عربي
Friday 25th of September 2020
  543
  0
  0

في ذكر علامات ظهوره

وقد ورد عن آبائه عليه السلام ذكر علامات تتقدم على ظهوره وتدل على ظهوره. فمن ذلك ما صح لي روايته عن الشيخ السعيد أبي عبد الله محمد المفيد رحمه الله يرفعه إلى جابر الجعفي عن أبي جعفر عليه السلام قال الزم الأرض ولا تحرك يدا ولا رجلا حين ترى علامات أذكرها لك وما أراك تدرك ذلك اختلاف بني العباس ومناد ينادي من السماء وخسف في قرية من قرى الشام تسمى بالجابية ونزول الترك الجزيرة ونزول الروم الرملة واختلاف كثير عند ذلك في كل أرض حتى يخرب الشام ويكون سبب خرابه اجتماع ثلاث رايات فيه راية الأصهب وراية الأبقع وراية السفياني وبالطريق المذكور يرفعه إلى أبي بصير قال سمعت أبا جعفر عليه السلام يقول في قوله تعالى: (إِنْ نَشَأْ نُنَزِّلْ عَلَيْهِمْ مِنَ السَّماءِ آيَةً فَظَلَّتْ أَعْناقُهُمْ لَها خاضِعِينَ) لا بد من نزول الآية سيفعل الله ذلك لهم قلت ومن هم قال بنو أمية وشيعتهم قلت وما الآية قال ركود الشمس ما بين الزوال إلى وقت العصر وخروج صدر ووجه في عين الشمس يعرف بحسبه ونسبه وذلك في زمان السفياني وعندها يكون بواره وبوار قومه ومما جاز لي روايته عن أحمد بن محمد الأيادي يرفعه إلى يزيد عن أبي جعفر عليه السلام قال يا يزيد اتق جمع الأصهب قال وما الأصهب قال الأبقع قلت وما الأبقع قال الأبرص واتق السفياني واتق الشديدين من ولد فلان وفلان يأتيان مكة فيقسمان بها الأموال يتشبهان بالقائم واتق الشذاذ من آل محمد ومما أجيز لي روايته عن الشيخ الصدوق محمد بن بابويه رحمه الله يرفعه إلى أبي عمر عن الباقر عليه السلام قال إذا قام القائم قال (فَفَرَرْتُ مِنْكُمْ لَمَّا خِفْتُكُمْ فَوَهَبَ لِي رَبِّي حُكْماً) خفتكم على نفسي وجئتكم لما أذن لي ربي وأصلح بي أمري  وبالطريق المذكور يرفعه إلى محمد بن مسلم الثقفي قال دخلت على أبي جعفر محمد الباقر عليه السلام وأنا أريد أن أسأله عن القائم من آل محمد عليه السلام فقال لي مبتدئا يا محمد بن مسلم إن في القائم من آل محمد صلى الله عليه وآله شبها من الخمسة الرسل يونس بن متى ويوسف بن يعقوب وموسى وعيسى ومحمد صلى الله عليه وآله أما شبهه من يونس فرجوعه من غيبته وهو شاب بعد كبر السن وأما شبهه من يوسف فالغيبة من خاصته وعامته واختفاؤه من إخوته وإشكال أمره على أبيه يعقوب مع قرب المسافة بينه وبين أبيه وأهله وشيعته وأما شبهه من موسى فدوام خوفه وطول غيبته وخفاء ولادته وتعب شيعته من بعده وما لقوا من الأذى والهوان إلى أن أذن الله عز وجل في ظهوره ونصره وأيده على عدوه وأما شبهه من عيسى فاختلاف من اختلف فيه حتى قالت طائفة منهم ما ولد وطائفة قالت مات وقالت طائفة قتل وصلب وأما شبهه من جده المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم فخروجه بالسيف وقتله أعداء الله عز وجل وأعداء رسوله صلى الله عليه وآله وسلم والجبارين والطواغيت وأنه ينصر بالسيف وبالرعب وأنه لا ترد له راية وإن من علامات خروجه خروج السفياني من الشام وخروج اليماني من اليمن وصيحة من السماء في شهر رمضان