عربي
Thursday 2nd of February 2023
0
نفر 0

المواقف التي أطلقها شيخ الازهر في تقريب الأمة هي مواقف مسؤولة

اشاد الأمين العام لحزب الله السيد «حسن نصر الله» بمواقف شيخ الازهر الاخيرة وقال «نتوقف مليا وباحترام امام المواقف التي اعلنها شيخ الازهر خصوصا في الموضوع الذي يرتبط بالشيعة والسنة والتقريب والتلاقي بين المسلمين، فهو لم يتحدث عن شعارات عامة مستهلكة انما ذهب الى جوهر الموضوع وهي مواقف مسؤولة».

وافادت وكالة الانباء القرآنية العالمية  أنه اكد الامين العام حزب‌الله في كلمة ألقاها عصر امس الثلاثاء خلال حفل التخريج المركزي الثاني الذي اقامته مؤسسة الشهيد لأبناء الشهداء الذين وصلوا إلى مرحلة الاعتماد على النفس، في مجمع شاهد التربوي على طريق المطار في بيروت، سأل السيد نصرالله "هل يمكن لمقاومة لم يهزها أقوى سلاح جو في المنطقة أن يهزها بلمار أو كاسيزي وأولئك الكتبة المرتزقة ومن معهم؟.

واضاف ان "100 قرار اتهامي لن تغير شيئا، وكما علقتم امالا كبيرة في حرب تموز وذهبت امالا منثورة، ان امالكم الهزيلة على المؤامرة الجديدة المسماة المحكمة الدولية ستذهب هباء منثورا".موكدا ان حزب الله كما خرج من حرب تموز التي ارادوا ان يسحقوه فيها اقوى مما كان، سيخرج من مؤامرة المحكمة الدولية اعز واقوى مما كان.

وشدد السيد نصر الله على اننا نواجه مؤامرة القرار الظني بهدوء وعلم ووثائق خلافا لما يحاول البعض ان يتحدث عنه في وسائل الاعلام و في تأييد لدعوة رئيس الجمهورية العماد «ميشال سليمان» للحوار اكد ان "حزب الله يؤيد اي حوار وطني واي تلاق بين اللبنانيين بمعزل عن الموضوعات وجدول الاعمال.

وردا على من يقول ان حزب الله غير جدي في الحوار لأنه لم يقدم استراتيجيته الدفاعية قال السيد نصر الله أول من تحدث وأول من قدم استراتيجيته الدفاعية هم حزب الله، وهؤلاء الجماعة ينسون ما حصل، و بعد ايام قليلة نفذنا الاستراتيجية الدفاعية التي طرحناها على الطاولة في حرب تموز وكان الانتصار.

واشاد السيد نصر الله بمواقف شيخ الازهر الاخيرة وقال نتوقف مليا وباحترام امام المواقف التي اعلنها شيخ الازهر الشيخ احمد الطيب خصوصا في الموضوع الذي يرتبط بالشيعة والسنة والتقريب والتلاقي بين المسلمين.

فهو لم يتحدث عن شعارات عامة مستهلكة انما ذهب الى جوهر الموضوع، لذلك هذه المواقف التي اطلقها هي مواقف مسؤولة وبحجم التحدي الذي تواجهه الامة.

واضاف سماحته "كنا دائما نقول عند الانقسامات انها سياسية ولكن البعض كان يصر ان يلبسها لبوسا طائفيا ومذهبيا، وعندما يأتي اليوم الذي يلجأ فيه البعض الى خطاب مذهبي وطائفي فهذا دليل انه ضعيف وليس عنده قضية ولا منطق ولا حجة".


source : ایکنا
0
0% (نفر 0)
 
نظر شما در مورد این مطلب ؟
 
امتیاز شما به این مطلب ؟
اشتراک گذاری در شبکه های اجتماعی:

آخر المقالات

محفل قرآني في محافظة ميسان العراقية بحضور قارئ ...
إقامة مسابقات حفظ القرآن الكريم في أمريكا
قال رسول الله (ص): لكل شى‏ء أساس وأساس الإسلام ...
"عبد الباسط عبد الصمد" أشهر قارئ للقرآن...من ...
مراسم إختتام الأقسام الحوزوية والجامعية في معرض ...
قال علي ع: «الحدّةُ ضربٌ من الجنون لأن صاحبها ...
الشيعة في عمان
مشاورات لتشكيل مجلس رئاسي وحكومة وحدة وطنية ...
بيان الشيخ الآصفي حول انتصارات القوات العراقية ...
محلل أمني بارز في "CIA" يقول أن القصف الجوي المصري ...

 
user comment