عربي
Wednesday 27th of January 2021
455
0
نفر 0
0% این مطلب را پسندیده اند

آية الله قاسم: "الإتفاق الوطني" وسيلة دعائية بلا تحقق خارجي ولا جدوى فيه

آية الله قاسم:

ولو فرض أن حصل توافق وطني سلم فيه الطرف المظلوم بصحة ظلمه وقبوله له، لما كان ذلك كفيلاً باستقرار الأوضاع لأنه باطل/ وما أشد فضيحة السياسة في البحرين وما آقساها من سياسة على هذا الوطن، وقد فرغت عدد من الإختصاصات الطبية من متخصصيها وخبرائها بقرار انفعالي وروح طائفية عدائية...

آية الله قاسم: "الإتفاق الوطني" وسيلة دعائية بلا تحقق خارجي ولا جدوى فيه

وفقاً لما أفادته وکالة أهل البیت(ع) للأنباء  أقام رجل الدین البارز البحریني «سماحة آية الله الشيخ عيسى قاسم» صلاة الجمعة یوم أمس بجامع الإمام الصادق(ع) وعبّر فیه عما یسمیه النظام الخلیفي بـ "الإتفاق الوطني" أنه وسيلة دعائية بلا تحقق خارجي ولا جدوى فيه.

کما دعا الهيئة التحقيقية إلی العدالة والوقوف إلى جنب المظلوم وضد الظالم، وأنن ینتهي دورها إلى شيء كان في ذلك إثارة للمظلومين وتأجيج للوضع المتأجج، وإذا جاء الإنتاج اعلامياً فإن الإعلام لم يعد قادراً على التغرير بهذا الشعب.

و فیما یلي نص الخطبة الثانیة للشیخ قاسم، لیوم الجمعة 11 شهر رمضان 1432هـ. 12 أغسطس 2011م. ، في جامع الإمام الصادق (ع) بالدراز قرب العاصمة "منامة" بالبحرین:

التوافق الوطني:

•    لو توافق الناس كل الناس على الباطل لكان في ذلك فساد الأرض وهلاكهم، والتوافق على الشر شر ومن أكبر الشر، والتوافق المنقذ إنما هو توافق يقوم على الحق والعدل ويلتزم بهما، وأي تعاون على الباطل باطل لا ينتج إلا سوءً وضررا، وهو مضاعف للمشكلات معمق للمآساة.

•    ولو فرض أن حصل توافق وطني سلم فيه الطرف المظلوم بصحة ظلمه وقبوله له، لما كان ذلك كفيلاً باستقرار الأوضاع لأنه باطل، والباطل لا يقوم عليه بناء ولا يصلح أساساً للحياة، على أن اتفاقاً وطنياً من هذا النوع اصبح في حكم المستحيل والطامع فيه طامع فيما لا يصح أن يحلم به على الإطلاق.

•    وإذا أريد بالإتفاق الوطني أن يكون وسيلة دعائية بلا تحقق خارجي، فالأمر سهل على الآلة الدعائية الكاذبة ولكن لا جدوى فيه، ولا يغير شيءً على الأرض ولا يبدل من واقع ما عليها ولو امتلأت الأفاق زغردة وتصفيق لهذا الإتفاق.

•    وإذا كان الهدف اتفاقاً منقذاً قادراً على تهدئة الأوضاع وخلق مناخ يسمح بحالة من الإنسجام، فلابد من تصحيح شامل واصلاح جذري، وعدل ومساواة، واعتراف بحق الشعب في اختيار حكومته ورسم مسار حياته وسياسة بلده.

لجنة التحقيق المستقلة:

•    نتمنى لهذه الهيئة التحقيقية أن تكون مستقلة، وأن تكون عادلة، وأن تقف إلى جنب المظلوم وضد الظالم، وإن انتهى دورها إلى لا شيء كان في ذلك إثارة للمظلومين وتأجيج للوضع المتأجج، وإذا جاء الإنتاج اعلامياً فإن الإعلام لم يعد قادراً على التغرير بهذا الشعب.

وإذا ادت جهود هذه الهيئة إلى انصاف بعض المظلومين وايقاف شيء من التعديات السافرة، فهو شيء ينظر إليه بما هو علاج جزئي لشيء من ذيول الأزمة وتداعياتها. أما الأزمة فستبقى مقيمة ومتفاقمة ويشفق على هذا الوطن الحبيب منها، مالم تسلم الحكومة بأن وقت الإصلاح الحقيقي الشامل الجدي، والسماع إلى إرادة الشعب في دستور بلاده واختيار حكومته واستقلال القضاء والإنتخاب العادل لمجلس نيابي كامل الصلاحيات قد حان، وأنه غير قابل للتأخير [1].

