عربي
Saturday 15th of May 2021
3811
0
نفر 0
0% این مطلب را پسندیده اند

السؤال : ما هو أوّل شيء خلقه الله تعالى ؟ هل هو القلم ؟

أوّل شيء خلقه الله :

السؤال : ما هو أوّل شيء خلقه الله تعالى ؟ هل هو القلم ؟ كما تقول العامّة .

الجواب : تعدّدت الأقوال في أوّل مخلوق خلقه الله تعالى ، وذلك لاختلاف الروايات الواردة في هذا المجال ، وهي :

1ـ نور النبيّ : فعنه (صلى الله عليه وآله) : ( أوّل ما خلق الله نوري ، ففتق منه نور علي ، ثمّ خلق العرش واللوح ، والشمس وضوء النهار ، ونور الأبصار والعقل والمعرفة ) (2) .

2ـ روح النبيّ : فعنه (صلى الله عليه وآله) : ( أوّل ما خلق الله روحي ) (3) .

____________

1- بحار الأنوار 58 / 141 .

2- بحار الأنوار 54 / 170 .

3- شرح أُصول الكافي 12 / 11 .


الصفحة 442


3ـ العرش : فعن ابن عباس : أوّل ما خلق الله العرش فاستوى عليه (1) .

4ـ القلم : فعن الإمام الصادق (عليه السلام) : ( أوّل ما خلق الله القلم ، فقال له : اكتب ، فكتب ما كان وما هو كائن إلى يوم القيامة ) (2) .

وذهب بعض الأعلام إلى أنّ العقل الوارد في الأخبار بأنّه أوّل المخلوقات ، هو نوره (صلى الله عليه وآله) .

5ـ الماء : فعن جابر الجعفي قال : جاء رجل من علماء أهل الشام إلى أبي جعفر (عليه السلام) ، فقال : جئت أسألك عن مسألة لم أجد أحداً يفسّرها لي ، وقد سألت ثلاثة أصناف من الناس ، فقال كلّ صنف غير ما قال الآخر .

فقال أبو جعفر (عليه السلام) : ( وما ذلك ) ؟ فقال : أسألك ، ما أوّل ما خلق الله عزّ وجلّ من خلقه ؟ فإن بعض من سألته قال : القدرة ، وقال بعضهم : العلم ، وقال بعضهم : الروح .

فقال أبو جعفر (عليه السلام) : ( ما قالوا شيئاً ، أخبرك أنّ الله علا ذكره كان ولا شيء غيره ، وكان عزيزاً ولا عز ، لأنّه كان قبل عزّه ، وذلك قوله : { سُبْحَانَ رَبِّكَ رَبِّ الْعِزَّةِ عَمَّا يَصِفُونَ } (3) ، وكان خالقاً ولا مخلوق ، فأوّل شيء خلقه من خلقه الشيء الذي جميع الأشياء منه ، وهو الماء ) (4) .

6ـ الهواء : في تفسير قوله تعالى : { وَكَانَ عَرْشُهُ عَلَى الْمَاء } (5) ، قال الشيخ القمّيّ (قدس سره) : ( وذلك في مبدأ الخلق ، أنّ الربّ تبارك وتعالى خلق الهواء ، ثمّ خلق القلم ، فأمره أن يجري ، فقال : يا ربّ بم أجري ؟ فقال : بما هو كائن ، ثمّ خلق الظلمة من الهواء ، وخلق النور من الهواء ، وخلق الماء من الهواء ،

____________

1- بحار الأنوار 54 / 314 .

2- تفسير القمّيّ 2 / 198 .

3- الصافّات : 180 .

4- التوحيد : 66 .

5- هود : 7 .


الصفحة 443


وخلق العرش من الهواء ، وخلق العقيم من الهواء ـ وهو الريح الشديد ـ وخلق النار من الهواء ، وخلق الخلق كلّهم من هذه الستّة التي خلقت من الهواء ) (1) .

