عربي
Saturday 24th of August 2019
  970
  0
  0

الإمام علی بن أبی طالب علیه السلام

الإمام علی بن أبی طالب علیه السلام

إنّ الإمام علی بن أبی طالب علیه السلام أشهر من أن یعرّف، ولقد قام لفیف من السنّة والشیعة بتألیف کتب وموسوعات عن حیاته، ومناقبه، وفضائله، وجهاده، وعلومه، وخطبه، وقصار کلماته، وسیاسته، وحروبه مع الناکثین والقاسطین والمارقین، فالأولى لنا الاکتفاء بالمیسور فی هذا المجال، واحالة القارئ الى تلک الموسوعات، بید أنّا نکتفی هنا بذکر اوصافه الواردة فی السنّة فنقول:
هو أمیر المؤمنین، وسیّد المسلمین، وقائد الغرّ المحجّلین، وخاتم الوصیّین، وأوّل القوم ایماناً، وأوفاهم بعهد الله، وأعظمهم مزیّة، وأقومهم بأمر الله، وأعلمهم بالقضیة، ورایة الهدى، ومنار الإیمان، وباب الحکمة، والممسوس فی ذات الله، خلیفة النبیّ صلى الله علیه وآله وسلم، الهاشمی، ولید الکعبة المشرّفة، ومُطهِّرها من کل صنم ووثن، الشهید فی البیت الإلهی (جامع الکوفة) فی محرابه حال الصلاة سنة 40 هجری.
وکل جملة من هذه الجمل، وعبارة من هذه العبارات، کلمة قدسیّة نبویّة أخرجها الحفّاظ من اهل السنّة(1).

الإمام علی ومکوّنات الشخصیة:
تعود شخصیة کل انسان - حسب ما یرى علماء النفس - إلى ثلاثة عوامل هامّة لکل منها نصیب وافر فی تکوین الشخصیة وأثر عمیق فی بناء کیانها.
وکأنّ الشخصیة الإنسانیة لدى کل انسان أشبه بمثلث یتألّف من اتّصال هذه الأضلاع الثلاثة بعضها ببعض، وهذه العوامل الثلاثة هی:
1 - الوراثة.
2 - التعلیم والثقافة.
3 - البیئة والمحیط.
إنّ کلّ ما یتّصف به المرء من صفات حسنة او قبیحة، عالیة أو وضیعة تنتقل إلى الإنسان عبر هذه القنوات الثلاث، وتنمو فیه من خلال هذه الطرق.
وانّ الأبناء لا یرثون منّا المال والثروة والأوصاف الظاهریة فقط کملامح الوجه ولون العیون وکیفیات الجسم، بل یرثون کل ما یتمتّع به الآباء من خصائص روحیة وصفات أخلاقیة عن طریق الوراثة کذلک.
فالأبوان - بانفصال جزئی «الحویمن» و«البویضة» المکوّنین للطفل منهما - إنّما ینقلان فی الحقیقة صفاتهما ملخّصة الى الخلیة الاُولى المکوّنة من ذینک الجزأین، تلک الخلیة الجنینیة التی تنمو مع ما تحمل من الصفات والخصوصیات الموروثة.
ویشکّل تأثیر الثقافة والمحیط، الضلعین الآخرین فی مثلث الشخصیة الإنسانیة، فإنّ لهذین الأمرین أثراً مهمّاً وعمیقاً فی تنمیة السجایا الرفیعة المودعة فی باطن کل إنسان بصورة فطریة جبلیة او المتواجدة فی کیانه بسبب الوراثة من الأبوین.
فإنّ فی مقدور کل معلّم ان یرسم مصیر الطفل ومستقبله من خلال ما یلقی الیه من تعلیمات وتوصیات وما یعطیه من سیرة وسلوک ومن آراء وأفکار، فکم من بیئة حوّلت أفراداً صالحین الى فاسدین، أو فاسدین الى صالحین.
وإنّ تأثیر هذین العاملین المهمّین من الوضوح بحیث لا یحتاج إلى المزید من البیان والتوضیح. على أننّا یجب أن لا ننسى دور ارادة الإنسان نفسه وراء هذه العوامل الثلاثة.

الإمام علی علیه السلام والجانب الموروث فی شخصیته:
لم یکن الإمام علی علیه السلام کبشر بمستثنى من هذه القاعدة.
فقد ورث الإمام أمیر المؤمنین علیه السلام جانباً کبیراً من شخصیته النفسیة والروحیة والأخلاقیة من هذه العوامل والطرق الثلاثة، وإلیک تفصیل ذلک:

