عربي
Monday 15th of August 2022
0
نفر 0

ماروى في صفته وسيرته وفعله وما نزل من القرآن فيه عليه السلام

باب 13: ماروى في صفته وسيرته وفعله وما نزل من القرآن فيه عليه السلام

1 - حدثنا على بن أحمد قال: حدثني عبيدالله بن موسى العلوي، عن أبي - محمد موسى بن هارون بن عيسى المعبدي(1) قال: حدثنا عبدالله بن مسلمة بن قعنب قال حدثنا سليمان بن بلال(2) قال: حدثنا جعفر بن محمد(عليهما السلام)، عن أبيه، عن جده عن الحسين بن علي(عليهم السلام) قال: جاء رجل إلى أمير المؤمنين(عليه السلام)، فقال له: يا أميرالمؤمنين نبئنا بمهديكم هذا؟ فقال: " إذا درج الدارجون، وقل المؤمنين، وذهب المجلبون(3)، فهناك هناك.

فقال: يا أميرالمؤمنين ممن الرجل؟ فقال: من بني هاشم من ذروة طود العرب(4) وبحر مغيضها إذا وردت، ومخفر أهلها إذا اتيت،

___________________________________

(1) كذا وفى البحار " العبدى " ولم أجده ولعله موسى بن هارون بن بشير القيسى أبومحمد الكوفي البردى المعنون في تهذيب التهذيب.

(2) سليمان بن بلال التيمى مولاهم أبومحمد المدنى وفى التقريب لابن حجر: يروى عنه عبدالله بن مسلمة بن قعنب أبوعبدالرحمن الحارثى البصرى الثقة، وما في بعض النسخ من سليمان ابن هلال فمن تصحيف النساخ.

(3) درج الرجل: مشى، والقوم: ماتوا وانقرضوا، وأجلب القوم: تجمعوا من كل وجه للحرب.

وضجوا وصاحوا، وفى بعض النسخ " ذهب المخبتون " وأخبت إلى الله: أطمأن اليه تعالى وتخشع أمامه.

(4) الذروة - بضم الذال المعجمة وكسرها -: المكان المرتفع وأعلى كل شئ، والطود - بفتح الطاء المهملة -: الجبل العظيم.

والمغيض بالمعجمتين -: مجتمع الماء، شبهه عليه السلام ببحر في أطرافه مغائض.

(*)

[213]

ومعدن صفوتها إذا اكتدرت(1)، لايجبن إذا المنايا هكعت، ولا يخور إذا المنون اكتنعت(2)، ولا ينكل إذا الكماة اصطرعت(3)، مشمر مغلولب ظفر ضرغامة حصد مخدش ذكر(4)، سيف من سيوف الله رأس، قثم، نشؤ رأسه في باذخ السؤدد

___________________________________

(1) مخفر أهلها - بالخاء المعجمة والفاء -: أى مأمن أهلها يعنى العرب، من خفره وبه وعليه إذا أجاره وحماه وأمنه، و " اتيت " من أتى عليه الدهر، وفى بعض النسخ " مجفو أهلها " كما في البحار وقال المجلسى - رحمه الله -: أى اذا أتاه أهله يجفونه ولا يطيعونه - أنتهى.ولكن لا يناسب السياق لكون الكلام في مقام المدح للصاحب(ع).

والصفوة من كل شئ: خالصه وخياره.

والكدر: نقيض الصافى.وفى بعض النسخ " ومعدن صفوها اذا تكدرت ".

(2) المنايا جمع المنية وهى الموت، وهكع فلان بالقوم: نزل بهم بعد ما يمسى، وهكع إلى الارض: أكب، وأقام.

وفى بعض النسخ والبحار " هلعت " وقال العلامة المجلسى - رحمه الله -: أى صارت حريصة على اهلاك الناس.

وخار يخور - بالمعجمة - أى فتر وضعف، وفى بعض النسخ بالحاء المهملة وهو بمعنى الرجوع والتحير.

والمنون: الموت والدهر، وريب المنون هو حوادث الدهر.

واكتنع أى دنا وقرب، وفى بعض النسخ " اذا المنون اكتنفت " ولعله بمعنى أحاطت.

(3) نكل من كذا أو عن كذا: جين ونكص، والكماة - بالضم - جمع الكمى وهو الشجاع أو لابس السلاح.

