عربي
Saturday 27th of November 2021
1608
0
نفر 0
0% این مطلب را پسندیده اند

الاسس الاسلامية في خطب الوداع

البحث الثالث الاسس الاسلامية في خطب الوداع

 

اتضح مما تقدم ان خطبة عرفات في حجة الوداع تضمنت بشارة النبي (ص )بالائمة الاثني عشر من بعده , ووصيته بهم .

فماذا قال (ص ) في الخطب الخمس الباقية ؟ في مكة يوم التروية , وفي منى يوم العيد , ووسط ايام الـتشريق , وفي مسجد الخيف يوم النفر وفي غدير خم ؟مع ان المصادر نقلت القليل من هذه الخطب وخلطت بين مضامينها لكنك .

تـجـد فـي رواياتها المتعددة انه (ص ) طرح كل الامور المهمة التي تحتاج اليها الامة من بعده فقد تضمنت الخطب فقرات نبوية في المحاور او الاسس الخمس التالية :.

1 ـ اساس المساواة الانسانية .

ـ مبدا الوحدة الانسانية بين البشر , والغا التمايز القومي .

ـ مبدا حسن معاملة النسا , وعدم ظلمهن .

2 ـ اساس وحدة الامة الاسلامية .

ـ مبدا الغا آثار الجاهلية ومثرها وتشريعاتها المخالفة للاسلام .

ـ مبدا الاخوة والتكافؤ بين المسلمين .

ـ مبدا احترام الملكية الشخصية ـ تحريم اموال المسلمين على بعضهم .

ـ مبدا احترام حياة المسلم ـ تحريم دمائهم على بعضهم .

ـ مبدا احترام عرض المسلم وكرامته ـ تحريم اعراضهم على بعضهم .

ـ مبدا : من قال لا اله الا اللّه , فقد عصم ماله ودمه .

ـ مبدا ختام النبوة به (ص ) وختام الامم بامته .

ـ مبدا شهادة النبي على الامة في الاخرة , وموافاتها له على الحوض .

ـ مـبـدا ضـرورة الدقة والحذر من محقرات الاعمال , التي تجر الى الانحراف ـمبدا التحذير من الكذب على النبي (ص ) , والتحقيق فيما ينقل عنه .

3 ـ اساس وحدة الشريعة ووحدة ثقافة المسلمين .

ـ مبدا ادا الامانة .

ـ قوانين الارث .

ـ قوانين الديات والقصاص .

ـ تشريعات مناسك الحج ( خذوا عني مناسككم ).

4 ـ مبادئ مسيرة الدولة والحكم بعد النبي (ص ).

ـ مبدا البشارة بالائمة الاثني عشر من عترته .

ـ مبدا التاكيد على الثقلين القرآن والعترة .

ـ مبدا اعلان ان عليا ولي الامة من بعده , والامام الاول من الاثني عشر.

ـ مبدا ادا الفرائض , واطاعة ولاة الامر.

ـ مبدا تخليد تعاهد قريش وكنانة على حصار بني هاشم .

ـ مبدا تحذير قريش ان تطغى من بعده (ص ).

ـ مبدا تحذيره الصحابة من الارتداد بعده والصراع على السلطة .

5 ـ اساس عقوبة المخالفين للخط النبوي .

ـ مبدا لعن من ادعى الى غير ابيه , او تولى غير مواليه .

ولا يتسع المجال لبحث هذه الاسس والمبادئ الالهية بالتفصيل , لذا نكتفي بذكر.

نماذج من الخطب الشريفة , ثم نذكر فقرات الخطب المتعلقة بالمبادئ المذكورة ,.

مع التوضيحات الضرورية .

ولا بـد ان نـشـير اولا الى ان للنبي (ص ) له في كل واحدة من هذه المبادئ بيانات متعددة في غير حجة الوداع , وانها تشكل مع ما جا منها في خطب الوداع الستة كلاما موحدا , لا يمكن فصل بعضه عن بعض فكلامه (ص ) ان هو الا وحي يوحى يكمل بعضه بعضا , ويفسر بعضه بعضا , ويشكل في كل موضوع وحدة عقيدية وتشريعية متكاملة البنا , في صرح الاسلام الرباني الشامل .

نماذج من نصوص خطب الوداع

 

ـ تحف العقول ص 30 لابن شعبة الحراني المتوفى حدود سنة 350.

خطبته (ص ) في حجة الوداع :.

الـحـمـد للّه , نـحمده ونستعينه , ونستغفره ونتوب اليه , ونعوذ باللّه من شرور انفسناوسيئات اعمالنا.

مـن يهد اللّه فلا مضل له , ومن يضلل فلا هادي له , واشهد ان لا اله الا اللّه , وحده لا شريك له , واشهد ان محمدا عبده ورسوله .

اوصيكم عباد اللّه بتقوى اللّه , واحثكم على العمل بطاعته , واستفتح اللّه بالذي هو خير.

امـا بعد : ايها الناس هذا.

ايها الناس ان دماكم واعراضكم عليكم حرام , الى ان تلقوا ربكم , كحرمة يومكم هذا في بلدكم هذا الا هل بلغت ؟ اللهم اشهد.

فمن كانت عنده امانة فليؤدها الى من ائتمنه عليها.

وان ربا الجاهلية موضوع , وان اول ربا ابدا به ربا العباس بن عبدالمطلب .

وان دما الجاهلية موضوعة , وان اول دم ابدا به دم عامر بن ربيعة بن الحارث بن عبدالمطلب .

وان مثر الجاهلية موضوعة , غير السدانة والسقاية .

والعمد قود , وشبه العمد ما قتل بالعصا والحجر , وفيه مائة بعير , فمن ازداد فهومن الجاهلية .

ايـهـا الناس : ان الشيطان قد يئس ان يعبد بارضكم هذه , ولكنه قد رضي بان يطاع فيما سوى ذلك , فيما تحتقرون من اعمالكم .

ايـهـا الـنـاس : انـما النسئ زيادة في الكفر , يضل به الذين كفروا , يحلونه عاماويحرمونه عاما , ليواطؤوا عدة ماحرم اللّه .

وان الـزمـان قد استدار كهيئته يوم خلق السماوات والارض , وان عدة الشهور عنداللّه اثنا عشر شـهرا في كتاب اللّه يوم خلق السماوات والارض , منها اربعة حرم , ثلاثة متوالية , وواحد فرد : ذو القعدة وذو الحجة والمحرم ورجب بين جمادى وشعبان الا هل بلغت ؟ اللهم اشهد.

ايها الناس : ان لنسائكم عليكم حقا , ولكم عليهن حقا , حقكم عليهن ان لايوطئن احدا فرشكم , ولا يـدخـلـن احدا تكرهونه بيوتكم , الا باذنكم , والا ياتين بفاحشة , فان فعلن فان اللّه قد اذن لكم ان تـعـضلوهن وتهجروهن في المضاجع وتضربوهن ضربا غير مبرح , فاذا انتهين واطعنكم فعليكم رزقـهن وكسوتهن بالمعروف اخذتموهن بامانة اللّه , واستحللتم فروجهن بكتاب اللّه , فاتقوا اللّه في النسا , واستوصوا بهن خيرا.

ايها الناس : انما المؤمنون اخوة , ولا يحل لمؤمن مال اخيه الا عن طيب نفس منه الا هل بلغت ؟ اللهم اشهد.

فلا ترجعن كفارا يضرب بعضكم رقاب بعض , فاني قد تركت فيكم ما ان اخذتم به لن تضلوا : كتاب اللّه وعترتي اهل بيتي .

الا هل بلغت ؟ اللهم اشهد.

ايـهـا الـنـاس : ان ربكم واحد , وان اباكم واحد , كلكم لادم وآدم من تراب , ان اكرمكم عند اللّه اتقاكم وليس لعربي على عجمي فضل الا بالتقوى .

الا هل بلغت ؟.

قالوا : نعم .

قال : فليبلغ الشاهد الغائب .

ايها الناس : ان اللّه قسم لكل وارث نصيبه من الميراث , ولا تجوز لوارث وصية في اكثر من الثلث , والولد للفراش وللعاهر الحجر.

مـن ادعـى الى غير ابيه , ومن تولى غير مواليه , فعليه لعنة اللّه والملائكة والناس اجمعين , ولا يقبل اللّه منه صرفا ولا عدلا والسلام عليكم ورحمة اللّه .

ـ وقال الكليني في الكافي : 1 / 403.

عن الحكم بن مسكين , عن رجل من قريش من اهل مكة قال : قال سفيان الثوري :اذهب بنا الى جعفر بن محمد , قال فذهبت معه اليه , فوجدناه قد ركب دابته , فقال له سفيان : ياابا عبد اللّه حدثنا بحديث خـطـبة رسول اللّه (ص ) في مسجدالخيف قال : دعني حتى اذهب في حاجتى فاني قد ركبت , فاذا جئت حدثتك .

فقال : اسالك بقرابتك من رسول اللّه (ص ) لما حدثتني .

قال : فنزل , فقال له سفيان : مر لي بدواة وقرطاس حتى اثبته , فدعا به ثم قال :.

اكتب : بسم اللّه الرحمن الرحيم خطبة رسول اللّه (ص ) في مسجدالخيف :.

نضر اللّه عبدا سمع مقالتي فوعاها وبلغها من لم تبلغه .

ياايها الناس ليبلغ الشاهد الغائب , فرب حامل فقه ليس بفقيه , ورب حامل فقه الى من هو افقه منه .

ثـلاث لا يـغـل عليهن قلب امرئ مسلم : اخلاص العمل للّه , والنصيحة لائمة المسلمين , واللزوم لجماعتهم , فان دعوتهم محيطة من ورائهم .

المؤمنون اخوة تتكافى دماؤهم , وهم يد على من سواهم , يسعى بذمتهم ادناهم .

فـكـتـبـه سـفيان ثم عرضه عليه , وركب ابو عبد اللّه (ع ) وجئت انا وسفيان , فلماكنا في بعض الطريق قال لي : كما انت , حتى انظر في هذا الحديث .

