عربي
Monday 22nd of April 2019
  1807
  0
  0

النبی یوسف المصلح

النبی یوسف المصلح

الإصلاح الذی قام به یوسف (علیه السلام) هو إصلاح نسبی فی غیبة أولیاء الله، بخلاف ما کان بعد ظهور یوسف وبعد معرفتهم وشعورهم به، (أَإِنَّکَ لأَنْتَ یُوسُفُ) ، نعم إنَّه لمَّا ظهر أفشى فیهم التوحید، وأفشى فیهم دیانة الإسلام، ولکن قبل الظهور کانت تلک الإصلاحات نسبیة مصیریة فی حفظ النظام البشری یقوم بها ولیّ الله، وإن کان فی ستار وسرّیة وخفاء فی حرکته، لذلک یُلفت القرآن الکریم إلى ذلک فی قوله تعالى: (وَإِذْ قالَ رَبُّکَ لِلْمَلائِکَةِ إِنِّی جاعِلٌ فِی الأْرْضِ خَلِیفَةً) (1)، وأوّل مفاد قرآنی له صلة بمعنى الخلیفة، بطرح القرآن الکریم تساؤل الملائکة: (قالُوا أَتَجْعَلُ فِیها مَنْ یُفْسِدُ فِیها وَیَسْفِکُ الدِّماءَ) ، وکأنَّما أراد الله عز وجل أن یبیّن لنا أهمّ دور یقوم به الخلیفة، وأنَّه لولا وجوده لوقع المحذور الذی ذکرته الملائکة وهو الفساد فی الأرض، أو سفک الدماء وقطع النسل البشری، فالذی یکون ضمانة إلهیة یحول دون وقوع سفک الدماء أی قطع النسل البشری هو الخلیفة، عَلِم به البشر أو لم یعلموا به، خفیت هویته علیهم أو علموا بها، استجابوا له أو لم یستجیبوا له، فإنَّه قادر على أن ینفذ فی نظمهم ویؤثّر فیها وإن لم یستجیبوا له باسمه وبمعرفة هویته، فهذه إذن محطّة ووقفة قرآنیة عظیمة جدَّاً یجب أن ننتهل منها نهلاً نمیراً عمیقاً عذباً سائغاً، ویجب أن نلتفت إلیها بجدّ.
وبعد هذا یصبح من السفه القول: إنَّه کیف جعله الله إماماً على البشر والبشر لا یعرفه؟ فنقول: من قال: إنَّ المقامات الإلهیة والمناصب الإلهیة تستدعی أن یعرف البشر صاحب المقام والمنصب بنعت المقام والمنصب؟ هاهنا النبیّ یوسف (علیه السلام) قد عاش وترعرع وجرى ما جرى وغاب عن ذویه وأهله قبل أن یبلغ، بدءاً من الجُبّ حیث رموه فیه، ثمّ ترعرع ونما، ومن ثَمَّ کان نبیّاً مرسلاً موعوداً ومنقذاً ومصلحاً ومنجی، وُعد فی نعومة أظفاره وبدایة حیاته بالبشارة بالتمکین فی الأرض، وقام بهذه الأدوار.
فهذه حقیقة قرآنیة لا یستطیع أحد من المدارس الإسلامیّة الأخرى غیر مدرسة أهل البیت أن تفسّر هذه الظاهرة وهذه الحقیقة القرآنیة، أنظر کیف أنَّ ثوابت العقیدة الاعتقادیة فی مدرسة أهل البیت کلّها ذات شواهد، وتشاهد مع حقائق القرآن کلَّما ذکر حجج الله السابقین من الأنبیاء والرسل والأئمّة، هی فی الواقع عِظات وعِبر اعتقادیة للأمّة الإسلامیّة فی حقبة زمانها ولأئمّة زمانها وللخلفاء المنصوبین من قِبَل الله ورسوله على المسلمین فی زمنهم، فهذه محطّة عظیمة جدَّاً ینبئنا بها القرآن الکریم وهی: أنَّ الغیبة لا تتنافى مع القیام بدور النبوّة ومسؤولیاتها، ویضطلع بمسؤولیاتها وبمهامها ووظائفها النبیّ مع کون الناس یجهلون نعته، بل یجهلون اسمه، ویعرفونه ربَّما باسم آخر، ومع ذلک یقوم بدوره.
أوَلم یقل النبیّ یوسف لصاحبیه فی السجن: (یا صاحِبَیِ السِّجْنِ أَأَرْبابٌ مُتَفَرِّقُونَ خَیْرٌ أَمِ اللَّهُ الْواحِدُ الْقَهَّارُ * ما تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِهِ إِلاَّ أَسْماءً سَمَّیْتُمُوها أَنْتُمْ وَآباؤُکُمْ ما أَنْزَلَ اللَّهُ بِها مِنْ سُلْطانٍ إِنِ الْحُکْمُ إِلاَّ لِلَّهِ) (2)؟ أنظر إلى هذه الدروس التوحیدیة الثبوتیة، فلیس الحکم فی التشریع فقط، بل حتَّى فی التدبیر، حتَّى فی التنفیذ، حتَّى فی القضاء، هذا اللون من التوحید وما مرَّ بنا لیس له وجود إلاَّ فی مدرسة أهل البیت (علیهم السلام)؛ لأنَّهم یقودوننا إلى مؤدّیات وثوابت العقیدة الاعتقادیة لمدرسة أهل البیت، إنَّ التدبیر فی الحکم القضائی صلاحیته أوّلاً لله حیث یشرف علیه الله تعالى، لا أنَّ الله عز وجل معزول عن الإشراف فی القضاء التشریعی وفی نظام القضاء وفصل الخصومات وفی نظام التنفیذ والقوّة والسلطة التنفیذیة والسلطة التشریعیة، حاشا لله أن یکون معزولاً عن الإشراف والهیمنة، فالحکم لله حتَّى فی حکومة الرسول والحاکم الثانی هو الرسول، هذه هی الأدبیات العقائدیة لمدرسة أهل البیت، وهکذا فی حکومة علی بن أبی طالب (علیه السلام) فإنَّ الحاکم الأوّل فی سلطة التشریع وسلطة القضاء وسلطة التنفیذ هو الله عز وجل، والحاکم الثانی هو الرسول (صلى الله علیه وآله وسلم)، وإن انتقل إلى الدار الآخرة فإنَّه یشرف ویُطاع ممَّن بعده وهو أمیر المؤمنین بما یتَّصل بالعلم اللدنّی بالله ورسوله، وکذلک الحاکم الثالث فی حکومة أمیر المؤمنین (علیه السلام) هو أمیر المؤمنین.
فالحاکم الأوّل هو الله، لیس فقط على صعید التشریع، بل حتَّى على صعید التنفیذ، ففی السلطة القضائیة، وسلطة العسکر، وسلطة الثقافة، وسلطة الاقتصاد، وکذلک الإشراف والهیمنة على جمیع التفاصیل الجزئیة الخطیرة هی لله عز وجل، ویبلغ الله إرادته ومشیئته حتَّى الجزئیة التنفیذیة التطبیقیة لولیّه وخلیفته فی الأرض، وهذه الصلاحیة التی هی لله _ للأسف _ فی غیر مدرسة أهل البیت تراها کأنَّها مزواة عن الساحة الإلهیة، مزواة عن الباری تعالى، والعیاذ بالله، وکأنَّهم شابهوا الیهود فی قولهم کما حکاه عنهم الله عز وجل بقوله: (وَقالَتِ الْیَهُودُ یَدُ اللَّهِ مَغْلُولَةٌ غُلَّتْ أَیْدِیهِمْ وَلُعِنُوا) (3)، هیهاتَ، بل تنبسط وتشمل جمیع السلطات، وکما یُحدّثنا القرآن الکریم فی حکومة الرسول، أوَلیست سیرة حکومة الرسول فی القرآن مسطورة فی منعطفات السیاسة والحرب والسلم والقضاء، أوَلم یکن ینزل أمر إلهی خاصّ، وإن کان تشریعاً عامّاً أیضاً ولکنَّه أیضاً تطبیق خاصّ، فی موارد النزول إعمال الولایة من الله، وإرادة من الله لا من رسوله فی تلک الموارد، هاهنا مثلاً ابدأوا حرباً مع المعتدین، وهاهنا اعقدوا صلحاً، وهکذا فی موارد عدیدة یتعرَّض لها القرآن الکریم حتَّى فی إقامة الحدود والعقوبات الجنائیة. صحیح إنَّ مفاد تلک الآیات تشریع عامّ، لکن تطبیقه من الله عبارة عن تنفیذ خاصّ.
أنظر إلى هذا التوحید الذی هو بلون مرکّز وشدید وشمولی والذی لا یوجد إلاَّ فی مدرسة أهل البیت (علیهم السلام)، والذی یُنبئ عنه النبیّ یوسف فی قوله تعالى على لسانه: (إِنِ الْحُکْمُ إِلاَّ لِلَّهِ) ، لیس فقط فی التشریع، بل فی کلّ مجالات الحکم.
وإذا نظرنا إلى مدارس بقیّة المسلمین نجد حاکمیة الله تُزوى، لماذا؟ ذلک لأنَّهم لا یعتقدون أنَّ الإمام منصوب من الله عز وجل، ولا أنَّ هناک ارتباطاً بین فرد بشری معصوم وبین الله تتنزّل علیه الحکمة الإلهیة والتدبیر الإلهی.