ومناد ينادي من السماء باسمه واسم أبيه وبالطريق المذكور يرفعه إلى عبد العظيم بن عبد الله الحسني قال قلت لمحمد بن علي بن موسى عليه السلام أرجو أن تكون القائم من أهل بيت محمد الذي يملأ الأرض قسطا وعدلا كما ملئت جورا وظلما فقال عليه السلام يا أبا القاسم ما منا إلا وهو قائم بأمر الله جل وعز وهاد إلى دين الله جل وعز ولكن القائم منا الذي يطهر الله عز وجل به الأرض من أهل الكفر والجحود ويملأها عدلا وقسطا هو الذي يخفى على الناس ولادته ويغيب عنهم شخصه ويحرم عليهم تسميته وهو سمي رسول الله صلى الله عليه وآله وكنيه وهو الذي يطوى له الأرض ويذل له كل صعب ويجتمع إليه من أصحابه عدة أهل بدر ثلاثمائة وثلاثة عشر رجلا من أقاصي الأرض وقد ذكر الله تعالى ذلك في كتابه (أَيْنَ ما تَكُونُوا يَأْتِ بِكُمُ اللَّهُ جَمِيعاً إِنَّ اللَّهَ عَلى كُلِّ شَيْ ءٍ قَدِيرٌ) فإذا اجتمعت له هذه العدة من أهل الإخلاص أظهر الله أمره فإذا كمل له العقد وهو عشرة آلاف رجل خرج بإذن الله عز وجل فلا يزال يقتل أعداء الله حتى يرضى الله عز وجل. قال عبد العظيم فقلت يا سيدي وكيف يعلم أن الله قد رضي قال يلقي في قلبه الرحمة فإذا دخل المدينة أخرج اللات والعزى فأحرقهما وبالطريق المذكور يرفعه إلى أبي عبد الله عليه السلام قال خمس قبل قيام القائم اليماني والسفياني والمنادي ينادي من السماء وخسف بالبيداء وقتل النفس الزكية وبالطريق المذكور يرفعه إلى محمد بن عبد الله بن أبي منصور البجلي قال سألت أبا عبد الله عليه السلام عن اسم السفياني فقال وما تصنع باسمه إذا ملك كور الشام الخمس دمشق وحمص وفلسطين والأردن وقنسرين فتوقعوا عند ذلك الفرج قلت يملك تسعة أشهر قال لا ولكن يملك ثمانية أشهر لا يزيد يوما وبالطريق المذكور يرفعه إلى عبد الله بن عجلان قال ذكرنا خروج القائم عليه السلام عند أبي عبد الله عليه السلام فقلت كيف لنا أن نعلم ذلك فقال يصبح أحدكم وتحت رأسه صحيفة عليها مكتوب طاعة معروفة اسمعوا وأطيعوا وروي أنه يكون في راية المهدي عليه السلام البيعة لله عز وجل ومن ذلك يرفعه إلى ورد عن أبي جعفر عليه السلام قال آيتان بين يدي هذا الأمر كسوف القمر لخمس وكسوف الشمس لخمس عشرة لم يكن مثل ذلك منذ هبط آدم عليه السلام إلى الأرض وعند ذلك يسقط حساب المنجمين وعن سليمان بن خالد يرفعه إلى أبي عبد الله عليه السلام أنه قال قدام القائم موتان موت أحمر وموت بيض حتى يذهب من كل سبعة خمسة الموت الأحمر السيف والموت الأبيض الطاعون وعن أبي بصير ومحمد بن مسلم قالا سمعنا أبا عبد الله عليه السلام يقول لا يكون هذا الأمر حتى يذهب ثلثا الناس فقلنا إذا ذهب ثلثا الناس فما يبقى فقال عليه السلام أ ما ترضون أن تكونوا الثلث الباقي وبالطريق المذكور يرفعه إلى المفضل بن عمر قال سألت الصادق عليه السلام عن سورة العصر فقال والْعَصْرِ عصر خروج القائم عليه السلام (إِنَّ الْإِنْسانَ لَفِي خُسْرٍ) والخسر خسران أعدائه (إِلاّ الَّذِينَ آمَنُوا وعَمِلُوا الصَّالِحاتِ) والمؤمنون الصالحون أصحاب القائم عليه السلام من الخسران مبرءون (وتَواصَوْا