عربي
Sunday 21st of April 2019
  3642
  0
  0

احمد ابو بکر

احمد ابو بکر

ولد سنة 1392هـ (1973م) فی مدینة "بوکو" فی دولة بنین الأفریقیة، ونشأ فی أسرة تعتنق المذهب المالکی، درس فی مدرسة أهل البیت(علیهم السلام) فی غانا، ثمّ درس فی الحوزة العلمیة بقم بعد استبصاره.

فی مدرسة أهل البیت(علیهم السلام) :
یقول "أحمد": سافرت إلى الکثیر من البلدان الأفریقیة، وتعرّفت على العدید من الأشخاص، وکان یهمّنی دائماً الحضور فی المساجد والمجالس الدینیة.
وفی إحدى السفرات، ذهبت إلى مدینة "باکو" والتقیت بعدد من الشیوخ الذین درسوا فی الحوزة العلمیة فی قم المقدسة، فجرى بیننا حوارات شیّقة فنالت بحوثهم إعجابی، فلّما رأوا اشتیاقی إلى الإلمام بالعلوم والمعارف التی یعرضونها، اقترحوا علیّ الدراسة فی مدرسة أهل البیت(علیهم السلام)، فقبلت ذلک.
احمد ابو بکر
وفی مدرسة أهل البیت(علیهم السلام) درست وطالعت العدید من الکتب، وکانت هذه الکتب کلّها جدیدة علیّ لم یسبق لی قراءتها، أو التفکیر بمضامینها، ثمّ تعرّفت من خلال هذه الکتب على تاریخ الإسلام، ومختلف عقائد المذاهب الإسلامیة، وخاصة المذهب الجعفری الذی لم نسمع به من قبل فی بیئتنا، لکن کنّا قد سمعنا بعض الشیء عن الإمام علی(علیه السلام) وبعض الأئمّة من ولده(علیهم السلام).
وکان ما قرأته فی هذه الکتب محکماً ومستدلاًّ علیه من القرآن الکریم والسنة الشریفة، وإن کان مختلفاً فی کثیر من الأحیان مع معتقداتی وتصوراتی عن الإسلام التی تلقیتها من بیئتی التی عشت فیها سابقاً، ولکننی بدأت بالدراسة الجدّیة للأمر، فاتّضحت لی الکثیر من الحقائق التی لم أجد أحداً من علمائنا یشیر إلیها ولو على نحو الإجمال.
لقد عرفت من خلال مطالعاتی ودراستی أنّ الکثیر من الحقائق التاریخیة کتبت بصورة مقلوبة وأنّ العدید من الشخصیات الدینیة وصفت بالعظمة والقداسة وهی لا تستحق إلاّ اللعن، أمثال معاویة ویزید.
کما أطّلعت على أهم المسائل الخلافیة بین المسلمین کالإمامة، وکذلک الخلافات الفقهیة کالوضوء وغیره، وفهمت استدلال کلّ فرقة فیها، ساعیاً فی ذلک مطالعة الکتب الأصلیة لهم، فتبیّن لی بعد البحث أنّ مذهب العترة هو المذهب الصحیح لوصیة الرسول بالتمسّک بالقرآن والعترة معاً فی حدیث الثقلین.
ومن هذا المنطلق أعلنت استبصاری وأشهرت ولایتی للأئمة المعصومین(علیهم السلام) عام 1993م، فی مدرسة أهل البیت(علیهم السلام) وتبعنی فی ذلک أفراد أُسرتی والعدید من أصدقائی بعد مناقشات جرت بینی وبینهم، بیّنت لهم من خلالها معالم الحق وأرکان الدین.

