عربي
Monday 23rd of November 2020
  466
  0
  0

روايات عن اهل البيت في الصوم

روايات عن اهل البيت في الصوم


والصلاة والسلام على خاتم الأنبياء والمرسلين أبي القاسم محمد واله الطاهرين .
{شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِيَ أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ فَمَن شَهِدَ مِنكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ وَمَن كَانَ مَرِيضاً أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ يُرِيدُ اللّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلاَ يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ وَلِتُكْمِلُواْ الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُواْ اللّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ }البقرة185
 
عن الإمام علي عليه السلام: (نوم الصائم عبادة، وصمته تسبيح، ودعاؤه مستجاب، وعمله مضاعف إن للصائم عند إفطاره دعوة لا ترد).
 
وعن النبي صلى الله عليه و آله و سلم: (إن للجنة بابا يدعى الريان، لا يدخل منه إلا الصائمون).
 
وعن الإمام الصادق عليه السلام: (للصائم فرحتان: فرحة عند إفطاره، وفرحة عند لقاء ربه).
 
الصوم المقبول:
حذرت روايات أهل العصمة عليهم السلام من صوم لا يقبله الله تعالى فعن رسول الله صلى الله عليه و آله و سلم: (رب صائم حظه من صيامه الجوع والعطش، ورب قائم حظه من قيامه السهر).
والصوم المقبول هو ما تحقق فيه أمران:
1 صوم الجسد.
2 صوم النفس.
في الحديث: (صوم الجسد الإمساك عن الأغذية بإرادة واختيار خوفا من العقاب ورغبة في الثواب والأجر، صوم النفس إمساك الحواس الخمس عن سائر الماثم، وخلو القلب من جميع أسباب الشر).
 
قال الإمام علي عليه السلام: (الصيام اجتناب المحارم كما يمتنع الرجل من الطعام والشراب).
 
قالت فاطمة الزهراء عليها السلام: (ما يصنع الصائم بصيامه إذا لم يصن لسانه وسمعه وبصره وجوارحه؟!)
 
قال رسول الله صلى الله عليه و آله و سلم لامرأة صائمة تسب جارية لها فدعاها النبي صلى الله عليه و آله و سلم لطعام فامتنعت لكونها صائمة:(كيف تكونين صائمة وقد سببت جاريتك ؟) إن الصوم ليس من الطعام والشراب وإنما جعل الله ذلك حجابا عن سواهما من الفواحش من الفعل والقول يفطر

الصائم ما أقل الصوام وأكثر الجواع.
 
الغاية من الصوم:
يا أيها الذين امنوا كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم لعلكم تتقون.
 
قال الإمام علي عليه السلام: (فرض الله... الصيام ابتلاء لإخلاص الخلق).
 
قالت الزهراء عليه السلام: (فرض الله الصيام تثبيتا للإخلاص).
 
فوائد الصوم:
قال النبي صلى الله عليه و آله و سلم: (ما من مؤمن يصوم يوما من شهر رمضان حاسبا محتسبا إلا أوجب الله تعالى له سبع خصال:
أول الخصلة يذوب الحرام من جسده
والثاني يتقرب إلى رحمة الله
والثالث يكفر خطيئته..
والرابع يهون عليه سكرات الموت
والخامس امنه الله من الجوع والعطش يوم القيامة
والسادس براءة من النار
والسابع أطعمه الله من طيبات الجنة).
 
عن الإمام الباقر عليه السلام: (الصيام والحج تسكين القلوب).
 
عن الإمام الصادق عليه السلام: (وعن ذلك ما حرس الله عباده المؤمنين بالصلوات والزكوات، ومجاهدة الصيام في الأيام المفروضات، تسكينا لأطرافهم وتخشيعا لأبصارهم وتذليلا لنفوسهم وتخفيضا لقلوبهم).
 
الشعور بالام الفقراء وجوعهم:
عن الإمام الصادق عليه السلام أنه قال: (أما العلة في الصيام ليستوي به الغني والفقير، وذلك لأن الغني لم يكن ليجد مس الجوع فيرحم الفقير لأن الغني كلما أراد شيئا قدر عليه فأراد الله عز وجل أن يسوي بين خلقه وأن يذيق الغني مس الجوع والألم، ليرق على الضعيف ويرحم الجائع).
 
عن الإمام العسكري عليه السلام: (ليجد الغني مس الجوع، فيمن على الفقير).
 
عن الإمام الحسين عليه السلام: (ليجد الغني مس الجوع، فيعود بالفضل على المساكين).


source : http://www.ahl-ul-bayt.org
  466
  0
  0
امتیاز شما به این مطلب ؟

آخر المقالات

لقاء مع الأمين الخاص لمزار "الحمزة الغربي" (ع)
لطف الميل في المرأة
الراسخون وعلم التأویل
الإمام الحسن (عليه السلام) ومصلحة الإسلام العليا
الآداب الموضوعية للتفسير
امرأة.. اسمها زينب (رواية)
خصائص النبیّ فی القرآن الکریم
مناسبات شهر ربيع الأول
الرسول و مکارم الاخلاق
ولادة الإمام المهدي (عج)

 
user comment