1 - الإمام علی علیه السلام والوراثة من الأبوین:
لقد انحدر الإمام علی من صلب والد عظیم الشأن، رفیع الشخصیة هو أبو طالب، ولقد کان أبو طالب زعیم مکّة، وسیّد البطحاء، ورئیس بنی هاشم، وهو إلى جانب ذلک، کان معروفاً بالسماحة والبذل والجود والعطاء والعطف والمحبّة والفداء والتضحیة فی سبیل الهدف المقدّس، والعقیدة التوحیدیّة المبارکة.
فهو الذی تکفّل رسول الله مند توفّی عنه جدّه وکفیله الأوّل عبد المطلب وهو آنذاک فی الثامنة من عمره، وتولّى العنایة به والقیام بشؤونه، وحفظه وحراسته فی السفر والحضر، بإخلاص کبیر واندفاع وحرص لا نظیر لهما، بل وبقی یدافع عن رسالة التوحید، والدین الحق الذی جاء به النبی الکریم صلى الله علیه وآله وسلم ویقوم فی سبیل ارساء قواعده ونشر تعالیمه بکل تضحیة وفداء، ویتحمّل لتحقیق هذه الأهداف العلیا کل تعب ونصب وعناء.
وقد انعکست هذه الحقیقة وتجلّى موقفه هذا فی کثیر من أشعاره وأبیاته المجموعة فی دیوانه بصورة کاملة مثل قوله:
لیعلم خیار الناس أنّ محمداً *** نبیّ کموسى والمسیح ابن مریم
ألم تعلموا أنّا وجدنا محمداً *** رسولاً کموسى خط فی أوّل الکتب(2)
إنّ من المستحیل أن تصدر امثال هذه التضحیات التی کان أبرزها محاصرة بنی هاشم جمیعاً فی الشعب ومقاطعتهم القاسیة من دافع غیر الایمان العمیق بالهدف والشغف الکبیر بالمعنویة، الذی کان یتّصف به أبو طالب، إذ لا تستطیع مجرّد الوشائج العشائریة، وروابط القربى، أن توجد فی الإنسان مثل هذه الروح التضحویة.
إنّ الدلائل على ایمان أبی طالب بدین ابن اخیه تبلغ من الوفرة والکثرة بحیث استقطبت اهتمام کل المحقّقین المنصفین والمحایدین، ولکن بعض المتعصّبین توقّف فی إیمان تلک الشخصیة المتفانیة العظیمة، بالدعوة المحمدیة، بینما تجاوز فریق هذا الحد الى ما هو أبعد من ذلک، حیث قالوا بأنّه مات غیر مؤمن.
ولو صحّت عُشر هذه الدلائل الدالة على ایمان أبی طالب الثابتة فی کتب التاریخ والحدیث، فی حقّ رجل آخر لما شکّ أحد فی ایمانه فضلاً عن إسلامه، ولکن لا یعلم الإنسان لماذا لا تستطیع کل هذه الأدّلة إقناع هذه الزمرة، وإنارة الحقیقة لهم ؟!
هذا عن والد الإمام أمیر المؤمنین علیه السلام.
وأمّا اُمّه فهی فاطمة بنت أسد بن هاشم وهی من السابقات إلى الإسلام والإیمان برسول الله صلى الله علیه وآله وسلم وقد کانت قبل ذلک تتّبع ملّة إبراهیم.
إنّها المرأة الطاهرة التی لجأت عند المخاض إلى المسجد الحرام، وألصقت نفسها بجدار الکعبة وأخذت تقول:
«یا ربّ إنّی مؤمنة بک وبما جاء من عندک من رسل وکتب، وإنّی مصدّقة بکلام جدّی ابراهیم وانّه بنى البیت العتیق، فبحقّ الذی بنى هذا البیت و(بحق) المولود الذی فی بطنی إلاّ ما یسّرت علیّ ولادتی».
فدخلت فاطمة بنت اسد فی الکعبة ووضعت علیّاً هناک(3).
وتلک فضیلة نقلها قاطبة المؤرخین والمحدّثین الشیعة، وکذا علماء الأنساب فی مصنّفاتهم، کما نقلها ثلّة کبیرة من علماء السنّة وصرّحوا بها فی کتبهم واعتبروها حادثة فریدة، وواقعة عظیمة لم یسبق لها مثیل(4).
وقال الحاکم النیسابوری: وقد تواترت الأخبار انّ فاطمة بنت أسد ولدت أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب کرّم الله وجهه فی جوف الکعبة(5).
وقال شهاب الدین أبو الثناء السید محمود الآلوسی: «وکون الامیر کرم الله وجهه، ولد فی البیت، أمر مشهور فی الدنیا ولم یشتهر وضع غیره کرّم الله وجهه، کما اشتهر وضعه» (6).

