عربي
Wednesday 24th of July 2019
  1147
  0
  0

ركب السيدة يحاصر في « ساوة »

ركب السيدة يحاصر في « ساوة »

ركب السيدة يحاصر في « ساوة »

 كانت هذه القافلة تضم إثنين وعشرين علوياً ، وعلى رأسها السيدة فاطمة المعصومة ( عليها السلام ) وإخوتها : هارون (1) ، وفضل ، وجعفر ، وهادي (2) ، وقاسم ، وبعض من أولاد إخوتها ، وبعض الخدم (3) .
 فأرسل المأمون شرطته إلي هذه القافلة أيضاً ، فقتل ، وشرد كل من فيها ، وجرحوا هارون المذكور ، ثم هجموا عليه وهو يتناول الطعام فقتلوه (4) .
 وكان ذلك نهاية اليمة ومفجعة لهذا الركب من بني هاشم ، فقدت فيها السيدة المعصومة ( عليها السلام ) سائر إخوتها ، فشابهت مثيبتها بفقدهم مصيبة عمتها زينب ( عليه السلام ) في كربلاء .
 وخارت قواها وضعفت ، فسألت من حولها :
 ـ كم بيننا وبين قم ؟
 قالوا : عشرة فراسخ (5) .
 فقالت : إحملوني إليها (6) .
 وقبل أن نواصل معايشتنا مع السيدة المعصومة ( عليها السلام ) نتوقف قليلاً لنعرف شيئاً مما ذكره المعصومون ( عليهم السلام ) في فضل قم وأهلها .
____________
(1) الحياة السياسية للإمام الرضا ( عليه السلام ) : ص 428 .
(2) لم يذكر أحد أن للإمام ولداً باسم هادي ولعله هارون وصحف .
(3) زندگاني حضرت معصومة ، نقلاً عن رياض الأنساب ومجمع الأعقاب .
(4) الحياة السياسية للإمام الرضا ( عليه السلام ) : ص 428 .
(5) أي خمسة وخمسون كيلومتراً تقريباً .
(6) ترجمة تاريخ قم : ص 213 .


source : sibtayn
  1147
  0
  0
امتیاز شما به این مطلب ؟

آخر المقالات

      حركة الإمام المهدي (عج) في سياق حركة التاريخ
      زيارة الاربعين أي اليوم العشرين من صفر
      الكمالات المحمدية تصنيف مبتكر في الإعجاز الخلقي
      بقيت إلا الرأس
      البعثة النبوية دراسة وتحليل
      السيد حسين الطباطبائي البروجردي
      السيد صدر الدين الصدر
      الشيخ محمد الفيض القمي
      الشيخ محمد كاظم الشيرازي
      السيد أبو الحسن الموسوي الإصفهاني

 
user comment