عربي
Monday 19th of August 2019
  842
  0
  0

إخبار أميرالمۆمنين‌ عليه‌ السلام‌ الغيبيّ

إخبار أميرالمۆمنين‌ عليه‌ السلام‌ الغيبيّ

 كان‌ الائمّة‌ عليهم‌ السلام‌ يعلمون‌ الغيب‌. [1] و قد اعترف‌ بهذه‌ الحقيقة‌ كثير من‌ كبار أهل‌ السنّة‌ و مشاهيرهم‌.

ابن‌ الاثير الجزريّ يقول‌ بسلسلة‌ إسناده‌ عن‌ عثمان‌ بن‌ صُهيب‌، عن‌ أبيه‌، أنـّه‌ قال‌:

 قَالَ علي (عليه السلام): قَالَ لِي‌ رَسُولُ اللَهِ صَلّي‌ اللَهُ عليهِ وَ آلِهِ وَ سَلَّمَ: مَن‌ أَشقَي‌ الاْوَّلينَ ؟ قُلْتُ: عَاقِرُ النّاقَةِ، قَالَ: صَدَقْتَ، قَالَ: فَمَنْ أَشْقَي‌ الآخِرينَ ؟ قُلتُ: لاَ عِلمَ لِي‌ يَا رَسُولَ اللهِ، قالَ: الَّذِي‌ يَضْرِبُكَ علي‌ هَذَا ـ وَ أَشارَ بِيَدِهِ إلَي‌ يَافُوخِهِ ـ وَكَانَ يَقُولُ: وَدِدْتُ أَنَّهُ قَدِ انْبَعَثَ أَشْقَاكُمْ فَخَضَبَ هَذِهِ مِن‌ هَذِهِ، يَعْنِي‌ ؛ لِحْيَتَهُ مِن‌ دَمِ رَأسِهِ. [2]

 ثمّ يقول‌ ابن‌الاثير: إِنَّ علياً جَمَعَ النَّاسَ لِلْبَيْعَةِ فَجَاءَ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بنُ مُلْجَمٍ الْمُرادِي‌ُّ فَرَدَّهُ مَرَّتَيْنِ، ثُمَّ قَالَ: مَا يَحْبِسُ أَشْقَاهَا ؟! فَوَاللهِ، لَيَخْضِبَنَّ هَذِهِ مِنْ هَذِهِ، ثُمَّ تَمَثَّلَ:

 اشْدُدْ حَيَازِيمَكَ لِلْمَو   تِ فَإِنَّ الْمَوتَ لاَقِيكَ

 وَ لاَ تَجَزَعْ مِنَ الْقَتـ    لِ إذَا حَلَّ بِوَادِيكَ [3]

 ثمّ يقول‌: قال‌ عثمان‌ بن‌ المُغيرة‌: لَمّا دَخَلَ شَهْرُ رَمَضَانَ جَعَلَ علي‌ٌّ يَتَعشّي‌ لَيْلَةً عِندَ الْحَسَنِ، وَ لَيْلَةً عِندَ الْحُسَيْنِ، وَ لَيْلَةً عِندَ عَبدِاللهِ بنِ جَعْفَرٍ لاَيَزِيدُ علي‌ ثَلاَثِ لُقَمٍ، وَ يَقُولُ: يَأتِي‌ أَمْرُ اللَهِ وَ أَنَا خَمِيصٌ، وَ إِنَّمَا هِيَ لَيْلَةٌ أَولَيْلتَانِ. [4]

 ثمّ يقول‌: خَرَجَ علي لِصَلاَةِ الْفَجْرِ فَاسْتَقبَلَهُ الإوَزُّ يَصِحنَ فِي‌ وَجْهِهِ، قَالَ: فَجَعَلْنَا نطرُدُهُنَّ عَنْهُ، فَقَالَ: دَعُوهُنَّ فَإِنَّهُنَّ نَوائِحٌ، وَ خَرَجَ فَأُصيبُ. وَ هَذَا يَدُلُّ علي‌ أَنَّهُ عَلِمَ السَّنَةَ وَالشَّهْرَ وَالَّليلَةَ الَّتِي‌ يُقْتَلُ فِيهَا، وَاللهُ أَعْلَمُ. [5]

 و يقول‌ ابن‌ حجر الهيثمي‌: فَلَمّا كَانَتِ الَّليلَةُ الَّتِي‌ قُتِلَ فِي‌ صَبِيحَتِهَا أَكْثَرَ الْخُرُوجَ وَالنَّظَرَ إِلي‌ السَّمآءِ، وَ جَعَلَ يَقُولُ: وَاللَهِ ؛ مَاكَذَبْتُ وَلاَ كُذِبْتُ وَ إِنَّهَا الَّليْلَةُ الَّتِي‌ وُعِدْتُ. [6]
إخبار باستشهاده‌

