عربي
Monday 19th of August 2019
  2611
  0
  0

الإمام الصادق (عليه السلام) والثورة العباسية

الإمام الصادق (عليه السلام) والثورة العباسية

يعتبر أهم حدث سياسي عاصره الإمام الصادق (عليه السلام) هو سقوط الدولة الاُموية وقيام الدولة العباسية بدلها. وكان النبيّ وأهل بيته (عليهم السلام) يعلمون بهذا الأمر قبل وقوعه ، بل تحدّثوا بذلك وبيّنوا علاماته في كثير من أحاديثهم وخطبهم كما يُلاحظ ذلك جلياً في كتب الملاحم والفتن المروية عنهم (عليهم السلام) أو في الأحاديث المتفرّقة المروية عنهم (عليهم السلام) في الكتب الاُخرى.

ورتّب النبيّ (صلى الله عليه وآله)  والأئمة (عليهم السلام) آثاراً إيجابية على هذه النبوءة فوقفوا مواقف ايجابية من العباس وأولاده. فقد أكرم رسول الله (صلى الله عليه وآله)  عمّه العباس حينما وقع أسيراً ولم ينم تلك الليلة حتى فكّ المسلمون القيود عن العباس. وهكذا وقف أمير المؤمنين (عليه السلام) من أبناء العباس فأدناهم وقرّبهم وعلّمهم وولاّهم في خلافته، وهكذا فعل الإمام الحسن (عليه السلام) في خلافته وأمعنوا في الإحسان إليهم ليردّوا الجميل في المستقبل. ولم يخرج أحد منهم مع الحسين (عليه السلام) ولا مع زيد بن علي (رض).

وقد أخبر الإمام الباقر (عليه السلام) العباسيين بالملك وهم في أوائل حركتهم ونشاطهم، فقد روى أبو بصير قال: كنت مع الباقر (عليه السلام) في مسجد رسول الله (صلى الله عليه وآله)  قاعداً عندما مات علي بن الحسين (عليه السلام) إذ دخل الدوانيقي وداود بن سليمان قبل ان يفضي الملك إلى بني العباس ، وما قعد إلى الباقر إلاّ داود، فقال الباقر (عليه السلام): ما منع الدوانيقي أن يأتي؟ قال: فيه جفاء. قال الباقر (عليه السلام): «لا تذهب الأيام حتى يلي أمر هذا الخلق ويطأ أعناق الرجال، ويملك شرقها وغربها، ويطول عمره فيها حتى يجمع من كنوز الأموال مالم يجتمع لأحد قبله.

فقام داود وأخبر الدوانيقي بذلك، فأقبل إليه الدوانيقي وقال: ما منعني من الجلوس إليك إلاّ إجلالك فما الذي خبرّني به داود؟ فقال: هو كائن.

قال: وملكنا قبل ملككم؟ قال: نعم. قال: يملك بعدي أحد من ولدي؟ قال: نعم. قال: فمدّة بني اُمية أكثر أم مدّتنا؟ قال: مدّتكم أطول وليتلقفنَّ هذا الملك صبيانكم ويلعبون به كما يلعبون بالكرة، هذا ما عهده إليَّ أبي. فلمّا ملك الدوانيقي تعجّب من قول الباقر (عليه السلام) [1].

وكذلك أخبر الإمام الصادق (عليه السلام) بني العباس بالمُلك حينما قال لهم في الاجتماع الذي عقده زعماء بني هاشم في الأبواء وحضره الامام الصادق (عليه السلام) وعبد الله بن الحسن وولداه إبراهيم ومحمد وإبراهيم الامام وأبو جعفر المنصور وصالح بن علي وعبد الله بن محمد بن عمر بن علي، فدعا صالح إلى ضرورة اجتماع بني هاشم على زعيم واحد فإنّ الناس تبع لهم، وهنا اقترح المنصور مبايعة محمد بن عبد الله بن الحسن لتفويت الفرصة على مبايعة الإمام الصادق (عليه السلام) ولإحداث شرخ بين بني الحسن وبني الحسين، وكان عبد الله بن الحسن قد رشّح ابنه محمد على أنّه المهدي ، فقال الإمام الصادق (عليه السلام) : لا تفعلوا فإنّ هذا الأمر لم يأت بعد، إن كنت ترى ـ يعني عبد الله ـ أنّ ابنك هذا هو المهدي فليس به، ولا هذا أوانه ، وإن كنت تريد أن تُخرجه غضباً لله وليأمر بالمعروف وينهى عن المنكر فإنّا والله لا ندعك وأنت شيخنا ونبايع ابنك في هذا الامر.

