عربي
Tuesday 19th of January 2021
431
0
0%

الإساءات إلى النبیّ صلى الله علیه وآله وسلم

نتعرّض فی هذا المقال لبعض الإساءات المادیّة، لنستلهم منها الصبروالتحمل والثبات، وکیف أُوذی النبیّ صلى الله علیه وآله وسلم ، وما قدر الأذیّة الّتی نتعرّض لها فی جنب ما تعرّض له صلى الله علیه وآله وسلم.
1- قتل المسلمین
لمّا عجزت قریش عن مواجهة النبیّ صلى الله علیه وآله وسلم ، ولم تستطع التخلّص منه بسبب حمایة أبی طالب علیه السلام له، ولم تستطع الحدّ من عدد المسلمین، عمدت إلى التصفیة الجسدیّة واستئصالهم لیکونوا عبرةً لغیرهم، فکان أوّل شهید وشهیدة فی الإسلام یاسر وسمیّة والدا عمّار الصحابیّ الجلیل رضی الله عنهم، ولکنّ الثبات على المبدأ والاستعداد للتضحیة فی سبیله، أظهر قوّة الإسلام فی نفوس المسلمین ممّا جعل المتردّدین یقبلون أکثر نحو هذا الدین الجدید.
2- الإخراج من مکّة والحصار فی شعب أبی طالب علیه السلام 
قال تعالى:﴿وَإِن کَادُواْ لَیَسْتَفِزُّونَکَ مِنَ الأَرْضِ لِیُخْرِجوکَ مِنْهَا وَإِذًا لاَّ یَلْبَثُونَ خِلافَکَ إِلاَّ قَلِیلاً﴾(1)، فإنّهم عمدوا إلى إخراجه صلى الله علیه وآله وسلم والمسلمین من مکّة، ولکن ما لبثوا حتّى قتلوا ببدر، فإنّ من یلجأ إلى الله فی الشدائد لا بدّ أن یأتیه بالفرج.
3- محاولة القتل
قال تعالى: ﴿وَإِذْ یَمْکُرُ بِکَ الَّذِینَ کَفَرُواْ لِیُثْبِتُوکَ أَوْ یَقْتُلُوکَ أَوْ یُخْرِجُوکَ وَیَمْکُرُونَ وَیَمْکُرُ اللّهُ وَاللّهُ خَیْرُ الْمَاکِرِینَ﴾(2)، وذلک عندما شعرت قریش بحجم الخطر فیما لو التحق النبیّ صلى الله علیه وآله وسلم بأصحابه، خاصّة بعدما قدَّرت أنّ المدنیّین سیحمونه وینصرونه بعدما بایعوه، فاتخذت قراراً حاسماً بالتخلُّص من النبیّ صلى الله علیه وآله وسلم قبل فوات الأوان، واستطاعت أن تنتزع قراراً بمشارکة کلِّ قبائل قریش فی عملیّة الاغتیال، من أجل أن یتفرّق دمه فی القبائل کلّها؛ فلا یعود بإمکان بنی هاشم أن یثأروا لدمه، ولکنّ الله تعالى أخبر رسوله صلى الله علیه وآله وسلم بهذه المؤامرة، وأمره بالخروج لیلاً من مکّة وأن یجعل علیّاً علیه السلام مکانه لیبیت على فراشه من أجل التمویه والإیهام، ولیردّ کیدهم علیهم، فخرج رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم إلى غار ثور وبات علیّ علیه السلام على فراشه تلک اللیلة. وعندما اقتحم المشرکون دار النبیّ صلى الله علیه وآله وسلم وجدوا أنفسهم أمام علیّ علیه السلام ، ونظراً للتضحیة الکبرى الّتی قدّمها الإمام علیّ علیه السلام ، أنزل الله تعالى بحقّه قوله: ﴿وَمِنَ النَّاسِ مَن یَشْرِی نَفْسَهُ ابْتِغَاء مَرْضَاتِ اللّهِ وَاللّهُ رَؤُوفٌ بِالْعِبَادِ﴾(3).
4- بعد هجرة النبیّ صلى الله علیه وآله وسلم إلى المدینة:
أقام نواة دولة، ممّا جعل أمر الإسلام ینتشر بین القبائل العربیّة، بعد أن کان محصوراً فی قریش، بسبب التعتیم على الدعوى الحقّة، فرأى زعماء قریش أن لا مناص إلّا بقمع الإسلام بقوة السلاح والحرب، فصار الصراع عسکریّاً، ولکنّ الله أنزل نصره على نبیّه صلى الله علیه وآله وسلم ، قال تعالى:
