عربي
Monday 21st of September 2020
  257
  0
  0

الوحدة العملية هي الحاجة الرئيسية للعالم الإسلامي

 جاء في البيان الختامي لمراسم البراءة من المشركين أن العقلانية، والإعتدال، والتقريب بين المذاهب الإسلامية، والوحدة العملية هي الحاجة الرئيسية للعالم الإسلامي.

وأفادت وكالة الأنباء القرآنية العالمية  أن هذا البيان الختامي تمت قراءته أمس السبت في مراسم البراءة من المشركين في صحراء "عرفات" وهو يشتمل على 9 مواقف رئيسية ومبدئية وفيما يلي هذه المواقف التاسعة:

1- إستلهاماً لتوجيهات القرآن الكريم المحيية والإطاعة لسيرة «ابراهيم الخليل (ع)» والنبي الأكرم (ص) وأهل بيته الأطهار (ع) فنحن زوار بيت الله الحرام نعلن استنكارنا وبراءتنا من الإستكبار العالمي ومظاهر الكفر والشرك والنفاق خاصة إمريكا المجرمة والصهيونية الغاصبة وحلفاءهما.

2- في رأينا أن الأصول السائدة على نهضة الصحوة الإسلامية في المنطقة تتمثل في إهتزاز راية الإسلام وإحياء العزة وحفظ الهوية الدينية والإسلامية والمقاومة أمام الإستبداد وسلطة إمريكا والكفاح ضد الكيان الصهيوني الغاصب ونعتبر هذه الأصول بأنها تبشّرنا بإحياء عزة الإسلام وعظمته وتشكيل أمة واحدة وبناء الحضارة الإسلامية.

3- يسعى الإستعمار والإستبداد المهزوم و المطرود لتغيير مسار الثورات الشعبية الإسلامية الأخيرة وقمعها في كل من مصر وتونس وليبيا والدول الأخرى، نحن نعتقد أن بقاء هذه الثورات الشعبية يتوقف على صحوة الزعماء والمفكرين والشعوب و شعورهم بالمسؤولية أمام هذه المؤامرة الخطرة والمراجعة المستمرة في مبادئ الثورات وملائمتها مع المحكمات الإسلامية.

4- وفقاً لبيانات قائد الثورة الإسلامية الايرانية في الندوة الخامسة الداعمة لشعب فلسطين المظلوم فنحن نعتبر فلسطين بلداً متحداً يتعلق بجميع أبناء هذا البلد ونرفض كل مشروع يوجب إضفاء المشروعية للكيان الصهيوني وتجاهل حقوق الفلسطينين وتجزئة فلسطين ونرى المقاومة الإختيار الرئيسي لإعادة حقوق الفلسطينين وتحرير جميع الأراضي المحتلة.

5- نحن ندعم المبادرة الثورية للشعب المصري في اقتحام سفارة الكيان الصهيوني وإعلانهم عن إبطال إتفاقية "كمب ديفيد" ونطلب من الثوريين في الدول الأخرى المبادرة لقطع كل إتصال مع الكيان المفتعل.

6- نحن نعتبر ما يواجهه العالم الإسلامي من مشاكل كإحتلال "العراق" و "افغانستان" وتركيز القواعد العسكرية وخلق الأزمة في العالم الإسلامي وزعزعة الإستقرار في الشرق الأوسط بغية إضعاف جبهة المقاومة والدعم للإرهاب وللكيانات التابعة وقتل الشعب في البحرين واليمن والمؤامرة المخطط لها لإثارة ظاهرة رهاب الإسلام والإنتهاك المستمر لحقوق الإنسان وإزدراء المسلمين العزل نعتبرها من صفات الإستكبار والسياسات التوسعية والعسكرية لإمريكا والدول الغربية ونطلب من مسلمي العالم أن يحافظوا على الوحدة والإنسجام الإسلامي والعمل بواجبهم الديني وبالتالي يمهّدوا الطريق لتحقيق الوعد الإلهي في زوال نظام السلطة في العالم.

7- نحن ندين كل محاولة تتم لبث الفرقة بين المسلمين والإساءة إلى رموز وشخصيات المذاهب الإسلامية ونؤكد أن الحاجة الرئيسية للعالم الإسلامي والمشاركة الفاعلة في إدارة العالم لا يتم تحقيقها إلا بواسطة العقلانية والإعتدال والتقريب بين المذاهب الإسلامية والوحدة العملية.

8- إن مسلمي العالم المنكوبين خاصة المنكوبين بالجفاف والفياضانات في الصومال وباكستان يتوقعون من زوار بيت الله الحرام ليدعموهم ويساعدوهم؛ نحن نتعاطف مع هؤلاء الإخوة والأخوات ونطلب من جميع المسلمين أن يظهروا إتحاد الأمة الإسلامية وشعورهم بالمسؤولية عبر تقديم مساعداتهم المادية والمعنوية لهذه الشعوب المتضررة.

9- بما أن الديمقراطية الدينية مبنية على أساسين: القيم والأفكار الإسلامية و إمساك الشعوب بدفّة مصيرهم فنحن نعتبر هذه الديمقراطية النموذج الوحيد والمنشود للعالم الإسلامي ونعتبر الطائفية والعصبية بأنهما تمنعان نمو المسلمين و إزدهارهم.


source : ایکنا
  257
  0
  0
امتیاز شما به این مطلب ؟

آخر المقالات

ظاهرة الإسلاموفوبیا فی ندوة دولیة
توافد مستمر لمواکب العزاء الى الصحن الحسینی الشریف فی ...
نيبال: إنطلاق مؤتمر المسلمين في جنوب أسيا
أماكن قد يلجأ إليها البغدادي حال فقدانه الموصل والرقة
قائد الثورة الاسلامية: الحظر لن يؤثر كثيرا لو كان اداء ...
تحذيرات من عزم إسرائيل على تطبيق قانون التغذية القسرية
تنظيم مسابقة لأجمل الأصوات بقراءة القرآن في مصر
دراسة فلسفة سجود الكائنات لله سبحانه وتعالى
لشدة الزحام فی المساجد.. مسلمون أمريكيون يصلون فی معبد ...
داعش يهدد سواق المركبات بالقتل لو غادروا الموصل

 
user comment