عربي
Monday 18th of December 2017
code: 88685
اخفاء حجج الله عن عبادة
إخفاء الولادة لیس أمراً أسطوریاً فی الحجج، بل هو حقیقة یستعرضها لنا القرآن الکریم، وهی أنَّه قد یکون نبیّ مرسل من أولی العزم موعوداً بکونه هو المنجی وهو المصلح وهو المنقذ لبنی إسرائیل من براثن الظلم والفساد فی الأرض، ومع ذلک تُخفى ولادته، لماذا؟
لأنَّ الحجّة بطبیعته سیصطدم مع قوى الظلم ومع سطوة وسلطات المفسدین فی الأرض، ومن الواضح أنَّهم سوف یقعون فی معترک وتصادم معه، ومن الطبیعی أنَّهم سیضعون برنامجاً لتصفیة ذلک المصلح. وعلیه فمن الطبیعی أن یکون فی برنامج العنایة الإلهیة ومخطَّط القدرة الربّانیة إخفاؤه بدءاً من الولادة، أنظر ماذا یقول لنا القرآن الکریم فی ظاهرة النبیّ موسى (علیه السلام): (وَأَوْحَیْنَا إِلَى أُمِّ مُوسَى أَنْ أَرْضِعِیهِ فَإِذَا خِفْتِ عَلَیْهِ فَأَلْقِیهِ فِی الْیَمِّ وَلا تَخافِی وَلا تَحْزَنِی إِنَّا رَادُّوهُ إِلَیْکِ وَجاعِلُوهُ مِنَ الْمُرْسَلِینَ)، حیث یکشف لنا من خلال هذه الآیة عن جوّ ملیئ بالإرهاب والخوف، وأنَّ المصلح ومنذ بدوّ تولّده ولأنَّه موعود بإصلاح قومه ونجاتهم من براثن الفساد والظلم، ومن ثَمَّ فإنَّ قوى الظلم وقوى البطش ترید أن تحیق به عن طریق الإعدام والإبادة من بدء الولادة، ومن ثَمَّ تکون هناک عنایة إلهیة فی خفاء الولادة.
لأنَّ ذلک أمر طبیعی یتعقّله العقل الإنسانی فی أنَّ بشائر ذلک المصلح الموعود المنجی الذی تنتظره قلوب المؤمنین فی تلک الحقبة، سوف تُعبّأ ضدّه إرادة الظلمة والأنظمة.

العنف والاضطهاد ضدّ الإمامین العسکریین (علیهما السلام):

أنظر إلى حیاة الإمام علی الهادی والإمام الحسن العسکری (علیهما السلام)، حیث استُدعیا من المدینة المنوَّرة مدینة جدّهما من قِبَل أکبر دولة عظمى آنذاک فی الکرة الأرضیة وفی البشریة وهی الدولة العبّاسیة، وجُعلا سجینین عسکریین، إذ کانت سامراء والتی تسمّى بـ (سُرَّ من رأى) أکبر قاعدة عسکریة ربَّما فی الکرة الأرضیة لدولة عظمى لما یقارب من ثلاثین أو أربعین دولة فی الوضع الراهن من ناحیة المساحة، إذن هی دولة بهذا الاتّساع وبهذه القوّة وبهذا البطش وهذه السطوة، والقاعدة العسکریة لهذه الدولة کانت سُرَّ من رأى، ولمَّا یُسجن الإمام الهادی والإمام الحسن العسکری (علیهما السلام) فی مدینة عسکریة ذات أهمّیة کهذه یتَّضح جلیاً أنَّ النظام العبّاسی کان عنده تعبئة واستنفار وخوف خاصّ واصلٌ إلى درجة تعبویة قصوى یجعل من ذلک الطرف لیس سجیناً مدنیاً ولیس سجیناً سیاسیاً فحسب، بل یجعله سجیناً عسکری، وهذا خوف مسلَّم به من ذلک الشخص، والمحاکمة التی یحاکم بها محاکمة عسکریة ولیست محاکمة سیاسیة ولا محاکمة مدنیة، لأنَّها لا تخضع لقوانین ولا لأصول، ما السبب فی ذلک؟
وهذا أوّل دلیل وأکبر شاهد تاریخی فی سیرة المسلمین عرفه المسلمون عن تخوّف السلطة العبّاسیة من ولادة المهدی (علیه السلام). وهو أنَّ الإمام علی الهادی والإمام الحسن العسکری سُجنا فی أکبر معسکر على وجه الأرض فی ذلک الوقت، وجُعلا سجینین عسکریین تحت رقابة الحکم العسکری، وإنَّ هذا الاستنفار التعبوی فی درجته القصوى یشبه إلى حدّ التطابق تلک التعبئة التی اتّخذها فرعون تجاه المصلح وهو النبیّ موسى (علیه السلام)، هنا تشاکلت السنن بین حجج الله.
إذن خفاء ولادة الإمام المهدی (علیه السلام) وما أنـِسَه وعرفه المسلمون والمؤمنون من أمرها فی ظلّ تلک الظروف التی استدعی فیها الإمام الهادی وهو الإمام العاشر من أئمّة أهل البیت (علیهم السلام)، وما کان ذلک إلاَّ لِتَحسُّب الدولة العبّاسیة آنذاک من ظهور هذا المصلح الموعود الذی روى الفریقان فیه ما یقرب من اثنی عشر ألف حدیث، کما رصدته إحدى المؤسسات التحقیقیة العلمیة فی الحوزة العلمیة عندنا.(1)
إذن الحدیث متواتر فی ذهنیة المسلمین، فی أنَّ هناک مظهراً مصلحاً منجیاً منقذاً للبشریة عموماً، وهذا محور آخر عسى أن نوفَّق لنستعرض الوعود القرآنیة الدالّة على ظهور الإمام المهدی (علیه السلام) وأنَّه هو الذی یُظهر الدین على أرجاء الکرة الأرضیة کافّة.

