عربي
Friday 24th of November 2017
code: 88633
المسعودی

هو أبو الحسن علی بن الحسین بن علی المسعودی ، من ذریة عبد الله بن مسعود الصحابی الجلیل. 345 أو 346هـ - 957 م
فأما منشؤه فان الثقات من المؤرخین یروون انه نشأ فی بغداد، على أن ابن الندیم یروی أنه من أهل المغرب، فلعله شخص آخر، أو لعل بعض أجداده نزحوا إلى المغرب.وعلى أیة حال فقد قضى زهرة شبابه فی بغداد، ولکنه غادر اقلیم العراق وإرضاء لمیوله واذواقه، ورغبة منه فی التجول، فخرج عن بغداد سنة 301 لیقوم برحلة قیل انها استمرت أعواما ثلاثة، وقد قضاها متنقلا بین ربوع فارس وکرمان.ثم بعد ذلک جاب بلاد الهند وصیمور، قطن أخیرا فی مدینة بومبای حتى سنة 304، ومن المحتمل أن یکون قد أقام حینذاک فی جزیرة سیلان. ومن ثم وصل إلى مدینة عمان، ویمکن أن نستنتج أنه ذهب إلى قناطر مالیسیة العجیبة العظیمة، وشارف الصین.
ومع أنه خاطر بتلک الرحلة وخصص لها نفسه ووقته، فانه تعمق فی دراسات الحدود الاسلامیة، واستعان على ذلک بالآیات العلمیة، التی کانت معروفة فی حیاته.
وهو یحدثنا أنه کان فی سنة 314 فی فلسطین وفی انطاکیة، وظل بعد ذلک متنقلا بین العراق وسوریا ومصر على أن جل ما ورد عن إقامته کان فی مصر.
فهو یحدثنا بعد أنه کان فی سنة 336 قد أتم تألیف کتابه مروج الذهب فی فسطاط مصر، وکان قد بدأ تألیفه سنة 332.
ویذکر کذلک انه فی سنة 344 کان یشتغل بوضع النسخة الاولى من کتاب التنبیه والاشراف فی الفسطاط نفسه، ثم فی سنة 345 زاد فیها وأصلحها.
ویظهر مما ذکره من الکتب التاریخیة فی صدر کتابه، مروج الذهب، والتنبیه والاشراف، ان المکتبة العربیة التاریخیة فی عصره کانت غنیة جدا، عامر بالمؤلفات، فقد أورد فیهما عددا وفیرا من اسماء الکتب، وأسماء المؤلفین.
والمؤرخون، یذکرون انه توفی سنة 345هـ وبعض یقول فی 346، والخطب یسیر، لکنه یجل حین نذکر ان ذلک العالم المؤرخ الکبیر الذی عاش معنیا بالعلم وبالعالم، والعلماء وبالتاریخ والمؤرخین أهمله التاریخ، ولم یذکر المؤرخون شیئا من نعوته، ولا من تاریخ طفولته أو حیاته. ولکن یکفینا عزاء بقاء اسمه حیا فی بطون ما بقی من کتبه، تعمر به قلوب العلماء وصدور الاجلاء، فرحمه الله رحمة واسعة.
للمسعودی کتابان جلیلان فی التاریخ،، ظهر أولهما مروج الذهب فی عدة طبعات تداولها اکثر علماء هذا الجیل، فعرفوا من المسعودی عالما، جلیلا، فلکیا، حاسبا، منجما، جغرافیا، أخباریا، فقیها، محدثا، جدلیا، نظارا، دیانیا، مؤرخا، نسابة، فیلسوفا، أدیبا، راویة.
وانه کان ملما بعدة لغات، وکان ذا حظ وافر من الثقافات التی انتهى إلیها علم الانسان، منذ بدأ الله الخلق إلى عصره.
