عربي
Tuesday 22nd of September 2020
  344
  0
  0

مؤثرات في التربية

العوامل المؤثرة في التربية

هناك ثلاث مسائل يمكن لها أن تلعب الدور الكبير في تكوين وتركيب شخصية الطفل، إلا أن تأثير هذه المسائل الثلاث، لا يعني أبداً أنه يخرج عن كونه مختاراً، فلو فرضنا أن ولداً تأثر بجو معين وانحرف عن جادة الصواب، فإن ذلك لا يعني أنه مجبر على سلوك درب الانحراف، بل إن الظروف المحيطة به ساعدته على الوقوع بسوء الاختيار والإنحراف.

 

ولأجل أهمية هذه الظروف الثلاثة، ينبغي لنا أن نلتفت إليها نحن الأهل، لأن الأهل بالدرجة الأولى هم مسؤولون عن مراقبة وصيانة الظروف المحيطة بأولادهم وعن تربيتهم والإشراف عليهم. وأما الظروف الثلاثة فهي:


1- الأبوان
إن الأبوين في عيني الولد هما الأنموذج الكامل، وأول قدوة يحاول أن يقلدها، ولذا فإن الطفل ينظر إلى أفعالهما نظرة على أنها الأعمال الصحيحة، فلا يعتبر أن ما يقومان به هو أمر خاطئ بل إن معيار الصواب لديه هو نفس عمل الأبوين، ولذا فإن الأهل تقع عليهم المسؤولية تجاه الولد من عدة جهات:

أ- اتفاقهما واختلافهما

فإن الولد حينما يفتح بصره على الحياة في ظروف مليئة بالتشنج والتوتر بين أبويه، ولا سيما حينما يتعاركان أمام عينيه، هذا السلوك الخاطئ من الأهل، يجعل نفسية الولد مضطربة ومتوترة على الدوام.

ب- عدم التجاهر بالعادات القبيحة
لأن الولد سيحمل معه هذه العادات لكونه يعتبرها من الكمالات لا من السيئات، ولو تعوّد على فعلها منذ الصغر اقتداءً بذويه فإنه وإن علم بقبحها في مرحلة وعيه، فإن من الصعب اقتلاعها حينئذٍ، ويتحمل الأهل مسؤولية ذلك، ولا سيما إذا كانت العادات هذه من المحرمات الشرعية بناء على قاعدة الحديث الشريف المروي عن الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم: "... إياك أن تسنّ َ سنَّة بدعةٍ فإنّ َ العبد إذا سن سنَّةً سيئةً، لحقه وزره ووزر من عمل بها"1.

2- المدرسة

المدرسة هي البيئة الثانية التي يأخذ منها الطفل علومه الأولى، ولذا فإن اختيار الأهل للمدرسة الملائمة للطفل له الدور الكبير في الحفاظ على سلامته الدينية بحيث يتربى على المبادئ الصالحة التي يرغب الأبوان في أن يحملها ولدهما عند كبره، فإن المدرسة الجيدة التي تبني الأولاد على مبادئ الإسلام، هي الموضع الصالح الذي أشارت إليه الروايات؛ ففي وصية النبي لعلي عليه السلام قال: "يا علي حق الولد على والده أن يحسن اسمه وأدبه ويضعه موضعاً صالحاً"2.

3- الأصدقاء

على الأهل أن يلتفتوا جيداً إلى خطورة الأصدقاء، وإلى كيفية اختيار الطفل لهم، فإن الصديق يوثر على الصديق، ولذا أكدت الروايات على اتخاذ الصديق الحسن ففي الرواية عن الإمام علي عليه السلام: "ليس شي ء أدعى لخيرٍ، وأنجى من شرٍ، من صحبة الأخيار"3. كما أن الصديق السيئ يفسد الجيد كما تفسد الفاكهة الفاسدة الفاكهة الجيدة، ومن هنا كان التحذير في الروايات من صحبة الأشرار، ففي الحديث عن الإمام علي عليه السلام: "صحبةُ الأشرار تُكسِبُ الشرَّ، كالريح إذا مرَّتْ بالنَتن حملت نتنا"4.

*الولد الصالح، إعداد ونشر جمعية المعارف الإسلامية الثقافية، ط1، شباط 2006م، ص33.


 

1- ميزان الحكمة، الريشهري، ج 1، ص 236.
2- وسائل الشيعة الإسلامية، الحر العاملي، ج 15، ص 123.
3- ميزان الحكمة، محمدي الريشهري، ج 2، ص 1568.
4- ميزان الحكمة، محمدي الريشهري، ج 2، ص 1568.


source : http://almaaref.org
  344
  0
  0
امتیاز شما به این مطلب ؟

آخر المقالات

مزايا الأسرة النموذجية
طقوس عيد الأضحى
أجيالنا والمستقبل
الزواج منفعة مشتركة
أهل البيت عليهم السلام في الأدب العربي
انتخاب الأفضل في التزاوج العقلي بين الرجل والمرأة
الأعمال المنزلية.. تسبب المشاكل بين الأزواج!
السيد محمد باقر الشفتي المعروف بحجة الإسلام
الفتيات النيجيريات المختطفات تعرضن لغسيل دماغ حتی ...
طبيعة العلاقة بين الغني والفقير

 
user comment