حجّیة الإمام مع غیبة شخصه:

مرَّ بنا أنَّ القرآن الکریم فی سورة یوسف یذکّر المسلمین والمؤمنین بأنَّ جهل البشریة بوجود النبیّ یوسف لم یزعزع ولم یزلزل عنوان نبوّته، ولم یبعده عن الاضطلاع بمسؤولیة الرسالة وبمسؤولیة الإمامة، وأنَّه معدّ مصلحاً ومنقذاً بشریاً فی تلک الحقبة.
وکلّ هذه المقامات کان یزاولها النبیّ یوسف فی غیبته، ویقوم بتلک الأدوار الخطیرة فی مسار البشریة التی تعصف بالنظام البشری، والتی ربَّما تؤدّی به إلى سحیق الهاویة، وهو ینتشلها ویقوم بهذا الدور الإلهی من دون أن یعرفوا نبوّته ولا رسالته ولا حجّیته، ولا کونه الموعود المُبشّر من قبل الله، ولا إمامته ولا کونه خلیفة لله فی أرضه، لکن ذلک لم یُبطل حجّیته ولا إمامته ولا نبوّته ولا رسالته کما أسلفن، ولم یکن هناک أیّ شرطیة وأیّ توقّف بین معرفة الناس له بنعت الحجّة ونعت النبیّ ونعت الرسول بالنبوّة والرسالة والحجّیة والإمامة والخلافة، وقیامه بتلک الأدوار من قبل الله تعالى.
وفی الحقیقة فإنَّ هناک مغالطة فی قول البعض: إنَّه لیس هناک ارتباط، بل الارتباط قائم بین النبیّ یوسف وأهل زمانه حیث یتفاعل مع ساحة الحدث الأساسی الرئیس عندهم من دون أن یشعروا بذلک الارتباط. فعدم معرفتهم به لا یعنی عدم ارتباطهم به، ولا یعنی عدم قیامه بالدور، فالإنسان الآن فی وجوده یتعاطى مع کثیر من الأشیاء المحیطة به من المادة لکن لا یشعر بها، فهل یعنی ذلک عدم وجودها؟
فالأمر هنا بیّن، ففی حالة النبیّ یوسف نرى أنَّه لم یکن معروفاً إلاَّ لذویه وإخوته وأبیه النبیّ یعقوب، وإلاَّ فإنَّ أهل مصر وعزیزها وملکها، والبلدان المجاورة لم یعرفوا شخصاً بهذا الاسم، وبعبارة أخرى هناک الخفاء فی النبیّ یوسف أشدّ ممَّا هو علیه الحال فی الإمام المهدی، الإمام المهدی یُعرف بشخصه الذی هو الثانی عشر من ذرّیة النبیّ (صلى الله علیه وآله وسلم) من ولد علی وفاطمة (علیهم السلام)، وهو ابن الإمام الحسن العسکری (علیه السلام)، واعترف کثیر من علماء المسلمین بولادته، ومنهم الذهبی فی (تاریخ الإسلام) کما تقدَّم، وغیره من علماء الجمهور ممَّن اعترفوا وسلَّموا بولادته (علیه السلام).
ویعرفونه باسمه وشخصه، وأنَّه المرشّح لأن یکون مصلحاً إلهی، وأنَّه الذی یملأ الأرض قسطاً وعدلاً، وهو الذی على یدیه یظهر الدین على الأرجاء کافّة، والموعود ببشارة سیّد الأنبیاء، یعرفون هذه المواصفات، ولکن لا یعرفونه بتشخّص وجوده، ولا یمیّزون من هو المنعوت بهذه المواصفات، لذا کانت حال الإمام المهدی أهون فی الخفاء، أمَّا فی النبیّ یوسف کما یحدّثنا القرآن الکریم فإنَّ أهل مصر وکثیراً من البشر آنذاک کانوا یتعاطون مع النبیّ یوسف ومرتبطین به لکن لا یشعرون به، لا یعرفون الاسم حتَّى على مستوى النظریة، فضلاً على مستوى التطبیق، یعنی لیس على مستوى الفکرة فضلاً عن مستوى تشخیص الفکرة على وجود خارجی، فالخفاء فی ظاهرة النبیّ یوسف أشدّ، ومع ذلک لم تبطل نبوّة النبیّ یوسف وحجّیته وإمامته وخلافته ومُصلحیته، فهذا درس اعتقادی عظیم یسطّره لنا القرآن الکریم فی سورة یوسف، ولیس سمراً ولا ثرثرة، بل عِظَة وعبرة عقدیة واعتقادیة قبل أن تکون عبرة أخلاقیة أو أدبیة، (مَا کَانَ حَدِیثاً یُفْتَرَى) ، لیست هذه مفتریات، بل (إِنَّهُ لَقَوْلٌ فَصْلٌ * وَمَا هُوَ بِالْهَزْلِ) (4)، هو قول الله عز وجل، فإنَّ هذا درس عقائدی عظیم یجابه به القرآن الکریم ویصدّ اُکذوبة المکذّبین بالإمام المهدی ودعواهم فی المنافات بعدم شعور البشر بالارتباط وبالتالی تبطل حجّیته، فأیّ معنى لمثل هذه المقولة الزائفة؟
وبقیّة الآیات التی تسرد لنا ظاهرة النبیّ یوسف تقول: (وَقالَ الْمَلِکُ ائْتُونِی بِهِ أَسْتَخْلِصْهُ لِنَفْسِی فَلَمَّا کَلَّمَهُ قالَ إِنَّکَ الْیَوْمَ لَدَیْنا مَکِینٌ أَمِینٌ * قالَ اجْعَلْنِی عَلى خَزائِنِ الأْرْضِ إِنِّی حَفِیظٌ عَلِیمٌ) (5).
أنظر بماذا علَّل النبیّ یوسف إمامته فی التدبیر لذلک النظام، قال: (إِنِّی حَفِیظٌ)، یعنی الأمانة العامّة التی هی بدرجة العصمة، والتی تعنی العصمة العملیة فی درجاتها العالیة، والعلم یعنی العصمة العلمیة، وهذا الذی تذهب إلیه مدرسة أهل البیت (علیهم السلام) فی أنَّ الإمام یجب أن یتوفَّر فیه شرطا العصمة العلمیة والعصمة العملیة.
البشریة تعیش الآن أزمة التنظیر وتطبیق التنظیر فی العصمة العلمیة، أزمة فی تنظیر النظام الاقتصادی العادل وأیّ نظام من النظم سواء النظام الرأسمالی أو النظام الشیوعی أو النظام الاشتراکی لم یؤمّن العدالة الکاملة، ولا زال التفاوت والفارق الطبقی الفاحش المجحف للبشریة موجوداً ومتمثّلاً بالفقر البشری، والنظام المصرفی الربوی لا زال یقصم ظهر البشریة، فالبشریة تحتاج إلى تزویدها علماً من السماء على مستوى التنظیر، أی العصمة العلمیة، والأمانة فی التطبیق، وهی العصمة العملیة.
