عربي
Friday 19th of April 2019
  1198
  0
  0

حتمية القتل في القيام الحسيني

حتمية القتل في القيام الحسيني

لطالما طرقت أسماعَنا ـ و نحن نجلس في مجالس ذكر الإمام أبي عبدالله الحسين (صلوات الله عليه) ـ عباراتٍ من الخطباء و أرباب منابر، تتضمّن ما يوحي أنّ الحسين (عليه السلام) خرج إلى كربلاء بتخطيط سياسي، فقد رأى أو ارتأى أنّ صلاح الأُمة و إصلاحها ينحصران في سفك دمه المقدس الطاهر في كربلاء، فوجد الفرصة المناسبة لخروجه من أجل طلب هذا الإصلاح في أُمة جده (صلّى الله عليه وآله)، و ذلك بنظرة ثاقبة و تخطيط عسكري مُسبَق.
ولا تخلو الكثير من الكتابات عن هذا النهج، إذ إنّها ترى في الحسين (عليه السلام) قائداً عسكرياً محنّكاً، كان تخطيطه وفق تصوّرات خاصة بعيدة عن الرسم الإلهي، فقد رسم نهجاً جديداً للقيام ضدّ الظلم والفساد، فجعل من دمه الزاكي الذي أُريق في كربلاء نهجاً تسير عليه الأُمم والشعوب المضطهدة.
كلُّ هذا ينطلق من تعامل البعض مع الذوات المقدسة لأهل بيت العصمة والطهارة (صلوات الله عليهم) كشخصياتٍ إسلاميةٍ فذّة، عاشت في حقبةٍ من الزمن، فكانت فيها من العبقرية والذكاء والحنكة ما تفوقت بها على أقرانها، فناضلوا من أجل مبادئهم، و فكّروا وخططوا حتى بلغوا مُنيتهم، ولا يجد السامعُ أو القارئ للوهلة الأُولى كلاماً غريباً في هذا، لا سيّما بعد أن تعوّد سمعُه على ذلك.
وللوقوف بشكلٍ أعمق على هذا الكلام، يجب علينا أن نقدّم مقدمة في علم الإمام، لنعرف أن عبارات من قبيل "رأى" أو "ارتأى" و نِسْبتَها إلى الإمام المعصوم، لا تنمّ عن معرفة قائلها بعلمهم (صلوات الله عليهم)، و ما خصّهم الله تعالى به من عظيم المنزلة، و ما أطْلعهم عليه من الغيوب الغائبة عنّا.