من الذی یکتب التاریخ:
یقال: إنّ التاریخ یکتبه الفاتحون.
وهذه المقولة صادقة فی کثیر من حقب التاریخ، کما یذعن بها الباحثون فی التاریخ.
ولا تصدُق هذه المقوله کما صدقت على تاریخ صدر الإسلام، حیث کُتب هذا التاریخ وفق أهواء قریش وخاصة بنی أمیة الذین حاربوا الإسلام من أوّل یوم، لکن المفارقات المبکیة المضحکة، والمخازی العظیمة التی ارتکبها أعداء الإسلام من قریش وأتباعهم جعلت الإسلام المنتصر ملعبة بید أعدائه یحرّفونه کما یشاؤون، ویملکون الناس باسمه.
ولولا جهاد آل البیت(علیهم السلام) لما بقی للإسلام بقیة، حیث فضحوا مؤامرات أعداء الإسلام من الکفار والمنافقین الذی لبسوا الإسلام لبس الفرو مقلوباً، کما حافظ أهل البیت(علیهم السلام) على أصل الدین الإسلامی مقابل کید أعدائه حیث کلّفهم ذلک التضحیات الجسام کالقتل والتشرید والسجون و...
لکنّ الأمر الذی زاد فی الطین بلّة هو أنّ قریش وخاصة بنی أُمیة ادّعوا الإسلام واتخذوه وسیلة لنیل مآربهم الدنیئة بعد أن ضیّع المسلمون ولاتهم الحقیقیین، فدین عظیم کالإسلام لابدّ أن یقوده من عیّنه الرسول العظیم من أولی السابقة فیه، لا أبناء الطلقاء الذین عفا عنهم الرسول الکریم، وأنفق الأموال الطائلة لتآلفهم وتثبیتهم على الدین.
لکنّ الذی حصل بعد وفاة الرسول الکریم هو السیطرة على الحکم من قبل من لم یختاره الله سبحانه ولم یعیّنه الرسول(صلى الله علیه وآله وسلم)، وزعمت هذه الفئة المتغلّبة الحفاظ على مصلحة الإسلام، فکانت النتیجة أن یستلم معاویة قیادة المسلمین بعد ثلاثین سنة من وفاة الرسول لیسعى فی هدم الإسلام عروة عروة ولیکتب تاریخ الإسلام کما یحلو له، ولیضع الأحادیث کما تشاء أهواؤه، فیرفع من لافضلیة له، ویسعى فی الحطّ من شأن أصحاب المناقب.
لکنّ الدین دین الله بقى خالداً بجهود حماته من آل البیت(علیهم السلام) صفوة الله، وذهبت قریش وبنو أُمیة بالمخازی إلى نار جهنم، لکن من المؤسف أنّهم ترکوا أذناباً جعلوا الدفاع عن بنی أُمیة دیناً لهم، والنصب لأهل البیت(علیهم السلام) وسیلة لضرب الإسلام الأصیل باسم الإسلام، یخرجون فی کلّ جیل من الناس، فیعبثون فی الأرض الفساد، ویهلکون الحرث والنسل، فهم داء دویّ أعدّه الشیطان اللعین لمحاربة الإسلام والمسلمین إلى أن یشاء الله سبحانه أن یرث الأرض المستضعفون على ید الحجّة المنتظر(علیه السلام) فیهلکهم ویبیدهم عن آخرهم فی الدنیا قبل عقاب الآخرة.

