عربي
Monday 14th of October 2019
  445
  0
  0

کرامات الامام العسکری علیه السلام

کرامات الامام العسکری علیه السلام

کتب ابن الصبّاغ المالکی: عن محمّد بن حمزة الدوری قال: کتبتُ على یَدَی أبی هاشم ( الجعفری ) داود بن القاسمِ ـ وکان لی مواخیاً ـ إلى أبی محمّد الحسن ( العسکری ) أسأله أن یدعو الله لی بالغنى، وکنتُ قد بلغت وقلّت ذات یدی وخِفتُ الفضیحة، فخرج الجواب على یده: « أبشِرْ فقد أتاک الغنى غنى الله تعالى، مات ابن عمّک وخلّف مئة ألف درهم ولم یترک وارثاً سواک، وهی واردةٌ علیک، علیک بالاقتصاد، وإیّاک والإسراف ».
قال: فوَرَد علَیّ المال والخبر بموت ابن عمّی کما قال عن أیّامٍ قلائل، وزال عنّی الفقر فأدّیتُ حقّ الله تعالى، وبررتُ إخوانی وتماسکت بعد ذلک، وکنتُ مبذِّراً ( أی من قبل )..(1)
• روى ابن الصبّاغ عن عیسى بن الفتح أنّه قال: لمّا دخل علینا أبو محمّد الحسن ( العسکری ) السجن قال لی: « یا عیسى، لک من العمر خمسٌ وستّون سنةً وشهرٌ ویومان »، قال: وکان معی کتاب فیه تاریخ ولادتی، فنظرتُ فیه فکان کما قال، ثمّ قال لی: « هل أُرزقتَ ولداً ؟ » فقلت:لا، قال: « اللهمَّ ارزُقْه ولداً یکون له عَضُداً، فنِعمَ العضدُ الولد »، ثمّ أنشد:
مَن کان ذا عَضدٍ یُدْرِکْ ظُلامتَـهُ
إنّ الذلیلَ الذی لیست له عَضُـدُ
فقلت له: یا سیّدی، وأنت لک ولد ؟ فقال: « واللهِ سیکون لی ولدٌ یملأ الأرض قسطاً وعدلاً، وأمّا الآن فلا »، ثمّ أنشد متمثّلاً:
لعلّلک یومـاً أن ترانـی کأنّمـا
بَنیّ حَوالَـیّ الأسـودُ اللَّوابـدُ
فإنّ تمیماً قبـل أن تلد العصـا
أقامَ زماناً وهو فی الناسِ واحدُ (2)
• عن الهیثم بن عَدِیّ قال: لمّا أمر المعتزّ بحمل أبی محمّد الحسن ( العسکری ) إلى الکوفة، کتبتُ إلیه: ما هذا الخبر الذی بَلَغَنا فغمَّنا ؟! فکتب: « بعد ثلاثٍ یأتیکمُ الفَرَج إن شاء الله تعالى ». فقُتل المعتزّ فی الیوم الثالث! (3)
• عن ابن عیّاش قال: حدّثنی أبو علیّ أحمد بن محمّد بن یحیى العطّار وأبو جعفر محمّد بن أحمد مَصقَلة القُمیّان قالا: حدّثنا سعد بن عبدالله بن أبی خلف قال: حدّثنا داود بن القاسم الجعفریّ ( أبو هاشم ) قال:
کنت عند أبی محمّد ( الحسن العسکریّ ) علیه السّلام فاستُؤذِن لرجلٍ من أهل الیمن، فدخل علیه رجل جمیل طویل جَسیم، فسلّم علیه بالولایة، فردّ علیه بالقبول وأمَرَه بالجلوس فجلس إلى جَنْبی، فقلت فی نفسی: لیت شعری، مَن هذا ؟! فقال أبو محمّد : هذا مِن وُلْد الأعرابیة صاحبة الحصاة التی طَبَع آبائی فیها. ثمّ قال له: هاتِها.
فأخرج الرجلُ الحصاةَ وفی جانبٍ منها موضعٌ أملَس، فأخذها علیه السّلام وأخرج خاتمه فطبع فیها فانطبع، وکأنّی أقرأ الخاتمَ الساعة: الحسن بن علیّ.
فقلت للیمانیّ: رأیتَه قطّ قبل هذا ؟ قال: لا والله، وإنّی منذ دهرٍ لَحریص على رؤیته، حتّى کأنّی الساعة أتانی شابّ لست أراه فقال: قُم فادخُل، فدخلت.
ثمّ نهض وهو یقول: رحمة الله وبرکاته علیکم أهلَ البیت، ذریّةً بعضُها من بعض، أشهد أنّ حقّک لَواجب کوجوب حقِّ أمیر المؤمنین والأئمّة من بعده صلوات الله علیهم أجمعین، وإلیک انتهت الحکمة والإمامة، وإنّک ولیّ الله الذی لا عذر لأحدٍ فی الجهل به.
قال أبو هاشم: فسألت عن اسمه، فقال: اسمی مهجع بن الصلت بن عقبة بن سمعان بن غانم ابن أمّ غانم، وهی الأعرابیّة الیمانیّة صاحبة الحصاة التی ختم فیها أمیر المؤمنین علیه السّلام.
قال أبو هاشم الجعفریّ رحمه الله فی ذلک:
بدربِ الحصا مولىً لنا یختم الحصا
لـه الله أصفى بالـدلیل وأخلَصـا
وأعطاه آیـاتِ الإمـامـةِ کلَّـها
کموسى وفَلْقَ البحرِ والیدَ والعصا
ومـا قمّص اللهُ النبیّـینَ حُجّــة
ومعجـزةً.. إلاّ الوصیّین قَمّـصا
فمَـن کان مُرتـاباً بذاک فقصـرُه
من الأمر أن یبلو الدلیلَ ویَفحصا..(4)
الإخبار بالمغیَّبات
• عن إسماعیل بن محمّد بن علی بن إسماعیل بن علی بن عبدالله بن عباس بن عبدالمطّلب قال: قعدتُ لأبی محمّد ( الحسن العسکری ) علیه السّلام على ظهر الطریق.. فلمّا مرّ بی شکوتُ إلیه الحاجة وحلفت له أنّه لیس عندی درهم فما فوقه، ولا غَداء ولا عَشاء. فقال: تحلف بالله کاذباً! وقد دفنتَ مِئتَی دینار، ولیس قولی هذا دفعاً لک عن العطیّة، أعطِه یا غلام ما معک. فأعطانی غلامه مئة دینار، ثمّ أقبل علَیّ فقال لی: إنک تُحرَمُها أحوجَ ما تکون إلیها ـ یعنی الدنانیر التی دفنت.
