عربي
Tuesday 24th of September 2019
  987
  0
  0

رحمةً للعالمین

رحمةً للعالمین

وی عن الإمام علیّ علیه السلام: "إلى أن بَعَثَ الله سُبحانَهُ مُحمّدا رَسولَ الله صلى الله علیه وآله وسلم مَأخوذا عَلَى النَّبِیِّینَ میثاقُهُ، مَشهورَةً سِماتُهُ، کَریما میلادُهُ، وأهلُ الأرضِ یَومَئِذٍ مِلَلٌ مُتَفَرِّقَةٌ، وأهواءٌ مُنتَشِرَةٌ، وطَرائِقُ مُتَشَتِّتَةٌ، بَینَ مُشَبِّهٍ للّه بِخَلقِهِ، أو مُلحِدٍ فی اسمِهِ، أو مُشیرٍ إلى غَیرِهِ؛ فَهَداهُم بِهِ مِنَ الضَّلالَةِ، وأنقَذَهُم بِمَکانِهِ مِنَ الجَهالَةِ"(1).
کانت قد تصرّمت قرون طویلة على مبعث نبیّ الرحمة والصدق والمحبّة، عیسى المسیح علیه السلام ، وکان المجتمع البشری قد تعرّض لتغییرات فکریة وعقیدیة، وتحوّلات أخلاقیة واجتماعیة عجیبة.
فی مثل هذه الظروف وبعد عصور مرّت على نشر عیسى المسیح علیه السلام للهدایة الإلهیّة، بعث الله تعالى محمّداً صلى الله علیه وآله وسلم بدین مبین، وقوانین ثابتة، وآیات محکمة، وأنوار مشرقة، ومشعل متوقّد، وعلم غزیر مزیل للجهل ومحقِّق للوعی والفطنة والمعتقدات
العمیقة الصلبة، کی یؤسّس مجتمعاً قرآنیّا مفعماً بالقیم الإلهیّة الإنسانیّة، وملیئاً بالمکارم الأخلاقیة، ویقود الإنسان نحو الهدف الأسمى والمقصد الأعلى. وقد کان نبیّنا الأعظم محمّد صلى الله علیه وآله وسلم نفسه مظهر هذه الحقائق السماویة، ومجسّداً للتعالیم القرآنیة والقیم الإلهیّة الأخلاقیة.
لقد کان رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم أفضل الوجوه الإنسانیّة وأکملها وأقربها إلى القلوب. والتأمّل فی سیرته والنظر فی شخصیته والتدبّر فی خُلقه وخصاله، یوقع الإنسان فی الدهشة والحیرة.
یقول الإمام علیّ علیه السلام:
"مَن رَآه بُدَیهَةً هابَهُ، ومَن خالَطَهُ مَعرِفَةً أحَبَّهُ، یَقولُ ناعِتُهُ: لَم أرَ قَبلَهُ ولا بَعدَهُ مِثلَهُ"(2).
وهکذا، فمن الطبیعی أن تکتسب هذه الشخصیّة المشرقة البعد العالمیّ، وأن تضمر جمیع شخصیّات العالم تحت ظلّ نوره، وأن یطأطئ جمیع الأبطال والعظماء الّذین یمثّلون القمم الشاهقة فی تاریخ البشریّة، رؤوسهم أمام عظمته وسموّه، وتتمهّد أرضیة تحقّق الوعد الإلهیّ فی عولمة هذه الشریعة، وسیادة تعالیم الدِّین الّذی جاء به هذا الرجل العظیم الّذی لا نظیر له فی التاریخ، حیث قال تعالى:
﴿هُوَ الَّذِی أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِینِ الْحَقِّ لِیُظْهِرَهُ عَلَى الدِّینِ کُلِّهِ وَلَوْ کَرِهَ الْمُشْرِکُونَ﴾(3).