وتصارع أو اصطراع الرجلان: حاولا أيهما يصرع صاحبه.

(4) مشمر - بشد الميم - أى جاد، ويمكن أن يقرء " شمير " والشمير هو الماضى في الامور، المجرب.

واغلو لب العشب أى تكاثر، والقوم: تكاثروا، وفى القاموس: غلب - كفرح -: غلظ عنقه، والغلباء: الحديقة المتكاثقة كالمغلولبة، ومن الهضاب المشرفة العظيمة، ومن القبائل العزيزة الممتنعة.، وفيه رجل مظفر وظفر - بكسر الفاء - وظفير أى لا يحاول أمرا الا ظفر به.

والضر غامة - بكسر الضاد المعجمة - : الاسد والشجاع.

وقوله عليه السلام " حصد " أى حاصد يحصد أصول الظالمين وفروع الغى والشقاق، والمخدش - بكسر الميم وضمها -: الكاهل، ويقال: فلان كاهل القوم أى سندهم، وهو كاهل أهله وكاهلهم أى الذى يعتمدونه، شبهه بالكاهل.

وقيل: من أخدش فهو مخدش أى يخدش الكفار ويجرحهم.والذكر - بكسر الذال المعجمة - من الرجال: القوى الشجاع، والابى.

(*)

[214]

وعارز مجده في أكرم المحتد(1)، فلا يصرفنك عن بيعته صارف عارض ينوص إلى الفتنة كل مناص(2)، إن قال فشر قائل، وإن سكت فذو دعاير(3).

ثم رجع إلى صفة المهدى(عليه السلام) فقال: أوسعكم كهفا، وأكثر كم علما، وأوصلكم رحما، اللهم فاجعل بعثه خروجا من الغمة، واجمع به شمل الامة.

فإن خارالله لك فاعزم ولا تنثن عنه إن وفقت له(4)، ولا تجوزن عنه(5) إن هديت إليه، هاه - وأومأ بيده إلى صدره - شوقا إلى رؤيته ".

2 - أخبرنا على بن أحمد قال: حدثنا عبيد الله بن موسى العلوي، عن بعض رجاله، عن إبراهيم بن الحكم بن ظهير(6)، عن إسماعيل بن عياش، عن الاعمش عن أبي وائل، قال: نظر أميرالمؤمنين علي(عليه السلام) إلى الحسين(عليه السلام) فقال: إن ابني هذا سيد كما سماه رسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم) سيدا، وسيخرج الله من صلبه رجلا باسم نبيكم، يشبهه في الخلق والخلق، يخرج على حين غفلة من الناس، وإماتة للحق

___________________________________

(1) الرأس أعلى كل شئ، وسيد القوم.

والقثم - بالضم ثم الفتح -: الجموع للخير والذى كثر عطاؤه، والباذخ: المرتفع العالى، والسؤدد: المجد والسيادة، والشرف، وقد يقرء " نشق رأسه " وفى بعض النسخ " لبق رأسه " ولم أجد لهما معنى مناسبا وقوله " عارز مجده " أى مجده العارز الثابت من عرز الشئ في الشئ اذا أثبته فيه وأدخله، والمحتد - كمجلس -: الاصل.

(2) ينوص اليه ينهض،، والمناص، الملجأ.و " عارض " صفة للصارف كينوص، وفى بعض النسخ " عاص ".

(3) " دعاير من الدعارة وهى الخبث والفساد والشر والفسق.

وقيل: لا يبعد أن يكون تصحيف الدغائل جمع ا لدغيلة، وهى الدغل والحقد، أو بالمهملة من الدعل بمعنى الختل.

(4) و " لا تنثن " أى لا تنعطف.

(5) في بعض النسخ " ولا تجيزن عنه ".

(6) هو ابراهيم بن الحكم بن ظهير الفزارى أبواسحاق المعنون في فهرست الشيخ ورجال النجاشى، وما في النسخ من ابراهيم بن الحسين عن ظهير " تصحيف.

(*)

[215]

وإظهار للجور، والله لو لم يخرج لضربت عنقه(1)، يفرح بخروجه أهل السماوات وسكانها، وهو رجل أجلى الجبين، أقنى الانف، ضخم البطن، أزيل الفخذين، بفخذه اليمنى شامة، أفلج الثنايا(2) ويملا الارض عدلا كما ملئت ظلما وجورا ".