• علمُ الإمام:
لقد أعطى اللهُ تعالى لأهل البيت (عليهم السلام) تلك المقامات السامية، فجعلهم طاهرين مطهَّرين، أئمّة وحججاً على الخلق لهم راشدين، معصومين من كلِّ عيبٍ ودنس، عالمين بكلِّ ما كان و ما يكون، فلا يغيب عنهم علمُ شيء ولا يخفى عنهم أمر، فهم يعلمون ما في السماوات و ما في الأرض، و ما في الجنة و ما في النار، كلُّ ذلك من كتاب الله (عزّ وجل) الذي فيه تبيان كلّ شيء (يراجع: أُصول الكافي للشيخ الكليني: 1 / 261 باب أنّ الأئمّة (عليهم السلام) يعلمون علمَ ما كان و ما يكون و أنّه لا يخفى عليهم الشيء (صلوات الله عليهم) ح 2).
و بمقتضى كونهم أئمة للعباد وحججاً على الخلق، يلزم من ذلك علمهم بكلّ شيء، فقد كان المفضّل يوماً عند أبي عبدالله الصادق (عليه السلام)، فقال له: جُعلت فداك، يفرض اللهُ طاعةَ عبدٍ على العباد و يحجب عنه خبرَ السماء؟ قال: «لا، الله أكرم و أرحم وأرأف بعباده من أن يفرض طاعة عبدٍ على العباد، ثمَّ يحجبُ عنه خبرَ السماء صباحاً و مساءً» (الكافي: 1 / 261 ح 3).
وعن الإمام الباقر (عليه السلام): «عجبتُ من قومٍ يتولّونا و يجعلونا أئمّة و يصفون أن طاعتنا مفترضة عليهم كطاعة رسول الله (صلى الله عليه وآله)، ثمّ يكسرون حجّتهم و يخصمون أنفسهم بضعف قلوبهم، فيُنقصونا حقّنا، و يعيبون ذلك على مَن أعطاه اللهُ برهانَ حقِّ معرفتنا والتسليم لأمرنا. أترون أنّ الله (تبارك و تعالى) افترض طاعةَ أوليائه على عباده، ثمّ يُخفي عنهم أخبار السماوات والأرض و يقطع عنهم موادّ العلم فيما يَرِد عليهم ممّا فيه قِوامُ دِينهم؟!» (الكافي: 1 / 261 ح 4).
و عنه (عليه السلام) أيضاً: «لا والله، لا يكون عالمٌ جاهلاً أبداً، عالماً بشيءٍ جاهلاً بشيء»، ثم قال: «اللهُ أجلُّ و أكرمُ من أن يفرض طاعة عبدٍ يحجب عنه علمَ سمائه و أرضه»، ثم قال: «لا يحجبُ ذلك عنه» (الكافي: 1 / 262 ح 6).
و بهذا يتبيّن لنا أنّ نسبة الرأي للإمام المعصوم نوعٌ من أنواع نسبة الجهل له ـ والعياذ بالله ـ، فالعالِم المأمور لا يرى من نفسه شيئاً، والإمام ممتثلٌ في كلِّ أحواله لأمر الله تعالى بما علَّمه، لا يفعل برأي نفسه أو مِن تلقاء ما يخطط.
وفي هذا كلامٌ واضح وجلي للإمام الصادق (عليه السلام) حينما سأله رجلٌ مسألةً فأجابه فيها، فقال الرجل: أرأيتَ إن كان كذا و كذا، ما يكون القولُ فيها؟ فقال له: «مَه، ما أجبتُك فيه من شيء فهو عن رسول الله (صلى الله عليه وآله)، لسنا مِن (أرأيتَ) في شيء» (الكافي: 1 / 58 باب البدع والرأي والمقائيس ح 21).


• علمُ الأئمّة (عليهم السلام) بوفاتهم:
لا أودّ الاقتصار هنا على علم الإمام العام المجمل، بل لنا أن نتوسّع في علم الإمام حتى في ساعة شهادته و كيفيّتهما و أين، و هذا ما نراه في سيرتهم (صلوات الله عليهم) و إخبارهم بوفَياتهم.
لقد عَرف أميرُ المؤمنين (عليه السلام) قاتلَه والليلةَ التي يُقتل فيها والموضع الّذي يُقتل فيه، فقال لمّا سمع صياح الإوزّ: «صوائح، تتبعها نوائح» (الكافي: 1 / 259 باب أنّ الأئمّة (عليهم السلام) يعلمون متى يموتون و أنهم لا يموتون إلّا باختيارٍ منهم ح 4)، وقد أخبر الإمام الكاظم (عليه السلام) شيعته ـ و هو في السجن ـ بقرب حلول أجله، و أنه قد سُقي السمَّ في سبع تمرات و سيموت بعد غد (الكافي: 1 / 258 ح 2)، ولك أن تراجع في ذلك باب "أنّ الأئمة (عليهم السلام) يعلمون متى يموتون، و أنهم لا يموتون إلّا باختيارٍ منهم" (من: الكافي الشريف ج 1، و بحار الأنوار للشيخ المجلسي ج 27).


