عربي
Friday 19th of April 2019
  550
  0
  0

النهی عن الجدال والمراء فی الله عز وجل

النهی عن الجدال والمراء فی الله عز وجل

1 - أبی رحمه الله قال: حدثنا سعد بن عبد الله، قال: حدثنا أحمد بن محمد بن عیسى، عن الحسن بن محبوب، عن علی بن رئاب، عن أبی بصیر، قال: قال أبو - جعفر علیه السلام: تکلموا فی خلق الله ولا تکلموا فی الله فإن الکلام فی الله لا یزید إلا تحیرا.
2 - وبهذا الإسناد، عن الحسن بن محبوب، عن أبی أیوب الخزاز، عن أبی عبیدة، عن أبی جعفر علیه السلام أنه قال: تکلموا فی کل شئ ولا تکلموا فی الله.(1)
3 - وبهذا الإسناد، عن الحسن بن محبوب، عن علی بن رئاب، عن ضریس الکناسی، عن أبی جعفر علیه السلام قال: اذکروا من عظمة الله ما شئتم ولا تذکروا ذاته فإنکم لا تذکرون منه شیئا إلا وهو أعظم منه.
4 - وبهذا الإسناد، عن الحسن بن محبوب، عن علی بن رئاب، عن برید العجلی، قال: قال أبو عبد الله علیه السلام: خرج رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم على أصحابه فقال: ما جمعکم؟ قالوا: اجتمعنا نذکر ربنا ونتفکر فی عظمته، فقال: لن تدرکوا التفکر فی عظمته.
5 - وبهذا الإسناد، عن الحسن بن محبوب، عن علی بن رئاب، عن فضیل ابن یسار، قال: سمعت أبا عبد الله علیه السلام یقول: یا ابن آدم لو أکل قلبک طائر لم یشبعه، وبصرک لو وضع علیه خرق إبرة لغطاه، ترید أن تعرف بهما ملکوت السماوات والأرض، إن کنت صادقا فهذه الشمس خلق من خلق الله فإن قدرت أن تملأ عینیک منها فهو کما تقول.
6 - وبهذا الإسناد، عن الحسن بن محبوب، عن العلاء بن رزین، عن محمد بن مسلم عن أبی جعفر علیه السلام فی قول الله عز وجل: (ومن کان فی هذه أعمى فهو فی الآخرة أعمى وأضل سبیلا)(2) قال: من لم یدله خلق السماوات والأرض واختلاف اللیل والنهار ودوران الفلک والشمس والقمر والآیات العجیبات على أن وراء ذلک أمرا أعظم منه فهو فی الآخرة أعمى وأضل سبیلا، قال: فهو عما لم یعاین أعمى وأضل.
7 - حدثنا محمد بن الحسن بن أحمد بن الولید رحمه الله قال: حدثنا محمد بن الحسن الصفار، قال: حدثنا أحمد بن محمد بن عیسى، عن الحسن بن علی بن فضال عن ثعلبة بن میمون، عن الحسن الصیقل، عن محمد بن مسلم، عن أبی جعفر علیه السلام قال: تکلموا فی ما دون العرش ولا تکلموا فی ما فوق العرش فإن قوما تکلموا فی الله عز وجل فتاهو حتى کان الرجل ینادی من بین یدیه فیجیب من خلفه وینادی من خلفه فیجیب من بین یدیه.
8 - أبی رحمه الله، قال: حدثنا علی بن إبراهیم، عن أبیه، عن ابن أبی عمیر، عن محمد بن یحیى الخثعمی، عن عبد الرحیم القصیر، قال: سألت أبا جعفر علیه السلام عن شئ من التوحید، فرفع یدیه إلى السماء وقال: تعالى الله الجبار(3) إن من تعاطى ما ثم هلک.
9 - وبهذا الإسناد، عن ابن أبی عمیر، عن عبد الرحمن بن الحجاج، عن سلیمان بن خالد، عن أبی عبد الله علیه السلام فی قول الله عز وجل: (وأن إلى ربک المنتهى)(4) قال: إذا انتهى الکلام إلى الله عز وجل فأمسکوا.
10 - وبهذا الإسناد، عن ابن أبی عمیر، عن أبی أیوب الخزاز، عن محمد بن مسلم، قال: قال أبو عبد الله علیه السلام: یا محمد إن الناس لا یزال بهم المنطق حتى یتکلموا فی الله، فإذا سمعتم ذلک فقولوا: لا إله إلا الله الواحد الذی لیس کمثله شئ.
11 - وبهذا الإسناد، عن ابن أبی عمیر، عن محمد بن حمران، عن أبی عبیدة الحذاء، قال: قال لی أبو جعفر علیه السلام: یا زیاد إیاک والخصومات فإنها تورث الشک وتحبط العمل وتردی صاحبها، وعسى أن تکلم بالشئ فلا یغفر له، إنه کان فیما مضى قوم وترکوا علم ما وکلوا به وطلبوا علم ما کفوه حتى انتهى کلامهم إلى الله عز وجل فتحیروا، فإن کان الرجل لیدعى من بین یدیه فیجیب من خلفه ویدعى من خلفه فیجیب من بین یدیه.
