عربي
Saturday 15th of May 2021
99
0
نفر 0
0% این مطلب را پسندیده اند

السؤال : ما هي قصّة فاطمة الزهراء (عليها السلام) مع الخليفة الأوّل ، هل هي مؤكّدة ؟

موقفها من أبي بكر :

السؤال : ما هي قصّة فاطمة الزهراء (عليها السلام) مع الخليفة الأوّل ، هل هي مؤكّدة ؟

الجواب : إنّ الصحابة ينقسمون إلى قسمين : قسم منهم توفّوا في زمن النبيّ (صلى الله عليه وآله) ، فالشيعة وباقي المسلمين يحترمونهم ، وقسم منهم توفّوا بعد وفاة النبيّ (صلى الله عليه وآله) ، وهؤلاء على قسمين :

الأوّل : منهم من عمل بوصية النبيّ (صلى الله عليه وآله)، فالشيعة وباقي المسلمين يحترمونهم .

الثاني : منهم من لم يعمل بوصية النبيّ (صلى الله عليه وآله) ـ التي أوصى بها في عدّة مواطن ـ فالشيعة وكُلّ منصف لا يحترمهم .

____________

1- كنز العمّال 5 /651 .

2- السقيفة : 75 ، شرح نهج البلاغة 20 / 24 ، تاريخ مدينة دمشق 30 / 419 ، تاريخ الأُمم والملوك 2 / 619 ، كنز العمّال 5 / 631 .


الصفحة 484


وأمّا بالنسبة إلى السبّ ، فالسبّ غير اللعن ، لأنّ الله تعالى قد لعن في القرآن الكريم في عدّة مواطن ، منها قولـه تعالى : { إِنَّ الَّذِينَ يُؤْذُونَ الله وَرَسُولَهُ لَعَنَهُمُ اللهُ فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ } (1) .

ومع الجمع بين هذه الآية وما روي عن النبيّ (صلى الله عليه وآله) أنّه قال : " فاطمة بضعة منّي يؤذيني ما آذاها ، وينصبني ما انصبها " (2) ، وقال أيضاً : " فاطمة بضعة منّي يؤذيني ما آذاها ، ويغضبني ما أغضبها " (3) .

وما روي أيضاً في صحيح البخاري وغيره : من أنّ فاطمة (عليها السلام) ماتت وهي واجدة ـ أي غضبانة ـ على أبي بكر (4) يتبيّن الجواب عن سؤالكم .

( أبو محسن . الكويت . ... )

مصادر شيعية في كسر ضلعها :

السؤال : نشكركم على جهودكم العظيمة ، ما الدليل على صحّة قضية كسر ضلع الزهراء (عليها السلام) ؟

الجواب : إنّ الدليل على صحّة قضية كسر ضلع الزهراء (عليها السلام) هو النصوص الكثيرة الواردة عن أئمّة أهل البيت (عليهم السلام) ، نذكر لكم نموذجاً منها :

1ـ جاء في رواية : " وحالت فاطمة (عليها السلام) بين زوجها وبينهم عند باب البيت ، فضربها قنفذ بالسوط على عضدها ، وإنّ بعضدها مثل الدملوج من ضرب

____________

1- الأحزاب : 57 .

2- مسند أحمد 4 / 5 ، الجامع الكبير 5 / 360 ، المستدرك 3 / 159 ، كنز العمّال 12 / 107 ، سير أعلام النبلاء 2 / 133 ، ينابيع المودّة 2 / 53 و 478 .

3- الآحاد والمثاني 5 / 362 ، المعجم الكبير 22 / 405 ، تاريخ مدينة دمشق 3 / 156 .

4- صحيح البخاري 5 / 82 ، مسند أحمد 1 / 9 ، صحيح مسلم 5 / 154 ، السنن الكبرى للبيهقي 6 / 300 ، صحيح ابن حبّان 11 / 153 و 14 / 573 ، مسند الشاميين 4 / 198 ، الطبقات الكبرى 2 / 315 ، سبل الهدى والرشاد 12 / 369 .


