عربي
Sunday 21st of April 2019
  1776
  0
  0

توصیات فی علامات الظهور

توصیات فی علامات الظهور

التوصیة الأولى:

أنّ الحاسم للشبهة والقاطع للریب فی صیحات أدعیاء حرکة الظهور هو الصیحة السماویّة والنداء من السماء باسم المهدی عجل الله فرجه، والأنباء بأنّه قد ظهر، وخروج السفیانی واستیلاءه على الشام.

التوصیة الثانیة:

عدم ترشیح الروایات الواردة عنهم علیهم السلام فی الیمانی أو الحسنی أو شعیب بن صالح؛ لکونهم یحملون صفة نیابة خاصّة أو تمثیل رسمی من قِبل الإمام عجل الله فرجه، عدا ذو النفس الزکیّة وتمثیله عن الحجّة عجل الله فرجه هو بعد الصیحة وخروج السفیانی، وفی غضون خمس عشرة لیلة. فهذه توصیتان بالغتان فی الأهمّیة، وهناک توصیات اُخر فی مجال الظهور تشیر إلیها الروایات الواردة عنهم علیهم السلام.

التوصیّة الثالثة:

أنّ هناک سلسلة ومجموعات سوف تنتحل وتتقمّص اسم المهدویّة والأسماء المشارکة فی حدث الظهور، وظاهر الروایات أنّ الانتحال تارة بنحو الاسم العلمی، واُخرى الاسم النعتی والوصفی، منها:
ما رواه الصدوق فی إکمال الدین بسند معتبر عن المفضّل بن عمر الجعفی، عن أبی عبد الله علیه السلام ، قال: سمعته یقول: (إیّاکم والتنویه، أما والله لیغیبنّ إمامکم سنیناً من دهرکم، ولیمحّص حتّى یقال مات أو هلک، بأیّ وادٍ سلک، ولتدمعنّ علیه عیون المؤمنین، ولتکفأنّ کما تکفأ السفن فی أمواج البحر، فلا ینجو إلاّ من أخذ الله میثاقه، وکتب فی قلبه الإیمان، وأیدّه بروح منه، ولترفعنّ اثنتا عشرة رایة مشتبهة، لا یدری أیّ من أیّ)، قال: فبکیت، فقال لی: (ما یبکیک یا أبا عبد الله؟)(1)، فقلت: وکیف لا أبکی وأنت تقول: ترفع اثنتا عشر رایة مشتبهة لا یدری أیّ من أی، فکیف نصنع؟ قال: فنظر إلى شمس داخلة فی الصُّفّة، فقال: (یا أبا عبد الله، ترى هذه الشمس؟)، قلت: نعم، قال: (والله! لأمرنا أبین من هذه الشمس).(2)
ورواه الطوسی فی الغیبة بسنده أیضاً،(3) والنعمانی بطریقین آخرین(4)، ومفاد الروایة ظاهر بیّن فی نشوء حرکات ترفع شعار الإصلاح، وتتقمّص مشروع المهدویّة اسماً أو وصفاً، ومن ثمّ یشتبه الحال والأمر فیها، إلاّ أنّه علیه السلام حدّد ضابطة فی استعلام نهضتهم علیهم السلام، وهو ظهور المهدی عجل الله فرجه هو وضوحها وعدم حصول الالتباس فیها، وذلک لتقاربها مع العلامات الإلهیّة والآیات، کالصیحة السماویّة، والخسف بالبیداء لجیش السفیانی بعدما یستولی السفیانی على الشام، کما أنّ الروایة تنذر بوقوع الامتحان والتمحیص فی أتباع أهل البیت علیهم السلام فی عصر الغیبة، وأنّه لن یبقى على ولایتهم علیهم السلام إلاّ من کتب الله تعالى له الاستقامة.
ومنها: ما رواه الشیخ الطوسی فی الغیبة فی المعتبر عن أبی خدیجة، قال: قال أبو عبد الله علیه السلام: (لا یخرج القائم حتّى یخرج اثنى عشر من بنی هاشم، کلّهم یدعو إلى نفسه).(5)
ورواه المفید فی الإرشاد أیضاً.(6)
ولا غرابة فی نهوض حرکات یقودها إصلاحیون منتسبون إلى بنی هاشم، إلاّ أنّ واقع مسیرتهم هی للقبضة والسیطرة على الحکم، کما حصل من قبل من بنی العبّاس، فإنّهم منتسبون إلى بنی هاشم، وکان شعارهم هو الرضا من آل محمّد علیهم السلام، أی مقاومة الظلم الجاری على أهل البیت علیهم السلام وأتباعهم، إلاّ أنّهم لمّا سیطروا على الحکم أصبحت حاکمیّتهم ونظام حکمهم هو المحور والمدار والهدف الأقصى، ولا یتقدّم على أهمّیته أیّ شیء آخر. ومن المفارقات العجیبة أن یشاهد أنّ المنصور الدوانیقی العبّاسی _ المعروف بالفتک والبطش بالعلویّین وبأهل البیت علیهم السلام لخوفه من نفوذهم الذی یضعف حکومته ونظامه السیاسی _ ینادی بشعار نصرة المهدی من أهل البیت علیهم السلام، ویقوم بنشر علائم ظهوره، فقد روى الطوسی فی الغیبة، والمفید فی الإرشاد، والکلینی فی الکافی بطرقهم عن إسماعیل بن الصباح، قال: سمعت شیخنا یذکره عن سیف بن عمیرة، قال: کنت عند أبی جعفر المنصور، فسمعته یقول ابتداءً من نفسه: (یا سیف بن عمیرة، لا بدّ من منادٍ ینادی باسم رجل من ولد أبی طالب من السماء)، فقلت: یرویه أحد من النّاس؟