وهکذا فقد أذعن أصحاب القلوب الطاهرة أمام الحقّ، وتحلّقوا کالفراشات حول شمعة وجود النبیّ صلى الله علیه وآله وسلم ، واستماتوا فی الدفاع عنه. وأمّا أصحاب القلوب المریضة والنفوس المظلمة فقد اصطفّوا فی ذلک العصر وما بعده وعلى مرّ التاریخ معلنین الحرب على تعالیمه السامیة، وسعوا بأسالیب مختلفة من أجل النیل من شخصیّة النبیّ صلى الله علیه وآله وسلم
وتحریف وقلب صورته الجمیلة، ولم یألوا جهداً منذ أقدم العصور حتّى القرون الأخیرة، حیث ظهرت واتّسعت دراسات المستشرقین وبحوثهم فی اختلاق الأکاذیب والأساطیر والأقاویل الباطلة ونشرها، وبذلوا ما استطاعوا من جهد فی هذا الاتّجاه.
یقول الله تعالى فی محکم کتابه:
﴿وَمَا أَرْسَلْنَاکَ إِلَّا رَحْمَةً لِّلْعَالَمِینَ﴾(4).
﴿لَقَدْ جَاءکُمْ رَسُولٌ مِّنْ أَنفُسِکُمْ عَزِیزٌ عَلَیْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِیصٌ عَلَیْکُم بِالْمُؤْمِنِینَ رَؤُوفٌ رَّحِیمٌ﴾(5).
نبیّ الرحمة فی سطور: ولد خاتم النبیّین محمّد بن عبدالله بن عبدالمطّلب صلى الله علیه وآله وسلم فی السابع عشر من شهر ربیع الأوّل من عام الفیل، توفیّ أبوه وهو جنین، ثمّ استرضع فی بنی سعد، ورُدّ إلى أمّه وهو فی الرابعة أو الخامسة من عمره. وقد توفّیت أمّه حین بلغ السادسة فکفله جدّه عبد المطلب واختصّ به وبقی معه سنتین ثمّ ودّع جدّه الحیاة بعد أن أوکل أمر رعایته إلى عمّه الحنون أبی طالب، حیث بقی مع عمّه إلى حین تزوّج من خدیجة وهو فی ریعان شبابه، وکان قد عُرف بالصادق الأمین، وقد ارتضته القبائل المتنازعة لنصب الحجر الأسود لحلّ نزاعها فأبدى حنکةً وإبداعاً رائعاً أرضى به جمیع المتنازعین، وحضر النبیّ صلى الله علیه وآله وسلم حلف الفضول بعد العشرین من عمره. وبُعث بالرسالة وهو فی الأربعین، وبعد مضی ثلاث سنوات من بدایة الدعوة إلى الله، أمره الله بإنذار عشیرته الأقربین ثمّ أمره بأن یصدع بالرسالة ویدعو إلى الإسلام علانیة لیدخل من أحبّ الإسلام فی سلک المسلمین والمؤمنین وأسّس النبیّ الخاتم صلى الله علیه وآله وسلم أوّل دولة إسلامیة فأرسى قواعدها فی السنة الأولى بعد الهجرة وبنى المسجد النبویّ الّذی أعدّه مرکزاً لدعوته وحکومته.. وکان العام العاشر عام حجّة الوداع وآخر سنة قضاها النبیّ صلى الله علیه وآله وسلم مع أمّته وهو یمهّد لدولته العالمیة ولأُمّته الشاهدة على سائر الأمم، وتوفّی النبیّ صلى الله علیه وآله وسلم فی 28 صفر سنة إحدى عشرة هجریة بعد أن بلّغ الرسالة وأحکم دعائم دولته الإسلامیة حیث عیّن لها القیادة المعصومة الّتی تخلفه متمثّلة فی شخص الإمام علیّ بن أبی طالب علیه السلام.

