عربي
Sunday 26th of May 2019
  929
  0
  0

ما هی أهم مواصفات التفسیر فی عهد الصحابة و قیمته العلمیة؟

ما هی أهم مواصفات التفسیر فی عهد الصحابة و قیمته العلمیة؟

ما هی أهم مواصفات التفسیر فی عهد الصحابة و ما هی قیمته العلمیة؟
الجواب الإجمالي
لا شک ان الصحابة، ممن (رضی اللّه عنهم و رضوا عنه) کانوا قد اهتموا بشأن القرآن الکریم فی حیاة النبی و بعد رحیله (ص ) و حملوا لواء الدین و قیم السماء إلى الملأ. و کان المسلمون یرجعون إلیهم و یسألون عن معانی الآیات و غوامضها. نعم کانوا على درجات من العلم و الفضیلة حسبما اوتوا من فهم و ذکا و سائرالمواهب و الاستعداد، و الحق ان الصحابة کانوا یتفاوتون فی القدرة على فهم القرآن و بیان معانیه المرادة منه، و ذلک راجع إلى اختلافهم فی أدوات الفهم فقد کانوا یتفاوتون فی العلم. علما أنّ الکثیر من الصحابة قد سمعوا التفسیر من النبی (ص) بلا واسطة، و إن لم یصل إلینا هذا التفسیر کاملا، و لم یدع أحد منهم غیر الإمام علی علیه السلام تمکنه من تدوین دورة تفسیریة کاملة سماعاً عن رسول الله (ص). و مع ذلک یعد ما دونته یراع الصحابة کنزاً علمیاً کبیراً فی مجال القرآنیات.
ویمتاز تفسیر الصحابی بأمور لم تتوفر جمیعا فی سائر التفاسیر المتأخرة، من قبیل: بساطته، بما لم یتجاوز بضع کلمات فی حل معضل أو رفع إبهام، فی بیان واف شاف و مع کمال الایجاز والایفاء؛ و سلامته عن جدل الاختلاف؛ و صیانته عن التفسیر بالرأی، بمعنى الاستبداد بالرأی غیر المستند إلى رکن وثیق؛ و خلوصه عن اساطیر بائدة و قاطعیته عن احتمال الشک و تحمل الظنون، بعد وضوح المستند و صراحته.
 
الجواب التفصيلي
(صحب) صَحِبَه یَصْحَبُه صُحْبة بالضم و صَحابة بالفتح و صاحبه عاشره، و الصَّحْب جمع الصاحب مثل راکب و رکب، و الأَصْحاب جماعة الصَّحْب مثل فَرْخ و أَفْراخ، و الصاحب المُعاشر، و الجمع أَصحاب و أَصاحیبُ و صُحْبان.... و اصْطَحَب الرجلان و تصاحبا و اصْطَحَبَ القوم صَحِبَ بعضهم بعضاً.[1] و الصاحب: الملازم إنسانا کان أو حیوانا، أو مکانا، أو زمانا. ولا فرق بین أن تکون مصاحبته بالبدن – و هو الأصل و الأکثر- أو بالعنایة والهمة، و لا یقال فی العرف إلا لمن کثرت ملازمته، و یقال للمالک للشیء: هو صاحبه، و کذلک لمن یملک التصرف فیه. و قد یضاف الصاحب إلى مسوسه نحو: صاحب الجیش، و إلى سائسه نحو: صاحب الأمیر. و المصاحبة و الاصطحاب أبلغ من الاجتماع؛ لأجل أن المصاحبة تقتضی طول لبثه، فکل اصطحاب إجتماع، و لیس کلّ إجتماع اصطحاباً.[2]
و قد ذکر الباحثون و الرجالیون مجموعة من التعاریف للصحابی،[3] من قبیل: الصحابیَّ مَنْ أقامَ مع رسولِ اللهِ -ص- سنةً أو سنتینِ، و غزا معهُ غَزْوةً أو غزوتینِ.[4] و عرّف بأنّ: الصحابی من لازم النبی (ص) ملازمة یصدق معها أنّه صحابی عرفاً من دون تحدید بزمن معین.[5]
و المستفاد من تلک التعرفات أن البعض من الأعلام أخذ قید الزمن فی التعریف فاشترط فی صدقه مرور فترة زمنیة یصدق معها عنوان الصحبة، فیما ذهب فریق ثالث إلى التوسع فی مفهوم الصاحب بحیث أخذ یشمل من رأى النبی (ص) و لو لساعة من نهار و سواء روى عنه أم لم یرو عنه؛ و الصحیح أنّ الصحبة لا تتحقق إلا مع اللقاء به و مصاحبته (ص).[6]
 