الوحی الإلهی لاُمّ موسى (علیه السلام):

هنا الآیة الکریمة تقول: (وَأَوْحَیْنَا إِلَى أُمِّ مُوسَى...) وهذا مقطع لطیف، فما معنى هذا الوحی؟ فاُمّ موسى لیست بنبیّ ولیست برسول، هذه ظاهرة قرآنیة واضحة، وهو أنَّ هناک من الأوصیاء ومن الحجج الإلهیین غیر الأنبیاء وغیر الرسل یوحى إلیهم، هذه الظاهرة القرآنیة لا تفسّرها غیر مدرسة أهل البیت (علیهم السلام)، فإنَّ اُمّ موسى أوحی إلیها (أَنْ أَرْضِعیهِ فَإِذا خِفْتِ عَلَیْهِ فَأَلْقیهِ فِی الْیَمِّ وَلا تَخافی وَلا تَحْزَنی إِنَّا رَادُّوهُ إِلَیْکِ وَجاعِلُوهُ مِنَ الْمُرْسَلینَ) (2)، هذا لیس وحیاً تکوینیاً أو غریزة تکوینیة، کلاَّ، وإنَّما أمر (أَنْ أَرْضِعیهِ)، والأمر یعنی وحیاً إنشائیاً، لکن لیس وحی نبوّة، ولیس وحی شریعة، وإنَّما هو وحی إنشائی فی الحجج الإلهیة، وسنستعرض فیما یأتی بقیّة تفاصیل خفاء ولادة الإمام المهدی (علیه السلام)، وبقیّة تفاصیل ولادة النبیّ موسى المشاکلة والمشابهة لخفاء ولادة الإمام المهدی (علیه السلام) وأنَّها عِظة وعِبرة قرآنیة کبرى سطّرها القرآن الکریم للمسلمین وللبشریة إلى یوم القیامة عند تلاوتهم لسورة القصص والسور القرآنیة الأخرى.

سرّ استعراض القرآن الکریم عبراً اعتقادیة ذات مغزى عظیم:

إنَّ ما یستعرضه القرآن الکریم لنا من قصص الأنبیاء هی عِبر کما نصَّ علیه القرآن الکریم فی ذیل سورة النبیّ یوسف: (لَقَدْ کانَ فِی قَصَصِهِمْ عِبْرَةٌ لأِولِی الأْلْبابِ ما کانَ حَدِیثاً یُفْتَرى وَلکِنْ تَصْدِیقَ الَّذِی بَیْنَ یَدَیْهِ) (3)، فهی فی الواقع سنن إلهیة تُستعرض لکی یتَّعظ بها المسلمون والمؤمنون، لاسیّما فی الجانب العقدی والاعتقادی، وقد ورد أیضاً فی القرآن الکریم أنَّ سُنّة الله لا تتحوَّل ولا تتبدَّل، وهی سنن دائمة متکرّرة فی الأدوار والحقب البشریة إلى یوم القیامة، مع ما ورد عن النبیّ (صلى الله علیه وآله وسلم) من أنَّ هذه الأمّة ستنتهج ما نهج فی الأمم السابق تحذو حذوهم حذو القذّة بالقذّة والنعل بالنعل(4)، وما شابه ذلک، وربَّما فیه إشارة إلى بعض الآیات الکریمة حیث تؤکّد (لَتَرْکَبُنَّ طَبَقاً عَنْ طَبَقٍ) (5).
إذن هذه السنن التی تُستعرض فی القرآن الکریم للمصلحین والمنجین المبعوثین لإصلاح ونجاة البشریة، والبشریة فی تلک الحقب والأدوار تتوقّع وتنتظر ظهورهم، وما یستعرضه القرآن الکریم من تفصیلات متشعّبة عن أحوالهم، إنَّما هو بیان وتذکرة لسنن اعتقادیة عقدیة للمسلمین وللمؤمنین فیما تکون فیه السنن الإلهیة فی هذه الأمّة أیضاً.
نعود إلى خفاء النبیّ موسى (علیه السلام) هذا النبیّ الذی کانت تتوقَّعه بنو إسرائیل وتنتظره کمصلح ومنج، وقد انتشرت بشائره إلى أسماع السلطة الحاکمة الباطشة آنذاک وهی سلطة الفراعنة، فحاولت تصفیة نسل بنی إسرائیل للحیلولة دون تولّد هذا المصلح، وشاکل ذلک ما مارسته السلطة فی الدولة العبّاسیة فی تلک الحقبة من استقدام الإمام الهادی علی بن محمّد النقی العسکری (علیه السلام) إلى القاعدة العسکریة آنذاک، وتحت رقابة عسکریة فی مدینة عسکریة مدجَّجة بالفِرَق العسکریة، فکأنَّما هم فی حالة استنفار وتعبئة عسکریة، ولیست حالة تعبویة سیاسیة، وکأنَّما هناک نوعاً من التیّار الجارف الذی یُمهَّد له الإمام الهادی والإمام الحسن العسکری (علیهما السلام) لظهور ابنهم الإمام الثانی عشر، سیّما وقد نصَّ النبیّ (صلى الله علیه وآله وسلم) على أنَّ الأئمّة الخلفاء من بعده اثنا عشر وکلّهم من قریش، وفی بعض الروایات: من هذا البطن من بنی هاشم _ کما مرَّ سابقاً _، وقد سمعوا بتلک الأحادیث المتواترة، حینئذٍ هذه الذاکرة الملیئة بالأحادیث النبویة والبشائر النبویة، بل والقرآنیة تجعل السلطة فی حالة استنفار تعبوی عسکری، هذا الذی شوهد فی التاریخ بنحو قطعی واستعرضته کلّ کتب المسلمین من سجن الإمام الهادی والإمام الحسن العسکری فی تلک القاعدة العسکریة التی تدعى بـ (سُرَّ من رأى) والتی تدعى الآن: (سامراء) وهی مثوى الإمامین الشریفین (علیهما السلام) هناک.