• علمُ الإمام الحسين (عليه السلام) و إخباره بمقتله:
لقد صدح صوتُ الحسين (صلوات الله عليه) ـ كراراً و مراراً وفي مواطن عدة ـ أنه خارجٌ إلى أرض كربٍ وبلاء، إلى موطنٍ اختاره اللهُ تعالى له مَسفكاً لدمه الزاكي و مضجعاً يضمّ جسمه الطاهر، وكان قولُ الحسين (عليه السلام) يقرعُ أسماعَهم: «كأنّي بأوصالي تقطّعها عُسلان الفلوات، بين النواويس وكربلا ...».
وكان ردُّ الحسين (عليه السلام) على مَن حاول منعَه من الخروج أو عارضه ـ كابن عباس و ابن الزبير ـ: «إنّ رسول الله (صلى الله عليه وآله) قد أمرني بأمرٍ و أنا ماضٍ فيه» (بحار الأنوار: 44 / 364 الباب 37 ـ عن: اللهوف على قتلى الطفوف للسيّد ابن طاووس: 26)، و قوله ليحيى و عبدالله بن جعفر ما يشبه ذلك، أو قوله لأخيه محمّد بن الحنفيّة: «... أتاني رسولُ الله (صلى الله عليه وآله) بعدما فارقتك، فقال: يا حسين اخرج، فإنّ الله قد شاء أن يراك قتيلاً»، فلمّا قال له محمّد بن الحنفية: فما معنى حَمْلِك هؤلاء النساءَ معك وأنت تخرج على مثل هذا الحال؟! أجابه الحسين (صلوات الله عليه): «إنّ الله قد شاء أن يراهنّ سبايا» (بحار الأنوار: 44 / 364).
فلم يكن بين طيّات كلام سيّد الشهداء (صلوات الله عليه) ما يؤكد أن ذلك من الرأي أو التخطيط الخاص الذي يكون بمعزلٍ عن المشيئة الإلهية، إنّما هي تلك المشيئة التي أرادت أن ترى في الحسين (عليه السلام) قتيلاً جديلاً على أطهر أرضٍ و أشرف بقعة، وهي المشيئة نفسها التي أرادت أن ترى في عيال الحسين و بنات رسول الله (صلى الله عليه وآله) و حرمه سبايا في البلدان، و ما ذاك إلّا أمرُ رسول الله (صلى الله عليه وآله) الذي لا ينطق عن الهوى، فالحسين (عليه السلام) مأمورٌ من قِبل جده بالخروج، و ما هو إلّا ممتثل لذلك الأمر الذي هو أمرُ الله تعالى.
و من الغريب كثرةُ إلحاح بعض من عارض الحسين (عليه السلام) في خروجه، بحجّة خوفه من أن يُقتل أو يُسفك دمه، وكأنه أخوف عليه من جدّه رسول الله (صلى الله عليه وآله)، و أشدُّ غرابة بعد ذلك تركه للحسين (عليه السلام) و عدم الخروج معه، بل حتى عدم إخراج بعض ولده لنصرته!
و يبدو أن فكرة خروج الحسين (صلوات الله عليه) كانت بحسب رأيه و تخطيطه الخاص، كانت منذ ذلك الحين، لذلك غابت عنهم خصائص إمامته و منها علمه الإلهيّ، فأخذوا يقترحون عليه و جعلوا أنفسهم له في مقام الناصح.
و رغم كل ذلك، فقد كان الحسين (سلام الله عليه) دوماً في مقام الإخبار عن مقتله، و أنه قائمٌ بأمر الله تعالى و مصيره الشهادة لا محالة، حتى بلغ الأمرُ بإظهار بعض الإعجاز لهم، ليعرفوا أن الله تعالى غير عاجز عن درء القتل عنه أو عن نصره، إلّا أنه اختار له القتل بإرادة و حكمة سبقت منه تعالى.
روى السيد ابن طاووس بإسناده عن الواقدي وزرارة بن صالح، قالا: لقينا الحسين بن علي (عليهما السلام) قبل خروجه إلى العراق بثلاثة أيام، فأخبرناه بهوى الناس بالكوفة و أن قلوبهم معه و سيوفهم عليه، فأومأ بيده نحو السماء، ففُتحت أبواب السماء و نزلت الملائكة عدداً لا يحصيهم إلا الله تعالى، فقال (عليه السلام): «لولا تقاربُ الأشياء و حبوط الأجر، لَقاتلتُهم بهؤلاء، ولكن أعلم يقيناً أن هناك مصرعي و مصرع أصحابي، ولا ينجو منهم إلّا ولدي علي» (بحار الأنوار: 44 / 364)، أي: الإمام زين العابدين (عليه السلام).
وفضلاً عمّا ورد من إخبارٍ بمقتل الحسين (عليه السلام) على لسان جبرائيل والنبيّ (صلى الله عليه وآله) و أمير المؤمنين والإمام الحسن (عليهما السلام)، فالشواهد التاريخية في إخبار الإمام الحسين (عليه السلام) نفسِه كثيرة، منها قوله لعمر بن لوذان عندما طلب منه الانصراف عن الكوفة، إذ قال له: أين تريد؟ فقال (عليه السلام) له: «الكوفة»، فقال: أُنشدك الله لمّا انصرفت، فوالله ما تقدِم إلّا على الأسنّة وحدِّ السيوف، و إنّ هؤلاء الّذين بعثوا إليك لو كانوا كفوك مؤونة القتال و وطّأوا لك الأشياء فقدمتَ عليهم، كان ذلك رأياً، فأمّا على هذه الحال التي تذكر فإنّي لا أرى لك أن تفعل، فقال له: «يا عبدالله، ليس يخفى عليَّ الرأي، ولكنّ الله لا يُغلَب على أمره»، ثم قال (عليه السلام): «والله لا يَدَعونني حتى يستخرجوا هذه العلقة من جوفي ...» (الإرشاد للمفيد: 2 / 76، بحار الأنوار: 44 / 375)، أو قوله لرجلٍ من العراق لقيه في الطريق، بعد قوله له: ما أنزلك في هذه الأرض القفراء التي ليس فيها ريف ولا منعة؟! مجيباً: «إن هؤلاء أخافوني، و هذه كتب أهل الكوفة، و هم قاتِليّ» (بحار الأنوار: 44 / 368، عوالم العلوم ـ الإمام الحسين (عليه السلام): 218)، أو قوله لأبي هرّة: «وأيم الله لتَقتُلني الفئة الباغية» (مثير الأحزان لابن نما: 33، بحار الأنوار: 44 / 368).
كلُّ ذلك يؤكد علمَ الحسين (عليه السلام) بمقتله، و أنه مأمور بالرحيل ولقاء الشهادة، لذا يطمئنّ المتأمِّلُ في هذه النصوص و أمثالها أنّ قيام الحسين كان تخطيطاً إلهياً، و أنه كان متوجهاً إلى الأرض الموعودة والحفرة المقصودة!