وهنا النبیّ یوسف (علیه السلام) عندما یقول: (إِنِّی حَفِیظٌ عَلِیمٌ)، تُثار حول قوله عدّة تساؤلات: فهل أنَّ علم النبیّ یوسف هو تجریبی کسبی، أم علمه لدنّی؟ هل حفظ النبیّ یوسف (علیه السلام) للأمانة فی التطبیق حفظ کسبه من ریاضة، أم هو حفظ نابع من عصمته فی العمل؟ قال تعالى: (لَوْ لا أَنْ رَأى بُرْهانَ رَبِّهِ کَذلِکَ لِنَصْرِفَ عَنْهُ السُّوءَ وَالْفَحْشاءَ إِنَّهُ مِنْ عِبادِنَا الْمُخْلَصِینَ) (6)، إذن هو مخلص من قبل الله تعالى توجد فیه العصمة العلمیة والعملیة، وهذا التعلیم للنبیّ یوسف والتدبیر فی الأرض بماذا یُعبّر عنه النبیّ یوسف؟ یقول: (إِنِّی حَفِیظٌ)، یعنی بما هو علیه من مستوى درجة الحفظ والعلم، وهی العصمة العملیة والعصمة العلمیة، هذا الحفظ الخاص وهذا العلم الخاصّ فی النبیّ یوسف هو الذی یؤهّله لإمامة الأرض ولإمامة البشر، وکذلک یقال: إنَّ القرآن معجز وفیه آیات للسائلین، هذه سورة یوسف کما ابتدأ صدرها بقوله تعالى: (لَقَدْ کانَ فِی یُوسُفَ وَإِخْوَتِهِ آیاتٌ لِلسَّائِلِینَ) ، أیّ سؤال عقدی تطرحه على سورة یوسف ستجد - إن شاء الله - أنت أیّها المسلم أیّها القارئ إجابة شافیة وافیة فیها، شریطة التدبّر، لا تقرأ القرآن بأهازیج فقط وتغفل التدبّر، حفظ معنى القرآن أعظم من حفظ لفظ القرآن، وإن کان حفظ لفظ القرآن ممدوحاً ومطلوب، لکن ما هو أشدّ طلباً وأشدّ رجحاناً حفظ معنى القرآن، وحفظ بصائر القرآن.
(وَکَذلِکَ مَکَّنَّا لِیُوسُفَ فِی الأْرْضِ وَلِنُعَلِّمَهُ مِنْ تَأْوِیلِ الأْحادِیثِ وَاللَّهُ غالِبٌ عَلى أَمْرِهِ وَلکِنَّ أَکْثَرَ النَّاسِ لا یَعْلَمُونَ) (7)، هذا بیان وافٍ من القرآن الکریم حیث مکَّنه الله من القدرة، أنظر کیف یتدرَّج القرآن فی تهیئة الأرضیة له مهما طال الزمن: مکرهم بیوسف، وإلقاؤه فی غیابت الجُبّ، ذلک المکر یجعله الله عز وجل تدبیراً فی وصوله إلى البشارة الموعودة من کونه مصلحاً ومنجیاً والذی بشَّر بها الله عز وجل النبیّ یوسف فی رؤیاه: (إِنِّی رَأَیْتُ أَحَدَ عَشَرَ کَوْکَباً...)، فرغم کید الکائدین وحسد الحاسدین ومکر الماکرین یجعل الله مکرهم تدبیراً له ویوصله إلى الوعد الموعود، وهذه عبرة من القرآن، لأن لا یفقد المؤمن والمسلم أمله بما وعد به القرآن، (لِیُظْهِرَهُ عَلَى الدِّینِ کُلِّهِ وَلَوْ کَرِهَ الْمُشْرِکُونَ) ، فنحن نشاهد قوى عظمى متسلّطة فنقول: أیّ إمام وعد به رسول الله، وأیّ وعد وعدنا به القرآن الکریم بقوله عز وجل: (لِیُظْهِرَهُ عَلَى الدِّینِ کُلِّهِ) ونحن مغلوبون على أمرنا؟! کل، لا بدَّ من بقاء هذا الأمر؛ لأنَّ الله غالب على أمره، کما یبشّرنا بهذا الإمام الذی یقوم بإفشاء الصلح وإنشاء العدل والقسط (لیملأها قسطاً وعدلاً)، ویظهر دین جدّه.
نعم، یُمکّن الله له کما مکَّن لیوسف، وقد ضرب لنا القرآن مثلاً وعظة ودرساً لیتّعظ بها المسلمون، (وَلأَجْرُ الآْخِرَةِ خَیْرٌ لِلَّذِینَ آمَنُوا وَکانُوا یَتَّقُونَ * وَجاءَ إِخْوَةُ یُوسُفَ فَدَخَلُوا عَلَیْهِ فَعَرَفَهُمْ وَهُمْ لَهُ مُنْکِرُونَ) (8)، أنظر هذه المحطّة من سورة یوسف، یوسف عرف إخوته، لکنَّهم لا یعرفونه! أخوهم فی الصغر لا یعرفونه فی الکبر، إذا کان الحال فی إخوة یوسف هکذا إذ تعاطوا مع یوسف ودبَّر شؤونهم وتأثّروا به وأثَّر فیهم، وقام بدوره ومسؤولیته فلم یشعروا به، فهل هذا یعدم وجوده؟ کل، فالقرآن الکریم ضرب لنا مثلاً عظیماً یرید به أن یبیّن لنا أنَّ أقرب المقرَّبین لذلک الحجّة الولیّ الغائب وهم إخوته قد رأوه فی صغره ولکنَّهم لم یعرفوه فی کبره، مثل عظیم جدَّاً یعرضه لنا القرآن الکریم، یقول: إنَّ إخوة یوسف کانوا عقلاء، کما جاء فی لسان صادق آل محمّد لبیان هذه العبرة فی السورة، قال (علیه السلام):
(إنَّ فی صاحب هذا الأمر لشبهاً من یوسف... إنَّ إخوة یوسف کانوا عقلاء ألبّاء أسباطاً أولاد أنبیاء دخلوا علیه فکلَّموه وخاطبوه وتاجروه وراودوه وکانوا إخوته وهو أخوهم لم یعرفوه حتَّى عرَّفهم نفسه، وقال لهم: (أَنَا یُوسُفُ)، فعرفوه حینئذٍ، فما تنکر هذه الأمّة المتحیّرة أن یکون الله عز وجل یرید فی وقت من الأوقات أن یستر حجّته عنهم، لقد کان یوسف النبیّ ملک مصر، وکان بینه وبین أبیه مسیرة ثمانیة عشر یوماً، فلو أراد أن یعلمه بمکانه لقدر على ذلک، والله لقد سار یعقوب وولده عند البشارة تسعة أیّام من بدوهم إلى مصر، فما تنکر هذه الأمّة أن یکون الله یفعل بحجّته ما فعل بیوسف، وأن یکون صاحبکم المظلوم المجحود حقّه صاحبَ هذا الأمر یتردَّد بینهم، ویمشی فی أسواقهم، ویطأ فرشهم ولا یعرفونه حتَّى یأذن الله له أن یعرّفهم نفسه کما أذن لیوسف حین قال له إخوته: (أَإِنَّکَ لأَنْتَ یُوسُفُ قالَ أَنَا یُوسُفُ) (9).
إذن المهدی (علیه السلام) یتردَّد فیما بین الناس ویتصدّى للأحداث ولمصیر البشریة ولا نعرفه حتَّى یأذن الله له أن یعرّف نفسه لن، کما أذن لیوسف أن یعرّف نفسه لإخوته.
تلک عِبَر، کلّ لقطة فی هذه الآیات القرآنیة تقول: إنَّ هناک عِظة وعبرة بالدرجة الأولى عقائدیة واعتقادیة، فتدبَّروا فیها.

