عربي
Monday 22nd of April 2019
  808
  0
  0

خروج الحسين (ع) إلى مكة

خروج الحسين (ع) إلى مكة

خروج الحسين (ع) إلى مكة

 

خرج الحسين (ع) من المدينة في ليلة الأحد 28 رجب سنة 60 هـ مع أولاده واخوانه وأخواته وأبنائهما وأبناء عمومته وأبنائهم متوجّهاً الى مكّة وهو يتلو قوله تعالى: ) فَخَرَجَ مِنْهَا خَائِفًا يَتَرَقَّبُ قَالَ رَبِّ نَجِّنِي مِنَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ   [1](، وهو يسير في الطريق العام، فأشار إليه ابن عمّه مسلم بن عقيل أن يتخّذ طريقاً آخر نحو مكة كما فعل عبد الله بن الزبير· فقال الحسين (ع): «لا والله يا بن عمّي، لا فارقت هذا الطريق أبداً أو أنظر الى أبيات مكة أو يقضي الله في ذلك ما يحبّ ويرضى»·

ووصل الحسين (ع) الى مكّة وقوافل الحجيج تتقاطر إليها من كل حدب وصوب استعداداً لأداء مناسك الحج في شهر ذي الحجة، وكانت للحسين (ع) لقاءات يومية مع أهل مكّة ووفود قوافل الحجيج، وأخذ يصلّي بالناس الفرائض اليومية جماعة بعد أن اتّخذ مؤذناً له· ولمّا رأى والي مكّة عمرو بن سعيد ذلك كتب الى يزيد يعلمه الخبر·

وكان عبد الله بن عمر وعبد الله بن عباس وعبد الله بن الزبير قد اجتمعوا في مكّة عند الحسين (ع)، وكان الأوّلان يشفقان على الحسين (ع) أن يُقتل كما سمعوا جدّه (ص) يتحدّث بذلك، فأشارا عليه بالرجوع الى المدينة أو المسير في أرض الله الواسعة وعدم التعرّض للقتل· فقال الحسين لابن عمر: «هيهات يابن عمر إنّ القوم لا يتركوني، وإن أصابوني فلا يزالون حتى اُبايع وأنا كاره أو يقتلوني» ثم قال لابن عباس: «امضِ الى المدينة في حفظ الله وكلائه، ولا يخفى عليَّ شيئٌ من أخبارك، فإنّي مستوطن هذا الحرم ومقيمٌ فيه أبداً ما رأيت أهله يحبّوني وينصروني، فإذا هم خذلوني استبدلت بهم غيرهم»·

ولمّا سمع الشيعة في الكوفة بموت معاوية وخروج الحسين (ع) الى مكة، اجتمعوا في دار سليمان بن صرد الخزاعي، فحمدوا الله على هلاك معاوية، وكتبوا له يدعونه الى الكوفة لنصرته· ثم كتب له آخرون من وجهاء الكوفة وزعمائها يدعونه للقدوم، وهم الذين انقلبوا بعد ذلك على الحسين يقاتلونه كشبث بن ربعي وحجّار بن أبجر ويزيد بن حارث وعروة بن قيس  وعمرو بن الحجاج الزبيدي ومحمد بن عمر التميمي·