3 - حدثنا أبوسليمان أحمد بن هوذة قال: حدثنا إبراهيم بن إسحاق النهاوندي قال: حدثنا عبدالله بن حماد الانصاري، قال: حدثنا عبدالله بن بكير، عن حمران بن أعين قال: " قلت لابى جعفر الباقر(عليه السلام): جعلت فداك إني قد دخلت المدينة وفي حقوي هميان فيه ألف دينار، وقد أعطيت الله عهدا أننى انفقها ببابك دينارا دينارا أو تجيبني فيما أسألك عنه، فاقل: يا حمران سل تجب، ولا تنفقن دنانيرك، فقلت: سألتك بقرابتك من رسول الله(صلى الله عليه وآله) أنت صاحب هذا الامر والقائم به؟ قال: لا، قلت: فمن هوبأبى أنت وامي، فقال: ذاك المشرب حمرة(3) الغائر العينين، المشرف الحاجبين، العريض ما بين المنكبين، برأسه حزاز، بوجهه أثر، رحم الله موسى "(4).

4 - حدثنا عبد الواحد بن عبدالله قال: حدثنا أحمد بن محمد بن رباح الزهري قال: حدثنا أحمد بن علي الحميري، قال: حدثني الحسن بن أيوب، عن عبدالكريم بن

___________________________________

(1) كذا، ولعله تحريف " لو يخرج قبل لضربت عنقه ".

(2) القنا في الانف: طوله ودقة أرنبته مع حدب في وسطه، وأزيل الفخذين كناية عن كونهما عريضتين، وفلج الثنايا انفراجها.

(3) الاشراب خلط لو ن بلون، كأن أحد اللونين سقى اللون الاخر، يقال: بياض مشرب حمرة - بالتخفيف - واذا شدد كان للتكثير والمبالغة(النهاية).

(4) المشرف الحاجبين أى في وسطهما ارتفاع، من الشرفة.

والحزاز - بفتح الحاء المهملة والزاى -: الهبرية في الرأس كأنه نخالة.

وقوله عليه السلام " رحم الله موسى " قال العلامة المجلسى(ره): لعله اشارة إلى أنه سيظن بعض الناس أنه القائم وليس كذلك، أو أنه قال: " فلانا " كما يأتى فعبر عنه الواقفية بموسى، وأقول: لا يبعد أن يكون المراد موسى بن عمران ويكون الاوصاف المذكورة بعضها فيه وكان عليه السلام اشترك فيها معه(ع).والعلم عند الله.

(*)

[216]

عمرو الخثعمي، عن إسحاق بن جرير، عن حجر بن زائدة(1) عن حمران بن أعين، قال: " سألت أبا جعفر(عليه السلام)، فقلت له: أنت القائم؟ فقال: قد ولدني رسول الله(صلى الله عليه واله وسلم) وإنى المطالب بالدم، ويفعل الله ما يشاء، ثم أعدت عليه، فقال: قد عرفت حيث تذهب، صاحبك المبدح البطن، ثم الحزاز برأسه، ابن الارواع، رحم الله فلانا "(2).

5 - حدثنا عبدالواحد بن عبدالله قال: حدثنا أحمد بن محمد بن رباح الزهري قال: حدثنا أحمد بن علي الحميري، قال: حدثنا الحسن بن أيوب، عن عبدالكريم ابن عمرو الخثعمي، قال: حدثني محمد بن عصام، قال: حدثني وهيب بن حفص، عن أبي بصير، قال: قال أبوجعفر(عليه السلام) - أو أبوعبدالله(عليه السلام)، الشك من ابن عصام - " يا أبا محمد بالقائم علامتان: شامة في رأسه(3) وداء الحزاز برأسه، وشامة بين كتفيه، من جانبه الايسر تحت كتفه الايسر ورقة مثل ورقة الآس "(4).

[6 - أخبرنا محمد بن يعقوب قال: حدثنا أبوالقاسم بن العلاء الهمداني [رفعه](5) عن عبدالعزيز بن مسلم قال: " كنا مع [مولانا] الرضا(عليه السلام) بمرو، فاجتمعنا وأصحابنا في الجامع يوم الجمعة في بدء مقدمنا، فأداروا أمر الامامة، وذكروا كثرة الاختلاف فيها(6) فدخلت على سيدي [الرضا](عليه السلام) فأعلمته

___________________________________

(1) في بعض النسخ " محمد بن زرارة " وكأنه تصحيف وقع من النساخ.