12 - أبی رحمه الله قال: حدثنا سعد بن عبد الله، قال: حدثنا أحمد بن محمد ابن عیسى، عن عبد الله بن المغیرة، عن أبی الیسع، عن سلیمان بن خالد، عن أبی عبد الله علیه السلام قال: أنه قد کان فیمن کان قبلکم قوم ترکوا علم ما وکلوا بعلمه و طلبوا علم ما لم یوکلوا بعلمه، فلم یبرحوا حتى سألوا عما فوق السماء فتاهت قلوبهم، فکان أحدهم یدعى من بین یدیه فیجیب من خلفه ویدعى من خلفه فیجیب من بین یدیه.
13 - وبهذا الإسناد، عن أبی الیسع، عن أبی الجارود، عن أبی جعفر علیه السلام قال: دعوا التفکر فی الله فإن التفکر فی الله لا یزید إلا تیها لأن الله تبارک وتعالى لا تدرکه الأبصار ولا تبلغه الأخبار.
14 - وبهذا الإسناد، عن أبی الیسع، عن سلیمان بن خالد، قال: قال أبو عبد الله علیه السلام: إیاکم والتفکر فی الله فإن التفکر فی الله لا یزید إلا تیها لأن الله عز وجل لا تدرکه الأبصار ولا یوصف بمقدار.
15 - أبی رحمه الله، قال: حدثنا عبد الله بن جعفر الحمیری، عن أحمد بن محمد بن عیسى، قال: حدثنا محمد بن خالد، عن علی بن النعمان وصفوان بن یحیى عن فضیل بن عثمان، عن أبی عبد الله علیه السلام قال: دخل علیه قوم من هؤلاء الذین یتکلمون فی الربوبیة، فقال: اتقوا الله وعظموا الله ولا تقولوا ما لا نقول فإنکم إن قلتم وقلنا متم ومتنا ثم بعثکم الله وبعثنا فکنتم حیث شاء الله وکنا.
16 - حدثنا محمد بن موسى بن المتوکل رضی الله عنه قال: حدثنا عبد الله بن جعفر، قال: حدثنا أحمد بن محمد بن عیسى، قال: حدثنا الحسن بن محبوب، عن عمرو بن أبی المقدام، عن سالم بن أبی حفصة، عن منذر الثوری، عن محمد بن الحنفیة، قال:
إن هذه الأمة لن تهلک حتى تتکلم فی ربها.
17 - وبهذا الإسناد، عن الحسن بن محبوب، عن علی بن رئاب، عن ضریس، الکناسی، قال: قال أبو عبد الله علیه السلام: إیاکم والکلام فی الله، تکلموا فی عظمته ولا تکلموا فیه فإن الکلام فی الله لا یزداد إلا تیها(5).
18 - حدثنا علی بن أحمد بن محمد بن عمران الدقاق رضی الله عنه، قال:
حدثنا أبو الحسین محمد بن أبی عبد الله الکوفی، قال: حدثنا محمد بن سلیمان بن الحسن الکوفی، قال: حدثنا عبد الله بن محمد بن خالد، عن علی بن حسان الواسطی، عن
بعض أصحابنا، عن زرارة، قال: قلت لأبی جعفر علیه السلام: إن الناس قبلنا قد أکثروا فی الصفة فما تقول؟ فقال: مکروه، أما تسمع الله عز وجل یقول: (وأن إلى ربک المنتهى)(6) تکلموا فیما دون ذلک.
19 - أبی رحمه الله، قال: حدثنا فی بن إبراهیم بن هاشم، عن أبیه، عن ابن أبی عمیر، عن عبد الله بن بکیر، عن زرارة، عن أبی عبد الله علیه السلام قال: إن ملکا عظیم الشأن کان فی مجلس له فتکلم فی الرب تبارک وتعالى ففقد فما یدری أین هو.
20 - أبی رحمه الله، قال: حدثنا سعد بن عبد الله، قال: حدثنا محمد بن عبد الحمید، عن العلاء بن رزین، عن محمد بن مسلم، عن أبی جعفر علیه السلام قال:
إیاکم والتفکر فی الله، ولکن إذا أردتم أن تنظروا إلى عظمة الله فانظروا إلى عظم خلقه.
21 - أبی رضی الله عنه، قال: حدثنا أحمد بن إدریس، عن محمد بن أحمد، عن علی بن السندی، عن حماد بن عیسى، عن الحسین بن المختار، عن أبی بصیر عن أبی جعفر علیه السلام، قال: سمعته یقول: الخصومة تمحق الدین وتحبط العمل وتورث الشک.
22 - وبهذا الإسناد، عن أبی بصیر، قال: قال أبو عبد الله علیه السلام: یهلک أصحاب الکلام، وینجو المسلمون إن المسلمین هم النجباء.
23 - حدثنا محمد بن الحسن بن أحمد بن الولید رضی الله عنه، قال: حدثنا محمد بن الحسن الصفار، قال: حدثنا العباس بن معروف، عن سعدان بن مسلم، عن أبی بصیر، عن أبی عبد الله علیه السلام، قال: سمعته یقول: لا یخاصم إلا رجل لیس له ورع أو رجل شاک.
24 - أبی رحمه الله، قال: حدثنا عبد الله بن جعفر الحمیری، قال: حدثنا أحمد بن محمد، عن علی بن الحکم، عن فضیل، عن أبی عبیدة، عن أبی جعفر علیه السلام