نعم، هذه هی الحالة التی واکبت ولادة الإمام المهدی (علیه السلام) بالضبط، وهی التی یستعرضها لنا القرآن الکریم عندما واکبت مصلحاً سابقاً فی الأدوار والأحقاب البشریة السابقة، بنفس الشاکلة، أنَّ ولادته کانت بالخفاء من السلطة وإرهاب السلطة وبرنامجها التصفوی، حیث یقول القرآن الکریم: (وَأَوْحَیْنا إِلى أُمِّ مُوسى أَنْ أَرْضِعِیهِ فَإِذا خِفْتِ عَلَیْهِ...).
إذن کانت هنالک حالة خوف ورعب عند ولادة هذا المصلح (فَإِذا خِفْتِ عَلَیْهِ فَأَلْقِیهِ فِی الْیَمِّ وَلا تَخافِی وَلا تَحْزَنِی إِنَّا رَادُّوهُ إِلَیْکِ وَجاعِلُوهُ مِنَ الْمُرْسَلِینَ)، وهذه الآیة الکریمة فیها محطّة بیّنة لطیفة تصبّ فی بیان ما تنتهجه مدرسة أهل البیت (علیهم السلام)، وهو نهج أصیل قرآنی، من تقریر أنَّ هناک حججاً إلهیین لیسوا بأنبیاء ولیسوا بمرسلین، ولکن لدیهم وحی وعلم لدنّی وإن لم یکن وحیاً نبویّاً، وإن لم یکن وحی الرسالة، وإنَّما هو علم لدنی، (آتَیْناهُ رَحْمَةً مِنْ عِنْدِنا وَعَلَّمْناهُ مِنْ لَدُنَّا عِلْماً) (6)، فالعلم من لدن الله عز وجل، وکذلک قوله تعالى: (وَأَوْحَیْنا إِلى أُمِّ مُوسى)، إذن اُمّ موسى صدّیقة ومصطفاة کمریم (علیها السلام) وانتخبت لولادة هذا النبیّ المرسل من أولی العزم، ومن ثَمَّ کانت الرابطة والارتباط بینها وبین السماء، حیث قالت الآیة: (وَأَوْحَیْنَا إِلَى أُمِّ مُوسَى أَنْ أَرْضِعِیهِ) وهذا أمر ولیس إیعازاً وإلهاماً تکوینیاً، (فَإِذَا خِفْتِ عَلَیْهِ فَأَلْقِیهِ فِی الْیَمِّ) وهذا أمر آخر، (وَلا تَخَافِی) وهذا طلب ثالث، (وَلا تَحْزَنِی) طلب رابع، (إِنَّا رَادُّوهُ إِلَیْکِ) إخبار عمَّا سیقع، وإنباء بالمستقبل، إذن هناک حجج من الله لیسوا بأنبیاء ولا رسلاً یأمرهم بأوامر خاصّة تطبیقاً للشرائع السابقة، وینفّذون برامج من قِبَل الباری تعالى، یزقّون العلم اللدنّی، وأنباء المستقبل (وَجَاعِلُوهُ مِنَ الْمُرْسَلِینَ) إنباء عن مقام عقدی مستقبلی وهو رسالة للنبیّ موسى (علیه السلام).
إذن ستّة أمور فی هذا الوحی استعرضها لنا القرآن الکریم فی مضامین الوحی وطیّاته التی ذکرت فی الآیة الکریمة، فی الوحی الذی کان على ارتباط واتّصال باُمّ موسى.
إنَّ الظاهرة القرآنیة فی مدرسة أهل البیت (علیهم السلام) یُفهم منها أنَّ مقام الحجج لا یقتصر على الرسل والأنبیاء، بل هناک الأئمّة، وهناک الحجج الذین هم أیضاً لیسوا بأئمّة ولا أنبیاء ولا مرسلین کمریم (علیها السلام)، فمریم لم تکن إماماً، ولم تکن نبیّاً، ولم تکن رسولاً، ولکنَّها کانت مصطفاة مطهَّرة معصومة من الزلل والخلل، وکان بینها وبین السماء ارتباط، ثمّ إنَّ ظاهرة مریم واُمّ موسى لیستا استثنائیتین، بل هما سُنّتان إلهیتان دائمتان لا تجد لهما تفسیراً عقدیاً واعتقادیاً فی مناهج الاعتقاد فی مدرسة من مدارس أهل السُنّة وغیرها، إلاَّ فی مدرسة أهل البیت (علیهم السلام)، حیث الاعتقاد بمقام النبوّة ومقام الرسالة بالإضافة إلى الاعتقاد بمقام الإمامة ومقام الحجّیة، وأیضاً مقام الاصطفاء والطهارة والعصمة، کما هو الحال فی فاطمة الزهراء (علیها السلام).
إذن هذه ظاهرة مهمّة یرکّز علیها القرآن الکریم، وهی ظاهرة خفاء ولادة النبیّ موسى الذی کان مصلحاً ومنقذاً ومنجیاً تنتظره البشریة الأکثریة فی تلک الحقبة، وفیها أمر عجیب وهو أنَّ قدرة الله لیست محدودة ولا متناهیة، ویستطیع سبحانه وتعالى أن یحفظ ولیّه وحجّته فی أحضان عدوّه، إذ قال تعالى: (فَالْتَقَطَهُ آلُ فِرْعَوْنَ لِیَکُونَ لَهُمْ عَدُوًّا وَحَزَناً إِنَّ فِرْعَوْنَ وَهامانَ وَجُنُودَهُما کانُوا خاطِئِینَ) (7).