7ـ العقل : فعن رسول الله (صلى الله عليه وآله) : ( أوّل ما خلق الله العقل ) (2) .

ووجه التوفيق بين هذه الأخبار هو : أنّ بعضها محمول على الأوّلية الإضافية ، وبعضها على الحقيقة ، فأوّلية نور النبيّ (صلى الله عليه وآله) حقيقية ، وغيره إضافية نسبية .

( ... . ... . ... )

كيفية خلق الإنسان :

السؤال : في حديث لابن القيّم الجوزيّة في كتابه إغاثة اللهفان ، قال متحدّثاً عن الملائكة : ( فإنّهم موكلّون بتخليقه ـ أي الإنسان ـ ونقله من طور إلى طور ، وتصويره وحفظه في أطباق الظلمات الثلاث ، وكتابة رزقه وعمله وأجله ، وشقاوته وسعادته ، وملازمته في جميع أحواله ، وإحصاء أقواله وأفعاله ، وحفظه في حياته ، وقبض روحه عند وفاته ، وعرضها على خالقه وفاطره ، وهم الموكلّون بعذابه ونعيمه في البرزخ ، وبعد البعث ، وهم الموكلّون بعمل آلات النعيم والعذاب ) (3) .

هل نؤمن بهذا الحديث ؟ وما المقصود في قوله : ( الظلمات الثلاث ) ؟

الجواب : إنّ ما ذكره ابن القيّم في خلق الإنسان هو قريب إلى رواياتٍ وردت عن آل البيت (عليهم السلام) في هذا الشأن ، حيث ذكرت هذه الروايات كيفية الخلقة ، والملكان الموكّلان في ذلك .

____________

1- تفسير القمّيّ 1 / 321 .

2- شرح أُصول الكافي 1 / 204 .

3- إغاثة اللهفان 2 / 130 .


الصفحة 444


ففي صحيحة زرارة عن أبي جعفر (عليه السلام) قال : ( إنّ الله عزّ وجلّ إذا أراد أن يخلق النطفة التي هي ممّا أخذ عليها الميثاق في صلب آدم ، أو ما يبدو له فيه ) إلى أن قال : ( فتردد فيه أربعين صباحاً ، ثمّ تصير علقة أربعين يوماً ، ثمّ تصير مضغة أربعين يوماً ، ثمّ تصير لحماً تجري فيه عروق مشتبكة .

ثمّ يبعث الله ملكين خلاقين يخلقان في الأرحام ما يشاء الله ، يقتحمان في بطن المرأة من فم المرأة فيصلان إلى الرحم ، وفيها الروح القديمة المنقولة في أصلاب الرجال وأرحام النساء ، فينفخان فيهما روح الحياة والبقاء ، ويشقّان له السمع والبصر ، وجميع الجوارح ، وجميع ما في البطن بإذن الله .

ثمّ يوحي الله إلى الملكين : اكتبا عليه قضائي وقدري ونافذ أمري ، واشترطا لي البداء فيما تكتبان ، فيقولان : يا ربّ ، ما نكتب ؟ قال : فيوحي الله عزّ وجلّ إليهما : ارفعا رؤوسكما إلى رأس أُمّه ، فيرفعان رؤوسهما ، فإذا اللوح يقرع جبهة أُمّه ، فينظران فيه فيجدان في اللوح صورته ورؤيته ، وأجله وميثاقه ، شقياً أو سعيداً ، وجميع شأنه ... ) (1) .

على أنّ ما حكته الصحيحة من أطوار خلقته خارج عن إدراك عقولنا ، والوصول إلى ذلك بأذهاننا القاصرة ، فما علينا إلاّ التسليم ، فسبحان الله وبحمده .

ثمّ أنّ الظاهر من الظلمات الثلاث ، المراحل الثلاث المبهمة التي يمرّ بها الطفل ، فهي : مرحلة النطفة ، ومرحلة العلقة ، ومرحلة المضغة ، وكلّ واحدة منها أبهم من سابقتها ، ولمجهوليتها فكأنّها ظلمة في ظلمة ، هذا ما يمكن تفسيره بالظلمات الثلاث ، والله أعلم .

