عربي
Monday 22nd of April 2019
  1676
  0
  0

سلمان الفارسی

سلمان الفارسی

هو صحابی دخل الإسلام بعد بحث وتقصی عن الحقیقة سلمان الفارسی أو سلمان المحمدی (36هـ/656م)، واسمه عندما کان ببلاد فارس روزبه وقیل "مابه بن یوذخشان" وأصله من منطقة أصبهان فی إیران (1) ، وکان أحد الممیزین فی بلاد فارس بلده الأصلی. دان بالمجوسیة ولم یقتنع بها، وترک بلده فارس فرحل إلى الشام وألتقى بالرهبان والقساوسة ولکن أفکارهم ودیاناتهم لم تقنعه. واستمر متنقلا حتى وصل إلى الجزیرة العربیة فالمدینة والتقى النبی محمد بن عبد الله صلی الله علیه آله وسلم فاعتنق الإسلام.
و هو الذی أشار على النبی محمد صلی الله علیه وآله وسلم فی غزوة الخندق أن یحفروا حول المدینة المنورة خندقا یحمیهم من قریش، وذلک لما له من خبرة ومعرفة بفنون الحرب والقتال لدى الفرس. ویعتقد أنه مدفون فی بلدة المدائن قرب بغداد.

قصة إسلام سلمان الفارسی

قال الإمام أحمد فی مسنده: حدثنا یعقوب بن إبراهیم قال حدثنا أبی عن ابن إسحاق قال حدثنی عاصم بن عمر بن قتادة الأنصاری عن محمود بن لبید عن عبد الله بن عباس ما أنه قال حدثنی سلمان الفارسی حدیثه من فیه قال:
«کنتُ رجلا فارسیا من أهل أصفهان من أهل قریة یقال لها (جَیْ)، وکان أبی دهقان قریته، وکنت أحب خلق الله إلیه، فلم یزل حبه إیای حتى حبسنی فی بیتی کما تحبس الجاریة، وأجتهدت فی المجوسیة حتى کنت قَطِنَ النار الذی یوقدها لا یترکها تخبوا ساعة، قال : وکانت لأبی ضیعة عظیمة، قال : فشغل فی بنیان له یوماً، فقال لی : یا بنی إنی قد شغلت فی بنیان هذا الیوم عن ضیعتی فاذهب فاطلعها، وأمرنی فیها ببعض ما یرید، فخرجت أرید ضیعته فمررت بکنیسة من کنائس النصارى فسمعت أصواتهم فیها وهم یصلون، وکنت لا أدری ما أمر الناس؛ لحبس أبی إیای فی بیته، فلما مررت بهم وسمعت أصواتهم دخلت علیهم أنظر ما یصنعون، قال : فلما رأیتهم أعجبنی صلاتهم ورغبت فی أمرهم، وقلت : هذا والله خیر من الدین الذی نحن علیه، فوالله ماترکتهم حتى غربت الشمس وترکت ضیعة أبی ولم آتها، فقلت لهم : أین أصل هذا الدین ؟ قالوا : بالشام، قال : ثم رجعت إلى أبی وقد بعث فی طلبی وشغلته عن عمله کله، قال : فلما جئته، قال : أی بنی.. أین کنتَ ؟ ألم أکن عهدت إلیک ما عهدت ؟ قال قلت : أی أبتی مررت بناس یصلون فی کنیسة لهم فأعجبنی ما رأیت من دینهم، فوالله مازلت عندهم حتى غربت الشمس، قال : أی بنی.. لیس فی ذلک الدین خیر، دینک ودین آبائک خیر منه، قال قلت : کلا، والله إنه خیر من دیننا، قال: فخافنی فجعل فی رجلی قیداً ثم حبسنی فی بیته، قال : وبعثت إلى النصارى، فقلت لهم : إذا قدم علیکم رکب من الشام تجار من النصارى فأخبرونی بهم، قال : فقدم علیهم رکب من الشام تجار من النصارى، قال : فأخبرونی بهم، قال فقلت : إذا قضوا حوائجهم وأرادوا الرجعة إلى بلادهم فآذنونی بهم، فلما أرادوا الرجعة إلى بلادهم أخبرونی بهم، فالقیتُ الحدید من رجلی ثم خرجت معهم حتى قدمت الشام، فلما قدمتها قلتُ : من أفضل أهل هذا الدین ؟ قالوا : الاسقف فی الکنیسة، قال : فجئته فقلت : إنی قد رغبت فی هذا الدین وأحببت أن أکون معک أخدمک فی کنیستک واتعلم منک وأصلی معک، قال : فادخل، فدخلت معه وکان رجل سوء یأمرهم بالصدقة ویرغبهم فیها فإذا جمعوا إلیه منها أشیاء اکتنـزه لنفسه ولم یعطه المساکین، حتى جمع سبع قلال من ذهب وورق، قال : وأبغضته بغضاً شدیدا لما رأیته یصنع، ثم مات فاجتمعت إلیه النصارى لیدفنوه، فقلت لهم : إن هذا کان رجل سوء یأمرکم بالصدقة ویرغبکم فیها فإذا جئتموه بها إکتنزها لنفسه ولم یعط المساکین منها شیئا، قالوا : وما علمک بذلک ؟ قال قلت : أنا أدلکم على کنزه، قالوا فدلنا علیه، قال : فأریتهم موضعه، قال : فاستخرجوا منه سبع قلال مملوءة ذهبا وورقاً، فلما رأوه قالوا : والله لا ندفنه أبداً، وصلبوه ثم رجموه بالحجارة، ثم جاؤوا برجل آخر فجعلوه مکانه. قال سلمان : فما رأیت رجلا لا یصلی الخمس أرى أنه أفضل منه أزهد فی الدنیا ولا أرغب فی الآخرة ولا أدأب لیلا ونهارا منه. قال : فاحببته حباً لم أحبه من قبله، وأقمت معه زماناً، ثم حضرته الوفاة، فقلت له : یا فلان، إنی کنت معک وأحببتک حبا لم أحبه من قبلک وقد حضرک ما ترى من أمر الله عز وجل، فإلى من توصی بی ؟ وما تأمرنی؟ قال : أی بنی، والله ما أعلم أحداً الیوم على ما کنت علیه لقد هلک الناس وبدلوا وترکوا أکثر ما کانوا علیه إلا رجلاً بالموصل، وهو فلان، فهو على ماکنت علیه فالحق به. قال سلمان : فلما مات وغیب لحقت بصاحب الموصل، فقلت له : یا فلان، إن فلان أوصانی عند موته أن ألحق بک وأخبرنی أنک على أمره، قال فقال لی : أقم عندی، فأقمت عنده، فوجدته خیر رجل على أمر صاحبه، فلم یلبث أن مات، فلما حضرته الوفاة قلت له : یافلان، إن فلان أوصى بی إلیک وأمرنی باللحوق بک وقد حضرک من أمر الله عز وجل ما ترى، فإلى من توصی بی ؟ وتأمرنی ؟ قال : أی بنی والله ما أعلم رجلاً على مثل ما کنا علیه إلا رجل بنصیبین دیننا وهو فلان فاللحق به، قال سلمان فلما مات وغیب لحقت بصاحب نصیبین فجئته فأخبرته بخبری وما أمرنی به صاحبی، قال : فأقم عندی، فأقمت عنده، فوجدته على أمر صاحبیه فأقمت مع خیر رجل، فوالله ما لبثت أن نزل به الموت فلما حضر قلت له : یا فلان، إن فلان کان أوصى بی إلی فلان ثم أوصى بی فلان إلیک فإلى من توصی بی ؟ وتأمرنی ؟ قال أی بنی، والله ما نعلم أحدا بقی على أمرنا آمرک أن تأتیه إلا رجلاً بعموریة، فإنه بمثل ما نحن علیه، فإن أحببت فأته فإنه على أمرنا. قال سلمان : فلما مات وغیب لحقت بصاحب عموریة وأخبرته خبری، قال أقم عندی فاقمت مع رجل على هدی أصحابه وأمرهم واکتسبت حتى کان لی بقرات وغنیمة، قال ثم نزل به أمر الله عز وجل فلما حضر قلت یا فلان إنی کنت مع فلان فأوصى بی إلى فلان ثم أوصى بی فلان إلى فلان ثم أوصى بی فلان إلیک، فإلى من توصی بی وما تأمرنی، قال : أی بنی والله ما أعلمه أصبح على ما کنا علیه أحد من الناس آمرک أن تأتیه، ولکنه قد أظلک زمان نبی هو مبعوث بدین إبراهیم یخرج بأرض العرب مهاجراً إلى أرض بین حرتین بینهما نخل به علامات لا تخفى، یأکل الهدیة ولا یأکل الصدقة بین کتفیه خاتم النبوة، فإن استطعت أن تلحق بتلک البلاد فافعل. قال سلمان : ثم مات وغیب فمکثت بعموریة ما شاء الله أن أمکث، ثم مرَّ بی نفر من بنی کلب تجار، فقلت لهم : تحملونی إلى أرض العرب وأعطیکم بقراتی هذه وغنیمتی ؟ قالوا نعم، فأعطیتهم البقر والغنیمات، وحملونی حتى إذا قدموا بی وادی القرى ظلمونی فباعونی على رجل من الیهود عبداً، فمکثت عنده ورأیت النخل ورجوت أن تکون البلد الذی وصف لی صاحبی، ولم یحق لی فی نفسی، فبینما أنا عنده قدم علیه ابن عم له من المدینة من بنی قریظة فابتاعنی منه فاحتملنی إلى المدینة، فوالله ما هو إلا أن رأیتها فعرفتها بصفة صاحبی لها، فأقمت بها وبعث الله رسوله محمداً، فاقام بمکة ما أقام لا أسمع له بذکر مع ما أنا فیه من شغل الرق، ثم هاجر إلى المدینة، فوالله إنی لفی رأس عتق أعمل فیه بعض العمل، وسیدی جالس، إذ أقبل ابن عم له حتى وقف علیه، فقال یا فلان قاتل الله بنی قیلة - یعنی الأنصار- والله إنهم الآن لمجتمون بقباء على رجل قدم علیهم من مکة الیوم یزعمون أنه نبی. قال سلمان : فلما سمعتها أخذتنی العرواء - یعنی الرعدة- حتى ظننت سأسقط على سیدی، قال ونزلت عن النخلة فجعلت أقول لابن عمه : ماذا تقول ؟ ماذا تقول ؟ قال فغضب سیدی فلکمنی لکمة شدیدة، ثم قال مالک ولهذا أقبل على عملک، قلت لا شیء إنما أردت أن أستثبت عما قال. قال سلمان : وقد کان عندی شی قد جمعته فلما أمسیت أخذته ثم ذهبت به إلى رسول الله وهو بقباء فدخلت علیه، فقلت له : إنه قد بلغنی أنک رجل صالح ومعک أصحاب لک غرباء ذو حاجة وهذا شیء کان عندی للصدقة فرأیتکم أحق به من غیرکم، قال : فقربته إلیه، فقال لأصحابه : کلوا وأمسک یده فلم یأکل، قال سلمان : فقلت فی نفسی هذه واحدة، ثم أنصرفت عنه فجمعت شیئاً، وتحوَّل رسول الله إلى المدینة، ثم جئته به فقلت : إنی رأیتک لا تأکل الصدقة وهذه هدیة أکرمتک بها، قال : فأکل رسول الله منها وأمر أصحابه فأکلوا معه، قال فقلت فی نفسی : هاتان إثنتان، ثم جئت رسول الله وهو ببقیع الغرقد وقد تبع جنازة رجل من أصحابه علیه شملتان له وهو جالس فی أصحابه فسلمت علیه ثم أستدرت أنظر إلى ظهره هل أرى الخاتم الذی وصف لی صاحبی، فلما رآنی رسول الله استدرت عرف أنی استثبت فی شیء، فالقى ردائه عن ظهره فنظرت إلى الخاتم فعرفته، فانکببت على رسول الله أقبِّله وأبکی، فقال لی رسول الله : تحوَّل فتحولت، فقصصت علیه حدیثی کما حدثتک یا ابن عباس، قال فاعجب رسول الله أن یسمع ذلک أصحابه. ثم شغل سلمان الرق حتى فاته مع الرسول بدرا وأحد، قال: ثم قال لی رسول الله : کاتب یا سلمان، فکاتبت صاحبی على ثلاثمائة نخلة أحییها له بالفقیر وبأربعین أوقیة، قال رسول الله : أعینوا أخاکم فأعانونی بالنخل الرجل بثلاثین ودیة والرجل بعشرین والرجل بخمس عشر والرجل بعشر یعنی الرجل بقدر ما عنده حتى إجتمع لی ثلاثمائة ودیة، فقال لی رسول الله : اذهب یا سلمان ففکر لها فإذا فرغت فأتنی فاکون أنا أضعها بیدی، ففکرت لها وأعاننی أصحابی حتى إذا فرغت منها جئته فاخبرته فخرج رسول الله إلیها فجعلنا نقرب له الودی ویضعه رسول الله بیده فوالذی نفسی بیده ما ماتت منها ودیة واحدة، فأدیت النخل وبقی علی المال، فأتی رسول الله بمثل بیضة الدجاجة من ذهب من بعض المغازی فقال: ما فعل الفارسی المکاتب، قال : فدُعیت له، فقال : خذ هذه فأدِّی بها ما علیک یا سلمان، فقلت : وأین تقع هذه یا رسول الله مما علی، قال خذها فإن الله سیؤدی بها عنک، قال : فأخذتها فوزنت لهم منها والذی نفس سلمان بیده أربعین أوقیة، فأوفیتهم حقهم وعتقت، وشهدت مع رسول الله الخندق ثم لم یفتنی معه مشهد.»
قال مقبل الوادعی فی کتابه «الصحیح المسند مما لیس فی الصحیحین» : هذا حدیث حسن. انه کان لدیه خبرة إلى فنون الادب والعلم الوارف فی الدین