فقام عبد الله بن الحسن وقال: لقد علمت خلاف ما تقول ، والله ما أطلعك على غيبه، ولكن يحملك على هذا الحسد لابني.

فقال : والله ماذاك يحملني ، ولكنّ هذا وإخوته وأبناءهم دونكم، وضرب بيده على ظهر أبي العباس. ثم ضرب بيده على كتف عبد الله بن الحسن وقال: إنّها والله ما هي إليك ولا إلى ابنيك، ولكنّها لهم، وإنّ إبنيك لمقتولان، ثم نهض فتوكأ على يد عبد العزيز بن عمران الزهري فقال: أرأيت صاحب الرداء الأصفر يعني أبا جعفر؟ فقال له: نعم، قال: إنّا والله نجده يقتله، قال له عبد العزيز: أيقتل محمداً؟ قال: نعم. فقلتُ في نفسي: حسده وربّ الكعبة. ثم قال: والله ما خرجت من الدنيا حتى رأيته قتلهما [2].

وفي رواية اُخرى أنّهم بايعوا جميعاً محمد بن عبد الله ومسحوا يده إلاّ الإمام الصادق (عليه السلام)[3] .

وكان بنو العباس يدركون أنّ الخطر الحقيقي الذي يهدّد زعامتهم هو الإمام جعفر بن محمد الصادق (عليه السلام) رغم أنّه (عليه السلام) لم يقف حائلاً دون وصولهم إلى الحكم ولم يُنافسهم في سلطانهم بعد ذلك. وكانت كلماته السابقة مع عبد الله بن الحسن ليس إلاّ نصيحة مخلصة لبني عمّه حذراً من إفشاء سرّهم أمام بني العباس وبيان حقيقة أمرهم في مستقبل الزمان لكي يعرفوا كيف يتعاملوا معه على أساس واضح، مع أنّ عبد الله بن الحسن كان قد اقترح في الاجتماع التحضيري عدم دعوة الإمام الصادق (عليه السلام) قائلاً: لا تُريدوا جعفراً فإنّا نخاف ان يُفسد عليكم أمركم [4].

وفي نفس الوقت فإنّ الإمام الصادق (عليه السلام) كان يحذّر شيعته من الانخراط في صفوف الدعوة العباسية، ويأمر مَن كان معهم بتركهم والخروج منهم، كما كان(عليه السلام) يوضّح لخواصّ شيعته خيانة بني العباس للشعارات التي ترفعها في الدعوة إلى الرضا من آل محمد، الشعار الذي ألفت الثورات الشيعية رفعه ضد الحكم الاُموي لاستقطاب الشيعة للنصرة.

وقد كان بنو العباس يحاولون كسر الصادق (عليه السلام) أمام السلطات الاُموية واتهامه بالاستحواذ على أموال أحد موالي بني هاشم دونهم بغير حقّ، ففي الخبر أنّه لمّا دخل هشام بن الوليد المدينة أتاه بنو العباس وشكوا من الصادق (عليه السلام) أنّه أخذ تركات ماهر الخصي دوننا، فخطب أبو عبد الله (عليه السلام) فكان ممّا قال: إنّ الله تعالى لمّا بعث رسوله محمداً (صلى الله عليه وآله) كان أبونا أبو طالب المواسي له بنفسه والناصر له، وأبوكم العباس وأبو لهب يكذّبانه ويؤلّبان عليه شياطين الكفر، وأبوكم يبغي له الغوائل ويقود إليه القبائل في بدر، وكان في أوّل رعيلها وصاحب خيلها ورجلها، المطعم يومئذ، والناصب الحرب له. ثم قال: فكان ابوكم طليقنا وعتيقنا وأسلم كارهاً تحت سيوفنا، لم يهاجر إلى الله ورسوله هجرة قطّ فقطع الله ولايته منّا بقوله: (وَالَّذِينَ آمَنُواْ وَلَمْ يُهَاجِرُواْ مَا لَكُم مِّن وَلاَيَتِهِم مِّن شَيْءٍ)[5] في كلام له، ثم قال: هذا مولى لنا مات فحزنا تراثه إذ كان مولانا ، ولأنا ولد رسول الله (صلى الله عليه وآله)  واُمّنا فاطمة أحرزتُ ميراثه» [6].