____________

1- تفسير الصافي 1 / 316 .


الصفحة 445


( سالم بن زيد . الكويت . ... )

من أيّ شيء خلقت الملائكة والنباتات والبهائم :

السؤال : خلق الله الإنسان من طين ، والجنّ من النار ، ممّا خلق الملائكة والبهائم والنباتات ؟

الجواب : إنّ الملائكة خلقت من النور ، والنباتات خلقت من التراب ، وأمّا البهائم فالظاهر من بعض الروايات أنّها خلقت من التراب ، غايته كيفية التربة تختلف بين الإنسان والبهائم ، فالتربة التي اختيرت لأبي البشر (عليه السلام) مغايرة في الجودة والنوعية والدرجة لتربة خلق البهائم ، ولكن توجد كلمات في بعض كتب الحديث بخلاف ذلك ، أي أنّ الحيوان الفلاني مثلاً ، خُلق من المادّة الفلانية ، والحيوان الفلاني خُلق من الريح ، وما شاكل ذلك .

( مريم محمّد . فلسطين . ... )

كيفية زواج أولاد آدم :

السؤال : هل صحيح أنّ أبناء آدم (عليه السلام) كانوا يتزوّجون في بداية الخلق من أخواتهم ؟ وشكراً .

الجواب : لقد أختلف العلماء والمفسّرون في كيفية بدء النسل بعد آدم (عليه السلام) ، فقيل : يحتمل أن يكون قبل آدم بشر مخلوق ، كما في بعض الروايات ، وإن كانت ضعيفة ، فربما بقي من ذلك النسل ما تزوّجه هابيل وقابيل ، ومن ثمّ بدء النسل الجديد لآخر المرحلة البشرية المتكاملة .

وقيل : بجواز نكاح الأخ من الأُخت في النسل الأوّل فقط ، أي بين هابيل وقابيل وأختيهما ، إذ حوّاء كانت تلد توأماً من ذكر وأنثى ، ويكون هذا من التشريع الخاصّ لبدء النسل البشري ، وهذا ما يتمسّك به المجوس من جواز نكاح المحارم ، إلاّ أنّه ورد في الروايات أنّ التحليل كان في النسل الأوّل ، ومن بعده كان التحريم ، والمجوس قالوا بما بعد الأوّل .

والصحيح ما ورد عن أئمّة أهل البيت (عليهم السلام) ، وإنكار مقولة المجوس واتباعهم


الصفحة 446


غاية الإنكار ، فقد ورد في خبر زرارة قال : سئل الإمام الصادق (عليه السلام) : كيف بدأ النسل من ذرّية آدم (عليه السلام) ؟ فإنّ أُناساً عندنا يقولون : إنّ الله عزّ وجلّ أوحى إلى آدم (عليه السلام) : يزوّج بناته بنيه ، وإنّ هذا الخلق كلّه أصله من الأخوة والأخوات .

فقال (عليه السلام) : ( تعالى الله عن ذلك علوّاً كبيراً ، يقول من قال هذا : بأنّ الله عزّ وجلّ خلق صفوة خلقه ، وأحبّائه وأنبيائه ورسله ، والمؤمنين والمؤمنات ، والمسلمين والمسلمات من حرام ؟ ولم يكن له من القدرة ما يخلقهم من الحلال ؟ وقد أخذ ميثاقهم على الحلال الطهر الطاهر الطيّب .

فو الله لقد تبيّنت أنّ بعض البهائم تنكّرت له أُخته ، فلمّا نزا عليها ونزل كشف له عنها ، فلمّا علم أنّها أخته أخرج عزموله ـ أي ذكره ـ ثمّ قبض عليه بأسنانه حتّى قطعه فخرّ ميتاً ، وآخر تنكّرت له أُمّه ، ففعل هذا بعينه ، فكيف الإنسان في أُنسيته وفضله وعلمه ؟!

