عربي
Sunday 20th of September 2020
  386
  0
  0

باب المريض، الكلام، من نسى، من يطوف، تقديم الطواف

باب المريض يطاف به أو يطاف عنه
  
(775) 1 ـ موسى بن القاسم عن صفوان بن يحيى عن إسحاق بن عمار قال: سألت أبا الحسن موسى (عليه السلام) عن المريض يطاف عنه بالكعبة؟ قال: لا ولكن يطاف به.
  
(776) 2 ـ عنه عن عبد الرحمن عن حماد عن حريز عن أبي عبد الله (عليه السلام) قال: المريض المغلوب والمغمى عليه يرمى عنه ويطاف به.
  
(777) 3 ـ وعنه عن صفوان بن يحيى قال: سألت أبا الحسن (عليه السلام) عن الرجل المريض يقدم مكة فلا يستطيع أن يطوف بالبيت ولا بين الصفا والمروة؟ قال: يطاف به محمولا يخط الارض برجليه حتى تمس الارض قدماه في الطواف ثم يوقف به في أصل الصفا والمروة إذا كان معتلا.
  
(778) 4 ـ عنه عن حماد عن حريز عن أبي عبد الله (عليه السلام) قال: سألته عن الرجل يطاف به ويرمى عنه؟ قال: نعم إذا كان لا يستطيع.
  
(779) 5 ـ فأما ما رواه سعد بن عبد الله عن أحمد بن محمد بن عيسى عن الحسين بن سعيد عن حريز بن عبد الله عن أبي عبد الله (عليه السلام) قال: المريض المغلوب والمغمى عليه يرمى عنه ويطاف عنه. فلا ينافي ما قدمناه من الاخبار لان الوجه فيه أن نحمله على من لا يستمسك طهارته ولا يؤمن منه الحدث مثل المبطون ومن أشبهه، يدل على ذلك:
  
(780) 6 ـ ما رواه سعد بن عبد الله عن أبي جعفر عن الحسين عن محمد بن أبي عمير عن عبد الرحمن بن الحجاج عن معاوية بن عمار عن أبي عبد الله (عليه السلام) أنه قال: المبطون والكسير يطاف عنهما ويرمى عنهما.
  
(781) 7 ـ عنه عن محمد بن الحسين بن أبي الخطاب عن أحمد بن محمد بن أبي نصر عن حبيب الخثعمي عن أبي عبد الله (عليه السلام) قال: أمر رسول الله (صلى الله عليه وآله) أن يطاف عن المبطون والكسير. على أن من كان كذلك أيضا إنما يطاف عنه إذا انتظر به أيام فلم يبرأ وخيف الفوت جاز أن يطاف عنه، يدل على ذلك:
  
(782) 8 ـ ما رواه موسى بن القاسم عن أبي جعفر محمد الاحمسي عن يونس بن عبد الرحمن البجلي قال: سألت أبا الحسن (عليه السلام) أو كتبت إليه عن سعيد بن يسار أنه سقط من جمله فلا يستمسك من بطنه أطوف عنه وأسعى؟ قال: لا ولكن دعه فإن برأ قضى هو وإلا فاقض أنت عنه.
  
(783) 9 ـ عنه عن اللؤلؤي عن الحسن بن محبوب عن إسحاق بن عمار قال: سألت أبا الحسن موسى (عليه السلام) عن رجل طاف بالبيت بعض طوافه طواف الفريضة ثم اعتل علة لا يقدر فيها على تمام طوافه قال: إذا طاف أربعة أشواط أمر من يطوف عنه ثلاثة أشواط وقد تم طوافه، فإن كان طاف ثلاثة اشواط وكان لا يقدر على التمام فإن هذا مما غلب الله عليه، فلا بأس أن يؤخره يوما أو يومين، فإن كانت العافية وقدر على الطواف طاف اسبوعا، فإن طالت علته أمر من يطوف عنه أسبوعا ويصلي عنه وقد خرج من إحرامه وفي رمي الجمار مثل ذلك: وفي رواية محمد بن يعقوب ويصلي هو.
   
  
باب الكلام في حال الطواف أو إنشاد الشعر
  
(784) 1 ـ أحمد بن محمد بن عيسى عن الحسن بن علي بن يقطين عن أخيه الحسين عن علي بن يقطين قال: سألت أبا الحسن (عليه السلام) عن الكلام في الطواف وإنشاد الشعر والضحك في الفريضة أو غير الفريضة أيستقيم ذلك؟ قال: لا بأس به والشعر ما كان لا بأس به مثله.
  