سلمان وغزوة الخندق

فی غزوة الخندق جاءت جیوش قریش إلى المدینة مقاتلة تحت قیادة أبی سفیان، ورأى المسلمون أنفسهم فی موقف عصیب، وجمع الرسول أصحابه لیشاورهم فی الأمر، فتقدم سلمان وألقى من فوق هضبة عالیة نظرة فاحصة على المدینة، فوجدها محصنة بالجبال والصخور محیطة بها، بید أن هناک فجوة واسعة یستطیع الأعداء اقتحامها بسهولة، وکان سلمان قد خبر فی بلاد فارس الکثیر من وسائل الحرب وخدعها، فتقدم من الرسول واقترح أن یتم حفر خندق یغطی جمیع المنطقة المکشوفة حول المدینة، وبالفعل بدأ المسلمون فی حفر هذا الخندق الذی صعق قریش حین رأته، وعجزت عن اقتحام المدینة. وخلال حفر الخندق اعترضت معاول المسلمین صخرة عاتیة لم یستطیعوا فلقها، فذهب سلمان إلى الرسول مستأذنا بتغییر مسار الحفر لیتجنبوا هذه الصخرة، فأتى الرسول مع سلمان وأخذ المعول بیدیه، وسمى الله وهوى على الصخرة فاذا بها تنفلق ویخرج منها وهجا عالیا مضیئا وهتف الرسول مکبرا: " الله أکبر أعطیت مفاتیح فارس، ولقد أضاء الله لی منها قصور الحیرة، ومدائن کسرى، وإن أمتی ظاهرة علیها " ثم رفع المعول ثانیة وهوى على الصخرة، فتکررت الظاهرة وبرقت الصخرة، وهتف الرسول : " الله أکبر أعطیت مفاتیح الروم، ولقد أضاء لی منها قصور الحمراء، وإن أمتی ظاهرة علیها " ثم ضرب ضربته الثالثة فاستسلمت الصخرة وأضاء برقها الشدید، وهلل الرسول والمسلمون معه وأنبأهم أنه یبصر قصور سوریة وصنعاء وسواها من مدائن الأرض، وصاح المسلمون "هذا ما وعدنا الله ورسوله، وصدق الله ورسوله".

سلمان والصحابة

لقد کان إیمان سلمان الفارسی قویا، أقام أیاما مع أبو الدرداء فی دار واحدة، وکان أبو الدرداء یقوم اللیل ویصوم النهار. وکان سلمان یرى مبالغته فی هذا فحاول أن یثنیه عن صومه هذا، فقال له أبو الدرداء: أتمنعنی أن أصوم لربی وأصلی له ؟ فأجاب سلمان: إن لعینیک علیک حقا، وإن لأهلک علیک حقا. صم وافطر، وصلّ ونام. فبلغ ذلک الرسول فقال: "لقد أُشْبِعَ سلمان علما".
وفی غزوة الخندق وقف الأنصار یقولون سلمان منا ووقف المهاجرون یقولون بل سلمان منا. وناداهم الرسول قائلا: "سلمان منا آل البیت" .
وکان علی بن أبی طالب یلقبه بـ"لقمان الحکیم"، وسئل عنه بعد موته فقال ذاک امرؤ منا وإلینا أهل البیت، من لکم بمثل لقمان الحکیم؟ أوتی العلم الأول والعلم الآخر، وقرأ الکتاب الأول والکتاب الآخر، وکان بحرا لا ینزف.