2 - الإمام علی والتربیة فی حجر النبی صلى الله علیه وآله وسلم:
وأمّا التربیة الروحیة والفکریة والأخلاقیة فقد تلقّاها علی علیه السلام فی حجر رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم وهی الضلع الثانی من أضلاع شخصیته الثلاثة.
ولو أنّنا قسّمنا مجموعة سنوات عمر الإمام علیه السلام إلى خمسة أقسام لوجدنا القسم الأوّل من هذه الأقسام الخمسة من حیاته الشریفة، یشکلّ السنوات التی قضاها علیه السلام قبل بعثة النبی الأکرم صلى الله علیه وآله وسلم.
وانّ هذا القسم من حیاته الشریفة لا یتجاوز عشر سنوات، لأنّ اللّحظة التی ولد فیها علی علیه السلام لم یکن النبی صلى الله علیه وآله وسلم قد تجاوز الثلاثین من عمره المبارک، هذا مع العلم بأنّه صلى الله علیه وآله وسلم قد بعث بالرسالة فی سنّ الأربعین.
وعلى هذا الأساس لم یکن الإمام علی علیه السلام قد تجاوز السنة العاشرة من عمره یوم بعث رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم بالرسالة، وتوّج بالنبوّة.
إنّ أبرز الحوادث فی حیاة الإمام علی علیه السلام هو تکوین الشخصیة العلویة، وتحقّق الضلع الثانی من المثلّث الذی أسلفناه بواسطة النبیّ الأکرم وفی ظلّ ما أعطاه صلى الله علیه وآله وسلم لعلی علیه السلام من أخلاق وأفکار، لأنّ هذا القسم فی حیاة کل انسان وهذه الفترة من عمره هی من اللحظات الخطیرة، والقیمّة جدّاً، فشخصیة الطفل فی هذه الفترة تشبه صفحة بیضاء نقیّة تقبل کل لون وهی مستعدّة لان ینطبع علیها کل صورة مهما کانت، وهذه الفترة من العمر تعتبر - بالتالی - خیر فرصة لأن ینمّی المربّون والمعلّمون فیها کلّما أودعت ید الخالق فی کیان الطفل من سجایا طیّبة وصفات کریمة، وفضائل أخلاقیة نبیلة، ویوقفوا الطفل - عن طریق التربیة - على القیم الأخلاقیة والقواعد الإنسانیة وطریقة الحیاة السعیدة، وتحقیقاً لهذا الهدف السامی تولّى النبی الکریم صلى الله علیه وآله وسلم بنفسه تربیة علی - علیه السلام - بعد ولادته، وذلک عندما أتت فاطمة بنت أسد بولیدها علی علیه السلام إلى رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم فلقیت من رسول الله حبّاً شدیداً لعلی حتى أنّه قال لها:
اجعلی مهده بقرب فراشی وکان صلى الله علیه وآله وسلم یطهّر علیاً فی وقت غسله، ویوجر اللبن عند شربه، ویحرّک مهده عند نومه، ویناغیه فی یقظته، ویلاحظه ویقول: هذا أخی، وولیّی وناصری وصفیّی وذخری وکهفی، وصهری، ووصیّی، وزوج کریمتی، وأمینی على وصیّتی وخلیفتی(7).
ولقد کانت الغایة من هذه العنایة هی ان یتم توفیر الضلع الثانی فی مثلّث الشخصیة (وهو التربیة) بواسطته صلى الله علیه وآله وسلم وان لا یکون لاحد غیر النبی (صلی الله علیه وآله وسلم) دخل فی تکوین الشخصیة العلویة الکریمة.
وقد ذکر الامام علی (علیه السلام) ما أسداه الرسول الکریم الیه وما قام به تجاهه فی تلکم الفترة اذ قال:
(وقد علمتم موضعی من رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم بالقرابة القریبة، والمنزلة الخصیصة، وضعنی فی حجره وأنا ولید یضمّنی الى صدره، ویکنفنی فی فراشه، ویمسنی جسده، ویشمّنی عرفه، وکان یمضغ الشیء ثمّ یلقمنیه»(8).
النبی یأخذ علیّاً إلى بیته:
وإذا کان الله تعالى یرید لولی دینه أن ینشأ نشأة صالحة وأن یأخذ النبی علیّاً الى بیته وأن یقع منذ نعومة أظفاره تحت تربیة النبی الاکرم صلى الله علیه وآله وسلم، ألفت نظر نبیّه الى ذلک.
فقد ذکر المؤرخّون أنّه أصابت مکّة - ذات سنة - أزمة مهلکة وسنة مجدبة منهکة، وکان أبو طالب رضی الله عنه ذا مال یسیر وعیال کثیر فأصابه ما أصاب قریشاً من العدم والضائقة والجهد والفاقة: فعند ذلک دعا رسول الله عمّه العباس الى أن یتکفّل کل واحد منهما واحداً من أبناء أبی طالب وکان العباس ذا مال وثروة وجدة فوافقه العباس على ذلک:
فأخذ النبی علیّاً، واخذ العباس جعفراً وتکفّل أمره، وتولّى شؤونه (9).
وهکذا وللمرّة الأُخرى أصبح علی علیه السلام فی حوزة رسول الله صلى الله علیه وآله بصورة کاملة، واستطاع بهذه المرافقة الکاملة ان یقتطف من ثمار أخلاقه العالیة وسجایاه النبیلة، الشیء الکثیر، وأن یصل تحت رعایة النبی وعنایته وبتوجیهه وقیادته، الى أعلى ذروة من ذرى الکمال الروحی.
وهذا هو الإمام أمیر المؤمنین علیه السلام یشیر إلى تلک الأیام القیّمة وإلى تلک الرعایة النبویّة المبارکة المستمرّة إذ یقول:
«ولقد کنت أتبعه اتباع الفصیل اثر اُمّه، یرفع لی کل یوم من أخلاقه علماً ویأمرنی بالاقتداء به »(10).