شخصیة معاویة الحقیقیة:
عندما ظهر الإسلام وبادر النبی(صلى الله علیه وآله وسلم) إلى الدعوة، کان معاویة من جملة المحاربین للإسلام، فهو من أبناء الجاهلیة، ومن بنی أُمیة الشجرة الملعونة فی القرآن، وابن أبی سفیان قائد قریش المعادی للإسلام، وابن هند التی لاک فوها کبد حمزة عمّ النبی الشهید فی حرب أحد، فمثل هذا الشخص صار بعد ذلک أمیر المؤمنین، وخالاً لهم، کاتباً للوحی بقلم من ذهب أنزله جبرئیل(1)!! وصار من أصحاب الفضائل، وکتبت فی شأنه کتباً تصفه بالحلم والدهاء والکرم و... ولکّنه کان سفیهاً من أهل الغدر والفجور، وصعلوکاً لا مال له وعندما هیمن على بیت مال المسلمین بدأ یعطی هذا وذاک لیصل إلى التأمر على الناس.
إنّ حلم معاویة المدّعى له لم یکن حلماً فی الواقع، وإنّما کان تصنّعاً منه لسیاسة الناس واستجلاب طاعتهم، وکان معاویة یستخدم الإرهاب، ومن نماذج إرهابه أنّه أرسل قواده لإخافة أهل المدینة وأهل الیمن وأهل العراق بارتکاب المجازر، وسفک الدماء المحرمة، فقُتل من الصحابة أشرافهم فی الحرب اغتیالاً وصبراً، کعمّار بن یاسر الذی قال عنه النبی: "تقتله الفئة الباغیة"(2)، وکحجر بن عدی الکندی الذی قتله صبراً وتعذیباً فی أیام تسلّطه على الناس بعد انتهاء الحروب ومع ذلک نجد الیوم من یترحّم على معاویة، ویتولاّه ویصف مخازیه بالبطولات، أو نجد من یدافع عنه ویتأوّل له نصباً لأهل البیت(علیهم السلام) الممتحنین، أو تعصباً لمذاهب ما أنزل الله بها من سلطان.
وقد اعترف معاویة فی أکثر من موطن بأنّه ارتکب ما ارتکب من أجل الاستیلاء على الحکم، وقد اعترف بلسانه أنّه لا حلم له وإنّما یتصنّعه تصنّعاً.
روی عنه أنّه لما قدم المدینة حاجّاً، فسمع الصوت فی دار عثمان: "یا أمیر المؤمنیناه، یا أمیر المؤمنیناه.
فقال: ما هذا؟
قالوا: بنت عثمان تندب عثمان.
فصرف الناس"، ثمّ ذهب إلیها فقال: یا ابنة عم، إنّ الناس قد بذلوا لنا الطاعة على کره، وبذلنا لهم حلماً على غیظ!!، فإن رددنا حلمنا ردّوا طاعتهم، ولأن تکونی بنت أمیر المؤمنین خیر من أن تکونی واحدة من عرض الناس، فلا سمعناک بعد الیوم ذکرت عثمان"(3)
فهذا اعتراف منه أنّه کان یظهر الحلم وباطنه یغلی غیظاً، أظهر الحلم ونسی عثمان الذی ادعى أنّه یطلب دمه، فاشتهر فی الناس قمیص عثمان للحجّة الکاذبة، والشعار المزیّف، لکنّه وجّه حقده بعد تمکّنه من السلطة إلى کلّ إنسان شریف، فحارب الشیعة ومحى أسماءهم من الدیوان وهم أهل الدین، وعنوان الشرف ثمّ أمر ولاته بقتل الشیعة فی کل مصر، وضیقوا علیهم العیش والسبل، فأین کان حلمه المدعى؟!
هذه هی خصال معاویة وأمثاله کثیر فی صدر الإسلام، تولاّهم الناس جهلاً منهم وهم یظنوا بذلک أنّهم یوالون الدین وأهله، ویلزمون الحقّ وأنصاره، وما علموا أنّ سیاسیات الملوک تقتضی ما تقتضی ولو کان کفراً یظهرونه على أنّه الدین أو خزیاً یظهرونه على أنّه الفضیلة، وهکذا تربّت الأجیال مخدوعة، وهکذا مرّت المئات من السنین والحقّ مطمور بلفائف الباطل وأحابیل الشیطان ولکن رغم هذا الکم الهائل من التضلیل، فقد جعل الله تعالى الحق واضحاً لمن یسعى ویجاهد من أجل الوصول إلیه.
وکان "أحمد أبو بکر" ممّن جاهد فی هذا السبیل، ولهذا وفّقه الله تعالى لمعرفة الحق والتمسّک بالولایة التی هی حصن الدین، من تمسّک بها أمن من عذاب الله ودخل جنته.
المصادر :
1- سیر أعلام النبلاء 3: 129
2- صحیح البخاری 3: 207، مسند أحمد 3: 91، البدایة والنهایة 3
3- أمیر المؤمنین معاویة بن سفیان لابن تیمیّة:


source : rasekhoon
  3642
  0
  0
امتیاز شما به این مطلب ؟

آخر المقالات

      ولادته (ع)
      فيما على الزّائر مراعاته
      في فضلِ زيارَته (عليه السلام)
      زيارة عاشوراء
      البعثة النبوية في كلمات أمير المؤمنين علي عليه السلام
      كيف تتحقق الوحدة بين المسلمين؟
      حروب الرسول (ص) كما يشهد بها التاريخ
      عرض تاريخي لعمارة المسجد النبوي
      مسجد قباء
      الإمام موسى الكاظم عليه السلام والثورات العلوية

 
user comment