أشهر مفسری الصحابة
لا شک ان الصحابة، ممن (رضی اللّه عنهم و رضوا عنه) کانوا قد اهتموا بشأن القرآن الکریم فی حیاة النبی و بعد رحیله (ص ) و حملوا لواء الدین و قیم السماء إلى الملأ. و کان المسلمون یرجعون إلیهم و یسألون عن معانی الآیات و غوامضها. نعم کانوا على درجات من العلم و الفضیلة حسبما اوتوا من فهم و ذکا و سائرالمواهب و الاستعداد، و الحق ان الصحابة کانوا یتفاوتون فی القدرة على فهم القرآن و بیان معانیه المرادة منه، و ذلک راجع إلى اختلافهم فی أدوات الفهم فقد کانوا یتفاوتون فی العلم بلغتهم، فقد ذکر المفسرون أنّ عمر بن الخطاب قرأ من سورة "عبس" حتى وصل إلى قوله تعإلى: (فَلْیَنْظُرِ الْإِنْسانُ إِلى‏ طَعامِهِ * أَنَّا صَبَبْنَا الْماءَ صَبًّا * ثُمَّ شَقَقْنَا الْأَرْضَ شَقًّا * فَأَنْبَتْنا فیها حَبًّا * وَ عِنَباً وَ قَضْباً *
وَ زَیْتُوناً وَ نَخْلاً)[7] ، فقال : هذه الفاکهة قد عرفناها، فما الأب؟ ثم رجع إلى نفسه فقال: إنّ هذا لهو التکلّف یا عمر.[8] و أیضا أخرج أبوعبیدة من طریق مجاهد عن عبد اللّه بن عباس، قال: کنت لا أدری ما (فاطِرِ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ)[9] حتى أتانی أعرابیان یتخاصمان فی بئر فقال أحدهما: أنا فطرتها، و الآخر یقول: أنا ابتدأتها.[10]
و لم یحدثنا التاریخ و الحدیث عن تردد الإمام علی بن أبی طالب (ع) فی الاجابة عن سؤال یوجه إلیه مما یکشف عن مدى تبحره فی التفسیر و معرفته بمعانی آیات الذکر الحکیم، بل کان یطلب من الجمیع التوجّه إلیه لمعرفة معانی الآیات و استجلاء غوامض الابحاث حیث کان یردد "سلونی قبل أن تفقدونی".
قال جلال الدین السیوطی: اشتهر بالتفسیر من الصحابة عشرة: الخلفاء الأربعة، و ابن مسعود، و ابن عباس، و أبى بن کعب، و زید بن ثابت، و أبو موسى الاشعری، و عبداللّه بن الزبیر.[11] أما الخلفاء فاکثر من روی عنه منهم علی بن أبی طالب، و الروایة عن الثلاثة (أبی بکر و عمر و عثمان) نزرة جداً، و لعل ذلک بسبب وفاتهم قبل علی علیه السلام.[12] و قال الاستاذ الذهبی: کان علی (ع ) بحراً من العلم، و کان قوی الحجّة سلیم الاستنباط، أوتی الحظ الأوفر من الفصاحة و الخطابة و الشعر، و کان ذا عقل ناضج و بصیرة نافذة إلى بواطن الأمور و کثیراً ما کان یرجع الیه الصحابة فی فهم ما خفی، و استجلاء ما أشکل و قد دعا له رسول اللّه (ص ) حین ولاه قضاء الیمن، بقوله: (اللهم ثبت لسانه و اهد قلبه) فکان موفقا مسددا، فیصلا فی المعضلات، حتى ضرب به المثل ، فقیل: ((قضیة و لا أبا حسن لها)). قال: و لا عجب، فقد تربّى فی بیت النبوة، و تغذّى بلبان معارفها، و عمته مشکاة أنوارها و قیل لعطاء: أکان فی أصحاب محمد أعلم من علی؟ قال: لا، و اللّه لا أعلمه، و عن سعید بن جبیر عن ابن عباس، قال: اذا ثبت لنا الشی عن علی، لم نعدل عنه إلى غیره. قال ابن عباس: جلّ ما تعلمت من التفسیر، من علی بن أبی طالب، و قال: علی علم علماً علمه رسول اللّه، ورسول اللّه علمه اللّه، فعلم النبی من علم اللّه، و علم علی من علم النبی  و علمی من علم علی (ع )، و ما علمی و علم اصحاب محمد(ص ) فی علم علی إلا کقطرة فی سبعة أبحر. و قال: لقد اعطی على بن ابی طالب (ع ) تسعة اعشار العلم، و أیم اللّه لقد شارکهم فی العشر العاشر، الأمر الذی احوج الکلّ الیه و استغنى عن الکلّ.[13]
و من هنا لا یمکن عدّ الخلفاء الثلاثة من المفسرین لتوقفهم فی تفسیر الکثیر من الأسئلة التی أثیرت فی زمنهم حول آیات الذکر الحکیم، و تأیید ما ذهب إلیه بعض المحققین من أن أبرز المفسرین فی عصر الصحابة أربعة هم: علی بن أبی طالب (ع)، و عبد الله بن مسعود، و أبی بن کعب و عبد الله بن عباس.[14]
و قد نقل المحدثون عن سائر الاصحاب مجموعة لا تتجاوز عدد أصابع الید من الاحادیث المفسّرة لآیات الذکر الحکیم.[15]
 
