عربي
Sunday 5th of December 2021
186
0
نفر 0
0% این مطلب را پسندیده اند

قد يقول قائل : ما العلّة وما فائدة الإمام المنتظر في استمرار وجوده غائباً ؟ وعدم ظهوره ليصلح ما أفسده الناس ، وما جرفوه من حكم الإسلام .

تعقيب على الجواب السابق :

قد يقول قائل : ما العلّة وما فائدة الإمام المنتظر في استمرار وجوده غائباً ؟ وعدم ظهوره ليصلح ما أفسده الناس ، وما جرفوه من حكم الإسلام .

الجواب : قد ورد في جواب الإمام الحجّة (عليه السلام) لإسحاق بن يعقوب ، كما في توقيعه الشريف : " وأمّا علّة ما وقع مِن الغيبة ، فإنّ الله عزَّ وجلّ يقول : { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَسْأَلُواْ عَنْ أَشْيَاء إِن تُبْدَ لَكُمْ تَسُؤْكُمْ } (2) إنّه لم يكن أحد من آبائي إلاّ وقد وقعت في عنقه بيعة لطاغية زمانه ، وإنّي أخرج حين أخرج ، ولا بيعة لأحد مِن الطواغيت في عنقي .

وأمّا وجه الانتفاع بي في غيبتي فكالانتفاع بالشمس إذا غيّبتها عن الأبصار السحاب ، وإنّي لأمان لأهل الأرض ، كما أنّ النجوم أمان أهل السماء ، فأغلقوا أبواب السؤال عمَّا لا يعنيكم ، ولا تتكلّفوا على ما قد كفيتم ، وأكثروا الدعاء بتعجيل الفرج ، فإنّ ذلك فرجكم ، والسلام عليكم يا إسحاق بن يعقوب وَعلى مَن اتبع الهدى " (3) .

____________

1- كمال الدين وتمام النعمة : 485 ، الغيبة للشيخ الطوسي : 292 .

2- المائدة : 101 .

3- الغيبة للشيخ الطوسي : 292 ، كمال الدين وتمام النعمة : 485 .


الصفحة 466


فالعلّة في غيبة الإمام وفائدتها أُمور :

1ـ الغيبة سرّ مِن أسرار الله فلا تتكلّفوه ، كما ذكر الإمام (عليه السلام) واستشهد بالآية .

2ـ غيبته إنّما وقعت لئلا يكون في عنقه بيعة لطاغية .

3ـ إنّ مثل وجوده ونفعه للمجتمع كمثل وجود الشمس ، فإنّ غيبته لا تمنع مِن الاستفادة بوجوده الشريف .

4ـ الإمام الحجّة أمان لأهل الأرض بوجوده ودعائه وبركاته .

5ـ طلبه الدعاء لـه بالفرج ، لأنّ تضرّع المؤمنين إلى الله بتعجيل فرجه لـه تأثير عند الله بتقريب ظهوره .

6ـ إنّ لله حكم وأسرار فيها ما هو جلي ، ومنها ما هو خفي ، قد أخفاها لمصالح تعود للعباد ، وأمر المهدي (عليه السلام) في غيبته كذلك .

7ـ إنّ وجود المهدي حجّة لله قائمة في الأرض يحفظ الله به البلاد والعباد .

8ـ قد يكون المانع مِن ظهوره هم الناس أنفسهم ، لعدم وجود أنصار لـه .

9ـ إنّ تأخير ظهوره قد يكون لإعطاء فرصة ومهلة للرجوع إلى الله تعالى .

10ـ إنّ الحجّة المنتظر بوجوده يحفظ الله التوازن في المجتمع البشري ، كما تحفظ الجاذبية التوازن في المجموعة الكونية .

جعلنا الله وإيّاكم محلّ رضاه ، وجمعنا به العليّ القدير عاجلاً غير آجل ، إنّه سميع مجيب .

وعلى كُلّ واحد ـ أينما كان ـ أن يجعل ارتباطه بالله تعالى شفّافاً ، واضحاً ، قوياً ومتكاملاً .

نسألكم الدعاء .


الصفحة 467


( يوسف . الكويت . ... )

غيبة المهدي لا تنفي مصلحة وجوب وجوده :

السؤال : الإخوة القائمين على هذا المركز : تحية طيّبة ، وشكراً على هذه الجهود الجبّارة ، التي تقومون بها لترويج مذهب أهل البيت (عليهم السلام) .

