عربي
Monday 22nd of April 2019
  3738
  0
  0

کریم اهل البیت

کریم اهل البیت
انه سید شباب أهل الجنة، وأحد الاثنین اللذین انحصرت ذریة رسول اللّه صلى اللّه علیه وآله فیهما، وأحد الاربعة الذین باهل بهم النبی نصارى نجران، وأحد الخمسة (أصحاب الکساء)، وأحد الاثنی عشر الذین فرض اللّه طاعتهم على العباد، وهو أحد المطهرین من الرجس فی الکتاب، وأحد الذین جعل اللّه مودتهم أجراً للرسالة، وجعلهم رسول اللّه أحد الثقلین اللذین لا یضلّ من تمسک بهما. وهو ریحانة رسول اللّه صلى اللّه علیه وآله وحبیبه الذی یحبه ویدعو اللّه أن یحب من أحبه.
أبوه أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب. وامه سیدة نساء العالمین فاطمة بنت رسول اللّه. صلى اللّه علیه وعلیهم.ولا أقصر من هذا النسب فی التاریخ، ولا أشرف منه فی دنیا الانساب.ولد فی المدینة لیلة النصف من شهر رمضان سنة ثلاث للهجرة.وهو بکر أبویه.
وأخذه النبی صلى اللّه علیه وآله فور ولادته. فأذن فی اذنه الیمنى، وأقام فی الیسرى، ثم عق عنه. وحلق رأسه. وتصدق بزنة شعره فضةً فکان وزنه درهماً وشیئاً. وأمر فطُلی رأسه طیباً، وسُنَّت بذلک العقیقة والتصدّق بوزن الشعر.وسماه رسول الله «حسناً». ولم یعرف هذا الاسم فی الجاهلیة فکان کیحیی لم یکن اه من قبل سمیا . وکنّاه «أبا محمد». ولا کنیة له غیرها.ولقب : السبط. السید. الزکیّ. المجتبى. التقیّ.

زوجاته:

تزوج «ام اسحق» بنت طلحة بن عبید اللّه. و«حفصة» بنت عبد الرحمن بن ابی بکر. و«هند» بنت سهیل بن عمرو. و«جعدة» بنت الاشعث بن قیس، وهی التی اغراها معاویة بقتله فقتلته بالسم.
ولا نعهد انه اختص من الزوجات - على التعاقب - باکثر من ثمان أو عشر.. على اختلاف الروایتین.. بما فیهن امهات اولاده.

اولاده:

کان له خمسة عشر ولداً بین ذکر وانثى، هم زید والحسن وعمرو والقاسم وعبد اللّه وعبد الرحمن والحسن الاثرم وطلحة، وام الحسن وام الحسین وفاطمة وام سلمة ورقیة وام عبد اللّه وفاطمة.وجاء عقبه من ولدیه الحسن وزید، ولا یصح الانتساب الیه من غیرهما.

أوصافه:

(لم یکن أحد اشبه برسول اللّه صلى اللّه علیه وآله من الحسن بن علی علیه السلام خلقاً وخلقاً وهیأة وهدیاً وسؤدداً)

بهذا وصفه واصفوه. وقالوا:

کان ابیض اللون مشرباً بحمرة، أدعج العینین، سهل الخدین، کث اللحیة، جعد الشعر ذا وفرة، کأن عنقه ابریق فضة، حسن البدن، بعید ما بین المنکبین، عظیم الکرادیس، دقیق المسربة، ربعة لیس بالطویل ولا بالقصیر، ملیحاً من أحسن الناس وجهاً.