إذن ما الذی تستبعده البشریة فی ولادة الإمام المهدی (علیه السلام) فی حین کان أبوه وجدّه (علیهما السلام) محاصَرَین فی قاعدة عسکریة تدعى بـ (سُرَّ من رأى) سجنوهما کسجینین عسکریین، أی إنَّ الدولة متّخذة ضدّهما التعبئة والاستنفار العسکری، والنظام إذا کان یتوجَّس من انقلاب عسکری فإنَّه سیعلن حالة الطوارئ العسکریة والاستنفار العسکری، والدولة العبّاسیة طیلة حیاة الإمام علی الهادی الذی هو جدّ الإمام المهدی (علیه السلام)، وطیلة حیاة الإمام الحسن العسکری (علیه السلام) کانت تعیش حالة تعبئة واستنفار عسکری، هذا ما سجَّله لنا التاریخ وکتب الروایات إذ أنَّ خلفاء بنی العبّاس کانوا آنذاک یستعرضون العسکر والجیوش أمام الإمام الهادی (علیه السلام)(8)، لیقولوا له: لیکن فی حسبانک أنَّ أیّ انقضاض على نظام الدولة العبّاسیة فسیکون أمامک أرتال وفِرَق تملأ الأفق من العسکر، وهم یظنّون أنَّ هذه هی القدرة وهذه هی القوّة، لأنَّ المنطق عندهم هو منطق القوّة المادّیة الظاهریة لا غیر.
إذن التعبئة العسکریة کانت موجودة کما هو فی حالة النبیّ موسى، وأنَّ آل فرعون رغم تعبئتهم ورغم استنفارهم لاستئصال وذبح کلّ نسل بنی إسرائیل إلاَّ أنَّ آل فرعون التقطوه لیکون لهم عدوّاً وحزن، (إِنَّ فِرْعَوْنَ وَهَامَانَ وَجُنُودَهُمَا کَانُوا خَاطِئِینَ) (9)، لأنَّ قدرة الله تحفظ ولیّه وحجّته والمبعوث مصلحاً ومنجیاً فی أحضان عدوّه بحمایة الله، النبیّ موسى کان یترعرع وینمو وینشأ فی أحضان العدوّ وعلى بساط النظام الغاشم الظالم، لکن مع ذلک لم یکن یعرف هویة النبیّ موسى، هذه الغیبة من النبیّ موسى وخفاء ولادته ونشوئه وترعرعه لیست غیبة مقابل حضور، بل هو حاضر لدیهم، إنَّما هی غیبة هویة، غیبة معرفة، غیبة تشخّص.

سرّ استعراض تفاصیل خفاء ولادة موسى (علیه السلام):

إنَّ لهذه القصّة وتفاصیلها حول خفاء ولادة موسى (علیه السلام) مغزى عظیم وحکمة یتَّعظ بها المسلمون فی قراءتهم للقرآن الکریم، نعم، هو محطّة جیّدة للتأمّل والتدبّر والتمعّن، فإنَّ هذه التفاصیل التی تستعرضها سورة القصص بمفردها، فضلاً عن السور الأخرى بتفاصیل وملابسات وشؤون وشجون خفاء الولادة والرعب الذی لابسها، والمراحل التی ترعرع فیها النبیّ موسى (علیه السلام)، کلّ ذلک لتبیان القرآن بشکل واضح على أنَّ خفاء ولادة المصلح الموعود المنجی وکیفیة ترعرعه ونشأته عن المؤمنین به، وعن المستضعفین فی الأرض کما هو الحال مع النبیّ موسى وذلک بعد تفشّی الظلم وفساد الفراعنة والنظام الفرعونی فی أرجاء الأرض لا تتنافى مع حجّیته، لأنَّ هذه سُنّة إلهیة فی الحجج المبشّرین والموعود بهم من قِبَل الله تعالى فی البشائر السماویة، لأنَّهم مصلحون ومنتظرون للإصلاح ونجاة البشریة، ومن الطبیعی أنَّ تلابس نشأتهم وولادتهم وترعرعهم حالةٌ من الخفاء یتسنّى لهم من خلالها ممارسة دورهم وبسط نفوذهم وقدرتهم، وفی الحقیقة أنَّ الخفاء الذی یستعرضه القرآن الکریم فی ولادة النبیّ موسى (علیه السلام) والذی فیه نماذج تأتی من الظواهر القرآنیة لیست أسطورة، ولیست خرافة، ففی هذا العصر توصَّلت البشریة إلى أنَّ من أسرار ورموز القوّة هو السرّیة، أنظر إلى أیّ نظام من أنظمة الدول العصریة الآن إذا لم یتسلَّح بسلاح السرّیة والخفاء فماذا سیحدث؟ إذن أدبیة السرّیة والخفاء وفکرة الغیبة والاستتار ظاهرة متقدّمة منظورة متمدّنة فی علم إنشاء القدرة، لاسیّما فی سبیل الإصلاح، أی إنَّ أیّة قدرة ترید أن تترعرع أو تتکوَّن أو ترید أن تبسط أرضیتها وقاعدتها لا بدَّ لها من استعمال عامل الخفاء، وعامل السرّیة.
