عربي
Saturday 20th of April 2019
  2553
  0
  0

مقاییس الحب

مقاییس الحب

قد تلتبس مظاهر الحب فی الاخلاء خاصة والناس عامة، وتخفى سماته وعلائمه، ویغدو المرء آنذاک فی شک وارتیاب من ودّهم أو قلاهم، وقد وضع أهل البیت علیهم السلام مقاییس نفسیة تستکشف دخائل الحب والبغض فی النفوس وتجلو أسرارها الخفیة.
قال الراوی: سمعت رجلاً یسأل أبا عبد اللّه علیه السلام فقال:الرجل یقول اودک، فکیف اعلم انه یودنی؟ فقال علیه السلام: «امتحن قلبک، فان کنت توده فانه یودک».وقال علیه السلام فی موطن آخر:«انظر قلبک، فان انکر صاحبک، فاعلم أنه احدث» یعنی قد احدث ما یوجب النفرة وضعف المودة. (1)

وعن أبی جعفر علیه السلام قال:

(لما احتضر امیر المؤمنین علیه السلام جمع بنیه، حسناً وحسیناً وابن الحنفیة والاصاغر فوصّاهم، وکان فی آخر وصیته : - یا بنیّ عاشروا الناس عشرة، ان غبتم حنّوا الیکم، وإن فقدتم بکوا علیکم، یا بنّی إن القلوب جنود مجندة تتلاحظ بالمودة، وتتناجى بها، وکذلک هی فی البغض، فاذا احببتم الرجل من غیر خیر سبق منه الیکم فارجوه، واذا ابغضتم الرجل من غیر سوء سبق منه الیکم فاحذروه) (2)

الصداقة بین المدّ والجزر:

اختلف العقلاء فی أیّهما ارجح وأفضل، الاکثار من الاصدقاء أو الاقلال منهم.
ففضل بعضهم الاکثار منهم والتوفر علیهم، لما یؤمل فیهم من جمال المؤانسة وحسن المؤازرة والتأیید.
ورجح آخرون الاقلال منهم، لما ینجم عن استکثارهم من ضروب المشاکل المؤدیة الى التباغض والعداء، کما قال ابن الرومی:
عدوک من صدیقک مستفاد*** فلا تستکثرن من الصحاب
فانّ الداء اکثر ما تراه*** یکون من الطعام او الشراب
والحق أنّ قیم الأصدقاء لیست منوطة بالقلة او الکثرة، وانما هی فیما یتحلون به من صفات النبل والاخلاص والوفاء، التی لا تجتمع الا فی المثالیین منهم، وهم فئة قلیلة نادرة تتألق فی دنیا الاصدقاء تألق اللآلیّ بین الحصا.
وصدیق مخلص وفیّ خیر من الف صدیق عدیم الاخلاص والوفاء، کما قال الاسکندر: المستکثر من الاخوان من غیر اختیار کالمستوفر من الحجارة، والمقلّ من الاخوان المتخیر لهم کالذی یتخیر الجوهر.

حقوق الاصدقاء:

وبعد ان اوضح أهل البیت علیهم السلام فضل الاصدقاء الاوفیاء، رسموا لهم سیاسة وآداباً وقرروا حقوق بعضهم على بعض، لیوثقوا أواصر الصداقة بین المؤمنین، ومن ثم لتکون باعثاً على تعاطفهم وتساندهم. والیک طرفاً من تلک الحقوق:

1- الرعایة المادیة:

قد یقع الصدیق فی ازمة اقتصادیة خانقة، ویعانی مرارة الفاقة والحرمان ویغدو بأمسّ الحاجة الى النجدة والرعایة المادیة، فمن حقه على اصدقائه النبلاء ان ینبروا لاسعافه، والتخفیف من أزمته بما تجود به اریحیتهم وسخاؤهم، وذلک من الزم حقوق الاصدقاء وابرز سمات النبل والوفاء فیهم، وقد مدح اللّه اقواماً تحلوا بالایثار وحسن المواساة فقال تعالى:(ویؤثرون على انفسهم ولو کان بهم خصاصة)(3)
وقال الامام موسى بن جعفر علیه السلام لرجل من خاصته:
(یا عاصم کیف انتم فی التواصل والتواسی؟
قلت: على أفضل ما کان علیه أحد.
قال علیه السلام: أیأتی أحدکم الى دکان اخیه او منزله عند الضائقة فیستخرج کیسه ویأخذ ما یحتاج الیه فلا ینکر علیه؟ قال: لا.
قال علیه السلام: «فلستم على ما احب فی التواصل»(4)
وعن ابی اسماعیل قال: قلت لأبی جعفر علیه السلام: «جعلت فداک، إن الشیعة عندنا کثیر، فقال علیه السلام:فهل یعطف الغنی على الفقیر؟ وهل یتجاوز المحسن عن المسیء؟ ویتواسون. فقلت: لا.
فقال علیه السلام:
لیس هؤلاء شیعة، الشیعة من یفعل هذا»(5)
وقال ابو تمام:
اولى البریة حقاً ان تراعیه*** عند السرور الذی اساک فی الحزن
إنّ الکرام اذا ما أسهلوا ذکروا*** من کان یألفهم فی المنزل الخشن
وقال الواقدی:
کان لی صدیقان: احدهما هاشمی، وکنا کنفس واحدة، فنالتنی ضیقة شدیدة وحضر العید، فقالت امرأتی: أما نحن فی أنفسنا فنصبر على البؤس والشدة، وأما صبیاننا هؤلاء فقد قطعوا قلبی رحمة لهم،لانهم یرون صبیان الجیران وقد تزینوا فی عیدهم، وأصلحوا ثیابهم، وهم على هذه الحال من الثیاب الرثّة! فلو احتلت بشیء تصرفه فی کسوتهم! فکتبت الى صدیقی الهاشمی أسأله التوسعة علیّ، فوجه الیّ کیساً مختوماً، ذکر ان فیه الف درهم، فما استقر قراری حتى کتب الیّ الصدیق الآخر یشکو مثل ما شکوت الى صاحبی، فوجهت الیه الکیس بحاله، وخرجت الى المسجد فأقمت فیه لیلی مستحیاً من امرأتی.فلما دخلت علیها استحسنت ما کان منی، ولم تعنفنی علیه.
فبینما انا کذلک إذ وافى صدیقی الهاشمی ومعه الکیس کهیئته، فقال لی: اصدقنی عما فعلته فیما وجهت الیک؟
فعرفته الخبر على وجهه، فقال: انک وجهت الی وما أملک على الارض الا ما بعثت به الیک، وکتبت الى صدیقنا اسأله المواساة فوجه الی بکیسی! فتواسینا آلالف أثلاثاً!
ثم نمی الخبر الى المأمون فدعانی، فشرحت له الخبر، فأمر لنا بسبعة آلاف دینار، لکل واحدٍ ألفا دینار وللمرأة الف دینار! (6)

2- الرعایة الأدبیة:

وهکذا تنتاب الصدیق ضروب الشدائد والارزاء ما تسبب إرهاقه وبلبلة حیاته، ویغدو آنذاک مفتقراً الى النجدة والمساندة لاغاثته وتفریج کربه.فحقیق على اصدقائه الاوفیاء ان یسارعوا الى نصرته والذب عنه، لساناً وجاهاً، لانقاذه من اعاصیر الشدائد والازمات، ومواساته فی ظرفه الحالک.
هذا هو مقیاس الحب الصادق والعلامة الفارقة بین الصدیق المخلص من المزیف.
قال امیر المؤمنین علیه السلام:
(لا یکون الصدیق صدیقاً حتى یحفظ اخاه فی ثلاث: فی نکبته، وغیبته، ووفاته)(7)
وقال الشریف الرضی:
یعرّفک الاخوان کل بنفسه*** وخیر اخ من عرّفتک الشدائد

3- المداراة:

والاصدقاء مهما حسنت أخلاقهم، وقویت علائق الودّ بینهم فانهم عرضة للخطاء والتقصیر، لعدم عصمتهم عن ذلک. فاذا ما بدرت من احدهم هناة وهفوة فی قول او فعل، کخلف وعد، او کلمة جارحة او تخلف عن مواساة فی فرح او حزن ونحو ذلک من صور التقصیر.
فعلى الصدیق اذا ما کان واثقاً بحبهم واخلاصهم ان یتغاضى عن إساءتهم ویصفح عن زللهم حرصاً على صداقتهم واستبقاءاً لودّهم، اذ المبالغة فی نقدهم وملاحاتهم، باعثة على نفرتهم والحرمان منهم.
ومن ذا الذی ترضى سجایاه کلها *** کفى المرء نبلاً ان تعدّ معائبه
انظر کیف یوصی امیر المؤمنین علیه السلام ابنه الحسن علیه السلام بمداراة الصدیق المخلص والتسامح معه والحفاظ علیه:
(احمل نفسک من أخیک عند صرفه على الصلة، وعند صدوده على اللطف والمقاربة، وعند جموده على البذل، وعند تباعده على الدنو، وعند شدته على اللین، وعند جرمه على العذر، حتى کأنک له عبد، وکأنه ذو نعمة علیک.وایاک ان تضع ذلک فی غیر موضعه او تفعله بغیر أهله، لا تتخذنّ عدو صدیقک صدیقاً فتعادی صدیقک، وامحض أخاک النصیحة حسنة کانت او قبیحة، وتجرع الغیظ. فانی لم أر جرعه احلى منها عاقبة ولا الذّ مغبّة، ولِن لمن غالظک فانه یوشک ان یلین لک، وخذ على عدوک بالفضل فانه احلى الظفرین، وان اردت قطیعة اخیک فاستبق له من نفسک بقیة ترجع الیها إن بدا له ذلک یوماً ما، ومن ظن بک خیراً فصدق ظنّه. ولاتضیعن حق اخیک اتکالاً على ما بینک وبینه. فانه لیس لک بأخ من اضعت حقه) (8)
وقال الامام الحسن علیه السلام لبعض ولده:
(یا بنی لا تؤاخ احداً حتى تعرف موارده ومصادره، فاذا استبطنت الخبرة ورضیت العشرة فآخه على إقالة العثرة، والمواساة فی العشرة» (9)
وقال ابو فراس الحمدانی:
لم أواخذک بالجفاء لانی*** واثق منک بالوداد الصریح
فجمیل العدو غیر جمیل*** وقبیح الصدیق غیر قبیح
وقال بشار بن برد:
اذا کنت فی کل الامور معاتباً*** صدیقک لم تلق الذی لا تعاتبه
فعش واحداً أو صِل اخاک فانه*** مقارف ذنب مرة ومجانبه
اذا انت لم تشرب مراراً على القذى*** ظمئت وای الناس تصفو مشاربه
وقال ابو العلاء المعری:
من عاش غیر مداج من یعاشره*** اساء عشرة اصحاب واخدان
کم صاحب یتمنى لو نعیت له*** وإن تشکیت راعانی وفدّانی
ومن اروع صور مداراة الاصدقاء واجملها وقعاً فی النفوس: الاغضاء عن اساءتهم والصفح عن مسیئهم.
ولذلک مظاهر واسالیب رائعة:
1- ان یتناسى الصدیق الاساءة ویتجاهلها ثقة بصدیقه، وحسن ظن به، واعتزاراً باخائه، وهذا ما یبعث المسیء على اکبار صدیقه وودّه والحرص على صداقته.
2- ان یتقبل معذرة صدیقه عند اعتذاره منه، دونما تشدد او تعنت فی قبولها. فذلک من سمات کرم الاخلاق وطهارة الضمیر والوجدان.
ان یستمیل صدیقه بالعتاب العاطفی الرقیق، استجلاباً لودّه، فترک العتاب قد یشعر باغفاله وعدم الاکتراث به، او یوهمه بحنق الصدیق علیه واضمار الکید له.
ولکن العتاب لا یجدی نفعاً ولا یستمیل الصدیق الا اذا کان عاطفیاً رقیقاً کاشفاً عن حب العاتب ورغبته فی استعطاف صدیقه واستدامة وده، إذ العشرة فیه والافراط منه یحدثان رد فعل سیّئ یضاعف نفار الصدیق ویفصم عرى الود والاخاء.
لذلک حثت الشریعة الاسلامیة على الصفح والتسامح عن المسیء وحسن مداراة الاصدقاء خاصة والناس عامة.