مع النبی(صلی الله علیه وآله وسلم) فی جهاده

یذهب أکثر المؤرّخین إلى أن سلمان لم یشارک فی غزوات النبی الأولى کبدر وأحد، لأنه کان لا یزال حینها قید الرق، ولکن بعد أن أعتقه الرسول(صلی الله علیه وآله وسلم)، ما انفک سلمان فی مصاحبته ومواکبته له فی غزواته وحروبه، وإسداء الرأی والنصیحة حینما یتطلب الأمر ذلک، وکان له مواقف هامة فی هذا المجال، لعل أبرزها ما أشار به على المسلمین فی الحروب والمعارک ضد الشرک، ولا سیّما فی غزوة "الخندق"، وذلک عندما استشار النبی(صلی الله علیه وآله وسلم) المسلمین فی وضع خطة تمنع دخول الأحزاب إلى المدینة، فأشار سلمان بحفر الخندق، قائلاً: "کنا بفارس إذا حوصرنا حفرنا خندقاً یحول بیننا وبین عدوّنا..."، فاستحسن النبی(صلی الله علیه وآله وسلم) وأصحابه هذا الرأی، وأمر بحفره، وعندما بدأ المهاجرون والأنصار یبدون تقربهم من سلمان ویدّعی کل طرف بأنه منهم، حسم الرسول(صلی الله علیه وآله وسلم) الموقف بقوله: "سلمان منّا أهل البیت".
ومما یؤثر لسلمان أیضاً، أنه کان قد أشار على المسلمین بعد أن وقفوا عاجزین أمام مناعة أسوار الطائف وحصونها باستعمال المنجنیق على حصنهم: "فإنّا کنّا بأرض فارس ننصب المنجنیقات على الحصن وتنصب علینا، فنصیب من عدونا ویصیب منا بالمنجنیق، وإن لم یکن المنجنیق طال الثواء"(الإقامة)، فأمره رسول الله(صلی الله علیه وآله وسلم) فعمل منجنیقاً بیده، فنصبه على حصن الطائف وقذفوا به الصخور إلى ما وراء الحصن فلم تعمل فیه، ثم استعملوا نوعاً آخر من الأسلحة کان لبعض القبائل المقیمة بأسفل مکة علم بها، إضافة إلى ما قام به الرسول من إجراءات اقتصادیة کان لها دور کبیر فی هدم معنویات ثقیف التی اضطرت أخیراً إلى الاستسلام.

سلمان وعلی(علیه السلام):

لقد وقف سلمان إلى جانب علی(علیه السلام) ودافع عنه فی أکثر من موطن، ونادى بخلافته بعد رسول الله(صلی الله علیه وآله وسلم)، کما روی ذلک عن جعفر بن محمد الصادق(علیهما السلام) عن آبائه(علیهم السلام) قال: "خطب الناس سلمان الفارسی بعد أن دفن النبی(صلی الله علیه وآله وسلم) بثلاثة أیام فقال: "یقول رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم) فیه: "أنت وصیی فی أهل بیتی، وخلیفتی فی أمتی، وأنت منی بمنزلة هارون من موسى، ولکنکم أخذتم سنة بنی إسرائیل، فأخطأتم الحق، فأنتم تعلمون ولا تعملون، أما والله لترکبّن طبقاً على طبق على سنة بنی إسرائیل، حذو النعل بالنعل، والقذة بالقذة... علیکم بأمیر المؤمنین علی بن أبی طالب(علیه السلام)، فوالله لقد سلَّمنا علیه بالولایة وإمرة المؤمنین مراراً جمّة مع نبیّنا، کل ذلک یأمرنا به، ویؤکده علینا، فما بال القوم عرفوا فضله فحسدوه، ...".
ویوضح مقصده فی حدیث آخر، حیث قال مخاطباً الصحابة: "أصبتم الخیر ولکن أخطأتم المعدن"، وفی روایة أخرى:"أصبتم ذا السن منکم ولکن أخطأتم أهل بیت نبیکم، أما لو جعلتموها فیهم ما اختلف منکم اثنان ولأکلتموها رغداً".

