عربي
Wednesday 24th of July 2019
  1549
  0
  0

اسرة الحسین

اسرة الحسین

کان له (علیه السلام) ستة أولاد:

علی بن الحسین الأکبر زین العابدین (علیه السلام)، أمه شاه زنان بنت کسرى یزدجر بن شهریار.
وعلی الأصغر قتل مع أبیه، وأمه لیلى بنت أبی مرة بن عروة بن مسعود الثقفیّة، والناس یغلطون ویقولون: إنه علیّ الأکبر.
وجعفر بن الحسین وأمه قضاعیة ومات فی حیاة أبیه ولا بقیة له.
وعبد الله قتل مع أبیه صغیراً وهو فی حجر أبیه.
وسکینة بنت الحسین (علیها السلام)، وأمها الرباب بنت أمرئ القیس بن عدیّ ین أوس وهی أم عبد الله بن الحسین أیضاً.
وفاطمة بنت الحسین (علیها السلام) وأمها أمّ إسحاق بن طلحة بن عبد الله تیمیة .

علی الأکبر (علیه السلام)

ولد علیّ الأکبر فی الحادی عشر من شهر شعبان(1) سنة ثلاث وثلاثین من الهجرة قبل مقتل عثمان بسنتین(2) وقد قتل سنة خمس وثلاثین وقول شیخنا الجلیل ابن إدریس الحلّی فی مزار (السرائر) ولد فی خلافة عثمان یتفق معه.
ولما خطب (علیه السلام) یوم عاشوراء وسمع بکاء عیاله قال لأخیه العباس وابنه علیّاً الأکبر سکتاهنّ فلعمری لیکثر بکاؤهنّ.
ولما أمر الحسین أصحابه یوم الثامن بالذهاب إلى المشرعة للاستقاء بعث معهم علیاً الأکبر قائداً فإن هذا یشهد بن للأکبر یومئذٍ أکثر من هذا السنّ کما أن رجزه عند الحملة یشهد به فهذا الرأی لا نعرف مأخذه.

• کنیته

جاء فی زیارة علیّ الأکبر المرویة عن أبی حمزة الثمالی، ان الإمام الصادق (علیه السلام) قال له:
ضع خدّک على القبر وقل: صلى الله علیک یا أبا الحسن ثلاثاً(3).
ولذلک تکون کنیته (علیه السلام): أبو الحسن.
حیث إنه مثلما یحتمل أن تکون الکنیة للتفاؤل بالولد، فیحتمل أنها صدرت بعد أن کان له ولد سمّی (الحسن) وروایة أحمد بن أبی نصر البزنطی تشهد بأنه کان متزوجاً من جاریة له قد أولدها.
على أن الاستضاءة من قول الإمام الصادق فی تلک الزیارة التی رواها أبا حمزة تلمسنا جوهرة فریدة وحقیقة ناصعة أن للأکبر الشهید أهلاً وولداً،وأن کان عقبه منقطع الآخر فإن الإمام الصادق یقول فیه:
(صلى الله علیک وعلى عترتک وأهل بیتک وآبائک وأبنائک وأمهاتک الأخیار الذین أذهب الله عنهم الرجس وطهرهم تطهیراً).

• لقبه

لقب السید الشهید (بالأکبر) لکونه أکبر من الإمام زین العابدین وقد صرّح بذلک السجاد (علیه السلام) حین قال له ابن زیاد: ألیس قتل الله علیاً؟ فقال الإمام: کان أخ أکبر منی یسمى علیاً فقتلتموه(4).
فقال ابن زیاد: بل الله قتله.
فقال الإمام: الله یتوفى الأنفس حسب موتها.
فالثابت عند أهل النسب والسیرة ان للحسین علیاً الأکبر وعلیاً الأصغر وهو السجاد وعبد الله الرضیع وجعفر درج فی أیام أبیه.

• والده

أخذ الإمام الحسین عن جده (مدینة العلم) ثروة من العلم والحکمة، وثروة من السمات البالغة فی السمو.
أخذ الإمام الحسین عن أبیه (باب مدینة العلم) وافر العلوم والامتیازات، أبوه أمیر المؤمنین علی الذی ارتشف من نفس منهل النبی (صلى الله علیه وعلیهم أجمعین). وراح الحسین بدوره یوزع ما عنده دون أن ینقص مخزونه أو ینضب ویفیض بما لدیه على أولاده الأطهار والتابعین له بإحسان (وکل إناء بالذی فیه ینضح).
کان حسین رحیماً ورحمة للمؤمنین، فکان علی الأکبر یشاطر والده فی هذه الخصوصیة الرحمانیة.
کان حسین قاسیاً وقسوة على الکافرین والمنحرفین، فکان علی الأکبر حلیف والده، صارماً لا یلین.
وکان الإمام الحسین حسیناً بجمیع حسنیات الإسلام، وکان نجله على الأکبر علیاً رفیع المقام، یحذو حذو أبیه، حذو الحقائق بعضها وراء بعض... ولو أن رجالاً وشباباً عاشوا مع الحسین (علیه السلام) بعض الوقت وبعض العمر لما انفکوا عن تأثیره الرسالی الخطیر، فکیف یکون ثائر هو نجله إذن؟ وکیف ستکون طبیعة الأثر والآثار وهو فلذة کبده، المتحدر من شامخ صلبه الطاهر؟
(ذریة بعضها من بعض) [قرآن کریم...].