غير أنّ جيلاً من هذا الخلق الذي ترون ، رغبوا عن علم أهل بيوتات أنبيائهم، وأخذوا من حيث لم يؤمروا بأخذه ، فصاروا إلى ما قد ترون من الضلال والجهل بالعلم ، كيف كانت الأشياء الماضية من بدء أن خلق ما خلق وما هو كائن أبداً ) إلى أن قال : ( وهذا نحن قد نرى منها هذه الكتب الأربعة المشهورة في هذا العالم : التوراة والإنجيل والزبور والفرقان ... ليس فيها تحليل شيء من ذلك ، حقّاً أقول : ما أراد من يقول هذا وشبهه ، إلاّ تقوية حجج المجوس ، فمالهم قتلهم الله ) ؟!

ثمّ أنشأ يحدّثنا كيف كان بدء النسل من آدم ، وكيف كان بدء النسل من ذرّيته ، فقال : (عليه السلام) : ( إنّ آدم (عليه السلام) ولد له سبعون بطناً ، في كلّ بطن غلام وجارية ، إلى أن قتل هابيل ، فلمّا قتل قابيل هابيل ، جزع آدم على هابيل جزعاً قطعه عن إتيان النساء ، فبقي لا يستطيع أن يغشى حوّاء خمس مائة عاماً ، ثمّ تخلّى ما به من الجزع عليه ، فغشي حوّاء فوهب الله له شيثاً وحده ليس معه ثاني ، واسم شيث هبة الله ، وهو أوّل من أوصى إليه من الآدميين في الأرض .


الصفحة 447


ثمّ ولد له من بعد شيث يافث ليس معه ثاني ، فلمّا أدركا وأراد الله عزّ وجلّ أن يبلغ بالنسل ما ترون ، وأن يكون ما قد جرى به القلم ، من تحريم ما حرّم الله عزّ وجلّ من الأخوات على الأخوة ، أنزل بعد العصر في يوم الخميس حوراء من الجنّة اسمها نزلة ، فأمر الله عزّ وجلّ آدم أن يزوّجها من شيث فزوّجها منه ، ثمّ أنزل بعد العصر حوراء من الجنّة اسمها منزلة ، فأمر الله تعالى آدم أن يزوّجها من يافث فزوّجها منه ، فولد لشيث غلام ، وولد ليافث جارية ، فأمر الله عزّ وجلّ آدم حين أدركا أن يزوّج بنت يافث من ابن شيث ، ففعل ذلك فولد الصفوة من النبيّين والمرسلين من نسلهما ، ومعاذ الله أن ذلك على ما قالوا من الأخوة والأخوات ) (1) .

ولنا روايات أُخرى بهذا المضمون أيضاً ، ومنها ما يدلّ على أنّ الله تعالى بعث إلى هابيل حوراء وإلى قابيل امرأة من طائفة الجنّ ، والجنّ أيضاً يتشكّل بشكل الإنسان كما كان ذلك للملائكة ، وأنّ الحور في الجنان أشكالهن كشكل النساء في الدنيا ، والملائكة وإن كانوا من المجرّدات ، ولكن يتشكّلوا بشكل الإنسان أيضاً ، بأمر الله سبحانه لحكمة خاصّة .

عن معاوية بن عمّار قال : سألت أبا عبد الله (عليه السلام) عن آدم أبي البشر أكان زوّج ابنته من ابنه ؟

فقال : ( معاذ الله ، والله لو فعل ذلك آدم (عليه السلام) لما رغب عنه رسول الله (صلى الله عليه وآله) ، وما كان آدم إلاّ على دين رسول الله (صلى الله عليه وآله) ) .

فقلت : وهذا الخلق من ولد من هم ؟ ولم يكن إلاّ آدم وحوّاء ... .

فقال : (عليه السلام) : ( فلمّا أدرك قابيل ما يدرك الرجل ، أظهر الله عزّ وجلّ جنّية من ولد الجانّ ، يقال لها : جهانة في صورة أنسية ، فلمّا رآها قابيل ومقها ـ أي مال إليها ـ فأوحى الله إلى آدم : أن زوّج جهانة من قابيل ، فزوّجها من قابيل .

