عربي
Monday 25th of January 2021
462
0
نفر 0
0% این مطلب را پسندیده اند

حرف السين المهملة


1-  أبو إسحاق سعد بن أبي وقاص المتوفى 54 / 55 / 56 / 58 * أخرج الحافظ النسائي في خصايصه ص 3 باسناده عن مهاجر بن مسمار بن سلمة عن عايشة بنت سعد ، قالت : سمعت أبي يقول : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم الجحفة فأخذ بيد علي فخطب فحمد الله وأثنى عليه   ثم قال : أيها الناس إني وليكم ؟ قالوا : صدقت يا رسول الله ، ثم أخذ بيد على فرفعها فقال : هذا وليي ، ويؤدي عني ديني ، وأنا موالي من والاه ، ومعادي من عاداه .
     
وفي الخصايص ص 4 باسناده عن عبدالرحمن بن سابط عن سعد قال : كنت جالسا فتنقصوا علي بن أبي طالب رضي الله عنه فقلت : لقد سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : في علي خصال ثلث لان يكون لي واحدة منهن أحب الي من حمر النعم - سمعته يقول : انه مني بمنزلة هرون من موسى إلا انه لا نبي بعدي . وسمعته يقول : لاعطين الراية غدا رجلا يحب الله ورسوله ويحبه الله ورسوله . وسمعته يقول : من كنت مولاه فعلى مولاه .
         
وفي الخصايص ص 18 وفي طبعة ص 25 بالاسناد عن مهاجر بن مسمار قال : أخبرتني عايشة بنت سعد عن سعد قال : كنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم بطريق مكة وهو متوجه اليها ( 1 ) فلما بلغ غدير خم وقف للناس ثم رد من تبعه ولحقه من تخلف فلما اجتمع الناس اليه قال : أيها الناس من وليكم ؟ قالوا : ألله ورسوله . ثلاثا ثم أخذ بيد علي فأقامه ثم قال : من كان الله ورسوله وليه فهذا وليه ، أللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ، ورواه في ص 18 عن عامر بن سعد عنه ، وعن إبن عيينة عن عايشة بنت سعد عنه ، ورواه عبدالله بن احمد بن حنبل كما في العمدة ص 48 بالاسناد عن عبدالله بن الصقر سنة 299 قال حدثنا يعقوب بن حمدان بن كاسب حدثنا سفيان عن إبن أبي نجيح عن أبيه ، وربيعة الجرشي عن سعد .
       
وأخرج الحافظ الكبير محمد بن ماجة في السنن ج 1 ص 30 باسناده عن عبدالرحمن بن سابط عن سعد قال : قدم معاوية في بعض حجاته فدخل عليه سعد فذكروا عليا فنال منه فغضب سعد وقال : تقول هذا الرجل سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : من كنت مولاه فعلى مولاه . وسمعته يقول : أنت مني بمنزلة هارون من موسى إلا انه لا نبي بعدي . و سمعته يقول : لاعطين الراية اليوم رجلا يحب الله ورسوله .
            
وروى الحافظ الحاكم في المستدرك ج 3 ص 116 عن أبي زكريا يحيى بن محمد العنبري عن إبراهيم بن أبي طالب عن علي بن المنذر عن أبي فضيل عن مسلم الملائي عن خيثمة بن عبدالرحمن عن سعد قال له رجل : إن عليا يقع فيك انك تخلفت عنه . فقال سعد : والله انه لرأي رأيته وأخطأ رأيي : إن علي بن ابي طالب اعطي ثلاثا لان أكون اعطيت إحديهن أحب إلي من الدنيا وما فيها لقد قال له رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم غدير خم بعد حمد الله والثناء عليه : هل تعلمون اني أولى بالمؤمنين ؟ قلنا : بلى ، قال : أللهم من كنت مولاه فعلي مولاه ، وال من والاه ، وعاد من عاداه . وجئ به يوم خيبر وهو أرمد ما يبصر فقال : يا رسول الله اني أرمد فتفل في عينيه ودعا له فلم يرمد حتى قتل وفتح عليه خيبر وأخرج رسول الله صلى الله عليه وسلم عمه العباس وغيره من المسجد فقال له العباس : تخرجنا ونحن عصبتك وعمومتك وتسكن عليا ؟ فقال : ما أنا اخرجكم واسكنه ولكن الله أخرجكم وأسكنه .
        