أهمیة تفسیر الصحابة
مما یجدر التنبه له أنّ الدور الأول على عهد الرسالة، کان دور تربیة و تعلیم، و لا سیما بعد الهجرة إلى المدینة، کان النبی (ص ) قد رکز جلّ حیاته على تربیة أصحابه الأجلاء و تعلیمهم الآداب و المعارف، و السنن و الأحکام و لیجعل منهم أمّة وسطاً لیکونوا شهدا على الناس، فقد جاء (ص ) لـ (ْ یَتْلُوا عَلَیْهِمْ آیاتِهِ وَ یُزَکِّیهِمْ وَ یُعَلِّمُهُمُ الْکِتابَ وَ الْحِکْمَةَ وَ إِنْ کانُوا مِنْ قَبْلُ لَفی‏ ضَلالٍ مُبینٍ)[16].  و لا شک أنّه (ص ) فعل ما کان من شأنه أن یفعل و ربّى من أصحابه ثلة من علماء ورثوا علمه و حملوا حکمته إلى الملأ من الناس. و لما کان الرسول (ص) هو المرجع الفرید فی حیاته کانت الأمة ترجع إلیه لتنهل من علمه الفیّاض؛ و لم یستشعروا الحاجة إلى التفسیر، إلا أن بعض الصحابة المقربین أحسوا بقیمة التفسیر النبوی فأخذوا بمتابعته (ص) و حفظ ما تلقوه عنه من تفسیر کلّ بحسب وسعه، مما وفرّ لنا رصیداً لا یستهان به من الثراث التفسیری.[17] و یمکن رصد قیمة تلک التفاسیر ضمن النقاط التالیة:
1. إن الکثیر من الصحابة قد سمعوا التفسیر من النبی (ص) بلا واسطة، و إن لم یصل إلینا هذا التفسیر کاملا، و لم یدع أحد منهم غیر الإمام علی علیه السلام تمکنه من تدوین دورة تفسیریة کاملة سماعاً عن رسول الله (ص)، و مع ذلک یعد ما دونته یراع الصحابة کنزاً علمیاً کبیراً فی مجال القرآنیات.[18]
قال شقیق بن سلمة: سمعت ابن مسعود یقول: لقد أخذت من فی رسول الله (ص) بضعا و سبعین سورة.[19]
و عن قتادة عن أنس بن مالک أن رسول الله (ص) قال لأبی: إنّ الله أمرنی أن أقرأ علیک. قال: آلله سمانی لک؟ قال: الله سماک لی. قال: فجعل أبی یبکی.[20]
2. کان البعض من صحابة النبی (ص) ملازما له حین نزول القرآن فعرفوا أسباب النزول و الظروف التی احاطت بنزول الآیات.[21] روى معمر، عن وهب بن عبد الله عن أبی الطفیل قال: شهدت علیاً یخطب، وهو یقول: سلونی، فوالله لا تسألونی عن شیء إلا أخبرتکم، و سلونی عن کتاب الله، فوالله ما من آیة إلا وأنا أعلم أبلیلٍ نزلت أم بنهار أم فی سهل أم فی جبل.[22]
3. کان الناس فی عصر الصحابة ینطقون باللغة العربیة الفصحى مما وفّر لهم الأرضیة المناسبة فی فهم القرآن، و من هنا قد أقرّ النبی (ص) ما کانت العرب تفهمه أبتداء و على سجیتهم.[23] عن علی علیه السلام  قال: بعثنی رسول الله (ص) إلى الیمن و أنا حدیث السن قال: قلت: تبعثنی إلى قوم یکون بینهم أحداث و لا علم لی بالقضاء! قال: إن الله سیهدی لسانک و یثبت قلبک.[24] عن عبید الله بن أبی یزید: کان ابن عباس إذا سئل فإن کان فی القرآن أخبر به، فإن لم یکن و کان عن رسول الله (ص) أخبر به، فإن لم یکن قال برأیه.[25]
4. کان لملازمة الصحابة للرسول الأکرم (ص) و رصدهم لجمیع ما یصدر منه الأثر الکبیر فی معرفتهم بالکثیر من سیرته العملیة و النظریة الأمر الذی یسیر لهم فهم القرآن و معرفة مقاصده.
و علیه یمکن القول بأنّ الصحابة تحملوا مسؤولیتین قبال القرآن الکریم، هما:
الف: حفظ القرآن و صیانته من التحریف و تطرق الزیف إلیه.
ب. تفسیر القرآن و بیانه للناس و فتح مغالقه.[26]
 