﴿أَلاَ تُقَاتِلُونَ قَوْمًا نَّکَثُواْ أَیْمَانَهُمْ وَهَمُّواْ بِإِخْرَاجِ الرَّسُولِ وَهُم بَدَؤُوکُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ أَتَخْشَوْنَهُمْ فَاللّهُ أَحَقُّ أَن تَخْشَوْهُ إِن کُنتُم مُّؤُمِنِینَ* قَاتِلُوهُمْ یُعَذِّبْهُمُ اللّهُ بِأَیْدِیکُمْ وَیُخْزِهِمْ وَیَنصُرْکُمْ عَلَیْهِمْ وَیَشْفِ صُدُورَ قَوْمٍ مُّؤْمِنِینَ﴾(4)، فحثّ الله المؤمنین على قتال الّذین أخرجوهم والرسول صلى الله علیه وآله وسلم من بیوتهم، وأن لا یخشونهم، بل یخشون الله فإنّه سینصر النبیّ صلى الله علیه وآله وسلم على أیدیهم.
وقال تعالى: ﴿لَقَدْ نَصَرَکُمُ اللّهُ فِی مَوَاطِنَ کَثِیرَةٍ وَیَوْمَ حُنَیْنٍ إِذْ أَعْجَبَتْکُمْ کَثْرَتُکُمْ فَلَمْ تُغْنِ عَنکُمْ شَیْئًا وَضَاقَتْ عَلَیْکُمُ الأَرْضُ بِمَا رَحُبَتْ ثُمَّ وَلَّیْتُم مُّدْبِرِینَ * ثُمَّ أَنَزلَ اللّهُ سَکِینَتَهُ عَلَى رَسُولِهِ وَعَلَى الْمُؤْمِنِینَ وَأَنزَلَ جُنُودًا لَّمْ تَرَوْهَا وَعذَّبَ الَّذِینَ کَفَرُواْ وَذَلِکَ جَزَاء الْکَافِرِینَ﴾(5)، فنصرهم الله وأنزل سکینته على رسوله صلى الله علیه وآله وسلم والمؤمنین، وأنزل الملائکة، فمن ینصر الحقّ ورسول الله صلى الله علیه وآله وسلم ینصره الله ویعذّب الکافرین.
وقال تعالى: ﴿فَلَمْ تَقْتُلُوهُمْ وَلَکِنَّ اللّهَ قَتَلَهُمْ وَمَا رَمَیْتَ إِذْ رَمَیْتَ وَلَکِنَّ اللّهَ رَمَى وَلِیُبْلِیَ الْمُؤْمِنِینَ مِنْهُ بَلاء حَسَناً إِنَّ اللّهَ سَمِیعٌ عَلِیمٌ * ذَلِکُمْ وَأَنَّ اللّهَ مُوهِنُ کَیْدِ الْکَافِرِینَ ﴾(6)، فالله هو الّذی قتل وهو الّذی رمى، وهو الّذی أوهن کید الکافرین.
5- محاولة الاغتیال
من الأحداث المُهمَّة الّتی وقعت مع النبیّ صلى الله علیه وآله وسلم خلال عودته من تبوک محاولة اغتیاله، فقد ذکرت المصادر التاریخیّة أنّه حین وصل الجیش الإسلامیّ إلى العقبة بین المدینة والشام قال صلى الله علیه وآله وسلم: "من شاء منکم أن یأخذ بطن الوادی فإنّه أوسع لکم" فأخذ الناس بطن الوادی وسلک هو طریق العقبة، وکان یقود ناقته عمّار بن یاسر ویسوقها حذیفة بن الیمان، فرأى النبیّ صلى الله علیه وآله وسلم فی ضوء القمر فرساناً قد تلثّموا ولحقوا به من ورائه فی حرکةٍ مُریبة فغضب صلى الله علیه وآله وسلم وصاح بهم وأمر حذیفة أن یضرب وجوه رواحلهم؛ فتملّکهم الرعب وعرفوا بأنّ النبیّ صلى الله علیه وآله وسلم قد علم بما أضمرته نفوسهم بمؤامرتهم، فأسرعوا تارکین العقبة لیُخالِطوا الناس ولا تنکشف هویّتهم.وطلب حذیفة من الرسول صلى الله علیه وآله وسلم أن یبعث إلیهم من یقتلهم بعدما عرفهم من رواحلهم، ولکنّ رسول الرحمة عفا عنهم وأوکل أمرهم إلى الله تعالى(7).
هذا سرد مختصر لما تحمّله قلب نبیّنا أرواحنا فداه من أذى وإساءات، ولم نذکر مثلاً أذى الیهود واستهزاءهم بالنبیّ صلى الله علیه وآله وسلم من التشکیک به ومحاولة تعجیزه، وتحریض المشرکین علیه والتجسّس علیه لصالحهم، وإثارة الفتن بین المسلمین، وتآمرهم على حیاة النبیّ صلى الله علیه وآله وسلم مراراً، ونقض العهود والمواثیق الّتی أبرموها معه صلى الله علیه وآله وسلم.