الجهل بالغیبة على مستوى النظریة والتطبیق:

هذه المحطّة التی وصلنا إلیها من ظاهرة النبیّ یوسف (علیه السلام) وصلتنا بالعقیدة بالإمام المهدی (علیه السلام)، وهی من أهمّ المحطّات فی تلک الظاهرة، حیث إنَّ النبیّ یوسف رغم نبوّته ورسالته وإمامته وخلافته لله فی الأرض، وکونه الموعود المصلح المنقذ المنجی، إلاَّ أنَّ من کان یحیط به لم یکن یعرفه لا بنعت النبوّة ولا بنعت الرسالة، ولا بنعت الإمامة ولا بنعت الخلافة، ولا بنعت الموعود والمصلح والمنقذ والمنجی للبشریة فی تلک الحقبة، حتَّى أنَّهم کانوا یجهلون تلک النعوت على مستوى النظریة ویجهلونها على مستوى التطبیق، یعنی لا یعرفون أنَّ هناک نبیّاً باسم یوسف، فضلاً عن أن یعرفوا أنَّ هذا الشخص الذی یتعاطى معهم ویدبّر عصب الحیاة فی النظام البشری آنذاک هو النبیّ یوسف، مع ذلک لم تبطل نبوّة النبیّ یوسف ولم تبطل حجّیته ولم یبطل دوره المضطلع به من المسؤولیة الإلهیة، وکان یتعاطى مع الأحداث المصیریة فی تاریخ النظام البشری آنذاک ویتصدّى لها.
هذه وقفة قرآنیة تستحقّ النظر جلیاً وإمعان الفکر کثیر، ولا نتابع هذه القصص وهذه الأحداث إلاَّ بعبر، یجب على قارئ القرآن الکریم أن یستشف من عدسة ومجهر القرآن الکریم بأنَّه حینما یُسلّط الضوء على زاویة من زوایا حیاة النبیّ یوسف یجد أنَّه قد یکون غائب، ومع ذلک یقوم بدوره فی غیبته ولا تعرفه الناس لا على مستوى النظریة ولا على مستوى التطبیق، یعنی لا یعرفونه على مستوى الفکرة ولا یعرفونه على مستوى التعاطی الخارجی، ومع ذلک لا تبطل مناصبه ولا یبطل دوره ولا تبطل حجّیته، ولا ینحسر الناس عن ثمار دوره، بل ینفعهم من حیث لا یشعرون، لذلک نرى القرآن الکریم فی بدء ظاهرة النبیّ یوسف عند بدء غیبته عبَّر بهذا التعبیر وذلک عندما جعلوه فی غیابت الجُبّ: (فَلَمَّا ذَهَبُوا بِهِ وَأَجْمَعُوا أَنْ یَجْعَلُوهُ فِی غَیابَتِ الْجُبِّ وَأَوْحَیْنا إِلَیْهِ لَتُنَبِّئَنَّهُمْ بِأَمْرِهِمْ هذا وَهُمْ لا یَشْعُرُونَ) (10)، یعنی هو یشعر بهم ولا یشعرون به، ومن ثَمَّ نصل إلى هذا المقطع من السورة بعد دهر طویل وأحداث جسیمة مرَّت فی حیاة یوسف: (وَجاءَ إِخْوَةُ یُوسُفَ فَدَخَلُوا عَلَیْهِ فَعَرَفَهُمْ وَهُمْ لَهُ مُنْکِرُونَ) (11)، هو إذن یعرف الناس لکنَّهم لا یعرفونه، لکن هذا لا یوجب عدم التعاطی مع دور النبیّ یوسف، فقد کان فی صلب الحدث والتصدّی الفعلی وکان یتعاطى مع الناس ویرتبط بهم من دون أن یشعروا بهویة الذی یرتبطون به.
فلا انقطاع بین الناس وبین النبیّ یوسف فی غیبته، لأنَّها غیبة شعور به، غیبة معرفة به، لا غیبة وجود، ولا غیبة دور، ولا غیبة التعاطی والارتباط معه، هذا هو المعنى الصحیح لغیبة الحجج وأولیاء الله تعالى، وهذا هو من أوّلیات البرنامج الأمنی الإلهی، وقد أصبح ذلک متّبعاً أیضاً حتَّى فی البرامج الأمنیة لنظم الدول الحدیثة.
(وَلَمَّا جَهَّزَهُمْ بِجَهازِهِمْ قالَ ائْتُونِی بِأَخٍ لَکُمْ مِنْ أَبِیکُمْ أَلا تَرَوْنَ أَنِّی أُوفِی الْکَیْلَ وَأَنَا خَیْرُ الْمُنْزِلِینَ) (12)، أنظر کیف هو یعرف أمورهم وأحوالهم ومع ذلک هم لا یفطنون لذلک، هذا الحجاب من الله عز وجل حجاب العلم لا حجاب الوجود، الحجاب الذی یُضرب على ولیّ الله الغائب، سواء النبیّ یوسف فی غیبته أو النبیّ موسى فی غیبته، لیس حجاب عدم رؤیة جسمه ووجوده ودوره، بل هو حجاب عن معرفته، وحجاب عن هویته، فهو حجاب العلم، وحجاب المعرفة، وحجاب الشعور، لا الاحتجاب عن أصل وجوده.