قلت له : قد واللّه الزم ابو عبد اللّه رقبتك شيئا لا يذهب من رقبتك ابدا فـقـلت له : ثلاث لا يغل عليهن قلب امرئ مسلم : اخلاص العمل للّه , قد عرفناه والنصيحة لائمة الـمسلمين , من هؤلا الائمة الذين يجب علينا نصيحتهم ؟ معاوية بن ابي سفيان , ويزيد بن معاوية , ومروان بن الحكم , وكل من لا تجوز الصلاة خلفهم ؟.

وقـولـه : والـلـزوم لجماعتهم , فاي الجماعة ؟ مرجئ يقول : من لم يصل ولم يصم ولم يغتسل من جنابة وهدم الكعبة ونكح امه فهو على ايمان جبرئيل وميكائيل ؟ او قدري يقول : لا يكون ما شا اللّه عز وجل , ويكون ما شا ابليس ؟ او حروري يتبرا من علي بن ابي طالب , ويشهد عليه بالكفر ؟ او جهمي يقول : انما هي معرفة اللّه وحده , ليس الايمان شي غيرها ؟ قال : ويحك , واي شي يقولون ؟ فـقلت : يقولون : ان علي بن ابي طالب (ع ) واللّه الامام الذي وجب علينا نصيحته ولزوم جماعتهم : اهل بيته .

قال : فاخذ الكتاب فخرقه , ثم قال : لا تخبر بها احدا انتهى .

ـ وفي تفسير علي بن ابراهيم : 1 / 171.

وحـج رسـول اللّه (ص ) حـجة الوداع لتمام عشر حجج من مقدمه المدينة , فكان من قوله بمنى ان حمد اللّه واثنى عليه , ثم قال :.

ايها الناس : اسمعوا قولي واعقلوه عني , فاني لا ادري لا القاكم بعد عامي هذا.

ثم قال : هل تعلمون اي يوم اعظم حرمة ؟.

قال الناس : هذا اليوم .

قال : فاي شهر؟.

قال الناس : هذا.

قال : واي بلد اعظم حرمة ؟.

قالوا : بلدنا هذا.

قـال : فان دماكم واموالكم واعراضكم عليكم حرام , كحرمة يومكم هذا في شهركم هذا في بلدكم هذا , الى يوم تلقون ربكم , فيسالكم عن اعمالكم .

الا هل بلغت ايها الناس ؟.

قالوا : نعم .

قال : اللهم اشهد.

ثم قال : الا وكل ماثرة او بدعة كانت في الجاهلية , او دم او مال , فهو تحت قدمي هاتين , ليس احد اكرم من احد الا بالتقوى .

الا هل بلغت ؟.

قالوا : نعم .

قال : اللهم اشهد.

ثم قال : الا وكل ربا كان في الجاهلية فهو موضوع , واول موضوع منه ربا العباس بن عبد المطلب .

الا وكل دم كان في الجاهلية فهو موضوع , واول موضوع دم ربيعة .

الا هل بلغت ؟.

قالوا: نعم .

قال : اللهم اشهد.

ثم قال : الا وان الشيطان قد يئس ان يعبد بارضكم هذه , ولكنه راض بماتحتقرون من اعمالكم , الا وانه اذا اطيع فقد عبد الا ايـهـا الـناس : ان المسلم اخ المسلم حقا , لا يحل لامرئ مسلم دم امرئ مسلم وماله الا ما اعطاه بـطيبة نفس منه واني امرت ان اقاتل الناس حتى يقولوا لا اله الا اللّه ,فاذا قالوها فقد عصموا مني دماهم واموالهم , الا بحقها , وحسابهم على اللّه .

الا هل بلغت ايها الناس ؟.

قالوا : نعم .

قال : اللهم اشهد.

ثـم قـال : ايـها الناس : احفظوا قولي تنتفعوا به بعدي , وافهموه تنعشوا الا لاترجعوا بعدي كفارا يـضـرب بعضكم رقاب بعض بالسيف على الدنيا , فان فعلتم ذلك ـ ولتفعلن ـ لتجدوني في كتيبة بين جـبرئيل وميكائيل اضرب وجوهكم بالسيف ثم التفت عن يمينه فسكت ساعة ثم قال ـ ان شا اللّه او علي بن ابي طالب .

ثـم قـال : الا واني قد تركت فيكم امرين ان اخذتم بهما لن تضلوا : كتاب اللّه ,وعترتي اهل بيتي , فـانه قد نباني اللطيف الخبير انهما لن يفترقا حتى يردا علي الحوض الا فمن اعتصم بهما فقد نجا , ومن خالفهما فقد هلك .

الا هل بلغت ؟.

قالوا : نعم .

قال : اللهم اشهد.

ثـم قـال : الا وانـه سيرد علي الحوض منكم رجال فيدفعون عني , فاقول : رب اصحابي ؟ فيقول : يامحمد انهم احدثوا بعدك وغيروا سنتك , فاقول : سحقا سحقا.

فـلـما كان آخر يوم من ايام التشريق انزل اللّه : اذا جا نصر اللّه والفتح , فقال رسول اللّه (ص ) : نـعيت الي نفسي , ثم نادى الصلاة جامعة في مسجد الخيف , فاجتمع الناس فحمد اللّه , واثنى عليه , ثم قال :.

نـضر اللّه امرا سمع مقالتي فوعاها , وبلغها من لم يسمعها , فرب حامل فقه غيرفقيه , ورب حامل فقه الى من هو افقه منه .

ثـلاث لا يـغـل عـلـيهن قلب امرئ مسلم : اخلاص العمل للّه , والنصيحة لائمة المسلمين , ولزم جماعتهم , فان دعوتهم محيطة من ورائهم .

الـمؤمنون اخوة تتكافا دماؤهم , يسعى بذمتهم ادناهم , وهم يد على من سواهم ايها الناس : اني تارك فيكم الثقلين .

قالوا : يارسول اللّه وما الثقلان ؟.

قـال : كـتـاب اللّه وعترتي اهل بيتي , فانه قد نباني اللطيف الخبير انهما لن يفترفاحتى يردا علي الحوض , كاصبعي هاتين ـ وجمع بين سبابتيه ـ ولا اقول كهاتين وجمع سبابته والوسطى , فتفضل هذه على هذه .

فاجتمع قوم من اصحابه وقالوا يريد محمد ان يجعل الامامة في اهل بيته ,فخرج اربعة نفر منهم الى مكة ودخلوا الكعبة , وتعاهدوا وتعاقدوا وكتبوا فيما بينهم كتابا : ان مات محمد او قتل ان لا يردوا هذا الامر في اهل بيته ابدا فانزل اللّه على نبيه في ذلك : ام ابرموا امرا فانا مبرمون ام يحسبون انا لا نسمع سرهم ونجواهم , بلى ورسلنا لديهم يكتبون انتهى .

ـ وفي صحيح البخاري : 5 / 126.

عن ابي بكرة عن النبي صلى اللّه عليه وسلم قال :.

الزمان قد استدار كهيئة يوم خلق اللّه السموات والارض , السنة اثنا عشر شهرا ,منها اربعة حرم , ثلاثة متواليات ذو القعدة وذو الحجة والمحرم ورجب مضر الذى بين جمادى وشعبان .

اي شهر هذا.

قلنا : اللّه ورسوله اعلم .

فسكت حتى ظننا انه سيسميه بغير اسمه قال :.

اليس ذو الحجة ؟.

قلنا : بلى .

قال : فاي بلد هذا.

قلنا : اللّه ورسوله اعلم , فسكت حتى ظننا انه سيسميه بغير اسمه قال :.

اليس البلدة .

قلنا : بلى .

قال : فاي يوم هذا.

قلنا : اللّه ورسوله اعلم , فسكت حتى ظننا انه سيسميه بغير اسمه قال :.

اليس يوم النحر.

قلنا : بلى .

قـال : فـان دماكم واموالكم ـ قال محمد واحسبه قال واعراضكم ـ عليكم حرام كحرمة يومكم هذا في بلدكم هذا في شهركم هذا , وستلقون ربكم فسيسالكم عن اعمالكم .

الا فلا ترجعوا بعدي ضلالا يضرب بعضكم رقاب بعض .

الا ليبلغ الشاهد الغائب , فلعل بعض من يبلغه ان يكون اوعى له من بعض من سمعه انتهى ويلاحظ ان فيه كلمة ضلالا بدل كفارا في غيره .

ـ وفي صحيح البخاري : 1 / 24.

عـن عـبـد الرحمن بن ابي بكرة , عن ابيه ذكر النبى صلى اللّه عليه وسلم قعد على بعيره وامسك انسان بخطامه او بزمامه , ثم قال :.

اي يوم هذا؟.

فسكتنا حتى ظننا انه سيسميه سوى اسمه .

قال : اليس يوم النحر؟.

قلنا : بلى .

قال : فاي شهر هذا ؟ فسكتنا حتى ظننا انه سيسميه بغير اسمه .

فقال : اليس بذي الحجة ؟.

قلنا : بلى .

قال : فان دماكم واموالكم واعراضكم بينكم حرام كحرمة يومكم هذافي .

شهركم هذا في بلدكم هذا ليبلغ الشاهد الغائب , فان الشاهد عسى ان يبلغ من هو.

اوعى له منه .

ـ وفي صحيح مسلم : 4 / 41.

فاجاز رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم حتى اتى عرفة فوجد القبة قد ضربت له .

بنمرة , فنزل بها حتى اذا زاغت الشمس , امر بالقصوا فرحلت له , فاتى بطن الوادي .

فخطب الناس , وقال :.

ان دماكم واموالكم حرام عليكم كحرمة يومكم هذا في شهركم هذا في بلدكم .

هذا الا كل شي من امر الجاهلية تحت قدمي موضوع , ودما الجاهلية موضوعة .

وان اول دم اضع من دمائنا دم ابن ربيعة بن الحارث , كان مسترضعا في بني سعد.

فقتلته هذيل وربا الجاهلية موضوع , واول ربا اضع ربانا ربا عباس بن عبد المطلب ,.

فانه موضوع كله .

