عربي
Wednesday 24th of July 2019
  1111
  0
  0

أهل البیت فی الاَدب العربی

أهل البیت فی الاَدب العربی


ألـم ترنی من حب آل محمـد أروح وأغدو خـائـفاً أترقب
فإن هی لم تصلح لحی سواهم فإنّ ذوی القربى أحق وأوجب
یـقولون لم یورث ولولا تراثه لقد شرکت فیها بکیل وأرحب(1)

قال العبدی الکوفی (المتوفّـى 120 هـ):
ولما رأیت الناس قد ذهبت بهم مذاهبهم فی أبحر الغی والجهل
رکبت على اسم اللّه فی سفن النجا وهم أهل بیت المصطفى خاتم الرسل
وأمسکت حبل اللّه وهو ولاوَهم کما قد أمرنا بالتمسّک بالحبل(2)

قال الاِمام الشافعی:
یا أهل بیت رسول اللّه حبکم فرض من اللّه فی القرآن أنزله
کفاکم من عظیم القدر أنّکم من لم یصل علیکم لا صلاة له(3)

وذکر ابن الصباغ المالکی فی «الفصول» لقائل:
هم العروة الوثقى لمعتصم بها مـنـاقبهم جـاءت بوحی وانزال
مناقب فی شورى وسورة هل أتى وفی سورة الاَحزاب یعرفها التالی
وهم آل بیت المصطفى فودادهم على الناس مفروض بحکم وإسجال(4)

وذکر الشبلنجی فی «نور الاَبصار» عن أبی الحسن بن جبیر:
أحب النبیّ المصطفى وابنَ عمه علیاً وسبطیه وفاطمة الزهرا
هم أهل بیت أذهب الرجس عنهم وأطلعهم أفق الهدى أنجماً زهرا
موالاتهم فرض على کل مسلم وحبهم أسنى الذخائر للاَخرى
وما أنا للصحب الکرام بمبغض فإنّی أرى البغضاء فی حقهم کفرا(5)

وقال العبدی:
یا سـادتی یا بنی علی یا «آل طه» و «آل صاد»
مـن ذا یـوازیکم وأنتم خـلائف الـلّه فـی البلاد
أنتم نجوم الهدى اللواتی یـهدی بـها اللّه کل هاد
لـولا هـداکم إذاً ضللنا والـتبس الغـی بالرشـاد
لازلـت فی حبکم أوالی عمری وفی بغضکم أعادی
وما تـزودت غیر حبی إیـاکـم وهـو خـیر زاد
وذاک ذخری الذی علیه فی عرصة الحشر اعتمادی
ولاکم والبراءة ممن یشنأکم اعتقادی(6)

وقال دعبل الخزاعی:
أتـسـکب دمـع العـین بالعبرات وبـتَّ تـقاسی شدّة الزفرات؟!
وتـبـکـی لآثـار لال مـحـمد فقد ضاق منک الصدر بالحسرات
ألا فـابـکهم حـقّاً وبـلَّ علیهم عـیـوناً لریب الدهر منسکبات
ولا تنس فی یوم الطفوف مصابهم وداهـیة مـن أعظـم النکبات
سقى اللّه أجداثاً على أرض کربلا مـرابیع أمطـار من الـمزنات
وصلّـی على روح الحسین حبیبه قـتـیلاً لدى النهرین بالفلوات
قـتـیلاً بلا جـرم فـجعنا بفقده فـریداً یـنادی: أین أین حماتی
أنا الظامىَ العطشان فی أرض غربة قـتیلاً ومظلوماً بغیر ترات
وقـد رفعوا رأس الحسین على القنا وسـاقوا نساءً ولّهاً خفرات
فـقل لابن سـعد عـذب اللّه روحه ستلقى عذاب النار باللعنات
سـأقنت طول الدهر ما هبت الصبا واقـنت بالآصال والغدوات
على مـعشـر ضلّوا جمیعاً وضیّعوا مقال رسول اللّه بالشّبهات(7)
وقال أیضاً: نطق القرآن بفضل آل محمد وولایـة لعـلیّه لم تجحد
بولایة المختار من خیر الذی بعد النبی الصادق المتودد(8)

وقال الحمانی (المتوفّـى 301 هـ):
یا آل حـامـیم الـذین بـحبهم حـکـم الـکتاب مـنزَّلٌ تنزیلا
کان المدیح حُلـى الملوک وکنتم حـلـل الـمدایح غرّةً وحجولا
بـیت إذا عـَدَّ الـمآثر أهـلـه عـدّوا النبـی وثانیاً جـبـریلا
قوم إذا اعتدلوا الحمایل أصبحوا مـتـقـسِّمیـن خلیفة ورسولا
نـشأوا بآیات الکتاب فما انثنوا حـتى صـدرن کهـولة وکهولا
ثـقـلان لـن یتفرَّقا أو یطفیا بالحوض من ظمأ الصدور غلیلا
وخـلیفتان على الاَنام بـقوله الـحـق أصدق من تـکلّم قیلا
فـأتوا أکـف الآیسین فأصبحوا ما یـعدلون سوى الکتاب عدیلا(9)

وقال أبو محمد الصوری الشاعر (المتوفّـى 419 هـ):
فهل ترک البین من أرتجیه من الاَوّلین والآخرینا
سوى حب آل نبی الهدى فحبهم أمل الآملینا
هم عدّتی لوفاتی هم نجاتی هم الفوز للفائزینا
المصدر :
1- الغدیر: 2/290 ـ 326.
2- الغدیر: 2/303.
3- الغدیر: 2/310 ـ 311، نقلاً عن الفصول: 13.
4- الغدیر: 2/311، نقلاً عن نور الاَبصار: 13.
5- الغدیر: 2/317.
6- الغدیر: 2/381 ـ 382.
7- الغدیر: 2/381 ـ 382.
8- الغدیر: 3/66.
9- الغدیر: 4/ و


source : rasekhoon
  1111
  0
  0
امتیاز شما به این مطلب ؟

آخر المقالات

      الامام علی بن محمد الهادی علیه السلام
      الهوية الشخصية للامام العسكري عليه السلام
      نفحات من تراث الإمام الحسن العسكري (ع)
      السياسة عند الامام الحسن عليه السلام
      الحوار في كلام الإمام علي عليه السلام
      الرسول الأعظم (صلى الله عليه وآله)
      استهداف نبي الرحمة (ص) من الراهب بحيرى حتى براءة ...
      قراءة جديدة في كتاب نهج البلاغة
      صفات أنصار الإمام الحسين عليه السلام
      العمق العقائدي لعاشوراء

 
user comment