 ذات‌ يوم‌ قال‌ الإمام‌ لميثم‌: كيف‌ أنت‌ إذا طلبك‌ دعيّ [7] بني‌ أُميّة‌ وأمرك‌ بالبراءة‌ منّي‌ ؟ فقال‌ ميثم‌: لا والله‌، لا أتبرّأ منك‌. فقال‌ الإمام‌: والله‌، سيقتلونك‌ و يصلبونك‌. فقال‌ ميثم‌: أصبر، و هذا قليل‌ يهون‌ في‌ سبيل‌ الله‌، فقال‌ الإمام‌: ستكون‌ معي‌ و في‌ درجتي‌ يوم‌ القيامة‌. فهذا التلميذ عارف‌ بإمامه‌، مدرك‌ لسيطرته‌ الغيبيّة‌ علي‌ المُلك‌ و الملكوت‌. و لذلك‌ كان‌ يخبر بالمغيبات‌ و ما يُخبِئهُ المستقبل‌ من‌ فِتَن‌ و أحداث‌. و كانت‌ وقائع‌ المستقبل‌ كلّها واضحة‌ و مشهودة‌ أمامه‌ كالمرآة‌، فكيف‌ بالإمام‌ نفسه‌ الذي‌ كان‌ يخبر صاحبه‌ بالاسرار و المَغيّبات‌، و الذي‌ أقرّ الصديق‌ و العدوّ بعلومه‌ الغيبيّة‌.

 يقول‌ ابن‌ حجر الهيثميّ: وَ سُئِلَ وَ هُوَ علي‌ الْمِنْبَرِ بِالْكُوفَةِ عَنْ قَولِهِ تَعَالَي‌: «رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَـ'هَدُوا اللَهَ عليهِ فَمْنْهُمْ مَّن‌ قَضَي‌' نَحْبَهُ و وَ مِنْهُم‌ مَّنْ يَنْتَظِرُ وَ مَا بَدَّلُوا تَبْدِيلاً» [8] فَقَالَ: اللَّهُمَّ غَفْراً ! هَذِهِ الآياتُ نَزَلَتْ فِي‌َّ وَ فِي‌ عَمِّي‌ حَمْزَةَ وَ فِي‌ ابْنِ عَمِّي‌ عُبَيْدَةَ بْنِ الْحَارِثِ بْنِ عَبْدالْمُطَّلِبِ، فَأَمَّا عُبَيْدَةُ فَقَضَي‌ نَحْبَهُ شَهيداً يَوْمَ بَدْرٍ، وَ حَمْزَةُ قَضَي‌ نَحْبَهُ شَهيداً يَوْمَ أُحُدٍ، وَ أَمّا أَنَا فَأنْتَظِرُ أَشًقَاهَا يَخْضِبُ هَذِهِ مِنْ هَذِهِ ـوَأَشارَ بِيَدِهِ إِلَي‌ لِحْيَتِهِ وَ رَأسِهِ ـ عَهْدٌ عَهِدَهُ إِلَي‌َّ حَبِيبي‌ أَبُوالْقَاسِمِ صلّي‌ اللهُ عليهِ وَ آلِهِ وَ سَلَّمَ. [9]

 وَ رُوي‌َ أَنَّ علياً جَاءَهُ ابنُ مُلجَم‌ يَستَحمِلُهُ [10] فَحَمَلَهُ، ثُمَّ قَالَ رَضِي‌َ اللهُ عَنْهُ:

 أُرِيدُ حَيَاتَهُ وَ يُرِيدُ قَتْلِي‌   عَذِيرِي‌ [11] مِنْ خَلِيلِي‌ مِن‌ مُرادِ

 ثُمَّ قالَ: هَذَا وَاللهِ قَاتِلِي‌، فَقِيلَ لَهُ: أَلاَ تَقْتُلُهُ ؟ فَقَالَ: فَمَنْ يَقْتُلُنِي‌؟! [12]
في‌ معركة‌ النهروان‌

 و من‌ الاخبار الغيبيّة‌ للإمام‌ في‌حرب‌ النهروان‌ أنـّه‌ قال‌: لا يبقي‌ منهم‌ عشرة‌ و لا يقتل‌ منّا عشرة‌. فسلم‌ من‌ أهل‌ النهروان‌ تسعة‌ فقط‌ و كانوا أربعة‌ آلاف‌. و قتل‌ من‌ أصحاب‌ أميرالمۆمنين‌ عليه‌ السلام‌ تسعة‌ فقط‌. و كان‌ عبدالرحمن‌ بن‌ ملجم‌ المرادي‌ أحد الخوارج‌. و قد اتّفق‌ مع‌ اثنين‌ من‌ أصحابه‌ في‌ مكّة‌ علي‌ أن‌ يقوم‌ هو بقتل‌ الإمام‌.