فاتقوا اللّه في النسا , فانكم اخذتموهن بامان اللّه , واستحللتم فروجهن بكلمة .

اللّه , ولكم عليهن ان لا يوطئن فرشكم احدا تكرهونه , فان فعلن ذلك فاضربوهن .

ضربا غير مبرح , ولهن عليكم رزقهن كسوتهن بالمعروف .

وقد تركت فيكم ما لن تضلوا بعده ان اعتصمتم به : كتاب اللّه .

وانتم تسالون عني فما انتم قائلون ؟.

قالوا : نشهد انك قد بلغت واديت ونصحت .

فقال باصبعه السبابة يرفعها الى السما وينكتها الى الناس : اللهم اشهد ,اللهم .

اشهد , ثلاث مرات .

ـ ورواه ابن ماجة : 2 / 1024 , وفيه :.

ثم اذن بلال , ثم اقام فصلى الظهر , ثم اقام فصلى العصر , ولم يصل بينهما شيئا.

ثم ركب رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم حتى اتى الموقف .

ـ وفي مستدرك الحاكم : 1 / 77.

وخطب رسول اللّه (ص ) فقال :.

يا ايها الناس اني فرط لكم على الحوض , وان سعته مابين الكوفة الى الحجرالاسود , وآنيته كعدد الـنـجوم , واني رايت اناسا من امتي لما دنوا مني , خرج عليهم رجل فمال بهم عني , ثم اقبلت زمرة اخرى ففعل بهم كذلك , فلم يفلت الا كمثل النعم فقال ابو بكر : لعلي منهم يا نبي اللّه ؟ قـال لا , ولكنهم قوم يخرجون بعدكم ويمشون القهقرى وقد حدث به الحجاج بن محمد ايضا عن الليث ولم يخرجاه .

ـ وفي سنن ابن ماجة : 2 / 1016.

حـدثنا اسماعيل بن توبة , ثنا زافر بن سليمان , عن ابي سنان , عن عمرو بن مرة ,عن عبد اللّه بن مسعود قال : قال رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم وهو على ناقته المخضرمة بعرفات , فقال :.

اتدرون اي يوم هذا واي شهر هذا واي بلد هذا؟.

قالوا : هذا بلد حرام وشهر حرم ويوم حرام .

قال : الا وان اموالكم ودماكم عليكم حرام كحرمة شهركم هذا في بلدكم هذا في يومكم هذا.

الا واني فرطكم على الحوض , واكاثر بكم الامم , فلا تسودوا وجهي .

الا وانـي مـسـتـنقذ اناسا , ومستنقذ مني اناس , فاقول : يا رب اصيحابي ؟ فيقول :انك لا تدري ما احدثوا بعدك ـ وفي سنن ابن ماجة : 2 / 1300.

باب لا ترجعوا بعدي كفارا يضرب بعضكم رقاب بعض :.

عن جرير بن عبد اللّه , ان رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم قال : في حجة الوداع استنصت الناس , فقال : لا ترجعوا بعدى كفارا يضرب بعضكم رقاب بعض .

عن ابن عمر ان رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم قال :.

ويحكم او ويلكم , لا ترجعوا بعدي كفارا يضرب بعضكم رقاب بعض .

عـن الـصـنابح الاحمسي قال رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم : الا اني فرطكم على الحوض واني مكاثر بكم الامم , فلا تقتتلن بعدي .

في الزوائد : اسناده صحيح , ورجاله ثقات .

ـ وفي سنن الترمذي : 2 / 61.

سليم بن عامر قال : سمعت ابا امامة يقول : سمعت رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم : يخطب في حجة الوداع فقال : اتقوا اللّه ربكم , وصلوا خمسكم , وصومواشهركم , وادوا زكاة اموالكم , واطيعوا ذا امركم , تدخلوا جنة ربكم .

قال : قلت لابي امامة : منذ كم سمعت هذا الحديث ؟.

قال : سمعت وانا ابن ثلاثين سنة قال ابو عيسى : هذا حديث حسن صحيح .

ـ وفي مسند احمد : 5 / 412.

عـن مرة قال حدثني رجل من اصحاب النبي صلى اللّه عليه وسلم قال : قام فينارسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم على ناقة حمرا مخضرمة , فقال :.

اتدرون اي يومكم هذا؟.

قال قلنا يوم النحر.

قال : صدقتم يوم الحج الاكبر اتدرون اي شهركم هذا؟.

قلنا ذو الحجة .

قال : صدقتم شهر اللّه الاصم اتدرون اي بلد بلدكم هذا؟.

قال قلنا : المشعر الحرام .

فـقال : صدقتم , قال فان دماكم واموالكم عليكم حرام كحرمة يومكم هذا في شهركم هذا في بلدكم هذا , او قال كحرمة يومكم هذا وشهركم هذا وبلدكم هذا , الاواني فرطكم على الحوض انظركم واني مكاثر بكم الامم , فلا تسودوا وجهي كذب علي فليتبوا مقعده من النارالا واني مستنقذ رجالا او اناسا , ومستنقذ مني آخرون , فاقول : يا رب اصحابي ـ وفي مجمع الزوائد : 3 / 265.

( بـاب الـخـطب في الحج ) عن ابي حرة الرقاشي عن عمه قال : كنت آخذا بزمام ناقة رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم في وسط ايام التشريق اذود عنه الناس , فقال : ياايها الناس هل تدرون في اي شهر انتم , وفي اي يوم انتم , وفي اي بلدانتم ؟.

قالوا: في يوم حرام وبلد حرام وشهر حرام .

قـال : فان دماكم واموالكم واعراضكم عليكم حرام , كحرمة يومكم هذا في شهركم هذا في بلدكم هذا , الى يوم تلقونه .

ثـم قال : اسمعوا مني تعيشوا , الا لا تظلموا , الا لا تظلموا , الا لا تظلموا , انه لايحل مال امرئ مسلم الا بطيب نفس منه .

الا وان كـل دم ومـا ومـال كـانت في الجاهلية تحت قدمي هذه الى يوم القيامة ,وان اول دم يوضع دم ربيعة بن الحارث بن عبد المطلب , كان مسترضعا في بني ليث فقتلته هذيل .

الا وان كل ربا في الجاهلية موضوع , وان اللّه عز وجل قضى ان اول ربا يوضع رباالعباس بن عبد المطلب لكم رؤوس اموالكم لا تظلمون ولا تظلمون .

الا وان الـزمـان قد استدار كهيئته يوم خلق السموات والارض , ثم قرا : ان عدة الشهور عند اللّه اثـنا عشر شهرا في كتاب اللّه يوم خلق السموات والارض , منها اربعة حرم ذلك الدين القيم , فلا تظلموا فيهن انفسكم .

الا لا ترجعوا بعدي كفارا يضرب بعضكم رقاب بعض .

الا ان الشيطان قد ايس ان يعبده المصلون , ولكنه في التحريش بينكم .

واتـقوا اللّه في النسا فانهن عندكم عوان لا يملكن لانفسهن شيئا , وان لهن عليكم حقا , ولكم عليهن حـقا ان لايوطئن فرشكم احدا غيركم , ولا ياذنن في بيوتكم لاحد تكرهونه , فان خفتم نشوزهن فعظوهن واهجروهن في المضاجع واضربوهن ضربا غير مبرح ـ قال حميد قلت للحسن ما المبرح ؟ قـال : الـمـؤثر ـ ولهن رزقهن وكسوتهن بالمعروف , وانما اخذتموهن بامانة باللّه , واستحللتم فروجهن بكلمة اللّه عز وجل .

الا ومن كانت عنده امانة فليؤدها الى من ائتمنه عليها.

وبسط يده وقال الا هل بلغت , الا هل بلغت ؟.

ثم قال ليبلغ الشاهد الغائب , فانه رب مبلغ اسعد من سامع .

قال حميد قال الحسن حين بلغ هذه الكلمة : قد واللّه بلغوا اقواما كانوا اسعد به .

قلت : روى ابو داود منه ضرب النسا فقط رواه احمد وابو حرة الرقاشي وثقة ابوداود وضعفه ابن معين وفيه علي بن زيد وفيه كلام .

وعن ابي نضرة قال حدثني من سمع خطبة النبى صلى اللّه عليه وسلم في وسطايام التشريق فقال :.

يـا ايها الناس ان ربكم واحد واباكم واحد , الا لا فضل لعربي على عجمي ولالعجمي على عربى , ولا اسود على احمر ولا احمر على اسود , الابالتقوى ابلغت ؟.

قالوا : بلغ رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم .

ثم قال : اي يوم هذا؟.

قالوا : يوم حرام .

ثم قال : اي بلد هذا؟.

قالوا : بلد حرام .

قـال فـان اللّه عـز وجـل قـد حـرم بينكم دماكم واموالكم ـ قال ولا ادري قال واعراضكم ام لا ـ كحرمة يومكم هذا في شهركم هذا في بلدكم هذا.

ابلغت ؟.

قالوا : بلغ رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم .

قال : ليبلغ الشاهد الغائب رواه احمد ورجاله رجال الصحيح ( احمد : 5 / 72).

وعن ابن عمر قال نزلت هذه السورة على رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم وهوبمنى في اوسط ايام الـتشريق فعرف انه الموت , فامر براحلته القصوا فرحلت له فركب فوقف للناس بالعقبة , واجتمع له ما شا اللّه من المسلمين فحمد اللّه واثنى عليه بما هو اهله ثم قال :.

اما بعد ايها الناس , فان كل دم كان في الجاهلية فهو هدر , وان اول دمائكم اهدردم ربيعة بن الحارث , كـان مـسترضعا في بني ليث فقتلته هذيل وكل ربا كان في الجاهلية فهو موضوع , وان اول رباكم اضع ربا العباس بن عبد المطلب .

ايها الناس ان الزمان قد استدار كهيئته يوم خلق اللّه السموات والارض , وان عدة الشهور اثنا عشر شـهرا , منها اربعة حرم , رجب مضر الذى بين جمادى وشعبان وذوالقعدة وذو الحجة والمحرم , ذلـك الدين القيم فلا تظلموا فيهن انفسكم , انما النسئ زيادة في الكفر يضل به الذين كفروا يحلونه عـامـا ويـحرمونه عاما , ليواطئوا عدة ماحرم اللّه كانوا يحلون صفر عاما ويحرمون المحرم عاما فذلك النسئ .