• والدته السیدة لیلى الثقفیة

أما والدته فهی السیدة لیلى الثقفیة. وهی عربیة الأصل کما یوحی نسبها إلى بنی ثقیف ذات الشهرة والصیت الذائع فی الطائف وکل البقاع العربیة.
السیدة لیلى هذه نالت من الإیمان والحظوة لدى الله سبحانه وتعالى بحیث وُفقت لأن تکون مع نساء أهل بیت النبوة، تعیش أجواء التقى والإیمان، وتعیش آلام آل الرسول وآمالهم، وتشاطر الطاهرات أفراحهن وأتراحهن، وقد ظفرت بتوفیق کبیر آخر، حیث أضحت وعاءً لأشبه الناس طراً برسول الله (صلى الله علیه وآله).. فهی امرأة رشیدة، جلیلة القدر، سامیة المنزلة، عالیة المکانة، رفیعة الشرف فی الأوساط الاجتماعیة، کیف لا وهی زوجة سبط سید المرسلین وسید شباب أهل الجنة أبی عبد الله الحسین (علیه السلام).

• نشأته وترعرعه

ولد علی فی بیت یتمتع بالحضور الکامل للإیمان والتقوى بیت رحب الفکر واسع المعرفة مزدحم بالصالحین والطاهرین والذین لا تأخذهم فی الله لومة لائم، الذین لا یفتأون یحرصون على صیانة مبادئ رسالتهم، ویتمسکون بحرفیتها، ویرفعون ألویة العقیدة عالیاً.. بیت هو العقیدة بذاتها، الأمر الذی یفسر دعوة الله للناس کی یحبون ذلک البیت ویوادونه، ویحاربون من یکرهه ویعادون.. بیت عامر بکل ما یمت للإسلام بصلة وللحق والحقائق بروابط وعلائق.

سکینة بنت الإمام الحسین (علیهما السلام)

نسبها وولادتها:

هی آمنة بنـت الحســین بـن علـی بـن أبی طالب. ولـدت فی سنة 47 هـ ، وسـمیت باسم جدتها أم النبی، أمها الرباب بنت امرئ العتیى بن عدی بن أوس بن جابر، وقد استقبل البیت الهـاشمی قبلهـا مولد أخیها الشقیق عبد الله بن الحسین الذی استشهد مع أبیه (علیه السلام).

اسمها ولقبها

هی آمنة بنت الإمام الحسین (علیه السلام)، أما سُکینة فهو لقب لها، ورد فی (تاریخ ابن خلکان): (أن (سکینة) سّیدة نساء عصرها کما روی أن اسمها هو (آمنة) وقیل (أمینة) ولکن لشدّة هدوئها وسکونها کنّتها أمها بـ(سکینة) فدرج ذلک اسماً علیها)(5).

زواجها:

إن أخبار زواج السیدة سکینة بنت الحسین (علیهما السلام) فیها من التناقض والاضطراب الشیء العجیب، مما لا یُقبل لامرأة بسیطة، والسبب یعود هنا أن ما کتب من تاریخ فی العصر الأموی، فیه الکثیر من تزییف الحقائق والظلم لکثیر ممن عاشوا فی تلک الفترة من الزمن، وخصوصا فی حق آل النبی، والصحیح من زواج السیدة سکینة إنها تزوجت بـعبد الله الأکبر بن الإمام الحسن (علیه السلام) السبط وهو أخو القاسم وأمهما رملة وقد استشهد یوم الطف قبل أخیه القاسم (رضی الله عنهما).

سیرتها وأخبارها:

کانت سلام الله علیها سیدّة نساء عصرها وأجملهن وأوقرهن ذکاءً وعقلاً وعفةً، لذا کانت زینة المجالس ونورها الساطع فی المدینة المنورة، کما کان منزلها محلاً لانعقاد المؤتمرات العلمیّة والندوات الفقهیّة النسائیة.
السیدة سکینة ، کانت بادیة الاعتزاز بنسبها العالی وشرفها الرفیع . وکان خصومها یقرون لها بهذا الاعتزاز ویرونها أهلا لأن تباهی به من تباهی فتسکته.
روی أن لها السیرة الجمیلة والعقل التام، وکانت على منزلة کبیرة من الجمال والأدب والکرم والسخاء الوافر، وروى العلامة المجلسی فی مساعدتها للفقراء: (أراد علی بن الحسین (علیهما السلام) الحج فأنفذت إلیه أخته سکینة بنت الحسین (علیه السلام) ألف درهم فلحقوه بها بظهر الحرّة، فلما نزل فرّقها على المساکین).