علی فی غار حراء
کان النبی - حتى قبل أن یبعث بالرسالة والنبوّة - یعتکف ویتعبّد فی غار حراء شهراً من کل سنة، فإذا انقضى الشهر وقضى جواره من حراء انحدر من الجبل، وتوجّه إلى المسجد الحرام رأساً وطاف بالبیت سبعاً، ثمّ عاد إلى منزله. وهنا یطرح سؤال: وماذا کان شأن علی علیه السلام فی تلک الأیام التی کان یتعبّد ویعتکف فیها رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم فی ذلک المکان مع ما عرفنا من حبّ الرسول الأکرم له؟ هل کان یأخذ صلى الله علیه وآله وسلم علیاً معه إلى ذلک المکان العجیب أم کان یترکه ویفارقه؟
إنّ القرائن الکثیرة تدل على أنّ النبی صلى الله علیه وآله وسلم منذ أن أخذ علیاً لم یفارقه یوماً أبداً فهاهم المؤرّخون یقولون:
کان علی یرافق النبی دائماً ولا یفارقه أبداً حتى أن رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم کان إذا خرج إلى الصحراء أو الجبل أخذ علیاً معه(11).
یقول ابن أبی الحدید:
وقد ذکر علی علیه السلام هذا الأمر فی الخطبة القاصعة اذ قال:
«ولقد کان یجاور فی کل سنة بحراء فأراه ولا یراه غیری»(12).
إنّ هذه العبارة وإن کانت محتملة فی مرافقته للنبی فی حراء بعد البعثة الشریفة إلاّ انّ القرائن السابقة وکون مجاورة النبی بحراء کانت فی الأغلب قبل البعثة، تؤیّد أنّ هذه الجملة، یمکن أن تکون اشارة الى صحبة علی للنبی فی حراء قبل البعثة.
إنّ طهارة النفسیّة العلویة، ونقاوة الروح التی کان علی علیه السلام یتحلىّ بها، والتربیة المستمرّة التی کان یحظى بها فی حجر رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم، کل ذلک کان سبباً فی أن یتّصف علی _ علیه السلام _ ومنذ نعومة أظفاره _ ببصیرة نفّاذة وقلب مستنیر، واُذن سمیعة واعیة تمکّنه من أن یرى أشیاءً ویسمع امواجاً تخفى على الناس العادیین ویتعذّر علیهم سماعها ورؤیتها، کما یصرّخ نفسه بذلک اذ یقول:
«أرى نور الوحی والرسالة، وأشمّ ریح النبوّة»(13).
ویقول الإمام الصادق (علیه السلام):
«کان علی علیه السلام یرى مع رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم قبل الرسالة، الضوء ویسمع الصوت».
وقد قال له النبی صلى الله علیه وآله وسلم : لولا أنّی خاتم الأنبیاء لکنت شریکاً فی النبوّة فإن لا تکن نبیّاً فإنّک وصیّ نبیّ ووارثه، بل أنت سیّد الاوصیاء وإمام الأتقیاء(14).
ویقول الإمام علی _ علیه السلام _: لقد سمعت رنّة الشیطان حین نزل الوحی علیه صلى الله علیه وآله وسلم فقلت: یا رسول الله ما هذه الرنّة؟ فقال: هذا الشیطان ایس من عبادته، ثمّ قال له:
«إنّک تسمع ما أسمع وترى ما أرى إلاّ أنّک لست بنبی ولکنّک وزیر»(15).
هذا هو الرافد الثانی الذی کان یرفد الشخصیة العلویة بالأخلاق والسجایا الرفیعة.