يا ايها الناس : من كانت عنده وديعة فليؤدها الى من ائتمنه عليها.

ايـهـا الناس : ان الشيطان ايس ان يعبد ببلادكم آخر الزمان , وقد رضي منكم بمحقرات الاعمال , فاحذروا على دينكم محقرات الاعمال .

ايـهـا الناس : ان النسا عندكم عوان , اخذتموهن بامانة اللّه , واستحللتم فروجهن بكلمة اللّه , لكم عـلـيـهن حق ولهن عليكم حق , ومن حقكم عليهن ان لا يوطئن فرشكم غيركم , ولا يعصينكم في مـعـروف , فـان فعلن ذلك فليس لكم عليهن سبيل ,ولهن رزقهن وكسوتهن بالمعروف , فان ضربتم فاضربوا ضربا غير مبرح .

لايحل لامرئ من مال اخيه الا ما طابت به نفسه .

ايـهـا الـناس : اني تركت فيكم ما ان تمسكتم به لن تضلوا : كتاب اللّه فاعملوابه ايها الناس : اي يوم هذا؟.

قالوا : يوم حرام .

قال : فاي بلد هذا؟.

قالوا : بلد حرام .

قال : فاي شهر هذا؟.

قالوا : شهر حرام .

قـال : فـان اللّه تبارك وتعالى حرم دماكم واموالكم واعراضكم كحرمة هذااليوم وهذا الشهر وهذا الـبـلد الا ليبلغ شاهدكم غائبكم , لا نبي بعدي ولا امة بعدكم ثم رفع يديه فقال : اللهم اشهد قلت في الصحيح وغيره طرف منه ـ رواه البزار وفيه موسى بن عبيدة وهو ضعيف .

ـ وفي مجمع الزوائد : 3 / 272.

وعن فهد بن البحيرى بن شعيب بن عمرو بن الازرق قال : خرجت الى مكة فلماصرت بالصحرية , قـال لي بعض اخواني : هل لك في رجل له صحبة من رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم ؟ قلت : نعم , قال صاحب القبة المضروبة في موضع كذا وكذا ,فقلت لاصحابى : قوموا بنا اليه , فقمنا فانتهينا الى صاحب القبة , فسلمنا فرد السلام فقال : من القوم ؟.

قـلنا : قوم من اهل البصرة بلغنا ان لك صحبة من رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم قال : نعم , صحبت رسـول اللّه صـلى اللّه عليه وسلم وقعدت تحت منبره يوم حجة الوداع , فصعد المنبر فحمد اللّه واثنى عليه وقال : ان اللّه يقول :.

يا ايها الناس انا خلقناكم من ذكر وانثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا ان اكرمكم عند اللّه اتقاكم , فليس لعربي على عجمي فضل , ولا لعجمي على عربي فضل , ولا لاسود على احمر فضل , ولا لاحمر على اسود فضل , الابالتقوى .

يامعشر قريش لا تجيئوا بالدنيا تحملونها على رقابكم وتجئ الناس بالاخرة ,فاني لا اغني عنكم من اللّه شيئا.

قـلـنـا : مـا اسـمـك ؟ قال : انا العدا بن خالد بن عمرو بن عامر , فارس الضحيا في الجاهلية رواه الطبراني في الكبير باسانيد هذا ضعيف وتقدم له اسناد صحيح في الخطبة يوم عرفة .

وعـن ابـي قـبيلة : ان رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم قام في الناس في حجة الوداع فقال : لا نبي بعدي , ولا امة بعدكم , فاعبدوا ربكم , واقيموا خمسكم , وصومواشهركم , واطيعوا ولاة امركم , ثـم ادخلوا جنة ربكم رواه الطبراني في الكبير , وفيه بقية وهو ثقة ولكنه مدلس , وبقية رجاله ثقات .

ـ وفي سنن الدارمي : 2 / 47.

فـلـما كان يوم التروية وجه الى منى فاهللنا بالحج , وركب رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم فصلى بمنى الظهر والعصر والمغرب والعشا والصبح , ثم مكث قليلا حتى اذا طلعت الشمس , امر بقبة من الـشـعر تضرب له بنمرة , ثم ركب رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم فسار , لا تشك قريش الا انه واقف عند المشعر الحرام كما كانت قريش تصنع في الجاهلية في المزدلفة , فسار رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم حتى اتى عرفة , فوجد القبة قد ضربت بنمرة فنزلها , حتى اذا زاغت يعني الشمس امربالقصوا فرحلت له , فاتى بطن الوادي فخطب الناس , وقال :.

ان دما كم واموالكم حرام كحرمة يومكم هذا في شهركم هذا في بلدكم هذا , الاان كل شي من امر الجاهلية تحت قدمي موضوع , ودما الجاهلية موضوعة , واول دم وضع دماؤنا دم ربيعة بن الحارث كان مسترضعا في بني سعد فقتلته هذيل , ورباالجاهلية موضوع , واول ربا اضعه ربا عباس بن عبد المطلب , فانه موضوع كله فاتقوا اللّه في النسا , فانما اخذتموهن بامانة اللّه , واستحللتم فروجهن بـكـلـمـة اللّه ,وان لـكـم عليهن ان لا يؤطين فرشكم احدا تكرهونه , فان فعلن ذلك فاضربوهن ضرباغير مبرح , ولهن عليكم رزقهن وكسوتهن بالمعروف , وانتم مسؤلون عني فما انتم قائلون ؟.

قالوا نشهد انك قد بلغت واديت ونصحت .

فقال باصبعه السبابة فرفعها الى السما وينكتها الى الناس : اللهم اشهد , اللهم اشهد , اللهم اشهد.

ثـم اذن بلال بندا واحد واقامة فصلى الظهر , ثم اقام فصلى العصر , لم يصل بينهماشيئا , ثم ركب حتى وقف , فجعل بطن ناقته القصوا الى الصخيرات .

ـ وفي سنن الدارمي : 2 / 67.

عـن عبد الرحمن بن ابي بكرة عن ابيه قال : لما كان ذلك اليوم قعد النبي صلى اللّه عليه وسلم على بعير , لا ادري جمل او ناقة , واخذ انسان بخطامه , او قال بزمامه .

فقال : اي يوم هذا؟.

قال فسكتنا حتى ظننا انه سيسميه سوى اسمه .

فقال : اليس يوم النحر؟.

قلنا : بلى .

قال فاي شهر هذا الخ .

الاساس الاول : المساواة الانسانية

 

لا نطيل في هذا الاساس لوضوحه , وقد تقدمت عدة فقرات تتعلق به في نماذج النصوص من خطبه (ص ).

الاساس الثاني : وحدة الامة الاسلامية

 

وقـد روى الـمـسـلمون فقرات الخطب التي تتعلق بالمبادئ الخمس الاولى من هذاالاساس بكثرة وحـفـظـوها وكرروها , حتى ليتصور الانسان لاول وهلة انها الموضوع الوحيد في خطب حجة الوداع والـسـبـب في ذلك : ان المجتمع العالمي كان في عصره (ص ) مجتمع تمييز حادعلى اساس قومي وقبلي وطبقي كما انه كان مجتمع ( قانون الغلبة والقوة ) فالغالب على حق دائما , سوا كان حاكما , او قـبـيـلـة , او فارسا , او صعلوكا لانه استطاع ان يقهر الاخرين , او يغزوهم ويقتلهم ويسرق اموالهم , او يغصبها منهم عنوة , اويحتال عليهم بحيلة فـجـات تـشـريـعات الاسلام لتلغي ذلك كله , وتعلن تساوي الناس امام الشرع ,وتحرم كل انواع الاعتدا على الحقوق الشخصية , وتركز احترام الانسان وملكيته وكرامته .

فـالامـر الـذي جـعـلـهم يحفظونها اكثر من غيرها من كلمات النبي (ص ) , هواعجاب المسلمين المؤمنين بها , وكونها تمثل الحل لمشكلة الغزو والقتل التي كانوايعانون منها في الجاهلية القريبة .

وقـد كـان لهذه التوجيهات بصيغها الالهية والنبوية البليغة , تاثير كبير على مجرى احترام الانسان ومـاله وعرضه ورايه بعد وفاة النبي (ص ) , اذ لولاها لسا وضع مجتمع المسلمين اضعافا مضاعفة عما وصل اليه من سؤ , ولعادت النظرة الى الانسان والتصرف معه الى الحالة الجاهلية مئة بالمئة والملاحظ بعد النبي (ص ) ان اكثر الناس احتراما للانسان وحرياته المشروعة ,هم عترته واهل بيته الطاهرون , فعلي (ع ) هو الحاكم الوحيد بعد النبي (ص ) الذي لم يستعمل قانون الطوارئ او الاحـكـام الـعرفية , ولا اي قانون استثنائي , حتى مع خصومه والممتنعين عن بيعته , بل حتى في حالات الحرب مع انه ابتلي بثلاثة حروب استوعبت مدة خلافته كلها بـيـنـما استعمل ابو بكر وعمر منطق القوة والقهر في السقيفة ضد الانصار , وهموابقتل سعد بن عـبـادة , ثـم هـاجموا الممتنعين عن بيعتهم وهم مجتمعون في بيت علي وفاطمة (ع ) , وكانوا في تـعـزية بوفاة النبي (ص ) عـليهم ان لم يخرجوا ويبايعوا الخ واما المبدا السادس من هذا الاساس ( من قال : لا اله الا اللّه فقد عصم ماله ودمه )فقد جا في رواية تـفسير علي بن ابراهيم القمي بصيغة ( واني امرت ان اقاتل الناس حتى يقولوا لا اله الا اللّه , فاذا قالوها فقد عصموا مني دماهم واموالهم الا بحقهاوحسابهم على اللّه ) وهو مبدا له ثلاثة ابعاد:.