 نقل‌ ابن‌ أبي‌ الحديد في‌ «شرح‌ نهج‌ البلاغة‌» بإسناده‌ المتصّل‌ عن‌ أبي‌ عبدالرحمن‌ السُلَمي‌ أنـّه‌ قَالَ: قَالَ الْحَسَنُ بنُ علي‌ٍّ عليهمَا السَّلامُ: خَرَجْتُ وَ أَبي‌ يُصَلّي‌ فِي‌ الْمَسْجِدِ، فَقَالَ: لِي‌: يَابُنَي‌َّ إِنِّي‌ بِتُّ اللَّيْلَةَ أُوقِضُ أَهْلِي‌ ؛ لاِنَّها لَيْلَةُ الْجُمُعَةِ صَبيحَةِ يَوْمِ بَدْرٍ لِسَبْعَ عَشْرَةَ لَيْلَةً خَلَتْ مِنْ شَهْرِ رَمَضَانَ فَمَلَكَتْنِي‌ عَيْنَاي‌ فَشَبَحَ لِي‌ رَسُولُ الله‌، فَقُلْتُ: يا رَسُولَ اللهِ ؛ مَاذَا لَقِيتُ مِنْ أُمَّتِكَ مِنَ الاْوْدِ وَ اللَّدَدِ ! فَقَالَ: ادْعُ عليهِمْ، فَقُلْتُ: اللَهُمَّ ؛ أَبْدِلْ لِي‌ بِهِمْ مَنْ هُوَ خَيْرٌ لِي‌، وَ أَبْدِلْ لَهُمْ بي‌ مَنْ هُوَ شَرٌّ لَهُمْ مِنِّي‌. فَقَالَ الْحَسَنُ بْنُ علي عليهِمَا السَّلامُ وَ جَاءَ ابنُ أبِي‌ النَّبّاحِ فَآذَنَهُ بِالصَّلاةِ، فَخَرَجَ وَخَرَجْتُ خَلْفَهُ، فَاعْتَوَرَهُ رَجُلاَنِ، فَأَمّا أَحَدُهُما فَوَقَعَتْ ضَرْبَتُهُ فِي‌ الطّاقِ، وَ أَمَّا الآخَرُ أَثبَتَها فِي‌ الرَّأسِ. [13]

 و جاء في‌ بعض‌ الروايات‌ أنّ هذه‌ الرۆيا الّتي‌ قصّها أميرالمۆمنين‌ عليه‌ السلام‌ علي‌ الإمام‌ الحسن‌ عليه‌ السلام‌ رآها الإمام‌ في‌ آخر ليلة‌ من‌ عمره‌ الشريف‌. و قال‌ بعد ذلك‌: قال‌ رسول‌ الله‌ بعد دعائي‌: يا علي ؛ دعاۆك‌ مستجاب‌. و أنت‌ ضيفنا بعد ثلاث‌ ليال‌. أي‌ حسن‌: مضت‌ علي‌ تلك‌ الرۆيا ليلتان‌، و هذه‌ هي‌ الليلة‌ الاخيرة‌.

المصادر:

[1] ـ ورد كلام‌ للإمام‌ أميرالمۆمنين‌ عليه‌ السلام‌ في‌ «نهج‌ البلاغة‌» حول‌ علم‌ الغيب‌ مثل‌ قوله‌: إِنَّكَ تَري‌ ما أرَي‌ و... و... لوْ شِئتُ لاَخْبَرتُ كُلَّ واحِدٍ مِنكُمْ... وَلَكِنْ أَخَافُ أَن‌ تَكْفُروا فِيَّ بِرَسُولِ اللهِ.

[2] ـ «اُسد الغابة‌» ج‌ 4، ص‌ 35.

[3] «اُسد الغابة‌» ج‌ 4، ص‌ 35.

[4] ـ «أُسد الغابة‌» ج‌ 4، ص‌ 36، و وردت‌ بعض‌ العبارات‌ المذكورة‌ أيضاً في‌ مكانين‌ من‌ «الصواعق‌ المحرقة‌» ص‌ 80.

[5] نفس المصدر.

[6] ـ «الصواعق‌ المحرقة‌»، ص‌ 80.

