عربي
Friday 19th of April 2019
  1937
  0
  0

الآداب المعنویّة للصیام

الآداب المعنویّة للصیام

المؤمن.. فی طاعاته لله جلّ وعلا یعلم:

أوّلاّ: أنّ الله عزّوجلّ ـ وهو الرؤوف الرحیم ـ لم یأمره إلاّ بما فیه الخیر والصلاح والسعادة، ولم یَنْهَه إلاّ عمّا فیه الشرّ والفساد والشقاء.
ثانیاً: یعلم المؤمن أنّ الله تبارک وتعالى وقد أعدّ لعباده المطیعین له ما یفیض علیهم بالهناء الدینویّ والأُخروی. هکذا بشّر الحدیث الشریف عن الإمام جعفر الصادق علیه السّلام: للصائم فرحتان: فرحةٌ عند إفطاره، وفرحة عند لقاء ربّه. (1)
المؤمن سعیدٌ ـ على کلّ حال ـ بإیمانه ما دام هو فی طاعة الله عزّ شأنه، فهو یرى أنّه مطیع لأمر ربّه سبحانه، ومستجیب لنداء فطرته، ویرى أنّه یقترب من ساحة الأمل ویعیش حالة الرجاء أن یفوز بلطف الله ورحمته، وهو القائل عزّ من قائل:
• وإنّما تُوَفِّون أُجورَکُم یومَ القیامة، فمَن زُحزِحَ عن النّارِ وأُدخِلَ الجنّةَ فقد فاز، وما الحیاةً الدنیا إلاّ مَتاعُ الغُرور . (2)
• وَعدَ اللهُ المؤمنینَ والمؤمناتِ جنّاتٍ تَجری مِن تحتها الأنهارُ خالدینَ فیها ومساکنَ طیّبةً فی جنّاتِ عَدْنٍ، ورِضوانٌ مِن اللهِ أکبرُ، ذلک هو الفوزُ العظیم . (3)
والإنسان المتّزن هو مَن عمل لدار الخلود، وأعدّ نفسه لسفر الآخرة، واستهدف فی عبادته الآثار المعنویّة والآداب الباطنیّة، فخرج بها على حالةٍ من الإیمان الصادق والتقوى الواعیة، والشوق الدائم فی المضیّ نحو مراتب المعرفة والقرب إلى الله تعالى والأُنس بمناجاته.

