عربي
Saturday 24th of August 2019
  1247
  0
  0

هجرتها

هجرتها

هجرتها

 وتمضي الأيام والأيام على مفارقة السيدة المعصومة لأخيها الإمام الرضا ، فتتسلم منه كتاباً يأمرها أن تلحق به ، فقد كانت أثيرة عنده ، وعزيزة عليه ، ولما انتهى الكتاب إليها تجهزت للسفر إليه (1) .
 وليست الهجرة مسألة جديدة في حياة أهل البيت وأولادهم ومواليهم ، فقد سعى العباسيون ومن قبلهم الأمويون لتشتيتهم في البلدان وإبادتهم ، حتى أن أبا الفرج الإصفهاني كتب كتابه « مقاتل الطالبين لبيان ذلك ، وكتب المسعودي أيضاً كتابه « حدائق الأذهان في أخبار أهل بيت النبي وتفرقهم في البلدان » .
 وحتى قال دعبل الخزاعي :


لا اضحك الله سن الدهر إن ضحكت * وآل أحمـد مظلمـون قـد قهـروا
مشردون نفـوا عـن عقـر دارهم * كأنهم قـد جـنوا مـا ليس يغـتفر

 يخرج ركب السيدة المعصومة مع بعض إخوتها . .
 ويخرج بعض آخر من إخوتها في ركب ثان باتجاه طوس . .
 ركبان عظيمان يتجهان نحو طوس للقاء بإمامهم ( عليه السلام ) :
 أحدهما يتجه إليها عن طريق الري وساوة . .
 والآخر يتجه إليها عن طريق شيراز .
 فالإمام الرضا ( عليه السلام ) قد استأذن المأمون في قدومهم عليه (2) .
____________
(1) ترجمة تاريخ قم ص 213 ، وحياة الإمام الرضا ( عليه السلام ) : ج2 ص 351 نقلا عن جوهرة الكلام : ص 146 .
(2) شبهاي بيشاور : ص 115 .


source : sibtayn
  1247
  0
  0
امتیاز شما به این مطلب ؟

آخر المقالات

      الدول المسلمة تستعد لاستقبال شهر رمضان
      الشيخ محمد حسن نجف
      السيد محسن الأعرجي الكاظمي المعروف بالمحقق البغدادي
      الشهيد السيد محمد مهدي الخراساني المعروف بالشهيد ...
      حركة الإمام المهدي (عج) في سياق حركة التاريخ
      الأحاديث الشريفة عند المسلمين في الإمام المهدي (عج)
      ولادته (ع)
      فيما على الزّائر مراعاته
      في فضلِ زيارَته (عليه السلام)
      زيارة عاشوراء

 
user comment