عربي
Thursday 25th of April 2019
  1851
  0
  0

ما يحتاجه الطفل بعد الولادة

ما يحتاجه الطفل بعد الولادة

عاطفة الأم ووعيها لا بديل لهما بالنسبة إلى نمو الطفل وبناء الشخصية الإنسانية التي ستلازمه وتتحكم بمصيره طوال حياته منذ لحظات انتقاله من حال الجنين إلى حال الوليد وحتی دخوله معترک العالم الملیء الضجيج و الاضواء والصخب ..
عاش الجنين في الدفء ، في حرارة مستقرة ، بعيداً عن أي ضجيج وأي ضوء . كان يحيا في الماء حيث الجاذبية معدومة ، تماماً مثل ملاّح كوني . كان في مأمن من الصدمات . يتغذى دون أن يبذل أي مجهود أو يقوم بأدنى حركة . كان يتلقّى ويتناول كل شيء من أمّه . وها هو يشعر ذات يوم بأنه يُدفع إلى الأمام ، يجرّ ويجبر على شق طريق له عبر ممر عظمي ضيق . ويجد صعوبة في تمرير رأسه فيرهق نفسه خلال ساعات كي يستطيع الخروج . هكذا يجد نفسه مدفوعاً بقوة توازي العشرين كيلو غراماً ، ومرمياً في عالم بارد ( 20 درجة مئوية عوضاً عن 37 ) . إضطرّ أن يتنفس بلحظة واحدة : يندفع الهواء إلى رئتيه الحديثتي العهد ، فاتحاً بعنف ألف حويصلة رئوية كما تتفتّح المظلة . يصرخ الطفل من الألم . بعدها يفحص بدقة ، يقاس وزنه ، أو يرجّح باليد ، يغسل ، يكسى ، قبل أن يخلد أخيراً إلى النوم ، مرهقاً من شدة التعب .
يقظته ، لحسن الحظ ، تجلب له فرحاً عظيماً . سوف تأخذينه بين ذراعيك وتطعمينه . معاً ستجدان التوازن . إنه فرح بك وأنت سعيدة به . على مدى الحياة سيكون بين طفلك وبينك نوع من التفاهم الضمني . لكن لا نستبقنّ الأمور .
في هذه اللحظة أنت لا تعلمين كيف تحتضنين طفلك ولا كيف تمسكينه . تتساءلين عمّا إذا كان حقاً سريع العطب . تريدين أن تعلمي ماذا يرى ، ماذا يسمع وما هي مشاعره . تابعي القراءة وسوف نراقبه معاً .
أولاً نراقبه أثناء نومه . في الأسابيع الأولى يقسّم الوليد حياته بين الغذاء والنوم . لكن نومه مميّز جداً . ترينه منطوياً على ذاته مثلما كان في أحشائك . يهدأ للحظة ثم يقطّب وجهه . يفتح عيناً ثم يفتح الثانية . يحرّك شفتيه ، يعطس . تارة يتنفس بسرعة ، وطوراً ببطء وتارة أخرى بخفة ، بحيث نظن أنه لا يتنفس أبداً . يقال إنه يجرّب تنفّسه بإيقاعات مختلفة محاولاً إيجاد الطريقة الأصحّ .
بعد لحظات من الهدوء النسبي ، يرتجف فجأة . يبدأ بالصراخ ، تنتفض ذراعاه ورجلاه بحركات فوضوية ، غير متناسقة ، يبدو كأنه يتألم . لكن ، إذا قرصنا ذراعه يتبيّن لنا أنه لا يشعر بشيء . نقول إنه اضطراب بسبب حلم مزعج . ثم يعود إلى نوم عجيب كهرة صغيرة . يتحرّك ، لا ينام بعمق وبالوقت نفسه لا يصحو بالفعل ، ويبقى على هذه الحال حتى يبدأ بالبكاء محرّكاً شفتيه بيأس . بكاؤه هذا لن يتوقّف إلاّ عندما يرضع .
بعد حين يحدث تغيير شامل . الطفل الصغير الذي بدا لنا منذ برهة غير واع ، وغير قادر على القيام بحركة مفيدة ، يبدو الآن حاضراً ، مشغولاً ومتنبها ؛ عند اقترابه من ثدي أمه أو من المصاصة يرتجف بحماسة . وما إن يصير الثدي أو المصاصة في فمه حتى يصبح قادراً على الامتصاص والبلع والتنفس بمهارة مدهشة . هذه العمليات الثلاثة تتعب البالغ في حال قام بها بالوقت نفسه ، ولمدة عشر دقائق أو خمس عشرة . أمّا المخلوق الصغير الذي كان يبدو ضعيفاً ، فيرضع بنشاط ، يتنفس ويتلاشى من التعب . يتوقّف بعض الوقت للاستراحة ، وإذا أرادت أمه سحب ثديها أو الرّضاعة حيث وضع طفلها يده ، فإنه سيبكي إلى أن يسترجع مورد غذائه ، يشرب من جديد حتى يستهلك جميع قواه ، يغمض عينيه مطمئناً ، يغفو وعلى شفتيه ابتسامة الرضا والامتنان .

