عربي
Wednesday 10th of August 2022
0
نفر 0

الامام الحسین علیه السلام فی ادب الاندلس

الامام الحسین علیه السلام فی ادب الاندلس

أدب الشیعة له تاریخ عریق وخیر شاهد علی ما نقول : کتاب «الغدیر» للعلامة الأمینی النجفی رضوان الله علیه وکتاب «أدب الطف» لحجة الاسلام السید جواد شبر النجفی، وقد ظهرت للشیعة دول فی بلدان مختلفة بما فیها الأندلس.

چوبین، حسین

الامام الحسین علیه السلام فی ادب الاندلس

خلاصة البحث :

بعد ان ضفت دولة الامویین فی الاندلس ظهرت دول یحکمها السادة الحسنیون ومنهم آل (حمود) ودولة الموحدین... وظهر بینهم شعراء محبون لاهل البیت(ع) فمدحوهم ورثوا الامام الحسین علیه السلام بأشعارهم وهجوا بنی أُمیّة لظلمهم وفسقهم، ومن اولئک الشعراء : علی بن بسام وصفوان بن ادریس ومحمد بن هانی الاندلسی وغیرهم ونظم بعضهم أشعاراً تضاهی أشعار دعبل والکمیت والسید الحمیری وکثیر عزةّ، وقد أوردت فی هذا البحث قسماً من اشعار هؤلاء الشعراء الملتزمین بحب اهل البیت وبصورة خاصة بحب الحسین علیه السلام .

 

المقدمة :

المئات والمئات من الشعراء رثوا الامام الحسین علیه السلام وخیر کتاب أُلِّفَ فی هذا المیدان کتاب : (أدب الطف او شعراء الحسین علیه السلام ) ومؤلفه: حجة الاسلام والمسلمین السید جواد شبر النجفی وقد طبع هذا الکتاب النفیس فی النجف الاشرف وفی بیروت عدة مرات وذُکِرَت فیه أسماء شعراء أندلسیین رثوا الامام الحسین علیه السلام ومنهم : صفوان بن أدریس الذی ذم فی أشعاره بنی أمیّة ومدح أهل البیت والحسین علیه السلام بصورة خاصة.

کما جاء فی کتاب: (دائرة المعارف الاسلامیة الشیعیة) للاستاذ حسن الأمین اللبنانی أسماء عدد من الشعراء الشیعة فی الاندلس ومنهم : محمد بن هانی الاندلسی وأبو عبد اللّه الرعسینی وعبادة ابن السماء واحمد القسطلی وعبد الرحمن الأشبونی وأبو البحر المرسی والجراوی، وفی هذا التحقیق نقدم مجموعة من القصائد الحسینیة التی نظمها هؤلاء الشعراء الاندلسیون.

1ـ الأندلس لغةً وتاریخاً وأدباً :

الاندلس (Ansalusia)(1)

مقاطعة تقع فی جنوب اسبانیا، ولها اسم آخر فی بعض الکتب العربیة وهو المغرب(2)، وقد فتحت فی عهد الولید بن عبد الملک، فی أواخر القرن الهجری الأول، وکان فاتحها موسی بن نصیر الذی أهمله الأمویون فمات منسیاً!

فی النصف الاول من القرن الهجری الثانی وبعد سقوط الأمویین فی الشام فرَّ عبد الرحمن بن معاویة بن هشام بن عبد الملک بن مروان بن الحکم الأموی إلی الأندلس وأسس هناک الدولة الأمویة المروانیة الثانیة، واستمرت حوالی أربعة قرون، وحکمت دول الطوائف الأندلسَ بعد سقوط الأمویین وتعرف هذه الفترة بفترة الطوائف واستمرت حوالی أربعة قرون أیضاً، وبعد سقوط الأندلس بید الأفرنج فی أواخر القرن التاسع الهجری تَحوَّل الأمویون فیها الی نصاری ویهود(3)، والذی یؤید هذا أننا لم نسمع لهم أی صوت اسلامی بعد سقوطهم، کما أننا لا نری الیوم أی نسل اسلامی منهم لا فی الأندلس ولا فی شمال افریقیا.

أما الأدب فی الأندلس فقد بقی تقلیدیّاً طیلة أربعة قرون ثم ارتقی مدة قرنین، وبعدئذٍ انحط طیلة قرنین تقریباً، ونشیر هنا الی حقیقة ناصعة وهی أن الأدب الأندلسی لم یکن أمویاً بصورة کلیة، بل اننا نری أن قسماً من أدب الأندلس کان أدباً اسلامیاً أصیلاً ومنه أدب حسینی، بعیداً عن الخلاعة والمجون، فهناک مدائح فی حق أمیر المؤمنین الامام علی علیه السلام وفاطمة الزهراء علیهاالسلام ومراثٍ حسینیة.