أمیر المدائن:

تولَّى سلمان ولایة المدائن فی عهد عمر بن الخطاب، ولم یتم العثور على نص یحدد تاریخ هذه الولایة وزمانها، إلاّ أنه من المرجّح أن تولیه لها کان بعد فتحها دون أن یسبقه أحد إلیها، قال ابن الأثیر: "وکان سلمان الفارسی رائد المسلمین وداعیتهم، دعا أهل بهرسیر ثلاثاً، وأهل القصر الأبیض ثلاثاً"، وکان یقول لهم: "إنما کنت رجلاً منکم، فهدانی الله للإسلام، فإن أسلمتم، فلکم ما لنا وعلیکم ما علینا، وأن أنتم أبیتم؛ فأدّوا الجزیة وأنتم صاغرون، فإن أبیتم، نابذناکم على سواء إن الله لا یحب الخائنین"، وقد خاطبهم بهذا القول قبل مهاجمتهم، علّهم یفیقون إلى الإسلام، وذلک تأسیاً بالأسلوب الذی کان یتبعه الرسول(صلی الله علیه وآله وسلم)، وقد تجلى ذلک بقوله: "أدعوهم کما رأیت رسول الله یدعوهم".
ومما یجدر ذکره، أنه حین ورد إلى المدائن قعد تحت ظلال الحائط فی المسجد، ولم یقبل أن یدخل قصر الإمارة، وقد بقی سلمان فی المدائن إلى أن توفی فی سنة 34هـ، کما یقول السید بحر العلوم، بینما یذهب البعض إلى أنه بقی فیها إلى خلافة أمیر المؤمنین علی(علیه السلام)،"وأنه توفی فی سنة 36 للهجرة"، ولعلّهم یستندون فی ذلک إلى نصّ الکتاب الذی بعث به إلیه أمیر المؤمنین(علیه السلام)، والکتاب هذا نصه: "أما بعد: فإنما مثل الدنیا مثل الحیة، لیّن مسُّها، قاتل سمُّها، فأعرض عمّا یُعجبُک فیها لقلة ما یصحبک منها، وضع عنک هُمومها لما أیقنت به من فراقها، وکن آنس ما تکون بها أحذر ما تکون منها، فإن صاحبها کلما اطمأن فیها إلى سرور أشخصته إلى محذور، أو إلى إیناس أزالته عنه إلى إیحاش، والسلام".

علاقته بأبی الدرداء:

کانت تربطه بأبی الدرداء صداقة قویة، فزار الشام للقائه، والنزول فی ضیافته، فأجابوه بأنه فی بیروت التی کانت ثغراً من الثغور الهامة التی یرابط فیها المسلمون، فیمَّم وجهه إلیها وقصدها، فاستقبل عند وصوله إلیها بحفاوة بالغة قلّ نظیرها، وما یروى عنه أنه قال فی المرابطین على ثغور بیروت: "یا أهل بیروت، ألا أحدّثکم حدیثاً یذهب الله به عنکم غرض الرباط، سمعت رسول الله(صلی الله علیه وآله وسلم) یقول: رباط یوم ولیلة کصیام شهر وقیامه، ومن مات مرابطاً أجیر من فتنة القبر، وجرى صالح عمله إلى یوم القیامة".

مساهمته فی بناء الکوفة:

کان لسلمان الید الطولى فی بناء مدینة الکوفة، والتی جاءت قصة بنائها، کما یبدو، نتیجةً لعدم ملاءمة التربة والطقس العرب الذین سکنوا المدائن، وکتبوا إلى عمر بذلک، فکتب إلى سعد، أن یبعث سلمان وحذیفة رائدین، لیرتادا منزلاً بریاً بحریاً لا یفصله عن الحجاز بحر ولا جسر، فاختار الکوفة موقعاً، لیتخذها المسلّحون مستقراً لهم، ولما استقروا بها أرجع إلیهم ما کانوا فقدوه من قوّتهم، وأقیم فیها مسجد، وهی الیوم مزار ملایین المسلمین، وفی ظهرانیها ثانی أکبر مقبرة فی العالم، حیث یوجد فیها مدفن أمیر المؤمنین علی(علیه السلام).