وصدق علیه السّلام، وکان کما قال، دفنتُ مئتَی دینار وقلت: تکون ظَهراً وکهفاً لنا، فاضطُرِرتُ ضرورةً شدیدة إلى شیء أُنفقه، وانغلقت علَیّ أبواب الرزق، فنبشتُ عنها، فإذا ابنٌ لی قد عرف موضعها فأخذها وهرب! فما قدرتُ منها على شیء. (5)
• روى أبو سلیمان داود بن عبدالله قال: حدّثنا المالکی عن ابن الفرات قال: کنت بالعسکر قاعداً مفکِّراً فی الشارع، وکنت اشتهی أن أُرزَق الولد اشتهاءً شدیداً، فأقبل أبو محمّد ( الحسن العسکری ) علیه السّلام فارساً، فقلت: تَرى أنّی أُرزق ولداً ؟ فقال برأسه نعم، فقلت: ذَکَراً ؟ فقال برأسه لا. فرُزِقتُ ابنة. (6)
• عن علیّ بن زید بن علیّ بن الحسین بن زید قال: دخلت یوماً على أبی محمّد ( الحسن العسکری ) علیه السّلام.. وإنّی جالس عنده إذ ذکرتُ مندیلاً کان معی فیه خمسون دیناراً، فقَلِقتُ لها، وما تکلّمتُ بشیء ولا أظهرتُ ما خطر ببالی، فقال أبو محمّد علیه السّلام: لا بأس، هی مع أخیک الکبیر، سَقَطَت منک حین نهضتَ فأخذها، وهی محفوظة معه إن شاء الله. فأتیتُ المنزل فردَّها إلیّ أخی. (7)
• عن علیّ بن زید بن علیّ بن الحسین بن زید بن علیّ قال: صَحِبتُ أبا محمّد ( الحسن العسکری ) علیه السّلام من دار العامّة إلى منزله.. فلمّا صار إلى الدار وأراد الانصراف قال: أمهل. فدخل ثمّ أذن لی، فدخلت فأعطانی مئة دینار وقال: اصرفها فی ثمن جاریة؛ فإنّ جاریتک فلانة ماتت.
وکنت خرجت من المنزل وعهدی بها أنشط ما کانت، فمضیت.. فإذا الغلام قال: ماتت جاریتک فلانةُ الساعة! قلت: ما حالها ؟! قال: شربت ماءً فشَرِقت، فماتت. (8)
• عن عمر بن أبی مسلم قال: قدم علینا بسُرّ من رأى رجل من أهل مصر یقال له سیف بن اللیث یتظلّم إلى المهتدی فی ضیعة ( بستان ) له قد غصبها إیّاه الخادم وأخرجه منها، فأشرنا علیه أن یکتب إلى أبی محمّد ( الحسن العسکری ) علیه السّلام یسأله تسهیل أمرها، فکتب إلیه أبو محمّد: لا بأس علیک، ضیعتک تُرَدّ علیک، فلا تتقدّم إلى السلطان، والْقَ الوکیل الذی فی یده الضیعة بالسلطانِ الأعظم اللهِ ربِّ العالمین.
فلقیه، فقال له الوکیل الذی فی یده: قد کُتب إلیّ عند خروجک من مصر أن أطلبک وأردّ الضیعةَ علیک. فردّها علیه بحکم القاضی ابن أبی الشوارب وشهادة الشهود، ولم یَحتَجْ إلى أن یتقدّم إلى المهتدی، فصارت الضیعة له وفی یده. (9)
• روى الطبری الإمامی قال: قال علیّ بن محمّد الصیمری: دخلت على أبی أحمد عبیدالله بن عبدالله بن طاهر وبین یدیه رقعة، قال: هذه رقعة أبی محمّد ( الحسن العسکری ) علیه السّلام فیها: إنّی نازلتُ الله عزّوجلّ فی هذا الطاغی ( یعنی الزبیر بن جعفر ) وهو آخِذهُ بعد ثلاث. فلمّا کان الیوم الثالث قُتل! (10)
• عن عمر بن أبی أسلم قال: کان سمیع المسمعی یؤذینی کثیراً ویبلغنی عنه ما أکره، وکان ملاصقاً لداری، فکتب إلى أبی محمّد ( الحسن العسکری ) علیه السّلام أسأله الدعاء بالفَرَج منه، فرجع الجواب: الفَرَج قریب، یَقْدِم علیک مال من ناحیة فارس. وکان لی بفارس ابن عمّ تاجر لم یکن له وارث غیری، فجاءنی ماله بعدما مات بأیّام یسیرة.. (11)
• عن إسحاق قال: حدّثنی أبو هاشم الجعفری قال: شکوتُ إلى أبی محمّد ( الحسن العسکریّ ) علیه السّلام ضیقَ الحبس وکُتَلَ القید، فکتب إلیّ: أنت تصلّی الیومَ الظهرَ فی منزلک. فأٌخرِجتُ فی وقت الظهر، فصلّیتُ فی منزلی کما قال علیه السّلام. (12)
• عن محمّد بن إبراهیم المعروف بـ « ابن الکردی »، عن محمّد بن علیّ بن إبراهیم بن موسى بن جعفر قال: ضاق بنا الأمر، فقال لی أبی: امضِ بنا حتّى نصیر إلى هذا الرجل ـ یعنی أبا محمّد الحسن العسکری علیه السّلام ـ فإنّه وُصِف عنه سماحة، فقلت: تعرفه ؟ فقال: ما أعرفه ولا رأیته قطّ.
قال: فقصدناه، فقال لی أبی وهو فی طریقه: ما أحوجَنا إلى أن یأمر لنا بخمسمائة درهم: مئتا درهم للکسوة، ومئتا درهم للدقیق ( الطحین )، ومئة درهم للنفقة. فقلت فی نفسی: لیته أمر لی بثلاثمائة درهم: مئة أشتری بها حماراً، ومئة للنفقة، ومئة للکسوة وأخرج إلى الجبل! قال: فلمّا وافینا الباب خرج إلینا غلامه فقال: یدخل علیُّ بن إبراهیم ومحمّد ابنه. فلمّا دخلنا علیه وسلّمنا قال لأبی: یا علیّ، ما خلّفک عنّا إلى هذا الوقت ؟! فقال: یا سیّدی استحییتُ أن ألقاک على هذا الحال.
فلمّا خرجنا من عنده جاءنا غلامه ( أی خادمه ) فناول أبی صُرّة وقال: هذه خمسمائة درهم: مئتانِ للکسوة، ومئتان للدقیق، ومئة للنفقة. وأعطانی صرّةً وقال: هذه ثلاثمائة درهم، اجعل مئةً فی ثمن حمار، ومئة للکسوة، ومئة للنفقة، ولا تخرج إلى الجبل وصِرْ إلى سَوْراء ( موضع بالعراق قریب من الحلّة ).
فصار إلى سوراء.. وتزوّج بامرأة، فدَخْلُه الیوم ألف دینار، ومع هذا یقول بالوقف! فقال محمّد بن إبراهیم: فقلت له: وَیْلَک! أترید أمراً أبْینَ مِن هذا ؟! فقال: هذا أمرٌ قد جرینا علیه.(13)
• عن سعد بن عبدالله وعبدالله بن جعفر قالا: حدّثنا أبو هاشم الجعفری قال: کنت مضیَّقاً فأردتُ أن أطلب منه دنانیر فی کتابی، فاستحیَیت، فلمّا صرتُ إلى منزلی وجّه ( الإمام الحسن العسکری علیه السّلام ) مئةَ دینار وکتب إلیّ: إذا کانت لک حاجة فلا تستحی ولا تحتشم، واطلُبْها؛ فإنّک ترى ما تحبّ إن شاء الله. ( إعلام الورى للطبرسی 140:2. الکافی للکلینی 508:1 / ح 10. ورواه: المسعودی فی إثبات الوصیّة 213، وابن شهرآشوب فی مناقب آل أبی طالب 439:4، وابن حمزة فی الثاقب فی المناقب 566/ح5، والسیّد الشریف المرتضى فی عیون المعجزات 135 ).