كيف تعلّمنا أن ننظر إلى المولود الجديد ؟

منذ اللحظات الأولى لوجود الطفل ليس مخلوقاً عديم الطلبات بل هو مزوّد بحيوية كبيرة . رأيناه حتى الآن يكمل بنجاح تجربته الأولى : الرضاعة . ويستطيع أيضاً التمييز بين الظل والضوء ؛ إن ومضة من النور تجعله يحرّك جفونه ؛ إنه يشعر بالارتجاجات ويسمع بعض الأصوات . إذا أسمعنا المولود الجديد ، عندما يبكي ، صوتاً مسجّلاً لدقات قلب أمه سيكفّ عن البكاء على الفور .
المولود الجديد حسّاس أيضاً حيال المذاق . تحركاته ليست بالطبع سوى ردات فعل ، ولكنّها جميعها تدلّ على أن الطفل طبيعي ، حاضر أو غير نائم ، كما تدلّ على أنه متيقّظ ونظامي .
عندما تضعين طفلك في السرير بعد إرضاعه ، قد تشعرين مثل كل الأمهات ، بصغر حجمه وبضعفه . إطمئني فطفلك لن يتكسّر . جسده متين ومقاوم . لكن الجزء الأكثر عطباً فيه هو جهازه العصبي ، هذا الأخير لا يكتمل إلاّ بعد بلوغ طفلك السنتين . الغيبوبة التي تحصل لطفلك بين الحين والآخر هي البرهان عن ذلك . هو ينتفض أو يرتجف عند اقفال الباب بضربة قوية ، يبرد عندما يكون الطقس بارداً ، وترتفع حرارته في أيام الحر .
المهم أن تحافظي على نظافة طفلك وألاّ ترفعيه من سريره سوى عند إرضاعه وتغيير ملابسه . إنّه بحاجة للهدوء . حافظي على السكينة في محيطه . سوف يكون ممتنّاً لك ، ليس الآن بالطبع بل في المستقبل .
المشاعر والأحاسيس التي تراود الطفل في أولى لحظات حياته ، لا تمحى بل تحفظ في اللاوعي وفي عقله الباطني ، عقل الطفل غير قادر على استيعاب وتنظيم ومراقبة وفهم كل ما يراه . لذلك هو يخزن الأحداث الممتعة والمزعجة والتجارب السعيدة والحزينة وطلباته المحققة والمرفوضة ...
طفلك يحتاج إلى وجودك وحنانك . إن تجربته هذه سعيدة كانت أم مزعجة وعلاقته اليومية بك تتركان أثراً على شخصيته بصورة عامة .
عوضاً عن فرض نمط حياتك وقواعدها على طفلك ، تعرّفي عليه عن كثب وراقبي كيف يظهر
احتياجاته ويتفاعل مع العناية التي تقدّمينها . عندما تتقربين منه أكثر تستجيبين لتوقعاته بصورة أفضل . ولكل طفل شخصيته الخاصة ومتطلباته المميّزة .
الأسابيع الأولى من حياة الطفل مهمة لتوثيق الروابط التي تجمعك وإيّاه . ونوعية هذه الروابط تؤثّر تأثيراً بالغاً على مستقبله لأن التوازن النفسي عند البالغين ينشأ منذ نعومة الأظفار ، لكن أساس هذه التوازن تبنيه الأم خلال الأسابيع الأولى من حياة طفلها .
ـ لمساعدتك ، نعرض هنا التصرفات التي تجلب اللذة للوليد الجديد :
سعادته الكبرى أن يكون معك ، بين ذراعيك . يحب أن يرضع ، أن تهزّي سريره أن تغسليه . وبعد الحمّام يحبّ أن يحرّك رجليه بحرية قبل أن تلبسيه ثيابه . عندما يتدلّل ، يجب أن تشاركيه في فرحه . يحبّ صوتك ، وملامسة يدك وضحكتك . يستهويه الهدوء والضوء ـ فهو يتجه نحوه غرائزياً ـ شرط ألاّ يكون هذا الضوء قوياً .
ـ أمّا ما يزعج المولود الجديد فهو الآتي :
يزعجه أن يكون جائعاً . أن تكون الأغطية فوقه كثيرة أو أن لا يغطّى بشكل كاف . تزعجه الألبسة الضيقة ، وألاّ تبدّل حفّاضاته بانتظام وأن نتركه في مجرى الهواء ممّا يسبّب له الدوخة . الذهاب والمجيء والضجيج داخل غرفته ، والصراخ والراديو والتلفزيون اقفال الأبواب بقوة ودخان السجائر حوله ، هذه كلها تزعجه كثيراً . لا تقولي ابداً إنه خبيث إذا بكى خلال الليل فالمولود الجديد لا يفرّق بين الليل والنهار .