بِالْحَقِّ) وتواصوا بالقول بالإمامة (وتَواصَوْا بِالصَّبْرِ) وصبروا في أيام الفترة وبالطريق المذكور يرفعه إلى المفضل بن عمر قال قال أبو عبد الله عليه السلام لقد ذكر الله تعالى المفتقدين من أصحاب القائم عليه السلام في كتابه (أَيْنَ ما تَكُونُوا يَأْتِ بِكُمُ اللَّهُ جَمِيعاً) إنهم يفتقدون من فرشهم ليلا فيصبحون بمكة بعضهم يسير في السحاب نهارا يعرف اسمه واسم أبيه وحليته ونسبه قال فقلت جعلت فداك أيهم أعظم إيمانا قال الذين يسيرون في السحاب نهارا وبالطريق المذكور يرفعه إلى سدير السيرفي قال دخلت أنا والمفضل بن عمر وأبو بصير وأبان بن تغلب على مولانا أبي عبد الله جعفر بن محمد عليه السلام فرأيناه جالسا على التراب وعليه مسح خيبري مطرق بلا جيب مقصر الكمين وهو يبكي بكاء الوالهة الثكلى ذات الكبد الحرى قد نال الحزن من وجنتيه وشاع التغير في عارضيه وبل الدمع محجريه وهو يقول سيدي غيبتك نفت رقادي وضيقت علي مهادي وابتزت مني راحة فؤادي سيدي غيبتك وصلت مصابي بفجائع الأبد وفقد الواحد بعد الواحد يفني الجمع والعدد ما أحس بدمعة ترقأ من عيني وأنين يفتر من صدري عن دوارج الرزايا وسوالف البلايا الأمثل بعيني عن غوابر أعظمها وأقطعها وبواقي أشدها وأنكرها ونوائب مخلوطة بغضبك ونوازل معجونة بسخطك قال سدير فاستطارت عقولنا ولها وتصدعت قلوبنا جزعا من ذلك الخطب الهائل والحادث الغائل وظننا أنه سمت لمكروهة قارعة أو حلت به من الدهر بائقة فقلنا لا أبكى الله يا ابن خير الورى عينك من أي حادثة تسترق دمعتك وتستمطر عبرتك وأية حالة حتمت عليك هذا المأتم قال فزفر الصادق عليه السلام زفرة انتفخ منها جوفه واشتد عنها خوفه وقال ويلكم نظرت في كتاب الجفر صبيحة هذا اليوم وهو المشتمل على علم المنايا والبلايا والرزايا وعلم ما كان وما يكون إلى يوم القيامة الذي خص الله تقدس اسمه به محمدا والأئمة من بعده صلى الله عليه وعليهم أجمعين وتأملت منه مولد قائمنا وغيبته وإبطاءه وطول عمره وبلوى المؤمنين في ذلك الزمان وتولد الشكوك في قلوبهم من طول غيبته وارتداد أكثرهم عن دينهم وخلع ربقة الإسلام من أرقابهم التي أوجبها الله تعالى عليهم وذكرها في كتابه (وكُلَّ إِنسانٍ أَلْزَمْناهُ طائِرَهُ فِي عُنُقِهِ) يعني الولاية فأخذتني الرقة واستولت على الأحزان فقلنا يا ابن رسول الله كرمنا وفضلنا بإشراكك إيانا في بعض ما أنت تعلمه من علم ذلك قال إن الله عز وجل أدار في القائم منا ثلاثة أدارها في ثلاثة من الرسل عليهم السلام قدر مولده بقدر موسى عليه السلام وقدر غيبته بقدر غيبة عيسى عليه السلام وقدر إبطائه بقدر إبطاء نوح عليه السلام وجعل له من بعد ذلك عمر العبد الصالح الخضر عليه السلام دليلا على عمره فقلنا له اكشف لنا يا ابن رسول الله وجوه هذه المعاني قال أما مولد موسى عليه السلام فإن فرعون لما وقف على أن زوال ملكه على يده أحضر الكهنة فدلوه على نسبه وأنه يكون من بني إسرائيل فلم يزل يأمر أصحابه بشق بطون الحوامل من نساء بني إسرائيل حتى قتل في طلبه نيفا وعشرين ألف مولود وتعذر عليه الوصول إلى قتل موسى عليه السلام