عربي
Thursday 21st of January 2021
99
0
نفر 0
0% این مطلب را پسندیده اند

شعر حول الغدیر

شعر حول الغدیر

نقدم لکم شعرا من أبي بکر سیدي عثمان محمد مختار، إمام مسجد کنتم مدینة بیساو عاصمةجمهوریة غینیا بیساو حول الغدیر بمناسبة عید الغدیر الأغر.

أبو بکر سیدی عثمان محمد مختار


شعر حول الغدیر

وكل یدعي دینا أصیلا

 ألیس غدیر خم في السطور

و نادی الحق مولانا الرسولا

وهداه بوحي في النشور

ألا یاأیها الختار بلغ

و إلا فالرسالة في النفور

إذن لا بد من تنفیذ أمر

إلهي ولو کانت الحرور

و أذن في الجموع قفوا  قلیلا

لأمر طاريء لا بالغرور

فرکب للنبي رحال إبل

فقد وقف الألوف لسمع نور

تناور من تحت ید ابن بر 

  أوقفه بجانبه الطهور

کأني قد دعیبت فقد أجبت

ألی عمق الثری بیت العبور

ألا هل تسمعون بما أقول

 فربي قال لي لا من جذور

ألیس الله مولانا و أنی

لمولاکلکم یوم الحضور

بلی قد علمنا و اعترفنا

 و بلغت الرسالة في الصدور

ألا من کنت مولاه فهذا 

علي نابني أبد الدهور

و أوصي للعلي بلا جدال

 دعا ما قد دعا لعلي الجشور

إلهي وال من والی وضي

تدیر الحق دوران البذور

إلههي عاد من عادی علیا

وضي الله منان الأجور

وهنأه عمر باءً و خاءً

أبو بکر له نفس الشعور

و قد تبع الألوف لواء مجد

و في کبد السماء ثری الضمور

و من فوق السّماء أتاه قول

ختام الوحي إبقاء السّطور

ومن ربّ الوری جبریل نادی

 کمال الدّین إتمام الحبور

رضی القیّوم فیکم ما التزمتم

وصیّته علی مرّ العصور

ونبّه في المرار بدون لبس

 لأمّته لما بعد المرور

علیکم   بالتّمسّک لن تضلّوا

کتاب الله عترته الطّهور

قد انتشروا و بان لکلّ وفدٍ

 خلافة من له فهم الأمور

و التنزیل بان لنا جمیعا

و کان الأمر علما في ظهور

فخانت بعد و انقلبت قریش

علیهم وزرها أبد الدّهور

یزید فقل معاویة ثم عمر

علمت فهؤلاء قمم الشرور

قد استشهدوا هرّا و قطّا

أو أن یأخذوا علم البحور

أشیعته تعادي ذاک أصل

و سنّته تماري تحت زور

و تضمر بغض أهل البیت ظلما

علام و ترتدي ثوب الفجور

إلهي یا ملاذي صل عمم

علی من هم لهم قلب الوقور

                الندم و النعي علی ما فات(الهدایة المحمدیة)

یا حبذا لو کنت أعلم مسبقا             أن الهدی في أهل بیت محمد

و لکنت أول من یلبي مسرعا                  متهرولا نحو العلا و السؤدد

ولصرت أول من تشمر ساعدا                 جریا إلی الثقلین دون تردد

لکنني ما زلت فیها راجیا                 جنات ربي خیرها بتمدد

الله یغفر لیي بما هو قد مضی          من زلة أو جهل عقل ملحد

یا من تسمّع حولنا متجسسا           کن شاهدا أني من المتمجد

یوم الذي وقف الرسول مودعا                 شهداؤه آلاف یوم المشهد

في حینه وقف الوصي بجنبه             عقد اللواء بوحي رب موجد

سیکون لي عیدا ومن لم ینکثوا        نص الوصایة رغم أنف المحسد

کفی دلیلا أرضه و سماؤه                لغدیر خم یومه فالنشهد

وشهیدانا یوم الرزیة واقف               یوم الخمیس أمامنا بالمرصاد

والکربلاء جثت و قد تبکي علي               من أطیب الأعراق أصل الاحمد

قتلوا بأید المجرمین جنایة                 وبنو أمیة رایة للمفسد

هل یصدق الاسلام في من جوزوا            هدر الدماء لأهل بیت الأمجد

کلا و حاشا ثم کلا لا و لا                تلک الفجاعة صدمة المتوحد

إن کان ظلما من یهود بقتلهم          الأنبیاء بدون ذنب محصد

ما بالنا ماذا نقول بربنا                    قتل الوصي ونسله بالمحدد

قد مهد الشیخان نارا أخرقت            من أخصر أو یابس متبدد

قالوا فشوری بل وکانت فلتة             وبإنفلات الأمن طرت وتعتدي

کذبوا بأنّ نبینا و بزعمهم                 ترک الرعیة دون راع مرشد

حاشا من المعصوم یهمل قومه         وهو الحریص علیهم ذا فاردد

بل کل ودي للنبي و بیته                 ومطهر من کل رجس فاسد

والشافعي مذکرا فیکم فقط             ضرب الحدید برأسه شقا قد

و بهکذا قتل الألوف بحبهم               إیاکم لا ذنب غیر تودد

هل تجمع الضدان حینا تدعي          وبسنة المختار دینا تهتدي

في حین تذبح أهله جورا وبل           تکفیر أهل البیت قولا تعتداي

من کان حقا للرسول متابعا             إن المتابع قد یود و یفتدي

أتکون سنیا تعادي أهله                  إفکا وبهتانا تغطي ترتدي

ثم الصلاة علی النبي و آله             ما حامت الثقلان حول الموقد


source : ابنا
99
0
0% (نفر 0)
 
نظر شما در مورد این مطلب ؟
 
امتیاز شما به این مطلب ؟
اشتراک گذاری در شبکه های اجتماعی:

آخر المقالات

حين يبث الشعراء آهات ناطقة
أشعار حول حمزة بن عبدالمطلب
قصيدة يوم الغدير
قصيدة حسان بن ثابت في وفاة الرسول (صلى الله عليه وآله)
إلى السيدة رقية عليها السلام
لا يـنـقضي ذكـر الحسين بثـغرهم
رسـول حسين ونعم الرسول
شعائر... ومشاعر... وحناجر
مدينة جدنا لا تقبلينا
رائعة الرصافي الأرملة المرضع

 
user comment