مرحلة الاكتشافات

يكون الاكتشاف بواسطة العين ثم اليدين ثم القدمين .
عندما يأتي المولود الجديد إلى هذا العالم ، يبدو كأنه من سكان كوكب آخر أتى ليكتشف عالمنا . أولاً ، يستريح في نوم عميق ، من الرحلة الطويلة التي أكملها ؛ ثم يتعلّم كيفية استعمال أعضائه الجديدة التي ستمكّنه من العيش في جو البالغين . لذلك هو بحاجة إلى أربعة أسابيع ليتعلّم هذا كلّه . تنفّسه يصبح منتظماً وعميقاً . قلبه يهدأ وحرارته تستقرّ طفلك الآن لم يعد مولوداً جديداً خارجاً من ملجئه المظلم ، بل بدأ يكتشف العالم الذي أصبح جزءاً منه .
يكتشف الوليد أولاً بواسطة عينيه ثم يديه وأخيراً رجليه .
عيناه تتجهان نحو الحركة . بفضلهما ، يقوم الوليد باكتشافه الأول وهو الضوء . عندما يكون الضوء قوياً ، يغلق عينيه ويبقيهما كذلك ليحتمي وإذا غمرت أشعة الشمس وجهه فغالباً يبكي . لكن إذا وضعنا سريره قرب النافذة فسوف يفتح عينيه كأنه يريد الحصول على أكبر قدر ممكن من الضوء والألوان . الطفل الوليد يحبّ الألوان المشرقة كالأحمر والبرتقالي والأصفر . عندما نحرّك ببطء شيئاً له أحد هذه الألوان ، سيفتح عينيه وتتسارع عملية تنفّسه وسيتوجه نظره ورأسه نحو هذا الشيء . لاختبار الضوء والألوان أهمية قصوى وتأثير على ذكاء الطفل ، تماماً مثل الغذاء بالنسبة إلى معدته .
بعد ذلك يتوصّل الوليد إلى المزج بين النظر والسمع فيوجه نظره نحو مصدر الصوت . ربما يبدو لك هذا التصرّف طبيعياً ولكنه حدث بالغ الأهمية ، بالنسبة إلى نمو صغيرك .
عندما ينحني وجهك فوق وجهه ، يراقبه بفضول . يرى شفتين تتحركان وعينين تنطويان . يحاول القيام بحركات مماثلة . ترتسم ابتسامة على ثغرك وتخرج من فمك صرخة فرح . الوليد يبتسم ، وكذلك أمه . من منهما البادي ، لا أحد يعلم . بالنسبة إلى الأم تلك هي السعادة بعينها . الطفل الذي حملته تسعة أشهر والذي آلمها قبل أن يرى النور ، تعرّف عليها أخيراً . عرف أنها أمه . الابتسامة ليست الهدية الوحيدة التي يقدّمها الوليد لأمه في هذه المرحلة من حياته . سيبدأ بتمضية ليال هادئة لأن بكاءه سيتضاءل تدريجاً بين عمر الشهر والأربعة أشهر . إنه يبكي بمعدل ثلاث ساعات يومياً عندما يبلغ عمره الستة أسابيع ويبكي نصف ساعة في اليوم في سن الثلاثة أشهر .
يبكي طفلك لأنه لا يجد طريقة أخرى يعبّر بها عما يزعجه كمثل أن يكون مبللاً ، ثيابه ضيّقة أو هو جائع أو عطش أو أن تكون أغطيته كثيفة أو يكون مصاباً بمغص . أعصابه دقيقة جداً وهو حسّاس تجاه كل شيء . مجموع هذه الأسباب ، أو أحدها ، يمنع الطفل من الخلود إلى نوم عميق . إذا بدا كل شيء على ما يرام ما بين الثلاثة والأربعة أشهر من عمره فيعني هذا أن الطفل توصّل إلى أداء مهمتين أساسيتين بشكل جيد : النوم والأكل .
عالم الطفولة يبدو للبالغين غامضاً للغاية . ويكون الغموض أكثر كثافة كلّما عجز الطفل عن التعبير عمّا يخالجه من شعور وعمّا يريده .
السؤال الأول الذي نطرحه هو : كيف ومن أي منظار يرى الطفل العالم بين سن الشهر والأربعة أشهر ؟ حياة الطفل شديدة الانتظام : يرضّع ست مرات تغيّر حفّاضاته ست مرات تقريباً ، كذلك حمامه وإخراجه من السرير ، هما منتظمان . في كل مرة يقوم الشخص نفسه الذي يعتني به بالحركات والتصرّفات ذاتها ـ من لغة البكاء
البكاء هو لغة الطفل الوحيدة ما بين الاسبوعين الاوليين والشهر الرابع من عمره ، وإليك بعض معاني هذه اللغة .

