عربي
Saturday 24th of August 2019
  1461
  0
  0

المجاهدون

المجاهدون

إن للمجاهد منزلة استحقها حین عزم أن یکون قرباناً إلهیاً، مخلّفاً وراءه دنیاه الغرور، وعازفاً عن الارتباط بها، بروحٍ سکنها دف‏ء . الدم النازف من کربلاء وعرش السماء، فبعدت فنون الأقوال، وقربت أنه حین النزال یعرف الرجال، فاستحق صاحب هذه العزیمة وتلک الإرادة ما سنسمعه فی شأنه من أهل البیت علیهم السلام:
أولاً: هو خیر الناس
عنهم علیهم السلام: (خیر الناس رجل حبس نفسه فی سبیل اللَّه، یجاهد أعداءه، یتمنى الموت أو القتل فی مصافّه)(1) .
ثانیاً: یجاب إذا دعا، ویغضب اللَّه له
ورد فی الحدیث عن المجاهدین: (فإن اللَّه یغضب لهم کما یغضب للرسل، ویستجیب لهم کما یستجیب لهم)(2).
وفی حدیث اخر: (ثلاثة دعوتهم مستجابة: أحدهم الغازی فی سبیل اللَّه، فانظروا کیف تخلفونه)(3).
ثالثاً: له باب فی الجنة
فی الحدیث: (للجنة باب یقال له: باب المجاهدین یمضون إلیه فإذا هو مفتوح وهم متقلّدون سیوفهم والجمع فی الموقف والملائکة ترحب بهم)(4)
ینقل لنا هذا الحدیث صورة الحفل التکریمی الذی تقیمه ملائکة الجنان لاستقبال المجاهدین فی جمع رسمی مهیب ضمن مراسم ربانیة خصّصت لهم وفتح باب خاص لیدخلوا منه بسلام امنین مع حفاوة وترحیب، لا یدخل منه غیرهم وما ذلک إلا لأنه تعالى خصّهم بهذه الدرجة التی هی جزاء لتضحیاتهم وإیثارهم.
رابعاً: الأقرب إلى النبوة
فی الخبر: (أقرب الناس من درجة النبوة أهل العلم والجهاد)(5).
خامساً: یباهی اللَّه ملائکته
ورد (إن اللَّه عزّ وجلّ یباهی بالمتقلّد سیفه فی سبیل اللَّه ملائکته")(6) .
سادساً: عمله الأکبر وحظه الأوفر
فقد جاء: (ما أعمال العباد کلهم عند المجاهدین فی سبیل اللَّه إلا کمثل خطاف أخذ بمنقاره من ماء البحر)(7).
سابعاً: قائد فی الجنة
یقول النبی الأعظم صلى الله علیه وآله: (حملة القران عرفاء أهل الجنة، والمجاهدون فی سبیل اللَّه قوادهم، والرسل سادة أهل الجنة)(8) .
من خلال ما تقدم یصبح المشهد الحقیقی للمجاهد المعبّر عن مکانته فی الدنیا ویوم الحساب وفی الجنة واضحاً بما أولاه ربّه سبحانه وفضّله بجملة من الخصائص التی لم ینلها غیره.
حقوق المجاهد:
إن کل ما ثبت من حقوق للأخ بغض النظر عن کونه مجاهداً هو ثابت للمجاهد من باب أولى وبشکل اکد إضافة إلى ما ورد فی شأنه خاصة:
الحق الأول: معاونته وتجهیزه
فقد ورد: (من جهّز غازیاً بسلک أو إبرة غفر اللَّه له ما تقدم من ذنبه وما تأخر)(9) .
وفی حدیث اخر: (من جبن من الجهاد فلیجهّز بالمال رجلاً یجاهد فی سبیل اللَّه..)(10) وللمعاونة أسالیب عدیدة وطرق مختلفة، فقد تکون بالمال أو السلاح أو تزویده بالمعلومات، والحدیث الأول فی مقام الکشف عن الثواب الجزیل المترتب على أضعفها وأیسرها.
الحق الثانی: حفظه فی غیبته
وهو من أوجب الواجبات وأعظم القربات أن یحفظ المؤمن أخاه المجاهد أثناء غیابه فی أداء مهمته العسکریة أو الدفاع عن ثغور الإسلام فلا یخلفه فی أهله بخلافة سوء ولا یؤذیه فی کل ما یوجب انتقاصه أو هتک حرمته فقد ورد فی ذلک وما سیترتب علیه من العقاب یوم القیامة عدة أخبار نشیر إلى حدیث منها: (من اغتاب غازیاً أو اذاه أو خلّفه فی أهله بخلافة سوء نصب له یوم القیامة علم فیستفرغ بحسناته ویرکس فی النار)(11).