(2) المبدح البطن أى واسعه وعريضه، والارواع جمع الاروع وهو من يعجبك بحسنه وجهارة منظره أو بشجاعته.

والمراد آباؤه عليهم السلام.

(3) كأن الجملة زائدة أوردها النساخ سهوا.أو الصواب " بالقائم علامات ".

(4) الحديث تم إلى هنا، وما زاد في المطبوع الحجرى والبحار من زيادة " ابن ستة وابن خيرة الاماء " فهى عنوان لما يأتى بعدها خلط بالحديث كما هو ظاهر النسخ المخطوطة.

(5) الراوى بين أبى القاسم وعبدالعزيز هو القاسم بن مسلم أخو عبدالعزيز كما في كمال الدين، وهذا الخبر والذى بعده ليسا في بعض النسخ ولكن أشار العلامة المجلسى في المرآة بوجودهما في غيبة النعمانى.

(6) في الكافى " كثرة اختلاف الناس فيه ".

(*)

[217]

خوض الناس في ذلك فتبسم(عليه السلام)، ثم قال: يا عبدالعزيز جهل القوم وخدعوا عن آرائهم، إن الله تبارك أسمه لم يقبض رسوله(صلى الله عليه وآله)(1) حتى أكمل له الدين فأنزل عليه القرآن فيه تفصيل كل شئ(2) بين فيه الحلال والحرام، والحدود والاحكام وجميع ما يحتاج الناس إليه كملا، فقال عزوجل: " ما فرطنا في الكتاب من شئ"(3) وأنزل [عليه] في حجة الوداع وهي آخر عمره " اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الاسلام دينا "(4) وأمر الامامة من تمام الدين، لم يمض(صلى الله عليه وآله) حتى بين لامته معالم دينهم، وأوضح لهم سبيلهم، وتركهم على قول الحق(5) وأقام لهم عليا(عليه السلام) علما وإماما، وما ترك شيئا يحتاج إليه الامة إلا بينه، فمن زعم أن الله لكم يكمل دينه فقد رد كتاب الله، وهو كافر [به].

هل يعرفون قدر الامامة ومحلها من الامة فيجوز فيها [اختيارهم]؟ إن الامامة أجل قدرا، وأعظم شأنا، وأعلى مكانا، وأمنع جانبا، وأبعد غورا من أن يبلغها الناس بعقولهم، أو ينالوها بآرائهم، أو يقيموا إماما باختيارهم، إن الامامة [منزلة] خص الله بها إبراهيم الخليل(عليه السلام) بعد النبوة والخلة مرتبة ثالثة وفضيلة شرفه بهاوأشاد بها ذكره(6) فقال عزوجل " " إني جاعلك للناس إماما "(7) فقال الخليل سرورا بها: " ومن ذريتي " قال الله تعالى: " لا ينال عهدي الظالمين " فأبطلت هذه الآية إمامة كل ظالم [إلى يوم القيامة](8) وصارت في الصفوة، ثم أكرمه الله عزوجل بأن جعلها في ذريته [أهل] الصفوة والطهارة فقال: " ووهبنا له إسحاق ويعقوب نافلة وكلا جعلنا صالحين وجعلناهم أئمة يهدون بأمرنا وأوحينا إليهم

___________________________________

(1) في الكافى " لم يقبض نبيه صلى الله عليه وآله ".

(2) في المصدر " تبيان كل شئ ".

(3) الانعام: 38.

(4) المائدة: 5.

(5) في المصدر " تركهم على قصد سبيل الحق ".

(6) الاشادة: رفع الصوت بالشئ.

(7) البقرة: 124.

(8) ما بين القوسين ساقط في النسخ وموجود في المصدر.

(*)

[218]

فعل الخيرات وإقام الصلوة وإيتاء الزكوة وكانوا لنا عابدين "(1).

فلم تزل في ذريته يرثها بعض عن بعض قرنا فقرناحتى ورثها النبى(صلى الله عليه وآله)(2) فقال عزوجل: " إن أولى الناس بإبراهيم للذين اتبعوه وهذا النبى والذين آمنوا والله ولي المؤمنين "(3).