ولو أردنا حصرها لاستوعبت مجلّدات، فإنّه حتّى آخر عمره الشریف شهد أقسى الإساءات، من عصیان أمره صلى الله علیه وآله وسلم بتجهیز جیش أسامة، والحیلولة دون کتابة الوصیة، والتنازع عنده واتهامه فی عقله، وغیر ذلک.
لقد کشف لنا التاریخ أنّ مخالفی رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم الّذین استهزأوا به وأساءوا إلیه، ما کان لهم حجّة بل حجّتهم داحضة، وفی یومنا هذا واستمراراً لإساءات واستهزاء المشرکین، یتابع الغربیون هذه المعرکة. فقد عرفوا أنّ الإسلام یملک من قوّة الحجّة، بمعجزته الخالدة القرآن الکریم الّذی أعجز الناس على أن یأتوا بمثله ماضیاً وحاضراً، وبرسوله الأعظم صلى الله علیه وآله وسلم الّذی لا ینکر نوره وعظمته.
فلم یبق لهم فی مواجهة الإسلام ورسوله صلى الله علیه وآله وسلم وکتابه، سوى السبّ والشتم والإساءة، برسوم وأفلام وغیر ذلک، وما أسالیبهم هذه إلّا لضعف حجّتهم ومنطقهم، فالضعیف هو من یلجأ إلى هذه الأسالیب الّتی تؤکّد ضعف وضحالة مرتکزات حضارتهم المادیّة، وهذا أذان بسقوط حضارتهم، وقرب زوالهم وهلاکهم، فإنّه ما تجرّأ قوم على الله واستهزؤوا بأنبیائه علیهم السلام إلّا انتقم الله منهم.
قال تعالى: ﴿وَلَقَدِ اسْتُهْزِىءَ بِرُسُلٍ مِّن قَبْلِکَ فَحَاقَ بِالَّذِینَ سَخِرُواْ مِنْهُم مَّا کَانُواْ بِهِ یَسْتَهْزِؤُونَ﴾(8).
وقال تعالى: ﴿وَلَقَدِ اسْتُهْزِىءَ بِرُسُلٍ مِّن قَبْلِکَ فَأَمْلَیْتُ لِلَّذِینَ کَفَرُواْ ثُمَّ أَخَذْتُهُمْ فَکَیْفَ کَانَ عِقَابِ﴾(9).
وقال تعالى: ﴿ذَلِکَ جَزَاؤُهُمْ جَهَنَّمُ بِمَا کَفَرُوا وَاتَّخَذُوا آیَاتِی وَرُسُلِی هُزُوًا ﴾(10).
وقال تعالى: ﴿سُنَّةَ مَن قَدْ أَرْسَلْنَا قَبْلَکَ مِن رُّسُلِنَا وَلاَ تَجِدُ لِسُنَّتِنَا تَحْوِیلاً﴾(11).
عسى أن یبصّرنا الله سبحانه وتعالى زوالهم وفناءهم بما آذوا رسوله صلى الله علیه وآله وسلم وأمّة رسوله، وبما تجرّؤوا على الله سبحانه وعلى نبیّه صلى الله علیه وآله وسلم.
إِنَّا کَفَیْناکَ الْمُسْتَهْزِئِین
قوله عزّ وجلّ: ﴿فَاصْدَعْ بِمَا تُؤْمَرُ وَأَعْرِضْ عَنِ الْمُشْرِکِینَ * إِنَّا کَفَیْنَاکَ الْمُسْتَهْزِئِینَ﴾(12) فإنّها نزلت بمکّة بعد أن نُبّأ رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم بثلاث سنین، وذلک أنّ النبوّة نزلت على رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم یوم الإثنین وأسلم علیّ علیه السلام یوم الثلاثاء ثمّ أسلمت خدیجة بنت خویلد زوجة النبیّ صلى الله علیه وآله وسلم ، ثمّ دخل أبو طالب إلى النبیّ صلى الله علیه وآله وسلم وهو یصلّی وعلیّ علیه السلام بجنبه، وکان مع أبی طالب صلى الله علیه وآله وسلم جعفر فقال له أبو طالب: صلِّ جناح ابن عمّک فوقف جعفر على یسار رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم فبدر رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم من بینهما فکان رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم یصلّی وعلیّ وجعفر وزید بن حارثة و خدیجة یأتمّون به فلمّا أتى لذلک ثلاث سنین أنزل الله علیه ﴿فَاصْدَعْ بِمَا تُؤْمَرُ وَأَعْرِضْ عَنِ الْمُشْرِکِینَ * إِنَّا کَفَیْنَاکَ الْمُسْتَهْزِئِینَ﴾والمستهزؤن برسول الله صلى الله علیه وآله وسلم خمسة الولید بن المغیرة والعاص بن وائل والأسود بن عبد المطلب (المطلب ) والأسود بن عبد یغوث والحرث بن طلاطلة الخزاعی.