1-   علل الشرائع 1 / 18 . 

 

 


الصفحة 448


ثمّ ولد لآدم هابيل ، فلمّا أدرك هابيل ما يدرك الرجل ، أهبط الله إلى آدم حوراء واسمها : ترك الحوراء ، فلمّا رآها هابيل ومقها ، فأوحى الله إلى آدم أن زوّج تركاً من هابيل ففعل ذلك ، فكانت ترك الحوراء زوجة هابيل بن آدم ... ) (1) .

وعن الإمام الباقر (عليه السلام) قال : ( إنّ الله عزّ وجلّ أنزل حوراء من الجنّة إلى آدم ، فزوّجها أحد ابنيه ، وتزوّج الآخر إلى الجنّ فولدتا جميعاً ، فما كان من الناس من جمال وحُسن خلق فهو من الحوراء ، وما كان فيهم من سوء الخلق فمن بنت الجان ) ، وأنكر أن يكون زوّج بنيه من بناته (2) .

( أبو عباس . البحرين . 40 سنة . طالب جامعة )

3811
0
0% (نفر 0)
 
نظر شما در مورد این مطلب ؟
 
امتیاز شما به این مطلب ؟
اشتراک گذاری در شبکه های اجتماعی:
[ ماهو اول شيء خلقه الله ]     [ ماهو اول شئ خلقه الله ]     [ اول شئ خلقه الله ]     [ اول شيء خلقه الله ]     [ أول شيء خلقه الله ]     [ ماهو اول شي خلقه الله ]     [ اول شئ خلقه الله عز وجل ]     [ أول شئ خلقه الله ]     [ اول شي خلقه الله ]     [ اول شئ خلقه الله ]     [ ماهو اول شيي خلقه الله ]     [ من هو اول شيء خلقه الله تعالى ]     [ ما اول شيء خلقه الله ]     [ ماهو اول شيء خلقه الله سبحانه وتعالى ]     [ ما أول شيء خلقة الله تعالى ]     [ ما هو اول شي خلقه الله ]     [ ما هو اول شيء خلق الله سبحانه وتعالى ]     [ ماهو اول شيئ خلقه الله ]     [ ما هو أول شيئ خلقه الله سبحانه وتعالى ]     [ من اول شي خلقه الله في الدنيا ]     [ ما هو اول شي خلقوا ربنا ]     [ معلومات أول شى خلقه الله ]     [ ما اول شئ خلقه الله ]     [ ماهو أول شيء خلقه الله ]     [ هل اول شيء خلقه الله القلم ]     [ أول مخلوق الماء ]     [ ما هو أول شئ خلقه الله ]     [ ماهوشيئ الذيه خلقه الله من نور ]     [ ماهو اول شي خلقه الله ]     [ ما هو اول شئ خلقه القلم ]     [ الحديث الذي يدل على ان القلم اول شيء خلق ]    

آخر المقالات

من هو شيخ الأنبياء ومن هو سيد البطحاء وشيخ الصحابة ...
السؤال : ما مدى صحّة الحديث : " خير القرون قرني ، ثمّ ...
السؤال : نرجو التكرّم ببيان المصادر في كتب إخواننا ...
السؤال : هل صحيح أنّ سيف ذو الفقار للإمام علي (عليه ...
السؤال : هل يجوز البكاء على الميّت القريب جدّاً ، مثل ...
متى و كيف توفي و الد النبي الأكرم (ص) عبد الله بن عبد ...
من المعروف بأن كتب الحديث الأربعة -فهل هناك كتب أحاديث ...
السؤال : قال الإمام علي أمير المؤمنين : " أنا الذي لا يقع ...
السؤال: ما الفرق بين الإمامية والإسماعيلية ؟ وهل ...
بماذا عوض الله الحسين (ع) بقتله

 
user comment