3 - البیئة الرسالیة وشخصیة الإمام:
ولو أضفنا ذینک الأمرین (أی ما اکتسبه من والدیه الطاهرین بالوراثة، وما تلقّاه فی حجر النبی ) الى ما أخذه من بیئة الرسالة والإسلام من أفکار وآراء رفیعة، وتأثر عنها أدرکنا عظمة الشخصیة العلویة من هذا الجانب.
ومن هنا یحظى الإمام علی علیه السلام بمکانة مرموقة لدى الجمیع: مسلمین وغیر مسلمین، لما کان یتمتع به من شخصیة سامقة، وخصوصیات خاصة یتمیّز بها.
وهذا هو ما دفع بالبعید والقریب الى ان یصف علیّاً بما لم یوصف به احد من البشر، ویخصّه بنعوت، حرم منها غیره، فهذا الدکتور شبلی شمیل المتوفّى 1335 وهو من کبار المادیین فی القرن الحاضر یقول:
«الإمام علی بن ابی طالب عظیم العظماء نسخة مفردة لم یر لها الشرق ولا الغرب صورة طبق الأصل لا قدیماً ولا حدیثاً»(16).
وقال عمر بن الخطاب:
«عقمت النساء أن یلدن مثل علی بن أبی طالب»(17).
ویقول جورج جرداق الکاتب المسیحی اللبنانی المعروف:
«وماذا علیک یا دنیا لو حشدت قواک فأعطیت فی کل زمن علیّاً بعقله وقلبه ولسانه وذی فقاره»(18).
هذه الأبعاد التی ألمحنا الیها هی الأبعاد الطبیعیة للشخصیة العلویة.
البعد الرابع لشخصیة الإمام علیه السلام:
غیر أنّ أبعاد شخصیة الإمام علی علیه السلام لا تنحصر فی هذه الأبعاد الثلاثة، فإنّ لأولیاء الله سبحانه بعداً رابعاً، داخلاً فی هویة ذاتهم، وحقیْة شخصیتهم وهذا البعد هو الذی میّزهم عن سائر الشخصیات وأضفى علیهم بریقاً خاصّاً ولمعاناً عظیماً.
وهذا البعد هو البعد المعنوی الذی میّز هذه الصفوة عن الناس، وجعلهم نخبة ممتازة وثلّة مختارة من بین الناس وهو کونهم رسل الله وأنبیاءه، أو خلفاءه وأوصیاء أنبیائه.
نرى أنّه سبحانه یأمر رسوله أن یصف نفسه بقوله: (قُل سُبحان رَبِّی هَل کُنتُ إلاّ بَشَراً رَسُولاً)(19).
فقوله: { بَشَراً} إشارة الى الأبعاد البشریة الموجودة فی کل انسان طبیعی، وإن کانوا یختلفون فیها فی ما بینهم کمالاً ولمعاناً.
وقوله: { رَسُولاً} إشارة إلى ذلک البعد المعنوی الذی میّزه صلى الله علیه وآله وسلم عن الناس وجعله معلّماً وقدوة للبشر.
فلأجل ذلک یقف المرء فی تحدید الشخصیات الإلهیة على شخصیة مرکّبة من بعدین: طبیعی وإلهی ولا یقدر على توصیفها إلاّ بنفس ما وصفهم الله به سبحانه مثل قوله فی شأن الرسول الأکرم صلى الله علیه وآله وسلم:
( الِّذِینَ یَتَّبِعُونَ الرَّسُولَ النَّبِیَّ الاُمِیَّ الَّذِی یَجِدُونَهُ مَکتُوباً عِندَهُم فیِ التَّوراةِ وَالإنجِیلِ یَأمُرُهُم بِالمعرُوفِ وَیَنهاهُم عَنِ المُنکَرِ وَیُحلُّ لَهُمُ الطَّیِّباتِ وَیُحرّمُ عَلَیِهمُ الخَبائِثَ وَیَضَعُ عَنهُم إصرَهُم وَالأغلالَ الَّتِی کانَت عَلَیهِم)(20) وقد نزلت فی حق الإمام أمیر المؤمنین علیه السلام آیات ووردت روایات.
کیف وقال رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم:
«عنوان صحیفة المؤمن حبّ علی بن ابی طالب علیه السلام »(21).
وقال صلى الله علیه وآله وسلم:
«من سرّه أن یحیا حیاتی ویموت مماتی، ویسکن جنّة عدن غرسها ربّی فلیوال علیّاً بعدی، ولیوال ولیّه، ولیقتد بالأئمة من بعدی فإنّهم عترتی خلقوا من طینتی، رزقوا فهماً وعلماً، وویل للمکذّبین بفضلهم من اُمتّی، القاطعین فیهم صلتی، لا أنالهم الله شفاعتی»(22).
وقال الإمام أحمد بن حنبل:
ما لأحد من الصحابة من الفضائل بالأسانید الصحاح مثل ما لعلی رضی الله عنه (23).
وقال الإمام الفخر الرازی:
من اتّخذ علیّاً إماماً لدینه فقد استمسک بالعروة الوثقى فی دینه ونفسه(24).
وقال أیضاً:
من اقتدى فی دینه بعلی بن أبی طالب فقد اهتدى لقول النبی صلى الله علیه وآله وسلم: اللّهم أدر الحقّ مع علی حیث دار (25).