الحق الثالث: عدم أذیته
وهو یشمل کل ما یغضبه ویؤذیه من قول أو فعل أو إشارة، سواء کان حاضراً أو غائباً، وفی مقام الجد أو الهزل والمزاح، لأنه لا یشرع هذا الأمر بالإضافة إلى التحذیر منه والردع عنه.
ففی الحدیث: (اتقوا أذى المجاهدین فی سبیل اللَّه، فإن اللَّه یغضب لهم کما یغضب للرسل)(12)
الحق الرابع: إبلاغ رسالته
ورد عنهم علیهم السلام: (من بلّغ رسالة غازٍ کان کمن أعتق رقبة وهو شریکه فی باب ثواب غزوته)(13)
آثار تأدیة الحقوق:
الأثر الأول: غفران الذنوب
حیث تقدم الحدیث بأن تجهیز المجاهد والغازی فی سبیل اللَّه بأیسر الأمور وأقلّها ثمناً کالخیط والإبرة مما رتب علیها غفران ما تقدم من الذنب وما تأخر فکیف إذا کان بأکثر وأخطر، حینئذٍ لا یمکن الاحصاء، ولا معرفة تلک النعماء. (14)
الأثر الثانی: مضاعفة الحسنات
جاء ذلک عن النفقة فی الجهاد التی تمثّل عاملاً حیویاً من عوامل المساهمة والمشارکة فی هذه الشرعة المقدسة، وتصّنف بأنها درجة من درجات هذا السبیل القویم مع التفصیل فی الفضل بین ما کان واجباً منه أو مستحباً حیث سئل أمیر المؤمنین علی علیه السلام عن النفقة فی الجهاد إذا لزم أو استحب؟ فقال: (أما إذا لزم الجهاد أن لا یکون بإزاء الکافرین من ینوب عن سایر المسلمین فالنفقة هناک الدرهم بسبعمائة ألف، فأما المستحب الذی هو قصد الرجل وقد ناب علیه من سبعة واستغنى عنه فالدرهم بسبعمائة حسنة، کل حسنة خیر من الدنیا وما فیها مائة ألف مرة)(15)
إن هذه الأرباح الوفیرة والعطاءات الربانیة الکثیرة مما یمکن تحقیقها من دراهم معدودة فی عالم الدنیا تجود بها نفس الکریم لدعم المسیرة الجهاد وجبهة الحق ضدّ الباطل، تجسیداً للتعاون على البر والتقوى لا على الإثم والعدوان.
الأثر الثالث: ثواب من أعتق رقبة
وهذا ما ورد فی خصوص مساعدة الغازی فی سبیل اللَّه تعالى بإیصال رسالته وإبلاغ أمره لیکون قناة من القنوات التی تسهّل الوصول إلى الأهداف المنشودة والامال المعقودة.
وکما جاء فی الحدیث: (من بلّغ رسالة غازٍ کان کمن أعتق رقبة)(16)
المصادر :
1- میزان الحکمة، ح‏2862.
2- میزان الحکمة، ح‏5962.
3- وسائل الشیعة، ج‏11، ص‏3121.
4- میزان الحکمة، ج‏2، ص‏126، ح‏9762.
5- میزان الحکمة ، ج‏3، ص‏7602.
6- میزان الحکمة ، ج‏3، ص‏844.
7- میزان الحکمة ، ج‏2، ص‏721.
8- دعائم الإسلام، ج‏1، ص‏343.
9- میزان الحکمة، ح‏1962.
10- میزان الحکمة ، ح‏2962.
11- میزان الحکمة ، ح‏0962.
12- میزان الحکمة ، ح‏5962.
13- میزان الحکمة ، ح‏4962.
14- میزان الحکمة ، ح‏1962.
15- میزان الحکمة ، ح‏9862.
16- میزان الحکمة ح‏


source : rasekhoon
  1461
  0
  0
امتیاز شما به این مطلب ؟

آخر المقالات

      حركة الإمام المهدي (عج) في سياق حركة التاريخ
      زيارة الاربعين أي اليوم العشرين من صفر
      الكمالات المحمدية تصنيف مبتكر في الإعجاز الخلقي
      بقيت إلا الرأس
      البعثة النبوية دراسة وتحليل
      السيد حسين الطباطبائي البروجردي
      السيد صدر الدين الصدر
      الشيخ محمد الفيض القمي
      الشيخ محمد كاظم الشيرازي
      السيد أبو الحسن الموسوي الإصفهاني

 
user comment