2ـ أدب الشیعة فی الأندلس :

أدب الشیعة له تاریخ عریق وخیر شاهد علی ما نقول : کتاب «الغدیر» للعلامة الأمینی النجفی رضوان الله علیه وکتاب «أدب الطف» لحجة الاسلام السید جواد شبر النجفی، وقد ظهرت للشیعة دول فی بلدان مختلفة بما فیها الأندلس، کدولتی الأدارسة والمُوحّدین(4)، ومن الشعراء الشیعة فی الأندلس:

1ـ محمد بن هانی بن محمد بن سعدوان الأندلسی

2ـ أبو عبد اللّه الرعسینی

3ـ عبادة بن عبد اللّه الأنصاری المعروف بلقب ابن السماء

4ـ أحمد بن درّاج القسطلی

5ـ عبد الرحمن الأشبونی

6ـ أبو البحر صفوان المرسی

7ـ الجراوی

3ـ تقالید أهل الأندلس فی ذکری استشهاد الامام الحسین علیه السلام :

قبل أن نقدم نماذج من أشعار الشعراء الاندلسیّین نشیر الی مخطوط أثری لکتاب مهم فی هذا المیدان وهو موجود فی جامعة القرویّین، واسمه: (اِعلام الأعلام فیمن بویع بالخلافة) ومؤلّفه: (لسان الدین الخطیب) وذکر فیه عادات الأندلسیین فی ذکری استشهاد الأمام الحسین علیه السلام من التمثیل بأقامة الجنائز وانشاد المراثی، وذکر أنَّ هذه المراثی کانت حسینیة(5)، ونبادر الی نقل وصف المآتم الحسینیة فی الأندلس علی لسان ابن الخطیب کما ذکر فی کتابه المخطوط بجامعة القرویین، حیث قال : (لم یزل الحُزن متصلاً علی الحسین، والمآتم قائمة فی البلاد یجتمع لها الناس لیلة یوم قتل فیه ـ أی لیلة عاشوراء ـ ولاسیما بشرق الأندلس، یقیمون رسم الجنازة فی شکل من الثیاب ویُحتَفل بالأطعمة والشموع، ویُوقَدُ البخور، ویُجلَب القرّاء ویُتَغنّی بالمراثی الحسینیة، وبقیة من هذا لم تنقطع بعد(6)).

4ـ الشعراء الاندلسیون الذین رثوا الأمام الحسین علیه السلام وهجوا بنی أمیّة :

من أبرز وأشهر الاندلسیین الذین رثوا الامام الحسین علیه السلام ونظموا أشعاراً فی هجاء بنی أمیّة :

أولاً: احمد بن درّاج القسطلی، وکان من الشعراء الافذاذ فی الأندلس خلال القرن

الخامس الهجری، وکان معاصراً لآل «حَمّود» وهم من السادة الأدارسة الحسنیین فی الأندلس، وقد نظم قصیدة أشار فیها الی ما عاناهُ أهل البیت علیهم السلام من مصائب ورزایا، وقال الناقد المشهور ابو الحسن علی بن بسام فی کتابه : «الذخیرة» عن تلک القصیدة الغراء : (قصیدة طویلة وهی من الهاشمیّات الغرّ، لو قَرَعت سَمْعَ دعبل بن علی الخزاعی والکمیت بن زید الأسدی لأمسکا عن القول، بل لو رآها السید الحمیری وکثیر ـ عزّة ـ لأقاماها بیّنة علی الدعوی، وتبدأ هذه الصیدة ببکاء شجی، بکاء تجهش به قلوب الشیعة فی کُلِّ مکان(7)).