او کما قال الشاعر:

مادب فی فطن الاوهام من حسنٍ***الا وکان له الحظ الخصوصیُّ
کأنَّ جبهته من تحت طرّته***بدر یتوّجه اللیل البهیمیُّ
قد جلّ عن طیب اهل الارض عنبره***ومسکه فهو الطیب السماویُّ
وقال واصل بن عطاء: (کان الحسن بن علی علیهما السلام، علیه سیماء الانبیاء وبهاء الملوک)

عبادته:

حج خمساً وعشرین حجة ماشیاً، والنجائب لتقاد معه، واذا ذکر الموت بکى، واذا ذکر القبر بکى، واذا ذکر البعث بکى، واذا ذکر الممر على الصراط بکى، واذا ذکر العرض على اللّه تعالى ذکره شهق شهقة یغشى علیه منها، واذا ذکر الجنة والنار اضطرب اضطراب السلیم، وسأل اللّه الجنة وتعوذ باللّه من النار.
وکان اذا توضأ، او اذا صلى ارتعدت فرائصه واصفر لونه.
وقاسم اللّه تعالى ماله ثلاث مرات. وخرج من ماله لله تعالى مرتین. ثم هو لا یمر فی شیء من احواله الا ذکر اللّه عز وجل.
قالوا: (وکان أعبد الناس فی زمانه وأزهدهم بالدنیا).

اخلاقه:

کان فی شمائله آیة الانسانیة الفضلى، ما رآه أحد الا هابه، ولا خالطه انسان الا أحبه، ولا سمعه صدیق أو عدو وهو یتحدث أو یخطب فهان علیه ان ینهی حدیثه أو یسکت.
قال ابن الزبیر فیما رواه ابن کثیر: (واللّه ما قامت النساء عن مثل الحسن بن علی)(1).
وقال محمد بن اسحق: (ما بلغ احد من الشرف بعد رسول اللّه صلى اللّه علیه وآله وسلم، ما بلغ الحسن بن علی. کان یبسط له على باب داره فاذا خرج وجلس انقطع الطریق، فما یمر أحد من خلق اللّه اجلالاً له، فاذا علم قام ودخل بیته فیمر الناس).
ونزل عن راحلته فی طریق مکة فمشى، فما من خلق اللّه احد الا نزل ومشى حتى سعد بن ابی وقاص، فقد نزل ومشى الى جنبه.
وقال مدرک بن زیاد لابن عباس، وقد امسک للحسن والحسین بالرکاب وسوى علیهما ثیابهما: (انت أسن منهما تمسک لهما بالرکاب ؟). فقال: (یا لکع! وما تدری من هذان، هذان ابنا رسول اللّه، أوَلیس مما أنعم اللّه علی به ان امسک لهما واسوی علیهما !)
وکان من تواضعه على عظیم مکانته انه مر بفقراء وضعوا کسیرات على الارض، وهم قعود یلتقطونها ویأکلونها، فقالوا له: (هلم یا ابن رسول اللّه الى الغداء !) فنزل وقال: «ان اللّه لا یحب المتکبرین». وجعل یأکل معهم. ثم دعاهم الى ضیافته فأطعمهم وکساهم.
وکان من کرمه انه اتاه رجل فی حاجة، فقال له: (اکتب حاجتک فی رقعة وارفعها الینا». قال: فرفعها الیه فأضعفها له، فقال له بعض جلسائه: «ما کان أعظم برکة الرقعة علیه یا ابن رسول اللّه !». فقال: «برکتها علینا أعظم، حین جعلنا للمعروف اهلاً. أما علمت ان المعروف ما کان ابتداء من غیر مسألة، فاما من أعطیته بعد مسألة، فانما اعطیته بما بذل لک من وجهه. وعسى ان یکون بات لیلته متململاً أرقاً، یمیل بین الیأس والرجاء، لا یعلم بما یرجع من حاجته أبکآبة الرد، ام بسرور النجح، فیأتیک وفرائصه ترعد وقلبه خائف یخفق، فان قضیت له حاجته فیما بذل من وجهه، فان ذلک أعظم مما نال من معروفک). وکأن القصیدة التی قالها الفرزدق (إذَا رَأتْهُ قُرَیْشٌ قَالَ قَائِلُهَا - إلَی‌ مَکَارِمِ هَذَا یَنْتَهِی‌ الکَرَمُ) فی حق الامام السجاد هی تخص اهل البیت (علیهم السلام ) کلهم
وأعطى شاعراً فقال له رجل من جلسائه: (سبحان اللّه اتعطی شاعراً یعصی الرحمن ویقول البهتان !». فقال: «یا عبد اللّه ان خیر ما بذلت من مالک ما وقیت به عرضک، وان من ابتغاء الخیر اتقاء الشر).
وسأله رجل فأعطاه خمسین الف درهم وخمسمائة دینار وقال له: «ائت بحمال یحمل لک». فأتى بحمال، فأعطاه طیلسانه، وقال: (هذا کرى الحمال).
وجاءه بعض الاعراب. فقال: «اعطوه ما فی الخزانة !». فوجد فیها عشرون الف درهم. فدفعت الیه، فقال الاعرابی: «یا مولای، ألا ترکتنی أبوح بحاجتی، وانشر مدحتی ؟». فأنشأ الحسن یقول:
نحن اناس نوالنا خضل***یرتع فیه الرجاء والامل
تجود قبل السؤال أنفسنا***خوفاً على ماء وجه من یسل
وروى المدائنی قال: (خرج الحسن والحسین وعبد اللّه بن جعفر حجاجاً ففاتتهم اثقالهم، فجاعوا وعطشوا، فرأوا عجوزاً فی خباء فاستسقوها فقالت: هذه الشویهة احلبوها، وامتذقوا لبنها، ففعلوا. واستطعموها، فقالت: لیس الا هذه الشاة فلیذبحها أحدکم. فذبحها احدهم، وکشطها. ثم شوت لهم من لحمها فأکلوا. وقالوا عندها، فلما نهضوا، قالوا: نحن نفر من قریش نرید هذا الوجه، فاذا عدنا فألمی بنا، فانا صانعون بک خیراً. ثم رحلوا فلما جاء زوجها، أخبرته فقال: ویحک تذبحین شاتی لقوم لا تعرفینهم، ثم تقولین: نفر من قریش. ثم مضت الایام، فأضرت بها الحال، فرحلت حتى اجتازت بالمدینة، فرآها الحسن (علیه السلام)فعرفها، فقال لها: أتعرفیننی ؟ قالت: لا. قال: أنا ضیفک یوم کذا وکذا، فأمر لها بالف شاة والف دینار، وبعث بها الى الحسین (علیه السلام)فأعطاها مثل ذلک، ثم بعثها الى عبد اللّه بن جعفر فأعطاها مثل ذلک)
وتنازع رجلان، هاشمی واموی. قال هذا: «قومی اسمح». وقال هذا: «قومی اسمح». قال: «فسل انت عشرة من قومک، وانا اسأل عشرة من قومی». فانطلق صاحب بنی امیة فسأل عشرة، فأعطاه کل واحد منهم عشرة آلاف درهم. وانطلق صاحب بنی هاشم الى الحسن بن علی، فأمر له بمائة وخمسین الف درهم، ثم أتى الحسین فقال: «هل بدأت بأحد قبلی ؟». قال: «بدأت بالحسن» قال: «ما کنت أستطیع أن ازید على سیدی شیئاً» فأعطاه مائة وخمسین الفاً من الدراهم. فجاء صاحب بنی امیة یحمل مائة الف درهم من عشر أنفس، وجاء صاحب بنی هاشم یحمل ثلاثمائة الف درهم من نفسین. فغضب صاحب بنی أمیة، فردها علیهم، فقبلوها. وجاء صاحب بنی هاشم فردها علیهما، فأبیا ان یقبلاها، وقالا: (ما کنا نبالی. أخذتها أم القیتها فی الطریق).
ورأى غلاماً أسود یأکل من رغیف لقمة، ویطعم کلباً هناک لقمة فقال له: «ما حملک على هذا ؟» قال: «انی استحی منه ان آکل ولا اطعمه». فقال له الحسن: «لا تبرح مکانک حتى آتیک». فذهب الى سیده، فاشتراه واشترى الحائط (البستان) الذی هو فیه، فأعتقه، وملکه الحائط.
واخبار کرمه کثیرة لسنا بسبیل استقصائها.
وکان من حلمه ما یوازن به الجبال - على حد تعبیر مروان عنه.
وکان من زهده ما خصص له محمد بن علی بن الحسین بن بابویه المتوفى سنة 381 هجری کتاباً أسماه (کتاب زهد الحسن علیه السلام). وناهیک بمن زهد بالدنیا کلها فی سبیل الدین.