فهذه لیست هی عقیدة أو فکرة محضة، بل هی ممارسة عملیة عبر التاریخ. والکثیر کان یهرّج ویوظّف الأقلام الوضیعة والألسن الساقطة لادّعاء أنَّ هذه خرافة وأسطورة وأنَّ من یعتقد بها یعیش فی خیال وما شابه ذلک، فتبیَّن من خلال ما سبق: إنَّ هذه حقیقة قرآنیة، وهذه الحقیقة تقرّرها البشریة فی إدارة نظم الدول ونظم القدرات، فلیس الإعلام ولا حتَّى السلاح النووی أو غیره له قدرة توازی قدرة الخفاء السرّی، فربَّما دولة من الدول لیست لدیها تلک الأسلحة والأجهزة والآلیات اللوجستیکیة، ولکن لدیها العمل الخفی السرّی فی العمل والنفوذ والاختراق لخصومها أنفذ من بقیّة الدول التی تکون ظاهریاً أکثر سیطرة وأکثر قوّة.
فعنصر الخفاء وعنصر الغیبة وعنصر السرّیة لیس عنصراً أن یعبّر عنه بـ (عقیدة باطنیة) أو ما شابه ذلک ممَّا تلهج به الألسن الرخیصة، بل هو مفهوم حضاری قرآنی یستعرضه لنا القرآن الکریم فی المصلحین الإلهیین والحجج الموعود ببعثهم لإنقاذ البشریة من ملابسات تلک الظروف، وهذا أمر وتسلسل وتکوّن طبیعی واضح، أنَّه لا بدَّ من طبیعة المناجزة والمصادمة بین القوى على الصعید الکائن الموجود للاجتماع البشری.
ویمکن أن نحسبها سُنّة إلهیة وسُنّة طبیعیة. فطبیعة البشریة الاحتماء من الأخطار بالالتجاء إلى علوم الأمن وعلوم السرّیة وعلوم الخفاء وعلوم المخابرات وعلوم عدیدة، بل هناک علوم عدیدة تضاهی العلوم المعلَن عنها من العلوم التجریبیة والعلوم الإنسانیة وغیرها، فعلم الأمن یدخل فی صلب الإدارة وفی صلب القیادة وفی صلب التدبیر، وتقارن السرّیة والخفاء مع التدبیر والقیادة والإدارة والنظم والنظام، وهذه فی الواقع عناوین تحمل معنى الإمامة، أی القیادة، أی التدبیر، أی الإدارة، أی النظم، أی رئاسة النظم، لا بدَّ أن تقترن ملفّاتها وفی حقب فاعلیتها وفعالیتها بجانب الخفاء، فلنواکب بقیّة التفاصیل التی تستعرضها لنا سورة القصص بتفاصیل متعدّدة متکثّرة مبسوطة عن خفاء وملابسات ولادة النبیّ موسى (علیه السلام) وهو إمام من الأئمّة الذین جعلهم الله تعالى أئمّة للبشر فی تلک الحقب، وهو من أولی العزم، تقول الآیة الکریمة: (وَقالَتِ امْرَأَتُ فِرْعَوْنَ قُرَّتُ عَیْنٍ لِی وَلَکَ لا تَقْتُلُوهُ عَسى أَنْ یَنْفَعَنا أَوْ نَتَّخِذَهُ وَلَداً وَهُمْ لا یَشْعُرُونَ) ، إذن معنى الغیبة هنا الذی تستعرضه لنا الآیة الکریمة للنبیّ موسى لیست غیبة وجود ولا مزایلة حضور، وإنَّما غیبة هویة، وللأسف هذه المفردة لم تتبلور بشکل واضح فی غیبة الإمام المهدی، فإنَّه لیس من أمر استعرضه القرآن إلاَّ لأجل عبرة فی هذه الأمّة، أنَّه سیجری فی هذه الأمّة من السُّنَن السابقة فی الأمم الماضیة وفی الحجج الإلهیین ما سیجری فی هذه الأمّة.
فمفهوم الغیبة لیس المراد منه غیاب حضور، وإن کان کثر فی الکتابات والألسن أنَّ الغیبة فی مقابل الحضور، وهذه فی الواقع مفهومة مغلوطة، الغیبة مقابل الظهور ولیست مقابل الحضور، فالإمام حاضر، والحجّة الإلهیة حاضرة، النبیّ موسى الذی استعرض لنا القرآن الکریم أمره کان حاضراً، غایة الأمر أنَّه کان مخفیّاً خفاء هویة، غائباً عن معرفة أولئک به، لا غائباً وجوداً، وإلاَّ فهو فی کبد الحدث، وفی صلب الحدث، أنظر التعبیر فی الآیة الکریمة: (وَقالَتِ امْرَأَتُ فِرْعَوْنَ قُرَّتُ عَیْنٍ لِی وَلَکَ لا تَقْتُلُوهُ عَسى أَنْ یَنْفَعَنا أَوْ نَتَّخِذَهُ وَلَداً)، إنَّما غیبته عدم معرفتهم به وهو موجود بین أیدیهم حاضر عندهم، هذا معنى الغیبة، أی عدم الشعور بالموجود، عدم الشعور بالحاضر، کما قال تعالى: (وَهُمْ لا یَشْعُرُونَ * وَأَصْبَحَ فُؤادُ أُمِّ مُوسى فارِغاً إِنْ کادَتْ لَتُبْدِی بِهِ) (10)، (لَتُبْدِی بِهِ) أی: تُظهر هویته، لیس التعبیر فی الآیة الکریمة: (کادت لتأتی به)، هو لم یغب وجوداً کی تأتی به، بل هو حاضر لکن لیس بظاهر، فالغیبة فی مدرسة أهل البیت (علیهم السلام) هی غیبة مقابل الظهور ولیست فی مقابل الحضور، حضور لکنَّه بالخفاء، وفی الظهور حضور لکنَّه بـِعلَن وعلانیة، ففی کلّ من الغیبة والظهور حضور فی ساحة الحدث، ومجریات الحدث البشری تدبیراً وإدارة من الله العلی العظیم، ولکنَّه فی حالة الغیبة فی الخفاء والسرّیة وعدم الشعور به، وفی حالة الظهور حضور مع شعور به، ومعرفة به، والتعبیر القرآنی دقیق، وکلّ کلمات القرآن الکریم فیها حکمة ومغازی.