وروى الحافظ أبونعيم في حلية الاولياء ج 4 ص 356 باسناده عن شعبة عن الحكم عن إبن أبي ليلى عن سعد بن أبي وقاص قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : في علي بن ابي طالب ثلاث - خلال - لاعطين الراية غدا رجلا يحب الله ورسوله . وحديث الطير . و حديث غدير خم .
         
وروى حديث الغدير عن سعد ألحافظ إبن عقدة في حديث الولاية باسناده عن سعيد بن المسيب عن سعد (2) والحافظ ابو محمد العاصمي في زين الفتى من طريق إبن عقدة يأتي لفظه في حديث التهنئة ، والحافظ الطحاوي الحنفي في مشكل الآثار ج 2 ص 309 باسناده عن مصعب بن سعد عن سعد من طريق شعبة بن الحجاج وقال : انه المأمون على الرواية الضابط لها الحجة فيها . والحمويي في فرايد السمطين باسناده عن عايشة بنت سعد عن أبيها ، وعده الخطيب الخوارزمي في مقتله والجزري في أسنى المطالب ص 3 من رواة حديث الغدير من الصحابة .
          
وروى الحافظ الكنجي الشافعي في كفاية الطالب ص 16 بطريق الحافظين يوسف بن خليل الدمشقي وأبي الغنايم محمد بن علي النرسي باسنادهما عن إبن جدعان عن سعيد بن المسيب عن سعد قال : قلت لسعد . إلى آخر اللفظ الآتي في حديث التهنئة ، و قال في الكفاية ص 151: أخبرنا شيخ الشيوخ عبدالله بن عمر بن حمويه بدمشق أخبرنا الحافظ أبوالقاسم علي بن الحسن بن هبة الله الشافعي ، أخبرنا أبو الفضل الفضيلي ، أخبرنا(3) أحمد بن شداد الترمذي ، أخبرنا علي بن قادم ، أخبرنا إسرائيل عن عبدالله ابن شريك عن الحرث بن مالك قال : أتيت مكة فلقيت سعد بن أبي وقاص فقلت : هل سمعت لعلي منقبة ؟ قال : قد شهدت له اربعا لئن تكون لي واحدة منهن أحب الي من الدنيا أعمر فيها مثل عمر نوح ، إن رسول الله صلى الله عليه وسلم بعث أبابكر ببرائة إلى مشركي قريش فسار بها يوما وليلة ثم قال لعلي : أتبع أبابكر فخذها وبلغها فرد علي (ع )أبابكر فرجع يبكي فقال : يا رسول الله أنزل في شيئ ؟ قال : لا إلا خيرا انه ليس يبلغ عني إلا أنا أو رجل مني . أو قال : من أهل بيتي . وكنا مع النبي في المسجد فنودي فينا ليلا : ليخرج من المسجد إلا آل الرسول وآل علي . قال : فخرجنا نجر نعالنا فلما أصبحنا أتى العباس النبي صلى الله عليه وسلم فقال : يا رسول الله أخرجت أعمامك وأسكنت هذا الغلام . فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ما أنا أمرت بإخراجكم ولا بإسكان هذا الغلام ان الله أمر به . قال : والثالثة : ان نبي الله بعث عمر وسعدا إلى خيبر فجرح سعد ورجع عمر فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : لاعطين الراية رجلا يحب الله ورسوله ويحبه الله ورسوله في ثناء كثير أخشى أن احصي = فدعا عليا فقالوا : إنه أرمد فجئ به يقاد فقال له : إفتح عينيك . فقال : لا أستطيع قال : فتفل في عينيه من ريقه ودلكها بابهامه وأعطاه الراية قال : والرابعة : يوم غدير خم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبلغ ثم قال : أيها الناس ألست أولى بالمؤمنين من انفسهم ؟ ثلاث مرات ، قالوا : بلى ، قال : ادن يا علي فرفع يده ورفع رسول الله يده حتى نظرت بياض ابطيه فقال : من كنت مولاه فعلي مولاه . حتى قالها ثلاثا ، ثم قال الحافظ الكنجى : هذا حديث حسن وأطرافه صحيحة ( إلى أن قال ) :والرابع : ( حديث الغدير ) . رواه ابن ماجة والترمذي عن محمد بن بشار عن محمد بن جعفر .
        