قال تعالى: «ولو کنت فظاً غلیظ القلب لانفضوا من حولک فاعف عنهم، واستغفر لهم، وشاورهم فی الامر»(10)
وقال سبحانه: «إدفع بالتی هی احسن، فاذا الذی بینک وبینه عداوة کأنه ولی حمیم، وما یلقاها الا الذین صبروا، وما یلقاها الا ذو حظ عظیم» (11)
وعن ابی عبد اللّه علیه السلام قال: «قال رسول اللّه صلى اللّه علیه وآله: «امرنی ربی بمداراة الناس کما امرنی بأداء الفرائض» (12)
وقال صلى اللّه علیه وآله: «أعقل الناس اشدهم مداراة للناس» (13)
والجدیر بالذکر أن من اقوى عوامل ازدهار الصداقة وتوثیق اواصر الحب والاخلاص بین الاصدقاء، هو ان یتفادى کل منهم جهده عن تصدیق النمامین والوشاة المغرمین بغرس بذور البغضاء والفرقة بین الاحباب وتفریق شملهم، وفصم عرى الاخاء بینهم. وهؤلاء هم شرار الخلق کما وصفهم رسول اللّه صلى اللّه علیه وآله حیث قال:
(ألا انبئکم بشرارکم؟ قالوا: بلى یا رسول اللّه. قال: المشاؤون بالنمیمة المفرقون بین الاحبة، الباغون للبراء المعایب» (14)
الاعتدال فی حب الصدیق والثقة به:
ومن الحکمة أن یکون العاقل معتدلاً فی محبة الاصدقاء والثقة بهم والرکون الیهم دون اسراف او مغالاة، فلا یصح الافراط فی الاطمئنان الیهم واطلاعهم على ما یخشى إفشاءه من اسراره وخفایاه.
فقد یرتد الصدیق ویغدو عدواً لدوداً، فیکون آنذاک أشد خطراً واعظم ضرراً من الخصوم والاعداء.
وقد حذرت وصایا اهل البیت علیهم السلام واقوال الحکماء والادباء نظماً ونثراً من ذلک:
قال امیر المؤمنین علیه السلام: «احبب حبیبک هوناً ما، عسى ان یکون بغیضک یوماً ما، وابغض بغیضک هوناً ما، عسى ان یکون حبیبک یوماً ما»(15)
وقال الصادق علیه السلام لبعض اصحابه:
«لا تطلع صدیقک من سرک الا على ما لو اطلع علیه عدوک لم یضرک قان الصدیق قد یکون عدوک یوماً ما»(16)
قال المعری:
خف من تودّ کما تخاف معادیاً*** وتمار فیمن لیس فیه تمار
فالرزء یبعثه القریب وما درى*** مضر بما تجنى یدا أنمار
وقال أبو العتاهیة:
لیخل امرؤ دون الثقات بنفسه*** فما کل موثوق ناصح الحب
المصادر :
1- الوافی ج 3 ص 106 عن الکافی
2- البحار کتاب العشرة ص 46 عن امالی الشیخ ابی علی ابن الشیخ الطوسی
3- الحشر: 9
4- البحار کتاب العشرة ص 46 عن کتاب قضاء الحقوق للصوری
5- البحار کتاب العشرة ص 71 عن الکافی
6- قصص العرب ج 1 ص 290
7- نهج البلاغة
8- نهج البلاغة. فی وصیته لابنه الحسن علیه السلام
9- تحف العقول
10- آل عمران: 159
11- حم السجده: 34 - 35
12- الوافی. ج 3 ص 86 عن الکافی
13- معانی الأخبار للصدوق
14- البحار کتاب العشرة ص 191 عن الکافی
15- نهج البلاغة
16- البحار، کتاب العشرة ص 39 عن أمالی الصدوق


source : rasekhoon
  2553
  0
  0
امتیاز شما به این مطلب ؟

آخر المقالات

      زيارة عاشُوراء غَير المشهُورة
      قضايا.. في الطبّ
      نوم القادة العرب في قمة تونس! + (صور)
      عصابة تسرق الملايين في بريطانيا لصالح "تنظيم ...
      انعقاد مؤتمر تحت شعار"من سيرة الإمام علي (ع) نستلهم ...
      الشهيد آية الله "محمد باقر الصدر" في كلام الامام ...
      إقامة مؤتمر علمي للسيد عبد الرزاق الموسوي المقرم
      العراق يبدأ العمل على دخول الإيرانيين دون رسوم ...
      80 مستوطنا وشرطيا صهيونيا يستبيحون "الأقصى ...
      الشيخ محمد علي الأُردوبادي

 
user comment