وأنَّ هناک ثلّة من الحجج ومن شابههم، یعرفون بموضع المصلح والمنجی والمنقذ، لکن هناک حصانة وحراسة إلهیة ضاربة لتأمین حیاة وجود هذا المصلح وهذا الموعود، وهناک تأمین وضمانة إلهیة لحراسة هذا المنقذ فی ترعرعه وفی نشأته وفی استمرار حیاته وفی تکوین قاعدته، ونفوذه وقدرته، (وَقالَتْ لأِخْتِهِ قُصِّیهِ فَبَصُرَتْ بِهِ).
فبعض المؤمنین آنذاک کانوا یعرفون هذا المنقذ المنجی الموعود المصلح الذی أنبأت به البشائر السماویة، بعض المؤمنین الخُلَّص ککلثم أخت النبیّ موسى التی تکون فی الآخرة من النسوة الأربع زوجات لسیّد الأنبیاء،(11) (وَقالَتْ لأِخْتِهِ قُصِّیهِ فَبَصُرَتْ بِهِ عَنْ جُنُبٍ وَهُمْ لا یَشْعُرُونَ * وَحَرَّمْنا عَلَیْهِ الْمَراضِعَ مِنْ قَبْلُ...) (12)، إنَّ تفاصیل هاتین الآیتین تصبّ فی هذا المغزى، وهو أنَّ ولیّ الله وحجّته الموعود بکونه منقذاً ومصلحاً للبشریة تحوطه العنایة الربّانیة والحراسة الإلهیة فی کبد أحضان العدوّ، وفی متناول مخالب العدوّ، من دون أن یشعروا أو یعلموا به أو یعرفوه، کما یتَّضح أنَّ عامل الخفاء یکون من أقوى المؤثّرات، وأقوى القدرات، وأنَّ العلم أکبر سلاح، والشعور بالشیء علم به، والغیبة والخفاء عدم الشعور به، إذ أنَّ أکبر سلاح لدى البشریة هو العلم، فإذا سُلب هذا السلاح من ید العدوّ أی الشعور واستکشاف ذلک المصلح الذی تترقَّبه السماء سوف یکون حینئذٍ أکبر نقطة ضعف لدى العدوّ.
هناک وقفة أخّاذة جدَّاً بمجامع الفکر والعقل، تتَّضح لنا فی خضم هذا الاستعراض من القرآن الکریم وما أکَّد ورکَّز ونبَّه من خلال لسان الآیات الکریمة على أنَّ هذا المصلح بطبیعة ما یترقَّب ویتوجَّس منه بشریاً من الإصلاح العامّ، سوف تکون قوى الشرّ وقوى الظلام دوماً فی تحسّب من مواجهته، وهذه معادلة طبیعیة، معادلة قوى الخیر وقوى الشرّ، قوى الحقّ وقوى الباطل، فمن ثَمَّ یکون هناک تعبئة عامّة واستنفار عامّ فی صفوف الأنظمة الظالمة وقوى الفساد فی وجه هذا المصلح الآتیة بشائره، إذن فهذه سنن إلهیة موجودة.
وفی خضم تعرّض القرآن الکریم لأوّل محطّة من ظاهرة النبیّ موسى المصلح المنجی الموعود فی تلک الحقبة الزمنیة لتبیانه، لاسیّما فی سورة القصص وفیها ما لابس خفاء ولادة النبیّ موسى، هنا نشاهد أنَّ القرآن الکریم یعطی وقفة نوریة خلاّبة جدَّاً أخّاذة بمجامع القلوب، وهی تجلیل لوالدة موسى، وأنَّها موحى إلیها، وإن لم یکن وحیاً نبویّاً ولم یکن وحی شریعة، ولا وحی رسالة، ولکن وحی لولیّ من أولیاء الله، وصفی من أصفیاء الله، کیف لا وهی قد استودعت أمانة النبوّة عن عدوّه. قال تعالى: (وَأَوْحَیْنا إِلى أُمِّ مُوسى أَنْ أَرْضِعِیهِ فَإِذا خِفْتِ عَلَیْهِ فَأَلْقِیهِ فِی الْیَمِّ وَلا تَخافِی وَلا تَحْزَنِی إِنَّا رَادُّوهُ إِلَیْکِ وَجاعِلُوهُ مِنَ الْمُرْسَلِینَ) (13).
إذن هی اُنبئت واُخبرت بأنَّ موسى سوف یکون نبیّاً مرسلاً، مع أنَّه إلى ذلک الوقت لم یُبعث النبیّ موسى بشریعته کی تعتنقها، ولکن کانت على شریعة الأنبیاء السابقین، واُنبئت ببعثة نبیّ من أولی العزم ناسخ للشریعة السابقة ومکمّل لسلسلة من النبوّات، فأودعت هذه الأمانة العظیمة وحفظتها، ولو لم تکن هی أمینة الله ومستودع الله لحفظ کلیم الله ولحفظ نبیّ من أنبیاء أولی العزم، ولو لم تکن بهذه المنزلة لما أنبأها الله عز وجل بأنَّ هذا الموعود سوف یکون نبیّاً وأنَّه من المرسلین، إذن هی بحدّ من الأمانة عند الله عز وجل وصدّیقة وصفیة من أصفیاء الله اصطفاها عز وجل بحیث یُجلّلها ویودعها هذه الأمانة، وإلاَّ لو لم تکن بتلک الدرجة من الأمانة لکشفت عن الأمر، ولربَّما انقطع الطریق وسُدَّ عن البرنامج الإلهی من بعثة نبیّ من أنبیاء أولی العزم.