وروى الحافظ الهيثمي في مجمع الزوايد ج 9 ص 107 من طريق البزار عن سعد ان رسول الله صلى الله عليه وسلم أخذ بيد علي فقال : ألست أولى بالمؤمنين من أنفسهم ؟ من كنت وليه فعلي وليه ثم قال الهيثمي : رواه البزار ورجاله ثقات .
       
وروى ابن كثير الشامي في البداية والنهاية ج 5 ص 212 عن كتاب الغدير لابن جرير الطبري عن أبي الجوزاء أحمد بن عثمان عن محمد بن خالد عن عثمة عن موسى بن يعقوب الزمعي وهو صدوق عن مهاجر بن مسمار عن عايشة بنت سعد عن سعد قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول يوم الجحفة وأخذ بيد علي فخطب ثم قال : أيها الناس اني وليكم ، قالوا : صدقت ، فرفع يد علي فقال : هذا وليي والمؤدي عني وإن الله والي من والاه . قال شيخنا الذهبي : وهذا حديث حسن غريب ، ثم رواه إبن جرير من حديث يعقوب بن جعفر بن أبي كثير عن مهاجر بن مسمار فذكر الحديث وانه عليه السلام وقف حتى لحقه من بعده وأمر برد من كان تقدم فخطبهم . ألحديث .
        
وفي ج 7 ص 340 قال الحسن بن عرفة العبدي . ثنا محمد بن خازم أبومعاوية الضرير عن موسى بن مسلم الشيباني عن عبدالرحمن بن سابط عن سعد بن أبي وقاص قال : قدم معاوية في بعض حجاته فأتاه سعد بن أبي وقاص فذكروا عليا فقال سعد : له ثلاث خصال لان لي واحدة منهن أحب الي من الدنيا وما فيها ، سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : من كنت مولاه فعلي مولاه ، ألحديث بلفظ ابن ماجة المذكور في ص 38 ، ثم قال إبن كثير ، لم يخرجوه واسناده حسن .
       
وبطريق سعد رواه جمال الدين السيوطي في جمع الجوامع ، وتاريخ الخلفاء ص 114 عن الطبراني ، ورواه المتقي الهندي في كنز العمال ج 6 ص 154 عن أبي نعيم في فضايل الصحابة وص 405 عن إبن جرير الطبري ، والوصابي في الاكتفاء في فضايل الاربعة الخلفاء نقلا عن إبن أبي عاصم وسعيد بن منصور في سننهما باسنادهما ، والبدخشاني في نزل الابرار ص 20 عن الطبراني وأبي نعيم في فضائل الصحابة ، وهو أحد العشرة المبشرة الذين عدهم الحافظ إبن المغازلي في مناقبه من رواة حديث الغدير وكذلك الخوارزمي في مقتله .
      
2 - سعد بن جنادة العوفي والد عطية العوفي * رواه عنه إبن عقدة في حديث الولاية ، والقاضي أبوبكر الجعابي في النخب ، وعده الخوارزمي في مقتله من رواة حديث الغدير من الصحابة .
    
3-  سعد بن عبادة الانصاري الخزرجي المتوفى 14 / 15 أحد النقباء الاثنى عشر روى الحديث عنه أبوبكر الجعابي في نخب المناقب .
      
4- أبو سعيد سعد بن مالك الانصاري الخدري المتوفى 63 / 64 / 65 / 74 والمدفون بالبقيع * أخرج الحافظ إبن عقدة في حديث الولاية بالاسناد عن سهم بن حصين الاسدي قال : قدمت مكة أنا وعبدالله بن علقمة وكان عبدالله سبابة لعلي عليه السلام دهرا فقلت له : هل لك في هذا يعني أبا سعيد الخدري تحدث به عهدا ؟ قال : نعم ، فأتيناه فقال : هل سمعت لعلي منقبة ؟ قال : نعم إذا حدثتك بها تسأل عنها المهاجرين والانصار وقريشا إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال يوم غدير خم فأبلغ ثم قال : أيها الناس ألست أولى بالمؤمنين من أنفسهم ؟ قالوا : بلى ، قالها ثلاث مرات قال : ادن يا علي فرفع رسول الله صلى الله عليه وسلم يديه حتى نظرت إلى بياض آباطهما قال : من كنت مولاه فعلي مولاه . قال : فقال عبدالله بن علقمة : أنت سمعت هذا من رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ قال أبوسعيد : نعم وأشار إلى اذنيه وصدره فقال : قد سمعته اذناي ووعاه قلبي . قال عبدالله بن شريك : فقدم علينا إبن علقمة وابن حصين فلما صلينا الهجير قام عبدالله بن علقمة فقال : إنى أتوب إلى الله وأستغفره من سب علي ، ثلث مرات .
     
