عربي
Saturday 18th of September 2021
389
0
نفر 0
0% این مطلب را پسندیده اند

فديتك سلما للقضاء مجاهدا

 

1. أَفِضْ مِن دُمُوعِ العَينِ ما يُرِحُ الجَفنَا                    فَقَد هَلَّ عاشورُ الَّذي يَجلِبُ الحُزنَا 
2. و بَتَّ عُرى البُشرى و بِتُّ هاجِرَ الكَرَى                 و لا تَبكِ مِن ذِكرى حَبيبٍ و لا مَغنَى 
3. فما حَسَنٌ بَعدَ الحُسَينِ سِوى الأسى               و حُسنِ التَّأسي إن فَقَدنا أباً و إبنَا 
4. ألا إنَّهُ أولَى بِسَكبِ دُمُوعِنا                              كما إنَّهُ أولى بأنفُسِنا مِنَّا 
5. فَلِلَّهِ قَومٌ قَدَّمَتهُم حُظُوظُهُم                              إلى نَصرِهِ فاستَغنَمُوا الأرَبَ الأهنَى 
6. أطايِبُ في نَصر الحُسَينِ تَسَاعَدوا                      فَفازوا بإدراكِ السَّعَادَةِ و الحُسنَى 
7. فَلَو أنَّنا كُنَّا حُضُوراً بِكَربَلا                                  لَكُنَّا كَمَا جادوا بِأَنفُسِهِم جُدنَا 
8. و حَيثُ تَدَانَى حَظُّنا عَن حُظُوظِهِم                      فَحقٌّ لنا مِن أجلِهِ لو تأسَّفنَا 
9. فَلَسنَا ننالُ الأجرَ إلَّا مِنَ البُكا                            و إلَّا فَمِن كُلِّ المُثوباتِ أفلَسنَا 
10. فَقَد نَدَبَ اللهُ العِبادَ إلى البُكا                           عَلَيهِ و خَيرُ المُرسَلينَ لَهُ سَنَّا 
 
 
11. أما في رَسولِ اللهِ لِلنَّاسِ أُسوَةٌ                        فَقَد كانَ مُوتوراً بِمَقتَلِهِ مُضنَى 
12. و كانَت لَهُ الزَّهراءُ طُولَ حَيَاتِها                           قَريحَةَ جَفنٍ لَم تَبِت لَيلةً و سنَا 
13. و قالَت لِخَيرِ الرُّسلِ و الدَّمعُ ساجِمٌ                    أيا أبَتَا مَن لِلغَريبِ إذا غِبنَا 
14. أيا أبَتَا مَن ذا يُقيمُ عَزَاءَهُ                                  إذا ما عَلَيهِ الدَّهرُ مِن بَعدِنا أخنَى 
15. فَقَالَ لَها قَومٌ يُريدُونَ بِرَّنا                                  كِرامٌ يُقيمونَ العَزَاءَ لَهُ حُزنَا 
16. أكونُ لَهُم يَومَ القِيامَةِ شافِعٌ                             و أُبدِلهُم مِن خَوفِهِم في غَدٍ أَمْنَا 
17. فما بالُنا لا نألَفُ الحُزنَ و البُكا                           و نَطمَعُ في وَعدِ الرَّسولِ إذا عدَنَا 
18. و نُسعِدُهُ في حُزنِهِ و مُصابِهِ                             على سِبطِهِ المُهدودِ من أجلِهِ رُكنَا 
19. و نُسعِدُ جِبرائيلُ إذ ظَلَّ ناعياً                            عَلَيهِ بِشَجوٍ جَلَّ عَن صِفَةِ المَعنَى 
20. فَدَيْتُكَ يا سِبطَ النَّبيِّ الذي دَنا                           مِنَ اللهِ شأناً قابَ قَوسَينِ أو أدنَى 
 