إنَّه أمر عظیم وهو استحفاظ اُمّ موسى نبوّة النبیّ موسى، إنَّه أمر لیس بالهیّن، ویظهر من القرآن الکریم أنَّ اُمّهات الأنبیاء جمیعهنَّ مؤمنات مصطفیات مستودعات للسرّ الإلهی صدّیقات حاملات لأکبر أمانة إلهیة، فکیف بک بوالدة سیّد الأنبیاء، وهی آمنة بنت وهب، وعجباً من هذه الألسن التی تلوک زوراً باطلاً کیف یتجرَّأون بالقول بکفر وشرک والدة سیّد الأنبیاء أو والده أو آبائه عموماً الذین کانوا کلّهم أمناء مستودعین لنور النبیّ (صلى الله علیه وآله وسلم)، وکان نور النبیّ فی جبینهم یخفق ویسطع، وکان من القبائل ومن الأمم من الیهود والنصارى من حاول مباغتة جدود النبیّ وقتلهم واستئصالهم حسداً للقضاء على نور النبوّة فی جبینهم وفی صلبهم، هؤلاء الذین استودعوا مثل هذا النور نور سیّد الأنبیاء (صلى الله علیه وآله وسلم)، فکیف حینئذٍ تتجرَّأ تلک الألسن وتلوک باطناً وتتجرَّأ على الساحة النبویة وعلى الساحة الإلهیة فی الوقیعة بأولئک الآباء الطاهرین والأجداد المطهَّرین للنبیّ (صلى الله علیه وآله وسلم).
یعلّمنا القرآن هنا درساً بأنَّ اُمّهات الأنبیاء وآباء الأنبیاء هم بهذه المنزلة، أنظر هذا التعبیر القرآنی: (وَأَوْحَیْنَا إِلَى أُمِّ مُوسَى)، فکیف یکون المقام مع اُمّ محمّد (صلى الله علیه وآله وسلم) وهو سیّد الأنبیاء، نعم فإذا کان النبیّ موسى قد ترعرع فی هذا الحضن الطاهر والبطن الطاهر والرحم الطاهر والصدر الطاهر فکیف بک بسیّد الأنبیاء، نعم هناک ضغینة وشنشنة قدیمة مع النبیّ وأهل بیته (علیهم السلام)، یحملها أناس ولا زالت تنفث، کما کانت قریش تعادی النبیّ (صلى الله علیه وآله وسلم).
فاُمّ موسى صدّیقة وصفیة من الأصفیاء، هکذا شأنها کما کان شأن والدة النبیّ عیسى أیضاً، حیث استودعت نبوّة النبیّ عیسى، وأوعز إلیها أن تقوم بدور إبلاغ بنی إسرائیل بأنَّ هذا نبیّ من الأنبیاء، قالوا: (یا أُخْتَ هارُونَ ما کانَ أَبُوکِ امْرَأَ سَوْءٍ وَما کانَتْ أُمُّکِ بَغِیًّا * فَأَشارَتْ إِلَیْهِ) (14)، یعنی جلبت انتباه الملأ من بنی إسرائیل، وعلم بنو إسرائیل أنَّ الذی کلَّموه هو نبیّ من الأنبیاء، هذه البشارات التی أودعت واُنبئت بها مریم، وهی والدة أحد الأنبیاء من أولی العزم، فکیف بوالدة سیّد الأنبیاء وبوالد سیّد الأنبیاء؟ إنَّ القرآن الکریم یعلّمنا درساً بالغ الأهمّیة، درساً عقدیاً ومسألة عقدیة ومحطّة عقائدیة مهمّة، وهی أنَّ والدات الأنبیاء وآباء الأنبیاء لهم مکانة إلهیة ومقام إلهی مثّل هذا الشأن، کما هو الحال فی اُمّ موسى وفی اُمّ عیسى (علیهما السلام).

خفاء النبیّ موسى (علیه السلام) بعد نبوّته فی بنی إسرائیل:

المحطّة الثانیة التی یستعرضها لنا القرآن الکریم فی قصَّة النبیّ موسى (علیه السلام) کمصلح للبشریة کما ستشیر إلیه سورة القصص، وباعتباره نبیّاً مترقّباً من قِبَل المؤمنین من بنی إسرائیل الذین کانوا یعانون أشدّ الضیم والویل من الفراعنة، تقول الآیات الکریمة فی سورة القصص: (وَلَمَّا بَلَغَ أَشُدَّهُ وَاسْتَوى آتَیْناهُ حُکْماً وَعِلْماً وَکَذلِکَ نَجْزِی الْمُحْسِنِینَ) (15)، وفی الآیة إثارة جمیلة وهی: إنَّ مقام عطاء الحکم والعلم لا لنبوّة النبیّ موسى وإنَّما لمقام الإحسان ومقام المحسن من الأصفیاء والحجج، سواء أکان نبیّاً أو کان رسولاً أو کان وصیّاً وإماماً أو کان حجّة من الحجج، لأنَّ القرآن الکریم یستعرض لنا أربعة أقسام رئیسیة، وإلاَّ فهناک أقسام أخرى، وتلک الأقسام الأربعة الرئیسیة تشیر إلیها سور عدیدة، وستمرُّ بنا فی ظواهر القرآن الکریم، فهناک حجّة وإن لم یکن نبیّاً ولا رسولاً ولا وصیّاً کمریم واُمّ موسى، فقد أنبأنا القرآن الکریم بأنَّهم مصطفون ومطهَّرون.
