عربي
Monday 18th of December 2017
code: 88617
سماحة العلامة انصاریان: إن السعة الوجودية لأهل البيت (ع) لا يمكن مقارنتها بأى كان من الناس‏

امتياز أهل البيت (ع)


من بين جميع الناس وانطلاقاً مما لدينا من معارف إلهية حقّة وآثار إسلامية وآيات قرآنية يمتاز أهل البيت (ع) فى كمالهم فى كل المراحل سواء فى المرحلة العلمية فى ذات المكنون وفى المرحلة المثالية فى لوح المحو والإثبات وفى المرحلة العقلية فى اللوح المحفوظ، وفى المرحلة الخلقية والطبيعية فى النشأة الدنيا، وأنهم عليهم أفضل الصلاة وأتم السلام طووا هذه المراحل على أتم وأكمل صورة، وأتم وأكمل سير، ذلك أنهم من شجرة واحدة ومن نور خاص وسائر الناس من شجر شتى متفاوتين ومختلفين وقد جاء فى الأثر الشريف النبى (ص): أنا على من شجرة واحدة وسائر الناس من شجر شتى «1».


إن السعة الوجودية لأهل البيت (ع) لا يمكن مقارنتها بأى كان من الناس وفى كل مرحلة من مراحل الوجود، ولذا فإن لهم من الكرامة والشأن ما ليس لغيرهم ووجوداتهم متحققة نورياً وهم مظهر للذات ومظهر ما فى الذات ومظهر الحقائق العلمية.


وقد جاء فى القرآن الكريم ما يشير إلى مرحلة من عظمة وشخصية الإنسان وهى عندما يكون محلًا للخطاب الإلهى قال الله عز وجل:
وَ ما كانَ لِبَشَرٍ أَنْ يُكَلِّمَهُ اللَّهُ إِلَّا وَحْياً أَوْ مِنْ وَراءِ حِجابٍ أَوْ يُرْسِلَ رَسُولًا فَيُوحِيَ بِإِذْنِهِ ما يَشاءُ إِنَّهُ عَلِيٌّ حَكِيمٌ «2».
__________________________________________________
 (1) الإقبال: 296؛ بحار الأنوار: 99/ 106، باب 7.


 (2) سورة الشورى: الآية 51.

 


                        اهل البيت (ع) ملائكه الارض، ص: 59

وأن أشرف وأكمل هؤلاء المخاطبين هو محمد بن عبدالله (ص) وأهل بيته الأطهار (ع)، فكل ما أشرق على قلب النبى محمد (ص)، انتقل إليهم فهم ورثة الرسول (ص) والأمناء على رسالة الله عز وجل التى هى آخر الرسالات.


وأهل البيت (ع) وهم أشرف وأكمل وأتم الخلق وهم من طووا مراحل ودرجات قوس الصعود والنزول دون نقص أو عيب هم مظهر الوجود إلى شمس وجودهم وهم السبب المتصل للخطاب الإلهى مع سائر المخلوقات.


وقد جاء فى الأثر أن رسول الله (ص) قال لعلى (ع):

إنّك تسمع ما أسمع وترى ما أرى «1».


إن الإنسان الكامل والذات الجامعة بين العقل والنقل والغيب والشهود والنوم واليقظة والدنيا والآخرة، ليبلغ ذروة الدرجات والمراحل الوجودية والمعرفية؛ لأنه بلغ مرحلة كأنّ وحصل على مقام الإحسان الإحسان أن تعبد الله كأنك تراه «2» حتى بلغ مرحلة التحقق فقال بكل قوّة:
ما كنت أعبد رباً لم أره «3».


يعنى أن عبادته لله كأنه يراه وهو يراه حقاً، لكن ليس ببصره، بل بقلبه المتفتح للحق والنور وببصيرته المشرقة، فهو لا يبعد ربّاً لم يره.
ولهذا قال (ع):
__________________________________________________
 (1) نهج البلاغة: 516 خطبة 234، فضل الوحى؛ عوالى اللالى: 4/ 122، حديث 204؛ بحار الأنوار: 60/ 264، باب 3، حديث 147.
 (2) بحار الأنوار: 67/ 196، باب 53.

 

 (3) الكافى: 1/ 98، باب فى إبطال الرؤية، حديث 6، التوحيد: 109، باب 8، حديث 6؛ بحار الأنوار: 4/ 44، باب 5، حديث 23.


                        اهل البيت (ع) ملائكه الارض، ص: 60

لو كشف الغطاء ما ازددت يقيناً «1».


ذلك أنه لا توجد بينه وبين الحق حجب تحجبه عنه فهو قد أزال عن بصيرته كل الحجب، وقد بلغ مرحلة من الوجود أنه أصبح سبباً متصلًا الوجوب والأماكن وبين الخالق والمخلوقين؛ ومن شمس وجوده التى هى شمس الحقيقة المحمدية ظهرت الكائنات فى مقام الشهود والخلق.
قال (ص): أنا وعلى من نور واحد «2».


الإنسان الكامل هو معلم الملائكة وقد سجدت له جميعاً على اختلاف درجاتهم ومراتبهم، وقد سجدت له لأنها تعلمت منه الأسماء فأصبح أسمى منها؛ فخضعت له ودانت لسلطانه المعنوى، ولذا نعتقد بأن الملائكة وسائر الكائنات تدين لسلطة الإنسان الكامل الذى هو بقية الله فى الأرض عجل الله تعالى فرجه الشريف.


source : دارالعرفان/ اهل البيت (ع) ملائكة الارض،للعلامة انصاریان
user comment
 

آخر المقالات

  سماحة العلامة الاستاذ انصاریان :جاء النبى (ص) أكثر من عشرة ...
  "مطرطارس" .. قرية القرآن في الفيوم
  مجلس الأمن يناقش غداً مشروع قرار بشأن القدس
  الأمم المتحدة تطالب بالإفراج عن الصحفيين المحبوسين في ...
  8 قتلى و44 مصاباً حصيلة ضحايا تفجير كنيسة في باكستان
  تركيا تستكمل ترميم مسجد "كتشاوة" العثماني بالجزائر
  جامعة أمریکیة تعرف الطلاب بتعالیم القرآن
  ملاحقة قس أساء للقرآن في أندونیسیا
  "بوکوحرام" تمثل التحدی الأکبر للمجتمع الدیني في ...
  شواهد على یهودیّة آل سعود