قال: (والذی نفسی بیده، لسمع اُذنی منه یقول: لا بدّ من منادٍ ینادی باسم رجل من السماء)، قلت: یا أمیر المؤمنین، إنّ هذا الحدیث ما سمعت بمثله قطّ، فقال: (یا سیف، إذا کان ذلک فنحن أوّل من یجیبه، أما إنّه أحد بنی عمّنا)، قلت: أی بنی عمّکم؟ قال: (رجل من ولد فاطمة علیها السلام)، ثمّ قال: (یا سیف، لولا أنّی سمعت أبا جعفر محمّد بن علیّ یحدّثنی به ثمّ حدّثنی به أهل الدنیا ما قبلت منهم، ولکنّه محمّد بن علیّ).(7)
فترى المنصور العبّاسی مع استبداده فی حکمه السیاسی یتقمّص شعار أنصار الظهور.
وروى الکلینی بسند معتبر عن الحسین بن أبی العلاء، قال سمعت أبا عبد الله علیه السلام یقول: (إنّ عندی الجفر الأبیض)، قال: قلت: فأیّ شیء فیه؟ قال: (زبور داود، وتوراة موسى، وإنجیل عیسى، وصحف إبراهیم علیه السلام ، والحلال والحرام، ومصحف فاطمة، ما أزعم أنّ فیه قرآناً، وفیه ما یحتاج النّاس إلینا، ولا نحتاج إلى أحد حتّى فیه الجلدة ونصف الجلدة وربع الجلدة، وأرش الخدش، وعندی الجفر الأحمر)، قال: قلت: وأی شیء فی الجفر الأحمر؟ قال: (السلاح؛ وذلک إنّما یفتح للدم، یفتحه صاحب السیف للقتل)، فقال له عبد الله بن أبی یعفور: أصلحک الله، أیعرف هذا بنو الحسن؟ فقال: (إی والله! کما یعرفون اللیل إنّه لیل، والنهار إنّه نهار، ولکنّهم یحملهم الحسد، وطلب الدنیا على الجحود والإنکار ولو طلبوا الحقّ بالحقّ لکان خیراً لهم).(8)
والظاهر أنّ المراد من قول السائل: (أیعرف هذا بنو الحسن)، الإشارة إلى أنّ المهدی عجل الله فرجه هو صاحب النهضة المسلّحة العسکریّة للإصلاح، وأنّهم إذا کانوا یعرفون، فلماذا یتقمّصون ویرفعون شعار المهدویّة کما ادّعى ذلک بعضهم فی ثورته المسلّحة التی قام بها ضدّ حکومة العبّاسیّین، وادّعى بعضهم أنّه ذو النفس الزکیّة أیضاً، وهو ممّا یرتبط بالظهور للمصلح الموعود الذی یملأ الأرض قسطاً وعدلاً، مع أنّ بنی الحسن أقرب رحماً فی بنی هاشم لأهل البیت علیهم السلام من بنی العبّاس، وقال علیه السلام: ولکنّهم مع معرفتهم بذلک طلبوا الحقّ، وهو مقاومة ظلم بنی العبّاس، وطلبوا الإصلاح بغیر الحقّ، أی بطریق خاطئ بغیر الاُسلوب الذی رسمه أهل البیت علیهم السلام لهم، بل أخذوا یتقمّصون دور المهدی عجل الله فرجه.
ونظیر الروایة المتقدّمة التی رواها الطوسی فی الغیبة والمفید فی الإرشاد ما رواه المفید فی الإرشاد أیضاً فی موضع آخر فی علائم الظهور: (وخروج ستّین کذّاباً کلّهم یدّعی النبوّة، وخروج اثنا عشر من آل أبی طالب، کلّهم یدّعی الإمامة لنفسه).(9)
وروى النعمانی فی الغیبة عن أبی عبد الله علیه السلام أنّه قال: (لا یقوم القائم علیه السلام حتّى یقوم اثنا عشر رجلاً کلّهم یجمع على قول إنّهم قد رأوه، فیکذِّبهم)(10)، أی یکذّبهم القائم عجل الله فرجه بعد قیامه، والتعبیر بـ (یقوم اثنا عشر رجلاً)، أی ینهضون بحرکات إصلاحیّة متقمّصة لدعوة التنسیق والارتباط مع المهدی عجل الله فرجه. نعم فی البحار(11) روى المجلسی الروایة عن النعمانی بلفظ (فیکذِّبوهم)، أی فیکذّب النّاس دعوى هؤلاء الرجال الاثنى عشر الذین یقومون بحرکات أنّهم مرتبطون فی برنامج حرکتهم بنهوض المهدی علیه السلام الإصلاحی للعالم البشری.
وفی روایة النعمانی معتبرة عن أبی خالد الکابلی، قال _ فی حدیث سؤاله عن أوصاف المهدی عجل الله فرجه _ قال له محمّد بن علیّ الباقر علیه السلام: (فترید ماذا یا أبا خالد؟) قلت: أُرید أن تسمّیه لی حتى أعرفه بإسمه؟ فقال: (سألتنی یا أبا خالد سؤال مجهد، ولقد سألتنی عن أمر ما کنت محدّثاً به أحداً، ولو کنت محدّثاً به أحداً لحدّثتک، ولقد سألتنی عن أمر لو أنّ بنی فاطمة عرفوه حرصوا على أن یقطعوه بضعة بضعة).(12)