ماذا یحقّق لنا الصوم ؟

إنّه یحقّق لنا حالة الطاعة، والطاعة ترسّخ الإیمان فی القلب، وتشدّ عُرى التقوى فی داخل الإنسان. ولا أدلَّ على ذلک من تصدّر النداء الإلهیّ فی آیة الصیام بالإیمان وختمه بالتقوى، حیث خُوطب به خاصّة عباد الله، ودُعوا إلى أمر الله، ورُجی لهم تقوى الله، فقال جلّ وعلا.
یا أیّها الذینَ آمنوا کُتبَ علیکمُ الصیامُ کما کُتبَ على الذین مِن قَبلِکم لعلّکم تتّقون (4)، فخُوطب المؤمنون هنا إذ هم أسرع الناس استجابةً لنداء ربّهم تبارک وتعالى، وکان من شرفهم أن دعاهم الله لعبادته، ومن شرفهم أیضاً أن لَبَّوا دعوته مؤمنین به راشدین. فی أحد أدعیته المبارکة، یقول الإمام السجّاد علیّ بن الحسین علیه السّلام: إنّ الشریفَ مَن شَرَّفَته طاعتُک، والعزیزَ مَن أعَزَّته عبادتک.. (5)، وفی إحدى مناجاته الشریفة یقول: إلهی، لولا الواجب من قَبول أمرِک، لَنزّهتُکَ عن ذِکری إیّاک، على أنّ ذِکری لک بقَدْری لا بقَدْرک، وما عسى أن یبلغ مقداری حتّى أُجعلَ مَحلاًّ لتقدیسک! ومِن أعظَم النِّعم علینا، جَرَیانُ ذِکرک على ألسنتنا، وإذنُک لنا بدعائک، وتنزیهِک وتسبیحک.. (6)
والصوم ـ إخوتنا المؤمنین ـ من تلک النعم التی مَنّ الله تعالى بها على عباده، لیطیعوه فی الظاهر والباطن، فیحفظوا به إیمانهم، ویُحقّقوا به إخلاصهم، ویتشرّفوا به فی تلبیتهم لأمر بارئهم.
لا تتحقّق المعنویّات إلاّ بتوجّه القلب إلى الله عزّوجلّ بالطاعة المخلصة، والالتزام بالمقتضیات المعنویة للعبادات. والصوم على مراتب:
الصوم العامّ: ویکون بترک الطعام والشراب وبقیّة المفطرات، على ما قرّره الفقهاء من الواجبات والمحرّمات فیه.
الصوم الخاصّ: وهو ترک ذلک مع حفظ الجوارح من مخالفات الله جلّ جلاله.
والصوم الأخصّ: وهو ترک کلّ ما هو شاغل عن الله، من حلال (مباح)، فضلاً عن الحرام والمکروه.
والمهمّ هو صیام العبد عن الذنوب، وعزوفه عن المحرّمات.
تعالوا نتأمل فی کلمات أمیر المؤمنین علیّ علیه السّلام فی هذا المضمار:
• صوم الجسد الإمساک عن الأغذیة بإرادة واختیار؛ خوفاً من العقاب، ورغبة فی الثواب والأجر. صوم النفس إمساک الحواسّ الخَمس عن سائر المآثم، وخلوّ القلب من جمیع أسباب الشرّ. (7)
• صوم القلب خیر من صیام اللسان، وصیام اللسان خیر من صیام البطن. (8)
• صیام القلب عن الفکر فی الآثام، أفضل من صیام البطن عن الطعام. (9)
هموم المؤمن أن یخطو فی سبیل التقرّب إلى الله تعالى، ویرتقی إلى مراتب الطاعة المَرْضیّة، فلا یکتفی بالامتناع الظاهریّ عن المحرّمات، ولا بالأداء الظاهریّ للفرائض والطاعات، بعیداً عن الحالة الروحیّة والقلبیّة فی الإقبال والتلبیة لدى أداء العبادة، وفی مفارقة المعاصی والاستیاء منها، وفی کلّ ذلک یذکر العبد ربَّه عزّ شأنه، ویشعر أنّه فی محضره، وأنّه مدعوّ إلى رحابه الشریفة.
سُئل الإمام الصادق علیه السّلام عن تفسیر التقوى فقال: أن لا یَفقدک الله حیث أمَرَک، ولا یراک حیث نهاک. (10) والتقوى کامنة فی الصوم إذا مُورس بشروطه المعنویّة والروحیّة. نقرأ خاتمة الآیة فی نداء الصوم: لعلّکم تتّقون ، وتلک علامة لافتة.
ومن حالات الصوم المبارکة: أن المؤمن إذا أقبل علیه شهر رمضان تذکّر خطبة النبیّ الأکرم صلّى الله علیه وآله وکأنّه یسمعها فی ذلک المشهد، حیث خاطب المسلمین:
أیُّها الناس، إنّه قد أقبلَ إلیکم شهر الله بالبرکة والرحمة والمغفرة، شهرٌ هو عند الله أفضل الشهور، وأیّامه أفضل الأیّام، ولیالیه أفضل اللیالی، وساعاته أفضل الساعات. وهو شهر دُعیتم فیه إلى ضیافة الله، وجُعلتم فیه من أهل کرامة الله، أنفاسُکم فیه تسبیح، ونومکم فیه عبادة، وعملکم فیه مقبول، ودعاؤکم فیه مستجاب. فاسألوا الله ربَّکم بنیّات صادقة، وقلوبٍ طاهرة، أن یوفّقکم لصیامه، وتلاوة کتابه.. (11)
وعند التأمّل فی هذه الخطبة الشریفة تنهض فی قلب المؤمن همّة عالیة، واستعداد مشتاق، وتلبیة صادقة.. فیستحی من الله عزّوجلّ أن یکسل أمام دعوته عن الوقوف بین یدیه، منشغلاً بسفاسف الدنیا وملهیاتها، صادّاً نفسَه وغیره عن ذِکر الله تعالى. بل یستحی أنه یأتی بالطاعات البدنیّة الظاهریّة ویتغافل عن الطاعات القلبیّة أو یجیء بالآداب المادیّة ولم یتشرّف بالآداب المعنویّة.
الهدف هو التقوى، وتکون بطهارة الجوارح والجوانح، فإذا تحقّق ذلک ثبت الإیمان وازداد، وطویت مسافة أمام ساحة القرب من مرضاة الله تبارک وتعالى.