1- محمّد صلى الله علیه وآله وسلم نبیّ الهدى والرحمة

تسعى بعض وسائل الإعلام الغربیة فی السنوات الأخیرة - بحجّة حرّیة الرأی والتعبیر- للنیل من أعظم شخصیة إنسانیة فی الوجود وهی شخصیة النبیّ محمّد صلى الله علیه وآله وسلم ، الّذی تصوّره وسائل الإعلام الغربیة بوسائل وأسالیب ساخرة بأنّه رجل حرب وقتل ونهب وسلب، وأنّه کان غلیظ القلب، وأنّ الإسلام دین العنف والرهبة والقتال.
هذه الشخصیّة الّتی نالت القدر الأوفى من کلّ الشمائل الحسنة والخلال النبیّلة، والقیم الإنسانیّة العلیا، وحرّرت الإنسان ورفعت عنه إصر عبودیات وأغلال کثیرة کانت منتشرة فی العالم، فلقد شکّلت شخصیة النبیّ محمّد صلى الله علیه وآله وسلم الرجل الّذی اکتملت فیه کلّ الأخلاق الحمیدة، وانتفت عنه کلّ الأخلاق الذمیمة، قال تعالى: ﴿وَإِنَّکَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِیمٍ﴾(6). فشکّلت حیاة النبیّ محمّد صلى الله علیه وآله وسلم المثل الأعلى للإنسانیة فی جمیع أحوال الحیاة وأوجهها؛ فی السلم والحرب، فی الحیاة الزوجیة، مع الأهل والأصحاب، فی الإدارة والرئاسة والحکم والسیاسة، فی البلاغ والبیان، فالنبیّ صلى الله علیه وآله وسلم هو المثل الکامل. قال الله تعالى: ﴿وَالْقُرْآنِ الْحَکِیمِ * إِنَّکَ لَمِنَ الْمُرْسَلِینَ﴾(7)، ﴿..لَکُمْ فِی رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَة... ﴾(8).
فکان صلى الله علیه وآله وسلم یفیض رحمة فی خلقه وسلوکه وأدبه وشمائله، فلا یحمل عبء بلاغ هذه الرحمة إلى العالمین إلّا رسول رحیم ذو رحمة عامّة شاملة فیّاضة طبع علیها ذوقه ووجدانه، وصیغ بها قلبه وفطرته. قال تعالى: ﴿لَقَدْ جَاءکُمْ رَسُولٌ
مِّنْ أَنفُسِکُمْ عَزِیزٌ عَلَیْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِیصٌ عَلَیْکُم بِالْمُؤْمِنِینَ رَؤُوفٌ رَّحِیمٌ ﴾(9).
فهو مثل أعلى للرحمة الإلهیّة لذلک وصفه الله تعالى بأنّه رؤوف رحیم یستطیع المؤمنون الاستفادة من الرحمة الّتی کان یُمثّلها النبیّ صلى الله علیه وآله وسلم ، ذلک لأنّه "بالمؤمنین روؤف رحیم" ویستطیع الکافرون والمنافقون أیضاً -إلى جانب المؤمنین - الاستفادة من هذه الرحمة کذلک، فعندما قیل له: ادع على المشرکین قال صلى الله علیه وآله وسلم: "إنّی لم أُبعث لعّانًا، وإنّما بُعثت رحمة"(10).