التوصیة الرابعة:

الواردة فی روایات الظهور: النهی عن التوقیت، وتکذیب من یوقّت، وأنّ وقت الظهور هو من الغیب المستور، بل إنّ فی جملة من الروایات الاُخرى أنّ العلامات الحتمیّة أیضاً ممّا قد یقع فیها البداء، أی وإن وقعت فقد لا تکون علامة موقتة لظهوره بخلاف أصل ظهور المهدی عجل الله فرجه، فإنّه لا بداء فیه لأنّه من المیعاد.
وهذا ممّا یبطل شعار أدعیاء فرسان الظهور، ویحبط دجل المتقمّصین لأسماء مسرح الظهور؛ إذ التوقیت وضرب الموعد من الاُمور المحرجة لمن یدّعی تلک الأسماء؛ إذ بتوسّط فخّ التوقیت یصطاد السذّج، ویطلی الحیلة على المغفّلین، وبذلک یوقع المدّعی نفسه فی الفخّ.
منها: ما رواه النعمانی بسند معتبر عن محمّد بن مسلم، قال: قال: أبو عبد الله علیه السلام: (یا محمّد، من أخبرک عنّا توقیتاً فلا تهابنّ أن تُکذّبه، فإنّا لا نوقّت لأحد وقتاً).(13)
وروی عن عبد الله بن سنان، عن أبی عبد الله جعفر بن محمّد علیهما السلام أنّه قال: (أبى الله إلاّ أن یُغلق وقت الموقّتین).(14)
وعن ابن أبی بکر الحضرمی قال: سمعت أبا عبد الله علیه السلام یقول: (إنّا لا نوقّت هذا الأمر).(15)
ومنها: ما رواه أیضاً عن أبی بصیر عن أبی عبد الله علیه السلام ، قال: قلت له: جعلت فداک، متى خروج القائم علیه السلام ؟ فقال: (یا أبا محمّد، إنّا أهل بیت لا نوقّت، وقد قال محمّد صلى الله علیه وآله: کذّب الوقّاتون، یا أبا محمّد، إنّ قدّام هذا الأمر خمس علامات: أولاهن النداء فی شهر رمضان، وخروج السفیانی، وخروج الخراسانی، وقتل النفس الزکیّة، وخسف بالبیداء،... ولا یخرج القائم حتّى ینادى باسمه من جوف السماء فی لیلة ثلاث وعشرین فی شهر رمضان لیلة جمعة)، قلت: بِمَ ینادى؟ قال: (باسمه واسم أبیه، ألا إنّ فلان ابن فلان قائم آل محمّد، فاسمعوا له وأطیعوه، فلا یبقى شیء خلق الله فیه الروح إلاّ یسمع الصیحة، فتوقظ النائم ویخرج إلى صحن الدار، وتخرج العذراء من خدرها، ویخرج القائم ممّا یسمع، وهی صیحة جبرئیل علیه السلام ).(16)
وصریح هذه الروایة کما هو صریح الروایات المستفیضة بأنّ عدم التوقیت لظهور المهدی عجل الله فرجه من الاُمور الثابتة فی مذهب أهل البیت علیهم السلام، وأنّ تحدید الظهور منحصر بالعلامات الحتمیّة للظهور فقط، وأبرزها الصیحة السماویّة، وخروج السفیانی فی الشام.
وروى النعمانی عن اُستاذه الکلینی فی المعتبر عن عبد الرحمن بن کثیر، قال: کنت عند أبی عبد الله علیه السلام إذ دخل علیه مهزم فقال له: جعلت فداک، أخبرنی عن هذا الأمر الذی ننتظره متى هو؟ فقال: (یا مهزم، کذّب الوقّاتون، وهلک المستعجلون، ونجا المسلمون).(17)
وعن الفضیل بن یسار، عن أبی جعفر علیه السلام ، قال: قلت له: لهذا الأمر وقت؟ فقال: (کذب الوقّاتون، کذب الوقّاتون. إنّ موسى علیه السلام لمّا خرج وافداً إلى ربّه واعدهم ثلاثین یوماً، فلمّا زاده الله على الثلاثین عشراً قال قومه: قد أخلفنا موسى، فصنعوا ما صنعوا، فإذا حدّثناکم بحدیث فجاء على ما حدّثناکم به فقولوا: صدق الله، وإذا حدّثناکم بحدیث فجاء على خلاف ما حدّثناکم به فقولوا: صدق الله، تؤجروا مرّتین).(18)
وذیل الروایة ظاهر فی إمکان حصول البداء فی العلامات الحتمیّة کوقت للظهور، ونظیر هذه الروایة ما رواه النعمانی أیضاً فی الغیبة بسنده عن داود بن أبی القاسم، قال: کنّا عند أبی جعفر محمّد بن علیّ الرضا علیه السلام فجرى ذکر السفیانی وما جاء فی الروایة من أنّ أمره من المحتوم، فقلت لأبی جعفر علیه السلام: هل یبدو لله فی المحتوم؟ قال: (نعم)، قلنا له: فنخاف أن یبدو لله فی القائم، قال: (القائم من المیعاد).(19)

التوصیة الخامسة:

لزوم الثبات والاستقامة فی أدوار التمحیص والامتحان فی الغیبة: منها: ما رواه النعمانی بسنده عن أبی بصیر، قال: سمعت أبا جعفر محمّد بن علیّ علیه السلام یقول: (والله! لتمیّزنّ، والله لتمحّصنّ، والله لتغربلنّ کما یغربل الزؤان من القمح)(20)، والزّؤان هو الحبّ الذی یشبه الحنطة ویصغر عنه حجماً ینبت بین الحنطة.
وروی عن عبد الله بن أبی یعفور، عن أبی عبد الله علیه السلام أنّه سمعه یقول: (ویل لطغاة العرب من شرّ قد اقترب)، قلت: جعلت فداک، کم مع القائم من العرب؟ قال: (شیء یسیر)، فقلت: والله إنّ من یصف هذا الأمر منهم لکثیر، فقال: (لا بدّ للنّاس من أن یمحّصوا ویمیّزوا ویغربلوا ویخرج من الغربال خلق کثیر).(21)
وفی روایة اُخرى لمّا قیل له: إنّ شیعته کثیر، فقال أبو عبد الله علیه السلام: (أما لو کملت العدّة الموصوفة ثلاثمائة وبضعة عشر کان الذی تریدون، ولکنّ شیعتنا من لا یعدو صوته سمعه، ولا شحناؤه بدنه، ولا یمدح بنا معلناً، ولا یخاصم بنا قالیاً، ولا یجالس لنا عایباً، ولا یُحدِّث لنا ثالباً، ولا یحبّ لنا مبغضاً، ولا یبغض لنا محبّاً)، فقلت: فکیف أصنع بهذه الشیعة المختلفة الذین یقولون إنّهم یتشیّعون؟ فقال: (فیهم التمییز، وفیهم التمحیص، وفیهم التبدیل، یأتی علیهم سنون تفنیهم، وسیف یقتلهم، واختلاف یبدّدهم، إنّما شیعتنا من لا یهرّ هریر الکلب، ولا یطمع طمع الغراب، ولا یسأل النّاس بکفّه، وإن مات جوعاً) _ الحدیث.(22)
وهذه الروایة حاسمة فی بیان علامة الاستقامة على ولایة أهل البیت علیهم السلام، والروایة تنبأ عن مروق کثیر من الشیعة من التشیّع لتولّیهم المخالفین ومعاداتهم للموالین تحت شعارات خدّاعة، وعناوین ملتبسة تنطوی على شرائح کثیرة لا تبصر الحقیقة من الدجل.

التوصیة السادسة:

التحذیر عن الخفّة والانزلاق وراء أدعیاء الإصلاح المواکب للإصلاح الشامل المهدوی.
فقد مرّت روایة العیّاشی عن جابر الجعفی عن أبی جعفر علیه السلام یقول: (إلزم الأرض لا تحرّکنّ یدک ولا رجلک أبداً حتّى ترى علامات أذکرها لک فی سنة) _ ثمّ ذکر العلامات المحتومة مع تفاصیل کلّ منها، وقال: _ (وإیّاک وشذاذ من آل محمد علیهم السلام، ولا تتّبع منهم رجلاً أبداً حتّى ترى رجلاً من ولد الحسین معه عهد نبیّ الله ورایته وسلاحه...).(23)
وروى النعمانی بإسناده عن عمر بن سعد، قال: قال أمیر المؤمنین علیه السلام: (لا یقوم القائم حتّى تفقأ عین الدنیا، وتظهر الحمرة فی السماء، وتلک دموع حملة العرش على أهل الأرض، وحتّى یظهر فیهم قوم لا خلاق لهم، یدعون لولدی وهم براء من ولدی تلک عصابة ردیئة لا خلاق لهم، على الأشرار مسلّطة، وللجبابرة مفتنة، وللملوک مبیرة) _ الحدیث.(24)
وروى النعمانی أیضاً بسنده عن جابر، قال: قال أبو جعفر علیه السلام: (یا جابر، إلزم الأرض ولا تحرّک یداً ولا رجلاً حتّى ترى علامات أذکرها لک إن أدرکتها)، ثمّ ذکر علیه السلام العلامات الحتمیّة للظهور.(25)
وروى النعمانی بسنده عن أبی خالد الکابلی، عن أبی جعفر علیه السلام أنّه قال: (کأنّی بقوم خرجوا بالمشرق، یطلبون الحقّ فلا یعطونه، ثمّ یطلبونه فلا یعطونه، فإذا رأوا ذلک وضعوا سیوفهم على عواتقهم، فیعطون ما سألوا فلا یقبلونه حتّى یقوموا، ولا یدفعونها إلاّ إلى صاحبکم، قتلاهم شهداء، أما إنّی لو أدرکت ذلک لأبقیت نفسی لصاحب هذا الأمر).(26)
والظاهر من هذه الروایة انطباقها على خروج الحسنی الخراسانی حیث إنّه یظهر من المشرق من خراسان أو الدیلم، کما فی ألسنة الروایات المختلفة، وهو الذی یسلّم الرایة، أی رایة وقیادة جیشه، إلى المهدی عجل الله فرجه فی الکوفة، کما فی روایات اُخرى، وأنّ فی جیش الخراسانی بعض أصحاب القائم فی بعض الروایات، وأنّه یصفّی الأرض التی یمرّ بها من الظلم إلى أن یصل إلى الکوفة، کما فی روایات اُخرى مرّت الإشارة إلیها، لکن مع ذلک یوصی علیه السلام بالإبقاء على النفس والمحافظة علیها لنصرة المهدی عجل الله فرجه نفسه، أی تجنّب المشارکة فی جیش الحسنی الخراسانی، وقد بیّنت بعض الروایات الاُخرى أنّ فی جیشه شریحة من الزیدیّة وصفاً وسلوکاً لا اسماً، یستعصون علیه فی التسلیم والانقیاد للمهدی عجل الله فرجه ممّا یدلّل على أنّ المسار العام لجیش الحسنی هو تبنّی الإمامة لمن یتصدّى علناً لتدبیر الاُمور وإصلاحها، ویدلّ على ذلک أیضاً ما مرّ فی بعض الروایات أنّ رایة الیمانی أهدى؛ لأنّ الیمانی یدعو إلى صاحبکم، أی المهدی عجل الله فرجه، أی أنّ الیمانی تبنّى أنّ الإمامة بالنصّ المحدودة بالاثنى عشر، بخلاف مسار ومرام الحسنی فإنّه یتبنّى أنّ الإمامة بالتصدّی لإصلاح الاُمور والوضع العامّ، ومن ثمّ کنّی عن ذلک بوجود الزیدیّة فی جیشه أی مرام وسلوک الزیدیّة لا التسمّی بذلک الاسم.