فهناک غایة، وهناک وسیلة، وبعد ذلک ثمار تُجنى.. ینادی رسول الله صلّى الله علیه وآله مخلصاً من أصحابه: یا جابر، هذا شهر رمضان، من: صام نهاره، وقام وِرْداً من لیله، وعفّ بطنَه وفرجه، وکفّ لسانه، خرج من ذنوبه کخروجه من الشهر.
فقال جابر: یا رسول الله، ما أحسنَ هذا الحدیث! فقال له النبیّ صلّى الله علیه وآله: یا جابر، وما أشدَّ هذه الشروط!. (12)
إنّ حقیقة الصوم ـ أیّها الإخوة الأحبّة ـ اجتناب المحارم، فکما یحرم ترک الصوم والإفطار فی شهر رمضان من غیر عذر، کذلک تحرم أمور تخلّ بالطاعة، وتفسد العبادة. تعالوا معنا نقف عند هذه الروایة:
• یمرّ رسول الله صلّى الله علیه وآله فیسمع امرأة تسبّ جاریةً لها، فیدعوها إلى أن تأکل طعاماً، فتعتذر المرأة قائلة: أنا صائمة یا رسول الله! فیقول لها: کیف تکونین صائمة وقد سببتِ جاریتکِ ؟! إنّ الصوم لیس من الطعام والشراب، وإنّما جعل الله ذلک حجاباً عن سواهما من الفواحش، من الفعل والقول یُفطر الصائم. ما أقلَّ الصُوّام، وأکثر الجُوّاع! (13)
• وتأتینا روایة أخرى یقول فیها رسول الله صلّى الله علیه وآله مشوِّقاً: ما مِن عبد صالح یُشتَم فیقول: إنّی صائم، سلامٌ علیک، لا أشتمک کما شتمتنی، إلاّ قال الربّ تبارک وتعالى: استجار عبدی بالصوم من شرّ عبدی، فقد أجَرَتُه من النار. (14)
• ثمّ یأتی الإمام جعفر الصادق سلام الله علیه فیبسط القول للناس فی آداب الصوم، فیقول:
ـ إنّ الصیام لیس من الطعام والشراب وحده. قالت مریم إنّی نذرتُ للرحمنِ صوماً (15) أی صَمْتاً. فإذا صُمتم فاحفظوا ألسنتکم، وغُضّوا أبصارکم، ولا تَنازعوا ولا تَحاسدوا... وقال علیه السّلام: إذا صُمتَ فلیَصُم سمعک وبصرک من الحرام والقبیح، ودَعِ المِراء وأذى الخادم، ولیکن علیک وَقار الصیام، ولا تجعل یومَ صومِک کیوم فِطرک. (16)
• وکان الإمام زین العابدین علیّ بن الحسین علیه السّلام إذ دخل شهر رمضان دعا فقال:
ـ اللهمّ صلّ على محمّد وآله، وألهِمْنا معرفة فضله، وإجلالَ حُرمته، والتحفّظَ ممّا حظرت فیه، وأعِنّا على صیامه بکفِّ الجوارح عن معاصیک، واستعمالِها فیه بما یُرضیک، حتّى لا نُصغیَ بأسماعنا إلى لَغو، ولا نُسرع بأبصارنا إلى لَهو، وحتّى لا نبسطَ أیدیَنا إلى محظور، ولا نخطوَ بأقدامنا إلى محجور، وحتّى لا تعیَ بطوننا إلاّ ما أحللت، ولا تَنطقَ ألسنتنا إلاّ بما قلت، ولا نتکلّفَ إلاّ ما یُدنی من ثوابک، ولا نتعاطى إلاّ الذی یَقی من عقابک. ثمّ خلّصْ ذلک کلَّه من رِئاء المُرائین، وسمعة المستمعین، لا نُشرک فیه أحداً دونک، ولا نبتغیَ فیه مراداً سواک. (17)
• وأخیراً.. فمِن مقتضیات الصوم تحقّق الإیمان، من خلال التلبیة، ثمّ الثبات على التقوى التی یکون فیها المرء مراقباً مرضاة الله تعالى، عالماً أنّ الله تعالى مِطّلع على سرائره، فضلاً عن ظواهره. فلا ینبغی ـ لا سیّما وهو صائم ـ أن یأتی بالمعاصی، أو یغفل عن حضوره فی محضر الله جلّت عظمته، أو أنّه راحل إلى آخرته لیلاقی ربّه نسأله تعالى ـ أیّها الأصدقاء الأفاضل ـ أن نوفَّق وإیّاکم إلى ذلک، فیکون حصاد هذا الشهر الکریم خیراً وهدىً ونوراً فی القلوب وسعادة فی دنیانا وأخرانا.
والحمد لله ربّ العالمین
وصلّى الله على محمّد وآله المیامین
المصادر:
1- من لا یحضره الفقیه للشیخ الصدوق
2- ال عمران/185
3- التوبة/72
4- البقرة/183
5- الصحیفة السجادیة /دعاء35
6- مناجاة الذاکرین
7- غرر الحکم ودرر الکلم
8- غرر الحکم ودرر الکلم
9- غرر الحکم ودرر الکلم
10- بحار الانوار 70/285
11- عیون اخبار الرضا للشیخ الصدوق
12- الکافی للکلینی 4/88
13- البحار 96/293
14- الکافی 4/87
15- مریم/26
16- الکافی 487
17- الصحیفه السجادیة /دعاء44


source : rasekhoon
  1937
  0
  0
امتیاز شما به این مطلب ؟

آخر المقالات

      ولادته (ع)
      فيما على الزّائر مراعاته
      في فضلِ زيارَته (عليه السلام)
      زيارة عاشوراء
      البعثة النبوية في كلمات أمير المؤمنين علي عليه السلام
      كيف تتحقق الوحدة بين المسلمين؟
      حروب الرسول (ص) كما يشهد بها التاريخ
      عرض تاريخي لعمارة المسجد النبوي
      مسجد قباء
      الإمام موسى الكاظم عليه السلام والثورات العلوية

 
user comment