2- النبیّ محمّد صلى الله علیه وآله وسلم الإنسان العطوف والمحبّ

وإذا التفتنا إلى حیاته الخاصّة صلى الله علیه وآله وسلم فی بیته ومع أولاده وأهل خاصّته لوجدنا بأنّ الرحمة والشفقة من أبرز أخلاقه وخصاله صلى الله علیه وآله وسلم وقد وصفه الله فی القرآن الکریم بذلک، فقال تعالى عن النبیّ صلى الله علیه وآله وسلم: ﴿وَمَا أَرْسَلْنَاکَ إِلَّا رَحْمَةً لِّلْعَالَمِینَ﴾(11). وقال تعالى: ﴿فَبِمَا رَحْمَةٍ مِّنَ اللّهِ لِنتَ لَهُمْ وَلَوْ کُنتَ فَظًّا غَلِیظَ الْقَلْبِ لاَنفَضُّواْ مِنْ حَوْلِکَ﴾(12).
وکان صلى الله علیه وآله وسلم یُحبّ الأطفال، ویُقبّل أولاده، ویعطف علیهم، ویأمر بالمساواة فی المحبّة بینهم، کما کان یحبّ أهله وزوجاته، وهو القائل: "حبّب إلیّ من دنیاکم: الطیب والنساء، وجُعلت قرة عینی فی الصلاة". وقال صلى الله علیه وآله وسلم: "خیرکم خیرکم لأهله وأنا خیرکم لأهلی"(13). وکان صلى الله علیه وآله وسلم رحیماً بالجمیع، بل إنّه یسمع بکاء الصبیّ فیسرع فی الصلاة مخافة أن تُفتتن أمّه. و کان صلى الله علیه وآله وسلم یمرّ بالصبیان فیسلّم علیهم. وجاء الحسن والحسین مرّة، وهما ابنا ابنته وهو یخطب الناس فجعلا یمشیان ویعثران فنزل النبیّ صلى الله علیه وآله وسلم من المنبر، فحملهما حتّى وضعهما بین یدیه، ثمّ قال صدق الله ورسوله:
﴿وَاعْلَمُواْ أَنَّمَا أَمْوَالُکُمْ وَأَوْلاَدُکُمْ فِتْنَةٌ وَأَنَّ اللّهَ عِندَهُ أَجْرٌ عَظِیمٌ﴾(14) نظرت إلى هذین الصبیّین یمشیان فیعثران فلم أصبر حتّى قطعت حدیثی ورفعتهما. وفی روایة "ما ضرب رسول الله شیئًا قطّ بیده ولا امرأة ولا خادمًا إلّا أن یجاهد فی سبیل الله"(15).
وکان النبیّ صلى الله علیه وآله وسلم یُقَبِّلُ ابنه إبراهیم عند وفاته وعیناه تذرفان بالدموع؛ فیتعجّب بعض الحاضرین ویقول: وأنت یا رسول الله! فیقول النبیّ صلى الله علیه وآله وسلم: "یابن عوف، إنّها رحمة، إنّ العین تدمع، والقلب یحزن، ولا نقول إلّا ما یُرضی ربّنا، وإنّا بفراقک یا إبراهیم لمحزونون"(16).
ومن تواضعه وشکره: قال الإمام علیّ علیه السلام "کان النبیّ صلى الله علیه وآله وسلم إذا سُئل شیئاً فأراد أن یفعله قال: نعم، وإذا أراد أن لا یفعل سکت، وکان لا یقول لشیء لا"، وأمّا علاقته بأصحابه، فقد قال تعالى: ﴿حَرِیصٌ عَلَیْکُم بِالْمُؤْمِنِینَ رَؤُوفٌ رَّحِیمٌ﴾(17)، وعن الإمام أبی عبد الله علیه السلام قال: "کان رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم یُقسّم لحظاته بین أصحابه، فینظر إلى ذا وینظر إلى ذا بالسویّشة؛ وقال: ولم یبسط رسول الله رجلیه بین أصحابه قطّ، وإن کان لیصافحه الرّجل فما یترک رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم یده من یده حتّى یکون هو التارک..."(18).