تسلیط الضوء على شخصیته السامیة
لا عتب على الیراع لو وقف عند تحدید شخصیة کریمة معنویة خصّها الله تعالى بمواهب وفضائل، وکفى فی ذلک ما رواه طارق بن شهاب، قال: کنت عند عبد الله بن عباس فجاء اُناس من أبناء المهاجرین فقالوا له: یا بن عباس أی رجل کان علی بن أبی طالب؟
قال: ملئ جوفه حکماً وعلماً وبأساً ونجدة وقرابة من رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم(26).
روى عکرمة عن ابن عباس قال: ما نزل فی القرآن : (یَا أَیِّهَا الَّذِینَ آمَنُوا) إلاّ وعلی علیه السلام رأسها وأمیرها، ولقد عاتب الله أصحاب محمد فی غیر مکان، وما ذکر علیّاً إلاّ بخیر(27).
وروى سعید بن جبیر عن ابن عباس قال: ما نزل فی أحد من کتاب الله ما نزل فی علی(28).
وقال ابن عباس: نزلت فی علی أکثر من ثلاثمائة آیة فی مدحه (29).
ونکتفی فی ترجمة علی علیه السلام بکلمتین عن تلمیذیه اللذین کانا معه سرّاً وجهراً:
1 - قال ابن عباس - عندما سئل عن علی -: رحمة الله على أبی الحسن کان والله علم الهدى وکهف التقى وطود النهى ومحل الحجى وغیث الندى، ومنتهى العلم للورى، ونوراً أسفر فی الدجى، وداعیاً إلى المحجّة العظمى ومستمسکاً بالعروة الوثقى، أتقى من تقمّص وارتدى، وأکرم من شهد النجوى بعد محمد المصطفى، وصاحب القبلتین، وابو السبطین، وزوجته خیر النساء فما یفوقه احد، لم تر عینای مثله، ولم أسمع بمثله، فعلى من أبغضه لعنة الله ولعنة العباد الى یوم التناد(30).
2 - إنّ معاویة سأل ضراراً بن حمزة بعد موت علی علیه السلام عنه، فقال: صف لی علیّاً، فقال: اوتعفینی؟ قال: صفه، قال: اوتعفینی؟ قال: لا أعفیک، قال: أما إذ لابدّ فأقول ما أعلمه منه:
والله کان بعید المدى، شدید القوى، یقول فصلاً، ویحکم عدلاً، یتفجّر العلم من جوانبه، وتنطق الحکمة من نواحیه، یستوحش من الدنیا وزهرتها، ویستأنس باللیل وظلمته، کان والله غزیر الدمعة، طویل الفکرة، یقلّب کفّیه ویخاطب نفسه، یعجبه من اللباس ما خشن، ومن الطعام ما جشب.
کان والله کأحدنا، یجیبنا إذا سألناه ویبتدئنا اذا اتیناه، ویأتینا اذا دعوناه، ونحن والله مع تقریبه لنا وقربه منّا لا نکلّمه هیبة، ولا نبتدئه عظمة، إن تبسّم فعن مثل اللؤلؤ المنظوم، یعظّم أهل الدین، ویحبّ المساکین، لا یطمع القوی فی باطله، ولا ییأس الضعیف من عدله.
فأشهد بالله لقد رأیته فی بعض مواقفه وقد أرخى اللیل سدوله، وغارت نجومه وقد مثل فی محرابه قابضاً على لحیته یتململ تململ السقیم ویبکی بکاء الحزین وکأنّی أسمعه وهو یقول: یا دنیا أبی تعرّضت؟ أم إلیّ تشوّقت؟ هیهات، هیهات غرّی غیری قد باینتک ثلاثاً لا رجعة لی فیک، فعمرک قصیر وعیشک حقیر، وخطرک کثیر، آه من قلّة الزاد وبعد السفر ووحشة الطریق.
قال: فذرفت دموع معاویة على لحیته فما یملکها وهو ینشفها بکمّه وقد اختنق القوم بالبکاء، فقال معاویة: رحم الله أبا الحسن کان والله کذلک فکیف حزنک علیه یا ضرار؟ قال: حزن من ذبح ولدها فی حجرها فلا ترقأ عبرتها ولا یسکن حزنها(31).
هذه شذرات من فضائله، وقبسات من مناقبه الکثیرة التی حفظها التاریخ عن تلاعب الأیدی.
غیر أنّه لا یعرف علیّاً غیر خالقه، وبعده صاحب الرسالة الکبرى ابن عمه المصطفى صلى الله علیه وآله وسلم.