وظهر ثانیهما، وهو التنبیه والاشراف فی طبعة واحدة قبیل نهایة القرن التاسع بسبع عشرة سنة فی مطبعة بریل بمدینة لیدن بهولانده، ضمن المکتبة الجغرافیة، التی عنی بنشرها البروفسور " دی جوجی ".ویندر أن یعرف علماء العصر الحاضر عن هذا الکتاب شیئا، إذ لم یصدر منه سوى هذه الطبعة الاوربیة، وطبعات أوربا من الغلاء بحیث لا یستطیع الرجل المتوسط الثراء أن یقتنیها.
وقد رفع هذا الکتاب من منزلة مؤلفة العلامة المسعودی، ویحله الذروة بین الرجال النابهین، ذوی الثقافات الواسعة والمعلومات الکثیرة،
و رأی العلماء قدرة المسعودی الفائقة وبراعته وعلمه الغزیر الذی بدا لهم فی ثنایا کتابه مروج الذهب، و أنه قد عاد فظهر فیه بأوضح وأجلى مما ظهر فی صنوه المروج من قبل.
وکتاب " أخبار الزمان " هذا، من مؤلفات ذلک الامام الکبیر.وقد یلاحظ من یقرأ کتاب مروج الذهب أو کتاب التنبیه والاشراف أن المسعودی أکثر من الثناء علیه، وأحال علیه فی مواضع کثیرة. وأنه أوفى کتاب التاریخ، وأوسع المراجع العلمیة الاسلامیة التی وضعت فی أواسط العصر العباسی ویظهر أن المسعودی ضمنه کل ثروته العلمیة، إذ هو أول ما ألف من کتب، ثم راعته ضخامة الکتاب، فعمد إلى اختصاره عدة مرات، ثم عمد إلى تلک الثروه العلمیة الهائلة فبعثرها فی کتبه، وفرقها بین مصنفاته، تفرقة عادلة، وقسمة مرضیة، راعى فیها أن یکون فی کل مؤلف منها ما یحببه إلى القراء، ویرفع قدره ویسنی منزلة بین العلماء. فکثیرا ما یرى الباحث فی کتب المسعودی أنه یعرض إلى إجمال بعض الموضوعات الطریفة، والاحادیث الغریبة، فی مختلف العلوم والفنون فی هذین الکتابین، یلم بالموضوع إلمامة سریعة، ثم یذکر أنه بسطه مفصلا، وذکره بتمامه فی کتاب " أخبار الزمان " فلا یزال الباحث یبحث عن ذلک الکتاب ضمن ما طبع أو ما لم یطبع، وربما دعاه الشوق إلى البحث فی مکاتب أوربا، والمکاتب العامة الخاصة.
ثم لا تکون نتیجة هذا البحث إلا الخیبة والفشل، والتحسر الدائم على ما فقد وضاع من تراث الآباء.
ذلک شأن کل من یقرأ کتب المسعودی، أو یلم بها بعض الالمام.
عندما تقرأ مروج الذهب للمسعودی لاول مرة، ولا سیما عن کتاب أخبار الزمان الذی هام به العلماء، لا فراط المسعودی فی تقریظه، وإلماعه بما تضمنه من علوم وأبحاث مفیدة - ظننت أن سعادة العالم رهینة بما قد ضمنه ذلک الکتاب من حلول لمسائل علمیة معقدة، ومشکلات لم یصل العلم إلى حلها، ولا سیما مسائله الفلسفیة، وما وراء الطبیعة، وأخباره الطریفة.
لقد حدث أن مستشرقا استهواه علم المسعودی، وأسلوبه الجذاب، وفتنته إحالاته العجیبة، فبحث أولا بنفسه، ثم لجأ إلى حکومته فأمدته بالمال، فظل یبحث ویتابع البحث، حتى عثر على نسخة من کتاب " أخبار الزمان " فی مدینة شنقیط بصحراء افریقیة، فرام شراءها، وبذل فیها ثمنا عالیا، فما سمحت أنفس الشناقطة ببیعها، ولا رضوا أن یستبدلوها بالذهب الوفیر.فلما أعیاه شراؤها عرض علیهم أن یصورها بالفتوغرافیا نظیر مبلغ من المال جسیم، فما اعاروا عرضه ذلک التفاتا، بل منعوه النظر إلیها والاستمتاع بها. فرحل عنهم حقبة من الدهر، ولما استیقن أن القوم قد أنسوا شخصه، وما کان قد جاء لاجله، عاد إلیهم خائفا یترقب، وقد عزم استنساخها، فاکترى رجلا منهم عهد إلیه باستنساخها.