(785) 2 ـ فأما ما رواه محمد بن أحمد بن يحيى عن عمران عن محمد بن عبد الحميد عن محمد بن فضيل أنه سأل محمد بن علي الرضا (عليهما السلام) فقال له: سعيت شوطا ثم طلع الفجر قال: صل ثم عد فأتم سعيك، وطواف الفريضة لا ينبغي أن يتكلم فيه إلا بالدعاء وذكر الله وقراءة القرآن، قال: والنافلة يلقى الرجل أخاه ويسلم عليه ويحدثه بالشئ من أمر الآخرة والدنيا قال: لا بأس به. فالوجه في هذا الخبر أن نحمله على ضرب من الاستحباب دون الفرض والايجاب
  
 
باب من نسى طواف الحج حتى يرجع إلى أهله
  
(786) 1 ـ محمد بن أحمد بن يحيى عن العباس بن معروف عن حماد بن عيسى عن علي ابن أبي حمزة قال: سئل عن رجل جهل أن يطوف بالبيت حتى رجع إلى أهله؟ قال: إذا كان على جهة الجهالة أعاد الحج وعليه بدنة.
  
(787) 2 ـ موسى بن القاسم عن صفوان بن يحيى عن عبد الرحمن بن الحجاج عن علي ابن يقطين قال: سألت أبا الحسن (عليه السلام) عن رجل جهل أن يطوف بالبيت طواف الفريضة قال: إن كان على وجه الجهالة في الحج أعاد وعليه بدنة.
  
(788) 3 ـ فأما ما رواه علي بن جعفر عن أخيه موسى بن جعفر (عليهما السلام) قال: سألته عن رجل نسي طواف الفريضة حتى قدم بلاده وواقع النساء كيف يصنع؟ قال: يبعث بهدي إن كان تركه في حج يبعث به في حج، وإن كان تركه في عمرة يبعث به في عمرة ووكل من يطوف عنه ما ترك من طوافه. فالوجه في هذا الخبر أن نحمله على طواف النساء لان من ترك طواف النساء ناسيا جاز له أن يستنيب غيره مقامه في طوافه، ولا يجوز ذلك في طواف الحج، يدل على ذلك:
  
(789) 4 ـ ما رواه محمد بن يعقوب عن علي بن إبراهيم عن أبيه عن رجل عن معاوية ابن عمار قال: قلت لابي عبد الله (عليه السلام) رجل نسي طواف النساء حتى دخل أهله قال: لا يحل له النساء حتى يزور البيت، وقال: يأمر أن يقضى عنه إن لم يحج فإن توفي قبل أن يطاف عنه فليقض عنه وليه أو غيره.
  
  
باب من يطوف بالبيت أيجوز له أن يؤخر السعي إلى وقت آخر
  
(790) 1 ـ موسى بن القاسم عن عبد الرحمن عن عبد الله بن سنان عن أبي عبد الله (عليه السلام) قال: سألته عن الرجل يقدم مكة وقد اشتد عليه الحر فيطوف بالكعبة ويؤخر السعي إلى أن يبرد فقال: لا بأس به وربما فعلته قال: وربما رأيته يؤخر السعي إلى الليل.
  
(791) 2 ـ عنه عن صفوان عن العلا عن محمد بن مسلم قال: سألت أحدهما (عليهما السلام) عن رجل طاف بالبيت فأعيا أيؤخر الطواف بين الصفا والمروة؟ قال: نعم.
  
(792) 3 ـ فأما ما رواه محمد بن يعقوب عن محمد بن يحيى عن محمد بن الحسين عن صفوان عن العلا بن رزين قال: سألته عن رجل طاف بالبيت فأعيا أيؤخر الطواف بين الصفا والمروة إلى غد؟ قال: لا. فلا ينافي الخبرين الاولين لان الرخصة في الخبرين إنما وردت في تأخير السعي ساعة أو ساعتين فأما أن يؤخره إلى الغد فلا يجوز حسب ما تضمنه الخبر الاخير.
  
  
باب تقديم المتمتع طواف الحج قبل أن يأتي منى
  
(793) 1 ـ محمد بن يعقوب عن علي بن إبراهيم عن أبيه عن إسماعيل بن مرار عن يونس عن علي بن أبي حمزة عن أبي بصير قال: قلت رجل كان متمتعا فأهل بالحج فقال: لا يطوف بالبيت حتى يأتي عرفات، فإن هو طاف قبل أن يأتي منى من غير علة فلا يعتد بذلك الطواف.
   