یقول هذا الشاعر الأندلسی فی قصیدته التی تزید علی سبعین بیتاً مشیراً الی الحسین والی آل رسول اللّه صلی الله علیه و آله وسلم :

الی الهاشمیّ الی الطالبی الی الفاطمیّ العطوف الوصول

الی ابن الوصیّ الی ابن النبیّ الی ابن الذبیح الی ابن الخلیل

فأنتم هُداةُ حیاة وموت وأنتم أئمة فِعلٍ وقیل

وسادات من حلَّ جناتِ عدنٍ جمیع شبابِهِمُ والکهول

وانتم خلائف دنیا ودین بحکم الکتاب وحکم العقول(8)

ثانیاً: أبو البحر صفوان بن ادریس التجیبی المرسی، وهو من شعراء القرن السادس الهجری، وقد ذکره أحد أعلام الفکر فی القرن الثامن الهجری وهو لسان الدین بن الخطیب، وقال المحقّق المعاصر حجة الاسلام والمسلمین السید جواد شبّر النجفی فی کتابه القیّم : «أدب الطف» : (أفادنا ابن الخطیب وعَرَّفنا بأحد شعراء الشیعة فی الأندلس، الذی اشتهر برثاء سیدنا الحسین علیه السلام وهو ابو البحر صفوان بن ادریس التجیبی المرسی (561 ـ 598)، وهذه القصیدة منه کانت مشهورة ینشدها المسلمون وهی :

سلام کأزها الربی یتنسَّمُ علی منزل منه الهُدَی یتعلَّمُ

علی مصرعٍ للفاطمیّین غُیِّبَتْ لأوجهِهِم فیهِ بُدورٌ وأنجُمُ

علی مشهدٍ لو کُنتَ حاضرَ أهلِهِ لعایَنتَ أعضاءَ النبیِّ تُقَسَّمُ

علی کربلا لا اَخلَفَ الغیثُ کربلا والاّ فأنّ الدمعَ أندی وأکرَمُ

مصارع ضجّت یثربٌ لمصابها وناحَ علیهِنَّ الحطیمُ وزمزمُ

ومکةُ والأستارُ والرکنُ والصَّفا وموقفُ جمعٍ والمُقامُ المُعظَّمُ

وبالحَجَرِ الملثومِ عنوانُ حَسرةٍ ألستَ تراهُ وَهْوَ أسودُ أسْحَمُ

وروضةُ مولانا النبیِّ محمدٍ تَبدّی علیها الشکلُ یَومَ تَخَرَّمُ(9)

ومنبرُهُ العلویُّ والجذاعُ أعوَلاعلیهِمْ عویلاً بالضمائرِ یُفهَمُ

ولو قَدَّرَتْ تلک الجماداتُ قَدرَهُمْلَدُکَّ حراءٌ واستُطیرَ یُلَمْلِمُ(10)

وما قدرُ ما تبکِی البلادُ وأهلُهالآلِ رسولِ اللّه والرزءُ أعظَمُ

لو أنَّ رسولَ اللّه یحیی بُعَیْدَهُمْرأی ابنَ زیادٍ اُمُّهُ کیفَ تُعقَمُ(11)

وأقبلتِ الزهراءُ قُدّسَ تُربُهاتُنادی أباها والمدامعُ تُسْجَمُ(12)

سقوا حسناً بالسمّ کأساً رویةًولم یقرعوا سناً ولم یتندَّمُوا(13)

وهم قطعوا رأسَ الحسین بکربلاوکأنَّهم قد أحسنوا حینَ أجْرَمُوا

وأسرُ بنیهِ بعدَهُ واحتمالُهمکأنَّهُمُ من نسلِ کسری ویُغنَمُوا

ونقُر یزیدٍ فی الثنایا الّتی اغتدَتْثنایاکَ فیها أیُّها النورُ تَلثِمُ(14)

هُمُ القومُ أمّا سعیهم فَمُخَیَّبٌمَضاعٌ وأمّا دارُهم فَجَهنَّمُ

قِفوا ساعدونا بالدموع فأنَّهالَتصغُرُ فی حقِّ الحسینِ ویَعظُمُ

ومهما سمعتم فی الحسین مراثیاًتُعبِّرُ عن محضِ الأسی وتُتَرجِمُ

فمُدّوا أکفّاً مُسعَدینَ بدعوةٍوصَلُّوا علی جَدِّ الحسینِ وسَلِّموا(15)

ثالثاً: الجراوی وهو من شعراء دولة الموحّدین الحسنیة التی تأسَّست فی القرن الخامس الهجری فی المغرب، ثم امتدَّت الی الأندلس، وقال المحقّقُ اللبنانی المعاصر الاستاذ حسن الأمین فی دائرة المعارف الاسلامیة الشیعیة عن الشاعر الجراوی : (ومن قصائده ملحمة فی رثاء الحسین علیه السلام وهیء تختلف عن تلک المراثی التی تعرفها الشیعة، تُقرَأُ صبیحةَ یوم عاشوراء(16)) وجاء فیها :