• عن إسحاق عن الأقرع قال: کتبت إلى أبی محمّد ( الحسن العسکری ) علیه السّلام أسأله عن الإمام: هل یحتلم ؟ وقلت فی نفسی بعدما فُصل الکتاب: الاحتلام شیطنة، وقد أعاذ الله تبارک وتعالى أولیاءه من ذلک.
فورد الجواب: حال الأئمّة فی المنام حالهم فی الیَقَظة، لا یغیّر النومُ منهم شیئاً، وقد أعاذ الله أولیاءه من لَمّة الشیطان ـ کما حدّثَتْک نفسُک ـ.(14)
• عن الحسن بن ظریف قال: اختلج فی صدری مسألتان أردتُ الکتابة فیهما إلى أبی محمد ( الحسن العسکری ) علیه السّلام، فکتبتُ أسأله عن القائم علیه السّلام إذا قام بما یقضی، وأین مجلسه الذی یقضی فیه بین الناس ؟ وأردت أن أسأله عن شیء لحُمّى الربع فأغفلت خبر الحمّى، فجاء الجواب:
سألتَ عن القائم وإذا قام قضى بین الناس بعلمه کقضاء داود علیه السّلام لا یسأله البیّنة، وکنتَ أردتَ أن تسأل لحمّى الربع فأُنسِیت، فاکتبْ فی ورقةٍ وعلّقه على المحموم؛ فإنّه یبرأ بإذن الله إن شاء الله: یا نارُ کونی بَرْداً وسلاماً على إبراهیم .
قال: فعلّقنا علیه ما ذکر أبو محمّد علیه السّلام فأفاق. (15)
• عن أبی هاشم الجعفری قال: دخلت على أبی محمّد ( الحسن العسکری ) علیه السّلام یوماً وأنا أرید أن أسأله ما أصوغ به خاتَماً أتبرّک به، فجلستُ وأُنسِیتُ ما جئتُ به، فلمّا ودّعته ونهضت.. رمى إلیّ بالخاتم وقال: أردتَ فضّة فأعطیناک خاتماً، فربحتَ الفصَّ والکراء، هنّأک الله یا أبا هاشم.
فقلت: یا سیّدی، أشهدُ أنّک ولیُّ الله، وإمامی الذی أَدینُ اللهَ بطاعته، فقال: غفر الله لک یا أبا هاشم. (16)
• عن محمّد بن القاسم أبی العیناء الهاشمی قال: کنتُ أدخل على أبی محمّد ( الحسن العسکری ) علیه السّلام فأعطش وأنا عنده، فأُجلّه أن أدعوَ بالماء، فیقول: یا غلام اسْقِه. وربّما حدّثت نفسی بالنهوض فأفکّر فی ذلک فیقول: یا غلام، دابّتَه.(17)
• عن أبی هاشم الجعفری قال: سأل الفَهْفَکیّ أبا محمّد ( الحسن العسکری ) علیه السّلام: ما بالُ المرأة المسکینة تأخذ سهماً واحداً ویأخذ الرجل سهمَین ؟ فقال: إنّ المرأة لیس علیها جهاد ولا نفقة، ولا علیها مَعْقُلَة ( أی دیة )، إنّما ذلک على الرجال.
فقلت فی نفسی: قد کان قیل لی: إن ابن أبی العوجاء سأل أبا عبدالله ( الصادق ) علیه السّلام عن هذه المسألة، فأجابه بمِثل هذا الجواب. فأقبل أبو محمّد علیه السّلام علَیّ فقال: نعم، هذه مسألة ابن أبی العوجاء، والجواب مِنّا واحد إذا کان معنى المسألة واحداً، جرى لأوّلنا ما جرى لآخِرِنا، وأوّلُنا وآخِرُنا فی العلم والأمر سواء، ولرسول الله وأمیر المؤمنین صلوات الله علیهما فضلُهما.(18)
• عن أبی هاشم الجعفری قال: کَتبَ إلیه ( أی إلى الإمام أبی محمّد الحسن العسکری علیه السّلام ) بعضُ مَوالیه یسأله أن یعلّمه دعاءً، فکتب إلیه: أُدْعُ بهذا الدعاء:
« یا أسمعَ السامعین، ویا أبصرَ المبصرین، ویا أنظرَ الناظرین، ویا أسرعَ الحاسبین، ویا أرحمَ الراحمین، ویا أحکمَ الحاکمین، صلِّ على محمّدٍ وآل محمّد، وأوسِعْ لی فی رزقی، ومُدّ لی فی عمری، وامنُنْ علَیّ برحمتک، واجعلنی ممّن تنتصر به لدِینک ولا تَستَبدِلْ بی غیری ».
قال أبو هاشم: فقلت فی نفسی: اَللّهمّ اجعلنی فی حزبِک وفی رمزتک. فأقبل علَیّ أبو محمّد علیه السّلام فقال: أنت فی حزبه وفی زمرته؛ إذ کنتَ بالله مؤمناً ولرسوله مصدّقاً وبأولیائه عارفاً ولهم تابعاً، فأبشِر ثمّ أبشِر. (19)
• عن أبی هاشم الجعفریّ أیضاً قال: سمعتُ أبا محمّد ( الحسن العسکری ) علیه السّلام یقول: من الذنوب التی لا تُغفَر قولُ الرجل: لیتنی لا أُؤاخذ إلاّ بهذا! فقلت فی نفسی: إنّ هذا لَهُو الدقیق! وقد ینبغی للرجل أن یتفقّد من نفسه کلَّ شیء. فأقبل علَیّ أبو محمّد علیه السّلام فقال: صدقت یا أبا هاشم، الزمْ ما حدّثتْک به نفسُک؛ فإنّ الإشراک فی الناس أخفى مِن دبیب الذَّرّ على الصفا ( أی الصخر الأملس ) فی اللیلة الظلماء، ومن دبیب الذرّ على المِسْح الأسوَد ( الکساء من الشَّعر ).(20)
• حدّث محمّد بن الحسن بن شمّون أنّه قال: کتبتُ إلى أبی محمّد ( الحسن العسکری ) علیه السّلام أشکو إلیه الفقر، ثمّ قلت فی نفسی: ألیس قال أبو عبدالله ( الصادق ) علیه السّلام: الفقر معنا خیرٌ من الغِنى مع عدوّنا، والقتل معنا خیر من الحیاة مع عدوّنا ؟! فرجع الجواب:
« إنّ الله عزّوجلّ یمحّص أولیاءَنا إذا تکاثفت ذنوبهم بالفقر، وقد یعفو عن کثیر، وهو کما حدّثَتْک نفسُک، الفقر معنا خیرٌ من الغنى مع عدوّنا، ونحن کهف لمَن التجأ إلینا، ونور لمن استضاء بنا، وعصمة لمن اعتصم بنا، مَن أحبّنا کان معنا فی السَّنام الأعلى، ومَن انحرف عنّا فإلى النّار ».(21)
• عن أبی عبدالله المطهَّری، عن حکیمة بنت الإمام محمّد الجواد علیه السّلام قالت: بعث إلیّ أبو محمّد ( الحسن العسکری ) علیه السّلام سنة خمس وخمسین ومئتین فی النصف من شعبان، وقال: یا عمّة، إجعلی اللیلة إفطارکِ عندی؛ فإنّ الله عزّوجلّ سیَسُرّکِ بولیّه وحُجّته على خَلْقه، خلیفتی مِن بعدی.