میزات التفسیر فی عصر الصحابة
یمتاز تفسیر الصحابی بأمور لم تتوفر جمیعا فی سائر التفاسیر المتاخرة:
أولا: بساطته، بما لم یتجاوز بضع کلمات فی حل معضل أو رفع إبهام، فی بیان واف شاف و مع کمال الایجاز والایفاء، فاذا قد سئل أحدهم عن معنى (غیر متجانف لاثم)، أجاب على الفور: ((غیر متعرض لمعصیة ))، من غیر أن یتعرّض لاشتقاق الکلمة، أو یحتاج إلى بیان شاهد و دلیل، و ما شاکل ذلک، مما اعتاده المفسرون و اذا سئل عن سبب نزول آیة، أو عن فحواها العام، أجاب بشکل قاطع من غیر تردید، و على بساطة من غیر تعقید، کان قد ألفه المتأخرون.
ثانیا: سلامته عن جدل الاختلاف، بعد وحدة المبنى و الاتجاه و الاستناد، ذلک العهد، اذ لم یکن بین الصحابة فی العهد الأول اختلاف فی مبانی الاختیار، و لا تباین فی الاتجاه، و لا تضارب فی الاستناد، و إنما هی وحدة فی النظر و الاتجاه و الهدف، جمعت طوائف الصحابة على خط مستو مستقیم فلم تکن ثمة داعیة لنشوء الاختلاف و التضارب فی الآراء، و لا سیما و الرسول (ص ) أدّبهم على التزام سبیل الرشاد.
ثالثا: صیانته عن التفسیر بالرأی، بمعنى الاستبداد بالرای غیر المستند إلى رکن وثیق، ذلک تعصب أعمى أو تلبیس فی الأمر، کان یتحاشاه الأجلاء من الصحابة الأخیار.
رابعا: خلوصه عن اساطیر بائدة، و منها الاقاصیص الاسرائیلیة، لم تکن لتجد مجالا للتسرب فی الاوساط الاسلامیة العریقة، ذلک العهد المناوئ لدسائس اسرائیل، الأمر الذی انقلب ظهرا لبطن بعد حین، و جعلت الدسائس السیاسیة تلعب دورها فی ترویج أساطیر بنی اسرائیل.[27]
خامسا: قاطعیته عن احتمال الشک و تحمل الظنون، بعد وضوح المستند و صراحته، و وفرة وسائل الایضاح و دلائل التفسیر المعروضة ذلک العهد، لسذاجتها و سلامتها عن التعقید الذی طراً علیها فی عهد متاخر.[28]
سادسا: یندرج تفسیر هذه المرحلة تحت خیمة علم الحدیث و العلوم النقلیة، و لا یتعدّى التفسیر عن کونه نقلا للروایات النبویة التفسیریة، لا التفسیر بالمعنى الاصطلاحی، و یصطلح على هذا المنهج التفسیری عنوان التفسیر بالمأثور و من هنا قلّ الاختلاف فیها.[29]
سابعا: لم ینجز أحد من الصحابة دورة تفسیریة کاملة؛ لعدم استیعاب عمر النبی الأکرم (ص) لمثل هذه المهمة من جهة و عدم حاجة المجتمع الاسلامی المتشکل حدیثا إلى معرفة جمیع زوایا و أبعاد القرآن الکریم، مضافا إلى بساطة التفکیر فی الوسط الاسلامی حینها بحیث لا ترتقی لرصد دقائق النکت القرآنیة و الغوص فی اعماقها.[30]
ثامناً: لم یر الصحابة ضرورة للتفصیل فی الاجابة بل کانوا یکتفون بالایجاز متجنبین الخوض فی المباحث الفلسفیة و الکلامیة و العرفانیة و العلمیة و.... فلم یمزجوا القرآن بنتاجات تلک العلوم و إن وجد هنا او هناک تطبیقات للشواهد الأدبیة کما هو منهج ابن عباس فی التفسیر لکنها محاولات لم ترتق على مستوى التشکل الکامل.[31]
و الجدیر بالذکر أنّ هذه الخصوصیات ما زالت معتمدة فی الوسط التفسیری، بل تعد من میزات بعض الکتب التفسیریة، و لم ترفع الید عنها رغم التحولات الفکریة و التکامل فی مجال التفسیر و العلوم القرآنیة.
 