السیدة سکینة وفاجعة الطف:

فقد عاشت السیدة سکینة فاجعة کربلاء وکان عمرها تسعة عشر ربیعاً فی واقعة الطف حیث سجّلت أروع مواقف البطولة فی معارضة الطغیان الأموی فأصیبت بأبیها وبأخویها علی وعبد الله، وعمومتها وزوجها وبنی عمومتها وأصحاب أبیها رضوان الله علیهم أجمعین، وقد أثرت فیها مصیبة أخیها الرضیع تأثیراً عظمیاً حتى أنها لم تستطع أن تقوم لتودیع أبیها الإمام الحسین (علیه السلام) ولحظ ذلک سید الشهداء فوقف یکلمها مصبراً وهو یقول:
سیطول بعدی یا سکینة فأعلمی*** منک البکاء إذا الحمام دهانــــی
لا تحرقـــــی قلبی بدمعة حسرة*** ما کان منی الروح فی جثمانی
فإذا قتلت فأنت أولــــــــى بالذی***تأتینه یا خیـــرة النســوانِ(6)
السیدة (سکینة) من تلک السلالة الملائکیة، لمع شعاعها فی سماء البطولة والإباء فبلغت ذروة الکمال البشری ضاربة أروع مثال فی التفانی والتضحیة، کیف لا وهی ربیبة منازل الوحی ومدارس الشریعة، بنت الحسین الشهید وفرع اللبؤة الثکلى السیدة (رباب) سلام الله علیها.
وحضرت سکینة واقعة الطف مع أبیها الإمام الحسین (علیه السلام)، وشاهدت مصرعه، وروى أنها اعتنقت جسد أبیها بعد قتله فاجتمع عدة من الأعراب حتى جرّوها عنه، وأخذت مع الأسرى والسبایا ورؤوس الشهداء إلى الکوفة ثم إلى الشام، بعدها عادت مع أخیها زین العابدین (علیه السلام) إلى المدینة.
وروی إن یزید بن معاویة لما أدخل علیه نساء أهل البیت (علیهم السلام) قال للرباب (أم سکینة) أنت التی کان یقول فیک الحسین وفی ابنتک سکینة:
لعمرک إننی لأحب داراً***تکون بها سکینة والرباب
فقالت: نعم، والظاهر من الشعر أنه (علیه السلام) کان یحبها حباً شدیداً.

وفاتها:

توفیت سکینة (علیها السلام) فی الخامس من ربیع الأول سنة 117 هـ عن عمر یناهز الخمسة والسبعین عاماً مع أختها فاطمة بنت الحسین (علیه السلام)، بالمدینة المنورة أیام حکم الخلیفة الأموی هشام بن عبد الملک.
لکنها ظلّت مشعلاً ینیر للأجیال درب الکرامة والعزّة ومکافحة الظلم واسترداد الحقّ السلیب بالتفانی بکل نفسٍ ونفیس إذا کان الشرف والدین هو الهدف السامی الذّی یجب الوصول إلیه.

قبرها:

جامع السیدة سکینة ـ القاهرة
یقع بحی الخلیفة بمدینة القاهرة وأختلف المؤرخون على صحة وجود السیدة سکینة به والمسجد الموجود حالیا یرجع إلى عهد عبد الرحمن کتخدا عام1173 هجری وقامت وزارة الأوقاف فی القرن الثالث عشر الهجری بتجدیده والسیدة سکینة هی السیدة آمنة بنت الحسین بن على بن أبى طالب (علیهما السلام) وأمها الرباب بنت امرئ القیس بن عدى بن أوس وولدت السیدة سکینة عام 47 هجری.

الباب الصغیر ـ دمشق

وهناک قبر کتب علیه هذا مقام السیدة سکینة کریمة الإمام الحسین شهید کربلاء (علیه السلام)، فی مدینة دمشق فی منطقة تعرف بالباب الصغیر.
 

المصادر :
1- الذریعة: ج 2 ص 458
2- الحدایق الوردیة مخطوط.
3- کامل الزیارات لابن قولویه: ص 240.
4- الطبری فی المنتخب من الذیل ملحق بجزء 12 ص 39، وابن کثیر فی البدایة: ج 9 ص 103
5- الشیخ عباس القمیّ فی (نفس المهموم) شذرات الذهب ج 1 ص 154.
6- محمد الحسون أعلام النساء المؤمنات دار الأسوة للطباعة


source : rasekhoon
  1549
  0
  0
امتیاز شما به این مطلب ؟

آخر المقالات

      الامام علی بن محمد الهادی علیه السلام
      الهوية الشخصية للامام العسكري عليه السلام
      نفحات من تراث الإمام الحسن العسكري (ع)
      السياسة عند الامام الحسن عليه السلام
      الحوار في كلام الإمام علي عليه السلام
      الرسول الأعظم (صلى الله عليه وآله)
      استهداف نبي الرحمة (ص) من الراهب بحيرى حتى براءة ...
      قراءة جديدة في كتاب نهج البلاغة
      صفات أنصار الإمام الحسين عليه السلام
      العمق العقائدي لعاشوراء

 
user comment