فكانت له خاصة فقلدها(صلى الله عليه وآله) عليا(عليه السلام) بأمر الله عز اسمه على رسم ما فرضه الله فصارت في ذريته الاصفياء الذين آتاهم الله العلم والايمان بقوله عزوجل: " وقال الذين أوتوا العلم والايمان لقد لبثتم في كتاب الله إلى يوم البعث "(4) فهي في ولد علي(عليه السلام) خاصة إلى يوم القيامة إذ لا نبى بعد محمد(صلى الله عليه وآله) فمن أين يختار هؤلاء الجهال [الامام].

إن الامامة هي منزلة الانبياء، وإرث الاوصياء، إن الامامة خلافة الله وخلافة الرسول(صلى الله عليه وآله)، ومقام أميرالمؤمنين، وميراث الحسن والحسين(عليهم السلام)، إن الامامة زمام الدين، ونظام أمور المسلمين، وصلاح الدنيا، وعز المؤمنين، إن الامامة هي أس الاسلام النامي، وفرعه السامي، بالامام [تمام الصلاة والزكاة والصيام والحج والجهاد، وتوفير الفئ والصدقات و](5) إمضاء الحدود والاحكام، ومنع الثغور والاطراف.

الامام يحل حلال الله، ويحرم حرام الله، ويقيم حدود الله، ويذب عن دين الله، ويدعو إلى سبيل ربه بالحكمة والموعظة الحسنة، والحجة البالغة، الامام الشمس الطالعة المجللة بنورها للعالم، وهي في الافق بحيث لا تنالها الايدي والابصار.

الامام البدر المنير والسراج الزاهر، والنور الساطع، والنجهم الهادي في

___________________________________

(1) الانبياء: 73 و 74.

(2) في المصدر " حتى ورثها الله تعالى النبى صلى الله عليه وآله ".

(3) آل عمران: 68.

(4) الروم: 56.

(5) ما بين القوسين ساقط من النسخ أوردناه من الكافى والكمال.

(6) في بعض النسخ " النذير البشير " وكأنه تصحيف للتشابه الخطى.

(*)

[219]

غياهب الدجى وأجواز البلدان والقفار(1) ولجج البحار، الامام الماء العذب على الظماء، و [النور] الدال على الهدى، والمنجي من الردى، الامام النار على اليفاع، الحار لمن اصطلى به(2) والدليل في المهالك، من فارقه فهالك.

الامام السحاب الماطر، والغيث الهاطل(3)، والشمس المضيئة، والسماء الظليلة، والارض البسيطة(4)، والعين الغزيرة، والغدير والروضة.

الامام الانيس الرفيق، والوالد الشفيق، والاخ الشقيق(5)، والام البرة بالوالد الصغير، ومفزع العباد في الداهية [الناد](6)، الامام أمين الله في خلقه، وحجته على عباده وخليفته في بلاده، والداعي إلى الله، والذاب عن حرم الله.

الامام(ال‍) مطهر من الذنوب، و(ال‍) مبرء عن العيوب،(ال‍) مخصوص بالعلم(ال‍) موسوم بالحلم، نظام الدين وعز المسلمين، وغيظ المنافقين، وبوار

___________________________________

(1) الغياهب جمع الغيهب وهى الظلمة وشدة السواد.والدجى: الظلام، والاجواز جمع الجوز وهو من كل شئ وسطه.

والقفر من الارض: المفازة التى لا ماء فيها ولا نبات.

(2) في بعض النسخ " هاد لمن استضاء به " وهى تصحيف.واليفاع: ما ارتفع من الارض.

(3) الهاطل: المطر المتتابع المتفرق العظيم القطر.

(4) السماء تذكر وتؤنث، وهى كل ما أظلك وعلاك، ووصفها بالظليلة للاشعار بوجه التشبيه وكذا البسيطة، أو المراد بها المستوية فان الانتفاع بها أكثر.

والغزيرة: الكثيرة وشبهه عليه السلام بالعين لكثرة علمه، ووفور حكمته التى بها حياة النفوس واحياء العقول.

والروضة: الارض الخضرة بحسن النبات.

(5) الشفيق - بالفاء أولا -: الناصح الامين المشفق.