[1]. ابن منظور، محمد بن مکرم، لسان العرب، ج 1، ص 519 – 520، بیروت، دار صادر، الطبعة الثالثة.
[2]. الراغب الأصفهانی، حسین بن محمد،  مفردات ألفاظ القرآن‏، ص 476، بیروت، دار القلم‏، الطبعة الأولى.
[3]. انظر: القاسمی، محمد جمال الدین، قواعد التحدیث، ص 49، بیروت، دار الکتب العلمیة، 1414ق؛ أبو زهو، محمد بن محمد، الحدیث و المحدثون، ص 129، دار الکتب العربیة، 1984ق؛ أبو ریه، الشیخ محمود، أضواء على السنّة المحمدیة، ص 348، مصر، دار المعارف، 1406ق.
[4]. ابن صلاح، عثمان بن عبد الرحمن، معرفة أنواع علوم الحدیث (مقدمه ابن الصلاح)، تحقیق، عتر، نور الدین، ص 293، سوریة، دار الفکر، 1406ق.
[5]. الخضری بک، محمد، أصول الفقه، ص 224، مصر، المکتبة التجاریة الکبرى، 1389ق.
[6]. مروتی‏، سهراب، پژوهشی پیرامون تاریخ تفسیر قرآن، ص 84، طهران، نشر رمز، الطبعة الأولى، 1381ش.
[7]. عبس، 24-29.
[8]. الشاطبی، أبو إسحق، الموافقات، ج 2، ص 139،  دار ابن عفان، الطبعة الأولى، 1417ق.
.[9]  الأنعام، 14.
[10]. الطبری، محمد بن جریر، جامع البیان فی تفسیر القرآن،  ج ‏7، ص 101، بیروت، دار المعرفة، الطبعة الأولى، 1412ق؛ السیوطی، جلال الدین، الاتقان فی علوم القرآن، ج ‏1، ص 373، بیروت، دار الکتاب العربی، الطبعة الثانیة، 1421ق.
[11]. الإتقان فی علوم القرآن، ج ‏2، ص 466؛ الذهبی، محمد حسین‏، التفسیر و المفسرون، ج ‏1، ص 63، بیروت، دار إحیاء التراث العربی‏، بدون تاریخ؛ زرقانی، محمد عبد العظیم، مناهل العرفان فی علوم القرآن‏،  ج ‏1، ص 482، بیروت، دار إحیاء التراث العربی‏، بدون تاریخ.
[12]. الإتقان فی علوم القرآن، ج ‏2، ص 466.
[13]. التفسیر و المفسرون، ج ‏1، ص 63 – 64.
[14]. پژوهشى پیرامون تاریخ تفسیر قرآن، ص 87 – 88.
[15]. أمین، أحمد، فجر الاسلام، ص 202، بیروت، دار الکتاب العربی، 1412ق؛ پژوهشى پیرامون تاریخ تفسیر قرآن، ص 88.
[16] آل عمران، 164.
[17]. پژوهشى پیرامون تاریخ تفسیر قرآن، ص 88.
[18]. المصدر نفسه، ص89.
[19]. ابن حجر العسقلانی، أحمد بن علی، فتح الباری شرح صحیح البخاری، ج 9، ص 48، بیروت، دار المعرفة، 1379ق.