الاول : ان من اعلن الشهادتين من اي دين او قبيلة كان فهو مسلم , يحرم ماله ودمه وعرضه , الا اذا انطبقت عليه مواد الفئة الباغية , او المفسد في الارض , او قتل احدا عمدا , او ارتد عن الاسلام , او زنى وهو محصن .

الـثـانـي : ان اهل الكتاب مستثنون من هذه القاعدة , والموقف منهم في الحرب والسلم حسب احكام التعايش الاسلامية الخاصة بهم .

الـثـالـث : ان النبي (ص ) اشهد امته انه تقيد في الجهاد بامر ربه عز وجل , ولم يتعداه فمهمته في الجهاد انما كانت على تنزيل القرآن , وتحقيق اعلان الشهادتين فقط , اي لتكوين الشكل الكلي للامة , ولـم يـؤمـر بـقـتال المنحرفين , او الذين يريدون ان ينحرفوا من المسلمين , لان ذلك قتال على التاويل , يكون من بعده , لا في عهده .

وامـا الـمـبدا السابع ( ختام النبوة به (ص ) وختام الامم بامته ) فقد ورد في رواية مجمع الزوائد المتقدمة وغيرها ( فقال لا نبي بعدي , ولا امة بعدكم , فاعبدوا ربكم ,واقيموا خمسكم , وصوموا شهركم , واطيعوا ولاة امركم , ثم ادخلوا جنة ربكم ).

وهو مبدا هيمنة شريعته (ص ) على شرائع الانبيا السابقين (ع ) ورد مدعي النبوة الكذابين , الذين ظهر بعضهم في زمنه (ص ) , وظهر عدد منهم بعده .

كما انه يعطي الامة الاسلامية شرف ختام امم الانبيا (ع ) , ويلقي عليهامسؤولية هذه الخاتمية في هداية الامم الاخرى .

وقـد حـدد الـنبي (ص ) لهم الخطوط العامة بعبادة اللّه تعالى والصلاة والصوم واطاعة ولي الامر ولكن لا يبعد ان الراوي نقل ماحفظه من كلامه (ص ) ونسي بعضه كالزكاة والحج .

ومـن الـملاحظ في هذه المبدا وجود فريضة اطاعة ولي الامر على لسان النبي (ص ) واذا اوجب اللّه تعالى اطاعة احد بدون شروط , فمعناه انه معصوم لا يظلم ولا يامر ولا ينهى الا بالحق وبما ان الـنص النبوي لم يذكر شروطا لاطاعة اولي الامر, فيكون مقصوده الاثني عشر اماما المعينين من اللّه تعالى , الذين بشر الامة بهم .

واما المبدا الثامن ( شهادة النبي (ص ) على الامة في الاخرة , وموافاتها له على الحوض ) فقد ورد فـي مـصـادر متعددة كما مر , وفي بعضها ( الا واني فرطكم على الحوض واكاثر بكم الامم , فلا تسودوا وجهي ) وفي بعضها ( واني مكاثر بكم الامم , فلا تقتتلن بعدي ) وهو اسلوب نبوي فريد فـي الـتـاكيد على الامة في وداعها ,بانها ستوافي نبيها بين يدي ربها , ويكون كل فرد منها بحاجة مـاسـة الـى ان يـسـقـى مـن حـوض الكوثر , شربة لا يظما الانسان بعدها ابدا , ويصلح بها بدنه لدخول الجنة .

فـهـذا الـتـوجيه منه (ص ) كمثل اب يقول لاولاده : اعملوا بوصيتي , فاني مسافرعنكم , وسوف ارجع اليكم وآتي باموال كثيرة , وتكونون في حالة فقر شديدة ,وساعرف من يعمل بوصيتي منكم , ومن يخالفني وامـا الـمـبـدا التاسع ( تحذير الامة من محقرات الاعمال ) ففيه الفات الى قاعدة مهمة في السلوك الـفـردي والاجـتـمـاعي , وهي ان الانحراف يبدا بامر صغير , او امورتبدو بسيطة , يحتقرها الانـسان ولا يراها مهمة في ميزان التقوى واذا بها تستتبع امورا اخرى , وتجره الى هاوية الهلاك الاخروي , او الدنيوي وهو امر مشاهد سوا في حالات الهلاك الفردي او الاجتماعي .

فقد يتسامح المسلم في النظر الى امراة اجنبية تعجبه , ويتسامح في الحديث .

معها , ثم في التصرف حتى ينجر امره الى الفاحشة وقد يتسامح في اتخاذ صديق سؤ , ولا ينصت الى صوت ضميره الديني ,.

ونصح ناصحيه حتى يغرق معه في بحر ظلمه للناس , او بحر انحرافه ورذيلته وقد تتسامح الامة في اعتدا الاجانب عليها , او في نفوذهم السياسي ,او.

الاقتصادي او الثقافي في بلادها فينجر الامر الى تسلطهم على مقدراتها ,وسيطرتهم عليها او يـتسامح المجتمع في مظهر من مظاهر الفساد والمنكر اول ما يحدث في محلة او منطقة منه , او في فئة من فئاته .

او يتسامح المجتمع في شروط حاكمه , ووزرائه وقضاته , او في ظلمهم وسؤ.

سيرتهم فينجر ذلك الى شمول الفساد في المجتمع , وتسارع هلاكه فالمحقرات من الذنوب هي المواقف او التصرفات الصغيرة , التي تكون في منطق الاحداث والتاريخ بذورا غير منظورة , لشجرة شر كبيرة , على المستوى الفردي او الاجتماعي وبهذا ورد تفسيرها عن النبي (ص ) في مصادر الطرفين .

ـ ففي الكافي 2 / 288 , عن الامام الصادق (ع ) قال : ان رسو ل اللّه (ص ) نزل بارض قرعا, فقال لاصـحـابه : ائتوا بحطب , فقالوا : يارسول اللّه نحن بارض قرعا ما بها من حطب انـسـان بما قدر عليه , فجاؤوا به حتى رموا بين يديه , بعضه على بعض , فقال رسول اللّه (ص ) : هـكـذا تـجتمع الذنوب , ثم قال : اياكم والمحقرات من الذنوب , فان لكل شي طالبا , الا وان طالبها يكتب ما قدموا وآثارهم , وكل شي احصيناه في امام مبين انتهى .

ـ وفي سنن البيهقي : 10 / 188.

عن عبد اللّه بن مسعود (رض ) ان رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم قال : اياكم ومحقرات الاعمال , انهن ليجمعن على الرجل حتى يهلكنه , وان رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم ضرب لهن مثلا , كمثل قوم نزلوا بارض فلاة فحضر صنيع القوم ,فجعل الرجل يجئ بالعويد , والرجل يجئ بالعويد , حتى جمعوا من ذلك سوادا ,ثم اججوا نارا , فانضجت ما قذف فيها انتهى .

وهذان الحديثان الشريفان ناظران الى التراكم الكمي للذنوب والاخطا المحقرة ,وكيف تتحول الى خطر نوعي في حياة الفرد والمجتمع .

وقد يكون الحديثان التاليان ناظرين الى التراكم الكيفي في نفس الانسان والمجتمع , وشخصيتهما.

ـ ففي الكافي : 2 / 287.

عن الامام الصادق (ع ) قال : اتقوا المحقرات من الذنوب , فانها لا تغفر : الرجل يذنب الذنب فيقول : طوبى لي لو لم يكن لي غير ذلك ـ وفي سنن ابن ماجة : 2 / 1417.

عن عائشة قالت : قال لي رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم : يا عائشة اياك .

ومـحـقـرات الاعمال , فان لها من اللّه طالبا في الزوائد : اسناده صحيح , رجاله ثقات انتهى ورواه الدارمي : 2 / 303 , واحمد : 6 / 70 و 151.

ومن القواعد الهامة التي نفهمها من هذا التوجيه النبوي : ان الشيطان عندما يياس من السيطرة على امة فـي قـضـاياها الكبيرة , يتجه الى التخريب والاضلال عن طريق المحقرات ايس ان يعبد في بلدكم هذا ابدا , ولكن سيكون له طاعة في بعض ما تحتقرون من اعمالكم , فيرضى بـهـا ( سـنـن ابن ماجة : 2 / 1015 )فقد كان الاسلام الذي انزله اللّه تعالى , وبناه رسوله (ص ) صـرحـا كـبـيرا وقلعة محكمة , يئس الشيطان من قدرته على هدمها , فاتجه الى اقناع شخص من اهـلـهابسحب حجر واحد صغير من جنب الجدار , ثم حجر آخر وآخر حتى يفرغ تحت الاساس فينهار الصرح على من فيه

ومن الامور الملفتة التي وردت في التوجيه النبوي في رواية علي بن ابراهيم ان اطاعة الشيطان في محقرات الذنوب عبادة له , فالذين يبدؤون بالانحراف في .

مجتمع , انما يعبدون الشيطان ولا يعبدون اللّه تعالى , وهم بدعوتهم الى انحرافهم .

يدعون الامة العابدة للّه تعالى الى عبادة الشيطان ( ولكنه راض بما تحتقرون من اعمالكم , الا وانه اذا اطيع فقد عبد كما ان شهادة النبي (ص ) بان الشيطان راض بما تحتقرون من اعمالكم ,شهادة .

خـطيرة يخبر بها عن ارتياح الشيطان من نجاحه في مشروعه في اضلال الامة , وهدم صرحها عن طـريق المحقرات وهو ينفع في تفسير قوله تعالى : ولقد صدق عليهم ابليس ظنه فاتبعوه الا فريقا من المؤمنين سبا ـ 20.