أمّا الولید فکان رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم دعا علیه لما کان یبلغه من إیذائه واستهزائه فقال: "اللّهم أعم بصره وأثکله بولده"، فعمی بصره وقتل ولده ببدر (وکذلک دعا على الأسود بن یغوث والحارث بن طلاطلة) فمر الولید بن المغیرة برسول الله صلى الله علیه وآله وسلم و معه جبرئیل علیه السلام فقال جبرئیل: "یا محمّد هذا الولید بن المغیرة وهو من المستهزءین بک".
قال: "نعم"، وقد کان مرّ برجل من خزاعة وهو یریش نبالاً له فوطأ على بعضها فأصاب عقبه قطعة من ذلک فدمیت، فلمّا مرّ بجبرئیل أشار إلى ذلک الموضع فرجع الولید إلى منزله ونام على سریره وکانت ابنته نائمة أسفل منه فانفجر الموضع الّذی أشار إلیه جبرئیل أسفل عقبه فسال منه الدم حتّى صار إلى فراش ابنته فانتبهت فقالت الجاریة انحل وکاء القربة، قال: ما هذا وکاء القربة ولکنّه دم أبیک فاجمعی لی ولدی و ولد أخی فإنّی میّت، فجمعتهم فقال لعبد الله بن أبی ربیعة:
إنّ عمارة بن الولید بأرض الحبشة بدار مضیعة فخذ کتاباً من محمّد إلى النجاشی أن یردّه ثمّ قال لابنه هاشم و هو أصغر أولاده: یا بنیّ أوصیک بخمس خصال فاحفظها: بقتل أبی درهم الدوسی فإنّه غلبنی على امرأتی وهی بنته ولو ترکها وبعلها کانت تلد لی ابناً مثلک، و دمی فی خزاعة وما تعمدوا قتلی وأخاف أن تنسوا بعدی، ودمی فی بنی خزیمة بن عامر و دیاتی (رثاثی ودیانی ) فی ثقیف فخذه، ولأسقف نجران علیّ مائتا دینار فاقضها، ثمّ فاضت نفسه، ومرّ ربیعة بن الأسود برسول الله صلى الله علیه وآله وسلم فأشار جبرئیل إلى بصره فعمی ومات، ومرّ به الأسود بن عبد یغوث فأشار جبرئیل إلى بطنه فلم یزل یستسقی حتّى انشقّ بطنه، ومرّ العاص بن وائل فأشار جبرئیل إلى رجلیه فدخل عود فی أخمص قدمه وخرج من ظاهره ومات، ومرّ به الحارث بن طلاطلة فأشار جبرئیل إلى وجهه فخرج إلى جبال تهامة فأصابته من السماء دیم استسقى حتّى انشقّ بطنه، وهو قول الله ﴿إِنَّا کَفَیْنَاکَ الْمُسْتَهْزِئِینَ﴾(13)
المصادر :
1- سورة الإسراء، الآیة: 76.
2- سورة الأنفال، الآیة: 30.
3- سورة البقرة، الآیة: 207.
4- سورة التوبة، الآیة: 13.
5- سورة التوبة، الآیتان: 25 26.
6- سورة الأنفال، الآیتان: 17 18.
7- بحار الأنوار، ج21، ص247.
8- سورة الأنعام، الآیة: 10.
9- سورة الرعد، الآیة: 32.
10- سورة الکهف، الآیة: 106.
11- سورة الإسراء، الآیة: 77.
12- سورة الحجر، الآیتان: 94 و 95.
13- تفسیر القمیّ، ج1، ص380.


source : http://ar.rasekhoon.net/
431
0
0%
 
نظر شما در مورد این مطلب ؟
 
امتیاز شما به این مطلب ؟

آخر المقالات

في تساوي بعض حالات الزهراء مع رسول الله وأمير المؤمنين ...
آثار الغيبة على الفرد والمجتمع وإفرازاتها
في مدح الإمام العسكري عليه السلام
الاستدراج
دعاء وداع الامام الرضا عليه السلام
التواضع و التکبر
الإمام الحسن العسكري (ع) والتمهيد لولادة و غيبة الإمام ...
واقعة کربلاء ملحمة الخلود
المواقف السياسيّة للإمام موسى الكاظم (عليه السلام)
هل الدعوة لإزالة ذهب القباب عُمَرِيَةُ المنشأ فعلاً ؟

 
user comment