عربي
Sunday 2nd of October 2022
0
نفر 0

علماء الأزهر ينتقدون الدعوة التي أطلقتها كنيسة أمريكية لإحراق القرآن

القاهرة ـ إيكنا: انتقد علماء الأزهر الدعوة التي أطلقتها كنيسة أمريكية لاعتماد الـ 11 من سبتمبر يوماً عالمياً لإحراق القرآن الكريم، معتبرين هذه الدعوة جزءا لا يتجزأ من مخطط مشبوه تقوده الكنائس الغربية في العالم أجمع على الإسلام والمسلمين.

وذكرت وكالة الأنباء القرآنية العالمية أن علماء الأزهر طالبوا بضرورة العمل على إحباط هذه المخططات بشكل سريع حتى لا يتحول العالم إلى ساحة للحرب الدينية.

وشدد العلماء أمس الإثنين على ضرورة أن تصنع الأمة لنفسها منهجاً للتفكير ومنهجاً لبناء الإنسان يجعله محصناً على ما يفد إليه من أفكار قد يكون بعضها ضاراً أو ضالاً أو يغيّر وجدانه أو يتنافى مع مقومات ثقافته الذاتية، ومؤكدين أن سبيل التغلب على هذه المشكلات هو إعداد المسلم وتحصينه بثقافة الأمة وخصوصيتها الحضارية التي تمثل البوصلة الحقيقية أمام كل هذه الأمور.

واكد "نصر فريد واصل" مفتي مصر الأسبق وعضو مجمع البحوث الإسلامية بالأزهر أن دعوة الكنيسة تلك تعد جزءاً لا يتجزأ من مخطط موضوع من قبل الكنائس الغربية لتغذية روح العداء في العالم عامة والغرب والولايات المتحدة الأمريكية بوجه خاص على الإسلام والمسلمين، وهذا المخطط المشبوه للأسف الشديد تقوده الكنيسة الأم في الفاتيكان منذ سنوات وتحديداً منذ تصريحات بابا الفاتيكان بنديكت السادس عشر المعادية للإسلام دينًا وأمة في عام 2005، وما تبعها من إبراز وجه الكنيسة الغربية المعادي للإسلام بدءاً من حملات تخويف الغرب والأمريكيين من الإسلام ووصولاً إلى الحديث الكنسي عن أسلمة أوروبا وانتهاء بالدعوة العنصرية الجديدة لإحراق القرآن الكريم في الذكرى العاشرة لأحداث الحادي عشر من سبتمبر2001 ، وقال ان الحرب اليوم أصبحت علانية وليست خفية.

ومن جانبه يقول "عبد المعطي بيومي" العميد الأسبق لكلية أصول الدين جامعة الأزهر ومقرر لجنة العقيدة بمجمع البحوث الإسلامية أن هذه الدعوة التي تدعو إليها الكنيسة جزء لا يتجزأ من مخطط يتم تنفيذه لمحاصرة الإسلام والمسلمين داخل وخارج الولايات المتحدة، وإن الخوف من الإسلام وسوء الظن به والربط بينه أحياناً وبين العنف والإرهاب مشكلة قديمة متجددة، لكنها كانت ولا زالت تراود نفوس المتربصين بالإسلام في الغرب عامة والولايات المتحدة الأمريكية خاصة، وإذا كان هناك بعض المسلمين يمارسون العنف فهناك غير المسلمين أيضاً في بيئات عديدة في الدنيا كلها يمارسون العنف لكن بعد الحادي عشر من سبتمبر حدثت صدمة لا سابقة لها، لا في الولايات المتحدة ولا في غيرها، وبدأت حملة مبعثها الأول الخوف لكن أخشى أن يكون قد أُضيفت إليه اعتبارات سياسية أخرى عقّدت المسألة أكثر، وصورت لكثير من الناس أن القضية ليست قضية مجموعة أفراد يمارسون العنف وإنما تصور بعضهم أو توهم أنها في الإسلام وفي عقيدته، وفي شريعته، وفي منظومة قيمه، ما يجعل أتباعه مهيئين دائماً ليكونوا أهل عنف وإرهاب، وإن الحادي عشر من سبتمبر جمع كل هذه الأفكار في معادلة مسرفة في التبسيط صورت المسلمين والإسلام،صوّرت المسلمين كما لو كانوا لا يعرفون إلا العنف، وصوّرت الإسلام كما لو كان ثقافة تنادي بالعنف.

وقال "حامد الرفاعي" رئيس المنتدى الاسلامي للحوار: إن الداعين الى التجمع لحرق القرآن هم غالبا أناس مهووسون و ليس لهم علاقة بالدين الاسلامي ولا بالمسيحية ولا باليهودية وقد آن الأون ان نتعامل مع القضايا بعقل وموضوعية وهذا لا ينقص من غيرتنا على الدين الاسلامي فالغيرة ليست بالصراخ او رفع الصوت انما الغيرة هي كيف ان تدافع عن هذا الدين بالوسائل المشروعة والقانونية والجذرية وكفانا سباحة على السطح ويجب ان نغوص في اعماق المسائل ونعالجها من جذورها·

واضاف الرفاعي قائلا: انه لا بد من مناقشة القضايا المتعلقة بالاساءة للاديان والرموز الدينية ومعالجة هذه القضايا بشكل جذري اذ صدر قرار في بعض الدول الاوربية بتحريم الاعتداء على المقدسات وعلى الرموز الدينية مضيفا انه يجب ان نتعامل مع القضية بشكل جذري على اساس قانوني وعلى اساس تأصيل ثقافي فالغرب كله يتخذ موقفا قانونيا موحدا وفي النهاية نترك الدول تعاقب من يخالف قوانينها لذا يجب العمل على اصدار قانون يجرم الاساءة للاديان والرموز الدينية.


source : www.iqna.ir
0
0% (نفر 0)
 
نظر شما در مورد این مطلب ؟
 
امتیاز شما به این مطلب ؟
اشتراک گذاری در شبکه های اجتماعی:

آخر المقالات

الأزهر يدعو واشنطن لسحب قرارها "الباطل" ...
قال أمير المؤمنين (ع) قال: أسعد الناس من عرف فضلنا ...
نهائية مسابقات كينيا الدولية لحفظ القرآن الكريم
الاُسقف الأعظم للأرمن: يتمتع أتباع شتى الأديان ...
يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنْفُسَكُمْ ...
نسخة نادرة من القرآن الكريم في المتحف الوطني ...
قال رسول الله (ص) : "من آذى مؤمنا فقد آذاني و من ...
المسجد الأزرق في قلب مدينة "مزار شريف" في ...
قال رسول الله (ص): لكل شى‏ء أساس وأساس الإسلام ...
إختتام الدورة الصيفية لتحفيظ القرآن بالمغرب

 
user comment