مناقبه:

انه سید شباب أهل الجنة، وأحد الاثنین اللذین انحصرت ذریة رسول اللّه صلى اللّه علیه وآله فیهما، وأحد الاربعة الذین باهل بهم النبی نصارى نجران، وأحد الخمسة (أصحاب الکساء)، وأحد الاثنی عشر الذین فرض اللّه طاعتهم على العباد، وهو أحد المطهرین من الرجس فی الکتاب، وأحد الذین جعل اللّه مودتهم أجراً للرسالة، وجعلهم رسول اللّه أحد الثقلین اللذین لا یضلّ من تمسک بهما. وهو ریحانة رسول اللّه صلى اللّه علیه وآله وحبیبه الذی یحبه ویدعو اللّه أن یحب من أحبه.
وله من المناقب ما یطول بیانه، ثم لا یحیط به البیان وان طال.
وبویع بالخلافة بعد وفاة أبیه علیهما السلام، فقام بالامر - على قصر عهده - أحسن قیام، وصالح معاویة تحت شروط خاصة فی الخامس عشر من شهر جمادى الاولى سنة 41 - على أصح الروایات - فحفظ الدین، وحقن دماء المؤمنین، وجرى فی ذلک وفق التعالیم الخاصة التی رواها عن ابیه عن جده صلى اللّه علیهما. فکانت خلافته «الظاهرة» سبعة اشهر واربعة وعشرین یوماً.
ورجع بعد توقیع الصلح الى المدینة، فاقام فیها، وبیته حرمها الثانی لاهلها ولزائریها.
والحسن من هذین الحرمین، مشرق الهدایة، ومعقل العلم وموئل المسلمین. ومن حوله الطوائف التی نفرت من کل فرقة لتتفقه فیالدین ولتنذر قومها اذا رجعت الیهم. فکانوا تلامذته وحملة العلم والروایة عنه. وکان بما أتاح اللّه له من العلم، وبما مکّن له فی قلوب المسلمین من المقام الرفیع، أقدر انسان على توجیه الامة وقیادتها الروحیة، وتصحیح العقیدة، وتوحید أهل التوحید.
وکان اذا صلى الغداة فی مسجد رسول اللّه صلى اللّه علیه وآله جلس فی مجلسه، یذکر الله حتى ترتفع الشمس، ویجلس الیه من یجلس من سادات الناس یحدثهم. قال ابن الصباغ : (ویجتمع الناس حوله، فیتکلم بما یشفی غلیل السائلین ویقطع حجج المجادلین)(2).
وکان اذا حج وطاف بالبیت، یکاد الناس یحطمونه مما یزدحمون للسلام علیه. (علیه السلام).

وفاته:

وسُقی السم مراراً. وأحس بالخطر فی المرة الاخیرة، فقال لاخیه الحسین علیه السلام: (انی مفارقک ولاحق بربی، وقد سقیت السم، ورمیت بکبدی فی الطست، وانی لعارف بمن سقانی السم ومن أین دهیت، وأنا اخاصمه الى اللّه عز وجل». ثم قال: «وادفنی مع رسول اللّه (صلی الله علیه وآله وسلم) فانی أحق به وببیته. فان أبوا علیک، فانشدک اللّه بالقرابة التی قرّب اللّه عز وجل منک، والرحم الماسة من رسول اللّه ان لا تهریق فی امری محجمة من دم، حتى نلقى رسول اللّه صلى الله علیه وآله فنختصم الیه، ونخبره بما کان من الناس الینا).
واوصى الیه باهله وبولده وترکاته وبما کان اوصى به الیه ابوه امیر المؤمنین علیه السلام. ودل شیعته على استخلافه للامامة من بعده.
وتوفی فی الیوم السابع من شهر صفر سنة 49 هجری.
قال ابو الفرج الاصفهانی: (واراد معاویة البیعة لابنه یزید، فلم یکن شیء أثقل علیه من أمر الحسن بن علی وسعد بن ابی وقاص فدَس الیهما سماً فماتا منه).
ولللدواهی النکر من هذا النوع، صدماتها التی تهزّ الشعور وتوقظ الالم، وتجاوبت الاقطار الاسلامیة أسى المصیبة الفاجعة، فکان لها فی کل کورة مناحة تنذر بثورة، وفی کل عقد من السنین ثورة تنذر بانقلاب.
واللّه سبحانه وتعالى یقول: ( وَسَیَعْلَمُ الَّذِینَ ظَلَمُوا أَیَّ مُنقَلَبٍ یَنقَلِبُونَ )(3)