وأخرج الحافظ أبوبكر بن مردويه باسناده عن أبي سعيد إن النبي صلى الله عليه وسلم يوما دعا الناس إلى غدير خم أمر بما كان تحت الشجرة من الشوك فقم وذلك يوم الخميس (3) ودعا الناس إلى علي ألحديث يأتى بتمامه في آية الاكمال .
     
وأخرج الحافظ أبونعيم في كتابه ما نزل من القرآن في على باسناده عن أبي سعيد إن النبي صلى الله عليه وسلم دعا الناس إلى علي في غدير خم وأمر بما تحت الشجر من الشوك فقم ، يأتي بسنده وتمام لفظه إنشاء الله ، ووافقه سندا ومتنا ألحافظ أبوسعيد مسعود بن ناصر السجستاني في كتاب الولاية فيما أخرجه عن أبي سعيد كما يأتي ، ويوافقهما في السند و المتن ما أخرجه الحافظ أبوالقاسم عبيدالله الحسكاني ، كماه يذكر انشاء الله .
      
وروى الحافظ أبوالفتح محمد بن علي النطنزي في " الخصايص العلوية " عن الحسن ابن احمد المهري عن أحمد بن عبدالله بن احمد قال : حدثنا محمد بن أحمد بن علي ، قال : حدثنا محمد بن عثمان بن أبي شيبة ، قال . حدثنا يحيى الحماني ، قال : حدثنا قيس بن الربيع أبي هرون العبدي عن أبي سعيد الخدري : إن رسول الله صلى الله عليه وسلم دعا الناس إلى علي رضي الله عنه في غدير خم وأمر بما تحت الشجرة من الشوك فقم وذلك يوم الخميس فدعا عليا فأخذ بضبعيه فرفعهما حتى نظر الناس إلى بياض إبطي رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم لم يتفرقوا حتى نزلت هذه الآية أليوم أكملت لكم دينكم . الآية . فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ألله أكبر على إكمال الدين ، وإتمام النعمة ، ورضى الرب برسالتي والولاية لعلي من بعدي ، قال : من كنت مولاه فعلي مولاه ، أللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ، وانصر من نصره ، واخذل من خذله . فقال حسان بن ثابت : إئذن لي يارسول الله فأقول في علي أبياتا لتسمعها ، فقال : قل على بركة الله ، فقام حسان فقال : يا معشر قريش إسمعوا قولي بشهادة من رسول الله صلى الله عليه وسلم في الولاية الثابتة .
       
يناديهم يوم الغدير نبيهم ( إلى آخر الابيات الآتية في شعراء القرن الاول) .
    
وروى ( حديث الغدير ) عنه النيسابوري في تفسيره ج 6 ص 194 ، والحمويني في فرايد السمطين بطريقين عن العبدي عنه ، والخوارزمي في المناقب ص 80 عن أبي هارون العبدي عنه ، وإبن الصباغ المالكي في الفصول المهمة ص 27 ، والحافظ الهيثمي في مجمع الزوايد ج 9 ص 108 من طريق الطبراني في الاوسط ، وابن كثير في تفسيره ج 2 ص 14 نقلا عن ابن مردويه من طريق أبي هارون العبدي عن أبي سعيد ، وفي البداية والنهاية ج 7 ص 349 و 350 عن إبن مردويه وإبن عساكر عن أبي سعيد ، والسيوطي في جمع الجوامع و تاريخ الخلفاء ص 114 والدر المنثور ج 2 ص 259 عن طريق إبن مردويه وابن عساكر وص 298 عن إبن أبي حاتم السجستاني وإبن مردويه وإبن عساكر عنه ، والمتقي الهندي ج 6 ص 390 عن عطية العوفي عنه من طريق إبن جرير الطبري بلفظ زيد بن أرقم المذكور في حديث زيد من طريق النسائي ، وفي ص 403 عن عميرة بن سعد شهادة أبي سعيد لامير المؤمنين عليه السلام بحديث الغدير يوم مناشدة الرحبة ، والبدخشاني في نزل الابرار ص 20 من طريق الطبراني عنه ، والآلوسي في روح المعاني ج 2 ص 349 عن السيوطي عن إبن أبي حاتم وإبن مردويه وإبن عساكر ، وصاحب تفسير المنار ج 6 ص 463 عن إبن أبي حاتم وإبن مردويه وإبن عساكر ، وبدرالدين محمود الشهير بابن العيني الحنفي في عمدة القاري من طريق الحافظ الواحدي عن عطية العوفي عن أبي سعيد ، وسيأتي ألفاظ هذا الجمع في مواضعها إنشاء الله . وعده ألجزري في أسنى المطالب ص 3 من رواة الحديث .
    