قالت حکیمة: فتداخلنی لذلک سرور شدید، وأخذتُ ثیابی علَیّ وخرجتُ من ساعتی حتّى انتهیتُ إلى أبی محمّد علیه السّلام وهو جالس فی صحن داره، فقلت له: جُعِلتُ فداک یا سیّدی، الخَلَفُ مِمّن هو ؟ قال: من سوسن.. ( أی نرجس ).
قالت: فلمّا أن صلّیت المغرب والعشاء الآخرة أتیت بالمائدة فأفطرتُ أنا وسوسن وبایَتُّها فی بیت واحد ( أی فی الغرفة نفسها ).. فغفوتُ غفوة ثمّ استیقظت، فلم أزل متفکّرةً فیما وعدنی أبو محمّد علیه السّلام من أمر ولیّ الله علیه السّلام، فقمت قبل الوقت الذی کنت أقوم فی کلّ لیلة للصلاة، فصلّیتُ صلاة اللیل حتّى بلغتُ الوتر، فوَثَبَت سوسن فَزِعةً وخرجت فزعة وأسبغت الوضوء، ثمّ عادت فصلّت صلاة اللیل وبلغت إلى الوتر، فوقع فی قلبی أنّ الفجر قد قَرُب، فقمتُ لأنظر.. فإذا بالفجر الأوّل قد طلع، فتداخل قلبی الشکُّ مِن وعد أبی محمّد علیه السّلام، فنادانی من حُجرته: لا تشکّی! فإنّک بالأمر الساعةَ قد رأیتهِ إن شاء الله تعالى.
قالت حکیمة: فاستحییتُ من أبی محمّد علیه السّلام وممّا وقع فی قلبی، ورجعتُ إلى البیت ( الغرفة ) وأنا خَجِلة...(22)
• رُوی عن محمّد بن عبدالعزیز قال: أصبحتُ یوماً فجلستُ فی شارع الغنم، فإذا بأبی محمّد ( الحسن العسکری ) علیه السّلام قد أقبل من منزله یرید دار العامّة، فقلت فی نفسی: إن صِحْتُ: یا أیُّها الناس، هذا حُجّة الله علیکم فاعرفوه، یقتلونی.
فلمّا دنا منّی أومأ إلیّ بإصبعه السبّابة على فیه ( أی فمه الشریف ) أن اسکُتْ! ورأیته تلک اللیلة یقول: إنّما هو الکتمان أو القتل، فاتّقِ الله على نفسک. (23)
• روى الراوندیّ قال: قال أبو هاشم الجعفری: سأل محمّدُ بن صالح الأرمنی أبا محمّد ( الحسن العسکری ) علیه السّلام عن قوله تعالى: « للهِ الأمرُ مِن قبلُ ومِن بَعدُ » ( سورة الرّوم:4 )، فقال علیه السّلام: له الأمرُ مِن قبلِ أن یأمر به، وله الأمرُ مِن بعدِ أن یأمر به بما یشاء.
فقلت فی نفسی: هذا قول الله: ألاَ له الخَلْقُ والأمرُ تبارک اللهُ ربُّ العالمین ( سورة الأعراف:54 )، فأقبل علَیّ فقال: هو کما أسررتَ فی نفسک: ألاَ له الخَلْقُ والأمرُ تبارک اللهُ ربُّ العالمین . قلت: أشهد أنّک حُجّة الله وابن حجّته فی خَلْقه. ( وفی روایة: وابن حججه على عباده ). (24)
• عن محمّد بن صالح الخثعمی قال: عزمت أن أسأل فی کتابی إلى أبی محمّد ( الحسن العسکری ) علیه السّلام عن أکل البِطّیخ على الرِّیق، وعن صاحب الزَّنج فنسیتُ، فورد علَیّ جوابه: لا تأکل البِطّیخ على الریق؛ فإنّه یُورِث الفالج. وصاحب الزنج لیس مِنّا أهل البیت. (25)
• عن عمر بن أبی مسلم قال: حدّثنی سیف بن اللیث قال: خلّفتُ ابناً لی علیلاً بمصر عند خروجی عنها، وابناً لی آخر أسنَّ منه کان وصیّی وقیّمی على عیالی وفی ضیاعی، فکتبتُ إلى أبی محمّد ( الحسن العسکری ) علیه السّلام أسأله الدعاء لابنی العلیل، فکتب إلیّ: قد عُوفیَ ابنُک المعتلّ ومات الکبیر وصیُّک وقیّمک، فاحمَدِ الله ولا تَجزَع فیَحبَط أجرُک.
فورد علَیّ الخبر أن ابنی عُوفیَ من علّته ومات الکبیر یومَ ورَدَ علَیّ جواب أبی محمّد علیه السّلام. (26)
• قال المعلّى بن محمّد: أخبرنی محمّد بن عبدالله قال: لمّا أُمر سعید بحمل أبی محمّد ( الحسن العسکری ) علیه السّلام إلى الکوفة کتب أبو الهیثم إلیه: جُعلتُ فداک، بَلَغَنا خبرٌ أقلَقَنا وبلغ منّا کلَّ مَبلَغ! فکتب علیه السّلام: بعد ثلاثٍ یأتیکم الفَرَج.

فقُتل الزبیر یوم الثالث. (27)
• عن محمّد بن إسماعیل بن إبراهیم بن موسى بن جعفر علیهما السّلام قال: کتب أبو محمّد ( الحسن العسکری ) علیه السّلام إلى أبی القاسم إسحاق بن جعفر الزبیری قبل موت المعتزّ بنحو عشرین یوماً: الزَمْ بیتک حتّى یَحدُث الحادث. فلمّا قُتل بُرَیحة کتب محمّد بن إسماعیل إلیه: قد حدث الحادث، فما تأمرنی ؟ فکتب علیه السّلام: لیس هذا الحادث، هو الحادث الآخر. فکان مِن أمر المعتزّ ما کان. (28)
• عن محمّد بن الحسن بن شمّون قال: حدّثنی أحمد بن محمّد قال: کتبت إلى أبی محمّد ( الحسن العسکری ) علیه السّلام حین أخذ المهتدی فی قتل الموالی: یا سیّدی، الحمد لله الذی شغله عنّا، فقد بلغنی أنّه یتهدّدک ویقول: واللهِ لأجْلیَنّهم عن جدید الأرض.