• الوصية عند خروج الحسين (عليه السلام):
لقد كانت وصية الحسين (عليه السلام) عند خروجه إلى كربلاء واضحة، ورغم معارضة مَن عارضه خوفاً أو تخوّفاً عليه من القتل، فقد كان قولُ الحسين (عليه السلام) يصدح بمشيئة الله تعالى بأن يراه قتيلاً!
لقد كان قول الحسين (عليه السلام) مخبِراً عن القضاء الذي أُمضي وحُتم على سبيل الاختيار، و عن الوصية التي نزلت من السماء بكتاب مختوم تأمره بالخروج والقتال حتّى الشهادة.
عن أبي عبدالله الصادق (عليه السلام) قال: «إن الوصية نزلت من السماء على محمّد كتاباً، لم يُنزَل على محمّد (صلى الله عليه وآله) كتاب مختوم إلّا الوصية، فقال جبرئيل (عليه السلام): يا محمّد، هذه وصيتك في أُمتك عند أهل بيتك، فقال رسول الله (صلى الله عليه وآله): أيّ أهل بيتي يا جبرئيل؟ قال: نجيب الله منهم و ذريته، ليرثك علم النبوة كما ورثه إبراهيم (عليه السلام)، و ميراثه لعلي (عليه السلام) و ذريتُك من صلبه. قال: وكان عليها خواتيم، قال: ففتح علي (عليه السلام) الخاتم الأول ومضى لما فيها، ثم فتح الحسن (عليه السلام) الخاتم الثاني ومضى لما أُمر به فيها، فلما توفي الحسن ومضى، فَتَح الحسين (عليه السلام) الخاتمَ الثالث، فوجد فيها أن قاتلْ فاقتلْ و تُقتَل، و اخرج بأقوام للشهادة، لا شهادة لهم إلّا معك، قال: ففعل (عليه السلام) ...» (الكافي: 1 / 279 باب أنّ الأئمّة (عليهم السلام) لم يفعلوا شيئاً ولا يفعلون إلّا بعهدٍ من الله (عزّ وجل) و أمرٍ منه لا يتجاوزونه ح 1).
و عنه (عليه السلام) أيضاً: «إن الله (عزّ وجل) أنزل على نبيه (صلى الله عليه وآله) كتاباً قبل وفاته، فقال: يا محمّد، هذه وصيتك إلى النُّجَبة من أهلك، قال: و ما النجبة يا جبرئيل؟ فقال: علي بن أبي طالب و وُلْده (عليهم السلام). وكان على الكتاب خواتيمُ من ذهب، فدفعه النبيّ (صلى الله عليه وآله) إلى أمير المؤمنين (عليه السلام) و أمره أن يفكّ خاتماً منه و يعمل بما فيه، ففك أميرُ المؤمنين (عليه السلام) خاتماً و عمل بما فيه، ثم دفعه إلى ابنه الحسن (عليه السلام) ففك خاتماً و عمل بما فيه، ثم دفعه إلى الحسين (عليه السلام) ففك خاتماً، فوجد فيه أن اخرج بقوم إلى الشهادة، فلا شهادة لهم إلّا معك، واشْرِ نفسك لله (عزّ وجل). ففعل ...» (الكافي: 1 / 280 ح 2).
و من الغريب محاولة البعض المقارنة بين موقف الحسين (عليه السلام) و موقف أخيه الحسن السبط (سلام الله عليه)، فربّما استحسن هذا الموقف أو ذاك و بقي متحيراً من الآخر، في حين أنّ الروايات نصّت و مواقف الأئمة دلّت بوضوح على أنّهم لا يعملون إلّا وفق ما أمرهم الله تعالى ورسم لهم منهجه.