نوعية البكاء

البكاء ليلاً
يعني المغص ، ويستريح الطفل إذا وضع على ركبتي امه ملقى على معدته ودلّك ظهره تدليكاً لطيفاً مما يساعد على اخراج الريح .

البكاء الفجائي الحاد والمستمر

لأكثر من ثلاث ساعات يومياً ، هو الدليل على اصابة الطفل بمرض .
بكاء الطفل بحدة بالغة مع التلوي يعني ان الطفل يعاني من مضاعفات معوية .
البكاء بعد الشهر الرابع يعني ان الطفل يشعر بالجوع أو العطش أو ليلفت انتباه الأهل . وعلى الأم الا تسرع إلى سرير طفلها كلما بكى في حال تأكدها من كونه لا يشكو الجوع ولا العطش .

تطور الطفل مع حواسه

الاسبوع الاول : يتجاوب الطفل مع رنين جرس أو صوت قوي
الاسبوع الثالث : يبدي الطفل اهتماماً بمصادر النور ويحدق في وجه الناظر اليه .
نهاية الشهر الاول : يرفع رأسه ويحدث أصواتاً متطورة أكثر من أصوات البكاء .
نهاية الشهر الثاني : تصدر عن الطفل اصوات هي غير أصوات البكاء ويتتبع بنظره الاشياء المتحركة أمام عينيه
الشهر الثالث : يبتسم الطفل لمن يبتسم له ويتجاوب بحماسة مع مشهد امه وهي تحضّر الرضاعة .
الشهر الرابع : يضحك الطفل بصوت عال ويمسك الاشياء المحيطة به .
الشهر الخامس : يشرّع في الصراخ ليلفت الانتباه إليه بدلاً من البكاء . يلتقط العابه ويجلس مستنداً إلى ذراع أمه .
الشهر السادس : يميز أبويه تمييزاً صحيحاً ويبتسم للمرأة .
الشهر السابع : يجلس من تلقاء ذاته . ينطق بالمقاطع الاولى من الكلمات ويبتسم حين يسمع موسيقى
الشهر الثامن : يتدحرج على سريره وينطق ببعض الكلمات « ماما » و« بابا » ، ويزحف .
ملاحظة : المراحل المذكورة اعلاه هي بمثابة معدل تقريبي لتطور الطفل وتختلف نسبياً بين ولد وآخر ..
الأفضل أن يقوم الشخص ذاته في خدمة الطفل لأنه لا يحبّ التغيير ـ وتتكوّن نظرة الطفل إلى الحياة من خلال المشاهد اليومية التي تحيط به . بين عمر الخمسة والستة أشهر يرى الطفل كل ما يدور حوله بشكل صور وألوان مجتمعة وتتحرّك باستمرار . الأشخاص والأشياء بالنسبة إليه لوحات حيّة .
الحياة بالنسبة إلى طفل بهذا العمر هي تسلسل لوحات ، العنصر الأساسي فيها هو الأم . هذه اللوحات تصبح عادات وأسس تؤمّن الاطمئنان والاستقرار للطفل . إذا حدث تغيير مفاجىء في سير هذه العادات سيصاب الطفل بحالة ضياع . بناء على ما تقدّم يتوجّب عدم إدخال التغييرات الكثيرة ، والمحافظة قدر الإمكان على الروتين في حياة الوليد . مثلاً :
ـ عدم تغيّر الأشخاص الذين يهتمون به .
