عربي
Sunday 28th of May 2017
code: 82379
عُبادة بن الصامت

عبادةُ بن الصامت بن قیس بن أصْرم بن فِهْر بن ثعلبة بن قَوْقَل، واسمه غَنْم بن عوف بن عمرو بن عوف بن الخزرج الأنصاری الخزرجی، أبو الولید، وأمه قرة العین بنت عُبادة بن نَضْلة بن مالک بن العجلان.(1)

أولاده
کان له من الولد الولید وأمّه جمیلة بنت أبی صعصعة، ومحمد وأمّه أم حرام بنت ملحان(2)

إسلامه وصحبته:
کان عبادة بن الصامت من طبقة البدریین من الأنصار، کما أنه شهد العقبة مع السبعین منهم… وهو أحد النقباء الأثنی عشر. و قد آخى رسول الله(صلی الله علیه وآله وسلم)بینه وبین أبی مرثد الغنوی.(3)
وقال عبادة بن الصامت: بایعنا رسول الله(صلی الله علیه وآله وسلم)على السمع والطاعة فی النشاط والکسل، وعلى النفقة فی العُسر والیُسر، وعلى الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر، وعلى أن نقول فی الله عزّ وجلّ، لا تأخذنا فیه لومة لائم، وعلى أن ننصره إذا قدم علینا یثرب، فنمنعه ممّا نمنع أنفسنا وأزواجنا وابناءنا، ولنا الجنّة.(4)

سیرته ومواقفه:
کان عبادة بن الصامت رجلاً جسیماً جمیلاً.(5)
وروى ابن سعد فی ترجمته… أنه ممن جمع القرآن فی عهد النبی(صلی الله علیه وآله وسلم)(6). وفی أسد الغابة: جمع القرآن فی زمن النبی(صلی الله علیه وآله وسلم)خمسة من الأنصار: معاذ بن جبل، وعبادة بن الصامت، وأبیّ بن کعب، وأبو أیّوب، وأبو الدرداء.(7)
وکان عُبادة یُعلّم أهل الصُّفة القرآن، ولما فتح المسلمون الشام أرسله عمر بن الخطاب وأرسل معه معاذ بن جبل وأبا الدرداء، لیعلموا الناس القرآن بالشام ویفقهوهم فی الدین، وأقام عبادة بحمص، وأقام أبو الدرداء بدمشق، ومضى معاذ الى فلسطین، ثم صار عُبادة بعد الى فلسطین، وکان معاویة خالفه فی شیء أنکره عبادة، فأغلظ له معاویة فی القول فقال عبادة: لا أساکنک بأرض واحدة أبداً، ورحل الى المدینة، فقال عمر: ما أقدمک؟ فأخبره، فقال: ارجع الى مکانک؛ فقبّح الله أرضاً لست فیها أنت ولا أمثالک، وکتب الى معاویة: لا إمرة لک علیه(8)
ولعبادة مواقف کثیرة تدل على أنه لا یخاف ولا یتهاون فی الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر، ومن هذه المواقف نذکر ما یأتی:
أ ـ عن تهذیب ابن عساکر: ان خطیباً قام یمدح معاویة ویثنی علیه، فقام عبادة بتراب فی یده فحثاه فی فم الخطیب، فغضب معاویة، فقال له عبادة إنک لم تکن معنا حین بایعنا النبی(صلی الله علیه وآله وسلم)بالعقبة أن نقوم بالحق حیث کنّا لا نخاف فی الله لومة لائم؛ وقال النبی(صلی الله علیه وآله وسلم): «إذا رأیتم المدّاحین فاحثوا فی وجوههم التراب»(9)
ب ـ إن معاویة غزا غزوة کان فیها عُبادة، فغنموا فی ما غنموا آنیة من فضة، فأمر معاویة أن یباع الإناء بمثلی ما فیه، فبلغه فقام وقال: إنی سمعت رسول الله(صلی الله علیه وآله وسلم)ینهى عن بیع الذهب بالذهب والفضة بالفضة إلا سواء وعیناً بعین، فمن زاد أو إزداد فقد أربى. فردّ الناس ما أخذوه؛ فقال معاویة: ما بال رجال یتحدثون عن النبی(صلی الله علیه وآله وسلم)أحادیث قد کنّا نشهده فلم نسمعها؟ فقام عبادة فأعاد القصة، ثم قال: لنحدّثن بما سمعنا من النبی(صلی الله علیه وآله وسلم)وإن کره معاویه ـ أو رغم معاویة ـ ما أبالی أن لا أصحبه فی جنده لیلة سوداء.(10)
ج ـ مرّت على عبادة ـ وهو بالشام ـ قطارة تحمل الخمر، فقال ما هذه؟ أزیت؟ قیل: لا، بل خمر یباع لفلان!! فأخذ شفرة من السوق فقام إلیها، فلم یذر فیها راویة إلا بقرها، وأبو هریرة إذ ذاک بالشام، فأرسل فلان الى أبی هریرة: أتمسک عنّا أخاک عبادة؟ أمّا بالغدوات فیغدو الى السوق یفسد على أهل الذمة متاجرهم، وأما بالعشیّ فیقعد فی المسجد لیس له عمل إلا شتم إعراضنا وعیبنا. فأتاه أبو هریرة، فقال: یا عبادة ما لک ولمعاویة؟ ذره وما حمل! فقال: لم تکن معنا إذ بایعنا علىالسمع والطاعة والأمر بالمعروف والنهی عن المنکر… فسکت أبو هریرة وکتب معاویة إلى عثمان أن عبادة قد أفسد علیّ الشام، فإما تکفه، وإمّا أن أخلّی بینه وبین الشام. فکتب إلیه: رحّله حتى ترجعه الى داره بالمدینة. قال: فدخل على عثمان فقال له عثمان: مالنا ولک؟ فقام عُبادة بین ظهرانی الناس، فقال: سمعت النبی(صلی الله علیه وآله وسلم)یقول: سَیلی أمورکم بعدی رجال یعرّفونکم ما تنکرون وینکرون علیکم ما تعرفون، ولا طاعة لمن عصى، ولا تضلّوا برأیکم.
یقول صاحب القاموس: یظهر من ذیل الخبر أن الخمر کانت لمعاویة، فما باله عبّر فی صدر الخبر عنه بفلان؟!(11)
وقال فیه السید الخوئی(قدّس سرّه): هو من النقباء الأثنی عشر… ومن السابقین الذین رجعوا الى أمیر المؤمنین(علیه السلام)… ومن الذین مضوا على منهاج نبیهم ولم یغیّروا ولم یبدّلوا.(12)
وفی البحار بروایة الأعمش عن جعفر محمد الصادق علیهما السلام فی حدیث طویل حیث قالعلیه السلام:
«هذه شرائع الدین لمن تمسّک بها وأراد الله تعالى هداه: اسباغ الوضوء کما أمر الله عزّ وجلّ… والولایة للمؤمنین الذین لم یغیّروا ولم یبدّلوا بعد نبیّهم واجبة، مثل: سلمان الفارسی، وأبی ذر الغفاری، والمقداد بن الأسود الکندی، وعمّار بن یاسر، وجابر بن عبد الله بن الأنصاری، وحذیفة بن الیمان، وأبی الهیثم بن التیهان، وسهل بن حنیف، وأبی أیوب الأنصاری، وعبد الله بن الصامت، وعبادة بن الصامت، وخزیمة بن ثابت ذی الشهادتین، وأبی سعید الخدری، ومن نحا نحوهم، وفعل مثل فعلهم، والولایة لاتباعهم والمقتدین بهم وبهداهم واجبة».(13)