وروى النعمانی بسنده عن یونس بن یعقوب، قال: سمعت أبا عبد الله علیه السلام یقول: (إذا خرج السفیانی یبعث جیشاً إلینا وجیشاً إلیکم، فإذا کان فائتونا على صعب وذلول)،(27) ومفاد الروایة کالتی سبقت فی حصر النهوض المسلّح وادّخار النصرة العسکریّة لشخص المهدی عجل الله فرجه.
ومثل الروایتین ما رواه أیضاً عن خلاّد الصائغ، عن أبی عبد الله علیه السلام أنّه قال: (السفیانی لا بدّ منه، ولا یخرج إلاّ فی رجب)، فقال له رجل: یا أبا عبد الله، إذا خرج فما حالنا؟ قال: (إذا کان ذلک فإلینا).(28)
وروی فی البحار عن کتاب سرور أهل الإیمان بإسناده عن أحمد بن محمّد الأیادی، رفعه إلى برید، عن أبی جعفر علیه السلام ، قال: (یا برید، اتّق جمع الأصهب)، قلت: وما الأصهب؟ قال: (الأبقع)، قلت: وما الأبقع؟ قال: (الأبرص، واتّق السفیانی، واتّق الشریدین من ولد فلان یأتیان مکّة، یقسمان بها الأموال، یتشبّهان بالقائم علیه السلام ، واتّق الشذاذ من آل محمّد).(29)
قال المجلسی فی ذیلها: قلت: ویرید بالشذاذ الزیدیّة؛ لضعف مقالتهم، وأمّا کونهم من آل محمّد لأنّهم من بنی فاطمة.
وعلى أی تقدیر، فیظهر من الروایات أنّ الحرکات التی تقوم بالشام من الأصهب والسفیانی تحمل وترفع شعارات برّاقة منادیة للإصلاح والرشاد فی ظاهر حالها ممّا یوجب الانخداع والاغترار بها، هذا فضلاً عمّن یقوم بالحرکات الاُخرى التی تضمّن فی شعاراتها مزاعم الصلة بحرکة المهدی عجل الله فرجه الإصلاحیّة.
وروی أیضاً بإسناده عن سدیر، قال: قال لی أبو عبد الله علیه السلام (یا سدیر، إلزم بیتک، وکن حلساً من أحلاسه، واسکن ما سکن اللیل والنهار، فإذا بلغ أنّ السفیانی قد خرج فارحل لینا ولو على رجلک).(30)
ومثلها ما رواه عن الحضرمی عن أبی عبد الله علیه السلام - وفی ذیله: - (فإذا ظهر على الأکوار الخمس - أی السفیانی - یعنی کور الشام، فانفروا إلى صاحبکم).(31)
وروى الکلینی بسنده عن الفضل الکاتب، قال: کنت عند أبی عبد الله علیه السلام ، فأتاه کتاب أبی مسلم، فقال: (لیس لکتابک جواب، اخرج عنّا)، فجعلنا یسارّ بعضنا بعضاً، فقال: (أی شیء تسارّون یا فضیل؟ إنّ الله عزّ ذکره لا یعجل لعجلة العباد، ولإزالة جبل عن موضعه أیسر من زوال ملک لم ینقض أجله)، ثمّ قال: (إنّ فلان ابن فلان) _ حتّى بلغ السابع من ولد فلان _ قلت: فما العلامة فیما بیننا وبینه جعلت فداک؟ قال: (لا تبرح الأرض یا فضیل حتّى یخرج السفیانی، فإذا خرج السفیانی فأجیبوا إلینا _ یقولها ثلاثاً _ وهو من المحتوم)(32)، والروایة تستعرض مسرح أحداث حرکة أبی مسلم الخراسانی المروزی الذی قاد الثورة على الأمویّین وتوافق مع العبّاسیّین بعد أن راسل الصادق علیه السلام وبنی الحسن، فآیس من إجابتهم لدعوته.