قال: قال لی: یا أبا عبیدة إیاک وأصحاب الخصومات والکذابین علینا فإنهم ترکوا ما أمروا بعلمه وتکلفوا علم السماء، یا أبا عبیدة خالقوا الناس بأخلاقهم وزایلوهم بأعمالهم، إنا لا نعد الرجل فینا عاقلا(7) حتى یعرف لحن القول ثم قرأ هذه الآیة (ولتعرفنهم فی لحن القول)(8).
25 - أبی رحمه الله، قال: حدثنا سعد بن عبد الله قال: حدثنا یعقوب بن یزید عن الغفاری، عن جعفر بن إبراهیم، عن أبی عبد الله علیه السلام أنه قال: قال رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم: إیاکم وجدال کل مفتون فإن کل مفتون ملقن حجته إلى انقضاء مدته(9) فإذا انقضت مدته أحرقته فتنته بالنار. وروی شغلته خطیئته فأحرقته.
26 - أبی رحمه الله، قال: حدثنا سعد بن عبد الله، قال: حدثنا محمد بن عیسى قال: قرأت فی کتاب علی بن بلال أنه سأل الرجل یعنی أبا الحسن علیه السلام: أنه روی عن آبائک علیهم السلام أنهم نهوا عن الکلام فی الدین. فتأول موالیک المتکلمون بأنه إنما نهى من لا یحسن أن یتکلم فیه فأما من یحسن أن یتکلم فیه فلم ینه، فهل ذلک کما تأولوا أولا؟ فکتب علیه السلام: المحسن وغیر المحسن لا یتکلم فیه فإن إثمه أکثر من نفعه.
27 - أبی رحمه الله، قال: حدثنا أحمد بن إدریس، قال: حدثنا محمد بن أحمد علی بن إسماعیل، عن المعلى بن محمد البصری، عن علی بن أسباط، عن جعفر بن سماعة، عن غیر واحد، عن زرارة، قال: سألت أبا جعفر علیه السلام: ما حجة الله على العباد؟ قال: أن یقولوا ما یعلمون ویقفوا عندما لا یعلمون.
28 - أبی رحمه الله، قال: حدثنا محمد بن یحیى العطار، عن محمد بن الحسین، ابن أبی الخطاب، عن ابن فضال، عن علی بن شجرة، عن إبراهیم بن أبی رجاء عن أخی طربال(10) قال: سمعت أبا عبد الله علیه السلام یقول: کف الأذى وقلة الصخب یزیدان فی الرزق.
29 - حدثنا محمد بن موسى بن المتوکل رضی الله عنه، قال: حدثنا عبد الله بن جعفر الحمیری، قال: حدثنا محمد بن الحسین، عن الحسن بن محبوب، عن نجیة القواس، عن علی بن یقطین، قال: قال أبو الحسن علیه السلام: مر أصحابک أن یکفوا من ألسنتهم ویدعوا الخصومة فی الدین ویجتهدوا فی عبادة الله عز وجل.
30 - حدثنا الحسین بن أحمد بن إدریس رضی الله عنه، عن أبیه، عن محمد بن أحمد، عن موسى بن عمر، عن العباس بن عامر، عن مثنى، عن أبی بصیر، عن أبی - عبد الله، قال: قال: لا یخاصم إلا شاک أو من لا ورع له.
31 - وبهذا الإسناد، عن محمد بن أحمد، عن أحمد بن الحسن، عن أبی حفص عمر بن عبد العزیز(11) عن رجل، عن أبی عبد الله علیه السلام، قال: قال: متکلموا هذه العصابة من شر من هم منه من کل صنف(12).
32 - أبی رحمه الله، قال: حدثنا سعد بن عبد الله، قال: حدثنا محمد بن الحسین عن محمد بن إسماعیل، عن الحضرمی، عن المفضل بن عمر، قال: قال أبو عبد الله علیه السلام:
یا مفضل من فکر فی الله کیف کان هلک، ومن طلب الرئاسة هلک.
33 - أبی رحمه الله، قال: حدثنا عبد الله بن جعفر الحمیری، عن هارون بن مسلم، عن مسعدة بن صدقة، عن جعفر بن محمد، عن أبیه علیهما السلام، أن النبی صلى الله علیه وآله وسلم
قال: لعن الله الذین اتخذوا دینهم شحا یعنی الجدال لیدحضوا الحق بالباطل.
34 - حدثنا محمد بن الحسن بن أحمد بن الولید رضی الله عنه، قال: حدثنا محمد بن الحسن الصفار، عن الفضل بن عامر، عن موسى بن القاسم البجلی، عن محمد بن سعید، عن إسماعیل بن أبی زیاد، عن جعفر بن محمد، عن آبائه علیهم السلام قال: قال رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم: أنا زعیم بیت فی أعلى الجنة وبیت فی وسط الجنة وبیت فی ریاض الجنة لمن ترک المراء وإن کان محقا.
35 - أبی رحمه الله، قال: حدثنا أحمد بن إدریس، عن محمد بن أحمد، عن عبد الله بن محمد، عن محمد بن إسماعیل النیسابوری، عن عبد الرحمن بن أبی هاشم، عن کلیب بن معاویة، قال: قال أبو عبد الله علیه السلام: لا یخاصم إلا من قد ضاق بما فی صدره.