لکنهم إذ فطنوا إلى الامر، لم یجدوا جزاءا لهذا المستشرق - الذی أحب العلم، وضحى بوقته وراحته ولذاته فی سبیله، واستمات فی تحصیل فکرة قد یصل نفعها إلى جمیع المسلمین فی مشارق الارض ومغاربها - إلا القتل، فذهب ضحیة إحالات المسعودی، والبحث عن کتبه! وهذا الذی فعله المستشرق بعض ما یجب نحو کتاب " أخبار الزمان، لان المسعودی أفرط فی تقریظه والثناء علیه، وقال إنه أوعى کتاب وأجمعه فی التاریخ.
ولندع المسعودی یحدثنا عنه قال " أما بعد فانا صنفنا کتابنا فی أخبار الزمان وقد قطعنا القول فیه على هیئة الارض ومدنها، وعجائبها وبحارها وأغوارها، وجبالها وأنهارها وبدائع معادنها، وأصناف مناهلها وأخبار
غیاضها وجزائر البحار والبحیرات الصغار، وأخبار الابنیة المعظمة والمساکن المشرفة، وذکر شأن المبدأ وأصل النسل وتباین الاوطان، وما کان نهرا فصار بحرا، وما کان بحرا فصار نهرا، وما کان برا فصار بحرا على مرور الایام وکرور الدهور، وعلة ذلک وسببه الفلکی، وانقسام الاقالیم بخواص الکواکب ومعاطف الاوتاد ومقادیر النواحی والآفاق، وتباین الناس فی التاریخ القدیم، واختلافهم فی بدئه وأولیته من الهند وأصناف الملحدین، وما ورد فی ذلک عن الشرعیین وما نطقت به الکتب وورد على الدیانیین.
ثم أتبعنا ذلک بأخبار الملوک الغابرة والامم الدائرة والقرون الخالیة والطوائف البائدة على ممر سیرهم وأوقاتهم، وتضیف أعصارهم من الملوک والفراعنة العادیة والاکاسرة والیونانیة، وما ظهر من حکمهم ومقائل فلاسفتهم وأخبار ملوکهم وأخبار العناصر إلى ما فی تضاعیف ذلک من أخبار الانبیاء إلى أن أفضى الله بکرامته وشرف برسالته محمدا نبیه صلى الله علیه وسلم.
فذکرنا مولده ومنشأه وبعثته وهجرته ومغازیه وسرایاه إلى أوان وفاته واتصال الخلافة واتساق المملکة بزمن زمن، ومقاتل من ظهر من الطالبین إلى الوقت الذی شرعنا فیه فی تصنیف کتابنا هذا من خلافة المتقی لله أمیر المؤمنین وهی سنة اثنتین وثلاثین وثلاثمائة.
ثم أتبعناه بکتابنا الاوسط فی الاخبار على التاریخ، وما اندرج فی السنین الماضیة، ومن لدن البدء إلى الوقت الذی عنده انتهى کتابنا الاعظم وما تلاه من الکتاب الاوسط، رأینا إیجاز ما بسطناه واختصار ما وسطناه، فی کتاب لطیف نودعه لمع ما فی ذینک للکتابین، ضمناهما، وغیر ذلک من أنواع العلوم وأخبار الامم الماضیة والاعصار الخالیة مما لم یتقدم ذکره فیهما ".
من هذه الالمامة الموجزة التی یذکرها المسعودی فی صدر کتاب مروج الذهب یمکننا أن نلم بشئ عن کتاب أخبار الزمان للمسعودی.
ولو قارنت بین الکتابین لوجدت مفارقة کبیرة بین الکتابین، فالذی یصفه المسعودی، تأریخ عام مطول وهذا تاریخ خاص عن أصل الخلق وغرائب الارض والبحار والانهار وعجائبها، ثم أخبار آدم وبعض الانبیاء من بعده، وملوک مصر وفتوحاتهم، وفراعنتها وکهانها وسحرتها وآثارها، فهذه مقارنة أولیة تدلنا على أن کتاب أخبار الزمان غیر هذا.