3- رحیم فی الحرب والسلم

و کان صلى الله علیه وآله وسلم فی الحرب یقاتل بشجاعة، ولکنّه أیضاً کان صاحب شفقة عظیمة، کان سیاسیّاً، ولکنّه فی الوقت نفسه صاحب مروءة کبیرة وقلب کبیر. ففی غزوة أحد استشهد عمّه حمزة أسد الله ورسوله رضی الله عنه، ومُزّق جسده تمزیقاً، وشُجّ رأس النبیّ صلى الله علیه وآله وسلم وکُسِرت رباعیّته، وغطّى الدم جسده الشریف، وکان یدعو فی مقابل أذى أهل مکّة له: "اللهمّ اغفر لقومی إنّهم لا یعلمون"(19). فهل یوجد أرحم من النبیّ محمّد صلى الله علیه وآله وسلم فی مثل هذه اللحظات.
وفی فتح مکّة کیف تعامل مع من أخرجوه وظاهروا على إخراجه وإیذائه؟ وکیف تعامل مع من حاصروه فی شعب أبی طالب وتسبّبوا فی وفاة أحبّ زوجاته إلیه خدیجة الکبرى رضی الله عنها، وفی وفاة عمّه أبی طالب؟ فلقد دخل مکّة بعشرة آلاف مقاتل، دخل على مرکبه، والدرع على صدره، والسیف فی یده، ولکنّه مع کلّ مظاهر النصر هذه کان أنموذجاً للرحمة، فسأل أهل مکّة: "ما ترون أنّی فاعل بکم؟" فأجابوه: "خیراً أخٌ کریمٌ وابن أخ کریم" فقال لهم ما قاله یوسف علیه السلام لإخوته: "لا تثریبَ علیکم الیوم یَغفر الله لکم وهو أرحم الراحمین"(20). لقد قال لهم: "اذهبوا فأنتم الطُلَقاء"(21).

4- رسالة النبیّ محمّد صلى الله علیه وآله وسلم دین المحبّة والرحمة

الدِّین الإسلامی هو دین الرحمة والمحبّة والسلام والدعوة إلى الخیر، وما عالمیّته وتشریعه للقتال والجهاد إلّا أحد مظاهر هذه الرحمة، إذ لا یمکن إیجاد الرحمة کخُلق للأفراد والمجتمعات إلّا بدفع الظالم ورفع ظلمه عن المظلومین.
یقول الله تعالى: ﴿کَتَبَ رَبُّکُمْ عَلَى نَفْسِهِ الرَّحْمَةَ﴾(22). ویقول الله تعالى:﴿فَاللّهُ خَیْرٌ حَافِظًا وَهُوَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِینَ﴾(23)، ونحن دائمًا نُردّد فی أوّل أعمالنا:
﴿بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ﴾(24). ویقول النبیّ صلى الله علیه وآله وسلم: "لمّا خلق الله الخلق کتب عنده فوق عرشه: إنّ رحمتی سبقت غضبی"(25).
فرحمة الله سبحانه واسعة، ولا یعلم مداها إلّا هو، فهو القائل سبحانه:
﴿وَرَحْمَتِی وَسِعَتْ کُلَّ شَیْءٍ فَسَأَکْتُبُهَا لِلَّذِینَ یَتَّقُونَ وَیُؤْتُونَ الزَّکَاةَ وَالَّذِینَ هُم بِآیَاتِنَا یُؤْمِنُونَ﴾(26).
وعن النبیّ صلى الله علیه وآله وسلم: "جعل الله الرحمة مائة جزءٍ، فأمسک تسعة وتسعین، وأنزل فی الأرض جزءًا واحدًا، فمن ذلک الجزء تتراحم الخلائق؛ حتّى ترفع الدابة حافرها عن ولدها خشیة أن تصیبه"(27).
رحمة البشر: الرسول صلى الله علیه وآله وسلم: "ارحم من فی الأرض، یرحَمْک من فی السماء"(28) و "مثل المؤمنین فی توادّهم وتراحمهم وتعاطفهم؛ مثل الجسد؛ إذا اشتکى منه عضو، تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى"(29) فالمسلم رحیم فی کلّ أموره؛ یعاون أخاه فیما عجز عنه؛ فیأخذ بید الأعمى فی الطرقات لیجنِّبه الخطر، ویرحم الخادم؛ بأن یحسن إلیه، ویعامله معاملة کریمة، ویرحم والدیه، بطاعتهما وبرّهما والإحسان إلیهما والتخفیف عنهما.
الغلظة والقسوة: حذَّر النبیّ صلى الله علیه وآله وسلم من الغلظة والقسوة، وعدَّ الّذی لا یرحم الآخرین شقیّاً، فقال صلى الله علیه وآله وسلم: "لا تُنْزَعُ الرحمةُ إلّا من شَقِیّ"(30) وقال صلى الله علیه وآله وسلم: "لا یرحم اللهُ من لا یرحم الناس"(31).
ولا مجال فی هذه العجالة لعرض کلّ نماذج الرحمة فی الدِّین الإسلامی وسیرة النبیّ محمّد صلى الله علیه وآله وسلم حیث شملت کلّ خلق الله تعالى من الإنسان والحیوان.
عن الإمام أبی جعفر علیه السلام قال: "قال رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم مقامی بین أظهرکم خیرٌ لکم، فإنّ الله یقول: ﴿وَمَا کَانَ اللّهُ لِیُعَذِّبَهُمْ وَأَنتَ فِیهِمْ﴾(32) ومفارقتی إیّاکم خیرٌ لکم. فقالوا یا رسول الله، مقامک بین أظهرنا خیرٌ لنا، فکیف تکون مفارقتک خیراً لنا؟ قال: أما أنّ مفارقتی إیّاکم خیرٌ لکم، فإنّ أعمالکم تُعرض علیّ کلّ خمیس وإثنین، فما کان من حسنة حمدتُ الله علیها، وما کان من سیّئةٍ استغفرت الله لکم"(33).
یقول الشاعر:
ارحم بُنَی جمـیــع الخـلـق کُلَّـهُـمُ *** وانْظُرْ إلیهــم بعین اللُّطْفِ والشَّفَقَةْ
وَقِّــرْ کبیـرَهم وارحم صغیـرهــم *** ثم ارْعَ فی کلّ خَلْق حقَّ مَنْ خَلَـقَـهْ
 