فوقّع أبو محمّد علیه السّلام بخطّه: ذلک أقصَرُ لعمره، عُدَّ من یومک هذا خمسة أیّام ویُقتل فی الیوم السادس بعد هوانٍ واستخفاف یمرّ به. فکان کما قال علیه السّلام. (29)
• عن علیّ بن محمّد الصیمری قال: کتب إلیّ أبو محمّد ( الحسن العسکری ) علیه السّلام: « فتنة تُظِلُّکم، فکونوا على أُهْبةٍ منها ». قال: فلمّا کان بعد ثلاثة أیّام وقع بین بنی هاشم ما وقع، فکتبت إلیه: أهذه هی ؟ فکتب: « لا، ولکن غیر هذه، فاحترسوا ». فلمّا کان بعد ثلاثة أیّام کان من أمر المعتزّ ما کان. (30)
• روى الشیخ الطوسی أنّ أبا هاشم الجعفری قال: کنت محبوساً مع الإمام الحسن العسکریّ علیه السّلام فی حبس المهتدی بن الواثق، فقال لی: فی هذه اللیلة یبتر اللهُ عمرَه. فلمّا أصبحنا شَغَبَ الأتراک، وقُتل المهتدی ووَلِیَ المعتمد مکانه. (31)
• عن محمّد بن بلبل: تقدّم المعتز إلى سعید الحاجب أن أخرِجْ أبا محمّد ( أی الحسن العسکریّ علیه السّلام ) إلى الکوفة، ثمّ اضرِبْ عنقَه فی الطریق. فجاء توقیعه علیه السّلام إلینا: الذی سمعتموه تُکْفَونه. فخُلع المعتزّ بعد ثلاث وقُتل! (32)
• عن أبی الأدیان قال: کنتُ أخدم الحسن بن علیّ ( العسکریّ علیه السّلام ) وأحمل کتبه إلى الأمصار، فدخلت علیه فی علّته التی استشهد فیها صلوات الله علیه، فکتب معی کتباً وقال: إمضِ بها إلى المدائن؛ فإنّک ستغیب خمسة عشر یوماً وتدخل إلى سُرَّ مَن رأى یوم الخامس عشر وتسمع الواعیة فی داری وتجدنی على المغتسل.
قال أبو الأدیان: فقلت: یا سیّدی، فإذا کان ذلک فمَن ؟ قال: مَن طالَبَک بجوابات کتبی فهو القائم مِن بعدی، فقلت: زِدنی، فقال: مَن یصلّی علَیّ فهو القائم بعدی، فقلت: زدنی، فقال: مَن أخبرک بما فی الهِمْیان فهو القائم بعدی. ثمّ منعتنی هیبته أن أسأله عمّا فی الهمیان. وخرجت بالکتب إلى المدائن وأخذت جواباتها، ودخلتُ إلى سرّ من رأى یوم الخامس عشر ـ کما ذکر علیه السّلام لی ـ فإذا أنا بالواعیة فی داره، وإذا به على المغتسَل...(33)

استجابة دعائه :
• روى الشیخ الطوسی فی ( رجال الکشی ) قال: کانت لأبی محمّد ( الحسن العسکری علیه السّلام ) خزانة، وکان یَلیها أبو علیّ بن راشد رضی الله عنه، فسُلِّمت إلى عروة بن یحیى، فأخذ منها لنفسه ثمّ أحرق باقی ما فیها، یُغایِظ بذلک أبا محمّد علیه السّلام.
فلعَنَه وبرئ منه، ودعا علیه، فما أمهل یومَه ذلک ولیلته حتّى قبضه الله إلى النار. (34)
• عن جعفر بن محمّد القلانسی قال: کتب محمّد أخی إلى أبی محمّد ( الحسن العسکری علیه السّلام )، وامرأته حامل یسأله الدعاء بخلاصها وأن یرزقه اللهُ ذَکَراً، وسأله أن یُسمّیَه، فکتب علیه السّلام: «.. ونِعْمَ الاسم: محمّد، وعبدالرحمان ».
فولدت له اثنین توأمین، فسمّى أحدَهما محمّداً والآخر عبدالرحمان 0(35)
• عن هارون بن موسى قال: قال أبو علیّ محمّد بن همام: کتب أبی إلى أبی محمّد الحسن العسکریّ علیه السّلام یعرّفه أنّه ما صحّ له حملٌ بولد، ویعرّفه أنّ له حملاً، ویسأله أن یدعوَ اللهَ فی تصحیحه وسلامته، وأن یجعله ذکَرَاً نجیباً من مُوالیهم.
فوقّع علیه السّلام على رأس الرقعة بخطّ یده: « قد فعَلَ اللهُ ذلک »، وصحّ الحمل ذکراً. قال هارون بن موسى: أرانی أبو علیّ بن همام الرقعة والخطّ، وکان محقّقاً. (36)

کرامات باهرة :
• عن علیّ بن عبدالغفّار قال: دخل العبّاسیّون على صالح بن وصیف ( السجّان )، ودخل صالح بن علیّ وغیره من المنحرفین عن هذه الناحیة على صالح بن وصیف عندما حبس أبا محمّد ( الحسن العسکریّ ) علیه السّلام، فقال لهم صالح: وما أصنع ؟! قد وکّلتُ به رجلَینِ مِن أشرّ مَن قَدَرتُ علیه، فقد صارا فی العبادة والصلاة والصیام إلى أمرٍ عظیم! فقلت لهما ما فیه، فقالا: ما تقول فی رجلٍ یصوم النهار ویقوم اللیل کلَّه، لا یتکلّم ولا یتشاغل، وإذا نظرنا إلیه ارتعدت فرائصُنا وتداخَلَنا ما لا نملکه من أنفسنا. فلمّا سمعوا ذلک انصرفوا خائبین! (37)
• روى الکلینیّ عن علیّ بن محمّد، عن بعض الأصحاب قال: سُلِّم أبو محمّد ( الحسن العسکری ) علیه السّلام إلى نحریر، ( وهو خادم من خواصّ خدّام بنی العبّاس )، فکان یضیّق علیه ویؤذیه، فقالت امرأته له: وَیْلَک آتقِّ الله، لا تدری مَن فی منزلک! وعَرّفَتْه صلاحه وقالت: إنّی أخاف علیک منه. فقال نحریر: لأرمینّه بین السِّباع! ثمّ استأذن نحریر فی ذلک فأُذن له، فرمى به إلى السباع، ولم یشکّوا فی أکلها له، فنظروا إلى الموضع فوجدوه علیه السّلام قائماً یصلّی والسباع حوله، فأمر بإخراجه إلى داره. (38)
• عن أحمد بن محمّد بن الأقرع قال: حدّثنی أبو حمزة نصیر الخادم قال: سمعت أبا محمّد ( الحسن العسکری ) علیه السّلام غیر مرّة یکلّم غِلمانه بلغاتهم: تُرک وروم وصَقالبة.. فتعجّبتُ من ذلک وقلت: هذا وُلِد بالمدینة، ولم یظهر لأحدٍ حتّى مضى أبو الحسن ( الهادی أبوه )، ولا رآه أحد.. فکیف هذا ؟! أُحدّث نفسی بذلک.. فأقبل علَیّ فقال: إنّ الله تبارک وتعالى بیّن حجّته من سائر خَلْقه بکلّ شیء، ویُعطیه اللغات ومعرفة الأنساب والآجال والحوادث، ولولا ذلک لم یکن بین الحُجّة والمحجوج فَرْق! (39)