.[20] القشیری النیشابوری، مسلم بن الحجاج، المسند الصحیح المختصر بنقل العدل عن العدل إلى رسول الله (صحیح مسلم)، محقق، عبد الباقی، محمد فؤاد، ج 4، ص 1915، بیروت، دار إحیاء التراث العربی، بدون تاریخ.
[21]. پژوهشى پیرامون تاریخ تفسیر قرآن، ص 89.
[22]. ابن عبدالبر، یوسف بن عبد الله‏، الاستیعاب فی معرفة الأصحاب، تحقیق، بجاوی، علی محمد، ج ‏3، ص 1107، بیروت، دار الجیل، الطبعة الأولى، 1412ق.
[23]. پژوهشى پیرامون تاریخ تفسیر قرآن، ص 90.
[24]. الشیبانی، أحمد بن محمد، مسند أحمد بن حنبل، تحقیق، شاکر، أحمد محمد، ج 1، ص 459، القاهرة، دار الحدیث، الطبعة الأولى، 11416ق
[25]. الإصابة فی تمییز الصحابة،ج4، ص130، أحمد بن علی بن حجر العسقلانی (م 852)، تحقیق عادل أحمد عبد الموجود و علی محمد معوض، بیروت، دار الکتب العلمیة، ط الأولى، 1415/1995.
[26]. پژوهشى پیرامون تاریخ تفسیر قرآن، ص 90.
[27]. التفسیر و المفسرون، ج ‏1، ص 99.
[28] . المصدر نفسه.
[29]. ارغنون آسمانی، جستاری در قرآن، عرفان و تفاسیر عرفانی، ص 98؛ طاهری، حبیب الله‏، درسهایی از علوم قرآنی، ج ‏2، ص 24، قم، اسوه‏، الطبعة الأولى، 1377ش.
[30]. متولی‏، عبد الحمید محمود، أضواء على مناهج بعض المفسرین من زوایا علوم القرآن، ص 95، إسلامیة، 1420ق؛ ارغنون آسمانی، جستاری در قرآن، عرفان و تفاسیر عرفانی، ص 98.
[31]. المصدر نفسه، ص 98 – 99.

  929
  0
  0
امتیاز شما به این مطلب ؟

آخر المقالات

      السنّة والبدعة
      لماذا تُنسَب الشيعة لابن سبأ ؟
      هل الدعوة لإزالة ذهب القباب عُمَرِيَةُ المنشأ فعلاً ؟
      القدرة المطلقة وإحياء الموتى
      ما هو الفرق بين بيعة الناس لعلي و بيعة الناس للخلفاء ؟
      ضرورة وحدة الأمة الإسلامیة
      علاقة الشیعة الامامیة بالغلاة
      لماذا ولد علي عليه السلام في الكعبة ؟!
      ما حكم الأكل من العقيقة لمن يعق عن نفسه؟
      ما حكم التوضؤ للصلاة قبل دخول الوقت؟ و هل تصح الصلاة ...

 
user comment