وقد یقع الکثیر فی هذا الخطأ وهو عدم التمییز والتفرقة بین الاحتجاب عن أصل وجوده أو الاحتجاب عن معرفة من هو الموجود ومن لدیه ذلک الدور الخطیر الذی یقوم ویضطلع بمسؤولیته.

اللقاء بین یوسف (علیه السلام) وأخیه:

(قالَ ائْتُونِی بِأَخٍ لَکُمْ مِنْ أَبِیکُمْ أَلا تَرَوْنَ أَنِّی أُوفِی الْکَیْلَ وَأَنَا خَیْرُ الْمُنْزِلِینَ)، فانظر کم بلغ من الرتبة وموقعیة التأثیر وهو فی مقام من الفضل والرفعة البشریة ومع ذلک لا یعرفوه بهویته، (فَإِنْ لَمْ تَأْتُونِی بِهِ فَلا کَیْلَ لَکُمْ عِنْدِی وَلا تَقْرَبُونِ * قالُوا سَنُراوِدُ عَنْهُ أَباهُ وَإِنَّا لَفاعِلُونَ)، بعد ذلک یحدّثنا القرآن الکریم فیقول: (وَقالَ لِفِتْیانِهِ اجْعَلُوا بِضاعَتَهُمْ فِی رِحالِهِمْ لَعَلَّهُمْ یَعْرِفُونَها إِذَا انْقَلَبُوا) (13)، أنظر إلى ذلک التدبیر، فإنَّه یوصل الخیر للبشر من دون أن یشعروا به، من دون أن یعرفوا ممَّن وصلهم، کما قیل: (أبى الله أن یجری الأمور إلاَّ بأسبابها)، و(إذا أراد الله شیئاً هیَّأ أسبابه)، فوصول الخیرات للناس له أسباب، وسُنّة الله اقتضت بأن تجری هذه الخیرات عبر الأسباب التی وضعها الله، ومن ضمن تلک الأسباب شبکة ولیّ الله فی غیبته، حیث یوصل الخیرات للناس عبرها من دون أن یشعروا ممَّن وصلهم هذا الخیر، مع أنَّ الرزق والخیر کلّه من الله، لکن الله جعل لتلک الخیرات ووصولها قنوات وأسباب، کما جعل المطر والماء لإحیاء الأرض، (وَجَعَلْنا مِنَ الْماءِ کُلَّ شَیْءٍ حَیٍّ) (14)، فأصل الخیر کلّه من الله عز وجل، ولکن الله یجری الخیر على أیدی أولیائه.
ثمّ یأتی قوله تعالى: (اجْعَلُوا بِضاعَتَهُمْ فِی رِحالِهِمْ لَعَلَّهُمْ یَعْرِفُونَها إِذَا انْقَلَبُوا إِلى أَهْلِهِمْ لَعَلَّهُمْ یَرْجِعُونَ * فَلَمَّا رَجَعُوا إِلى أَبِیهِمْ قالُوا یا أَبانا مُنِعَ مِنَّا الْکَیْلُ فَأَرْسِلْ مَعَنا أَخانا نَکْتَلْ وَإِنَّا لَهُ لَحافِظُونَ) (15)، إلى أن جاذبوا أباهم یعقوب لأخذ شقیق یوسف من اُمّه، بعد ذلک توصیة النبیّ یعقوب بأن لا یدخلوا من باب واحد: (وَقالَ یا بَنِیَّ لا تَدْخُلُوا مِنْ بابٍ واحِدٍ وَادْخُلُوا مِنْ أَبْوابٍ مُتَفَرِّقَةٍ وَما أُغْنِی عَنْکُمْ مِنَ اللَّهِ مِنْ شَیْءٍ إِنِ الْحُکْمُ إِلاَّ لِلَّهِ عَلَیْهِ تَوَکَّلْتُ وَعَلَیْهِ فَلْیَتَوَکَّلِ الْمُتَوَکِّلُونَ) (16)، ثمّ تواصل الآیات: (وَلَمَّا دَخَلُوا عَلى یُوسُفَ آوى إِلَیْهِ أَخاهُ قالَ إِنِّی أَنَا أَخُوکَ فَلا تَبْتَئِسْ بِما کانُوا یَعْمَلُونَ) (17)، قد یکون هنا نوع من رفع لستار الغیبة النسبی، یعنی قد یتشرَّف بعض المؤمنین بمن هو غائب، فالنبیّ یوسف کان غائباً عن أبیه وعن إخوته وعن کلّ أهل مصر وعن کلّ من یحیط به، وممَّن یأتمر بتدبیره وقیادته، ولکنَّه رفع ستار الغیبة فقط عن أخیه، فتشرّف أخوه بعد رفع الستار عنه، وهذا ممَّا قد وقع طبعاً لجملة من علمائنا الأعلام والأبرار والأخیار الصالحین.(18)