تنصیب علی علیه السلام للإمامة:
لا شک فی أنّ الدین الإسلامی دین عالمی، وشریعة خاتمة، وقد کانت قیادة الأُمة الإسلامیة من شؤون النبیّ الأکرم صلى الله علیه وآله وسلم ما دام على قید الحیاة، وطبع الحال یقتضی أن یوکل مقام القیادة بعده الى أفضل أفراد الأُمّة وأکملهم.
إنّ فی هذه المسألة وهی أنّ منصب القیادة بعد النبیّ صلى الله علیه وآله وسلم هل هو منصب تنصیصی تعیینی أو أنّه منصب انتخابی؟ اتّجاهین:
فالشیعة ترى أنّ مقام القیادة منصب تنصیصی، ولابدّ أن ینصّ على خلیفة النبیّ من السماء، بینما یرى اهل السنّة أنّ هذا المنصب انتخابی جمهوری، أی أنّ على الأُمّة ان تقوم بعد النبی باختیار فرد من أفرادها لإدارة البلاد.
إنّ لکل من الاتّجاهین المذکورین دلائل، ذکرها أصحابهما فی الکتب العقائدیة، إلاّ أنّ ما یمکن طرحه هنا هو تقییم ودراسة المسألة فی ضوء دراسة وتقییم الظروف السائدة فی عصر الرسالة، فإنّ هذه الدراسة کفیلة باثبات صحّة أحد الاّتجاهین.
إنّ تقییم الأوضاع السیاسیة داخل المنطقة الإسلامیة وخارجها فی عصر الرسالة یقضی بأنّ خلیفة النبیّ صلى الله علیه وآله وسلم لابدّ أن یعیّن من جانب الله تعالى، ولا یصحّ أن یوکّل هذا إلى الأُمّة، فإنّ المجتمع الإسلامی کان مهدّداً على الدوام بالخطر .. بشنّ الهجوم الکاسح، وإلقاء بذور الفساد والاختلاف بین المسلمین.
کما أنّ مصالح الأمّة کانت توجب أن یوحّد صفوف المسلمین فی مواجهة الخطر الخارجی، وذلک بتعیین قائد سیاسی من بعده، وبذلک یسد الطریق على نفوذ العدو فی جسم الأمّة الإسلامیة والسیطرة علیها، وعلى مصیرها.

وإلیک بیان وتوضیح هذا المطلب:

لقد کانت الإمبراطوریة الرومانیة احد أضلاع الخطر الذی یحیط بالکیان الإسلامی، ویهدّده من الخارج والداخل.
وکانت هذه القوّة الرهیبة تتمرکز فی شمال الجزیرة العربیة، وکانت تشغل بال النبی القائد على الدوام، حتى أنّ التفکیر فی أمر الروم لم یغادر ذهنه وفکره حتى لحظة الوفاة، والالتحاق بالرفیق الأعلى.
وکانت أوّل مواجهة عسکریة بین المسلمین والجیش المسیحی الرومی وقعت فی السنة الثامنة من الهجرة فی أرض فلسطین، وقد أدّت هذه المواجهة إلى استشهاد القادة العسکریین البارزین الثلاثة وهم «جعفر الطیار» و«زید بن حارثة» و«عبد الله بن حارثة».
ولقد تسّبب انسحاب الجیش الإسلامی بعد استشهاد القادة المذکورین الى تزاید جرأة الجیش القیصری المسیحی، فکان یخشى بصورة متزایدة أن تتعرّض عاصمة الإسلام للهجوم الکاسح من قبل هذا الجیش.
من هنا خرج رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم فی السنة التاسعة للهجرة على رأس جیش کبیر جداً إلى حدود الشام لیقود بنفسه أیّة مواجهة عسکریة، وقد استطاع الجیش فی هذا الرحلة الصعبة المضنیة أن یستعید هیبته الغابرة، ویجدّد حیاته السیاسیة:
غیر أنّ هذا الانتصار المحدود لم یقنع رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم، فأعد قُبیل مرضه جیشاً کبیراً من المسلمین، وأمّر علیهم«أُسامة بن زید»، وکلّفهم بالتوجّه الى حدود الشام، والحضور فی تلک الجبهة.
والخطر الاخر کان هو خطر حزب النفاق الذی کان یعمل بین صفوف المسلمین کالطابور الخامس على تقویض دعائم الکیان الإسلامی من الداخل الى درجة أنّهم قصدوا اغتیال رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم، فی طریق العودة من تبوک الى المدینة.
فقد کان بعض عناصر هذا الحزب الخطر یقول فی نفسه، انّ الحرکة الإسلامیة سینتهی امرها بموت رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم ورحیله، وبذلک یستریح الجمیع (أَمْ یَقُولُونَ شَاعِرٌ نَّتَرَبَّصُ بِهِ رَیْبَ الْمَنُونِ)(32).
ولقد قام أبو سفیان بن حرب بعد وفاة رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم بمکیدة مشؤومة لتوجیه ضربة الى الامّة الإسلامیة من الداخل وذلک عندما اتى علیاً علیه السلام وعرض علیه ان یبایعه ضدّ من عیّنه رجال السقیفة، لیستطیع بذلک تشطیر الامّة الإسلامیة الواحدة الى شطرین متحاربین متقاتلین، فیتمکّن من التصیّد فی الماء العکر.
ولکنّ الإمام علیاً علیه السلام أدرک بذکائه البالغ نوایا أبی سفیان الخبیثة، فرفض مطلبه وقال له کاشفاً عن دوافعه ونوایاه الشریرة:
«والله ما أردت بهذا إلاّ الفتنة، وإنّک والله طالما بغیت للإسلام شرّاً. لا حاجة لنا فی نصیحتک»(33).
ولقد بلغ دور المنافقین التخریبی من الشدّة بحیث تعرّض القرآن لذکرهم فی سور عدیدة هی: سورة آل عمران، والنساء، والمائدة والأنفال، والتوبة، والعنکبوت، والأحزاب، ومحمد، والفتح، والمجادلة، والحدید، والمنافقین والحشر.
فهل مع وجود مثل هؤلاء الاعداء الألداء والاقویاء الذین کانوا یتربّصون بالإسلام الدوائر، ویتحیّنون الفرص للقضاء علیه، یصح أن یترک رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم أُمّته الحدیثة العهد بالإسلام، الجدیدة التأسیس من دون أن یعیّن لهم قائداً دینیاً سیاسیاً؟
إنّ المحاسبات الاجتماعیة تقول: إنه کان من الواجب أن یمنع رسول الإسلام بتعیین قائد للأمّة،... من ظهور أیّ اختلاف وانشقاق فیها من بعده، وأن یضمن استمرار وبقاء الوحدة الإسلامیة بایجاد حصن قوی وسیاج دفاعی متین حول تلک الامّة.
إنّ تحصین الأمّة، وصیانتها من الحوادث المشؤومة، والحیلولة دون مطالبة کل فریق «الزعامة» لنفسه دون غیره، وبالتالی التنازع على مسألة الخلافة والزعامة، لم یکن لیتحقّق، إلاّ بتعیین قائد للامّة، وعدم ترک الامور للأقدار.
إنّ هذه المحاسبة الاجتماعیة تهدینا الى صحّة نظریة «التنصیص على القائد بعد رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم» ولعلّ لهذه الجهة ولجهات اخرى طرح رسول الإسلام مسألة الخلافة فی الایام الاولى من میلاد الرسالة الإسلامیة، وظلّ یواصل طرحها والتذکیر بها طوال حیاته حتى الساعات الاخیرة منها، حیث عیّن خلیفته ونصّ علیه بالنصّ القاطع الواضح الصریح فی بدء دعوته، وفی نهایتها أیضاً.
 