أقولُ لحزنٍ فی الحسین تأکّدا تَملَّکْ فؤادی مُتهِماً فیه مُنجِدا(17)

ولو غیرُ هذا الرزء راح أو اغتدیلنادیتُهُ قبلَ الوصولِ مُردّدا

عقرتُ بعیری یا امرأ القیس فانْزِلِ

ورکبٌ اذا جاراهُمُ البرقُ یَعثَرُ تذکَّرتُ فیهِمْ کربلا فَتَحیَّروا

وغیداءُ لا تدری الأسی کیف یَخطُرُ بَثثتُ لها ما کنتُ بالطفِّ اَضمرُ

فألهیتُها عن ذی تمائمَ مُحوِلِ(18)

أیا فاساً قادّر الغُرورُ شکائمَهْ فأوردَ فی صدرِ الحسینِ صوارِمَهْ(19)

تَهیَّأ لیومِ الحشرِ تَجرَعْ علاقِمَهفما لکَ مَنجیً من خصومةِ فاطِمَه(20)

وما ان أری عنک العمایةَ تنجلی

رابعاً : محمد بن هانی الأندلسی الذی تحدث عنه المحقق المعاصر العلامة الشیخ الأمینی فی کتابه الخاص بالشهداء برقم (6)، کما جاء عنه بحث وافٍ فی کتاب (ادب الطف) فی خمس وعشرین صفحة، ومن أشعاره فی هجاء بنی أمیة :

واعذِرْ أمیّةَ إنْ تَغُصّ بریقِهَا فالمهل ما سُقِیَتْهُ والغسلینُ

قدْ قادَ أمرَهُمُ وقلَّدَ ثغرَهُمْ منهُمْ مهینٌ لا یکادُ یبینُ

أبنی لؤی این فضل قدیمکم بل این حلم کالجبال رصینُ

لو تتقون اللّه لم یطمح لها طرف ولم یشمخ لها عرنینُ

لکنکم کنتم کأهل العجل لم یُحفظ لموسی فیهمُ هارونُ

لو تسألون القبرَ یومَ فرحتم لأجاب أنَّ محمداً محزونُ

ویقول العلامة الأمینی رحمه الله فی کتابه الخاص بشهداء الفضیلة إنَّ الشاعرَ ابن هانی الاندلسی استشهد بأیدی اعداء اللّه فی 23 رجب سنة 362 رضوان اللّه علیه، وعلی جمیع شهداء الفضیلة وعشاق الحسین علیه السلام فی کلّ زمان ومکان.

خامساً : ناهض الوادی الاندلسی وهو من شعراء القرنین السادس والسابع، وقد ورد ذکره فی کتاب (نفح الطیب) لابی العباس المقری الذی یُعَدُ مصدرنا الفرید عنه ـ والمؤلف ـ اکتفی بذکر اسمه ونسبه دون تطویل، وأثبت نصّ قصیدته فی رثاء الحسین علیه السلام دون تعلیق کما ذکر سنة وفاته ومکانها ولم یزد شیئاً... ـ وقد ـ توفی رحمه الله سنة 615هـ ببلدة وادی آش، وبذلک یکون معاصراً لمجموعة من أدباء عصره الذین عاشوا خلال القرنین السادس والسابع للهجرة، واشترکوا معه فی الموضوع نفسه وهو بکاء سید الشهداء الحسین بن علی

شعراً أو رجزاً أو نثراً وتألیفاً وکانوا حلقة وصل بینهم وبین غیرهم... ومنهم علی سبیل المثال السلطان النصری الشاعر یوسف الثالث من ملوک بنی الأحمر، فقد ضمَّ دیوانه قصیدتین فی رثاء الحسین والتعبیر عن الولاء لآل البیت علیهم السلام والدفاع عن التشیع.

واما ملوک بنی الأحمر الذی نظم أحدهم وهو یوسف الثالث قصیدتین فی رثاء الامام الحسین علیه السلام فهم آخر أسرة إسلامیّة حاکمة فی الأندلس حکمت غرناطة من عام 1235م والی عام 1492م مؤسسها محمد الغالب (توفی عام 1273م. هـ) الذی بنی قصر الحمراء فی غرناطة.