 
21. فَدَيْتُكَ سِلماً لِلقَضاءِ مُجاهِداً                            بِوَجهِ الرِّضا تَستَقبِلُ الضَّربَ و الطَّعنَا 
22. فَدَيْتُكَ مَقلوباً عَنِ السَّرج هاوِياً                          إلى الأرضِ مَصروعاً على تَلعَةٍ خَشنَى 
23. فَدَيْتُكَ مَلهوفَ الجَنَانِ مِنَ الظَّما                        يَعِلُّ سِنَانٌ مِن جَوانِحِكَ اللَّدْنَا 
24. فَدَيْتُكَ مَقطوعَ الكَريمِ مِنَ القَفَا                         و قَد داسَ مِنكَ الشِّمرُ بالحَنَقِ المَتنَا 
25. أُجِلُكَ عَن تَضريجِ شَيبِكَ بِالدِّما                          و رَضِّ عِتاقِ الخَيلِ ظَهرَكَ و البَطنَا 
26. عَليَّ عَزيزٌ رَفعُ رأسِكَ في القَنَا                         و كَسرُ يَزيدٍ بِالعَصَا سِنَّكَ الأسنَى 
27. و إن أنسَ لا أنسَ النِّساء حَواسِراً                      على النِّيبِ يَدعينَ النَّبيَّ و يَندِبنَا 
28. أيا جَدَّنا نَشكو إلَيكُم مُصابَنَا                             و إن كانَتِ الشَّكوى لَكُم تُورِثُ الغُبنَا 
29. أيا جَدُّ لَو عايَنتَ ما صَنَعَ العِدا                           بِآلِكَ لَم تَنفَكَّ ذا مُقلَةٍ وَسنَى 
30. حَبيبُكَ و المُفَدَّى بابنِكَ و الَّذي                          نُؤَمِّلُ أن يَبقى لَنَا بَعدَكُم حِصنَا  
 
 
31. صَريعٌ على الرَّمضاءِ مُلقىً مُجَدَّلاً                      يُعالِجُ كَرباً في الجَوَانِحِ مُكتَنَّا 
32. و قَد رَكَبَ المَلعونُ شِمرٌ بِنَعلِهِ                          على صَدرِهِ حَتَّى أحَسَّ بِهِ وَهنَا 
33. يُحَكِّمُ في نَحرِ الحُسَينِ حُسَامَهُ                       و قَد كُنتَ يا جَدَّا بِتَقبيلِهِ تَعنَى 
34. يُناديكَ يا جَدَّاهُ أُذبَحُ جَهرَةً                                بِصارِمِ شِمرٍ لا فِداءَ و لا مَنَّا 
35. لَعَمرُكَ ما ذاقَ امرُؤٌ كأسَ كُربَةٍ                           كَما نَحنُ مِن رِزءِ ابنِ فاطِمَةٍ ذُقنَا 
36. و لا وَلَدَت أُمُّ الرَّزايا كَرِزئِنا                                 و لا حازَ مَحزونٌ مِنَ الحُزنِ ما حُزنَا 
37. أيَا جَدُّ جَدَّ الدَّهرُ في شَتِّ شَملِنا                      بِزَعزَعٍ جُردٍ حَيثُ مالَت بِهِ مِلنَا 
38. أيَا جَدَّنَا كانَ الحُسَينُ نِظامَنا                             فَصَادَفَهُ سَهمُ الرَّدى فَتَشَتَّتنَا 
39. و مِن قَبلُ كُنا في ذُراهُ بِمَعزَلٍ                             عَنِ الضَّيمِ إلَّا أن نَظُنَّ بِهِ ظَنَّا 
40. إذا نابَ خَطبٌ لَفَّنا في جَنَاحِهِ                            و صادَمَهُ حَتَّى يَصُدَّ بِهِ عَنَّا 
 