مدفنه:

روى سبط ابن الجوزی بسنده الى ابن سعد عن الواقدی: (انه لما احتضر الحسن قال: ادفنونی عند ابی - یعنی رسول اللّه (صلی الله علیه وآله وسلم) - فقامت بنو امیة ومروان بن الحکم وسعید بن العاص وکان والیاً على المدینة فمنعوه !!. قال ابن سعد: ومنهم عائشة وقالت: لا یدفن مع رسول اللّه أحد). وروى ابو الفرج الاموی الاصفهانی عن یحیى بن الحسن انه قال: (سمعت علی بن طاهر بن زید یقول: لما أرادوا دفنه - یعنی الحسن بن علی - رکبت بغلاً واستعونت بنی امیة ومروان ومن کان هناک منهم ومن حشمهم، وهو قول القائل: فیوماً على بغل ویوماً على جمل).
وذکر المسعودی رکوب عائشة البغلة الشهباء وقیادتها الامویین لیومها الثانی من اهل البیت علیهم السلام. قال: (فأتاها القاسم بن محمد بن ابی بکر فقال: یا عمة ما غسلنا رؤوسنا من یوم الجمل الاحمر. أتریدین أن یقال یوم البغلة الشهباء ؟ فرجعت). (4)
واجتمع مع الحسین بن علی خلق من الناس فقالوا له: «دعنا وآل مروان، فواللّه ما هم عندنا الا کأکلة رأس». فقال: «ان أخی أوصى ان لا اریق فیه محجمة دم.. ولولا عهد الحسن هذا، لعلمتم کیف تأخذ سیوف اللّه منهم مأخذها. وقد نقضوا العهد بیننا وبینهم، وأبطلوا ما اشترطنا علیهم لانفسنا». - یشیر بهذا الى شروط الصلح -ومضوا بالحسن فدفنوه بالبقیع عند جدته فاطمة بنت أسد بن هاشم بن عبد مناف.
قال فی الاصابة: (قال الواقدی: حدثنا داود بن سنان حدثنا ثعلبة بن ابی مالک: شهدت الحسن یوم مات ودفن بالبقیع، فلقد رأیت البقیع ولو طرحت فیه ابرة ما وقعت الا على رأس انسان).
المصادر :
1- ابن کثیر (ج 8 ص 37)
2- ابن الصباغ (الفصول المهمة ص 159)
3- الشعراء /227
4- ما رواه البیهقی فی المحاسن والمساوئ (ج 1 ص 35)

source : rasekhoon
  3738
  0
  0
امتیاز شما به این مطلب ؟

آخر المقالات

      إنجازات متقدمة في نفق يمر بالقرب من مرقد الامام الحسين ...
      قائد الثورة الاسلامية: الحظر لن يؤثر كثيرا لو كان اداء ...
      استشهاد وإصابة 13 مواطناً بينهم أطفال بغارات للعدوان ...
      زعيم تنظيم "داعش" ابو بكر البغدادي ميت سريريا
      "كتائب القسام" توجه رسالة لكيان الاحتلال ...
      جماهير غفيرة تشارك في تشييع شهداء الجريمة الكبرى بحق ...
      رحيل مؤسس مراكز اسلامية شيعية في أوروبا وعضو الجمعية ...
      المغرب يصف موقف السعودية في انتخابات مستضيف كأس ...
      12 فريق يستقرون لاستهلال شهر شوال في مرتفعات جنوب ايران
      تقرير مصور/ إقامة صلاة عيد الفطر المبارك بإمامة قائد ...

 
user comment