ـ تخصيص زاوية للطفل ليكون محاطاً بالإطار ذاته طوال يومه ولمدة غير قصيرة .
ـ يجب أن يكون حمّام الطفل وإخراجه من سريره في أوقات محدّدة ومنتظمة ، وأن تتم هذه المهمات من دون استعجال وعلى يد الشخص ذاته إذا أمكن .
كلّما كبر طفلك توضّحت ملامح شخصيته ، وبدأ يقدّر الأمور ويبحث عن كل جديد . أمّا في الوقت الحاضر فهو بحاجة إلى الاستقرار .
إذا كنت ترضعين طفلك فسوف تدخلين على حياته ، بعد عدة أسابيع ، تغييراً بالغ الأهمية هو الفطام . من أجل تخفيف وقع هذا الحدث أو الصدمة ، يحتاج طفلك إلى وجودك وعاطفتك وحسن تصرّفك .

الآلام النفسيّة

طفلك الصغير الذي كان يبكي بسبب ألم في بطنه ، سوف يكتشف الآن أن باستطاعته ذرف الدموع تعبيراً عن قلقه لأنك ابتعدت عنه قليلاً . يتألم الإنسان بسبب الحب في مختلف الأعمار وهذا ما يحدث لطفلك .
كيف يولد شعور بمثل هذا العمق في قلب صغير كهذا ؟ بكل بساطة ، من خلال الأعمال والتصرّفات المتكررة على مرّ الأيام .
عندما يجوع الطفل ، تطعمه أمّه . يبلّل نفسه ، تغيّر له حفّاضاته . يبكي فتأخذه بين ذراعيها . حين لا يجد النوم ، تهزّ سريره أو تحتضنه كي ينام . ترتسم على شفتيه ابتسامة فترد عليه بمثلها . يُصدر أصواتاً فتستمع إليه . بعبارة واحدة نقول : من خلال أمه يشبع الطفل جميع رغباته ويحصل على حاجاته كلها . هي التي تؤمّن له متعته . الإنسان يحبّ بالطبع من يؤمّن له السعادة . بعد عدة أسابيع ، يصبح وجه الأم مركز حبّ الطفل المطلق ، الذي تعود على تمييزه من بين الوجوه الأخرى . وأصبح وجود أمّه قربه ضرورة حيوية ، إذا فقدها تعرّض الطفل إلى اضطرابات خطيرة تصيبه على الفور أو في المستقبل .
يحتاج الطفل إلى شخص يحبّه كي ينمو بشكل طبيعي فإذا أهمل فسيعاني آلاماً كثيرة . الحبّ بالنسبة إلى الطفل ، ضرورة لا بدّ منها مثل الفيتامينات لجسده . والأسابيع الأولى من حياة الوليد هي المرحلة الأكثر دقة لأن أعضاءه تتكوّن خلالها . كذلك هي الأشهر الأولى من حياته ، فخلالها يتعرّف على محيطه . وإذا لم يتلقّ الحبّ الكافي والعناية الدقيقة في هذه المرحلة فيستأخّر نموه . أنت وحدك ، أمّه ، القادرة على إعطائه الحبّ . أنت محور حياته ، ويستمد توازنه كلّه من رعايتك إيّاه . في هذه المرحلة يشرق وجه الطفل بابتسامته الأولى ، يتفوّه بأولى كلماته ويقوم بأول خطوة . هذا يعني أن أسس الحياة والقلب ، والجسد وكلّ تقدّم ، تنمو من خلال الأم .