اما اهل البيت (ع ) فقد اعتبروا ان طمع الامة بالسلطة بعد النبي (ص ) وصراعهاعليها , كان اعظم الـمـحـقـرات التي ارتكبتها بعد نبيها ففي بحار الانوار : 28 / 217 عن الامام الباقر (ع ) قال في تـفـسير قوله تعالى : ظهر الفساد في البر و البحر بما كسبت ايدي الناس قال : ذلك واللّه يوم قالت الانصار : منا امير ومنكم امير وامـا الـمبدا العاشر ( تحذير النبي (ص ) من الكذب عليه ) فقد ورد في روايتي احمد المتقدمتين وغيرهما , ووردت فيه احاديث كثيرة مشددة في مصادر الشيعة والسنة , تدل على ان هذه المشكلة كانت موجودة في حياة النبي (ص ) , وانه اخبربانها ستزداد من بعده , ويكثر الكذابون عليه والـمـتـامـل فـي هذه المشكلة ينفر من هؤلا الكذابين , لان عملهم عمل شيطاني من شانه ان يشوه الاسلام ويزوره , ويمنع وصوله الى الاجيال خاصة ان النبي (ص ) لم يكن مامورا بفتح جبهة داخلية مع اصحابه ابدا , ولم يؤمر بفضح هؤلاالكذابين ولا بمعاقبتهم على كذبهم الماضي او الاتي فهل يكفي في معالجة المشكلة تحذير الكذابين , وتحذير الامة منهم ؟ مـن الـواضـح ان ذلك العلاج لا يؤثر الا تقليل حجم المشكلة الكمي , ولذا فان تصريح النبي (ص ) بـوجـودها , واخباره باستمرارها وتفاقمها بعده , دليل على انه وضع لها بامر ربه الحكيم , علاجا كافيا.

وقد كان العلاج وجوب عرض احاديثه التي تروى عنه على الثقلين اللذين .

تركهما في الامة واوصاها بهما فكل حديث خالف كتاب اللّه تعالى فهوزخرف .

باطل , يستحيل ان يكون صادرا من النبي (ص ) , لانه لا يقول مايخالف القرآن وكل .

حديث يخالف ماثبت عن عترته الذين هم مع القرآن , فهو باطل ايضا لانهم مع .

القرآن دائما , ولانهم ورثة النبي (ص ) والمبينون علومه للامة من بعده .

الاساس الثالث : وحدة شريعة المسلمين وثقافتهم

 

وقـد وردت مـبـادئ هذا الاساس في فقرات متعددة من خطب حجة الوداع , ذكرنامنها ادا الامانة وتشريعات الارث والديات والحج ويوجد في الخطب الشريفة تشريعات اخرى ايضا.

ومن الواضح ان العامل الاساسي في وحدة ثقافة الامة الاسلامية على اختلاف بلادها وقومياتها , هو وحـدة عـقيدتها وشريعتها وان كل الدول والحضارات لم تستطع ان تحقق بين الشعوب التي شملتها مـاحـقـقـه الاسـلام من وحدة في التصوروالسلوك , مازالت قائمة الى اليوم بين شعوبه , رغم كل العوامل المضادة

الاساس الرابع : مبادئ مسيرة الدولة والحكم بعد النبي (ص )

 

ـ مبدا البشارة بالائمة الاثني عشر من عترته .

ـ مبدا التاكيد على الثقلين : القرآن والعترة .

ـ مبدا اعلان علي وليا للامة من بعده , والامام الاول من الاثني عشر.

ـ مبدا ادا الفرائض , واطاعة ولاة الامر.

ـ مبدا تخليد تعاهد قريش على حصار بني هاصم .

ـ مبدا تحذير قريش ان تطغى من بعده (ص ).

ـ مبدا تحذيره الصحابة من الارتداد والصراع على السلطة .

وقـد تـقـدم البحث في حديث الائمة الاثني عشر , الذي شهدت رواياته بانه صدرفي خطب حجة الوداع .

والـعاقل لا يمكنه ان يقبل ان النبي (ص ) قد اخفى هوية هؤلا الائمة الاثني عشر المعينين من اللّه تـعـالـى او انـه طـرح موضوعهم وهو يودع الامة لمجرد اخبارهابوجودهم , كما تدعي قريش ورواتها وامـا الـمبدا الثاني من هذا الاساس ( التاكيد على الثقلين : القرآن والعترة ) فقدروتها مصادرنا في خطبة الغدير , وفي خطبة مسجد الخيف ايضا , وربما في غيرهامن خطب حجة الوداع , كما تقدم في رواية تفسير علي بن ابراهيم .

امـا مصادر السنيين فقد روت بشكل واسع تاكيد النبي (ص ) على الثقلين القرآن والعترة في خطبة غـديـر خم فقط , وصححوا روايتها , وقد تقدم ان الطبري المعروف قد الف كتابا من مجلدين جمع فيه احاديث الغدير وطرقها واسانيدها.

امـا في بقية خطب حجة الوداع , فقد رواها من صحاحهم المعروفة الترمذي في سننه : 5/ 328 عـن جـابر بن عبد اللّه قال : رايت رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم في حجته يوم عرفة وهو على ناقته القصوا يخطب فسمعته يقول :.

يا ايها الناس , اني تركت فيكم ما ان اخذتم به لن تضلوا : كتاب اللّه وعترتي اهل بيتي وفي الباب عن ابـي ذر , وابـي سـعيد , وزيد بن ارقم , وحذيفة بن اسيد هذاحديث غريب حسن , من هذا الوجه وزيد بن الحسن قد روى عنه سعيد بن سليمان , وغير واحد من اهل العلم انتهى .

ومن الملاحظ ان عددا من المصادر السنية روت وصية النبي (ص ) في حجة الوداع بالكتاب وحده , بدون العترة ففي صحيح مسلم : 4 / 41 ( وقد تركت فيكم ما لن تضلوا بعده ان اعتصمتم به : كتاب اللّه )ومثله فـي ابي داود : 1 / 427 , وسنن البيهقي : 5 / 8 , ونحوه في ابن ماجة : 2 / 1025 , وفي مجمع الـزوائد : 3 / 265 : بـصيغة ( ايها الناس اني تركت فيكم ما ان تمسكتم به لن تضلوا : كتاب اللّه فاعملوا به ).

والـمتتبع لاحاديث الباب يطمئن بان الذي حصل هو اسقاط العترة من الرواية التي رواها هؤلا , اما لنسيان الراوي , او بسبب رقابة قريش على خطب نبيها (ص ) والـدلـيل على ذلك : ان نفس المصادر التي روت هذا الحديث ناقصا في حجة الوداع , روته تاما في غيرها , فيحمل الناقص على التام فقد روى مسلم والبيهقي وابن ماجة والهيثمي بروايات متعددة , وصية النبي (ص ) بالقرآن والعترة معا , وتاكيداته المتكررة على ذلك .

ـ ففي صحيح مسلم : 7 / 122:.

عـن زيـد بـن ارقم ( قام رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم يوما فينا خطيبا بما يدعى خما , بين مكة والمدينة , فحمد اللّه واثنى عليه , ووعظ وذكر , ثم قال :.

اما بعد , الا ايها الناس فانما انا بشر يوشك ان ياتي رسول ربي فاجيب , وانا تارك .

فـيـكم ثقلين : اولهما كتاب اللّه فيه الهدى والنور , فخذوا بكتاب اللّه , واستمسكوا به فحث على كتاب اللّه ورغب فيه , ثم قال :.

واهل بيتي , اذكركم اللّه في اهل بيتي , اذكركم اللّه في اهل بيتي , اذكركم اللّه في اهل بيتي .

فقال له حصين : ومن اهل بيته يا زيد , اليس نساؤه من اهل بيته ؟.

قال : نساؤه من اهل بيته , ولكن اهل بيته من حرم الصدقة بعده .

قال : ومن هم ؟.

قال : هم آل علي , وآل عقيل , وآل جعفر , وآل عباس .

قال : كل هؤلا حرم الصدقة ؟.

قال : نعم انتهى .

ورواه البيهقي في سننه 7 / 30 و 10 / 114.

وفـي مـجـمع الزوائد : 1 / 170 : عن زيد بن ثابت عن رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم قال : اني تـركـت فـيـكـم خليفتين : كتاب اللّه , واهل بيتي , وانهما لن يتفرقا حتى يرداعلي الحوض رواه الطبراني في الكبير ورجاله ثقات ) ورواه بنحوه : 9 / 162 وقال :رواه احمد واسناده جيد.

واما ابو داود فلم يرو حديثا صريحا في الثقلين , ولكنه عقد في سننه : 2 / 309 كتابا باسم .

( كتاب المهدي ) وروى فيه حديث الائمة الاثني عشر وبشارة النبي (ص ) بالامام المهدي وانه .

مـن ذرية علي وفاطمة (ع ) , وروى عن النبي (ص ) قوله ( لو لم يبق من الدهر الا يوم لبعث اللّه رجلا من اهل بيتي يملاها عدلا كما ملئت جورا ) انتهى .

والـذي يؤكد ما ذكرناه من ان الوصية بالعترة حذفت من خطب حجة الوداع : ان الكلام النبوي الذي هو جوامع الكلم , له خصائص عديدة يتفرد بها ومن خصائصه انه يستعمل تراكيب معينة لمعان معينة , لا يستعملها لغيرها , فهو بذلك يشبه القرآن .

وتركيب ( ما ان تمسكتم به لن تضلوا بعدي ) خاص لوصيته للامة بالقرآن والعترة ,.

لم يستعمله (ص ) في غيرهما ابدا كما ان تعبير : اني تارك فيكم الثقلين لم يستعمله .

في غيرهما ابدا.

ولـذلـك عندما قال لهم في مرض وفاته : ايتوني بدواة وقرطاس اكتب لكم كتابا لن تضلوا بعده ابدا فـهـمـت قريش انه يريد ان يلزم المسلمين باطاعة الائمة من عترته بشكل مكتوب , فرفضت ذلك بـصراحة ووقاحة ان عمر افتخر في خلافته , بانه بمساعدة قريش حال دون كتابة ذلك الكتاب وغـرضـنـا هـنا ان نلفت الى ان ورود هذا التركيب في اكثر رواياتهم لخطب حجة الوداع للقرآن وحـده دون الـعـتـرة , يـخالف الاسلوب النبوي , وتعبيره المبتكر في الوصية بهما معا خاصة وان الترمذي رواهما معا والـنـتـيجة ان بشارة النبي (ص ) لامته في حجة الوداع بالائمة الاثني عشر ,ووصيته بالثقلين , وجـعـلـه عترته الطاهرين عليا وفاطمة والحسن والحسين عدلاللقرآن في وجوب الاتباع , امر ثـابت في مصادر جميع المسلمين لا ينكره الا من يريد ان يتعصب لقبيلة قريش , في مقابل اللّه تعالى ورسوله (ص ).

