عربي
Saturday 27th of February 2021
244
0
نفر 0
0% این مطلب را پسندیده اند

الشيعة في عمان

الشيعة في عمان

تعد الشيعة اليوم من القوى المؤثرة في المجتمع العُماني وقد وضعتم قيادته م بأنهم (مواطنون أنقياء صالحون) فهم ولله الحمد يتسنون مناصب حكومية كبرى فمنهم الوكلاء والمدراء ومدراء عموم ويمكن أن يكون فيهم الوزراء ومنهم رؤساء الأقسام والإداريون ومنهم قادة الجيش والشرطة وفي كل المواقع الهامة في الدولة وهم في هذا يعاملون على قدم المساواة مع بقية الطوائف الأخرى في الدولة، ويتواجدون في مواقع ومدن مختلفة- مسقط - ومطرح - والخوض - وبركاء - والمصنعة - والسويق - والخابورة - وصحم - وصحار - ولوى - ومسندم- وعدد القرى التي يتواجدون فيها الشيعة عشرون قرية وجميعها تقع على الشريط الساحلي لعُمان على طول أربعمائة كيلومتر ، ولهم الحرية الكاملة في ممارسة شعائرهم الدينية والمذهبية ولا يزال بين ظهرانيهم رجال من العلماء للإرشاد والتعليم والتوعية لأحكام الدين الحنيف، ويفد عليهم من خارج البلاد كثير من رجال العلم وأرباب المنابر الحسينية سوى المقيمين عندهم والجميع يقضون الزمن الكثير في ساحاتهم في دعة وأمان ، وبموجب إحصائياتنا التقريبية لعدد الشيعة اليوم يصل إلى 30.000 نسمة وعدد مساجدهم ما يقارب 30 مسجداً وعدد حسينياتهم ما يقرب من 59 حسينية.
مسجد الرسول الأعظم، الذي يوجد داخل سور اللواتية في مطرح، والمطل على الساحل، يعد المسجد الرئيسي للشيعة في عُمان، وتستخدمه كل الجماعات الشيعة، ويستقطب الخطباء والعلماء الشيعة من إيران والعراق والبحرين.
ورغم أنهم يؤلفون أقلية صغيرة، فإن أهميتهم كبيرة، ونفوذهم السياسي والاقتصادي واسع، فهم بحق أقلية ناجحة.
بعض المصادر تقدر عدد أتباع الشيعة الإمامية في عمان بنحو 100 ألف، من إجمالي عدد السكان، الذي يبلغ مليونين و330 ألف نسمة، منهم مليون و800 مواطن عُماني (حسب إحصاء عام 2003).
جماعات الشيعة في مملكة عمان :
1- الشيعة اللواتيه :تتسم هذه الجماعة بتعدادها الكبير، وهم من أثرى طبقات المجتمع العماني، ويتولون كثيرًا من المناصب الحكومية، كما أن كبار التجار من اللواتية أيضًا، وهناك روايات عديدة حول أصلهم ونسبهم فيرى البعض أنهم عمانيون نزحوا إلى الهند على إثر صدامهم مع سائر المذاهب الأخرى وبعد أن أقاموا فترة طويلة في الهند عادوا إلى عمان مرة ثانية، بينما يرى فريق آخر، أن أجداد هذه الجماعة قد جاءوا إلى مسقط منذ ما يقرب من 50 عامًا كتجار من الهند وسكنوا في هذه المدينة. ويرجع البعض أصل ونسب اللواتية في عمان إلى هجرة الشيعة من حيدر آباد بالهند مع سائر الهنود الآخرين أثناء الاستعمار البريطاني وقد رحل بعضهم إلى مسقط بجوازات سفر بريطانية، وقد كون هؤلاء الشيعة فيما بينهم مجتمعًا خاصًا منفصلاً عن الآخرين وأنشأوا قلعة في منطقة مطرح ونظرًا لأن الخوجيين كانوا ملمين باللغة البريطانية ومبادئ التجارة الحديثة فقد أحرزوا تقدمًا سريعًا وسيطروا على جزء مهم من أسواق مسقط وعمان. كذلك أيضًا شق عدد منهم طريقه لتولي أعمال إدارية في بلاط السلطان قابوس، ومن الواضح أن الوضع المالي الذي تتميز به هذه الجماعة هو الذي هيأ لها هذه الإمكانية، ونتيجة لترددهم على أهليهم في الهند وزيارتهم للعتبات المقدسة في العراق والأماكن الدينية في إيران، اتسعت مداركهم ووقفوا على قضايا العالم والأوضاع الراهنة، وتكونت منهم طبقة مثقفة فاعلة، وقد أدى صغر المجتمع العماني وقرب اللواتية من البلاط والأسرة الملكية في مسقط إلى وجود علاقة خاصة بين الطرفين، وقد أثبتت التطورات الاجتماعية والسياسية ومن بينها الحرب الداخلية بين السلطة القائمة والإمامة المذهبية الدينية أن كلا الطرفين قد قام بمساندة الآخر، وربما كان السبب الرئيسي وراء مساندة اللواتية للسلطان هو كسب تأييد السلطان في مواجهة الصراعات القبلية والدينية.
وقد شغل اللواتية مناصب عليا في الحكومة، إلا أنهم لم يحصلوا على حقائب وزارية إلا في التسعينيات، حينما عين مقبول بن علي بن سلطان وزيراً للتجارة والصناعة عام 1993، ومحمد بن موسى اليوسف وزير دولة لشؤون التنمية عام 1994.