المصادر:
1- مسند احمد 1 / 331، 5 / 182 - 189، حلیة الأولیاء 1 / 62 - 68، و الغدیر 2 / 33.
2- مجمع البیان 4 / 37.
3- کشف الغمة 1 / 60.
4- مروج الذهب 2 / 349، شرح الشفاء للقاضی عیاض 1 / 151
5- شرح عینیة عبد الباقی أفندی العمری 15.
6- الغدیر 6 / 22.
7- کشف الغمة 1 / 60.
8- نهج البلاغة - شرح عبده - 2 / 182 الخطبة القاصعة.
9- بحار الأنوار 35 / 44، وسیرة ابن هشام 1 / 246.
10- نهج البلاغة - شرح عبده - 2 / 182.
11- ابن ابی الحدید: شرح نهج البلاغة 13 / 208.
12- نهج البلاغة: الخطبة القاصعة الرقم 187.
13- نهج البلاغة: الخطبة القاصعة الرقم 187.
14- ابن ابی الحدید: شرح نهج البلاغة 13 / 310.
15- نهج البلاغة: الخطبة القاصعة الرقم 187.
16- الإمام علی صوت العدالة الإنسانیة 1 / 37.
17- الغدیر 6 / 38 طبعة النجف.
18- الإمام علی صوت العدالة الإنسانیة 1 / 49.
19- الاسراء / 93.
20- الأعراف / 57.
21- أخرجه الحافظ الخطیب البغدادی فی تاریخه 4 / 410.
22- أخرجه الحافظ أبو نعیم فی حلیة الأولیاء 1 / 86.
23- مناقب أحمد لابن الجوزی الحنبلی 163.
24- تفسیر مفاتیح الغیب 1 / 205.
25- المصدر نفسه 204.
26- شواهد التنزیل 1 / 108 ح 153.
27- مسند أحمد 1 / 190، تاریخ الخلفاء 171.
28- الصواعق المحرقة، الباب التاسع، الفصل الثالث 76.
29- تاریخ الخلفاء 172.
30- میزان الإعتدال 1 / 484.
31- ابن أبی الحدید: شرح نهج البلاغة 18 / 225 وغیره.
32- الطور / 30.
33- الکامل فی التاریخ ج 2 ص 222، العقد الفرید ج 2 ص 249


source : rasekhoon
  970
  0
  0
امتیاز شما به این مطلب ؟

آخر المقالات

      الامام علی بن محمد الهادی علیه السلام
      الهوية الشخصية للامام العسكري عليه السلام
      نفحات من تراث الإمام الحسن العسكري (ع)
      السياسة عند الامام الحسن عليه السلام
      الحوار في كلام الإمام علي عليه السلام
      الرسول الأعظم (صلى الله عليه وآله)
      استهداف نبي الرحمة (ص) من الراهب بحيرى حتى براءة ...
      قراءة جديدة في كتاب نهج البلاغة
      صفات أنصار الإمام الحسين عليه السلام
      العمق العقائدي لعاشوراء

 
user comment