• عن أبی هاشم الجعفری قال: دخلتُ على أبی محمّد ( الحسن العسکری ) علیه السّلام وکان یکتب کتاباً، فحان وقت الصلاة الأُولى، فوضع الکتاب من یده وقام علیه السّلام إلى الصلاة، فرأیت القلم یمرّ على باقی القرطاس من الکتاب ویکتب.. حتّى انتهى إلى آخره، فخررتُ له ساجداً، فلمّا انصرف من الصلاة أخذ القلم بیده وأذِن للناس. (40)
• عن محمّد بن عیّاش قال: تذاکرنا آیاتِ الإمام ( أی دلائل الإمامة )، فقال ناصبیّ: إن أجاب عن کتاب أکتبه بلا مداد علمتُ أنّه حقّ. فکتبنا مسائلَ وکتب الرجل بلا مداد على ورقٍ وجعله فی الکتب، وبعثناها إلیه ( أی إلى الإمام الحسن العسکریّ علیه السّلام )، فأجاب عن مسائلنا، وکتب على ورقة الناصبی اسمه واسم أبیه، فدُهش الرجل.. فلمّا أفاق اعتقد الحقّ. (41)
• قال الراوندی: ومن معجزاته علیه السّلام أن قبور الحکّام مِن بنی العبّاس بسُرّ مَن رأى علیها مِن ذَرَق الخفافیش والطیور ما لا یُحصى فیه، وتُنقّى منها کلَّ یوم.. ومن الغد تعود القبور مملوءةً ذَرقاً، ولا یُرى على رأس قبّة العسکریَّین ولا على بابها ذرق طیر، فضلاً عن قبورهم، إلهاماً للحیوانات إجلالاً لهم صلوات الله علیهم أجمعین. (42)
• ویکفی أن یکتب العالم السنیّ المالکیّ المذهب علیّ بن محمّد الشهیر بـ « ابن الصبّاغ » فی کتابه ( الفصول المهمّة فی معرفة أحوال الأئمّة ص 290 ): مناقب سیّدنا أبی محمّد الحسن العسکریّ دالّة على أنّه السَّرِیُّ ابن السَّرِی، فلا یَشُکّ فی إمامته أحدٌ ولا یمتری، واحدُ زمانه مِن غیر مُدافِع، ونسیج وحده مِن غیر مُنازِع، وسیّد أهل عصره، وإمامُ أهل دهره، أقواله سدیدة، وأفعاله حمیدة.. فارس العلوم الذی لا یُجارى، ومبیّن غوامضها فلا یُحاوَل ولا یُمارى، کاشف الحقائق بنظره الصائب، مُظهِر الدقائق بفکره الثاقب، المحدِّث فی سرّه بالأمور الخفیّات، الکریم الأصل والنفس والذات، تغمّده الله برحمته، وأسکنه فسیحَ جنّاته، بمحمّد صلّى الله علیه وآله.. آمین.
وختاماً.. قال کمال الدین محمّد بن طلحة الشافعیّ ( وهو أحد أعلام علماء أهل السنّة ) فی کتابه الشهیر ( مطالب السَّؤول فی مناقب آل الرسول ص 244 ):
اعلَم أنّ المنقبة العلیا والمزیّة الکبرى التی خصّه الله جلّ وعلا بها فقلّده فریدَها، ومنحه تقلیدها، وجعَلَها صفةً دائمةً لا یُبلی الدهرُ جدیدَها، ولا تَنسى الألسنُ تلاوتَها وتریدَها، أنّ المهدیَّ محمّداً علیه السّلام نسلُه المخلوق منه، وولدُه المنتسب إلیه، والبضعة المنفصلة عنه.. وکفى أبا محمّدٍ الحسنَ تشریفُه مِن ربّه أن جعَلَ محمّداً المهدیَّ ممّن أخرَجَه مِن صُلبه، وجعله معدوداً مِن حِزبه، ولم یکن لأبی محمّد ولدٌ ذَکَرٌ سواه، وحَسْبُه ذلک منقبةً کفاه.
المصادر :
1- ( الفصول المهمّة:267 ـ ط الغری ، رواه کذلک: القرمانی فی: أخبار الدول وآثار الأُول:117 ـ ط بغداد، والشبلنجی فی: نور الأبصار:226 ـ ط العثمانیّة بمصر ).
2- الفصول المهمّة:270 ـ ط الغری أیضاً نقله: الشبلنجی الشافعی فی: نور الأبصار:226 ـ ط العثمانیّة بمصر.
3- (المؤرّخ أحمد بن یوسف القرمانی الدمشقی ـ ت 1019 هـ ـ رواه بعین ما تقدّم: ابن الصبّاغ فی: الفصول المهمّة 267 ـ ط الغری ).
4- ( الکافی للکلینی 426:1 / ح 10. الإرشاد للشیخ المفید 330:2. إثبات الوصیّة للمسعودی 211 و 213. الخرائج والجرائح لقطب الدین الراوندیّ 435:1 / ح 13. مناقب آل أبی طالب لابن شهرآشوب 432:4 و 439. الثاقب فی المناقب لابن حمزة 566 / ح 505 و 576 / ح 525 ـ وعنه: بحار الأنوار للشیخ المجلسیّ 435:1 / ح 13. وأورده: الإربلیّ فی کشف الغمّة 431:2 ـ 432، وعنه: بحار الأنوار 302:50 / ح 78. وأخرجه: الشیخ الطوسی فی الغَیبة 203 / ح 171، والطبرسی فی إعلام الورى 138:2، والبیاضی النباطی فی الصراط المستقیم إلى مستحقّی التقدیم 206:2 / ح 5 ـ باختصار ).
5- ( الکافی للکلینی 509:1 / ح 14 ـ وعنه: إثبات الهداة للحر العاملی 403:3 / ح 16، وعن الخرائج والجرائح لقطب الدین الراوندی 427:1 / ح 6. ونحوه: الإرشاد للشیخ المفید 343، وإعلام الورى للطبرسی 137:2، ومناقب آل أبی طالب لابن شهرآشوب 432:4، والثاقب فی المناقب لابن حمزة 578/ح 527، وکشف الغمّة للإربلی 413:2، وإثبات الوصیّة للمسعودی 214. وأخرجه: الشیخ المجلسی فی بحار الأنوار 280:50 / ح 56 عن الإرشاد والخرائج ).
6- ( الصراط المستقیم إلى مستحقّی التقدیم للنباطی البیاضی 207:2 / ح 11. إثبات الوصیّة للمسعودی 217. الهدایة الکبرى للخصیبی 96 ـ من المخطوطة. کشف الغمّة للأربلی 426:2. الخرائج والجرائح لقطب الدین الراوندی 438:1 / ح 16 ـ وعنه: بحار الأنوار للشیخ المجلسی 268:50 / ح 30 ).
7- ( الخرائج والجرائح لقطب الدین الراوندی 444:1 / ح 27 ـ وعنه: إثبات الهداة للحرّ العاملی 420:3 / ح 71، وبحار الأنوار للشیخ المجلسی 272:50 / ح 40، وعن کشف الغمّة 425:2. وأورده البیاضی النباطی فی الصراط المستقیم إلى مستحقّی التقدیم 208:2 / ح 17 ).
8- ( الخرائج والجرائح لقطب الدین الراوندی 426:1 / ح 5 ـ وعنه: کشف الغمّة للإربلی 428:2، وإثبات الهداة للحرّ العاملی 419:3 / ح 65، وبحار الأنوار للشیخ المجلسی 264:50 / ح 23 عنه وعن مناقب آل أبی طالب لابن شهرآشوب 431:4 ـ مختصراً. وأورده: ابن حمزة فی الثاقب فی المناقب 216 / ح 19 ).