عطاؤه

قیل انه کان فی کبره شیخا مهیبا، یضفر الخوص ویجدله، ویصنع منه أوعیة ومکاتل کثیرة، ولقد کان عطاؤه وفیرا بین أربعة آلاف وستة آلاف فی العام، بید أنه کان یوزعه کله ویرفض أن ینال منه درهما، ویقول أشتری خوصا بدرهم، فأعمله ثم أبیعه بثلاثة دراهم، فأعید درهما فیه، وأنفق درهما على عیالی، وأتصدق بالثالث، ولو أن عمر بن الخطاب نهانی عن ذلک ما انتهیت.

الإمارة

لقد کان سلمان الفارسی یرفض الإمارة ویقول إن استطعت أن تأکل التراب ولا تکونن أمیرا على اثنین فافعل. فی الأیام التی کان فیها أمیرا على المدائن وهو سائر بالطریق، لقیه رجل قادم من الشام ومعه حمل من التین والتمر، وکان الحمل یتعب الشامی، فلم یکد یرى أمامه رجلا یبدو علیه من عامة الناس وفقرائهم حتى قال له احمل عنی هذا فحمله سلمان ومضیا، وعندما بلغا جماعة من الناس فسلم علیهم فأجابوا وعلى الأمیر السلام فسأل الشامی نفسه أی أمیر یعنون ؟!ودهش عندما رأى بعضهم یتسارعون لیحملوا عن سلمان الحمل ویقولون عنک أیها الأمیر فعلم الشامی أنه أمیر المدائن سلمان الفارسی فسقط یعتذر ویأسف واقترب لیأخذ الحمل، ولکن رفض سلمان وقال لا حتى أبلغک منزلک. سئل سلمان یوما ماذا یبغضک فی الإمارة ؟ فأجاب حلاوة رضاعها، ومرارة فطامها.

عهده لسعد

جاء سعد بن أبی وقاص یعود سلمان فی مرضه، فبکى سلمان، فقال سعد ما یبکیک یا أبا عبد الله ؟ لقد توفی رسول الله وهو عنک راض. فأجاب سلمان والله ما أبکی جزعا من الموت، ولا حرصا على الدنیا، ولکن رسول الله عهد إلینا عهدا، فقال لیکن حظ أحدکم من الدنیا مثل زاد الراکب ؛ وهأنذا حولی هذه الأساود ! فنظر سعد فلم یر إلا جفنة ومطهرة، فقال سعد: یا أبا عبد الله اعهد إلینا بعهد نأخذه عنک فقال: یا سعد اذکر الله عند همک إذا هممت، وعند حکمک إذا حکمت، وعند یدک إذا قسمت.

وفاته

کان سلمان یملک شیئا یحرص علیه کثیرا، ائتمن زوجته علیه، وفی صبیحة الیوم الذی قبض فیه ناداها هلمی خبیک الذی استخبأتک فجاءت بها فإذا هی صرة مسک أصابها یوم فتح جلولاء، احتفظ بها لتکون عطره یوم مماته، ثم دعا بقدح ماء نثر به المسک وقال لزوجته انضحیه حولی، فإنه یحضرنی الآن خلق من خلق الله، لایأکلون الطعام وإنما یحبون الطیب فلما فعلت قال لها اجفئی علی الباب وانزلی ففعلت ما أمر، وبعد حین عادت فإذا روحه قد فارقت جسده، وکان ذلک فی عهد عثمان بن عفان. وحین توفی سلمان تولى غسله وتجیزه ، والصلاة علیه ودفنه علی أمیر المؤمنین علیه الصلاة والسلام ، وقد جاء من المدینة إلى المدائن من أجل ذلک. وهذه القضیة من الکرامات المشهورة لأمیر المؤمنین علیه الصلاة. وقد نظم أبو الفضل التمیمی هذه الحادثة ؛ فقال :
سمعت منی یســیراً من عجائبه - وکل أمر علیٍ لم یزل عــجبا
أدریت فی لیلة سار الـوصی إلى - أرض المدائن لما أن لـها طلبا
فألحد الطهر سلمانـاً ، وعـاد إلى - عراص یثرب والاصباح ما قربا
سمعت منی یســیراً من عجائبه - وکل أمر علیٍ لم یزل عــجبا
إن کان أحمد خـیر المرسلین فذا - خی الوصیین ،أو کل الحدیث هبا
وقلت ما قلت من قول الغلاة فما - ذنب الغلاة إذا قالوا الذی وجبا (2)
انکرت لیلة إذ جاء الوصی إلى - أرض المدائن لما أن لها طلبا
قبره و مقامه یقعان فی مدینة المدائن على بعد 2 کیلو متر من طاق کسرى وقد سمی المقام باسم "سلمان باک" ای "سلمان الطاهر"، وهو قریب من مشارف بغداد العراق، وقبره علیه قبة ومسجد وصحن کبیر، وبجانبه قبر قیل أنه للصحابی حذیفة بن الیمان.