وروى النعمانی بسنده عن أبی الجارود عن أبی جعفر علیه السلام ، قال: قلت له علیه السلام: أوصنی؟ فقال: (اُوصیک بتقوى الله، وأن تلزم بیتک، وتقعد فی دهماء هؤلاء النّاس، وإیّاک والخوارج منّا، فإنّهم لیسوا على شیء ولا إلى شیء، واعلم أنّ لبنی اُمیّة ملکاً لا یستطیع النّاس أنّ تردعه، وأنّ لأهل الحقّ دولة إذا جاءت ولاّها الله لمن یشاء منّا أهل البیت، فمن أدرکها منکم کان عندنا فی السنام الأعلى، وإن قبضه الله قبل ذلک خار له. واعلم أنّه لا تقوم عصابة تدفع ضیماً أو تعزّ دیناً إلاّ صرعتهم المنیة والبلیّة حتّى تقوم عصابة شهدوا بدراً مع رسول الله صلى الله علیه وآله لا یوارى قتیلهم، ولا یرفع صریعهم، ولا یداوى جریحهم)، قلت: مَن هم؟ قال: (الملائکة).(33)
وروى النعمانی بسنده عن جابر، عن أبی جعفر محمّد بن علیّ الباقر علیه السلام ، قال: (مثل خروج القائم منّا أهل البیت کخروج رسول الله صلى الله علیه وآله، ومثل مَنْ خرج منّا أهل البیت قبل قیام القائم مثل فرخ طار فوقع من وکره فتلاعبت به الصبیان).(34)
ومن مجموع هذه الوصایا التی أمروا علیهم السلام بها، یتبیّن تأکیدهم علیهم السلام على عدم الاغترار وراء الحرکات والنهضات المتشدّقة بشعارات الإصلاح التی هی شعار الإصلاح المهدوی عند ظهوره، وأنّه لا نیابة خاصّة للأسماء اللامعة فی سنة الظهور.
وأنّ العلامة الأکیدة الحتمیّة لانقطاع الغیبة ولمبدأ ظهوره فی المدینة المنوّرة، ومن ثمّ ظهوره الأکبر العلنی العالمی فی مکّة المکرّمة هو الصیحة السماویّة لجبرئیل، وهو النداء من السماء، وقد حدّد فی الروایات فی شهر رجب وفی بعضها فی شهر رمضان، وأنّه بعبارات متعدّدة.
والعلامة الثانیة المحتّمة هی تحرّک السفیانی فی بلاد الشام واستیلائه علیها، وإرساله سرّیة من جیشه إلى العراق، واُخرى إلى المدینة المنوّرة لمواجهة المهدی عجل الله فرجه، فیخسف بذلک الجیش فی بیداء المدینة.
وإنّ توقیت ظهور المهدی عجل الله فرجه بغیر ذلک من التحدید الزمانی ما هو إلاّ خداع وتحایل على السذّج والبسطاء تغریراً بهم لاستمالتهم ولتسخیرهم حطباً ووقوداً لإنجاز مآرب الأدعیاء المتقمّصین یصلون بهم إلى رئاستهم الباطلة.
وإنّ اللازم على الموالین المؤمنین فی عصر الغیبة المتطاولة حتّى الظهور هو الثبات على الاعتقاد بإمامة الأئمّة الاثنى عشر، أی إمامة المهدی الحیّ الحاضر الشاهد لأحداث البشریّة والتدین بولایته الفعلیّة وتولّی الموالین لأهل البیت علیهم السلام، والتبرّی القلبی، وفی النموذج السلوکی العملی من أعداءهم، والتمسّک بالثوابت من أحکام أهل البیت علیهم السلام، وعدم الافتتان بالشعارات البرّاقة الخدّاعة المؤدّیة إلى التخلّی عن التولّی والتبرّی وللمروق من معالم أحکام فقه أهل البیت علیهم السلام ومعارفهم.
 