2- الشيعة البحرينيون (البحارنة) :
على مدى التاريخ تعرض الكثير من المناطق لظلم وجور السلاطين والحكام وخاصة الخلفاء العباسيين، الأمر الذي أدى إلى اضطرار الشيعة في منطقة الخليج (الفارسي) إلى الهجرة من المناطق الشمالية إلى المناطق الجنوبية.
وقد تمت هذه الهجرة في الغالب من مناطق البحرين والإحساء والقطيف وخوزستان والبصرة، وانتشر الشيعة في مناطق بعيدة عن ظلم الحكام، ومن المؤكد أن الشيعة قد فطنوا إلى اختيار المناطق الساحلية بحيث لا تصل إليهم أيدي الظالمين، ويستطعيون في الوقت نفسه تدبير شئون حياتهم عن طريق التجارة البحرية وصيد الأسماك والزراعة، ومن أهم الأماكن التي استوعبت عددًا كبيرًا من هؤلاء المهاجرين سواحل قطر والإمارات وسواحل الباطنة في عمان، ويتحدث كتاب "سيرة السادة البوسعيديين" ـ الذي دوَّن فيه ابن رزيق تاريخ عمان ـ عن الشيعة البحرينيين المقيمين في منطقة خليج (فارس) فيقول: توجه الإمام سلطان بن أحمد بن سعيد بالجيش نحو البحرين وفتحها، ثم عين ابنه سالم بن سلطان واليًا عليها، ولأن سالمًا كان صغير السن في ذلك الوقت، فإن سلطان بن أحمد قد جعل الشيخ محمد بن خلف البحريني الشيعي إلى جانب ابنه وولاه الإمارة، لكن جماعة عتوب التي كانت تكن حقدًا دفينًا للشيعة نقضت العهد، وحاصروا سالمًا وأنصاره في قلعة عراد واشترطوا أن يخرج الشيخ محمد البحريني وأتباعه من البحرين، حتى يفكوا الحصار، وخرج الشيخ محمد سالم من البحرين وقصدوا عمان.
ورغم أن البحرانيين أقل عدداً من اللواتيين، بل إن مصادر ترجح أنهم أقل الجماعات الشيعية عدداً، فلهم نفوذ سياسي واسع، ولاسيما أنهم يشغلون مواقع مهمة في الديوان السلطاني، ومنهم الدكتور عاصم الجمالي،
أول وزير للصحة عام 1970، والذي تولى لفترة وجيزة رئاسة الوزراء بالوكالة.
وقد جاء في كتاب تاريخ عمان، أن أول سفير لعمان في الولايات المتحدة كان من الشيعة البحرينيين.