مع ملک الروم:
قال عبادة بن الصامت: بعثنی أبو بکر فی نفر من الصحابة الى ملک الروم لأدعوه الىالإسلام، فخرجنا نسیر على رواحلنا حتى قدمنا دمشق، فإذا على الشام لهِرَقل جَبَلَة، فاستأذنّا علیه، فأذن لنا، فلما نظر الینا کره مکاننا وأمر بنا فأجلسنا ناحیة، وإذا هو جالس على فُرش له مع السُّقف، وأرسل إلینا رسولاً یکلّمنا ویبلّغه عنّا، فقلنا: والله لا نکلّمه برسول أبداً، فانطلق فأعلمه بذلک، فنزل عن تلک الفُرش الى فُرش دونها، فأذن لنا فدنونا منه، فدعوناه الى الإسلام، فلم یُجب الى خیر… وسألنا عن أشیاء فأخبرناه، فیعلم الله لَعَلا وجهه سوادٌ حتى کأنّه مَسْحٌ أسود، فانتهرنا، وقال لنا: قوموا، فخرجنا وبعث معنا أدلاّء إلى ملک الروم، فسرنا، فلما دَنَوْنا من القسطنطینیة… وانتهینا الى أصل الغرفة التی فیها الملک أنَخْنا ونزلنا، وقلنا: لا إله إلا الله والله أکبر، فیعلم الله تنقّصت الغرفة حتى کأنها عِذق نخلة تصفّقها الریاح فإذا رسول یسعى إلینا یقول: لیس لکم أن تجهروا بدینکم على بابی، فصعدنا فإذا رجل شاب قد وَخَطه الشّیب، وإذا هو فصیح بالعربیة… فدخلنا ولم نُسلّم، فتبسّم وقال: ما منعکم أن تُحیّونی بتحیّتکم؟ قلنا: إنّها لا تحلّ لکم، قال: فکیف هی؟ قلنا: السلام علیکم، قال: فما تحیون به مَلکِکم؟ قلنا: بها، قال: فما کنتم تحیّون به نبیّکم؟ قلنا: بها… قال فما أعظم کلامکم عندکم؟ قلنا: لا إله إلا الله… ثم قال لنا: فما کلامکم الذی تقولونه حین تفتتحون المدائن؟ قلنا: لا إله إلا الله والله أکبر… وسألنا عن أشیاء فأخبرناه، فأمر لنا بنزل کثیر ومنزل… فدعوناه الى الاسلام، فقال: أما والله لَودَدْتُ أن نفسی سخت بالخروج من ملکی واتباعکم، وأنی مملوک لأسوأ رجل منکم خلقاً وأشدّه مِلْکة ولکن نفسی لا تسخو بذلک. فوصلنا وأجازنا، وانصرفنا.(14)
جهاده فی زمن النبی صلی الله علی نبینا وآله وسلم :
شهد عبادة العقبة الأولى والثانیة والثالثة(15)، وشهد بدراً وأُحداً والخندق والمشاهد کلها مع رسول ا لله(صلی الله علیه وآله وسلم)، واستعمله النبی على بعض الصدقات.(16)
جهاده بعد النبی(صلی الله علیه وآله وسلم )
قال ابن یونس: شهد عبادة بن الصامت فتح بلاد مصر وکان أمیر ربع المدد.(18)
وشارک کذلک فی غزو قبرس سنة سبع وعشرین(18)