 
41. فَمِن بَعدِهِ ضِعنا و هُتِّكَ سِترُنا                             و لَو كانَ حَيَّاً ما هُتِكنا و لا ضِعنَا 
42. نُساقُ على أقتابِ بُدنٍ ضَوَالِعٍ                             مَهَازيلُ أنقاضٍ مِنَ السَّيرِ قَد بِدنَا 
43. أَأَبدَانُنَا تَقوى على سَيرِ بُدنِهِم                           فَيَا لَيتَنَا بِدنا و لَم نَركَبِ البُدنَا 
44. هَوَائِمُ حَرُّ الشَّمسِ تَصهَرُ هامَنَا                          و ما هَمَّنَا إلَّا لِخَطبٍ بِهِ هِمنَا 
45. حَوَاسِرُ لَكن كُلَّما طافَ طائِفٌ                             عَلَينا رَدَدنَا في مَكَان الرِّدا رَدنَا 
46. إذا نَحنُ نُحنا أو عَلَونا بِزَفرَةٍ                                عَلُونَا بِضَربٍ لَيتَ أنَّا بِهِ مِتنَا 
47. و إن نَحنُ جِئنا نَستَريحُ مِنَ الوَجَا                        وُجينا بِأطرافِ الرِّماحِ و أُزعِجنَا 
48. كَأَنَّ رَسولَ اللهِ لَم يَكُ جَدَّنا                               و لا نَحنُ لِلزَّهراءِ و المُرتَضَى أَبنَا 
49. أيا حِزبَ حَربٍ أيُّ ذَنبٍ لِأَحمَدٍ                             و عِترَتِهِ حَتَّى تَسقوهُمُ الغُبنَا 
50. ألَم يَصفَحِ المُختارُ عَنكُم تَكَرُّمَاً                           فَهَلَّا صَفَحتُم وَيلَ أُمِّكُمُ عَنَّا 
 
 
51. ألَم يَفدِكُم آباؤونا يَومَ أَسرِكُم                             فَمَا بالُكُم لا تَقبَلونَ الفِدا مِنَّا 
52. ذَبَحتُم حُسَيناً ظامِياً و طَحَنتُمُ                            بِرَكضِ العِتاقِ الجُردِ (جُمَانَهُ) طَحنَا 
53. و كَلَّلتُمُ رأسَ السِّنانِ بِرأسِهِ                              بِرَغمِ العُلى إذ كانَ إكلِيلُها الأسنَى 
54. فَذَا رأسُهُ مِن فَوقِ رأسِ القَناةِ قَد                        جَرى دَمُهُ القاني على أنفِهِ الأقنَى 
55. و ذاكَ طَريحٌ جِسمُهُ رَهن بَلقَعٍ                             حَليفُ العَرا ما نالَ كَفناً و لا دَفنَا 
56. فَحَسبُكُم الجَبَّارُ خَصماً و حاكِماً                          و لَعنُ الوَرَى خِزيَاً و نارُ اللَّظى سِجنَا 
57. أيا عِلَّةَ الفَيضِ الإلهِيِّ إنَّ في                             يَدَيكُم لَدَى الحَشرِ العُقُوبَةُ و الأمنَا 
58. فَمِنُّوا على مَن أَمَّكُم بِرَجَائِهِ                               فَمَا حَسَنٌ إلَّا بِكُم حَسَنُ الظَّنَّا 
59. و أصلي و فَرعي صاعِداً مُتَنَازِلاً                            و ما نَسَلا من كانَ مَولىً لَكُم قَنَّا 
60. و خِلِّ خَلِيِّ مِن نِفاقٍ و مُنشِدٍ                             و واعٍ و ذي بَرٍّ بِنا إن يَكُن مِنَّا 
61. عَلَيكُم صَلاةُ اللهِ تَترَى مَتَى دَعَا                           إلهُ الوَرَى داعٍ بِأَسمائِهِ الحُسنَى
 
 
الشاعر : الشيخ حسن الدمستاني


source : اهل بیت
389
0
0% (نفر 0)
 
نظر شما در مورد این مطلب ؟
 
امتیاز شما به این مطلب ؟
اشتراک گذاری در شبکه های اجتماعی:

آخر المقالات

الفرزدق وقصيدته في مدح الإمام زين العابدين عليه ...
مقطع من قصيدة السيّد الحميري
وعليك خزي يا أميّة دائماً
أشعار حول حمزة بن عبدالمطلب
مقتطفات من القصيدة العينية للشاعر الكبير مـحمد مهدي ...
رسـول حسين ونعم الرسول
لم انسه اذ قام فيهم مخاطبا
أبيات مختارة من قصيدة ابن عرندس
مواساةً لمولانا الإمام الحجة المهدي (عجل الله له ...
قصيدة في رثاء الامام الحسين علیه السلام

 
user comment