وقد حاول قادة الثورة العباسية الميدانيين استمالة زعماء بني هاشم إلى صفوف الثورة والحصول على تأييدهم لكسب الشارع السياسي لصالحهم ، ولكنّ الإمام الصادق (عليه السلام) قد وقف بحزم ضدّ هذه المواقف ، فقد أرسل أبو مسلم الخراساني رسالة إلى ثلاثة من زعماء بني هاشم وعلى رأسهم الإمام الصادق (عليه السلام) وأمر الرسول أن يأتي الصادق (عليه السلام) فإن أبى ذهب إلى عبد الله بن الحسن ، فان أبى ذهب إلى محمد بن علي بن الحسين يدعوهم فيها إلى تزعم الثورة ابان قيامها، فحرق الصادق (عليه السلام) الرسالة قبل فتحها وقال للرسول : هذا هو الجواب، ثم ارسل إلى بقية بني هاشم يحذّرهم من الانخداع بحيلة أبي مسلم الخراساني الذي كان يفكّر في أخذ الخلافة لنفسه بعد موت إبراهيم العباسي المعروف بإبراهيم الإمام في سجون مروان الحمار آخر خلفاء الاُمويين [7].

وكذلك فعل الإمام الصادق (عليه السلام) مع رسول ابي مسلمة الخلال، ففي البحار انّه لما أتى كتاب أبي مسلم الخلاّل إلى الصادق (عليه السلام) بالليل قرأه ثم وضعه على المصباح فحرقه ، فقال له الرسول ـ وظنّ أنّ حرقه له تغطية وستر وصيانة للأمر ـ هل من جواب؟ قال: الجواب ما قد رأيت [8].

وبعد انتصار الثورة العباسية وترشيح ابي العباس السفاح للخلافة كان يقف موقفاً شديداً من الإمام الصادق (عليه السلام) ويحاول التذرّع بأتفه الأسباب لقتله ، فعن أبي عبد الله (عليه السلام) قال: دخلت على أبي العباس بالحيرة فقال: يا أبا عبد الله ما تقول في الصيام اليوم؟ فقلت: ذاك إلى الإمام، إن صُمتَ صمنا وإن أفطرت أفطرنا. فقال: يا غلام عليَّ بالمائدة فأكلتُ معه، وأنا أعلم والله أنّه يوم من شهر رمضان، فكان إفطاري يوماً وقضاؤه أيسر عليَّ من أن يضرب عنقي ولا يُعبد الله [9].

وتعرّض الإمام الصادق (عليه السلام) في زمن المنصور الدوانيقي إلى عدّة محاولات للقتل أنجاه الله تعالى منها بلطفه بمعجزة ظاهرة للمنصور، ومع ذلك فانّه كان يكرّر المحاولة تلو الاُخرى إلى ان سقاه أخيراً السمّ فقتله بعد ثمان محاولات قتل فاشلة ذكرها السيّد ابن طاووس في مهج الدعوات والمجلسي في البحار.

وكان الإمام الصادق (عليه السلام) يأمر شيعته للعمل بالتقيّة مع الدولة العباسية لعلمه بالقسوة المتناهية لبني العباس وحساسيتهم المفرطة من الخط العلوي الوارث الحقيقي للخلافة النبوية، فعن أبي بصير قال: سمعت أبا عبد الله (عليه السلام) يقول: «اتّقوا الله وعليكم بالطاعة لأئمتكم قولوا ما يقولون، واصمتوا عمّا صمتوا، فإنّكم في سلطان مَن قال الله تعالى: (وَإِن كَانَ مَكْرُهُمْ لِتَزُولَ مِنْهُ الْجِبَالُ)[10] يعني بذلك ولد العباس، فاتقوا الله فإنّكم في هُدنة، صّلوا في عشائرهم واشهدوا جنائزهم وأدّوا الأمانة إليهم[11] .