لحفظ الله عز وجل إياه كذلك بنو أمية وبنو العباس لما وقفوا على أن زوال ملكهم وملك الأمراء والجبابرة منهم على يد القائم منا ناصبونا العداوة ووضعوا سيوفهم في قتل أهل بيت رسول الله صلى الله عليه وآله وإبادة نسله طمعا منهم في الوصول إلى قتل القائم عليه السلام ولكن الله عز وجل لا يكشف أمره لواحد من الظلمة (ويَأْبَى اللَّهُ إِلَّا أَنْ يُتِمَّ نُورَهُ ولو كره المشركون) وأما غيبة عيسى عليه السلام فإن اليهود والنصارى اتفقت على أنه قتل فكذبهم الله جل ذكره بما ذكر في كتابه (وما قَتَلُوهُ وما صَلَبُوهُ ولكِنْ شُبِّهَ لَهُمْ) كذلك غيبة القائم عليه السلام فإن الأمة مستنكرة لطولها فمن قائل يهذي بأنه لم يولد وقائل يقول إنه ولد ومات وقائل يكفر بقوله إن حادي عشرنا كان عقيما وقائل يمرق بقوله إنه يتعدى إلى ثلاثة عشر فصاعدا وقائل يعصي الله عز وجل بقوله إن روح القائم ينطق في هيكل غيره وأما إبطاء نوح فإنه لما استنزلت العقوبة على قومه من السماء بعث الله عز وجل الروح الأمين جبرئيل عليه السلام معه سبع نويات فقال يا نبي الله إن الله تبارك وتعالى يقول لك إن هؤلاء خلائقي وعبادي ولست أبيدهم بصاعقة من صواعقي إلا بعد تأكيد الدعوة وإلزام الحجة فعاود اجتهادك في الدعوة لقومك فإني مثيبك عليه واغرس هذا النوى فإن لك في نباتها وبلوغها وأطرافها وإدراكها إذا أثمرت الفرج والخلاص فبشر بذلك من تبعك من المؤمنين فلما نبتت الأشجار وتأزرت وتسوقت وأغصنت وأثمرت وزها الثمر عليها بعد زمان طويل استنجز من الله عز وجل العدة فأمره الله عز وجل أن يغرس من نوى تلك الأشجار ويعاود الصبر والاجتهاد ويؤكد الحجة على قومه فأخبر بذلك الطوائف التي آمنت فارتد منهم ثلاثمائة رجل وقالوا لو كان ما يدعيه نوح حقا لما وقع في وعد ربه خلف ثم إن الله عز وجل لم يزل يوعده ويأمره عند كل مرة أن يغرسها تارة بعد أخرى إلى أن غرسها سبع مرات فما زالت تلك الطوائف من المؤمنين ترتد منهم طائفة بعد طائفة إلى أن عاد إلى نيف وسبعين رجلا فأوحى الله عز وجل عند ذلك إليه وقال يا نوح الآن أسفر الصبح عن الليل لعينك حين صرح الحق عن محضه وصفا الأمر والإيمان من الكدر بارتداد كل من كانت طينته خبيثة فلو أني أهلكت الكفار وأبقيت من ارتد من الطوائف التي كانت آمنت بك لما كنت صدقت وعدي السابق للمؤمنين الذين أخلصوا التوحيد من قومك واعتصموا بحبل نبوتك بأني أستخلفهم في الأرض وأمكن لهم دينهم وأبدل خوفهم بالأمن لكي تخلص العبادة لي بذهاب الشرك من قلوبهم وكيف يكون الاستخلاف والتمكن وبدل الخوف بالأمن مني لهم ما كنت أعلم من ضعف يقين الذين ارتدوا لخبث طينتهم وسوء سرائرهم التي كانت نتائج النفاق وسنوخ الضلالة فلو أنهم تنسموا من الملك الذي أوتي المؤمنين وقت الاستخلاف إذا أهلكت أعداءهم لنشقوا روائح صفائه لاستحكمت مرائر نفاقهم وتأبدت حبال ضلالة قلوبهم ولكاشفوا إخوانهم بالعداوة وحاربوهم على طلب الرئاسة والتفرد بالأمر والنهي وكيف يكون التمكين في الدين وانتشار الأمر في المؤمنين مع إثارة الفتن وإيقاع الحروب كلا فاصنع (الْفُلْكَ بِأَعْيُنِنا