وامـا المبدا الثالث من هذا الاساس (اعلان علي وليا للامة من بعده ) فهو صريح حديث الغدير , ولا يـتـسـع موضوعنا لذكر اسانيده ونصوصه , ودلالتها على ذلك وقد تكفلت بذلك المصادر الحديثية والـكـلامـيـة , ومن اقدمها كتاب ( الولاية )للطبري السني , ومن اواخرها كتاب الغدير للعلامة الاميني .

واما المبدا الرابع من هذا الاساس ( تاكيده (ص ) على ادا الفرائض واطاعة ولاة الامر ) فقد تقدم ذكره في فقرات الاساس الثاني , وقد اعترف الفخر الرازي وغيره .

في تفسير قوله تعالى ( اطيعوا واطيعوا الرسول واولي الامر منكم ) بان غير المعصوم .

لا يـمكن ان يامرنا اللّه تعالى بطاعته بدون شرط , لانه يكون بذلك امر بالمعصية اولوا الامر في الاية معصومين وكذلك الحديث النبوي الشريف في حجة الوداع , وغيرها.

وامـا المبدا الخامس من هذا الاساس ( تخليده (ص ) مكان تعاهد قريش على حصار بني هاشم ) فقد رواه البخاري في صحيحه : 5 / 92 قال :.

عـن ابي هريرة (رض ) قال : قال رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم : منزلنا ان شا اللّه اذا فتح اللّه , الخيف , حيث تقاسموا على الكفر انتهى .

ورواه في : 4 / 246 و : 8 / 194 ورواه في : 2 / 158 , بنص اوضح , فقال :.

عـن ابـي هـريـرة (رض ) قال قال النبي صلى اللّه عليه وسلم من الغد يوم النحر وهوبمنى : نحن نازلون غدا بخيف بني كنانة , حيث تقاسموا على الكفر يعني بذلك المحصب , وذلك ان قريشا وكنانة تـحـالـفـت عـلى بني هاشم وبني عبد المطلب اوبني المطلب , ان لا يناكحوهم ولا يبايعوهم حتى يسلموا اليهم النبي صلى اللّه عليه وسلم ورواه مسلم : 4 / 86 , واحمد : 2 / 322 و 237 و 263 و 353 و 540.

ورواه البيهقي في سننه : 5 / 160 , بتفاوت وقال ( اخرجه البخاري ومسلم في الصحيح من حديث الاوزاعي ) وقد رواه مسلم عن الاوزاعي , ولكن البخاري لم يروه عنه , بل عن ابي هريرة , ولم نجد في طريقه الاوزاعي , فهو اشتباه من البيهقي , او سقط من نسخة البخاري التي بايدينا.

وفي رواية البيهقي عن الاوزاعي زيادة ( ان لا يناكحوهم , ولا يكون بينهم شي حتى يسلموا اليهم رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم ).

كـما ان في رواياتهم تفاوتا في وقت اعلان النبي (ص ) للمسلمين عن مكان نزوله في منى , فرواية البخاري تذكر انه اعلن ذلك في منى بعد عرفات , بينما تذكر رواية الطبراني انه اعلن ذلك في مكة قـبل توجهه الى الحج وهذا اقرب الى اهتمامه (ص ) بالموضوع , وحرصه على تركيزه في اذهان المسلمين , خاصة انه نزل في هذا المنزل , وبات فيه ليلة عرفات , وهو في طريقه اليها , وقد تقدم ذلك في رواية الدارمي , ثم نزل فيه طيلة ايام التشريق عن ابن عباس قال قال رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم قبل يوم التروية بيوم :منزلنا غدا ان شا اللّه بالخيف الايمن , حيث استقسم المشركون رواه الطبراني في الكبير والاوسط , ورجاله ثقات انتهى .

والـمسالة المهمة هنا : هي هدف الرسول ان يذكر قريشا والمسلمين بحادثة عظيمة وقعت في هذا الـمكان , قبل نحو اربع عشرة سنة من ذلك اليوم فقط ينساها الناس , ويريد اللّه ورسوله ان تخلد في ذاكرة المسلمين والتاريخ , وكلها عار على قريش , وفخر للنبي (ص ) وبني هاشم .

وهـي صـورة عن جهود فراعنة قريش , حيث استطاعوا ان يحققو اجماع قبائلهم ,ويقنعوا قبائل كنانة القريبة من الحرم بتنفيذ مقاطعة تامة على بني هاشم وقـد نفذوها لسنين طويلة وضيقوا عليهم اقتصاديا واجتماعيا تضييقا تاما , حتى يتراجع محمد عن نبوته , او يسلمه بنو هاشم الى قريش ليقتلوه وقد اعتبر الفراعنة يومذاك انهم نجحوا نجاحا كبيرا وحققوا اجماع قريش وكنانة على هذا الهدف الشيطاني , وكان مؤتمرهم لذلك في المحصب في خيف بني كنانة حيث تقاسموا باللات والعزى على هـدفـهم , وبدؤوا من اليوم الثاني بتنفيذه ,واستمر حصارهم ومقاطتهم نحو اربع سنوات الى قبيل هجرته (ص ) من مكة وقـد تـضامن بنو هاشم مع النبي (ص ) مسلمهم وكافرهم وتحملوا سنوات الحصار والفقر والاذى والاهـانـة , فـي شـعـب ابـي طالب , ولم يشاركهم في ذلك احدمن المسلمين حتى فرج اللّه عنهم بمعجرة لقد اراد النبي (ص ) ان يوعي المسلمين الجدد على تاريخ الاسلام , وتكاليف الوحي , ليعرفوا قيمته ويوعيهم على معدن الاسلام ومعدن الكفرليعرفوهما كـمـا اراد ان يـبـعث بذلك رسالة الى بقية الفراعنة , الذين مازالوا احيا من زعماقريش , بانهم قد تـحملوا وزر هذا الكفر والعار , ثم ارتكبوا بعده ما هو اعظم منه , ولم يتراجعوا الا عندما جمعهم في فتح مكة تحت سيوف الانصار وسيوف بني هاشم ,فاعلنوا اسلامهم خوفا من القتل وها هم اليوم يخططون لوراثة دولة الاسلام التي بناها اللّه تعالى ورسوله , وهم كارهون لـقـد اهـلك اللّه تعالى عددا قليلا من ابطال ذلك الحلف الشيطاني , من سادة مؤتمر خيف المحصب , بالموت , وبسيف علي بن ابي طالب ولكن العديد مثل سهيل بن عمرو , وابي سفيان , وعكرمة بن ابي جـهـل , وصـفـوان بـن امية بن خلف ,وحكيم بن حزام , وصهيب بن سنان , وابا الاعور السلمي , وغـيـرهـم مـن زعـمـاقريش وكنانة مازالو احيا ينظرون , وكانوا حاضرين مع النبي (ص ) في حـجـة الـوداع يسمعون كلامه ويذكرون ماضيهم بالامس القريب جيدا , ويتعجبون من عفوه عنهم واكتفائه باقامة الحجة الدامغة عليهم وكانت تصرفاتهم الظاهرة والخفية , ومنطق الامور , وشهادة اهل البيت , ومجرى التاريخ تدل على فـرحـهـم بان النبي (ص ) يعلن قرب موته ورحيله عنهم , وانهم يعدون العدة لما بعده لحصار بني هاشم الجديد فاراد النبي (ص ) ان يذكرهم بخطتهم في حصارهم القديم , وكيف احبطه اللّه تعالى حصارهم الجديد ايضا وامـا

ونـشـكـر اللّه تعالى ان فهدا البحيري هذا كان بدويا , ولم يكن قرشيا ولا كنانيا , والالوضع هذه الـروايـة فـي رقبة بني هاشم , وابعدها عن قريش , كما فعل الرواة القرشيون مـصـادر اخواننا السنيين عشرات الاحاديث (الصحيحة )في تحذير النبي (ص ) لبني هاشم وبني عبد المطلب وذمهم فيها حديثا في ذم قريش الا وقد احبطوا معناه بحديث آخر , او حولوه الى مدح لقريش وحـديـث ابـن البحيري في حجة الوداع تحذير نبوي لقريش في محله تماما لان قريشا ذات موقع مـميز في العرب وهي المتصدية لقيادة عرب الجزيرة في حياة النبي (ص ) ومن بعده فالخطر على اهل بيته من قريش وحدها والتحريف الذي يخشى على الاسلام والظلم الذي يخشى على المسلمين انما هو من قريش وحدها وبقية الناس تبع لها والنبي (ص ) انما هو مبلغ عن ربه , ومقيم لحجة ربه , وعليه ان يحذر وينذر ,ليحيى من حي عن بينة , ويهلك من هلك عن بينة .

وامـا الـمـبـدا الثامن من هذا الاساس ( تحذيره الصحابة من الارتداد والصراع على السلطة ) فقد روته مصادر الجميع بصيغتين : مباشرة , وغير مباشرة .

اما غير المباشرة فهي قوله (ص ) ( لا ترجعوا بعدي كفارا يضرب بعضكم رقاب بعض ) وقد تقدم فـي نصوص الخطب ان ابن ماجة عقد في سننه : 2 / 1300 بابا تحت هذاالعنوان وقال فيه ان النبي (ص ) ( استنصت الناس فقال ويحكم او ويلكم , لاترجعوا بعدي كفارا يضرب بعضكم رقاب بعض فلا تقتتلن بعدي ).

وهذا يعني ان ذلك سوف يقع منهم , وقد اخبرهم انهم سيفعلون , ولكنه (ص ).