وكان الإمام الصادق (عليه السلام) يحذّر شيعته من الانخراط في وظائف الدولة العباسية واعانتهم على ادارة شؤونها والابتعاد عنهم ما استطاعوا إلى  ذلك سبيلاً، فعن يحيى بن إبراهيم بن مهاجر قال: قلت لأبي عبد الله (عليه السلام): فلان يقرأ عليك السلام وفلان وفلان. فقال: وعليهم السلام. قلت: يسألونك الدعاء. فقال: مالهم؟ قلت: حبسهم أبو جعفر المنصور. فقال: ومالهم وماله؟ قلت: استعملهم فحبسهم. فقال: ومالهم وماله ألم أنههم هم النار.

ثم قال: اللهم اخدع عنهم سلطانه. قال: فانصرفنا فإذا هم قد اُخرجوا [12].

وكان الإمام الصادق (عليه السلام) يسعى جاهداً لحماية شيعته من بطش بني العباس الذين كانوا يقتلون من يجدونه يتوضأ كوضوء الصادق (عليه السلام)، فعن داود الرقي قال: دخلت على أبي عبد الله (عليه السلام) فقلت له: جعلت فداك كم عدّة الطهارة؟ فقال: ما أوجبه الله فواحدة، وأضاف إليها رسول الله (صلى الله عليه وآله) واحدة لضعف الناس، ومن وضّأ ثلاثاً ثلاثاً فلا صلاة له، أنا معه في ذا حتى جاء داود بن زربي وأخذ زاوية من البيت فسأله عمّا سألته في عدّة الطهارة ، فقال له: ثلاثاً ثلاثاً من نقص عنه فلا صلاة له.

قال: فارتعدت فرائصي وكاد ان يدخلني الشيطان، فأبصر أبو عبد الله (عليه السلام) إليّ وقد تغيّر لوني فقال: اسكن ياداود، هذا هو الكفر أو ضرب الأعناق.

وكان قد اُلقي إلى  أبي جعفر أمر داود بن زربي وأنّه رافضي يختلف إلى  جعفر بن محمد فقال أبو جعفر: إنّي مطّلع على طهارته ، فان هو توضّأ وضوء جعفر بن محمد، فإنّي لأعرف طهارته حقّقت عليه القول وقتلته. فاطّلع وداود يتهيّأ للصلاة من حيث لا يراه، فأسبغ داود الوضوء ثلاثاً ثلاثاً كما أمره أبو عبد الله (عليه السلام)، فما تم وضوؤه حتى بعث إليه أبو جعفر المنصور فدعاه قال: فقال داود: فلمّا أن دخلت عليه رحّب فقال: ياداود قيل فيك شيء باطل، وما أنت كذلك. قال: اطّلعت على طهارتك وليس طهارتك طهارة الرافضة فاجعلني في حلّ، وأمر له بمائة الف درهم.

قال: فقال داود الرقّي: لقيت أنا داود بن زربي عند أبي عبد الله (عليه السلام) فقال له داود بن زربي: جعلني الله فداك حقنت دماءنا في دار الدنيا ونرجو أن ندخل بيمنك وبركتك الجنّة [13].

[1] ـ بحار الأنوار 46: 249/ 41.

[2] ـ بحار الأنوار 46: 189/54.

[3] ـ بحار الأنوار 46: 188/53.

[4] ـ بحار الأنوار 46: 188/53.

[5] ـ الانفال: 72.

[6] ـ بحار الأنوار 47: 176/22.

[7] ـ بحار الأنوار 47: 133/ذيل ح181.

[8] ـ بحار الأنوار 47: 133/ذيل ح181.

[9] ـ بحار الأنوار 47: 210/54.

[10] ـ إبراهيم: 46.

[11] ـ بحار الأنوار 47: 162/2.

[12] ـ بحار الأنوار 47: 135/185.

[13] ـ بحار الأنوار 47: 152/212.


source : sibtayn
  2611
  0
  0
امتیاز شما به این مطلب ؟

آخر المقالات

      الدول المسلمة تستعد لاستقبال شهر رمضان
      الشيخ محمد حسن نجف
      السيد محسن الأعرجي الكاظمي المعروف بالمحقق البغدادي
      الشهيد السيد محمد مهدي الخراساني المعروف بالشهيد ...
      حركة الإمام المهدي (عج) في سياق حركة التاريخ
      الأحاديث الشريفة عند المسلمين في الإمام المهدي (عج)
      ولادته (ع)
      فيما على الزّائر مراعاته
      في فضلِ زيارَته (عليه السلام)
      زيارة عاشوراء

 
user comment