نعم، بعدما ذکر القرآن الکریم ولادة النبیّ موسى وما قد رافقها من المخاطر والاستتار الشدید جدَّاً بحراسة إلهیة قصوى، وتقدیر وضمانة إلهیة لوالدة النبیّ موسى (علیه السلام) ولأخته ولذویه بأن یحفظ الله عز وجل هذا المصلح الذی تترقّبه القلوب وتنتظره أفئدة المؤمنین، وتتوجَّس منه خیفة قلوب الفراعنة لکونه یقوّض أنظمتهم، بعد ذلک یواصل لنا القرآن حالات النبیّ موسى (علیه السلام) باعتباره مُصلحاً ومُنجیاً للبشریة فی تلک الحقبة، حیث نجد فی السور القرآنیة أنَّ هناک مقارنة متلازمة بین اسم النبیّ موسى وفرعون، تقارن الإصلاح مع الظلم، أو تقارن الظالم مع المصلح، هذا التقارن مع عاقبة الإصلاح فی الحقیقة یدلّل على أنَّ النظام الفرعونی هو نظام البطش والظلم الإفساد فی الأرض، رغم تقدّمه المدنی فی الجانب المادی، فهذه الأهرامات التی تُشاهد الآن تدلُّ على الحضارة الفرعونیة، والحضارة المادیة التی وصلت إلى تقنیّة لم تستطع التقنیّة الحدیثة العصریة أن تفسّرها أو تدرک حقیقة حالها، ومع ذلک فإنَّ هذا التحضّر أو التمدّن فی البُعد المادی خیّم علیه انتشار الفساد والظلم، وبالتالی اسم فرعون قُرن باسم الظلم والفساد والبطش، ویشیر القرآن الکریم إلى فرعون ذی الأوتاد کیف کان یبطش بالبشر، وقُرن به اسم مصلح وهو النبیّ موسى.
إذن تکرّر فی عدّة سور قرآنیة اسم النبیّ موسى فی مواجهة فرعون والسِمة البارزة فی النبیّ موسى أنَّه دکدک عروش الفراعنة، وباعتباره مصلحاً ومنجیاً بسط العدل فی زمانه بحدود معیّنة فی بعض بقاع الأرض.
تواصل لنا سورة القصص وبقیّة السور القرآنیة ما جرى على هذا المصلح بعد خفاء ولادته وحراسة السماء بشدّة له والحیطة علیه، قالت الآیة الکریمة: (وَدَخَلَ الْمَدِینَةَ عَلى حِینِ غَفْلَةٍ مِنْ أَهْلِها)، دائماً فی حالة خفاء، ترعرعه، نشوؤه، ولادته، خفاؤه واستتاره قبل ساعات الظهور، وقبل ساعة إعلانه الإصلاح العامّ کان فی حالة سرّیة کمبعوث إلهی، (فَوَجَدَ فِیها رَجُلَیْنِ یَقْتَتِلانِ هذا مِنْ شِیعَتِهِ وَهذا مِنْ عَدُوِّهِ فَاسْتَغاثَهُ الَّذِی مِنْ شِیعَتِهِ)، مع عدم علمه به (عَلَى الَّذِی مِنْ عَدُوِّهِ فَوَکَزَهُ مُوسى فَقَضى عَلَیْهِ قالَ هذا مِنْ عَمَلِ الشَّیْطانِ إِنَّهُ عَدُوٌّ مُضِلٌّ مُبِینٌ) (16)، یعنی العراک الذی جرى بین ذاک الذی کان قد عرف النبیّ موسى وبین ذلک الذی لم یکن یعرفه.
ویظهر من الآیة أنَّ النبیّ موسى کان یتحرَّک مع عدم علم واطلاع الفراعنة ولا بنی إسرائیل بشخصیته وهویته، کانوا یرونه ولا یعرفون أنَّه هو ذلک المنتظر الموعود المنجی لهم، کان فی کبد ساحة الحدث، یتفاعل معه، أی إنَّ النبیّ موسى (علیه السلام) کان یرعى ویشرف ویُهیمن على مجریات حال ومصیر بنی إسرائیل، لکن مع ذلک لم یکونوا یعرفونه. إذن کان یؤثّر فی مجمل أوضاعهم فی حدود معیّنة مقدَّرة من قِبَل الله تعالى من دون أن یشعروا به ومن دون أن یعرفوه، هذه محطّة أخرى یذکرها لنا القرآن الکریم فی ظاهرة النبیّ موسى، وهی أنَّه کان یتفاعل مع مجمل الأحداث التی تجری على بنی إسرائیل، لکن من وراء ستار غیاب الهویة، من وراء ستار خفاء الشخصیة، مع کونه موجوداً بین أیدیهم.
المصادر :
1- کتاب معجم أحادیث الإمام المهدی (علیه السلام)، الصادر عن الهیأة العلمیة فی مؤسسة المعارف الإسلامیّة
2- القصص: 7
3- یوسف: 111
4- مستدرک الحاکم 4: 469 286
5- الانشقاق: 19
6- الکهف: 65
7- القصص: 8
8- الخرائج والجرائح 1: 414/ باب 11/ ح 19
9- القصص: 9
10- القصص: 9 و10
11- من لا یحضره الفقیه 1: 139/ ح 383
12- القصص: 11 و12
13- القصص: 7
14- مریم: 28 و29
15- القصص: 14
16- القصص: 15

source : راسخون
user comment
 

آخر المقالات

  الثقافة واللغة
  العلم والدین
  التوحيد ونفي التشبيه
  زيد بن علي بن الحسين
  أنس بن الحارث الكاهلي
  شبهات حول الرجعة
  الاشاعـرة
  الانسان والاديان
  للرجعة احکام
  مواعظ وحكم لعلي عليه السلام