عربي
Sunday 9th of May 2021
333
0
نفر 0
0% این مطلب را پسندیده اند

الرسالة و النبوة

  و كما حدد الإمام أبعاد التوحيد و حقيقته،أعطى (ع) التحديد الموضوعي الشامل للنبوة و الرسالة مبينا فلسفتها و أهدافها،و موضحا أن اللطف الإلهي بالعباد اقتضى إرسال الأنبياء (ع) إلى الناس،ليأخذوا بأيديهم إلى حديث الهدى و الرشاد و سبيل الحق،بعد أن تنكروا لعهد الله إليهم،و خرجوا عن مقتضى الفطرة التي فطرهم الله تعالى عليها،قال (ع) :

«و اصطفى سبحانه من ولدهـمن ولد آدمـأنبياء أخذ على الوحي ميثاقهم،و على تبليغ الرسالة أمانتهم،لما بدل أكثر خلقه عهد الله إليهم،فجهلوا حقه،و اتخذوا الأنداد معه،و اجتالتهم الشياطين عن معرفته،و اقتطعتهم عن عبادته،فبعث فيهم رسله،و واتر إليهم أنبياءه،ليستأدوهم ميثاق فطرته،و يذكروهم منسي نعمته،و يحتجوا عليهم بالتبليغ،و يثيروا لهم دفائن العقول،و يروهم آيات المقدرة:من سقف فوقهم مرفوع،و مهاد تحتهم موضوع،و معايش تحييهم،و آجال تفنيهم،و أوصاب تهرمهم،و أحداث تتابع عليهم،و لم يخل الله سبحانه خلقه من نبي مرسل،أو كتاب منزل،أو حجة لازمة أو محجة قائمة.رسل لا تقصر بهم قلة عددهم،و لا كثرة المكذبين لهم:من سابق سمي له من بعده،أو غابر عرفه من قبله:على ذلك نسلت القرون،و مضت الدهور،و سلفت الآباء و خلفت الأبناء.

إلى أن بعث الله سبحانه محمدا رسول الله (ص) لإنجاز عدته،و إتمام نبوته،مأخوذا على النبيين ميثاقه،مشهورة سماته،كريما ميلاده،و أهل الأرض يومئذ ملل متفرقة،و أهواء منتشرة،و طرائق متشتتة،بين مشبه لله بخلقه،أو ملحد في اسمه،أو مشير إلى غيره،فهداهم به من الضلالة،و أنقذهم بمكانه من الجهالة» (1) .

«بعث الله رسوله بما خصهم به من وحيه،و جعلهم حجة له على خلقه،لئلا تجب الحجة لهم بترك الإعذار إليهم،فدعاهم بلسان الصدق إلى سبيل الحق» (2) .

«فبعث الله محمدا (ص) بالحق،ليخرج عباده من عبادة الأوثان إلى عبادته،و من طاعة الشيطان إلى طاعته،بقرآن قد بينه و أحكمه،ليعلم العباد ربهم إذ جهلوه،و ليقروا به بعد إذ جحدوه،و ليثبتوه بعد إذ أنكروه.فتجلى لهم سبحانه في كتابه من غير أن يكونوا رأوه بما أراهم من قدرته،و خوفهم من سطوته،و كيف محق من محق بالمثلات،و احتصد من احتصد بالنقمات» (3) .

تعليقات:

1ـالمصدر السابق/نص رقم 1/باب الخطب.الميثاق:العهد.الأنداد:الأمثال و هم المعبودون من دون الله تعالى.اجتالتهم:أبعدتهم عن هدفهم.واتر:جعل بين كل نبي و آخر فترة.ليستأدوهم :ليطلبوا الأداء منهم.وصب:تعب.نسلت القرون:تتابعت.إنجاز عدته:وعد الله تعالى بإرسال محمد (ص) .السمات:العلامات التي بشر بها النبيون السابقون لرسول الله محمد (ص) .ملحد في اسم الله:يخرج به عن حقيقة مسماه.

2ـالمصدر السابق/نص رقم .144

3ـالمصدر السابق/نص رقم 147.تجلى:ظهر بآيات لا برؤيته المباشرة.المثلات:العقوبات.

سيرة رسول الله و أهل بيته(ع) ج 1 ص 657

 


source : مؤسسة البلاغ
333
0
0% (نفر 0)
 
نظر شما در مورد این مطلب ؟
 
امتیاز شما به این مطلب ؟
اشتراک گذاری در شبکه های اجتماعی:

آخر المقالات

بعث الأجسام البشريّة
الصفات الذاتية الثبوتية
تجسم الأعمال
الرؤية العقلية
الأوقاف العامة عند الشيعة
الجبر والتفويض
تعريف الجوهر والعرض ـ عدد المقولات
أحكام الدماء الثلاثة
كيف تكتب بحثا أو رسالة ماجستير أو دكتوراه
الجبر والاختيار

 
user comment