المصادر :
1- وهی کنیة للمفضّل بن عمر الجعفی أیضاً.
2- کمال الدین/ الصدوق: 347/ باب 33/ ح 35، بحار الأنوار: 52/281 و282.
3- الغیبة/ الطوسی: 338/ 285.
4- الغیبة/ النعمانی: 152/ باب 10/ ح 10.
5- الغیبة/ الطوسی: 437/ 428، بحار الأنوار: 52/209.
6- الإرشاد/ المفید: 2/ 372.
7- الغیبة/ الطوسی: 433/ 423، الإرشاد/ المفید: 2/ 370، الکافی/ الکلینی: 8/ 255، بحار الأنوار: 52/288 و300.
8- الکافی: 1/240/ ح 3.
9- الإرشاد/ المفید: 2/ 368، بحار الأنوار: 52/220.
10- الغیبة/ النعمانی: 277/ باب 14/ ح 58.
11- بحار الأنوار: 52/244.
12- الغیبة/ النعمانی: 289/ باب 16/ ح 2.
13- الغیبة/ النعمانی: 289/ باب 16، ح 3.
14- المصدر المتقدّم/ ح 4.
15- المصدر المتقدّم/ ح 5.
16- المصدر المتقدّم/ ح 6.
17- الغیبة/ النعمانی: 294/ باب 16/ ح 11.
18- المصدر المتقدّم/ ح 13.
19- الغیبة/ النعمانی: 302/ باب 18/ ح 10، بحار الأنوار: 52/250.
20- الغیبة/ النعمانی: 205/ باب 12/ ح 10.
21- الغیبة/ النعمانی: 204/ باب 12/ ح 6.
22- الغیبة/ النعمانی: 203/ باب 12/ ح 4.
23- تفسیر العیاشی/ 1: 64/ ح 117، بحار الأنوار: 52/222 – 224.
24- الغیبة/ النعمانی: 140/ باب 10/ ح 5، بحار الأنوار: 52/226.
25- الغیبة/ النعمانی: 279/ باب 14/ ح 67، بحار الأنوار: 52/237.
26- الغیبة/ النعمانی: 273/ باب 14/ ح 50، بحار الأنوار: 52/243.
27- الغیبة/ النعمانی: 306، باب 18/ ح 17، بحار الأنوار: 52/253.
28- الغیبة/ النعمانی: 302، باب 18/ ح 8، بحار الأنوار: 52/249.
29- بحار الأنوار: 52/269.
30- بحار الانوار: 52/271.
31- بحار الأنوار: 52/272.
32- روضة الکافی: 8/274/ ح 412.
33- الغیبة/ النعمانی: 194/ باب 11/ ح 2.
34- الغیبة/ النعمانی: 199/ باب 11/ ح 14.


source : rasekhoon
  1776
  0
  0
امتیاز شما به این مطلب ؟

latest article

      Kur’an’da burucun manası nedir?
      İmam Ali'nin (a.s.) görüşünde kuranın yeri nedir?
      Şia’nın bakışında sihir nedir? Nasıl iptal edilebilir?
      ÖLÜM HAKKINDAKİ İNANÇ -1
      Ölüm Gerçeği 4
      Ölüm Gerçeği 3
      Ona döneceksiniz.!-2
      HAYVANLAR ÂLEMİ
      Nefse Esir Olmanın Kötü Sonuçları ve Fesatları
      Allah'ı Kalp Gözü İle Görmek

 
user comment