المصادر :
1- نهج البلاغة، السیّد الرضی، ج1، ص25
2- أمالی الطوسی، الشیخ الطوسی، ص341.
3- سورة التوبة، الآیة: 33.
4- سورة الأنبیاء، الآیة: 107.
5- سورة التوبة، الآیة: 128.
6- سورة القلم، الآیة: 4.
7- سورة یسن، الآیتان: 3 4.
8- سورة الأحزاب، الآیة: 21.
9- سورة التوبة، الآیة: 128.
10- میزان الحکمة، محمّد الری شهری، ج 4، ص 274.
11- سورة الأنبیاء، الآیة: 107.
12- سورة آل عمران، الآیة: 159.
13- من لا یحضره الفقیه، الشیخ الصدوق، ج 3، ص 555.
14- سورة الأنفال، الآیة: 28.
15- میزان الحکمة، محمّد الری شهری، ج 4، ص 3231.
16- المحلى، ابن حزم، ج 5، ص 146.
17- سورة التوبة، الآیة: 128.
18- الکافی، ج2، ص671.
19- بحار الأنوار، العلّامة المجلسی، ج 95، ص 167.
20- سورة یوسف، الآیة: 92، الکافی، ج 4، ص 225.
21- الکافی، ج 3، ص 513.
22- سورة الأنعام، الآیة: 54.
23- سورة یوسف، الآیة: 64.
24- سورة الفاتحة، الآیة: 1.
25- الکافی، ج 2، ص 375.
26- سورة الأعراف، الآیة: 156.
27- کنز العمال، المتقی الهندی، ج 4، ص 250.
28- من لا یحضره الفقیه، الشیخ الصدوق، ج 4، ص 379.
29- کنز العمال، المتقی الهندی، ج 1، ص 149.
30- میزان الحکمة ، ج 3، ص 163
31- میزان الحکمة.
32- - سورة الأنفال، الآیة: 33.


source : rasekhoon
  987
  0
  0
امتیاز شما به این مطلب ؟

آخر المقالات

      أدب النبوة
      ما للرسول في اعناقنا
      رحمةً للعالمین
      المبعث النبوي يوم الهداية الكبرى
      السيرة النبوية
      الإساءات إلى النبیّ صلى الله علیه وآله
      النبي (صلى الله عليه وآله) في روايات أهل بيته (عليهم ...
      زواجه
      نشأته
      النبي صلى الله عليه وآله يؤكد على الثناء وخلق الثقة في ...

 
user comment