9- ( الکافی للکلینی 511:1 / ح 18 ـ وعنه: إثبات الهداة للحرّ العاملی 404:3 / ح 21. وأخرجه: الشیخ المجلسی فی بحار الأنوار 285:50 ـ 286 عن مناقب آل أبی طالب لابن شهرآشوب 432:4 ـ 433 ).
10- ( دلائل الإمامة للطبری الإمامی 225. وأخرجه: الشیخ المجلسی فی بحار الأنوار 297:50 / ح 72 عن کشف الغمّة للإربلی 417:2، والحرّ العاملیّ فی إثبات الهداة 412:3 / ح 25 عن الغَیبة للطوسی 204 / ح 172 ).
11- ( الخرائج والجرائح لقطب الدین الراوندی 447:1 / ح 33 ـ وعنه: إثبات الهداة للحرّ العاملی 421:3 / ح 74، وبحار الأنوار للشیخ المجلسی 273:50 / ح 43. وأخرجه: الحرّ العاملی فی إثبات الهداة 426:3 / ح 98 عن کشف الغمّة للإربلی 422:2 ـ مختصراً ).
12- ( الکافی للکلینی 508:1 / ح 10 ـ وعنه: إثبات الهداة للحرّ العاملی 402:3 / ح 11 وعن الإرشاد للشیخ المفید 342 والخرائج والجرائح للراوندی 435:1 / ح 13. وأورده: الإربلیّ فی کشف الغمة 412:2 ـ نقلاً عن الإرشاد، وعنه أیضاً: بحار الأنوار للشیخ المجلسی 267:50 / ح 27. ورواه: المسعودیّ فی إثبات الوصیّة 211، وابن حمزة فی الثاقب فی المناقب 576/ح 10، والطبرسی فی إعلام الورى بأعلام الهدى 140:2، والشریف المرتضى فی عیون المعجزات 135 ).
13- ( الکافی للکلینی 506:1 / ح 3 ـ وعنه: إثبات الهداة للحرّ العاملی 400:3 / ح 4، وعن الإرشاد للشیخ المفید 341 وکشف الغمّة للإربلی 410:2 ).
14- ( الکافی 509:1 / ح 12 ـ وعنه: إثبات الهداة للحرّ العاملی 403:3 / ح 14 وعن الخرائج والجرائح لقطب الدین الراوندی 446:1 / ح 31، وکشف الغمّة للإربلی 423:2. وأخرجه: البیاضی النباطی فی الصراط المستقیم إلى مستحقّی التقدیم 208:2 / ح 20 عن الخرائج. وفی بحار الأنوار للشیخ المجلسی 157:25 / ح 28 وج 290:50 / ح 64 عن کشف الغمّة والخرائج. ورواه: المسعودی فی إثبات الوصیة 214، وابن حمزة فی الثاقب فی المناقب 570/ح 15، والشریف المرتضى فی عیون المعجزات 136 ).
15- ( الکافی للکلینی 509:1 / ح 13 ـ عنه: إثبات الهداة للحرّ العاملی 403:3 / ح 15 وعن الإرشاد للشیخ المفید 343. وأورده: الطبرسی فی إعلام الورى 145:2 ـ 146، والإربلی فی کشف الغمّة 413:2. وأخرجه: المجلسی فی بحار الأنوار 280:50 / ح 56 عن الإرشاد والخرائج. ورواه: المسعودی فی إثبات الوصیّة 214، وابن حمزة فی الثاقب فی المناقب 578/ح 12 ).
16- ( الکافی للکلینی 512:1 / ح 21 ـ وعنه: إثبات الهداة للحرّ العاملی 405:3 / ح 25. وأورده: الإربلی فی کشف الغمّة 421:2 ـ 422، وابن حمزة فی الثاقب فی المناقب 565/ح3، والطبرسی فی إعلام الورى 144:2، وابن شهرآشوب فی مناقب آل أبی طالب 437:4. وعن إعلام الورى: أورده الشیخ المجلسی فی بحار الأنوار 254:50 / ح 8 ).
17- ( الکافی للکلینی 512:1 / ح 22 ـ وعنه: إثبات الهداة 406:3 / ح 26. وأخرجه: النباطی البیاضی فی الصراط المستقیم إلى مستحقیّ التقدیم 208:2 / ح 19 عن الخرائج والجرائح لقطب الدین الراوندی 445:1 / ح 29 ـ وعنه: بحار الأنوار للشیخ المجلسی 272:50 / ح 41. وأورده: ابن شهرآشوب فی مناقب آل أبی طالب 433:4 ).
18- ( إعلام الورى بأعلام الهدى للطبرسی 142:2 ـ وعنه: إثبات الهداة للحرّ العاملی 407:3 / ح 32، وعن الکافی للکلینی 85:7 / ح 2، وکشف الغمة للإربلی 420:2 ـ 421، والخرائج والجرائح لقطب الدین الراوندی 685:2 / ح5 ، ومناقب آل أبی طالب لابن شهرآشوب 437:4. وعن بعض هذه المصادر: بحار الأنوار للشیخ المجلسی 255:50 / ح 11. وأخرجه: الحرّ العاملی فی وسائل الشیعة 437:17 وعن الکافی وتهذیب الأحکام للشیخ الطوسی 274:9 ).
19- ( إعلام الورى بأعلام الهدى للطبرسی 142:2 ـ 143. مناقب آل أبی طالب لابن شهرآشوب 439:4. کشف الغمّة للإربلی 421:2 ـ وعنه: بحار الأنوار للشیخ المجلسی 298:50 و ج 359:95 / ح 14 ).
20- ( إعلام الورى للطبرسی 143:2 ـ وعنه: بحار الأنوار للشیخ المجلسی 250:50 / ح 4. والغیبة للطوسی 206/ح 175، وإثبات الوصیّة للمسعودی 212، والخرائج والجرائح لقطب الدین الراوندی 688:2 / ح 11، ومناقب آل أبی طالب 439:4، وکشف الغمّة للإربلی 420:2، والثاقب فی المناقب لابن حمزة 567/ح 509. وعن إعلام الورى: إثبات الهداة للحرّ العاملی 412:3 / ح 49 ).
21- ( اختیار معرفة الرجال للطوسی 533/ الرقم 1018 ـ وعنه: بحار الأنوار للشیخ المجلسی 299:50 / ح 72 و 73، وعن کشف الغمّة للإربلی 421:2 والخرائج والجرائح 739/ح 53. وأورده ابن شهرآشوب فی مناقب آل أبی طالب 435:4 ).
22- ( الغَیبة للطوسی 234 / ح 204 ).
23- ( الخرائج والجرائح لقطب الدین الراوندی 447:1 / ح 32 ـ وعنه: إثبات الهداة للحرّ العاملی 421:3 / ح 73 وبحار الأنوار للشیخ المجلسی 290:50 / ح 63 وعن کشف الغمّة للإربلی 422:2. وأخرجه: الحرّ العاملی فی وسائل الشیعة 72:9 / ح 8 عن إثبات الوصیّة للمسعودی 213 ـ 214 ).
24- ( الخرائج والجرائح لقطب الدین الراوندی 686:1 ـ وعنه: بحار الأنوار للشیخ المجلسی 257:50 / ح 13. ورواه: ابن شهرآشوب فی مناقب آل أبی طالب 436:4، والإربلی فی کشف الغمة 420:2 ـ وعنه: إثبات الهداة للحرّ العاملی 422:3 / ح 22، وبحار الأنوار للشیخ المجلسی 115:4 / ح 41 ).