[7] ـ جاء في‌ عبارة‌ الإمام‌: ليأخذنّك‌ العتلّ الزنيم‌ دعيّ بني‌ أُميّة‌. و الدعيّ هو الابن‌ المتبنّي‌، أو المتّهم‌ في‌ نسبه‌.

[8] ـ الاية‌ 23، من‌ السورة‌ 33: الاحزاب‌.

[9] ـ «الصواعق‌ المحرقة‌» ص‌ 80، و «نور الابصار» للشبلنجيّ ص‌ 97.

[10] ـ يستحمله‌ يعني‌ يسأل‌ الإمام‌ أن‌ يحمله‌ علي‌ فرسه‌. و الشاهد علي‌ هذا المعني‌ رواية‌ واردة‌ في‌ طبقات‌ ابن‌ سعد. يقول‌ المرحوم‌ المجلسيّ في‌ ج‌ 9، من‌ «بحار الانوار» ص‌ 647: و ذكر ابن‌ سعد في‌ «الطبقات‌» أنّ أميرالمۆمنين‌ عليه‌ السلام‌، لما جاء ابن‌ ملجم‌ ï ïوطلب‌ منه‌ البيعة‌، طلب‌ منه‌ فرساً أشقر فحمله‌ عليه‌ فركبه‌، فأنشد أميرالمۆمنين‌ عليه‌السلام‌: أُريدُ حياته‌ ـ البيت‌.

[11] ـ ذكر ابن‌ الاثير في‌ «النهاية‌» عذيرك‌ من‌ خليلك‌ من‌ مراد و قال‌: عذير بمعني‌ اسم‌ الفاعل‌، أي‌: عاذر. و يقال‌: عاذر لمن‌ يقبل‌ العذر. و «عذيرَك‌» منصوب‌ بفعل‌ مقدّر «أي‌ هاك‌ عذيرَك‌». و لذلك‌ فلا فرق‌ بين‌ عذيرك‌ و عذيري‌. و المراد من‌ كاف‌ الخطاب‌ المتكلّم‌ نفسه‌. و نسب‌ هذا الشعر إلي‌ أميرالمۆمنين‌ عليه‌ السلام‌ نفسه‌، و ليس‌ تمثّلاً. و جاء في‌ بعض‌ النسخ‌ «حِباءه‌» بدلاً عن‌ «حياته‌».

[12] ـ «الصواعق‌ المحرقة‌» ص‌ 80.

[13] ـ «غاية‌ المرام‌» ص‌ 573 الحديث‌ الثامن‌. و ذكره‌ ابن‌ أبي‌ الحديد في‌ «شرح‌ نهج‌ البلاغة‌» ج‌ 6، ص‌ 121، ضمن‌ شرح‌ الخطبة‌ 68. و عبارة‌ أميرالمۆمنين‌ عليه‌ السلام‌ في‌ الخطبة‌ 68 من‌ «نهج‌ البلاغة‌» هي‌ كالا´تي‌: مَلَكَتْنِي‌ عَيْني‌ وَ أَنا جَالِسٌ فَسَنَحَ لِي‌ رَسُولُ اللهِ صَلّي‌ اللهُ عَلَيهِ وَ آلِهِ فَقُلْتُ: يَا رَسُولَ اللهِ ! مَاذَا لَقِيتُ مِنْ أُمَّتِكَ مِنَ الاَودِ وَاللَّدَدِ ! فَقَالَ: ادْعُ عَلَيهِمْ فَقُلْتُ: أَبْدَلنِي‌ اللهُ بِهِمْ خَيْراً مِنْهُمْ وَ أَبْدَلهُمْ بِي‌ شَرّاً لَهُمْ مِنِّي‌. و ذكر ابن‌ أبي‌ الحديد ضمن‌ هذه‌ الخطبة‌ في‌ شرحه‌ ج‌ 6، من‌ ص‌ 113 إلي‌ ص‌ 126 سبب‌ استشهاد الإمام‌ و كل‌ الوقائع‌ و الاخبار و الوصيّة‌ و المدفن‌ و سائر ما يتعلّق‌ به‌.


source : tebyan
  842
  0
  0
امتیاز شما به این مطلب ؟

آخر المقالات

      حركة الإمام المهدي (عج) في سياق حركة التاريخ
      زيارة الاربعين أي اليوم العشرين من صفر
      الكمالات المحمدية تصنيف مبتكر في الإعجاز الخلقي
      بقيت إلا الرأس
      البعثة النبوية دراسة وتحليل
      السيد حسين الطباطبائي البروجردي
      السيد صدر الدين الصدر
      الشيخ محمد الفيض القمي
      الشيخ محمد كاظم الشيرازي
      السيد أبو الحسن الموسوي الإصفهاني

 
user comment