و يظهر أنّ الرواة المقرّبين من الأئمّة التفتوا إلى ما قد يُساور خَلَد البعض ممّن سيأتي بعد عصر النصّ، فسألوهم مستوضحين درءاً للشبهة، فهذا حُمران يسأل الإمام الباقر (عليه السلام) قائلاً: جُعلت فداك، أرأيت ما كان من أمر قيام علي بن أبي طالب والحسن والحسين (عليهم السلام) و خروجهم و قيامهم بدين الله (عزّ ذكره)، و ما أُصيبوا من قتل الطواغيت إياهم والظفر بهم حتى قُتلوا و غُلبوا؟ فقال أبو جعفر (عليه السلام): «يا حمران، إن الله (تبارك و تعالى) قد كان قدّر ذلك عليهم و قضاه و أمضاه و حتمه على سبيل الاختيار ثم أجراه، فبتقدّم علمٍ إليهم من رسول الله (صلى الله عليه وآله) قام علي والحسن والحسين (عليهم السلام)، و بعلمٍ صَمَتَ مَن صمت منا، ولو أنهم ـ يا حمران ـ حيث نزل بهم ما نزل من أمر الله (عزّ وجل) و إظهار الطواغيت عليهم، سألوا الله (عزّ وجل) أن يدفع عنهم ذلك وألحّوا عليه في طلب إزالة مُلك الطواغيت و ذهاب ملكهم، إذاً لأجابهم و دفع ذلك عنهم، ثم كان انقضاء مدة الطواغيت و ذَهاب ملكهم أسرَعَ مِن سِلكٍ منظوم انقطع فتبدد، و ما كان ذلك الذي أصابهم ـ يا حمران ـ لذنب اقترفوه ولا لعقوبةِ معصيةٍ خالفوا الله فيها، ولكن لمنازلَ و كرامةٍ من الله أراد أن يبلغوها، فلا تذهبنّ بك المذاهب فيهم» (الكافي: 1 / 261 ح 4).
و عن جابر بن عبدالله (رضي الله عنه) قال: لما عزم الحسينُ بن علي (عليهما السلام) على الخروج إلى العراق، أتيتُه فقلت له: أنت ولد رسول الله (صلى الله عليه وآله) وأحد سبطيه، لا أرى إلّا أنك تصالح كما صالح أخوك الحسن، فإنه كان موفَّقاً راشداً، فقال لي: «يا جابر، قد فعل أخي ذلك بأمر الله و أمر رسوله، و إني أيضاً أفعل بأمر الله و أمر رسوله، أتريد أن أستشهد لك رسولَ الله (صلّى الله عليه وآله) وعلياً و أخي الحسن بذلك الآن؟». قال جابر: ثم نظرتُ فإذا السماء قد انفتح بابها، و إذا رسول الله وعلي والحسن و حمزة و جعفر و زيد نازلين عنها حتى استقروا على الأرض، فوثبتُ فَزِعاً مذعوراً، فقال لي رسولُ الله (صلى الله عليه وآله): «يا جابر، ألم أقل لك في أمر الحسن قبل الحسين؛ لا تكون مؤمناً حتى تكون لأئمتك مسلّماً ولا تكن معترضاً، أتريد أن ترى مقعد معاوية و مقعد الحسين ابني و مقعد يزيد قاتله (لعنه الله)؟»، قلت: بلى يا رسول الله. فضرب برجله الأرض فانشقت وظهر بحر فانفلق، ثم ضرب فانشقت هكذا حتى انشقت سبع أرضين وانفلقت سبعة أبحر، فرأيت من تحت ذلك كله النار، فيها سلسلة قُرِن فيها الوليد بن مغيرة و أبو جهل و معاوية الطاغية و يزيد، و قرن بهم مردة الشياطين، فهم أشد أهل النار عذاباً، ثم قال (صلى الله عليه وآله): «إرفع رأسك»، فرفعت، فإذا أبواب السماء متفتّحة، و إذا الجنة أعلاها، ثم صعد رسول الله (صلى الله عليه وآله) و مَن معه إلى السماء، فلما صار في الهواء صاح بالحسين: «يا بُنيَّ الحقني»، فلحقه الحسين (عليه السلام)، و صعدوا حتى رأيتهم دخلوا الجنة من أعلاها، ثم نظر إلى من هناك رسول الله، و قبض على يد الحسين وقال: «يا جابر، هذا ولدي معي ها هنا، فسلِّم له أمره ولا تشكَّ لتكون مؤمناً»، قال جابر: فعَمِيَت عيناي إن لم أكن رأيتُ ما قلت من رسول الله (صلى الله عليه وآله و سلم )» (الثاقب في المناقب لابن حمزة عماد الدين الطوسي: 322).


