عربي
Saturday 23rd of January 2021
286
0
نفر 0
0% این مطلب را پسندیده اند

البعد السياسي للحج في الرؤية الخمينية

احتدم الجدال طويلا ، بين المدارس السيوسيولوجية ، حول تفسير حركة التاريخ الاجتماعي ، وقد أدلى علماء الاجتماع وفلاسفة التاريخ دلوهم في هذه المعركة الفكرية التي تمحورت ، في النهاية ، على نقطة محددة هي; دور البطل في صناعة الأحداث .
  
فهناك من يرى أنّ الظواهر السياسية ليست نتاجاً مباشراً لدوافع فردية سيطرت على «الأبطال» و«القادة» ، بقدر ما تقسرها أسبابها الاجتماعية ، التي هي «العلل الحقيقية» الكامنة وراء أحداث ووقائع التاريخ . . في حين يؤكد البعض الآخر على أهميّة دور البطل ، خاصة حينما تتحقق السلطة في «الزعيم الروحي» أو تتجسّد «القوّة» في الرائد السياسي ، أو تكمن في كيان المحارب البطل . فالقائد الكارزمي «Charismatic Leader» عند «ماكس فيبر» هو مبعوث العناية الالهية ، ويحقق الخيرات لشعبه ومجتمعه1 .
  
وبعيداً عن الخوض في اشكالية; من هو محرّك التاريخ؟ . . . أهو البطل أم أن البطل ما هو إلاّ «الفرصة الاجتماعية المواتية»؟ فإن من الواضح والمتفق عليه لدى المدارس ـ على تباين مشاربها ـ هو أن البطل يعبر عن روح العصر ، كمرآة تنعكس عليها ملامح الحياة ومواقفها الكلية ، وبعبارة أدق; إنّ البطل يمثّل شعور المجتمع ووجدانه2 .
  
وفي تاريخنا المعاصر; تتألق التجربة الخمينية نموذجاً ، وبمقدورنا أن نتوغل في آفاق التجربة وبطلها ، وفي حالة الامام الخميني سوف لا يكون لكتّاب السير الكلمة النهائية3 وعندما نريد أن نتوقف على حقيقة هذا الانجاز الذي قام به الامام الخميني(رضي الله عنه) ليس بإمكان أحد ، أن يفهم الأبعاد العميقة لهذا الدور ، مالم يرصده ضمن ظروفه الموضوعية; بمناخاته السياسية ، وخلفياته الفكرية ، ومخاضاته الاجتماعية . ومتى ما توفر المرء على ذلك ، تكون الصورة قد وُضعت في إطارها الصحيح ، وبإمكان المشاهد رؤيتها من جميع أبعادها المختلفة4 .
  
ومن هنا تأتي ضرورة الإشارة ـ ولو سريعاً ـ إلى أهم معالم الفلسفة السياسية للإمام الراحل ، ضمن قراءة شاملة لملامح مشروعه النهضوي ، الذي انبرى له ، وظل وفيّاً له ، رغم كلّ المصاعب والتحديات والإحن .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(1) د . قباري محمد اسماعيل: «علم الاجتماع السياسي; وقضايا التخلّف والتنمية والتحديث» ، مصر (د . ت): 126 .
(2) المرجع نفسه: 124 .
(3) للوقوف على معالم الفكر السياسي للامام ، يراجع مقال: «حركة إحياء الفكر الديني عند الامام» لكاتب السطور ، مجلة التوحيد 90: 65 (جمادى الأولى 1418هـ . ـ ايلول 1997م .
(4) المرجع السابق .
   


source : اهل بیت
286
0
0% (نفر 0)
 
نظر شما در مورد این مطلب ؟
 
امتیاز شما به این مطلب ؟
اشتراک گذاری در شبکه های اجتماعی:

آخر المقالات

أنوار بهية من وصايا الباقر القيمة
فاطمة الزهراء (عليها السلام) السرّ المستودع
المهمة التعليمية للإمام السجاد (عليه السلام)
شهاده الامام الحسن المجتبى ( علیه السلام )
الإعجاز في ولادة الإمام المهدي (عج)
دور الشباب فی المشروع المهدوی
المهدوية في الكتب والشرائع السماوية
في فضل ليلة الجمعة ونهارها وأعمالها
وسيلة الفوز والأمان في مدح صاحب الزمان عليه السلام
حياة السيدة الزهراء سلام الله عليها

 
user comment