•    وعن اطلاق عدد من السجناء، فإن كل السجناء في الأحداث السياسية من حقهم ومن حق الشعب والوطن، والحرية والكرامة، والحق والعدل أن يخلى سبيلهم ويتمتعوا بحريتهم، لأنهم ليسوا إلا طلاب حق وعدل وحرية وكرامة وعزة شعب وسلامة وطن.

ومع ذلك، فإنه ولو خلت السجون من كل نزالها الشرفاء، وبقي الوضع السياسي على ما هو عليه، لما كان في ذلك شيء من حل للأزمة، مالم يتم الإصلاح السياسي وتتحقق مطالب الشعب العادلة، وما كان في ذلك نهاية لمسلسل الإعتقالات والمتاعب المتواصلة، وارجافات الوطن واعصاراته المدمرة.

•    وما أشد فضيحة السياسة في البحرين وما آقساها من سياسة على هذا الوطن، وقد فرغت عدد من الإختصاصات الطبية من متخصصيها وخبرائها بقرار انفعالي وروح طائفية عدائية، لتعطل مصالح وضرورات المواطنين الصحية الملحة، إنها فضيحة وعار، وإجراء شاذ ومخز لم يشهده بلد آخر تجاوزت الإحتجاجات فيه والثورة اضعاف ما شهدته البحرين، اظن أن هذا العار سيسجل في تاريخ السياسة ليبقى مخزياً لمدة قرون.

هذا الأمر أن ينتظر بالحالة الصحية الحرجة المهددة بالوفاة، أن تتأتى الظروف لمختص من الخارج قد يسعه من ناحية زمنية تدارك الأمر أو لا يسعه، بينما الكفاءات المحلية معزولة معطلة ومحاربة ومعاقبة لا لجرم، وإنما للإلتزام بواجبها الإسلامي والوطني، ووفائها لشرف المهنة، وأخذها على نفسها أن تدفع غائلة الموت ما امكن عن مصابين سقطوا بالسلاح الرسمي الأمين والشجاع والمخلص عقاباً على المطالبة بالحقوق.

وكلمة أخيرة في هذا المقام

أنه لا عدالة، ولا إنسانية، ولا صدق لسياسة، ولا سبيل للإستقرار وواحد من الأطباء والممرضين وغيرهم من المفصولين خارج عمله، وواحد من الطلاب المحرومين من دراستهم على حرمانه، أو سجين من سجناء الأحداث الأخيرة وما قبلها في سجنه ومعتقله.

على أن الحل إنما هو في الإصلاح الشامل، والأساس فيه الإصلاح السياسي أولاً وبالذات، ولا اصلاح للسياسة بلا دستور متفق عليه، ودوائر انتخابية عادلة، ومجلس نيابي كامل الصلاحيات تنتجه انتخابات نزيهة مضمونة النزاهة، وحكومة منتخبة، وقضاء مستقل، وإنهاء للتجنيس السياسي ولكل مظاهر التمييز والتفرقة الإضرارية الظالمة.

ـــــــــــــــــــــــــــ

[1] هتاف جموع المصلين: لن نركع الا لله.

...................


source : ابنا
455
0
0% ( نفر 0 )
 
نظر شما در مورد این مطلب ؟
 
امتیاز شما به این مطلب ؟
اشتراک گذاری در شبکه های اجتماعی:

آخر المقالات

مصور/العالم:صرح الجنرال الألماني إلى إمكانية اتخاذ ...
زعيم داعش التكفيري أصيب بجروح بالغة وغير قادر لإدارة ...
الحشد الشعبي يسيطر على وسط وجنوب بيجي بشكل كامل و3000 ...
قائد الثورة الاسلامية: الحظر لن يؤثر كثيرا لو كان اداء ...
قال الله تبارک و تعالی:إِنَّ ناشِئَةَ اللَّيْلِ هِيَ ...
رحيل مؤسس مراكز اسلامية شيعية في أوروبا وعضو الجمعية ...
اتصال الجيل الشاب بالقرآن الكريم سيعمل علی صيانته من ...
تنظیم معرض قرآني في مدرسة مدینة "سلاو" الانجليزية
إقامة مراسم عزاء الإمام الحسين (ع) فی السويد
البرلمان الأوروبي يدعو إلى وقف أعمال العنف ضد ...

 
user comment