واما قصیدة الشاعر ناهض الأندلسی فی رثاء الامام الحسین علیه السلام فهی تقع فی ستة عشر بیتاً علی وزن الکامل ورویّها الکاف المکسورة ویستهلها الشاعر بتساؤل یتوجه به الی حمامة یتصورها باکیة مولهة مثله علی غرار شعراء الوجدانیات مثل أبی فراس الحمدانی وابن شهید الاندلسی وابن خفاجة وغیرهم لیستفسر عن سبب بکائها... وقد وفق الشاعر فی اختیار السیاق العام لصیاغة تجربته مستغلاً ما ترمز الیه الحمامة فی التراث الشعری العربی قبله من حزن وأسی ولوعة، ولکنه یجعل مصابه فوق مصابها لأنَّه یبکی الحسین قتیل الطفِّ، فرع النبوة الزاکی ویتوعد قاتله بمصیرة المظلم فی قعر جهنم... ویبدو الشاعر الاندلسی موفقاً ایَّما توفیق فی اختیار معجمه الشعری وحسن توظیفه لمجموعة من الالفاظ ذات الظلال والایحاءات الخاصة مستعیناً فی تصویر انکساره بایثار الکسرة لحرف الرویّ وبمناجاة الحمامة التی حاول معرفة حزنها الدفین لعلّه یصل الی اکتشاف سببه معظماً من مصابه لانه فوق کُلِّ مصاب وحین تتأزَّم نفسه یصرّح لها بسرّ معاناته فیقول:

لو کنتِ مثلی ما افقتِ من البکا لا تحسبی شکوای من شکواکِ

ایهٍ حمامةُ خبّرینی انّنی أبکی الحسینَ وأنتِ ما أبکاکِ؟

وقد کتب الباحث المغربی علی الغزیوی الذی یدرس الأدب الأندلسی فی جامعة سیدی محمد فی مدینة فاس فی المملکة المغربیة کتب بحثاً مهیا عن هذه القصیدة الغراء فی مجلة النور التی تصدر فی لندن فی عدد جمادی الثانیة سنة 1421هـ.ق وذکر فی بحثه ان هذه القصیدة متنوعة الاسالیب، ما بین الخطاب الذی هیمن علی معظم أبیاتها الاولی فی شکل

تساؤل، من الحمامة، والبوح الذی یتلو ذلک بما فیه من وصف وتصریح بالصور المفزعة الدامیة لمقتل الشهید الحسین فرع النبوة وکیف تعفّر ومُزّقت اشلاؤه عدواناً وظلماً... ـ ففی القصیدة ـ رقة فی العاطفة وحرارة فی الأحاسیس وصدق فنی وانسیاب وتلقائیة فی العبارة ومتانة فی البناء مع ایمان قوی باحقاق الحقّ والانتصاف من الجُنَاة وهذه متقطفات من تلک القصیدة:

إیهٍ حمامة خبّرینی إنَّنی أبْکی الحسینَ، وأنتِ ما أبکاکِ؟

أبکی قتیلَ الطفّ فرع نبیّنا اکرمْ بفرعٍ للنبوة زاکی

ویلٌ لقومٍ غادروهُ مُضرّجاً بدمائه نضواً صریعَ شکاکِ

متعفِّراً قد مُزّقت أشلاؤهُ فریاً بکل مُهنّدٍ فتّاکِ

ثم یخاطب الشاعر یزید قائلاً:

أیَزیدُ لو راعَیْتَ حُرمَة جَدِّهِ لم تقتنص لیثَ العرینِ الشاکی

اترومُ وَیْکَ شفاعةً من جَدِّهِ هَیْهاتَ! لا، وَمُدَبِّرِ الأفلاکِ

ولسوفَ تُنْبَذُ فی جَهَنّمَ خالداً ما اللّه ُ شاءَ ولاتَ حینَ فکاکِ

(مصدر القصیدة: کتاب نفح الطیب ج 5، ص 70 ـ 71)

(2) قصیدة من بحر الرمل المقصور، فی کل مصراع «فاعلاتن فاعلاتن فاعلان» نظمها کاتب المقالة (د. حسین چوبین).