3- الشيعة العجم:
وهم مجموعة من الشيعة وفدوا من إيران إلى هذه البلاد، ويطلق على هؤلاء الأفراد - بصفة عامة- العجم حيث ترجع جذورهم إلى أصول إيرانية. ومن المؤكد أن قرب السواحل الإيرانية والعمانية قد سهل الهجرة المتبادلة إلى كلا البلدين. والعجم الذين يعيشون في منطقة عمان وسواحل الخليج (الفارسي) الجنوبية هم أهل حضارة وثقافات عدة، ومعظم الشيعة الذين يقيمون في عمان هم من مناطق اللور وبندر عباس واوندورودون وبعضهم من منطقة البلوش، جدير بالذكر أن الهجرة العجمية إلى عمان كانت مرتبطة بعلاقات البلدين في ذلك الوقت فكانت تتأرجح بين الكثرة والقلة تبعًا لتذبذب العلاقات، ويعيش الشيعة العجم في عمان في مناطق مسقط عاصمة البلاد، ومطرح وضواحيها، وفي مناطق الباطنة، وقليل منهم يعيش في مسندم ومدينة صور الساحلية. ويقال إن السبب في هجرة الشيعة العجم إلى عمان يرجع إلى عدم اهتمام النظام البهلوي بالمناطق المحرومة في إيران وخاصة الجنوب، إلى جانب سياسة الخدمة العسكرية الإجبارية. والشيعة العجم لهم الآن مساجدهم الخاصة بهم والمؤسسات الخيرية مثل صناديق قرض الحسنة ومساعدة الآيتام وأبناء السبيل وإدارة الأوقاف الجعفرية، وقد أصبحوا الآن أحد أهم قبائل الشيعة في عمان ومنهم مسئولون يتولون المناصب الحكومية.