الانفصال عن الأم

عندما تكون الأم غائبة وحاجات الطفل العاطفية غير مشبعة ، يعاني الطفل ممّا يسمّى بالنقص العاطفي . وتتفاوت خطورة النتائج والتأثيرات عليه تبعاً لأهمية هذا النقص . لكن لابدّ من التمييز بين مختلف الحالات : هناك أولاً الأطفال المحرومون كلياً من رعاية الأم ، كاليتامى . وهناك الأطفال الذين يتلقون عناية غير كافية من أمهاتهم ، كأن تكون شخصية الأم تفتقر إلى الحنان أو أنها تغيب عن المنزل باستمرار . وهناك أخيراً الأطفال المحاطون بالعاطفة ولكنهم منفصلون عن أمهاتهم لمدة معيّنة بسبب المرض أو الطلاق أو ما شابه .
الأطفال الذين لم يتلقوا أية عناية من أمهاتهم لن يتعرّفوا أبداً على سعادة الوجود بين يدي إنسان يحبّهم . ستنقصهم دائماً تجربة المبادلة . إنّ نمو هؤلاء الأطفال وتوازنهم مرتبطان بنوعية العاطفة التي يتلقونها من المحيط الذي يستقبلهم . إذا حالفهم الحظ وتبنتهم إحدى العائلات منذ الأشهر الأولى من حياتهم وأحاطتهم بالعاطفة فبإمكانهم النمو بشكل طبيعي .
في الحالة الثانية ، إذا تركوا فترة طويلة بمفردهم في السرير وأهملو عاطفياً ، أو اعتنى بهم عدة أشخاص بشكل فوضوي فسينقصهم يوماً بعد يوم المحرّك الضروري لإيقاظ فطنتهم ووجود العاطفة المستمر والضروري لبناء شخصيتهم . سيكون هؤلاء ضعفاء في جميع المجالات ، وغالباً يعانون من تأخّر في نموّهم العام .
ردات فعل الطفل على النقص العاطفي مرتبطة ارتباطاً وثيقاً بطول مدة هذا النقص ؛ أي إن حدة الاضطراب تختلف فيما لو دام النقص عدة أيّام أو عدة أسابيع أو عدة أشهر .
بين الثمانية والخمسة عشر يوماً ، يعبّر الطفل عن حزنه ، حسب مزاجه ، قد يعبّر بعنف فيصرخ ويبكي . أو بالعكس من دون أي ضجيج فيلتزم الصمت ، ويصبح جامداً ، ينظر في الفراغ غير مبال بما يحيط به ، لا ينام جيداً ، ولا يأكل جيداً ، ويفقد من وزنه .
إذا استمرّت حالة النقص العاطفي عدة أسابيع ستظهر اضطرابات أشدّ خطورة . إضطرابات هضمية ( كالإسهال أو الإمساك ، اللذين يستعصيان على كل علاج ، والقيء وإلخ ... ) . وقد يصاب الطفل بزكام خفيف ولكنه لا ينتهي . أو يتعرّض لإصابات أكثر خطورة كذات الرئة . وكأن النقص في الحب يجعل الجسد ضعيفاً وأشدّ تعرضاً للإصابة بالأمراض والميكروبات . في بعض الأحيان ، بعد أن يتعلّم الطفل المشي يتوقف فجأة ، أو بعدما كان نظيفاً يعود ويبلّل ثيابه . بعض الأطفال يفقدون الشهية تماماً والبعض الآخر ، بالعكس ، يرتمي على الطعام ويلتهمه : في هذه الحالة يحاول الطفل التعويض من الحب بالطعام .
إذا استمرّ إهمال الطفل أكثر من أربعة أشهر ، ستتفاقم الاضطرابات وتترك آثاراً لا تمحى فيعاني الطفل طوال حياته ، من توتر في الأعصاب ، ويصبح غير قادر على التأقلم مع أي تغيير مهما كان صغيراً . أمّا إذا حرم الطفل من الحبّ خلال السنة الأولى من حياته فالاضطرابات ستصيب أعصابه وعضلاته أو شخصيته ، وأحياناً تعيق نموّه .
طفل كهذا قد يرفض أن يمشي أو يتأخر كثيراً ليقوم بالخطوة الأولى . وآخر قد يرفض أن يتكلّم أو يتفوّه بلغة الأطفال وقتاً طويلاً . في أحوال أشدّ خطورة يقوم الطفل بتصرّفات غير طبيعية ويصبح غير مبال تجاه كل الأمور .