التذییل:

1- أی فی ذاته تعالى أنه ما هو؟ وکیف هو؟.
2- الإسراء: 72.
3- فی النسخ الخطیة: (تعالى الجبار).
4- النجم: 42.
5- فی نسخة (ج) (فإن الکلام فیه لا یزداد صاحبه إلا تیها).
6- النجم: 42.
7- فی نسخة (ن) و (ط) (لا نعد الرجل فقیها حتى - الخ).
8- محمد صلى الله علیه وآله: 30.
9- فی نسخة (و) (ملقف حجته - الخ)، وفی نسخة (ه‍) (إیاکم وجدال کل مفتون ملقن حجته - الخ).
10- فی نسخة (ب) (عن إبراهیم بن أبی رجاء أخی طربال) واسم أخی طربال إبراهیم.
11- فی نسخة (ط) و (ن) (عن أبی حفص بن عمر بن عبد العزیز).
12- أن المراد بالعصابة علماء العامة، أی المتکلمون من علماء العامة من شر الذین هذه العصابة منهم، ومفاد الموصول جماعة العامة، وإفراد الضمیر باعتبار لفظ الموصول، وقوله: (من کل صنف) تصریح بالتعمیم وبیان لقوله: (منه)، وفی نسخة (د) (منهم) مکان (منه).
المصدر :
کتاب التوحید للشیخ الصدوق

 


source : .www.rasekhoon.net
  550
  0
  0
امتیاز شما به این مطلب ؟

آخر المقالات

      ولادته (ع)
      فيما على الزّائر مراعاته
      في فضلِ زيارَته (عليه السلام)
      زيارة عاشوراء
      البعثة النبوية في كلمات أمير المؤمنين علي عليه السلام
      كيف تتحقق الوحدة بين المسلمين؟
      حروب الرسول (ص) كما يشهد بها التاريخ
      عرض تاريخي لعمارة المسجد النبوي
      مسجد قباء
      الإمام موسى الكاظم عليه السلام والثورات العلوية

 
user comment