روایته للحدیث:
روى عن النبی(صلی الله علیه وآله وسلم)أحادیث کثیرة نذکر منها ما یأتی:
أ ـ قال عبادة: سمعت رسول الله(صلی الله علیه وآله وسلم)یقول: «ما من عبد یسجد لله سجدة إلا کتب الله له بها حسنة، ومحا بها عنه سیئة، ورفعه بها درجة، فاستکثروا من السجود».(19)
ب ـ قال عبادة لابنه: یا بنی لن تجد حقیقة الایمان حتى تعلم أن ما أصابک لم یکن لیخطئک وما أخطأک لم یکن لیصیبک، سمعت رسول الله(صلی الله علیه وآله وسلم)یقول: «إن أول ما خلق الله القلم، فقال: أکتب. قال: یا ربّ ماذا أکتب؟ قال أکتب مقادیر کلّ شیء حتى تقوم الساعة» یا بنیّ إنی سمعت رسول الله(صلی الله علیه وآله وسلم)یقول: «من مات على غیر هذا فلیس منی»(20)
وروى عنه: أبو أمامة، وأنس، وأبو أُبی بن أم حرام، وجابر، وفُضالة بن عبید، ومن کبار التابعین: أبو أدریس الخولانی، وأبو مسلم الخولانی، وعبد الرحمن بن عسیلة الصنابجی، وحطان الرقاشی، وأبو الأشعث الصنعانی، وجبیر بن نفیر، وجنادة بن أبی أمیة، وغیرهم.(21)

وفاته:
توفی سنة أربع وثلاثین بالرملة، وقیل: بالبیت المقدس، وهو ابن اثنتین وسبعین سنة، وقیل: توفی سنة خمس وأربعین أیام معاویة، والأول أصحّ(22)
وقال ابن حجر: أورد ابن عساکر فی ترجمته أخباراً له مع معاویة تدل على أنه عاش بعد أن تولّى معاویة الخلافة وبذلک جزم الهیثم بن عدی وقیل: أنه عاش الى سنة خمس وأربعین(23)
المصادر :
1- أُسد الغابة: 3/56
2- طبقات ابن سعد: 3/546.
3- طبقات ابن سعد: 3/546.
4- تاریخ الاسلام للذهبی: کتاب السیرة النبویّة: ص292.
5- طبقات ابن سعد: 3/546.
6- الإصابة: 4/28.
7- أسد الغابة: 3/56.
8- المصدر السابق.
9- قاموس الرجال: 6/4، نقله عن تهذیب تاریخ دمشق: 7/214.
10- المصدر السابق، وصحیح مسلم: 3/1210.
11- قاموس الرجال: 6/5، نقله عن تهذیب تاریخ دمشق، 7/214ـ 215، وسیر أعلام النبلاء: 2/10.
12- معجم رجال الحدیث: 10/241.
13- بحار الأنوار: 10/227.
14- تاریخ الاسلام للذهبی: کتاب السیرة النبویة، ص533، 536.
15- الاستیعاب: 2/808.
16- أسد الغابة: 3/56.
17- الإصابة: 4/27.
18- تاریخ الاسلام للذهبی: کتاب (عهد الخلفاء الراشدین)، ص317.
19- حلیة الأولیاء لأبی نعیم: 5/130.
20- المصدر السابق.
21- الإصابة: 4/27.
22- أسد الغابة: 3/57.
23- الإصابة: 4/28(رفم 4488).


source : rasekhoon
user comment
 

آخر المقالات

  الديمقراطية وحقوق الانسان بين المبدئية وتصفية الحسابات
  تعريف حقوق الانسان
  رسالة الحقوق للإمام السجاد عليه السلام تناولت مختلف جوانب ...
  حقوق العِشرة عند الامام الصادق عليه السلام‏
  الاطفال ينظمون وقفة احتجاجية تنديدا لقرار الأمم المتحدة ...
  الضمان الاجتماعی
  عدالة الفقيه
  عُبادة بن الصامت
  رسالة الحقوق
  حقوق المجتمع العامة