5 - سعيد بن زيد القرشي العدوي المتوفى 50 / 51 * أحد العشرة المبشرة الذين عدهم الحافظ إبن المغازلي في مناقبه من المائة الرواة لحديث الغدير بطرقه .
       
6- سعيد بن سعد بن عبادة الانصاري * رواه عنه الحافظ إبن عقدة في كتاب الولاية .
 
7- أبو عبدالله سلمان الفارسي المتوفى 36/37 عن عمر يقدر بثلثمائة سنة * أخرج الحديث بطريقه الحافظ إبن عقدة في حديث الولاية، والجعابي في نخبه، والحمويني الشافعي في الباب الثامن والخمسين من فرايد السمطين، وعده شمس الدين الجزري الشافعي في أسنى المطالب ص 4 من رواة الحديث الغدير من الصحابة .
      
8 – أبو مسلم سلمة بن عمرو بن الاكوع الاسلمي المتوفى 74 * يروي عنه إبن عقدة باسناده في حديث الولاية .
        
9 -بو سليمان سمرة بن جندب الفزاري حليف الانصار المتوفى بالبصرة سنة   58 / 59 / 60 * هو أحد رواة حديث الغدير في حديث الولاية لابن عقدة ، ونخب المناقب للجعابي ، وعده شمس الدين الجزري الشافعي من رواة حديث الغدير من الصحابة في أسنى المطالب ص 4 .
     
10- سهل بن حنيف الانصاري الاوسي المتوفى 38 * أخرجه بطريقه الحافظ إبن عقدة والجعابي ، وعده إبن الاثير في اسد الغابة ج 3 ص 307 ممن شهد لعلي عليه السلام يوم الرحبة في حديث أصبغ بن نباتة الآتي ، وقال : أخرجه أبوموسى . وعده الجزري الشافعي في أسنى المطالب ص 4 من رواة حديث الغدير من الصحابة .
         
11- أبو العباس سهل بن سعد الانصاري الخزرجي الساعدي المتوفى 91 عن مائة سنة * ممن شهد لعلي صلوات الله عليه بحديث الغدير في حديث المناشدة الآتي بطريق أبي الطفيل ، ورواه السمهودي عنه في جواهر العقدين من طريق إبن عقدة ، والقندوزي الحنفي عن السمهودي في ينابيع المودة ص 38 ، وعده في تاريخ آل محمد ص 67 من رواة حديث الغدير .   
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(1) كذا في النسخ والصحيح : وهو متوجه إلى المدينة .
(2) نقله عنه الحافظ العاصمى والعلامة الحلى في اجازته الكبيرة .
(3) اخبرنا ابو القاسم الخزاعي، اخبرنا الهيثم بن كليب الشاشي، اخبرنا احمد بن شداد.
(4) هكذا ورد في لفظ غير واحد من رواة حديث الغدير كما ستقف عليه وهو لا يوافق مع اجماع الجمهور على أن يوم عرفة تاسع ذيجحة من حجة الوداع كان يوم الجمعة فعليه يكون يوم الغدير الثامن عشر ذيحجة يوم الاحد ، ولا يجتمع مع نصهم على ان اول ذيحجة كان يوم الخميس


source : http://www.abp-ashura.com
462
0
0% (نفر 0)
 
نظر شما در مورد این مطلب ؟
 
امتیاز شما به این مطلب ؟
اشتراک گذاری در شبکه های اجتماعی:

آخر المقالات

البكاء على أهل البيت‏
دعاء السحر في شهر رمضان المبارک
وحدة الامة الإسلامية في سنة الرسول الاعظم
الغدير
حب علي (ع) و بغضه
أهل البيت أفضل الخليقة
على بيت الوحي
الإمام علي (كرّم الله وجهه) والتسامح الديني والسياسي
القيم الاخلاقية للانتظار
الإعجاز العلمی فی القرآن

 
user comment