الوضع الاقتصادي للشيعة في عمان:
على الرغم من قلة عدد الشيعة في عمان إلا أنهم يأتون على رأس الهرم الاقتصادي في هذه البلاد، فكثير منهم يمتلك مشروعات صناعية وتجارية واقتصادية كبيرة، ويساهم الشيعة في كثير من المشروعات القومية العملاقة، ويعد اختيار وزير التجارة والصناعة من بين الشيعة دليلاً على أهمية دورهم في اقتصاد البلاد.
ويعد الشيعة إحدى القوى الفاعلة والمؤثرة في المجتمع العماني، ويتمتع زعماء المجتمع الشيعي بنفوذ كبير في سوق العمل والاقتصاد والصناعة. وفي بداية عقد السبعينيات لم يكن هناك أي أثر للحضارة أو النظام المدني في عمان، وكانت كل شئون المواطنين العادية تتم بموجب إذن كتابي من السلطان في ذلك الوقت، ( السلطان سعيد ) فكان التدخين والصيد والرماية وصيد الأسماك بل والسباحة كلها أمور تتم بموجب إذن. كان السفر إلى الخارج ممنوعًا، ولم يكن المواطنون يحملون أي أوراق هوية أو جواز سفر،ولم يكن مسموحًا لأحد دخول البلاد إلا بإذن من السلطان، ولم يكن هناك شيء يعرف بالإدرات الثقافية أو الصحية، ولم تكن هناك وسائل مواصلات أو اتصالات.
لكن بعد وفاة السلطان سعيد ظهر نوع من الحرية المحدودة، وأصبح مسموحًا إلى حد ما للشعب بأن يحتك بالتطورات التي طرأت على الساحة الدولية. أما عمان اليوم فتمتلك بنية تحتية حديثة، ومع أنها لا زالت محتفظة بهويتها القديمة فإن السلطان قابوس قاد البلاد نحو مسيرة الدولة الحديثة العصرية فيقول: إنني يوم توليت الحكم وعدت بأن أؤسس دولة حديثة لكنني أعتقد أن هذا الآمر سيتحقق رويدًا رويدًا. مستوى تعليم الشعب.
يمكن القول أن الشيعة في عمان مثقفون حريصون على المشاركة في كافة شئون المجتمع، وعلى الرغم من تعداد الشيعة المحدود والذي يبلغ 100 ألف إلا أن هناك عددًا لا بأس به من الشباب سافر إلى الولايات المتحدة وبريطانيا وكثير من الدول الأوروبية لاستكمال دراستهم، وتسود علاقات الود والإخاء بين الشيعة وبين باقي المذاهب الأخرى فالكل يعيش في سلام وأمان وحرية.
علماً أن هذا لا يعني أن الجيل الحاضر والذي سبقه ليس عماني ولكن هنا بصدد ذكر الأصل فالخليج من أول مختلفة ولا يعني ذلك عدم وجود قبائل أخرى تنتمي للمذهب الشيعي بل هناك الكثير الكثير من الشيعة الأصيلين والمستبصرين من المذاهب الإسلامية الأخرى .
والحياة الإسلامية في عمان رغم تعدد المذاهب على هذه الأرض حياة جميلة يسودها أمن وأمان ولذلك نسمع أصوات الأذان يدوي بالشهادة الثالثة وحي على خير العمل والصلاة خير من النوم من مآذن لا تبعد عن بعض مسافة طويلة وبفضل الله لا زال المجتمع العماني منسجم تمام الإنسجام متشاركين في الأفراح والأتراح بل وفي بعض الأحيان تكون هناك زيجات بين الشيعة وغيرهم من المذاهب الأخرى والعكس وهنا جميعنا يذكر سماحة العلامة الشيخ أحمد الخليلي المفتي العام للسلطنة عندما أفتى بجواز الزواج من الشيعة وتزويجهم وقد كفل القانون الأساسي هذه الحريات وأقر للكل ممارسة الطقوس الدينية لذا نجد المسيرات الشيعية تجوب الحارات أيام عاشوراء والأخوان من المذاهب الأخرى يمشون خلف المسيرة ويتبركون بالحضور .
وهناك ايضا فئات أخرى و هي فئة ( السادة ) الذين تنحدر أصولهم من منطقة القطيف بالمملكة العربية السعودية و يتمركزون في مسقط و بعض المناطق الساحلية في الباطنة و هناك فئة أخرى و التي يمكننا أن نطلق عليهم (بالمستبصرين) الذين يتزايد أعدادهم يوما بعد يوم (ولله الحمد) في ظل الإنفتاح الحديث للإنترنت وتزايد القنوات الفضائية الشيعية , و هذه الفئة هم من قبائل عمانية مختلفة.

أبرزالشخصيات الشيعية العامة
من الشخصيات الشيعية في عمان أحمد بن عبد النبي مكي، وهو من الشيعة البحارنة، وكان أول سفير ُعماني لدى الولايات المتحدة الأمريكية، وعمل أيضاً سفيراً لدى فرنسا، ووزيراً للخدمة المدنية، ووزيراً للمالية، ويشغل حالياً منصب وزير الاقتصاد الوطني.
ومقبول بن علي بن سلطان، من اللواتية، الذي يشغل منصب وزير التجارة والصناعة الحالي.
ولجينة بنت محسن حيدر درويش العضو في مجلس الشورى عن ولاية مسقط، والتي اختارتها مجلة"فوربس" عام 2006 ضمن قائمة أكثر 100 امرأة تأثيراً في العالم.