استعمل كل بلاغته وكل عاطفته , وكل موجبات الخوف والحذر ليقيم الحجة عليهم لربه عز وجل , حتى اذا وافوه يوم القيامة لا يقولوا : لماذا لم تحذرنا والـذين يحذرهم من الاقتتال ليسوا الا الصحابة لا غير لا غير لا اليهود ولاالقبائل العربية , ولا حتى زعما قريش بدون شركائهم من الصحابة .

فـالدولة الاسلامية كانت قائمة , وقد حققت مركزيتها على كل الجزيرة , والخوف من الاقتتال بعد الـنـبي (ص ) ليس من القبائل التي خضعت للاسلام طوعا او كرها ,مهما كانت كبيرة وموحدة مثل هوازن وعطفان فهي لا تستطيع ان تطمح الى قيادة هذه الدولة , وان طمحت فلا حظ لها في النجاح , الا بواسطة الصحابة .

واليهود قد انكسروا واجلى النبي (ص ) قسما منهم من الجزيرة , ولم تبق لهم قوة عسكرية تذكر ومكائدهم وخططهم مهما كانت قوية وخبيثة , فلا حظ لها في النجاح الا بواسطة الصحابة .

وزعـمـا قريش , مع انهم يملكون جمهور قبائل قريش , فهم لا يستطيعون ان يدعوا حقا في قيادة الـدولـة بعد النبي (ص ) لانهم كلهم طلقاؤه , يعني كان للنبي (ص ) الحق في ان يقتلهم , او يتخذهم عـبيدا , فاتخذهم عبيدا واطلقهم فلا طريق لهم للقيادة الا بواسطة العدد الضئيل من الصحابة , من القرشيين المهاجرين .

وبذلك يتضح ان تحذيره (ص ) من الصراع بعده على السلطة , ينحصر بالصحابة .

المهاجرين , ثم بالانصار فقط وفقط وهنا ياتي دور التحذير المباشر , الذي لا ينقصه الا الاسما الصريحة وقد جاهذا الاعلان النبوي عـلـى شـكـل لـوحة من الغيب , عن النتيجة والمصير الذي يمشي اليه هؤلا الصحابة المنحرفون المحرفون لوحة اخبره بها جبرئيل (ع ) عن اللّه تعالى , يوم يجعل اللّه محمدا (ص ) رئيس .

الـمـحـشر , ويعطيه جبرئيل لوا الحمد , فيدفعه النبي الى علي بن ابي طالب , فهوحامل لوائه في الـدنـيا والاخرة , ويكون جميع اهل المحشر تحت قيادة محمد (ص )ويفتخر به آدم (ع ) , حتى يدعى ابا محمد (ص ).

ويـعـطي اللّه تـعـالـى رسوله الشفاعة وحوض الكوثر , فيفد عليه الوافدون من الامم فيشفع لهم ويـعـطـيـهـم بـطاقة للشرب من حوض الكوثر , ليتغير بذلك الكاس تركيبهم الفيزيائي , وتصلح اجسادهم لدخول الجنة , والخلود في نعيمها.

وعندما يفد عليه اصحابه تحدث المفاجاة :.

يـاتـي الـنـدا الالهي بمنع النبي (ص ) من الشفاعة لهم , ومنعهم من ورود الحوض , ويؤمر ملائكة العذاب باخذهم الى جهنم هذا هو مستقبل هؤلا الصحابة على لسان اصدق الخلق انه صورة رهيبة , جا بها جبرئيل الامين , لكي يبلغها النبي (ص ) الى الامة في حجة الوداع انـهـا اعظم كارثة على صحابة اعظم رسول (ص ) ولا بد ان سببها انهم سوف يوقعون في امته من بعده اعظم كارثة ولا ينجو من هؤلا الصحابة الا مثل ( همل النعم ) كما في روايات محبيهم الصحيحة باشد شروط الصحة وهو تعبير نبوي عجيب , لان همل النعم هي الغنم او الابل الفالتة من القطيع , الخارجة على راعيه بـل ذكـر الـنبي (ص ) ان الصحابة الجهنميين زمرتان , مما يدل على انهم خطان من صحابته لاخط واحد , وتقدم قول الحاكم عن حديثه : صحيح على شرط الشيخين ,وفيه ( ثم اقبلت زمرة اخرى , ففعل بهم كذلك , فلم يفلت الا كمثل النعم انـها مسالة مذهلة صعبة التصور والتصديق , خاصة على المسلم الذي تربى على حب كل الصحابة , وخـيـر الـقـرون , والجيل الفريد , وحديث اصحابي كالنجوم بايهم اقتديتم اهتديتم وعلى الصور والـلـوحـات الـرائعـة للصحابة , التي كبر معهاوكبرت معه فاذا به يفاجا بهذه الصورة الشيطانية المخيفة عنهم لـو كـان الـمتكلم عن الصحابة غير الرسول (ص ) لقالوا عنه انه عدو للاسلام ولرسوله يريد ان يكيد للاسلام عن طريق الطعن في صحابة الرسول (ص ).

ولـكـن الـمتكلم هو الرسول (ص ) بعينه بنفسه وكلامه ليس اجتهادا منه ولارايا رآه , حتى تقول قـريش انه يتكلم في الرضا والغضب , وكلامه في الغضب ليس حجة بل هو وحي نزل عليه من رب العالمين انها حقيقة مرة ولكن هل يجب ان تكون الحقيقة دائما حلوة كما نشتهي وان يكون الحق دائما مفصلا على مزاجنا , مطابقا لموروثاتنا ؟ ومـاذا نـصنع اذا كانت احاديث الصحابة المطرودين , المرفوضين , الممنوعين من ورود الحوض مستفيضة في الصحاح , وهي في غير الصحاح اكثر وهي تصرح بانه لاينجو منهم الا مثل الهمل ـ قال الجوهري في الصحاح : 5 / 1854.

والـهمل بالتحريك : الابل التي ترعى بلا راع , مثل النفش , الا ان النفش لا يكون الا ليلا , والهمل يكون ليلا ونهارا يقال : ابل همل وهاملة وهمال وهوامل وتركتها هملا اي سدى , اذا ارسلتها ترعى ليلا ونهارا بلا راع .

وفي المثل : اختلط المرعي بالهمل والمرعي الذي له راع انتهى .

ولكن السؤال هو : لماذا طرح الرسول (ص ) موضوعهم في حجة الوداع ؟ الـجـواب : لان اللّه تـعـالـى امره بذلك , فهو لا ينطق عن الهوى , ولا علم له من نفسه بما سيفعله اصحابه من بعده , ولا بما سيجري له معهم يوم القيامة والـسـؤال الاخـر : وماذا فعل الصحابة بعد الرسول ؟ هل كفروا وارتدوا كما يقول الحديث ؟ هل حرفوا الدين ؟ هل اقتتلوا على السلطة والحكم ؟ والجواب : اقبل ما يقوله لك نبيك (ص ) , واسكت , ولا تصر رافضيا والسؤال الاخر : لماذا اختار اللّه تعالى هذا الاسلوب في التحذير , ولم يهلك هؤلاالصحابة , الذين سينحرفون , او يامر رسوله بقتلهم , او يكشفهم للمسلمين ليحذروهم والجواب : هذه سياسته سبحانه وتعالى في اقامة الحجة كاملة على العباد , وترك الحرية لهم ليحيى مـن حـي عن بينة , ويهلك من هلك عن بينة ولا يسال عما يفعل , وهم يسالون فهو سبحانه مالكهم له حـق سؤالهم , وهو لا يفعل الخطا حتى يحاسب عليه وهو اعلم , وغير الاعلم لا يمكنه ان يحاسب الاعلم ويساله والـسـؤال الاخـر : ماذا كان وقع ذلك على الصحابة والمسلمين ؟ ليحدد لهم الطريق اكثر , ويعين لهم من يتبعونه بعده , حتى لا يضلهم هؤلا الصحابة الخطرون ؟ والـجـواب : لـقد عين لهم الثقلين من بعده : كتاب اللّه وعترته , وبشرهم باثني عشراماما يكونون منهم بعده .

وقبل حجة الوداع وبعدها , طالما حدد النبي (ص ) لهم عترته واهل بيته باسمائهم :.

عـلـي وفـاطمة والحسن والحسين (ع ) , حتى ان الاحاديث الصحاح تقول انه حددهم حسيا فادار عليهم كسا يمانيا , وقال للمسلمين : هؤلا عترتي اهل بيتي ولم يكتف بذلك حتى اوقف المسلمين في رمضا الجحفة بغدير خم ,واخذ.

بيد علي (ع ) وبلغ الامة امامته من بعده , ونصب له خيمة , وامر المسلمين ان .

يسلموا عليه بامرة المؤمنين , ويباركوا له ولايته عليهم التي امر بها اللّه تعالى .

فهنؤوه جميعا وباركوا له , وامر النبي (ص ) نساه وكن معه في حجة الوداع , ان يهنئن .

عليا فجئن الى باب خيمته وهنانه وباركن له معلنات رضاهن بولايته على الامة .

ثم اراد (ص ) في مرض وفاته ان يؤكد الحجة على الامة بوثيقة مكتوبة ,فطلب .

منهم ان ياتوه بدواة وقرطاس ليكتب لهم كتابا لن يضلوا بعده ابدا ولكنهم رفضوا.

ذلـك بـشـدة لانريد ان تكتب لنا اطيعوا بعدي عترتي عليا , ثم حسنا , ثم حسينا ,ثم تسعة من ذرية الحسين فهل تريد من نبيك (ص ) ان يقيم الحجة اكثر من هذا ؟

1608
0
0% (نفر 0)
 
نظر شما در مورد این مطلب ؟
 
امتیاز شما به این مطلب ؟
اشتراک گذاری در شبکه های اجتماعی:

آخر المقالات

كن هابيل ولاتكن قابيل
أصل الفرقة والخلاف
دواء القلوب
المُناظرة السابعة والثلاثون /مناظرة السيد مصطفى ...
الشفاعة
فصل [الحاجة الى ما هو بمنزلة الامام أصل ثابت في العالم ]
قلب المؤمن عرش الله
تنزيه سيدنا محمد عن المعاتبة في أمر الاعمى
النسيان.. نعمة أم نقمة؟
تاريخ السنة والشيعة

 
user comment