معنى التشرّف برؤیة الإمام الغائب (علیه السلام):

تتعرَّض الآیة القرآنیة فی سورة یوسف إلى ستار الغیبة للنبیّ یوسف باعتبار أنَّ موقعیة الموعود المصلح ومقامه فرض علیه أن یغیب حتَّى عن أبیه، ویختفی عنه اختفاء علم فی تلک البرهة من الغیبة، وقد أذن الله للنبیّ یوسف أن یشرّف أخاه بمعرفته فقط، ممَّا یدلُّ على أنَّ فی السُنّة الإلهیة یمکن أن یؤذن لولیّ الله وللإمام ولحجّة الله الغائب فی تعریف شخصه إلى البعض، قال تعالى: (وَلَمَّا دَخَلُوا عَلى یُوسُفَ آوى إِلَیْهِ أَخاهُ)، وهذا الإعلام بأنَّه یوسف الغائب الموعود وکونه المصلح المنجی المنقذ الذی کان من قِبَل النبیّ یوسف، إنَّما هو ممَّا أذن الله له، ولم یکن بمعرفة سابقة، وإنَّما تشرّف، (قالَ إِنِّی أَنَا أَخُوکَ فَلا تَبْتَئِسْ بِما کانُوا یَعْمَلُونَ) وهذا التشرّف حصل لأخیه من دون بقیّة الناس، حتَّى من دون النبیّ یعقوب (علیه السلام).

هل یفید اللقاء بالإمام نوعاً من الحجّیة؟

من الواضح التشرّف لبعض المؤمنین أو لبعض العلماء والصالحین لا یدوم، وإنَّما یکون مقدار لقاء وفترة وجیزة، فهل هذا بالنسبة إلى بقیّة الناس له مؤدّى اعتبار وحجّیة کأن یقوم بدعوى الوساطة مثلاً بین ولیّ الله الغائب وبین بقیّة الناس؟
کل، فهذا الأمر منفی، یعنی لا حجّیة ولا موقعیة وساطة بین ولیّ الله الغائب وبین بقیّة البشر؛ لأنَّ سُنّة الله جرت، - کما حدَّثتنا الآیات القرآنیة عن غیبة حجج الله وأکَّدت علیها روایات أهل البیت حول غیبة الإمام المهدی (علیه السلام) - من نفی أیّ صلاحیة سفارة أو وساطة أو تمثیل أو نیابة خاصّة، لأنَّ هذه الغیبة ستارها الأمنی مستفحل، وهذه الوساطة من وإلى الحجّة لا یدّعیها إلاَّ مفترٍ کذّاب، لأنَّه لا یُخوّل لتلک الموقعیة أحد، لاسیّما بعد تصرّم الغیبة الصغرى ودخولنا فی الغیبة الکبرى إلى أن یأذن الله بالظهور، والآیات القرآنیة فی تجویز هذا التشرّف لیس نطاقها إلاَّ إمکان حصول التشرّف، أمَّا أن یکون للمتشرّف برؤیة الغائب دور الوساطة فهذا ممَّا لا تثبته الآیات القرآنیة، بل وینفیه متواتر روایات أهل البیت (علیهم السلام) فی أنَّ من ادّعى الرؤیة فی زمن الغیبة الکبرى فهو کذّاب مفتر،(19) والمقصود من الرؤیة لیس أصل التشرّف المقصود؛ لأنَّ الذی یدّعی الرؤیة یرید أن یدّعی الوساطة، ویرید أن یدّعی أنَّه جسر، أو أنَّه سفیر، أو أنَّه نائب خاصّ، وما شابه ذلک. فهذه کلّها دعاوى وأکاذیب لیس أمامها إلاَّ الأدلّة المبطلة لها.
بعد ذلک تتابع الآیات الکریمة فی ظاهرة النبیّ یوسف: (فَلَمَّا جَهَّزَهُمْ بِجَهازِهِمْ جَعَلَ السِّقایَةَ فِی رَحْلِ أَخِیهِ) (یوسف: 70)، وهنا محطّة لطیفة أخرى أیضاً: (ثُمَّ أَذَّنَ مُؤَذِّنٌ أَیَّتُهَا الْعِیرُ إِنَّکُمْ لَسارِقُونَ * قالُوا وَأَقْبَلُوا عَلَیْهِمْ ما ذا تَفْقِدُونَ * قالُوا نَفْقِدُ صُواعَ الْمَلِکِ وَلِمَنْ جاءَ بِهِ حِمْلُ بَعِیرٍ وَأَنَا بِهِ زَعِیمٌ * قالُوا تَاللَّهِ لَقَدْ عَلِمْتُمْ ما جِئْنا لِنُفْسِدَ فِی الأْرْضِ وَما کُنَّا سارِقِینَ * قالُوا فَما جَزاؤُهُ إِنْ کُنْتُمْ کاذِبِینَ * قالُوا جَزاؤُهُ مَنْ وُجِدَ فِی رَحْلِهِ فَهُوَ جَزاؤُهُ کَذلِکَ نَجْزِی الظَّالِمِینَ * فَبَدَأَ بِأَوْعِیَتِهِمْ قَبْلَ وِعاءِ أَخِیهِ ثُمَّ اسْتَخْرَجَها مِنْ وِعاءِ أَخِیهِ کَذلِکَ کِدْنا لِیُوسُفَ ما کانَ لِیَأْخُذَ أَخاهُ فِی دِینِ الْمَلِکِ إِلاَّ أَنْ یَشاءَ اللَّهُ) (20).
أنظر کیف یکرّر القرآن المرّة بعد الأخرى الإشارة إلى التدبیر الأمنی الذی یودعه الله لولیّه الغائب والذی هو أرقى من تدبیر نظم البشر، فقد تکون تلک النظم فائقة القدرة أمنیاً وتدبیریاً وإداریاً وإحاطة بالمعلومات وبالأحداث وبتداعیاته، إلاَّ أنَّها تبقى دون مستوى التدبیر الإلهی، هذا ما یؤکّده القرآن، حیث یسدّد الله عز وجل ولیّه الغائب فی اضطلاعه بالمسؤولیة وضمان حراسة تدبیره وأدائه لمسؤولیة الحجّة، لیکون مصلحاً ومنقذاً للبشریة فی غیبته وفی ظهوره، فالتدبیر الإلهی نافذ ثابت لا تصل إلیه علمیة البشر ولا إحاطتهم، لذلک یُعبّر القرآن الکریم: (کَذلِکَ کِدْنا لِیُوسُفَ ما کانَ لِیَأْخُذَ أَخاهُ فِی دِینِ الْمَلِکِ إِلاَّ أَنْ یَشاءَ اللَّهُ نَرْفَعُ دَرَجاتٍ مَنْ نَشاءُ وَفَوْقَ کُلِّ ذِی عِلْمٍ عَلِیمٌ).
إذن لا یمکن التساؤل أنَّه کیف یقوم إمام غائب بأدواره ونحن لا نلمسها؟ فهاهی القوى العظمى مع امتلاکها أحدث التقنیات من أقمار صناعیة وأشعة فوق البنفسجیة، تحت الحمراء وأجهزة تجسّس وتنصّت وشبکات من الغرف والدوائر الأمنیة المافیویة العجیبة الداهیة الدهیاء لا تعرف أین موطنه ولا تقف على وجوده.
وقوله عز وجل: (نَرْفَعُ دَرَجاتٍ مَنْ نَشاءُ وَفَوْقَ کُلِّ ذِی عِلْمٍ عَلِیمٌ) ، أی إنَّ الله تعالى یرفعه فی درجة التدبیر وفی درجة الإدارة وفی درجة الحیطة الأمنیة، بحیث لا تصل إلیه البشریة، فهی أنظمة فائقة على قدرات وتصوّر وتطوّر البشر.
الإنسان عندما یجهل شیئاً علیه أن یقف ویفحص ویتدبَّر، لا أنَّ ینکر ما لا یعلم، وخصیصة المکذّب أنَّه یبنی على أنَّ الحقائق هی بقدر علمه، وأنَّ کلَّ شیء تخطّى دائرة علمه فهو باطل، والحال أنَّ أکثر الحقّ فی ما یجهله الناس وما ینکرونه، فإنَّ ما لا یعلم الناس بالقیاس إلى ما یعلمونه أکثر، بل لا نسبة هناک حتَّى ننسب ما یجهلون بالإضافة إلى ما یعلمون.
هنا القرآن الکریم یؤکّد على أنَّ درجات العلم لا تقف عند حدّ، وأنَّ ما لا یعلمه الناس لا یُسوغ لهم إنکاره، کیف والله عز وجل عنده ما لا یتناهى مع درجة العلم والتدبیر والنظم، کیف ینکرون ویکذّبون ما یجهلون، شأنهم شأن من کان قبلهم من الأمم السابقة من إنکار أنبیائهم، والحال أنَّ الإنسان یجب علیه أن یتثبَّت عندما لا یعلم بشیء، فهناک نظم وتدبیرات أمنیة واقتصادیة وإداریة وقیادیة لإدارة البشر من دون أن تصل إلیها قافلة العلم البشری، لکن مع ذلک یزوّد الله بها أولیاءه.