والشقيق - بالقافين - الاخ من الرحم كأنه شق نسبه من نسب أخيه، وقيل: الاخ من الاب والام.

ووصفه بالاخ الشقيق لكثرة عطوفته ورحمته بالافراد، وكمال رأفته بهم.

(6) الناد - بفتح النون والهمزة والالف والدال - مصدر نأدته الداهية - كمنعته - اذا فدحته وبلغت منه كل مبلغ، فوصف الداهية به للمبالغة.

(*)

[220]

الكافرين(1).

الامام واحد دهره، لا يدانيه أحد، ولا يعاد له عالم، ولا يوجد منه بدل، ولا له مثل ولا نظير، مخصوص بالفضل.

كله من غير طلب منه له ولا اكتساب، بل اختصاص من المفضل الوهاب(2).

فمن ذا الذي يبلغ معرفة الامام أو يمكنه اختياره، هيهات هيهات، ضلت العقول، وتاهت الحلوم، وحارت الالباب، وخسئت العيون، وتصاغرت العظماء(3) وتحيرت الحكماء، وتقاصرت الحلماء، وحصرت الخطباء، وجهلت الالباء، وكلت الشعراء، وعجزت الادباء، وعييت البلغاء(4) عن وصف شأن من شأنه، أو فضيلة من فضائله، فأقرت بالعجز والتقصير، وكيف يوصف بكله، أو ينعت بكنهه، أو يفهم شئ من أمره، أو يوجد من يقوم مقامه، ويغني غناه، لا كيف [وأني] وهو بحيث النجم من يد المتناولين(5) ووصف الواصفين، فأين الاختيار من هذا؟ وأين

___________________________________

(1) البوار - بالفتح -: الهلاك.وما جعل بين القوسين تصحيح من المصدر.

(2) يعنى هذه الفضائل كلها غير كسبية للامام انما هى من فضل الله تعالى عليه فلا يدانيه أحد في هذا المقام، ولا يعاد له احد من العلماء بلغ من العلم والفهم ما بلغ ولم يكن له بدل أو مثل أو نظير لكون علمه لدنيا غير كسبى ولا ينال مقامة السامى بالاكتساب.

(3) الحلوم كالالباب: العقول.وتاهت وحارت وضلت متقاربة المعنى، وخسئت - كمنعت - أى كلت.

والتصاغر من صغر أى لم يبلغ عقولهم أو كلامهم حق وصفه، وقوله و " حصرت الخطباء " أى عجزت، والحصر: العى والعجز.

(4) قوله " وجهلت الالباء " - بتشديد الباء - جمع اللبيب وهو العاقل.والمراد بالادباء وهو جمع الاديب المتأدب بالاداب الحسنة أو العارف بالقوانين العربية.

(5) " كيف " تكرار للاستفهام الانكارى الاول تأكيدا." وأني " مبالغة أخرى بالاستفهام الانكارى عن مكان الوصف وما بعده " وهو بحيث النجم " الواو للحال، والضمير للامام عليه السلام، والباء بمعنى " في " و " حيث " ظرف مكان، والنجم مطلق الكواكب، وقد يحض بالثريا، وهو مرفوع بالابتداء وخبره محذوف، لان " حيث " لا يضاف الا إلى الجمل." من يد المتناولين " الظرف متعلق بحيث، وهو من قبيل تشبيه المعقول بالمحسوس.(المرآة) أقول: " حيث " هنا بمعنى " مكان " واذا لا ضير لاضافته إلى المفرد.

(*)

[221]

0% (نفر 0)
 
نظر شما در مورد این مطلب ؟
 
امتیاز شما به این مطلب ؟
اشتراک گذاری در شبکه های اجتماعی:
لینک کوتاه

آخر المقالات

لهذا الكون نهاية وأنه سيعود إلى أصله
فصل [في تحقيق معنى العصمة ]
من كلام الامام السجاد عليه السلام في التوحيد
حق الصاحب
البشارة في التوراة والإنجيل
ثانياً: كيف يجب أن نعرف الله؟
انتقاص ابن تيمية لسيدة نساء العالمين (سلام الله ...
الكذب والصدق
ظاهرة تشيع علماء السنة ومثقفيهم استوقفتني
النبوة بين اللغة العربية واصطلاح علماء الإسلام

 
user comment