الانفصال عن الأم لفترة معيّنة

نعرض هنا وضع الأطفال المحاطين بأمهاتهم بشكل طبيعي لكنهم يجدون أنفسهم منفصلين عنها وقتاً معيّناً . حتى ولو أحيط هؤلاء الأطفال بالحب الكافي فإنهم سيعانون من جرّاء الانفصال . الاضطرابات التي تصيبهم هي نفسها التي سبق ذكرها ولكن بوطأة أخف بكثير ، كما أنها تتلاشى إذا اهتم بهؤلاء الأولاد أحد يحبّهم ويعتني بهم جيداً كجدتهم مثلاً .
تبقى حساسية الطفل مرهفة تجاه الانفصال عن أمه حتى عمر الثلاث سنوات . لكنه أكثر تعرّضاً لتأثير الانفصال السلبي حتى عمر السنتين . في الواقع أن حاجات الطفل العاطفية هي رئيسة وضرورية حتى بلوغ الطفل هذا السن وبديهي كم هو صعب إفهامه الأسباب الحقيقية للانفصال والتي لو كان بإمكانه استيعابها ، لشفي من بعض اضطراباته .
بعد عمر الثلاث سنوات تتفاعل الاضطرابات الناتجة عن غياب الأم بحسب طبع الطفل ولكنها أقل خطورة ، لأن شخصية الطفل قد بنيت قبل هذه السن .
الطفل أقل عرضة للمتاعب بعد الخمس أو الست سنوات وهو بالتالي يستطيع تحمّل الانفصال عن أمه بقدر ما كانت العلاقة العاطفية وطيدة بينهما قبل الانفصال .
مصادر :
بتصرف من کتاب اسرار الطفولة


source : rasekhoon
  1851
  0
  0
امتیاز شما به این مطلب ؟

آخرین مطالب

      با افتتاح سی ودومین نمایشگاه بین المللی کتاب؛ نشر ...
      گزارش تصویری/ سخنرانی استاد انصاریان در مسجد جامع آل ...
      گزارش تصویری/ سخنرانی استاد انصاریان در حسینیه هدایت ...
      استاد انصاریان: دعا عامِل رفع گرفتاری‌ها، سختی‌ها و ...
      مدیر کتابخانه تخصصی امام سجاد(ع)؛ بیش از 700 نسخه خطی ...
      در آستانه ولادت حضرت امام سجاد علیه السلام؛ تفسیر و ...
      استاد انصاریان تبیین کرد: خداوند در چه صورتی چشم و گوش ...
      نگاهی به کتاب «تواضع و آثار آن» اثر استاد انصاریان
      اعلام برنامه سخنرانی استاد انصاریان درماه شعبان ...
      استاد انصاریان: کنار اسلام دین‌سازی نکنید/ داروی حل ...

بیشترین بازدید این مجموعه

      کودکی که درباره یوسف و زلیخا شهادت داد و جبرئیل را ...
      متن سخنرانی استاد انصاریان در مورد امام علی (ع)
      متن سخنرانی استاد انصاریان در مورد حجاب
      عکس/ پرچم گنبد حرم مطهر امام حسین(ع)
      مطالب ناب استاد انصاریان در «سروش»، «ایتا»، «بله» و ...
      استاد انصاریان: کنار اسلام دین‌سازی نکنید/ داروی حل ...
      اعلام برنامه سخنرانی استاد انصاریان درماه شعبان ...
      نگاهی به کتاب «تواضع و آثار آن» اثر استاد انصاریان
      استاد انصاریان تبیین کرد: خداوند در چه صورتی چشم و گوش ...
      استاد انصاریان: دعا عامِل رفع گرفتاری‌ها، سختی‌ها و ...

 
user comment