ووَحْيِنا) قال الصادق عليه السلام وكذلك القائم عليه السلام فإنه يمتد أيام غيبته ليصرح الحق عن محضه ويصفى الإيمان من الكدر بارتداد كل من كانت طينته خبيثة من الشيعة الذين يخشى عليهم النفاق إذا أحسوا بالاستخلاف والتمكين والأمن المنتشر في عهد القائم عليه السلام قال المفضل يا ابن رسول الله فإن النواصب يزعمون أن آية التمكين (وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وعَمِلُوا الصَّالِحاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ ولَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضى لَهُمْ ولَيُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْناً يَعْبُدُونَنِي لا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئاً) نزلت في أبي بكر وعمر وعثمان وعلي عليه السلام فقال لا هدى الله قلوب النواصب متى كان الذي ارتضى الله ورسوله متمكنا بانتشار الأمن في الأمة وذهاب الخوف من قلوبها وارتفاع الشك من صدروها في عهد واحد من هؤلاء وفي عهد علي عليه السلام مع ارتداد المسلمين والفتن التي كانت تثور في قلوبهم والحروب التي كانت تنشب بين الكفار وبينهم ثم قال الصادق عليه السلام وأما العبد الصالح أعني الخضر فإن الله عز وجل ما طول عمره لنبوة قدرها له ولا لكتاب ينزله عليه ولا لشريعة ينسخ بها شريعة من كان قبله من الأنبياء ولا لإمامة يلزم عباده الاقتداء بها ولا لطاعة يفرضها له بلى إن الله عز وجل لما كان في سابق علمه أن يقدر من عمر القائم عليه السلام في أيام غيبته بما يقدر وعلم ما يكون من إنكار عباده لمقدار ذلك العمر في الطول طول عمر العبد الصالح من غير سبب أوجب ذلك إلا لعلة الاستدلال به على عمر القائم عليه السلام وليقطع بذلك حجة المعاندين لئلا يكون للناس على الله حجة قال المفضل قلت يا ابن رسول الله فكيف صارت الإمامة في ولد الحسين عليه السلام دون ولد الحسن عليه السلام وهما جميعا ولدا رسول الله صلى الله عليه وآله وسبطاه وسيدا شباب أهل الجنة فقال عليه السلام إن موسى وهارون كانا نبيين مرسلين أخوين فجعل الله النبوة في صلب هارون دون صلب موسى ولم يكن لأحد أن يقول لم فعل الله ذلك وإن الإمامة خلافة الله عز وجل في أرضه وليس لأحد أن يقول لم جعل الله في صلب الحسين دون صلب الحسن عليه السلام لأن الله تبارك وتعالى هو الحكيم في أفعاله (لا يُسْئَلُ عَمَّا يَفْعَلُ وهُمْ يُسْئَلُونَ) وقد تقدم في الفصول المتقدمة أيضا عدة روايات تنبئ عن علامات تدل على ظهوره وتسفر عن أسباب حضوره يحصل بها مقصودنا في هذا الباب فلينقطع بذلك لئلا يطول الكتاب.


source : تأليف: السيد على بن عبد الكريم نيلي النجفي
  543
  0
  0
امتیاز شما به این مطلب ؟

آخر المقالات

معنى النفاق لغةً واصطلاحاً
يوم الشورى
طبيعة نشأة الشيعة
أساليب التبليغ في القرآن
المنزلة العالية
وسيلة الفوز والأمان في مدح صاحب الزمان عليه السلام
الحبّ في القرآن والروايات
عالمية الخلاص وحتمية الظهور في الفكر السياسي
الحب الرشيق
التقوى ودورها في التحكم على النفس في فكر الإمام علي (ع)

 
user comment