25- ( مناقب آل أبی طالب لابن شهرآشوب 428:4 ـ وعنه: بحار الأنوار للشیخ المجلسی 293:50 / ح 66، و ج 197:66 / ح 17، وعن کشف الغمّة للإربلی 424:2 ـ وعنه: إثبات الهداة للحرّ العاملی 427:3 / ح 102 ).
26- ( الکافی للکلینی 511:1 / ح 18 ـ وعنه: إثبات الهداة للحرّ العاملی 405:3 / ح 22 وعن کشف الغمّة للإربلی 424:2. وأخرجه: الشیخ المجلسی فی بحار الأنوار 292:50 / ح 65 عن کشف الغمّة ومناقب آل أبی طالب لابن شهرآشوب 433:4 ).
27- ( دلائل الإمامة للطبری الإمامی 225. وأخرجه: الشیخ المجلسیّ فی بحار الأنوار 295:50 والحرّ العاملی فی إثبات الهداة 325:3 / ح 90 عن کشف الغمّة للإربلی 416:2. وأورده: السیّد ابن طاووس فی مهج الدعوات 274، والشیخ الطوسی فی الغَیبة 208/ ح 177 باختلاف ).
28- ( الکافی للکلینی 506:1 / ح 2 ـ وعنه: إثبات الهداة للحرّ العاملی 400:3 / ح 2، وعن الإرشاد للشیخ المفید 340 وکشف الغمة للإربلیّ 410:2. وأخرجه: الشیخ المجلسی فی بحار الأنوار 278:50 / ح 51، کما أورده ابن شهرآشوب فی مناقب آل أبی طالب 437:4 ).
29- ( الکافی للکلینی 510:1 / ح 16 ـ وعنه: إثبات الهداة للحرّ العاملی 404:3 / ح 19. وأورده: الشیخ المفید فی الإرشاد 344، والشیخ الطبرسی فی إعلام الورى 144:2، والإربلی فی کشف الغمّة 414:2، وعنهم: بحار الأنوار للشیخ المجلسی 308:50 / ح 5. ورواه: المسعودی فی إثبات الوصیّة 212 ـ 213 ).
30- ( دلائل الإمامة للطبری الإمامی 225. کشف الغمّة للإربلی 417:2 ـ وعنه: بحار الأنوار 198:50 وإثبات الهداة للحرّ العاملی 425:3 / ح 93 ).
31- ( مناقب آل أبی طالب لابن شهرآشوب 430:4 ـ وعنه: بحار الأنوار للشیخ المجلسی 303:50 / ح 79، وعن الغَیبة للشیخ الطوسی 205/ح 173 وص 223 / ح 187. وأخرجه: الحرّ العاملی فی إثبات الهداة 412:3 / ح 46 عن غیبة الطوسی. وأورده المسعودی فی إثبات الوصیّة 215 ).
32- ( مناقب آل أبی طالب لابن شهرآشوب 431:4 ـ 432 ).
33- ( کمال الدین وتمام النعمة للشیخ الصدوق 475 ـ وعنه: الخرائج والجرائح لقطب الدین الراوندی 1101:3 / ح 23، وإثبات الهداة للحرّ العاملی 411:3 / ح 42 و 485 / ح 206 و 672 / ح 42، وبحار الأنوار للشیخ المجلسیّ 332:50 / ح 4 و ج 67:52 / ح 53. وأورده: ابن حمزة فی الثاقب فی المناقب 607/ ح 2 ).
34- ( رجال الکشی للشیخ الطوسی 480 ).
35- ( عیون المعجزات للشریف المرتضى 135. إثبات الوصیّة للمسعودی 211. کشف الغمّة 418:2 ـ وعنه: إثبات الهداة للحرّ العاملی 426:3 / ح 94، وبحار الأنوار للشیخ المجلسی 298:50 ).
36- ( رجال النجاشی 380 ـ وعنه: بحار الأنوار للشیخ المجلسی 301:50 / ح 77 ).
37- ( الکافی للکلینی 512:1 / ح 23 ـ وعنه: إثبات الهداة للحرّ العاملی 406:3 / ح 27. ورواه: الشیخ المفید فی الإرشاد 344، والطبرسی فی إعلام الورى 150:2، والإربلیّ فی کشف الغمّة 414:2، وابن شهرآشوب فی مناقب آل أبی طالب 429:4. وعن إعلام الورى والإرشاد أخرجه الشیخ المجلسی فی بحار الأنوار 308:50 / ح 6 ).
38- ( الکافی للکلینی 513:1 / ح 26 ـ وعنه: إثبات الهداة للحرّ العاملی 406:3 / ح 29. ورواه: الشیخ المفید فی الإرشاد 344 ـ 345، والشیخ الطبرسی فی إعلام الورى بأعلام الهدى 151:2ورواه: ابن حمزة فی الثاقب فی المناقب 580/ح 530 ـ ونقله المجلسی فی بحار الأنوار 309:50 / ح 7 ـ عن الخرائج والجرائح لقطب الدین الراوندی 437:1 / ح 15، وص 268/ح 39، وعن مناقب آل أبی طالب لابن شهرآشوب 430:4 ).
39- ( الکافی للکلینی 509:1 / ح 11 ـ وعنه: إثبات الهداة للحرّ العاملی 402:3 / ح 13، وعن الخرائج والجرائح لقطب الدین الراوندی 436:1 / ح 14، والإرشاد للشیخ المفید 343، وکشف الغمّة للإربلی 412:2، وإعلام الورى للطبرسی 145:2. وعن هذه المصادر: بحار الأنوار للشیخ المجلسی 268:50 / ح 28. ورواه: المسعودی فی إثبات الوصیّة 214، والفتّال النیسابوری فی روضة الواعظین 248 ).
40- ( عیون المعجزات للشریف الرضیّ 134 ـ 135، وعنه: إثبات الهداة للحرّ العاملی 430:3 / ح 117، وبحار الأنوار للشیخ المجلسی 304:50 / ح 80 ).
41- ( مناقب آل أبی طالب لابن شهرآشوب 440:4 ـ وعنه: بحار الأنوار للشیخ المجلسی 288:50 ـ 289 ).
42- ( الخرائج والجرائح للراوندی قطب الدین 453:1 / ذیل الحدیث 40 ـ وعنه: إثبات الهداة للحرّ العاملی 422:3 / ح 77، وبحار الأنوار للشیخ المجلسی 275:50 / ح 47 ).

 


source : .www.rasekhoon.net
  445
  0
  0
امتیاز شما به این مطلب ؟

آخر المقالات

      الامام علی بن محمد الهادی علیه السلام
      الهوية الشخصية للامام العسكري عليه السلام
      نفحات من تراث الإمام الحسن العسكري (ع)
      السياسة عند الامام الحسن عليه السلام
      الحوار في كلام الإمام علي عليه السلام
      الرسول الأعظم (صلى الله عليه وآله)
      استهداف نبي الرحمة (ص) من الراهب بحيرى حتى براءة ...
      قراءة جديدة في كتاب نهج البلاغة
      صفات أنصار الإمام الحسين عليه السلام
      العمق العقائدي لعاشوراء

 
user comment