• ختامه قتل!
لقد أرسل الحسينُ (عليه السلام) سفيرَه و ابنَ عمّه و ثقته مسلم بن عقيل (عليه السلام) إلى الكوفة، من أجل دعوة الناس إلى طاعته و إخذالهم عن آل أبي سفيان، و رغم أن الظاهر هو تجهيز الكوفة لقدوم الحسين (عليه السلام) و ثورته كما يُقال، إلّا أن الحسين (صلوات الله عليه) قال في وصيّته لمسلم: «و أنا أرجو أن أكون أنا و أنت في درجة الشهداء» (الفتوح لابن أعثم الكوفي: 5 / 36، الإرشاد: 204، مقتل الحسين (عليه السلام) للخوارزمي الحنفي: 1 / 196).
فلو أمعنّا الفكر في ذلك، لعرفنا أن مسلم بن عقيل (عليه السلام) أيضاً كانت مهمّته هو التمهيد للفتح بالشهادة قبل أيّ أمر آخر، ولأيقنّا أن كلّ من تبع الحسين (عليه السلام) حتى ساعة الموت لم يتبعه طلباً للعافية، فـ «لو قاتلَ معه أهلُ الأرض كلُّهم لقُتلوا كلُّهم» (بحار الأنوار: 44 / 220)، بل كان هؤلاء عارفين بالمصير الذي بشّر به الحسينُ (عليه السلام)، بل حتى من تركه و بقي في المدينة كان لهم نفس السبب!
ثمّ مضت الأيام، وورد خبرُ مقتل مسلم بن عقيل وهانئ بن عروة (عليهما السلام) إلى الحسين (صلوات الله عليه) و هو في الطريق، فلم يرجع الحسين أو يغيّر طريقه، و هذا يدلّ بوضوح أنه سائرٌ على تلك الوصية وماضٍ إلى أمر الله تعالى.
قال الشيخ المفيد (رحمه الله): روى عبدالله بن سليمان والمنذر بن المشمعل الأسديان، قالا: لمّا قضينا حجتنا، لم تكن لنا همّة إلّا اللّحاق بالحسين في الطريق لننظر ما يكون من أمره، فأقبلنا ترقل بنا ناقتانا مسرعَينِ حتى لحقناه بزَرود، فلما دنونا منه إذا نحن برجل من أهل الكوفة قد عدل عن الطريق حتى رأى الحسين (عليه السلام)، فوقف الحسين (عليه السلام) كأنه يريده، ثم تركه و مضى و مضينا نحوه، فقال أحدُنا لصاحبه: إذهب بنا إلى هذا لنسأله، فإن عنده خبر الكوفة. فمضينا حتى انتهينا إليه، فقلنا: السلام عليك، فقال: و عليكما السلام، قلنا: ممّن الرجل؟ قال: أسدي، قلنا له: و نحن أسديان، فمن أنت؟ قال: أنا بكر بن فلان، فانتسبنا له، ثم قلنا له: أخبرنا عن الناس وراءك، قال: نعم، لم أخرج من الكوفة حتى قُتل مسلم بن عقيل وهانئ بن عروة، و رأيتهما يُجَرّان بأرجلهما في السوق، فأقبلنا حتى لحقنا بالحسين، فسايرناه حتى نزل الثعلبية ممسياً، فجئناه حين نزل، فسلّمنا عليه فرد علينا السلام، فقلنا له: يرحمك الله، إنّ عندنا خبراً إن شئت حدّثناك به علانية و إن شئت سراً. فنظر إلينا و إلى أصحابه ثم قال: «ما دون هؤلاء سر»، فقلنا له: رأيتَ الراكبَ الذي استقبلته عشيَّ أمس؟ فقال: «نعم، قد أردتُ مسألته»، فقلنا: قد والله استبرأنا لك خبره وكفيناك مسألته، و هو امرؤٌ منا ذو رأي و صدق و عقل، و إنه حدثنا أنه لم يخرج من الكوفة حتى قُتل مسلم وهانئ، ورآهما يُجرّان في السوق بأرجلهما، فقال: «إنا لله و إنا إليه راجعون، رحمة الله عليهما»، يردد ذلك مراراً.. فقلنا له: ننشدك الله في نفسك و أهل بيتك إلا انصرفت من مكانك هذا، و إنه ليس لك بالكوفة ناصر ولا شيعة، بل نتخوف أن يكونوا عليك. فنظر إلى بني عقيل فقال: «ما تَرَون؟ فقد قُتل مسلم»، فقالوا: والله ما نرجع حتى نصيب ثأرنا أو نذوق ما ذاق. فأقبل علينا الحسين (عليه السلام) فقال: «لا خير في العيش بعد هؤلاء»، فعلمنا أنه قد عزم رأيه على المسير، فقلنا له: خارَ اللهُ لك، فقال: «يرحمكم الله»، فقال له أصحابُه: إنك والله ما أنت مثل مسلم بن عقيل، ولو قدمتَ الكوفة لكان أسرع الناس إليك. فسكت (الإرشاد: 204، بحار الأنوار: 44 / 373).
و هكذا عندما وصله خبر عبدالله بن يقطر ـ رسوله الذي أرسله بكتابٍ إلى جماعة من أهل الكوفة ـ، فاستعبر الحسينُ (عليه السلام) باكياً لمقتله.
وقد تفرق الناسُ حينها عن الحسين (عليه السلام) و أخذوا يميناً و شمالاً، و تركه مَن ظنّ أنه يأتي بلداً قد استقامت له طاعةُ أهلها، حتى بقي في أصحابه الذين جاؤوا معه من المدينة و نفر يسير ممّن انضمّوا إليه فقط، الذين عاهدوه على المضيّ معه إلى الشهادة.
ومضى الحسينُ (عليه السلام) إلى مصيره المعلوم، تتلمسُ أقدامُه رملَ الصحراء والقفار، ليجد موطنَ قبره الذي اختاره الله تعالى له فيها، يمشي بنفسه المطمئنة إلى تلك الرمضاء والحفرة الموعودة والموضع الذي اختاره الله تعالى له، ليعرج منها إلى بارئه مع أرواحٍ حلّت بفنائه و أناخت برحله، ويقام له فيها علماً لا تندرس آثاره إلى يوم القيامة.
لقد كان الحسين (صلوات الله عليه) ماضياً إلى أمر الله، وقد حقق الإرادة الإلهية والمشيئة الربانية ورضيَ بها، لأن رضاه رضا الله و رضا الله رضاه، و هذا هو الأصل، وكل ما سوى ذلك فهو من بركات هذا التسليم لله والقتل فيه، و من آثاره و لوازمه و معطياته التي لا تنفك عنه.

الكاتب: محمّد الكاظمي
المصدر : جنة الحسين


source : sibtayn
  1198
  0
  0
امتیاز شما به این مطلب ؟

آخر المقالات

      زيارة الاربعين أي اليوم العشرين من صفر
      الكمالات المحمدية تصنيف مبتكر في الإعجاز الخلقي
      بقيت إلا الرأس
      البعثة النبوية دراسة وتحليل
      السيد حسين الطباطبائي البروجردي
      السيد صدر الدين الصدر
      الشيخ محمد الفيض القمي
      الشيخ محمد كاظم الشيرازي
      السيد أبو الحسن الموسوي الإصفهاني
      الشيخ عباس القمي

 
user comment