وأیضا نحن نعلم ان صفحات مروج الذهب تبلغ خمسمائة وألف صفحة فلو فرضنا أنه على النصف من أصله الکتاب الاوسط لکان أصله ثلاثة آلاف صفحة، وسیکون کتاب أخبار الزمان إذا فی ستة آلاف صفحة لان الکتاب الاوسط مختصر منه.
فما مبلغ هذا الذی بین أیدینا، وعدد صفحاته مائتان وخمسون صفحة لا غیر، من هذا الذی تبلغ صفحاته ثلاثة آلاف على أقل تقدیر.
وقد أحصیت کتب المسعودی التی ذکرها فی کتاب مروج الذهب وکتاب التنبیه والاشراف وأحال علیها أثبتها فیما یلی:

1- کتاب أخبار الزمان، ومن أباده الحدثان من الامم الماضیة، والاجیال الخالیة، والممالک الدائرة
2- الکتاب الاوسط.
3- کتاب مروج الذهب، ومعادن الجوهر، فی تحف الاشراف من الملوک وأهل الدرایات.
4- کتاب فنون المعارف، وما جرى فی الدهور السوالف.
5- کتاب ذخائر العلوم، وما کان فی سالف الدهور.
6- کتاب نظم الجواهر، فی تدبیر الممالک والعساکر.
7- کتاب الاستذکار، لما جرى فی سالف الاعصار.
8- کتاب التنبیه والاشراف.
9- کتاب نظم الاعلام، فی أصول الاحکام.
10- کتاب نظم الادلة، فی أصول الملة.
11- کتاب المسائل والعلل، فی المذاهب والملل.
12- کتاب خزائن الدین، وسر العالمین.
13- کتاب المقالات، فی أصول الدیانات.
14- کتاب سر الحیاة.
15- رسالة البیان فی أسماء الائمة.
16- الاخبار المسعودیات.
17- کتاب وصل المجالس.
18- (کتاب تقلب الدول، وتغییر الآراء والملل 19) کتاب الابانة، فی أصول الدیانة.
19- کتاب مقاتل فرسان العجم.
20- کتاب الصفوة فی الامامة.
21- کتاب الاستبصار فی الامامة.
22- کتاب المبادئ التراکیب.
23- کتاب الرؤوس السبعة.
24- الزاهی.
25- کتاب الدعاوی.
26- کتاب الاسترجاع.
27- کتاب مزاهر الاخبار، وطرائف الاثار.
28- کتاب الرؤیا والکمال.
29- کتاب طب النفوس.
30- کتاب حدائق الاذهان، فی أخبار الرسول.
31- کتاب القضایا والتجارب.
32- کتاب الواجب فی الفروض اللوازم.
33- کتاب الزلف.
یظهر أن کتبه هذه کلها قد ضاعت ولم یقف العلماء على شئ منها سوى:

(1) مروج الذهب، وهو أوسع ما طبع من مؤلفاته.
(2) کتاب أخبار الزمان ومن أباده الحدثان.
(3) کتاب التنبیه والاشراف
(4) الکتاب الاوسط، وفی مکتبة أکسفورد نسخة یظن انها هو.
المصدر :
تحقیق راسخون2014/ من مقدمة کتاب اخبار الزمان للمسعودی الطبعة الاولی بقلم عبد الله الصاوی

user comment
 

آخر المقالات

  خلاصة تاريخ اليهود
  عصمة آدم عليه السلام
  خطبة الزهراءعليها السلام حول فدك
  مکاتبات علي عليه السلام ومعاوية
  سد الابواب الا باب ابو بکر
  التاريخ السياسي الاسلامي
  الدرس الحسيني ووظيفة الأجيال
  الثقافة الحسينية والشعر العاشورائي
  العمق العقائدي لعاشوراء
  نجاح الانقلاب وتقويض الشرعية