تاريخ الشيعة في عمان
يتواجد الشيعة في عُمان منذ فترة طويلة من التاريخ وتشير بعض المصادر إلى أن الشيعة كانوا موجودين في عُمان لكنهم نزحوا عنها بعد واقعة وقعت بينهم وبين الخوارج يذكر ذلك السيد بحرالعلوم في كتاب (الرجال) في ترجمة الفقيه ابن أبي عقيل العُماني.
يقول العلامة محمد حسين المظفر في كتابه (تاريخ الشيعة) أن التشيع يرافق الإسلام كلما دخل مصراً أو خيّم على قارة ، وهذه الحقيقة قد تجلت في عُمان بناءً على هذه الأدلة أن عُمان كانت من البلاد التي امتنعت عن دفع الزكاة للخليفة الأول بعد الرسول -صلى الله عليه وآله- وق ذكر ذلك العديد من المؤرخين ، وإذا سلمنا بأن الردة -حسبما يطلق عليها المؤرخون - لم تكن في مجملها ردة عن الدين وإنما تميزاً للأوضاع القائمة، كما يذكر ذلك الإمام شرف الدين ، ومع وضع حادثة مالك بن نويرة مع خالد بن الوليد في اعتبار يثبت لدينا بدليل قوي إن امتناع عُمان عن دفع الزكاة وخاصة (الأجزاء الشمالية منها) كانت ثبوتاً على وصية النبي صلى الله عليه وآله وسلم لعلي عليه الصلاة والسلام وموالاةً له ، ويقال أن عُمان بعد أن أخذت حظها من الردة -حسب المصطلح المتداول- فإنها سرعان ما أعلنت توبتها ، ولعل هذا أيضاً دليل آخر على إتباع العُمانيين الأوائل لخط الإمام علي عليه الصلاة والسلام وهو المحافظة على المصلحة العليا للدين الحنيف بدل الدخول في خطية عمياء ليس لها آخر.
ومن هنا نستطيع أن نتعرف على مدى تغلغل التشيع في بادئ الأمر داخل نفوس العُمانيين والسبب لم تكن لتؤثر في موقف التشيع في عُمان لولا أن هذه الهجرة قد تحولت إلى استقرار في البلاد المهاجر إليها دون رجعة مما أضعف موقف الشيعة الذين قلت أعدادهم وضعفت معنوياً أمام المد المذهبي الآخر والنشط في تحركاته بين البصرة وعُمان ، وقد أتاح هذا الوضع للفريق الآخر أن يبلغ أقصى نشاطه في المناطق النائية البعيدة وأن يغلغل في أعماق البلاد التي يسكنها الذين لم يكونوا ليفطنوا فكرياً لما يدور حولهم في البلاد الإسلامية الأخرى -نظراً لوعورة التضاريس وصعوبة الحركة ، يفسر هذا أيضاً وجود الشيعة الدائم على أسوء دون المناطق الداخلية في البلاد فهذا على الانعزال ينطوي على جهل بمفاتيح الطرق الموصلة إلى المناطق الداخلية وإلى شيء من التقاعس الذي ربما أبداه الشيعة في السواحل لمنافسة المذاهب الأخرى للوصول إلى عقول العُمانيين في المناطق الداخلية.

 


source : www.aban.ir
244
0
0% (نفر 0)
 
نظر شما در مورد این مطلب ؟
 
امتیاز شما به این مطلب ؟
اشتراک گذاری در شبکه های اجتماعی:

آخر المقالات

الشيعة في عمان
قال رسول الله (ص) : "من آذى مؤمنا فقد آذاني و من آذاني ...
جهود لتصحیح فهم الإسلام بمدينة "فانکوفر" ...
الطيران العراقي يقصف مواقع داعش ويقتل 120 مسلحا شمال ...
إنجازات متقدمة في نفق يمر بالقرب من مرقد الامام الحسين ...
تكريم كوكبة من حفظ القرآن في أندونيسيا
الجبهة الثقافية تعتبر التحدي الاساسي بالنسبة لنا
قائد الثورة يؤكد على ضرورة دفاع الامة الاسلامية عن ...
المهرجان القرآنی للأسرة علی مستوی البلاد
الحرس الثوري يكشف عن انفاق تحت الأرض بعمق 500 متر تحتوي ...

 
user comment