المستنصر بالله ، وابن الأقساسی :

ویذکر هنا : أن الخلیفة العباسی ، المستنصر بالله ، خرج یوماً إلى زیارة قبر سلمان ، ومعه السید عزالدین ابن الاقساسی.
فقال له الخلیفة فی الطریق : إن من الاکاذیب : ما یرویه غلاة الشیعة من مجیء علی بن أبی (طالب علیه السلام) من المدینة إلى المدائن لما توفی سلمان ، وتغسیله إیاه ، ومراجعته فی لیلته إلى المدینة.
فأجابه ابن الاقساسی ، فقرأ له الابیات المتقدمة .

ختام :

کانت تلک باقة رائقة ، إخترناها من آلاف الازاهیر الفیحاء ، المنتشرة فی واحات خمائله الغناء.
ولعل فیما صرفنا النظر عنه الکثیر مما هو أعطر وأزکى ، ولعل فوّاح أریجه کان أطیب ، وابهج وأذکى ..
المصادر
1- "سلْمانُ الفارسیُّ"، الموسوعة العربیة.
2- مناقب آل أبی طالب ج 2 ح302.
المراجع :
مستدرک الحاکم، الحاکم النیسابوری، ج3 ص598.
تهذیب تاریخ دمشق، ج6 ص200 و 204.
ذکر أخبار أصفهان، ج1 ص52.
الإختصاص، ص341.
بصائر الدرجات، ص17.
البحار، ج22 ص326 و 330 و 331 و 348 و 349 و 374.
سفینة البحار، ج1 ص646 و 647.
الطبقات، إبن سعد، ج1 ص59.
أسد الغابة فی معرفة الصحابة، ابن الأثیر، ج2 ص331.
السیرة الحلبیة، ج2 ص313.
السیرة النبویة لدحلان (بهامش الحلبیة)، ج2 ص102.
تاریخ الخمیس، ج1 ص482.
مناقب آل أبی طالب، ج1 ص51.
تاریخ الأمم والملوک (تاریخ الطبری)، ج2 ص568 ط دار المعارف.
المغازی، الواقدی، ج2 ص446.
السیرة النبویة، (سیرة ابن هشام)، ج3 ص235.
قاموس الرجال، ج4 ص415 و 424.
نفس الرحمان، ص34/35 و 29 و 43 عن مجمع البیان.
الدرجات الرفیعة، ص218.

 

source : rasekhoon
  1676
  0
  0
امتیاز شما به این مطلب ؟

آخرین مطالب

      حقوق معاشرت از دیدگاه امام صادق(علیه السلام)
      سخن ناشر
      پیش گفتار
      اسلام آیین جاوید و کامل
      فقط اسلام مورد پذیرش خداست
      اسلام آیینى جهان شمول
      توجه اسلام به مساله معاشرت
      معاشرت ، هماهنگى با نظام خلقت
      همبستگى و رفاقت موجودات
      پرهاى پرندگان و حیات انسان

بیشترین بازدید این مجموعه

      تهجّد و عبادت نیمه شب
      کینه و مشاجره
      عبرت آموزى امیر تیمور
      اوج رفاقت انسانى و الهى
      نیکوکاران در قرآن
      آسیه همسر فرعون
      روح را صحبت ناجنس عذابى است الیم
      همسایه امام صادق (علیه السلام)
      آب و حرارت
      سخن ناشر

 
user comment