الصفحة 485


قنفذ إيّاها ، فأرسل أبو بكر إلى قنفذ : اضربها ، فألجأها إلى عُضادة باب بيتها ، فدفعها فكسر ضلعاً من جنبها ، وألقت جنيناً من بطنها " (1) .

2ـ جاء في زيارتها (عليها السلام) : " الممنوعة إرثها ، المكسور ضلعها ، المظلوم بعلها ، المقتول ولدها " (2) .

3ـ عن ابن عبّاس قال : قال رسول الله : " وأمّا ابنتي فاطمة ... وإنّي لما رأيتها ذكرت ما يصنع بها بعدي ، كأنّي بها وقد دخل الذلّ بيتها ، وانتهكت حرمتها ، وغصب حقّها ، ومنعت إرثها ، وكسر جنبها ، وأسقطت جنينها ... " (3) .

4ـ روي في كتاب سليم بن قيس : " فألجأها قنفذ لعنه الله إلى عضادة باب بيتها ودفعها ، فكسر ضلعها من جنبها ، فألقت جنيناً من بطنها ، فلم تزل صاحبة فراش حتّى ماتت صلّى الله عليها من ذلك شهيدة " (4) .

5ـ قال السيّد الحميري (قدس سره) في شعره :

 

ضربت واهتضمت من حقّها

وأذيقت بعده طعم السلع

قطـع الله يـدي ضـاربها

ويد الراضي بذاك المتبع (5)

 

السلع : الشقّ والجرح .

وشعر السيّد الحميري يدلّ على شيوع هذا الأمر في عهد الإمام الصادق (عليه السلام) ، وذيوعه ، حتّى لتذكره الشعراء ، وتندّد به ، وتزري به على من فعله .

____________

1- بحار الأنوار 28 / 283 ، مرآة العقول 5 /320 ، الاحتجاج 1 / 109 .

2- إقبال الأعمال 3 / 166 ، بحار الأنوار 97 / 200 .

3- الأمالي للشيخ الصدوق : 176 ، بشارة المصطفى : 307 .

4- كتاب سليم بن قيس : 153 ، الاحتجاج 1 / 109 .

5- الصراط المستقيم 3 / 13 .


الصفحة 486


وخلاصة الأمر : إنّه لا يمكن بملاحظة كُلّ ما ذكرناه تكذيب هذا الأمر ، ما دام أنّ القرائن متوفّرة على أنّهم قد هاجموها ، وضربوها ، واسقطوا جنينها ، وصرّحت النصوص بموتها شهيدة أيضاً ، الأمر الذي يجعل من كسر الضلع أمراً معقولاً ومقبولاً في نفسه ، فكيف إذا جاءت روايته في كتب الشيعة والسنّة ، بل وأشار إليه الشعراء أيضاً ، ولاسيّما المتقدّمون منهم .

ثمّ لا يخفى عليكم أننّا لا نحتاج في إثبات هذه القضايا إلى صحّة السند ، بل يكفي الوثوق بصدورها ، وعدم وجود داع إلى الكذب كافّ لصحّة الأخذ بالرواية .

( هويدا . ... . ... )

99
0
0% (نفر 0)
 
نظر شما در مورد این مطلب ؟
 
امتیاز شما به این مطلب ؟
اشتراک گذاری در شبکه های اجتماعی:

آخر المقالات

من هو شيخ الأنبياء ومن هو سيد البطحاء وشيخ الصحابة ...
السؤال : ما مدى صحّة الحديث : " خير القرون قرني ، ثمّ ...
السؤال : نرجو التكرّم ببيان المصادر في كتب إخواننا ...
السؤال : هل صحيح أنّ سيف ذو الفقار للإمام علي (عليه ...
السؤال : هل يجوز البكاء على الميّت القريب جدّاً ، مثل ...
متى و كيف توفي و الد النبي الأكرم (ص) عبد الله بن عبد ...
من المعروف بأن كتب الحديث الأربعة -فهل هناك كتب أحاديث ...
السؤال : قال الإمام علي أمير المؤمنين : " أنا الذي لا يقع ...
السؤال: ما الفرق بين الإمامية والإسماعيلية ؟ وهل ...
بماذا عوض الله الحسين (ع) بقتله

 
user comment