عربي
Saturday 18th of November 2017
code: 84093
سماحة العلامة انصاریان : و الأهم من ذلك الفوز بالرضوان الابدي

و الأهم من ذلك الفوز بالرضوان الابدي من لدن الباري جلّ وعلا

                        سبيل الكمال

في القرآن الكريم وضمن دعوته تعالى كافة البشر إلى سلوك طريق الكمال، يوصيهم سبحانه باستحصال امرين مع مراعاة الشروط الاسرية والانسانية، والأمران

هما: سلوك سبيل الحياة المادية وسلوك سبيل الحياة المعنوية، وقد جرى بيانهما على مدى اربع آيات من سورة آل عمران، اذ يقول تعالى:

 «زُيِّنَ لِلنَّاسِ حُبُّ الشَّهَواتِ مِنَ النِّساءِ وَ الْبَنِينَ وَ الْقَناطِيرِ الْمُقَنْطَرَةِ مِنَ الذَّهَبِ وَ الْفِضَّةِ وَ الْخَيْلِ الْمُسَوَّمَةِ وَ الْأَنْعامِ وَ الْحَرْثِ ذلِكَ مَتاعُ الْحَياةِ الدُّنْيا وَ اللَّهُ عِنْدَهُ

حُسْنُ الْمَآبِ* قُلْ أَ أُنَبِّئُكُمْ بِخَيْرٍ مِنْ ذلِكُمْ لِلَّذِينَ اتَّقَوْا عِنْدَ رَبِّهِمْ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهارُ خالِدِينَ فِيها وَ أَزْواجٌ مُطَهَّرَةٌ وَ رِضْوانٌ مِنَ اللَّهِ وَ اللَّهُ بَصِيرٌ بِالْعِبادِ*

الَّذِينَ
__________________________________________________

 (1)- الاعراف: 8 و 9.


                         الاسرة و نظامها فی الاسلام، للعلامة انصاریان ، ص: 142

 

يَقُولُونَ رَبَّنا إِنَّنا آمَنَّا فَاغْفِرْ لَنا ذُنُوبَنا وَ قِنا عَذابَ النَّارِ* الصَّابِرِينَ وَ الصَّادِقِينَ وَ الْقانِتِينَ وَ الْمُنْفِقِينَ وَ الْمُسْتَغْفِرِينَ بِالْأَسْحارِ» «1».

وقد جاء فعل «زُيِّنَ» في الآيه الكريمة مبنيٌّ للمجهول، وايراده بهذا النحو ربما كان لبيان اهمية الفعل وعظمته، وعليه ينبغي القول ان الفاعل هو اللَّه سبحانه، فهو

تعالى الذي سخّر هذه الأشياء للبشركي يركنوا ويرغبوا إليها بما تقتضيه رغبتهم، ومن خلال ذلك ينطلقون نحو بناء حياتهم عن طرق التزاوج وكسب المال

وتسخير الحيوانات وعماره الأرض، وبذلك يصلون إلى مرامهم بالانتفاع من الحياة المادية هذا من جهة، ومن جهة أخرى التزود بالتقوى والايمان والتضرع

والخشية من العذاب الاخروي والسعي لكسب الصبر والصدق، والتعبد والانفاق والاستغفار كي ينالوا جنان الخلد ورضوانٍ من اللَّه والحور العين.

على اية حالٍ، على ضوء ما ورد في القرآن الكريم، فإنّ ما تتميز به المرأة من نعومة وجمال الصورة والحياء والصوت الرقيق والاناقة الاخاذة، كل ذلك يضفي

عليها جمالًا يخطف فؤاد الرجل ويجذبه نحوها واثارة شهوته، ويعد سبباً مهماً في تبلور الرغبة لديه في الزواج وبناء الحياة الزوجية وانجاب الذرية، والسعي

والنشاط للعمل في الحقول التجارية والزراعية من أجل تأمين الجانب المادي من حياته واستمرار الكيان الاسري، وإذا ما اقترن ذلك بالالتزام التقوى والورع عن

المعاصي، وصاحبه الايمان وزيّنته المناجاة والتحلي بالصبر والصدق والعبادة والانفاق والاستغفار بالاسحار، فإنّ ذلك يعني ضمان السعادة بشقيها الدنيوي

والاخروي والخير بركنيه المادي والمعنوي، وسيحظى الانسان

__________________________________________________

 (1)- آل عمران: 14- 17.


                        الاسرة و نظامها فی الاسلام، للعلامة انصاریان  ص: 143

 

بمتاع الدنيا ونعم الآخرة، والأهم من ذلك الفوز بالرضوان الابدي من لدن الباري جلّ وعلا.

 

 


source : دار العرفان
user comment
 

آخر المقالات

  الرسول الأعظم (صلى الله عليه وآله)
  الرسول (صلى الله عليه وآله وسلم) أسوة حسنة في كُلّ الأعصار
  استشهاد النبي الرسول محمد(ص) اغتيالا بالسم
  أين دفن النبي(صلى الله عليه وآله وسلّم) في بيت عائشة أم في ...
  أدب النبوة
  مِن معاجز رسول الله صلّى الله عليه وآله 3
  دور الإستعارة الدلالي في نهج البلاغة
  دقة الوصف في نهج البلاغة والتقسيمات العدديّة
  سياسة الحق والعدل الإجتماعي في خطابات نهج البلاغة
  المرأة في الإسلام ومن خلال نهج البلاغة – الثاني