ندبتی طول حیاتی یا حسین والی حینَ مماتی یا حسین

انّنی مذ کنتُ فی صُلب الوجود قلتُ فی روحی وذاتی یا حسین

کنتُ فی الرحم جنیناً واقول هامساً فی حرکاتی یا حسین

والی الدنیا اَتیتُ فی صراخ هاتفاً فی صرخاتی یا حسین

ثمَّ اُمی ارضعتنی وتقول دائماً فی رضعاتی یا حسین

صرتُ احبو واقومُ لاسیر قائلاً فی حبواتی یا حسین

ثمَّ أمّی علّمتنی بالکلام کانت أولی کلماتی یا حسین

وأبی علّمنی کیف الصلاة قلت من بعد صلاتی یا حسین

وقد امضیتُ بعمری سنوات نادیاً فی سنواتی یا حسین

واذا معضلةٌ جاءَت اقول أنت حَلُّ المعضلاتِ یا حسین

هکذا کنتُ بلیلٍ ونهار فی صباحی فی سباتی یا حسین

واذا موتی أتی فی الاحتضار قَولی من قبل وفاتی یا حسین

ثم بعد الدفنِ فی لحدٍ مخوف یأتی صوتٌ من رفاتی یا حسین

وبیوم النشر اذا احیی اقول یا غریب الغربات یا حسین

 

الهوامش :

______________________________

1. البعلبکی منیر، قاموس المورد، انجلیزی عربی، حرف (A).

2. قصص العرب، طبع مصر، ج4، ص 91 (النص والحاشیة).

3. مجلة آخر ساعة المصریة، فی تحقیق عن مصیر الأمویین ونسلهم فی الأندلس فی أواخر سنة (1960)، ولم یرد شرح عمن بقی من نسل بنی أمیة فی کتاب (صبح الأعشی) للقلقشندی مع أنه جاء شرح عمن بقی من نسل بقیة القبائل.

4. الأمین، حسن، دائرة المعارف الاسلامیة الشیعیة، طبع دار التعارف، بیروت، سنة 1393هـ.ق، ج 4، من الصفحة الثالثة حتی الصفحة 32 (عن دولة الأدارسة فی الاندلس) وفی الجزء الثالث، من الصفحة 318 حتی الصفحة 327 (عن دولة الموحدین فی الأندلس).

5. شبر، السید جواد، أدب الطف أو شعراء الحسین علیه السلام ، طبع بیروت، ج 4، ص 11.

6. المصدر السابق، نقلاً عن مجلة العرفان اللبنانیة، مجلد 59.

7. الأمین، حسن، دائرة المعارف الاسلامیة الشیعیة، ج 4، ص 24.

8. المصدر السابق.

9. تخرم، فی الأصل : تتخرم، بمعنی تتشقّق من شدّة الحزن، المعجم الوسیط، ص 230.

10. یُلَمْلِمُ: یجمع ما تناثر منه، المعجم الوسیط، ص 230.

11. کیف تعقم: کیف یکون نسلها أبتر.

12. تُسجَمُ: تجری.

13. قرع علیه سنه: صکّها ندماً، المعجم الوسیط، ص 728.

14. تَلثِمُ: تُقَبِّلُ.

15. شبّر، السید جواد، أدب الطف أو شعراء الحسین علیه السلام ، ج 4، ص 11 وص 12 وص 13 نقلاً عن: اعلام الأعلام، لابن الخطیب، وهو مخطوط فی جامعة القرویین، ص 37 و38.

16. الأمین، حسن، دائرة المعارف الاسلامیة الشعیة، ج 3، ص 324.

17. مُتهِماً: ذاهباً الی منطقة تهامة، مُنجِداً: ذاهباً الی نجد وکلتا المنطقتین فی شبه الجزیرة العربیة، المعجم الوسیط، ص 90 و 92.

18. تمائم: جمع تمیمة، وهی : الکتابة التی تعلق فی العنف لدفع العین، المعجم الوسیط، ص 89، المُحْوِل : هو الذی مضی علیه حول (أی سنة)، المعجم الوسیط، ص 208، ومعنی عجز البیت: لا تنظر الی الشخص الذی فی عنقه تمیمه وقد مضی علیه عام.

 


source : www.abna.ir
1022
0% (نفر 0)
 
نظر شما در مورد این مطلب ؟
 
امتیاز شما به این مطلب ؟
اشتراک گذاری در شبکه های اجتماعی:
لینک کوتاه

آخر المقالات

خروج الإمام الحسين ( عليه السلام ) من مَكة إلى ...
فضل البكاء على الإمام الحسين ( عليه السلام )
جذور التشيع في تركيا من أين يمتد ؟!
زيارة الناحية المقدسة
شعر الإمام الحسين ( عليه السلام )
جزاء قاتلي الإمام الحسين ( عليه السلام )
اضاءات من وحي عاشوراء
أحفاد الامام الحسين (ع) والسادة الخدم يشاركون في ...
كربلاء دروس وعبر
اصحاب الامام الحسين عليه السلام يوم الطف

 
user comment