قد يثير البعض شبهة حول الأدلّة العقلية التي نستدلّ بها في إثبات الإمامة ، من خلال الاحتجاج بغيبة مولانا صاحب الأمر (عليه السلام) ، وكمثال على ذلك : حينما نمرّ بذكر الأدلّة التي ساقها أهل البيت (عليهم السلام) وأصحابهم الكرام في إثبات الإمامة ، وأنّها ضرورة عقلية ، في باب الاضطرار إلى الحجّة من كتاب الحجّة في أُصول الكافي : نرى أنّ الأئمّة (عليهم السلام) وأصحابهم ، قد احتجّوا بأنّه لابدّ للناس من إمام يكون حجّة بعد النبيّ (صلى الله عليه وآله) ، ويكون سفيراً لله تعالى يدلّ الناس على منافعهم ومصالحهم ، وما به بقاؤهم ، وفي تركه فناؤهم ، وأنّه لابدّ للناس من إمام يردّون إليه شكّهم وحيرتهم .

وبما أنّ الإمام المهدي (عليه السلام) غائب ، فلا يمكنه القيام بتلك الوظائف ، أي أنّه لا يدلّ الناس على مصالحهم ، ولا يستطيع الناس ردّ حيرتهم وشكّهم إليه ، بل يردّونها إلى العلماء ، وهنا لا يختلف الشيعة عن السنّة ، فهم أيضاً يردّون مسائلهم إلى علمائهم .

وبالنتيجة ، لا يمكن الاعتماد على هذه الأدلّة العقلية في إثبات الإمامة ، إذ لو اعتمدنا عليها لأبطلنا إمامة الإمام المهدي (عليه السلام) ، ولو قلنا بإمامته ـ مع غيبته ـ فلا يصحّ الاستدلال بتلك الأدلّة السابقة .

أرجو أن أجد لديكم الإجابة الشافية للردّ على هذه الشبهة .

الجواب : إنّ الأدلّة العقلية التي أشرتم إليها هي صحيحة لا محيص منها ـ كما ذكر في محلّه ـ ولكن يجب التنبّه إلى مفادها ، فهي تأخذ على عاتقها إثبات وجود الإمام في الكون ؛ وهذا أعمّ من الإمام الحاضر والغائب ، فعلى سبيل المثال : دليل الاحتجاج بوجود الإمام (عليه السلام) يستنتج منه وجوده فقط لا وجوده الحضوري ؛ فالغيبة لا تنفي مصلحة وجوب وجود الإمام (عليه السلام) ، والإمامة والهداية لا تنحصر بحال الحضور ، فمثلاً الهداية التكوينية لا علاقة لها بالحضور أو الغيبة ، بل ترتبط بمجرّد وجود الإمام (عليه السلام) .


الصفحة 468


نعم ، إنّ صفة الغيبة تضع عراقيل في طريق الاتّصال بالحجّة (عليه السلام) ، من جهة عدم بسط يده وعلمه وإمامته الظاهرية ؛ وهذا وإن كان مورداً للقبول عند كافّة الشيعة ، إلاّ أنّه لمّا لم تكن العلّة في الغيبة من جهته (عليه السلام) ، فالمسؤولية في هذا المجال تبقى على عاتق الناس .

وبعبارة أوضح : لو كانت المصالح تقتضي ـ ومنها تلقّي الوسط العام من المجتمع قبول الإمام (عليه السلام) ـ لما استمرّت الغيبة طوال هذه الفترة المديدة ، وهذا معنى كلام بعض العلماء : " وجوده لطف ، وتصرّفه لطف آخر ، وعدمه منّا " .

( حيدر . ... . ... )

186
0
0% (نفر 0)
 
نظر شما در مورد این مطلب ؟
 
امتیاز شما به این مطلب ؟
اشتراک گذاری در شبکه های اجتماعی:

آخر المقالات

السؤال : ما هي حقيقة سرداب الغيبة ؟ وماذا نقصد به ...
سؤال عن من الذي أجهز على الامام الحسين عليه ...
السؤال : لا يبغضك يا علي إلاّ من خبث أصله ، هل هناك ...
السؤال : ما هي حقيقة الشفاعة ؟ وما هي البراهين ...
السؤال : هل بإمكانكم إخباري في أيّ كتاب قالت ...
السؤال : إمامة أيّ من الأئمّة (عليهم السلام) كانت ...
السؤال: نشكركم على جهودكم في إفادة الناس ...
السؤال : هل كانت الشيعة في زمن الرسول ؟ وما رأي ...
سؤال: ما هي الآية التي تدلّ على وجوب دفع الخُمس ؟
س : إنّكم تأكّدون على تحريف القرآن ؟

 
user comment