(794) 2 ـ فأما ما رواه موسى بن القاسم عن صفوان عن عبد الرحمن بن الحجاج عن علي بن يقطين قال: سألت أبا الحسن (عليه السلام) عن الرجل المتمتع يهل بالحج ثم يطوف ويسعى بين الصفا والمروة قبل خروجه إلى منى؟ قال: لا بأس به. فلا ينافي الخبر الاول لانه محمول على الشيخ الكبير والخائف والمرأة التي تخاف الحيض، فأما مع زوال ذلك أجمع فلا يجوز على حال، يدل على ذلك:
  
(795) 3 ـ ما رواه محمد بن يعقوب عن علي بن إبراهيم عن أبيه عن إسماعيل بن مرار عن يونس عن إسماعيل بن عبد الخالق قال: سمعت أبا عبد الله (عليه السلام)، يقول: لا بأس أن يعجل الشيخ الكبير والمريض والمرأة والمعلول طواف الحج قبل أن يخرجوا إلى منى.
  
(796) 4 ـ عنه عن أبي علي الاشعري عن محمد بن عبد الجبار عن صفوان بن يحيى عن إسحاق بن عمار قال: سألت أبا الحسن (عليه السلام) عن المتمتع إذا كان شيخا كبيرا أو امرأة تخاف الحيض يعجل طواف الحج قبل أن يأتي منى؟ فقال: نعم من كان هكذا يعجل.
 
   
باب تقديم طواف النساء قبل أن يأتي منى
  
(797) 1 ـ محمد بن يعقوب عن أبي علي الاشعري عن محمد بن عبد الجبار عن صفوان بن يحيى عن إسحاق بن عمار قال: قلت لابي الحسن (عليه السلام) المفرد بالحج إذا طاف بالبيت والصفا والمروة أيعجل طواف النساء؟ قال: لا إنما طواف النساء بعد ما يأتي منى.
  
(798) 2 ـ فأما ما رواه سعد بن عبد الله عن أحمد بن محمد عن محمد بن عيسى عن الحسن بن علي عن أبيه قال: سمعت أبا عبد الحسن الاول (عليه السلام) يقول: لا بأس بتعجيل طواف الحج وطواف النساء قبل الحج يوم التروية قبل خروجه إلى منى، وكذلك لا بأس لمن خاف أمرا لا يتهيأ له الانصراف إلى مكة أن يطوف ويودع البيت ثم يمر كما هو من منى إذا كان خائفا. فالوجه في هذا الخبر أن نحمله على المضطر الذي لا يقدر على الرجوع إلى مكة، حسب ما ذكره في الخبر، وذلك غير مناف للخبر الاول لانه محمول على حال الاختيار.
___________________________________
775 ـ 776 ـ 777 ـ التهذيب ج 1 ص 481 واخرج الاول الصدوق في الفقيه ص 191.
778 ـ التهذيب ج 1 ص 482. (*)
779 ـ التهذيب ج 1 ص 482 الفقيه ص 191.
780 ـ التهذيب ج 1 ص 482 الكافي ج 1 ص 281 وفيه (يرمى عنهما الجمار) الفقيه ص 191 اخرجه بالمعنى.
781 ـ 782 ـ 783 ـ التهذيب ج 1 ص 482. (*)
784 ـ التهذيب ج 1 ص 483.
785 ـ التهذيب ج 1 ص 483 الفقيه ص 193 وذكر صدر الحديث. (*)
786 ـ التهذيب ج 1 ص 483 الفقيه ص 192 وهو عن أبى الحسن.
787 ـ 788 ـ 789 ـ التهذيب ج 1 ص 483 واخرج الاخير الصدوق في الفقيه ص 189 (*)
790 ـ التهذيب ج 1 ص 483 الكافي ج 1 ص 281 الفقيه ص 191.
791 ـ 792 ـ التهذيب ج 1 ص 483 واخرج الاخير الكليني في الكافي ج 1 ص 281 والصدوق في الفقيه ص 191.
793 ـ التهذيب ج 1 ص 484 الكافي ج 1 ص 291.
794 ـ التهذيب ج 1 ص 484. (*)
795 ـ التهذيب ج 1 ص 484 الكافي ج 1 ص 291.
796 ـ 797 ـ التهذيب ج 1 ص 484 الكافي ج 1 ص 291.
798 ـ التهذيب ج 1 ص 484. (*)


source : اهل بیت
  386
  0
  0
امتیاز شما به این مطلب ؟

آخر المقالات

من مناظرات الامام الصادق(عليه السلام)
الإمام الصادق (ع) خازن العلم وحافظ الشريعة
جابر بن عبد الله الانصاری
أدب الصلاة على النبي (ص)
قربان الحسين (عليه السلام)
حب أهل البيت (ع)
الحكمة من عصمة سيدتنا ومولاتنا فاطمة الزهراء (عليها ...
البكاءُ في الشَعائر الحسينيّة
آيات يحتجب الإنسان بها من أهل العداوات
البدعة ومراسم العزاء على الامام الحسين عليه السلام

 
user comment