عرض الأعمال على ولیّ الله:

قال تعالى: (قالُوا إِنْ یَسْرِقْ فَقَدْ سَرَقَ أَخٌ لَهُ مِنْ قَبْلُ فَأَسَرَّها یُوسُفُ فِی نَفْسِهِ وَلَمْ یُبْدِها لَهُمْ قالَ أَنْتُمْ شَرٌّ مَکاناً وَاللَّهُ أَعْلَمُ بِما تَصِفُونَ) (21)، إذن یتفاعل ولیّ الله الغائب فی غیبته وحجّته ودوره محوری مع الأمور والأحداث، یصله ما یحزنه وما یفرحه، لا أنَّه قاصی متفرّج لا یتفاعل مع الأحداث ولا یتأثّر بها سلباً وإیجاباً، فقد ورد الخبر بأنَّ أعمالنا تُعرض على رسول الله (صلى الله علیه وآله وسلم) فیحزنه إذا رآى اقتراف الطالح منه، ویسرّه إذا رأى الصالح منه،(22) فکیف بولیّ الله الحیّ، أی فی دار الدنیا، وإلاَّ رسول الله (صلى الله علیه وآله وسلم) حیّ عند ربّه، فالحال هنا کذلک.
وقوله تعالى: (فَأَسَرَّها یُوسُفُ فِی نَفْسِهِ)، إی إنَّ نبیّ الله وولیّ الله الإمام والخلیفة فی غیبته یتفاعل مع الأحداث، یتأثّر ویؤثّر، لا أنَّه نائی غارب عازب عن الأمور، حاشا لولیّ الله أن یکون کذلک.

الغیبة والتدبیر الإلهی:

بما أنَّ تدبیر الله عز وجل یفوق تدبیر البشر، حیث إنَّه تعالى یزوّد البشر بالعلم والإحساس والشعور والإدراک، فخالق الإدراک والإحساس والشعور یحیط بتلک الأمور بما لا تحیطه ید البشر، ومن هذا المنطلق فإنَّ التدبیر الإلهی ومن خلال رجال الغیب یقوم بإصلاح وإدارة البشر فی ظلّ ستار غیبة الشعور بهم وستار حجاب العلم بهم من دون أن یکون هناک ستار عن أصل وجود الحاضر، فالإمام یتعاطى الحدث وإدارة وتدبیر البشر والنظام البشری، وهو معنا من دون علم أو معرفة به لکن بهویته وبکیفیة دوره، هذا الأمر یؤکّد علیه القرآن دائماً کما مرَّ بنا فی سورة القصص وسور أخرى حول ظاهرة النبیّ موسى، وکذلک فی سورة النبیّ یوسف (وَکَذلِکَ مَکَّنَّا لِیُوسُفَ فِی الأَْرْضِ وَلِنُعَلِّمَهُ مِنْ تَأْوِیلِ الأْحادِیثِ وَاللَّهُ غالِبٌ عَلى أَمْرِهِ وَلکِنَّ أَکْثَرَ النَّاسِ لا یَعْلَمُونَ) (یوسف: 21)، فأکثر الناس لا یعلمون بکیفیة غلبة الله فی تدبیر الأمور ویقیسون قدرة الله بقدرتهم، أو قدرتهم بقدرة الله، ومن ثَمَّ یجهلون، ومن ثَمَّ ینکرون، ومن ثَمَّ یکذّبون بآیات الله وبحججه، وهذا أمر یجب أن یتوقَّف عنده المسلمون وأن لا یسارعوا إلى الإنکار بمجرَّد إثارة بعض الجاهلین لقدرات الله وآیاته.
بعد ذلک تواصل سورة یوسف قصّ حدث غیبة النبیّ یوسف عندما استخلص أخاه، وأذن فی أن یتعرَّف علیه دون بقیّة الناس حتَّى أبیه النبیّ یعقوب، (مَعاذَ اللَّهِ أَنْ نَأْخُذَ إِلاَّ مَنْ وَجَدْنا مَتاعَنا عِنْدَهُ إِنَّا إِذاً لَظالِمُونَ * فَلَمَّا اسْتَیْأَسُوا)، أی إخوة یوسف من أخذ أخیهم الذی کان معهم، الذی هو شقیق یوسف (خَلَصُوا نَجِیًّا قالَ کَبِیرُهُمْ أَلَمْ تَعْلَمُوا أَنَّ أَباکُمْ قَدْ أَخَذَ عَلَیْکُمْ مَوْثِقاً مِنَ اللَّهِ وَمِنْ قَبْلُ ما فَرَّطْتُمْ فِی یُوسُفَ فَلَنْ أَبْرَحَ الأَْرْضَ حَتَّى یَأْذَنَ لِی أَبِی أَوْ یَحْکُمَ اللَّهُ لِی وَهُوَ خَیْرُ الْحاکِمِینَ * ارْجِعُوا إِلى أَبِیکُمْ فَقُولُوا یا أَبانا إِنَّ ابْنَکَ سَرَقَ وَما شَهِدْنا إِلاَّ بِما عَلِمْنا وَما کُنَّا لِلْغَیْبِ حافِظِینَ * وَسْئَلِ الْقَرْیَةَ الَّتِی کُنَّا فِیها وَالْعِیرَ الَّتِی أَقْبَلْنا فِیها وَإِنَّا لَصادِقُونَ * قالَ بَلْ سَوَّلَتْ لَکُمْ أَنْفُسُکُمْ أَمْراً فَصَبْرٌ جَمِیلٌ عَسَى اللَّهُ أَنْ یَأْتِیَنِی بِهِمْ جَمِیعاً إِنَّهُ هُوَ الْعَلِیمُ الْحَکِیمُ) (23)، أنظر هذا المقطع فی ظاهرة غیبة النبیّ یوسف الذی یسجّله لنا القرآن الکریم فی موقف النبیّ یعقوب، وهو أنَّ النبیّ یعقوب لم ییأس من روح الله، عن ظهور المصلح المنجی المنقذ الموعود وهو ابنه، رغم طول الغیبة، رغم یأس إخوته وذویه وأهله، ویأس الناس ممَّن یعرفونه فضلاً عمَّن لم یعرفه ویجهل أمره، أنَّه سیظهر ویکون له موقعیة الإصلاح فی الأرض فی تلک الحقبة الزمنیة، فهذا درس اعتقادی وعقدی یسطّره لنا القرآن الکریم بأنَّه مهما طالت غیبة ولیّ الله المصلح الموعود لإنقاذ البشریة لا یدعو ذلک المؤمن والمسلم للیأس من روح الله (إِنَّهُ لا یَیْأَسُ مِنْ رَوْحِ اللَّهِ إِلاَّ الْقَوْمُ الْکافِرُونَ) (24)، (قالَ بَلْ سَوَّلَتْ لَکُمْ أَنْفُسُکُمْ أَمْراً فَصَبْرٌ جَمِیلٌ عَسَى اللَّهُ أَنْ یَأْتِیَنِی بِهِمْ جَمِیعاً إِنَّهُ هُوَ الْعَلِیمُ الْحَکِیمُ * وَتَوَلَّى عَنْهُمْ وَقالَ یا أَسَفى عَلى یُوسُفَ) (25)، بعد ذلک فی آیة أخرى یقول: (یا بَنِیَّ اذْهَبُوا فَتَحَسَّسُوا مِنْ یُوسُفَ وَأَخِیهِ وَلا تَیْأَسُوا مِنْ رَوْحِ اللَّهِ إِنَّهُ لا یَیْأَسُ مِنْ رَوْحِ اللَّهِ إِلاَّ الْقَوْمُ الْکافِرُونَ) (26).
المصادر :
1- البقرة: 30
2- یوسف: 39 و40
3- المائدة: 64
4- الطارق: 13 و14
5- یوسف: 54 و55
6- یوسف: 24
7- یوسف: 21
8- یوسف: 57 و58
9- الغیبة للنعمانی: 167* ح 4.
10- یوسف: 15
11- یوسف: 58
12- یوسف: 59
13- یوسف: 59 – 62
14- الأنبیاء: 30
15- یوسف: 62 و63
16- یوسف: 67
17- یوسف: 69
18- الکافی 1: 329* باب فی تسمیة من رآه* ح 1 - 15؛ وکمال الدین: 434* باب 43.
19- کمال الدین: 516؛ الاحتجاج 2: 297.
20- یوسف: 70 – 76
21- یوسف: 77
22- الکافی 1: 219
23- یوسف: 79 – 83
24- یوسف: 87
25- یوسف: 83 و84
26- یوسف: 87


source : rasekhoon
  1807
  0
  0
امتیاز شما به این مطلب ؟

آخرین مطالب

      حقوق معاشرت از دیدگاه امام صادق(علیه السلام)
      سخن ناشر
      پیش گفتار
      اسلام آیین جاوید و کامل
      فقط اسلام مورد پذیرش خداست
      اسلام آیینى جهان شمول
      توجه اسلام به مساله معاشرت
      معاشرت ، هماهنگى با نظام خلقت
      همبستگى و رفاقت موجودات
      پرهاى پرندگان و حیات انسان

بیشترین بازدید این مجموعه

      تهجّد و عبادت نیمه شب
      کینه و مشاجره
      عبرت آموزى امیر تیمور
      اوج رفاقت انسانى و الهى
      نیکوکاران در قرآن
      آسیه همسر فرعون
      روح را صحبت ناجنس عذابى است الیم
      همسایه امام صادق (علیه السلام)
      آب و حرارت
      سخن ناشر

 
user comment