فكتب الحسين (ع) جواباً الى أهل الكوفة ـ ونرى فيه التمييز واضحاً بين فئتين من هؤلاء المؤمنين أي الشيعة والفئة الثانية عموم المسلمين ـ وهذا نصّ الكتاب: «بسم الله الرحمن الرحيم· من حسين بن علي الى الملأ من المؤمنين والمسلمين، أمّا بعد، فإنّ هانئاً وسعيداً قدما عليَّ بكتبكم ـ وكانا آخر من قدم عليَّ من رسلكم- وقد فهمتُ كل الذي اقتصصتم وذكرتم، ومقالة جلّكم: إنّه ليس علينا إمام فأقبل لعلّ الله أن يجمعنا بك على الهدى والحقّ· وقد بعثت إليكم أخي وابن عمّي وثقتي من أهل بيتي مسلم بن عقيل وأمرتُه أن يكتب إليّ بحالكم وأمركم ورأيكم· فإن كتب إليّ أنه قد أجمع رأي ملئكم وذوي الفضل والحجى منكم على مثل ما قدمت عليَّ به رسلكم، وقرأتُ في كتبكم، أقدم عليكم وشيكاً إن شاء الله· فلعمري ما الإمام إلا العامل بالكتاب والآخذ بالقسط والدائن بالحقّ والحابس نفسه على ذات الله، والسلام»·

ثم كتب الإمام الحسين (ع) ابتداءً منه كتاباً الى زعماء أهل البصرة الخمسة طالباً منهم النصرة وهذا نص الكتاب: «أما بعد فإنّ الله اصطفى محمداً (ص) على خلقه وأكرمه بنبوّته، واختاره لرسالته، ثم قبضه الله إليه وقد نصح لعباده وبلّغ ما اُرسل به (ص)· وكنّا أهله وأولياءه وأوصياءه وورثته وأحقّ الناس بمقامه في الناس، فاستأثر علينا قومنا بذلك، فرضينا وكرهنا الفرقة وأحببنا العافية، ونحن نعلم إنّا أحقّ بذلك الحقّ المستحق علينا ممّن تولاّه، وقد أحسنوا وأصلحوا وتحرّوا الحقّ، فرحمهم الله وغفر لنا ولهم· وقد بعثتُ رسولي إليكم بهذا الكتاب· وأنا أدعوكم الى كتاب الله وسنّة نبيّه (ص)، فانِّ السنّة قد اُمِيَتت، وإنّ البدعة قد أُحييت، وإن تسمعوا قولي وتطيعوا أمري أهدكم سبيل الرشاد، والسلام عليكم ورحمة الله»·

وعند ما وصل الكتاب الى يزيد بن مسعود جمع بني تميم وبني حنظلة وبني سعد، ثم عرّفهم موت معاوية وظلمه واستخلافه يزيد بغير حقّ وأخذ البيعة له بالإكراه، وأخبرهم برسالة الحسين بن علي (ع) ودعوته الى نصرته· فقالوا: انّا تحت أمرك ورهن اشارتك حربك حربنا وسلمك سلمنا ونحن رجال حرب والأمر إليك· وحينئذٍ كتب الى الإمام الحسين (ع) يعترف فيه بفضل أهل البيت (ع) واستعدادهم لنصرته، وعندما وصلت الرسالة الى الحسين (ع) وقرأها دعا له قائلاً: «آمنك الله يوم الخوف، وأعزّك وأرواك يوم العطش»· وعندما كان يزيد بن مسعود يتجهّز للالتحاق بالحسين (ع) وصلهم خبر استشهاده·


source : sibtayn
  808
  0
  0
امتیاز شما به این مطلب ؟

آخرین مطالب

      حقوق معاشرت از دیدگاه امام صادق(علیه السلام)
      سخن ناشر
      پیش گفتار
      اسلام آیین جاوید و کامل
      فقط اسلام مورد پذیرش خداست
      اسلام آیینى جهان شمول
      توجه اسلام به مساله معاشرت
      معاشرت ، هماهنگى با نظام خلقت
      همبستگى و رفاقت موجودات
      پرهاى پرندگان و حیات انسان

بیشترین بازدید این مجموعه

      تهجّد و عبادت نیمه شب
      کینه و مشاجره
      عبرت آموزى امیر تیمور
      اوج رفاقت انسانى و الهى
      نیکوکاران در قرآن
      آسیه همسر فرعون
      روح را صحبت ناجنس عذابى است الیم
      همسایه امام صادق (علیه السلام)
      آب و حرارت
      سخن ناشر

 
user comment