عربي
Sunday 20th of September 2020
  334
  0
  0

فضل الله يدعو إلى ورشة شعبية عربية وإسلامية تواجه مأساة المجاعة المتواصلة

فضل الله يدعو إلى ورشة شعبية عربية وإسلامية تواجه مأساة المجاعة المتواصلة

دعا سماحة السيّد علي فضل الله المنظّمات الأهليّة والشّعبيّة، في العالمين العربي والإسلامي والجاليات الإسلاميّة، إلى تنسيق الجهود لإعداد ورشة تكافلٍ اجتماعيّ سريعة، تعمل لإنقاذ الأرواح الصّوماليّة البريئة من زحف المجاعة المتواصل، متسائلاً عن دور الجامعة العربيّة ومنظّمة التّعاون الإسلامي، التي غيّرت اسمها ولم تغيّر حركتها السّلحفاتيّة، مؤكّداً أنّ المليارات العربيّة والإسلاميّة بفوائدها في البنوك الغربيَّة، قادرة على حلّ هذه المأساة.

لقد تُرك الصّومال منذ أوائل التّسعينات، ومنذ خروج القوَّات الأمريكيَّة والدَّوليَّة منه، في دائرة الإهمال، وأُريد له أن يكون مستودعاً للفوضى، الّتي يُصار من خلالها إلى استدعاء أكثر من حالةٍ من حالات العبث الأمني والسّياسي، ليكون القرن الأفريقي ساحةً من ساحات الصّراع المستمرّة التي تفتح النّوافذ على كلّ حالات التّدخل الخارجي، وتُشرّع الأبواب للتّطرّف الباحث عن ساحة مثاليّة للنّشاط المتعدّد والأساليب والطّرق..

إنّنا، وأمام ما يتهدّد الشّعب الصّومالي من إبادةٍ قد تطاول مئات الآلاف، بفعل المجاعة التي تتفرّج عليها الدّول العربيّة والإسلاميّة، ولا تداويها إلا بما يُشبه المسكّنات، نتساءل: أين هي الجامعة العربيّة، وهل قرّرت أن تترك السّاحة الصّوماليّة في مهبّ الرّياح الدوليّة، لتكون المدخل لحركةٍ دوليّةٍ قادمةٍ على مستوى القرن الأفريقي كلّه؟!

كما نتساءل: أين هي منظّمة التّعاون الإسلامي، الّتي غيّرت اسمها من دون أن تتخلّى عن حركتها السّلحفاتيّة الّتي تهتمّ بأمور المسلمين، إلا على مستوى البيانات الحييّة الخجولة، ولا تؤدي الدّور الّذي يفترضه اسمها لجهة التّعاون الحقيقيّ لإنقاذ مئات الآلاف من الأرواح المسلمة والعربيّة التي يتهدّدها الموت المحتّم، وخصوصاً الأطفال منهم؟!..

كما نتساءل عن مئات الآلاف من المليارات العربيّة والإسلاميّة المحفوظة في البنوك الغربيّة، والّتي يُراد لها أن تدعم الاقتصاديّات الغربيّة، والّتي كان من الممكن أن تحدث فوائدها تغييراً جذريّاً في الوضع الاجتماعيّ والاقتصاديّ العربيّ والإسلاميّ، وليس على مستوى الصّومال وحدها..

إنّنا، وأمام صمت المنظّمات والهيئات الرّسميّة والدّول العربية والإسلاميّة، وتراخيها حيال هذه المأساة التي اتّسع نطاقها وازدادت فظاعتها بفعل حالات الاغتصاب التي جعلت على هامشها.. إنّنا أمام ذلك، وأمام لا مبالاة ما يُسمّى بالمجتمع الدّوليّ، ندعو المنظمات الأهليّة، والحركات والجمعيّات الشعبيّة في الوطن العربي والإسلامي، والجاليات العربيّة والإسلاميّة في الخارج، إلى تدارك الأمر وتنسيق الجهود، لإعداد ورشة تكافلٍ اجتماعيّ سريعة تعمل لإنقاذ هذه الأرواح البريئة والمستضعفة قبل فوات الأوان، ولأنّ في التّداعي لحلّ هذه القضيّة ما يؤكّد المعنى الحقيقيّ للصّوم الّذي دعا إليه الإسلام، أمّا بقاء المسألة على ما هي عليه، فيمثّل خيانةً للأمّة وقضاياها، وللإسلام ولرسالة الصّيام الّتي أرادها الله تعالى أن تتجسّد في العلاقات الإنسانيّة، وفي التفاعل الرّوحيّ على أعلى المستويات.
 
مؤسسة سماحة العلامة المرجع السيد محمد حسين فضل الله (ره)
التاريخ: 11رمضان 1432 هـ  الموافق: 11/08/2011 م


source : ابنا
  334
  0
  0
امتیاز شما به این مطلب ؟

آخر المقالات

تنظيم مسابقة لأجمل الأصوات بقراءة القرآن في مصر
دراسة فلسفة سجود الكائنات لله سبحانه وتعالى
لشدة الزحام فی المساجد.. مسلمون أمريكيون يصلون فی معبد ...
داعش يهدد سواق المركبات بالقتل لو غادروا الموصل
مسابقة القرآن الكريم الأولى بجمعية المهندسين ...
سماحة العلامة الاستاذ انصاریان :جاء النبى (ص) أكثر من ...
العالم لا يحترم الا الاقوياء
يجب علی الوزير المستقبلی للثقافة أن يؤمن بالقرآن ودور ...
القاعدة تذبح إمام جامع الكولة في مأرب بعد رفضه للعدوان ...
اختتام مؤتمر «القرآن الكريم والعالم المعاصر» فی جامعة ...

 
user comment