عربي
Friday 19th of April 2019
  2754
  0
  0

ابراهیم کولیبالی

ابراهیم کولیبالی

ولد الاخ کولیبالی إبراهیم بمدینة مباتو عام (1976م) فی ساحل العاج، نشأ فی أوساط عائلة مالکیة المذهب، فورث هذا المعتقد من اسرته. درس ستة سنوات فی المدارس الدینیة، کما أنه حاصل على شهادة الدیبلوم من المدارس الاکادیمیة.

البدایـة

فی أحد الأیام التقى الاخ کولیبالی بأحد المسیحیین، ودار بینهما حوار حول الدیانتین المسیحیة والاسلامیة، فسأله المسیحی عن قائد المسلمین وزعیمهم فی هذا الوقت، فسکت کولیبالی ولم یعطه جواباً ـ لأنه تحیّر ـ!

 ابراهیم کولیبالی

کان هذا السؤال بمثابة دافع له ومحفز على البحث والتحقیق.
وخلال تلک الفترة التقى کولیبالی بأحد اشقائه ـ واسمه عبد القادر ـ الذی عاد الى ساحل العاج من سفر دام عدّة أشهر، ودار حدیث بین الاخوین حول مختلف المواضیع، فوجد کولیبالی أن اللغة التی یتحدّث بها عبد القادر لغة جدیدة، لغة علمیة شیقة، ملیئة بالآیات والروایات. ومن حینها قرر التعلّم عند أخیه والاخذ منه ومناقشته فی مثل هذه الامور.

نقطة التحول

وتمضی الایام واذا بالاخ کولیبالی یسمع بمعلومات جدیدة من شقیقه عبد القادر، ما کان قد سمعها طوال الست سنوات التی قضاها فی المعهد الاسلامی المالکی، کـ (لابد لله تعالى من خلیفة فی أرضه، وأن الارض لا تخلو من حجة، ولابد للناس من إمام وقائد، والامام صفاته کصفات النبی (صلى الله علیه وآله وسلّم) إلاّ أنه لیس بنبی، والائمة من اهل البیت (علیهم السلام) ، وأهل البیت (علیهم السلام) هم عترة النبی (صلى الله علیه وآله وسلّم)، فاکتشف أن السؤال الذی سأله به المسیحی ولم یستطع الاجابة عنه، وجد أن حلّه هنا!
کان عبد القادر قد درس خلال سفره علوم أهل البیت (علیهم السلام) فی بعض المدارس الشیعیة، فلمس الحقائق المضیعة ووجد أن أهل البیت (علیهم السلام) قد أزیحوا عن أماکنهم التی وضعهم الله فیها، فاستبصر وقرر نشر مذهبهم بهدوء فی أوساط مجتمعه.
وهکذا تمکن من هدایة أخیه فی نهایة المطاف الى جادة الصواب.

تناقض فی تناقض

یروی الاخ کولیبالی إبراهیم هذه الحادثة فیقول: «قضیت معظم أیام طفولتی عند عمتی، وکانت متعلقة بی کثیراً حتى انها تفضلنی على ابنائها، وکانت تتمنى أن اصبح عالماً دینیاً فی المستقبل، ولهذا کانت تحثنی وتشجعنی على ذلک، وقد کانت عمتی متصوفة وعلى الطریقة التیجانیة.
وبعد رحلتی الى عالم الثقلین وإنارة بصیرتی بنور أهل البیت (علیهم السلام) دار نقاش بینی وبین أحد أبنا عمتی حول الشیعة والتشیع، فعرف اننی شیعی فسارع الى عمتی فأخبرها بذلک، فسألتنی عمتی عن هذا «الدین» الجدید فأجبتها فلم تقتنع ، فقررت الاستفسار من أحد کبار مشایخ الصوفیة عن ذلک، فدعانی الشیخ ودار بیننا الحوار التالی:
سألنی عن أهل البیت (علیهم الاسلام) وهل صحیح انی معتقد بمذهبهم، فأجبته نعم. فقال: نحن أیضاً نحبهم ونقرّ بحقهم وبفضلهم وبتقدمهم على سائر الخلق بل عندنا ذکر بإسم الامام علی بن ابی طالب (علیه السلام )، نردده فی المعارک، ونحن نعتقد ان الذی یعرف هذا الذکر ویردده لا یؤثر فیه السلاح ولا یصاب بمکروه فی ساحة المعرکة، وهکذا مع بقیة العترة، فلدینا أذکار خاصة باسمائهم نرددها فی مواردها، ولکن مع کل ذلک هناک ما یمنع من اثارة هذا الموضوع!
فسألته: وما المانع؟! فقال: ان موضوع الخلافة وما حدث فی السقیفة وما تلاها مضى وفات ولا فائدة من اعادته!
فأجبته: وکیف تنفی الفائدة؟ ألسنا مأمورین بأخذ العبر، وتجنب الاخطاء التی وقع فیها غیرنا!.
ألیس ما یجری الآن من ویلات مرتبط بذلک الیوم؟!
ألسنا مأمورین بالاتحاد تحت رایة هدىً واحدة؟ وهی رایة آل محمد (صلى الله علیه وآله وسلّم)
شیخنا، ان تردیدکم للأذکار التی فیها أسماء أهل البیت لا یمثل سوى التعلّق بالفرع وترک الاصل!.
وفی نهایة المطاف أخبر الشیخ عمتی، انه لا خوف على ابن اخیک، فمذهبه صحیح.
وهکذا انطلق الاخ کولیبالی فی هذا العالم الرحب لیواصل دراسته المنهجیة فی حوزات أهل البیت (علیهم السلام) ، وهو الیوم مبلّغ ومرشد یهدی لطریق الحق فی بلاده.


source : rasekhoon
  2754
  0
  0
امتیاز شما به این مطلب ؟

آخر المقالات

      انعقاد ندوة تخصصية تحت عنوان "نسبيّة الحقيقة وتعدّد ...
      السيد السيستاني يستقبل الرئيس بري وتأكيد على "تطوير ...
      قصيدة في مدح الإمام علي(ع) لشاعر مسيحي
      أم عمارة
      حجج واهية للمتبرِّجات و الرد عليها
      علي هامش إعطاء المرأة الكويتية حقها فى التصويت و ...
      الطلاب مستقبل الوطن
      مناظرة الدكتور التيجاني مع أحد علماء الزيتونة
      مناظرة الدكتور التيجاني مع أحد العلماء
      السيد محمد الأسترآبادي

 
user comment